الأخبار
أخبار إقليمية
تصحيح أوضاع العمالة.. والاقتصاد
تصحيح أوضاع العمالة.. والاقتصاد
تصحيح أوضاع العمالة.. والاقتصاد


11-11-2013 08:37 AM


سعود الأحمد
أتمنى على وزارة العمل السعودية إجراء دراسة بالتعاون مع الجامعات، لقياس آثار حملة تصحيح أوضاع العمالة على الاقتصاد وآثاره الأخرى المتعلقة، لتوازن بين عموم الإيجابيات والسلبيات. فالحملة قد تحقق رؤية وزارتي العمل والداخلية. وهاتان الجهتان لهما رؤيتهما الصحيحة ويشكران عليها، لكن للوزارات الأخرى رؤاها.

فالتجارة والصناعة بعلاقتها بالغرف التجارية تمثل صوت رجال الأعمال وقطاع الصناعة. والمالية والاقتصاد والتخطيط والشؤون الاجتماعية تمثل صوت المال ويعنيها دخل المواطن الحقيقي ورفاهيته ومصلحة الاقتصاد الوطني ونمو الناتج المحلي. والخارجية يعنيها حقوق الأجانب في الداخل كما يعنيها حقوق المواطن في الخارج. فمن غير المقبول أن نصلح جانبا ونفسد جوانب أخرى! ولو كان لوزارة التجارة والصناعة صوت ربما لاشترطت (مسبقا) توفير عمالة بديلة أو تبنت آلية تصحيح تدريجية لئلا يتضرر قطاع المال والأعمال التجاري والصناعي. فالمنشآت اليوم تخسر ملايين الريالات، والمنشآت هي لبنات اقتصاد الوطن وهي مثل التروس يشغل بعضها بعضا. ووزارة العمل هي التي إما تمنح تأشيرات لمن هب ودب دون وضع ضوابط ومقاييس فاعلة لمن يعول عليهم المساهمة في الناتج المحلي أو تُقتر على أصحاب العمل في التأشيرات وتضع متطلبات تعجيزية تفلس معها المشاريع الصغيرة والمتوسطة. وقد شملت حتى صاحب الدكان والحلاق والبنشر والبقالة. مما اضطر بعضهم لتشغيل العمالة السائبة! وبعد أن ثبت فشل مشروع السعودة وصار لأسماء ربات البيوت والطلبة سوق سوداء للمتطلبات النظامية. وأصبح لهؤلاء دخول دون عمل (ودافع للكسل) لتضاف أعباؤها في الأخير على ظهر المواطن! والنتيجة اليوم ها هو المقاول يرفع الأسعار أو يتوقف عن العمل ومشاريع الدولة الاستراتيجية مثل حل أزمة السكن تتعطل، ونحن اليوم نخسر عمالة مدربة يعودون لبلدانهم أو يبقون بمقار سكنهم بلا عمل، وقد يفكرون في طرق أخرى للكسب غير مشروعة! وهناك سوق سوداء نشأت لتعقيب معاملات نقل كفالات العمالة؟ لتلافي طوابير الانتظار لتفعيل نظام «أبشر» وغيره! وها نحن نشاهد محلات وشركات ومؤسسات ومحطات وقود وتموينات ومخابز مغلقة وعليها لوحات «مغلق لعدم توفر العمالة»! ليصبح لدينا نقص حاد بمهن نحتاجها في منازلنا، كالسباكة والكهرباء والدهان والحدادة والنجارة وغيرها من السلع والخدمات، مما سيلحق الضرر بالناس في معيشتهم وأرزاقهم بعد أن أصاب سوق العمل والعمال حالة شبه شلل تام! ونشاهد مقاومة عمالة يذهب ضحايا أنفس: فما هي خطة وزارة العمل لمعالجة ذلك؟! ووسائل الإعلام بدول صديقة يشوه يُعكر صفو علاقات بالأشقاء والأصدقاء.

أخيرا.. كنت أتمنى لو بدا التصحيح بفترة لتجديد الإقامة ثم فترة للقضاء على العمالة السائبة ثم فترة للتحقق من العمل عند الكفيل وهكذا. وبإشراف لجنة عليا تمثل جميع الوزارات المعنية.

[email protected]
الشرق الاوسط


تعليقات 8 | إهداء 1 | زيارات 5603

التعليقات
#824100 [عنبر عمر الطيب]
5.00/5 (1 صوت)

11-11-2013 10:01 PM
كنتو وين ؟ ويا داب بعدما الفاس وقع في الراس تجو تقولو مثل هذا الكلام ؟ وهل الداخلية والعمل ما عندهم استشاريين ؟ وهل مجلس الوزراء ما عندهم ؟ ولمن لقيتو الحوجة للايدى الاجنبية العاملة وحصل الهجوم العنيف غير المدروس بقيتو تولولو بالشكل ده؟ والمملكة بدون الاجانب ما حتتقدم لان الشاب السعودى كسلان ومغرور . وهل يوما ما تجد شاب سعودى يعمل سباكة لواحد سعودى زيو ؟؟؟ كيف تفكرون ؟؟


#823923 [quickly]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 05:59 PM
هذا الكلام عين العقل كان يمكن حل المشكلة بالتدريج لتلافي الاضرار على الجانبين ,في الواقع هنالك كلمة حق يجب ان تقال
وهي المشكلة المتغاضى عنها الاعلام وفيها ظلم واضح للعمالة وهي ان كثير منهم عمالة نظامية هؤلاء ليسوا كلهم عمالة مجهولة او قدموا عن طريق التهريب وخلافه ,هم اتوا بأقامات نظامية صحيحة وصرف الواحد فيها دم قلبه ليشتريها من المكاتب الاستقدام في بلدانهم ... ثم كانت المهلة التصحيحية القصيرة فلم يستطيعوا توفيق اوضاعهم بأسباب اما جرجرة معاملاتهم في الجوزات ومكتب العمل لنقل الكفالة والبراقراطية الزائدة او ابتزازهم بواسطة كفلائهم وطلب اموال طائلة لقاء التنازل لهم ,,,,,, الله يكون في عونهم بس


#823908 [قمر الزمان]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 05:34 PM
نحن مع النظام الممنهج والمرتب من خق الدول تنظيم العماله الاجنبيه الموجوده في بلدها بطريقه صحيحه ودراسة الموضوع والتعرف علي السلبيات والايجابيات والحلول قبل التنفيذ وهذا يحتاج الي اقتصاديون ذات خبره عاليه وهذا السبب في تاخر كثير من الدول العربيه عدم الخبره الاقتصاديه


#823906 [الصالح]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 05:32 PM
اوافق ما قامت به المملكة من ترحيل للعمالة المخالفة ولكن على المملكة ان لا ترحل اي شخص يحمل اقامة وله خبره طويلة العمالة المدربة صعب الحصول عليها سوف تحتاج الممكلة للعمالة المدربة لمواصلة النهضة الاقتصادية والتطور الذي تشهده ، وهؤلاء هم السوق وهم الحركة التجارية بهؤلاء العمالة ويمثلون سوقا ضخما لمنتجات المملكة ، وافتكر ان الشاب السعودي لسع بحاجة لزمن لكي ينخرط في اي مهنة لان هناك عادات مربوطة بحياة المواطن ولا يمكن ان يتنازل للقيام ببعض المهن الهامشية والتي سيقطيها الوافد ، لهذا اتمنى ان لا تتوقف عجلة التنمية الجارية بالمملكة لان خيرها وهو خير كل الشعوب الاسلامية ولا نرضى لبلد الحرمين الشريفين أن تصيبه اي نائبة مهما صغرت او كبرت ونموت في الدفاع عنه لانه به اقدس بقعة على وجة البسيطة وبها قبر المصطفى الامين (ص) .


#823716 [الفاتح]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 01:38 PM
التدرج في التصحيح كان هو الطريق الصحيح مثلا البدأ اولا بإبعاد المتخلفين ثم المقيمن بطريقه غير نظاميه ثم الذين يحملون اقامات منتهيه وهكذا


#823665 [علي علقم]
3.50/5 (2 صوت)

11-11-2013 12:50 PM
التحيه للكاتب المستنير علي المقال, لم نري في اوروبا او امريكا حملة للقضاء علي العماله الغير نظامية في ظل النظام الاقتصادي العالمي الحديث نسبه لحدة التنافس التجاري وارتفاع اعباء المعيشه. مثل هذه الاجراءت تتخد للاستهلاك المحلي و لكسب اصوات الناخبين من اليمين المتطرف ولا يتم تنفيذها ابدا علي ارض الواقع حتي لا يحدث ما ساقه الكاتب اعلاه من خسارة اصحاب الاعمال الصغيرة والمتوسطه للعمالة الرخيصه. ولكن لابد من وجود اليه ناجحة للموازنه بين المستحقات الامنية والاقتصاديه في ظل الاجواء السياسية التي تعيشها المنطقه.


#823514 [تمساح الدميرة]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 10:34 AM
والله كلام عقل بس هل توجد دوله عربية حكامها يفهمون؟


#823429 [khalid]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2013 09:09 AM
ده اسمو تطبيق منهج علمى !!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة