الأخبار
أخبار السودان
حزمة التخريب..!
حزمة التخريب..!
شمائل النور


11-13-2013 12:18 PM
شمائل النور


تسع شركات طيران وطنية تعلن تجميد نشاطها،،شركة لوفتهانزا تعلن توقف رحلاتها إلى السودان بعد 51 عاما من العمل،هذا لن يحدث إلا بالسودان،شركة مارسلاند،من أكبر الشركات الوطنية،تلحق بركب اللوفتهانزا،،ست طائرات تتوقف عن التزود بالوقود في مطار الخرطوم،وتوقف ست طائرات عن التزود بالوقود بواقع 25.000 دولار كانت تُدفع يومياً،وفقاً لخبر الزميلة لبنى عبد الله "بالجريدة" يعني هذا أن قطاع الطيران يقترب من هبوط نهائي،هذه الأخبار المتتالية عن قطاع الطيران حدثت في أقل من أسبوع،أقل من أسبوع تشكلت وتلخصت أزمة قطاع الطيران،وهو قطاع جديد ينهار بسبب اقتصاد حزمة "الإصلاحات" التي فرضتها الحكومة ولا تزال تفرض في المزيد من الحزم،هذا الشلل الذي لحق بقطاعات حيوية والذي يقترب من آخر مراحله بدأ منذ انفصال جنوب السودان،حيث في عام 2011م ، أعلن (80) مصنعاً بمنطقة الباقير الصناعية التابعة لمحلية الكاملين التوقف عن العمل وقد تم الإغلاق بسبب الجبايات التي تفرضها الدولة على المستثمرين،وكان وقتها تفرض المحلية رسوم تبلغ قيمتها"25" مليون على المستثمر أو صاحب المصنع نظير لا خدمات مياه وكهرباء ونفايات حسب ما أفادوا به أصحاب المصانع..عقب الانفصال أيضاً ومع بداية انهيار الجنيه أعلن اتحاد المقاولين عن خروج حوالي "80" مقاول من سوق العمل،هذا جزء مما يصل إلى الأخبار وما تبقى من سوق العمل يكفيه نظرة فقط،ستخلص بعضها إلى الإجابة.

الدولة لديها فهمها في "الإصلاح" وفي معالجة الاقتصاد،والواقع له فهم مغاير،وإن كان المقصود من هذه الحزمة أن "يطفش" كل مستتثمر أجنبي ووطني ليخرج بأمواله إلى الخارج،وأن تتوقف حركة الصناعة،التجارة،الطيران وغيرها،فقد أفلحت "إصلاحات" الدولة في الاقتصاد،ويكفي هذا الحد من "الإصلاح"..

الواضح أن الخطوة التي سوف تلي الشلل الذي أصاب قطاع الطيران هي أن يُغلق مطار الخرطوم إلى حين إشعار آخر،تذاكر الطيران في زيادة مستمرة،باعتبارها الحل الأقرب لتعويض فارق زيادة الوقود ومصاريف الطيران الأخرى،والمواطن الذي يدفع ثمن تذكرة الطيران بكل ملحقاتها،سوف يكفيه أن يبقى في مكانه،والنتيجة في الآخر شلل كامل،إن الحزمة المزعومة في "إصلاح" الاقتصاد هي بكل بساطة أن تنتهي إلى توقف الحياة كلياً وليس قطاع على حساب قطاع،قطاع الطيران آخر القطاعات التي يُمكن أن تتأثر بالأزمة،كونه قطاع نوعي ومصاريف تشغيله طويلة الأمد حيث أنه يعتمد على شركات عالمية،لكن أن تبلغ الأزمة هذه المرحلة والدولة غير آبهة وكأن الأمر يخص دولة أخرى،فهذ يعني بالضرورة أن الدولة ماضية في "الإصلاح" حتى بلوغ آخر مرحلة فيه..المشهد الاقتصادي الآن يُنذر بالمزيد،كما ظل يُنذر على الدوام ومنذ انفصال جنوب السودان،لكن التمادي في هذه الحزمة سوف لن ينقلب إلا على مشرعيها،ورغم الانهيار اليومي الذي لم يتوقف لا تزال تُسمى "حزمة الإصلاحات الاقتصادية"
=
الجريدة

[email protected]








تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3642

التعليقات
#826394 [جركان فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2013 10:12 AM
تعالوا نجرد دكان السودان بعد خمسة وعشرين سنة من حكم الانقاذ....الدكان رفوفه فاضية وعليه 42 مليار دولار...قلنا ليه سلمنا الدكان حالا وراضين بما وصل اليه الحال...قال على الطلاق ما اسلمكم اياه الا مليان بضاعة...طيب خلينا نشوف كيف تملاه بضاعة تانى


#825933 [عصمتووف]
3.50/5 (2 صوت)

11-13-2013 06:20 PM
هي لم ولن تتوقف علي الحركات الجوية وهي الخيار قبل الاخير لحملة الارجل قبلها كان خطوط السكك الحديدية والبحرية والطيران المحلي جاليا بدأ الاجنبي بالفرار وغدا المركبات العامة والخاصة انا شخصيا قررت تعليق سيارتي ولن ادعم هؤلاء السفهاء بمليم احمر بعد اليوم انا واحد اتحمل مسئوليتي بما اصاب البلاد صمتنا هو السبب


#825897 [الدبيب]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2013 05:11 PM
طول ما الجيوب مليانا بالدولار والارصدة فى الخارج فى ماليزيا وسويسرا ممتلئه بعرق البسطاء المسئولين لن يكترثو الى المستقبل يا حليلك يا ابوعاج السودان سوف يصبح اسواء من الصومال الوداع يا ارض اجدادى


#825851 [chinma]
2.50/5 (2 صوت)

11-13-2013 03:50 PM
يا أستاذة ما يحدث من توقف شركات الطيران ربما يكون وبالاً عليهم مستقبلاً... عندما يسقط نظامهم لا يجدون طيران عالمي يهربون به.


#825683 [رانيا]
5.00/5 (1 صوت)

11-13-2013 12:54 PM
ولسه . . الجاي احلي



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة