الأخبار
منوعات سودانية
تخرج فيها الساسة والمثقفون "قهوة الاخوان".. نكهة البن بمذاق المعرفة والفن والحنين
تخرج فيها الساسة والمثقفون "قهوة الاخوان".. نكهة البن بمذاق المعرفة والفن والحنين



11-16-2013 10:14 PM

الأبيض – عثمان الأسباط
لم تكن قهوة "الاخوان"أو "زهرة أفريقيا" في قلب عروس الرمال مدينة الأبيض مكاناً لارتشاف الشاي والبن الفرنساوي والحليب والكاكاو فقط، بقدر ما كانت ملتقى لقامات سوامق شكلت وجدان عروس الرمال ثقافياً واجتماعياً في أزهىأيامها، ويعود تأسيس قهوة "الاخوان"إلى الشقيقين ابني"المقبول" في العام 1952م وأطلق عليها "زهرة أفريقيا" الخواجات الذين كانوا يرتادونها، ونبعت التسمية من واقع أن الجميع كان يتحدث اللغة الإنجليزية، ولم يعان الأجانب مشكلة "غربة اللسان"، فضلاً عن الأناقة التي كانت السمة المميزة لمرتاديها، عمل في القهوة نادل من تشاد يدعى"ما دريا"، أي "ما عرف"، وكان رجلاً في غاية الظرف واللطف والهمة في عمله، مما أكسبه حب الجميع، وقال الفنان التشكيلي هيثم سليمان النيل إن القهوة كانت ملتقى يجتمع فيه كل أطياف المجتمع من الأدباء والشعراء والسياسيين والأطباء ورجال الدولة والطلاب، في بداية الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، علاوة على دورها في قيادة حركة التغيير الثقافي والاجتماعي في عروس الرمال، ومن أشهر روادها الشاعر حدباي الذي كان يعمل "كاتب دونكي" في مصلحة الأشغالوالقاص زهاء الطاهر، التشكيلي محمد عمر محمود، د.إسماعيل الفحيل، الأديب محمد عثمان الحلاج، الشعراء فضيلي جماع وبابكر مكين وبابكر عطية والقاص حماد الزين والناقد محمد النعمان، الكوميديان موسى شيخ الربع، شيخ عمر جيلي، صديق موسى بخيت، ود. حافظ محمد محمود الأستاذ بالجامعة الأمريكية، مصطفىأحمد حسين خريج جامعة "بنسلفينيا" التي تخرج فيها أبو القومية الأفريقية "نكروما"، وآخرون كثر. هؤلاء وغيرهم كانت تدور بينهم حوارات في الأدب والسياسة والثقافة وقضايا المجتمع، مما جعل مساجلات القهوة رافداً لصحيفة كردفان، من ناحيته كشف الأستاذ الجامعي حمودة آدم حمودة عن الأدوار التاريخية لقهوة "الاخوان"، إذ انبثقت فكرة الاحتفال بالذكرى المئوية للثورة المهدية بجانب نادي السينما، كما كانت القهوة مزاراً اجتماعياً كبيراً في الأبيض ولاتزال

اليوم التالي






تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1088

التعليقات
#829444 [Rasta]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2013 09:27 PM
you forgot the Neem trees that shade the cafe .I wonder how does it look like now .that was long time ago .when Elobied was the best town in western sudan.
we used to have old films of Elobied .


#828882 [محمد مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2013 11:55 AM
ذلك الماضي الجميل , حضارات سادت ثم بادت , نطلب من مؤرخي ومثقفي الأبيض أن يوثقوا لتاريخ الأبيض في تلك الفترة قبل أن يندثر .



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة