في


الأخبار
أخبار السودان
حكاية الزبالة.. وأشياء أخرى..؟!!
حكاية الزبالة.. وأشياء أخرى..؟!!



11-17-2013 08:34 AM
صلاح أحمد عبدالله

* أحدهم ومن موقع المسؤولية.. وبعد تفكير واجتهاد.. (وقدح) ذهن ومن أجل زيادة الإيرادات المالية لمعتمديته.. اقترح فرض رسوم (نفايات) على المغتربين.. تتحصل كلٌ حسب منطقته.. لأنهم وكما قال يخلفون من ورائهم كميات من النفايات عند انتهاء إجازاتهم السنوية.. والاقتراح كان مضحكاً رغم مسحة (كتِّير) التلج فيه.. الحمد لله لم يقترح رسوم استعمال الطرق.. ورسوم شم الهواء العليل.. وضرورة فرض رسوم مياه لأن المغتربين يستهلكونها بكثرة عند الاستحمام من الغبار.. ودخول الحمام لأشياء أخرى.. لأن دخول الحمام.. ليس كالخروج منه..؟!!

(2)

* أحد الأقوياء في كابينة القيادة.. يقول إن من وراء حركة الإصلاحيين.. كل من الدكتور عبدالوهاب الأفندي.. والمحبوب عبدالسلام.. والدكتور الطيب زين العابدين.. والأخبار تقول ونحن نريد أن نعرف هل هم فعلاً كذلك.. أم هم جزءٌ من حركة المثقفين الذين يُقال عنهم إنهم رفعوا مذكرة تنادي أيضاً (بشنو ما عارف داك).. لأن (البقر) تشابه علينا.. ونحن من أمة (رعوية) نأسف للتشبيه.. وحاشاكم من (التبقير).. أو (التتوير).. ولكن أيها السادة.. ربع قرن في تاريخ الدولة ليس بالأمر السهل والهين.. حتى يضيع هباءً منثورا.. في تقدمٍ حضاري أصبح يُقاس بسرعة الضوء.. والاكتشافات العلمية أيها (العلماء) في السياسة والكلام.. والتنظير.. تتوالى سراعاً..

* صدقوني الناس البسطاء.. والطيبين ديل لن يقبلوا بكم.. مرة أخرى..؟!!* بصراحة كده.. كفاية فلسفة وتنظير.. وكلام (لا يودي ولا يجيب)..!! .. وكلكم له دور في قطار النظام.. رغم اختلاف محطات النزول.. (والكلكي) واللابس ملكي.. واحد..
*****

(3)

* بشرونا.. بعد ما (هرونا).. أن التغيير الوزاري قادم.. أنا شخصياً تنتابني حالة من القلق.. والنرفزة.. (والحوصان).. والتوهان.. وسلوك أقرب للجنان.. عندما يحين التغيير الوزاري.. لأنو في أشكال كده.. (قادَّانا) ربع قرن من الزمان.. وكأن ما تبفى من السودان أصبح حكراً وبشهادة بحث.. كمان.. إذ لا يمكن أن يكون أحدهم.. وهم كتار.. وزيراً كل هذه المدة..
* (كررنا) أنه عند تعيينه في ذلك اليوم.. وذلك الشهر.. وفي تلك السنة.. ولأول مرة.. كان ابنه في الصف الخامس أساس تقريباً.. وبسم الله ما شاء الله.. الولد كمل الأساس وأبوه وزير.. وكمل الثانوي.. وأبوه وزير.. وكمل الجامعة وتخرج.. وأبوه وزير.. وتوظف وظيفة عسل وقشطة.. وأبوه وزير.. وتزوج.. وأبوه وزير.. وأنجب طفلاً جميلاً تبدو على محياه الوسيم سيماء المسؤولية.. وأبوه وزير.. وأصبح السيد الوزير جداً.. (جِّد).. وهو مازال وزيراً..؟!!* والصلاة على النبي.. وعيني بارد.. وعين الحسود فيها عود..!!* نريد أن نعرف.. شهادة البحث هذه لما تبقى من السودان.. بتطلع من وين؟!!.. من شارع المطار؟.. أُمال تسجيلات الأراضي دي قاعدة تعمل شنو..؟!!!

(4)

شيخ.. وزعيم العنصرية والجهوية.. ومبتكرها.. (إبليس) عليه لعنة الله.. أعتقد أنه أحسن.. وأفضل من أبونا آدم عليه السلام.. فقال لله سبحانه وتعالى.. أنا أحسن منه خلقتني من نار.. وخلقته من طين.. ومن هنا بدأ الصراع الأبدي.. بين الخير والشر.. ومحاولات إبليس وجنوده المستمرة من أجل غواية سلالة بني آدم.. وهو صراع مستمر حتى الآن.. وإلى الأبد.. خلف حروباً ودماراً على مستوى الأفراد.. (وغواية) وقع في حبائلها الكثير من الدول.. والأفراد.. خاصة بدعوى (النقاء العرقي).. ونقاء سلالة.. ولابد أن تسود على سلالة أخرى..!!

* وهي عنصرية بغيضة.. (ونتنة) كما وصفها الرسول الكريم صل الله عليه وسلم.. وعندما تسببت في انشطار وطن.. ونيراناً مايزال بعضها يستعر حتى الآن.. وتعالٍ وغطرسة تطل (بقرونها) كل فترة وأخرى.. تحت حماية سلطة وثروة.. (ومقاولات) تسمم البدن وتجعل النفس تعاف الطعام.. حتى لو كان بيتزا.. وبيرجر.. وهوت دوق.. وعصير (أبو مصاصة)..!!* هي (عنصرية) بغيضة.. ذُبحت في أتونها ومرجلها الكثير من الفضائل الطيبة التي كان يتمتع بها هذا الشعب..!!* ذُبحت.. يوم ذُبح ذلك (الثور).. في ذلك اليوم.. وللأسف كان (البعض) مبتهجاً..!!

* نسأل الله العافية.

@ الجريدة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2131

التعليقات
#828961 [abdelrahim]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2013 01:08 PM
عايز اعرف قروش و الضرايب قعد تمشى وين يا جماعة الخير الحساب ولد


#828689 [الحركة السودانية للحرية والعدالة]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2013 09:41 AM
ذه الحكومة لن يسقطها هؤلاء ولا المعارضة الحزبية، هذه الحكومة ستسقط من ثلاث محاور شباب ثائر يقود المظاهرات وانسلاخ ضباط وجنود وطنيين من القوات المسلحة ليقودوا حركة من داخل حصن النظام وجبهة ثورية تدخل إلى العاصمة بقوة السلاح. نأمل أن نرى قريباً تحالف موحد لشباب الثورة ينسق مع الضباط المنسلخين عن السلطة ومع حملة السلاح لهبة متزامنة تنتهي بسقوط النظام وأحلافه وأذياله من الأحزاب الطائفية وقوى الاجماع الوطني. حان الوقت لوحدة شباب الثورة في جسم واحد يقود المظاهرات السلمية في كل مدن السودان وحان الوقت للسلاح ليهدر في القصر الجمهوري والقيادة العامة للقوات المسلحة، وحان الوقت ليسيل الدم للركب في شوارع الخرطوم، إن لم تفعلوا فانتظروا المزيد من الفقر والعزلة وسفك الدماء وتقسيم المقسم وتجزئة المجزأ.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة