الأخبار
أخبار السودان
سودانية أسمها (إشراقة) تدفئ برودة النمسا بالأشعار والحكايا
سودانية أسمها (إشراقة) تدفئ برودة النمسا بالأشعار والحكايا


من الاعمال الهامشية الى العالمية
11-18-2013 09:54 AM
الخرطوم : علوية مختار

من رحم المعاناة إنطلقت لتشكل رقما يقف عنده الجميع بعد أن غادرت بلدها السودان لتحط رحالها في النمسا التي صارت لها بلدا حملت جنسيته لتبدأ رحلة صعبة للبحث عن التميز فعمدت الى اكمال دراستها وحققت طموحاتها وهي الان كاتبة وروائية ومحاضرة باعرق الجامعات النمساوية ومستشارة فى دعم النساء ضحايا الاتجار بالبشر. لم تجد حرجا في سرد تجربتها مع الحياة مثل بيع سندوتشات الفول وهى طالبة دبلوم عالى وإنتهت بتأليف الكتب والشعر.

إشراقة مصطفى حامد من مواليد منطقة كوستي بولاية النيل الابيض في السودان درست الصحافة والاعلام بجامعة امدرمان الاسلامية وتخرجت بدرجة الشرف انجزت بعدها وفى ظروف قاسية جدا الدبلوم العالي في الاعلام بجامعة الخرطوم كلية الدراسات العليا ثم الماجستير بجامعة فيينا كلية الاعلام وعلوم الاتصالات والدكتوارة من كلية العلوم السياسية بذات الجامعة التي عملت فيها محاضرة غير متفرغة لخمسة اعوام متتالية، أم لطفلين.. فالى مضابط الحوار:

قصة كفاح
نشأت ووجدت جداتي وامهاتي وخالاتي يعملن والعمل قيمة انسانية وساعدتني هذه الصور التي خزنتها في ذاكرتي منذ الطفولة في مقبل ايامي.. انها قصة كفاح طويلة اختصرها بحماسي ورغبتي الاكيدة في التغيير، انا اكبر اخواتي واخواني، رغبتي في التعليم كانت ولا زالت قوية لان التعليم بلا نهاية ومن يظن انه وصل نهاياته بالحصول على درجة الدكتوارة عليه ان يعيد النظر في رحلته المعرفية.
علمتني امي عائشة "عواسة الكسرة" وهي خبز شعبي من الذرة يطهى على "صاج" في شكل طبقات رقيقة، تمردت في البداية بحجة اني صغيرة لكني تعلمتها وكنت انوب عن أمي او جدتي عندما تصابا بالاعياء لبيعها، لذا عرفت منذ نعومة اظافري كيف نقاوم قسوة الحياة بضحكاتنا العالية وسخريتنا من واقع البيوت التي تتساقط تحت زخات المطر لا سيما وان المنطقة معروفة بخريفها القاسي الحنون .

لا يأس مع الحياة
اول تجاربي القاسية ولكنها محفزة هي محاولاتي للحصول على درجة تؤهلني لدخول كلية الاعلام لذا كان علي ان امتحن الشهادة السودانية خمسة مرات وتحت ظروف قاسية بكل المقاييس امتحنت ثلاث مرات من منازلهم "أي الجلوس للامتحان بدون الالتحاق بمعاهد تقوية او اساتذة خصوصيين".. مرة تلو اخرى الى ان تحصلت على نسبة 71 بالمائة ما أهلني لدراسة الاعلام كمنتسبة، فدخلت الجامعة في وقت تخرجت فيه نديداتي ووضعت آخر ورقة امتحان فى يوم الخميس 29 يونيو 1989 وصبيحة اليوم التالي "الجمعة" كانت البلاد تشهد تحولات بانقلاب الاسلاميين على الحكم الذي إستمر حتى الان.

تجربة معممة
لا ليس بسبب الوقت.. لكن حدثت ربكة في حياتنا اثرت في تركيزي كما اني امتحنت علمي ولم تكن لديا أي رغبة في هذا المساق ايضا كنت احس بالخوار كلما اقبلت ايام الامتحانات وهذه الربكة والخوف يحدث دائما في الانتقال من مرحلة الى مرحلة. يمكنني ان اكون اكثر وضوحا هناك تجارب لا تخصنى وحدي وكل التجارب الحلوة والمرة صقلتني لانها ببساطة لم تقتلني وهي تجربة من مئات التجارب المسكوت عنها..

بائعة الشاي
"الزولة" التي كانت تحلم بان تكون صحفية ذات شأن تبيع سندوتشات في شارع "الله والرسول".. هذه التجربة تم تضخميها فانا عملت لايام معدودة في بيع السندوتشات لزميلاتي وزملائي بالدبلوم العالي بجامعة الخرطوم وكنت أصحو باكرا لاعدادها بجانب بيع الشاي لاي عابر وهي تجربة ثرة وانسانية ولا تختلف من تجربة شاب ولد في عهد النظام الحالي تخرج من الجامعة ليجد نفسه سائقا لـ"ركشة" وهي دراجة نارية بثلاث اطارات" بعد ان تخلت الدولة عن سنده في تحقيق احلامه، وهذا ينطبق على كثير من الشابات اللائي لهن من الاحلام ما يغير خارطة العالم لو وجدن فرصة.

ثمن الاعتقاد
لم يتم تعييني في جامعة الخرطوم كمعيدة لا لسبب سوى لأني اخترت موقفي من الحياة برؤية سياسية لا اهادن فيها، فنشاطي السياسي ومواقفي الفكرية حالت دون توظيفي في كلية البنات كمعيدة رغم اجتيازي للشروط فلم أجد وظيفة رغم احرازي درجة الشرف في الاعلام.. وكوني كنت ناشطة وقيادية في الجبهة الديمقراطية وعضو بالحزب الشيوعي في ذلك الوقت لا يمنح احدا الحق في حرق كتبي ومطاردتي ضمن ترسانة مطاردات دفع ثمنها النشطاء والناشطات من الاحزاب والنقابات والصحف، هذا لا اراه بمعزل عن محاولات تكميم الافواه والتضيق على الآخر والنتيجة تركت لهم الكثير.. الجمل بما حمل.

فرصة الخلاص
كفاحي هو جزء من كفاح طويل خاضة إنسان السودان والمرأة السودانية وقد لا تعرف امرأة منسية في اصقاع السودان ان تجربتها وتهميشها دفع بنت صغيرة لتفكر في السفر والانطلاق من بلاد بعيدة انطلاق لم يأت بالساهل وكلما خارت قواي تذكرت كفاحاتنا في السودان تذكرت إستيقاظ امهاتي من الصباح الباكر لـ"عواسة" الكسرة وبيعها واستدعت الذاكرة مقولة لجدتي لن انساها ما حييت عندما توقظني وأخواتي البنات لاستذكار دروسنا فكانت تقول "العلم طريق خلاصكن".. يا لها من انسانة لم تدخل المدرسة يوما لكنها عرفت من طعم نار العواسة على اصابعها الجميلة ان التعليم سيرحمنا من هذه النار ولم تعرف ان المعرفة وطريقها ايضا نار .
خرجت من السودان بعد معاناة لم ارضخ لها حالما عرفت ان ضرباتها لم تقتلني. وصاحب السبق في دفعي للامام ولولاه لما حدث كل ذلك الاب الرحيم عبدالرحيم عبدالمجيد منصور رحمة الله عليه فقد قام بواجب الدولة تجاهي وتجاه جيلي فقد تبرع لي لاسافر للنمسا عندما حصلت على القبول ووقفت عاجزه عن السفر، فكانت الف ومائتي دولار كافية بفتح الافاق امامي فاطلقت وما زلت في سنة اولى معرفة.

اعمال قاسية
رغم اني كنت محظوظة جدا في الحصول على منحة حال وصولي النمسا لكنها محسوبة بدقة لذا كان لا بد ان اعمل لأقوم بواجبي تجاه اسرتي لذا اضطررت للعمل في مهن هامشية في بداية حياتي بالنمسا فعملت لدى اسرة عربية ثرية تقطن على مسافة ساعة ونصف عن مقر اقامتي فكنت انظف منزلهم المكون من ثلاث طوابق بما فيها الحمامات. وفي مرة سمعت جدتهم الزائرة تسأل: "شوف البنت دى اخدت الزبالة؟".. فالامر كان مؤلما بالنسبة لي ليس لرأي في عمل النظافة فالعمل قيمة انسانية علينا الاعتداد بها، ولكن... "سكتت برهة ثم واصلت".. المهم كنت حين اخرج من منزلهم الى الجامعة التي كنت ارتادها بالمساء اجلس في "فسحة" كبيرة وابكي باعلى صوتي ولم يكن من بين المارة من ينتبه لعويل شابة صغيرة جارت عليها بلادها العزيزة مثلما جارت على غيرها من بنات واولاد فى عمر الزهور تمت مطاردتهم لا لسبب سوى الاختلاف فى وجهات النظر.
كما عملت في توزيع الاعلانات الخاصة باتحاد الطلاب والطالبات النمساويات وكنت اقف مرة الى مرتين في الاسبوع لتوزيعها في برد لم يتعود عليه جسمي ولا روحي التي عذبها البعاد عن بلاد الشمس والناس الدافئة ولا يفوت عليك ان الحذاء الذي رأيته مرميا في زبالة المبنى الذى سكنت فيه وكنت مندهشة كيف ترمى كل هذه الاشياء الجديدة، ربما ماتت او مات صاحب هذا الحذاء، لبسته لاكتشف في اول يوم للجليد الماطر ان بالحذاء ثقبا وكنت احس باصابعي تتجمد.. كنت "استخسر" أن اشترى حذاء جديد لاني اقارن سعرة بالجنيه السوداني فاجد انه يمكن ان يعول اسرتي شهرا.
image

مؤلفات واشعار
المعارف والرغبة في الإبحار لعب فيها والدي "مصطفى" دورا كبيرا وحببني في قراءة الكتب التي كان يغتنيها فقد كان محبا للاطلاع وذهنه منفتح لحد كبير مقارنة بالاباء في ذلك الزمان، واول تجربة كتابية كانت قبل اكثر من ثلاثين عاما وهي محض محاولات ما زلت احتفظ ببعضها وعادة ما تخلصني الكتابة من ضغوط الحياة.
نشرت حتى الآن ثلاثة مجموعات شعرية اولهم كان في منتصف 2003 بعنوان "احزان شاهقة" وهي طبعة محدودة وتجريبية ثم في نهاية ذات العام نشرت بعض نصوصي باللغة الالمانية ونلت بها تحفيزا من مجلس الورزاء النمساوي باختيارها ضمن 15 كتابا صدروا في ذات العام، ومثلت به ضمن وفد النمسا بمعرض "لايبزك" للكتاب الدولي بالمانيا، بعدها نشرت مجموعتي الثالثة "أنثى المزامير" بالالمانية والعربية من دار "اميريت" للنشر بالقاهرة في 2009.
لدي كتب جاهزة للنشر منها مقالاتي التي كتبتها منذ اعوام تراوحت من منتصف التسعينات وحتى الالفية الثالثة بعنوان "فوانيس" ومجموعة شعرية بعنوان "طقوس العطش" وتجربتي "أنثى الانهار"، اضافة الى كتابين باللغة الالمانية سيريان النور قريبا.
image
صورة للدكتورة اشراقة وهي تدرس في الطلية بالجامعة التي تعمل بها في النمسا

حصاد السنين
تحصلت على عدد من الجوائز اذكر منها جائزة الحركة النسائية الكاثوليكية للمرأة الفاعلة فى 1997 وجائزة "ليبولد اشتيرن" الادبية للقصة القصيرة بعنوان "ثلاثة وجوه مفرحة تتجاوز الحدود" وهي جائزة تمنح من نقابات العمال بفيينا اضافة لجائزة الانجاز الاكاديمي من وزارة التربية والتعليم الاتحادية بالنمسا لموضوع بحثي نلت به درجة الدكتوارة في العام 2006 وجائزة الاعتراف من حكومة "لينز" بالنمسا العليا في ذات العام كما أحلم بنيل منحة الدولة النمساوية فهي تعني الكثير.

انصال وبسمات
اقول شكرا لكل من مهد الطريق امامي.. شكرا لكل بسمة ولكل نصل ولكل شوكة.. ان الحياة تمضي بعذوبتها وقسوتها وان محاولتي لتدوين تجربتي ما هي الا محاولة متواضعة تقول للاجيال الجديدة ان المستحيل هو ان لا نطرق ابوابه.. صحيح ان الطريق صعب ولكن عبوره متعه.






تعليقات 40 | إهداء 4 | زيارات 9697

التعليقات
#831152 [Ali Hasan]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2013 09:13 AM
لله درك يا بت بلدي، يا حاملة أسمك وصفاً ومعني.
أنت كنز تجربة ثرة لبنات وأولاد بلدي.
لأم تقف بك الحاجة عند منحني ولم تيأسي من صعوبة الطريق. واصلت منفعة يحدوك الأمل وأكرمك الله با الأب عبدالرحيم عبدالمجيد منصور رحمة الله عليه ساعدك بذلك المبلغ البسيط والذي قمت بإستثماره جيداً حتى جنيت ما جنيت.
لك التحية والإجلال وألف تعظيم سلام.

الدنيا بخير طالما فيها مثلك وما زال فيه من أمثال المرحوم عبدالرحيم عبدالمجيد منصور كثر


#830663 [خالد هبار]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2013 11:06 PM
الاخوه الاعزاء ...............وفقك الله اشراقه مصطفي حامد

هي كوستي المولد والتربيه والتعليم .............الاصل من رفاعه ...........وهي كانتن جارتنا وبت حارتنا فى كوستي حي ازهري ............


#830583 [عنبر عمر الطيب]
3.50/5 (2 صوت)

11-18-2013 08:34 PM
A very creative character


#830554 [quickly]
3.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 08:06 PM
فعلا ,,,, نموذج مشرف للمرأه السودانية العصامية
الزيك لازم يكون ليهو دور كبير في السودان الجديد ,,, عشان يعلموا الجيل الجديد كيف يبني نفسه ومستقبله ويكون حر الارادة


#830541 [ود صالح]
3.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 07:50 PM
لك كل التحيّة يا بت السودان يا اصيلة وأحيي فيك كلّ من ساهم في هذا النجاح الباهر.


#830500 [اسماعيل العباسي]
3.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 06:54 PM
ألف رحمة ونور عليك يا عبد المجيد منصور
وتمنياتي لك بالتوفيق دوماً يا دكتورة إشراقة.


#830452 [نمساوي]
3.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 05:44 PM
غايتو جنس كذب فاتو بيهو ناس الموتمر الواطي


#830435 [الدماكي]
3.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 05:19 PM
فعلاً القوما ليك يا بنت بلدي يا رائعة


#830424 [wad kosti]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2013 05:02 PM
Kosti, /ما احلى العنكوليب في كوستي / السوق الصغير والسمك والقدوقدو وبنات الايكي / كيى ونا


#830413 [ساب البلد]
2.00/5 (2 صوت)

11-18-2013 04:49 PM
الكيزان طردوا اشراقة ... و استوزروا اشراقة .. شتان بين الاشراقتان ...
التحية د. اشراقة الي الامام


#830406 [من كوستي و جامعة الجزيرة]
3.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 04:43 PM
متعك الله بالصحة و المنعة يا اشراقة يا بت مصطفى يا ود حامد ، عرفتها من خلال كتاباتها في منتديات كوستي و شاءت ارادة المولى أن التقيها في النمسا نهاية شهر مايو الفائت، و الحق يقال، انني كذبت نفسي بمعرفتي لها و ذلك من خلال السرد الصادق لحياتها و معاناتها الآن، فقد التقيتها بعد ان أصبحت رقم لا يمكن تجاوزه في فيناو لكني الآن اقول عرفتها و قدرتها أكثر من ذي قبل ... فلك التحية و التجلة يا سمراء بلادي ....


#830401 [آدم سوني]
4.00/5 (2 صوت)

11-18-2013 04:35 PM
اشراقة لمن لا يعرفها كانت دفعتنا في الجامعة ، وكانت مكافحة لدرجة أننا كنا نسميها اشراقة الدكر ، كانت لها صولات وجولات في الجامعة ودار الاتحاد في العرضة ، بعد التخرج عملت بضعة أشهر في شركة سكر كنانة وتم بفصلها من العمل بعد قدوم حكومة الانقاذ لأنها كانت من مجموعات المعارضة في الجامعة ، تفاجأت بنجاهها الباهر لأنني لم ألتقيها منذ عام 1990 حينما غادرت متخرجة إلى كوستي وقالت كلمتها المشهورةأمام الطلاب " بلاش سياسة بعد دا نمشي نشوف لينا راجل يلمنا" ، سبحان الله فقد كان متوقعاً لها هذا النجاح ، ولعل من فصلوها عن العمل هم من أهدوا لها هذا النجاح ، فلربما كانت اليوم في كوستي تكابد معنا المشقة والعناء ، وفقك الله إشراقة فنحن الآن في الخرطوم أساتذة جامعات كأساتذة الابتدائي مع كامل احترامنا لهم ، وقد هرب جل زملائنا إلى الخارج بحثا عن العيش الكريم ، لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم


#830398 [أبو الضو]
3.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 04:32 PM
(فعلاً بت من بلادي لك التحية والتقدير لكل مجتهد نصيب)


#830382 [رانيا]
3.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 04:14 PM
ماشاء الله قصة نجاح رائعة.


#830376 [جركان فاضى]
4.00/5 (2 صوت)

11-18-2013 04:05 PM
لو اتيحت الفرص للنابغين من السودانيين فى بلدهم لصرنا من اعظم الامم...بس يا مؤتمر وطنى يا مافيش ليك وظيفة او ابتعاث ضيعت الثروة الفكرية القومية...بس دكتورة اشراقة فلتت من القفص والا كانت مثلنا نبيع فى المساويك وزوجاتنا يبيعن فى الكسرة


#830375 [بت حبوبتها]
3.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 04:03 PM
لك التحية والإحترام المبدعة الإنسانة د. إشراقة

ولك الرحمة وخلود الذكرى الأستاذ المرحوم / عبدالمجيد منصور


#830372 [بت بلدي الحر الابي]
3.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 03:58 PM
لك كل تجلة واحترام وتقدير يا اشراقة وصحو المراة السودنية وفخرها هكذا نريدكن نساء بلادنا جميلات بادبكن وعلمكن وفكرن والى الامام يافخر المراة السودانية هنيئا لنساء السودان في كل انحاءه بك وبامثالك


#830324 [مجذوب]
3.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 03:23 PM
التحية لك فانت انسانة مكافحة واسال الله لك التوفيق ومزيد من النجاح


#830285 [ابراهيم]
4.00/5 (2 صوت)

11-18-2013 02:39 PM
لك التحية وانت بهذا الأصرار الرهيب علي جعل حياتك رائعة فعلا زولة جامدة جداا تستحقي ان نرفع لك القبعات احتراما وتقديرا لما بذل من جهد .


#830279 [بندر]
4.25/5 (3 صوت)

11-18-2013 02:35 PM
(الاب الرحيم عبدالرحيم عبدالمجيد منصور رحمة الله عليه فقد قام بواجب الدولة تجاهي وتجاه جيلي)...هو ذلك المصرفي الضخم والاداري الفذعبدالمجيد مصور عبدالله..وقد كتبت عنه قبل ذلك قائلةً..:

وكانت البدايات
البدايات ذات المرآة المقعرة الحادة التى فيها رأيت نفسى
وللهجرة شأن آخر
الهجرة والانعتاق
وبينهما تفرفر فئران الوجود تنده قطط الحياة الشرسة ان تتعايش معها
ان تتركها تلهو بشعيرات الامل.

فوق كل ذلك كان وجه ابتى عبدالمجيد منصور
الاب الانسانى الذى سند المئات دون أذى

بقدر ماسندتنى
وبقدر ماكان وجهك عزيمتى وشمعاتى الضواية حين تهزمنى العلوم الانسانية المكتوبة باللغة الالمانية
كلما اضحك على نفسى وتلك الحروف المنقطة تخنقنى
كلما احمل جوازى الاحمر لامنح صوتى واتخذ قرارى السياسى فيما يخص مسيرة فيينا والبلد الذى فتحّ جراحاتى وزادها عمقا ونثر فيها من حنين الذاكرة.

كلما تقسو الدنيا
وكلما انكسر
يأتى وجهك صادحا بانسانية قلبك ونبلك وجمالك

يا انضر الناس فى تلك البلاد
بلدى وان جارت علىّ فيك عزيزة

اريدك ان تعرف حنانك الذى لمع فى عينىّ البروفسير الذى اشرف على رسالة الماجستير
سألنى عن سر الاهداء
عن عبدالمجيد منصور
ولماذا هو نضارة الوجوه فى بلدك

حكيت له،،
بانى لست سوى بنت فقيرة تبحث لها فى الارض عن موطىء حلم
وانه احد اثرياء المدينة , يمنح بيد ليأخذ بقلب
ولولاه لما كنت هنا فمن اين لى بمبلغ كهذا؟
الف دولار؟ هل كافية للمعيشة هنا؟ سألنى بدهشة
قلت هى الف ومائتين دولار, كانت كافية ان تقينى شر السؤال
وان تسندنى وان تدفعنى حيث هنا امامك اتكلم بلكنة غريبة عجنت حنان الالمانية فى شارع
كلية الاعلام بالحى الثامن عشر بفيينا

كاد البروفسير ان يبكى
كاد...
ومرت سنوات
وكاتبته قبل فترة بانى اريده ان يشرف على رسالة مابعد الدكتوراه
وحاولت ان اذكره بنفسى
جاء رده
فهو لم ينسى الوجه النضر لبلادى

فهذا يكفى
هذا ما استطيع ان اقدمه الى الانسان عبدالمجيد منصور
أبى الذى منحنى للامل

عافية تسكن بدنك بقدر ما قدمت للناس
وبقدر النجوم الغائبه فى سماء فيينا
وبقدر ذرات الجليد فى جبال الالب
وبقدر فرحة الوان كليمت
وبقدر جمال انغى باخمان
وبقدر ما ساحكى عن سيرتك
قنديلا للانسانية


كن طيبا يا ابى
كن جميلا.... يا اجمل النفوس الثرية


#830271 [ودعبلنقو]
3.00/5 (2 صوت)

11-18-2013 02:25 PM
اوعي ترجعي واللة يدوكي عين يسقطو حجرك


#830249 [I Love you]
1.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 02:04 PM
I loved you before I read the topic


#830233 [عطيطو الاسوانى]
3.25/5 (3 صوت)

11-18-2013 01:53 PM
احب النجاح والناجيين واكرة الفشل والفاشلين هذه المراة نموذج مضى للشعب السودانى . سؤال لماذا ينجح السودانيين بالخارج ومدمنى فشل بالداخل .بكل الوان الطيف ودون فرز .


#830223 [ام نور]
1.50/5 (2 صوت)

11-18-2013 01:47 PM
يا سلام أنا فخورة جدا بك و أتمنى لك مزيدا من التقدم و التوفيق و الى الأمام


#830212 [سناري]
3.50/5 (3 صوت)

11-18-2013 01:40 PM
من رحم المعاناة يتولد البداع فتحية تناطح الانديز هامةوالاماتونج كبرياء لشخصك الرائع يا احدي نخلات بلادي


#830206 [الراصد]
2.00/5 (2 صوت)

11-18-2013 01:34 PM
مأساة الانسان الدارفوري هو انكار مثقفيه لجذورهم وارضهم... ثم التدثر من بعد ذلك بشعارات التهميش وحقوق الانسان للدفاع عن انتماءهم الذي دائما مايتنكروا له... اشراقة انسانة دارفورية تعرف اصلهاوفصلها في وديان وسهول دارفور... وكوستي محطة في طريق هجرتها الطويله... الا ان الفرع في كوستي ونيلها الابيض قد تحول الي هوية لاشراقه فيما تختبئ دارفورالاصل في عمق الذاكرة والانتماء...


ردود على الراصد
European Union [احمد سيد احمد] 11-18-2013 05:15 PM
يا اخونا الراصد كدي خت الكوره دي في الواطه...البت دي في خشمها ما جابت سيره دارفور ،مافي داعي للكلام ده..ولو علي كده البت دي من الليله بت أهلي من الشماليه من كريمه في زول فيكم عندو اعتراض؟؟؟؟ماتكرهو الناس في قضيتكم بسبب وبدون سبب.،البت دي بتنا كلنا وسودانيه مأصله ومفخره لعموم السودان..بطولو الكلام الفارغ ده

United States [ابومحمد] 11-18-2013 04:31 PM
وانت يا سالم يزعلك ايه يذكر بت اهله

European Union [Salim] 11-18-2013 03:43 PM
ياخي كرهتونا دارفور زاتو....هسي البت دي جابت سيره دارفور؟؟؟ قالت كوستي كوستي ياعالم،،مع احترامي وتقديري لكل أهلي من دارفور بس ما اي حاجه تدخلو لينا فيها دارفور دي .. كرهتونا ياخي


#830173 [عثمان حمد]
3.75/5 (3 صوت)

11-18-2013 12:56 PM
المرأة السودانية مكافحة وصبورة ومبدعة لله درك


#830150 [samani]
1.25/5 (3 صوت)

11-18-2013 12:39 PM
قصة كفاح روعة والاصرار والعذيمة ....


#830133 [رغم الحاصل والمتحصل]
1.25/5 (3 صوت)

11-18-2013 12:28 PM
ياالله حسيت انو هناك فى ضو!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


#830129 [ABU SHAWARIB]
2.00/5 (2 صوت)

11-18-2013 12:24 PM
حرة
تعيشى ويدوم خيرك


#830115 [أبوفاطمة]
1.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 12:08 PM
انت فخر لكل سودانية ... قصة كفاح تحتاج الى التمعن ولقد قرات بواسطة صديق من كوستي عن بحثك في قصة (وانجاواعتقد كاتبها هو زوج الاستاذه) كبداية لمعرفتي بكتاباتك واشعارك .. دمتي فخرا للمراة السودانية


#830091 [المايسترو]
2.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 11:48 AM
نتمني لك التوفيق دائماً
دائماً المعاناه تولد الابداع


#830090 [anonymous]
1.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 11:48 AM
algoma laik ya bit blde
i cried much while iam reading this story beleive me the first generation of educated
sudanese started like you this why they were ethical honest and had all good things


#830076 [النعمان عباس]
3.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 11:34 AM
مزيدا من النجاحات لحواء السودان


#830060 [عطوى]
2.00/5 (1 صوت)

11-18-2013 11:27 AM
يااااااااااااااه كم رائعة


#830059 [حسون الشاطر / دنقلا]
3.50/5 (2 صوت)

11-18-2013 11:25 AM
ياسلام عليك , إنت مفخرة لكل كادحة وكادح .



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة