رحل النقاء..!
رحل النقاء..!


11-21-2013 06:35 AM
شمائل النور

لم تكن الراحلة نادية عثمان مجرد زميلة إعلامية أو صحفية لكل من في الوسط،بل هي كانت إنسانة قبل كل ذلك،كل الذين يعرفونها يدركون منذ الوهلة الأولى في التعامل معها أنها إنسانة تختلف عن الآخرين تماماً،إنسانة جمعت كل طيب وجميل،كأنما اختارت نفسها كاملاً،نقية،نقية للدرجة التي تجعلك تشك أنها غير حقيقية إلا حينما تحتك بها،بشوشة،مبتسمة في أحلك الظروف،متفائلة في كل الأحوال،كانت على يقين أن الفرح آت للوطن لا محالة،كانت ترقد على درجات نادرة من الإيمان واليقين جعلها محبة جداً للحياة لدرجة قلما توجد عند أغلبية البشر،وفي ذات الوقت الحياة لا قيمة لها،حال تعكر الصفو،"الدنيا دي فيها شنو" عبارة كانت ترددها نادية كثيراً في أي وقت وقع احتكاك في نقاش مع الزملاء وصل مرحلة الغضب،كانت تُجيد دور المُرشد والمُصلح والناصح وكل شيء يقود للخير،خيّرة،مهمومة بوطنها وأهلها وأصدقائها وحتى من عرفتهم للحظة،كانت تحمل همهم،وبصدق.

لعلي أحاول أن أفسر سر "خلطة" نادية في الحياة،نادية كانت تجعل لكل الأشخاص مساحات متساوية في نفسها،للدرجة التي تجعل كل شخص يشعر بأنه شخص خاص لديها،ولكل خصوصيته عندها،لم تكن تميل لأي نوع من الاحتكاكات التي تعكر الصفو بين الزملاء حتى على مستوى النقاشات التي تدور بين الزملاء،كانت سباقة لتلطيف الأجواء وإعادة الأمور ،وكانت لديها المقدرة الفائقة على ذلك،حريصة جداً على حفظ الود بشكل لا يُصدق،قبولها عند الجميع وحبهم لها جعل منها ايقونة فريدة،ايقونة لكل الناس.

قبل أيام معدودة رفعت الراحلة صورة لأبنتها على صفحتها في موقع فيسبووك،وكتبت عليها كلمات اختارتها لتعبر بها عن علاقتها النوعية مع إبنتها ومدى حبها لها،كانت هذه الصورة المصحوبة بالكلمات حالة أمومة مختلفة،جذبت الكثيرين،ولعلهم في حالة من الإعجاب اللامتناهي بهذه العلاقة التي تجاوزت معاني الأمومة الكبيرة لتنزل إلى حالة صداقة حميمة نادرة،توقفت كثيراً وحقيقة تفاجأت،وكأنما أحسست ان نادية كانت تريد أن تقول شيئاً ما لم تستطع التعبير عنه بشكل نفهمه جميعاً،كانت باختصار تقول أن أغلى ما لديها في الحياة إبنتها،اللهم ألهم إبنتها الصبر والسلوان،فالفاجعة أكبر من قلبك.
هنيئاً لك نادية كل هذا الحب وأنت تستحقينه وأكثر،والحزن كله لنا،نبكيك اليوم ونحن أقرب لعدم استيعاب الفاجعة،نحن لا نستوعب أن يصيبك مكروه فما بال الفراق الأبدي..لكنه الموت لا يستأذن ولا إلفة معه مهما تكرر..ارقدي بسلام أيتها النقية،ارقدي والحب يحيط قبرك،ارقدي والحزن لنا والصبر لإبنتك،ومهما كتبنا لن نقدر أن نعطيك ما تستحقين عبر الكلمات في أمان الله كما كنت تقولين،وما في القلب في القلب.
=
الجريدة

[email protected]






تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4524

التعليقات
#834379 [amna h safwat]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 09:08 PM
اللهم أجعل قبرها روضة من رياض الجنة(انالله وانا اليه راجعون)


#833947 [كعوت]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 12:03 PM
اللهم ارحم اختنا نادية واجعل قبرها روضة من رياض الجنة والهمنا وذويها الصبر الجميل


#833883 [aborafat]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 11:28 AM
اللهم ارحمها واغفر لها واغسلها بالثلج والما والبرد وادخلتها جناتك جنات النعيم مع الصديقين والشهداء
واللهم ابنتها الصبر واجعل البركة فيها
(انالله وانا اليه راجعون)


#833740 [فنان ببغاء]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 09:58 AM
الله يرحمها ويصبر اهلها ونسأل الله العلي القدير أن يسكنها فسيح جناته وان يلهم أهلها وذويها الصبر والأحتساب وانا لله وانا اليه راجعون


#833698 [ام احمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 09:32 AM
والله لم اعرفها من قبل ولكن حزنت لفراقها الجميع يشهد لها بالخير أسال الله ان يكون حب ألناس لها وذكراها العطره مغفره وتجاوز لسيئاتها ان كانت لها لها الرحمه والمغفره


#833548 [ميسو]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 07:41 AM
اللهم أرحمها وأغفر لها وأنزلها مع الصديقين والشهداء
وحسن أؤلائك رفيقا ...

اللهم إن كانت محسنة فزد في حسناتها وإن كانت مسيئة فتجاوز عن سيئاتها
اللهم أجعل قبرها روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النار
اللهم ثبتها عند السؤال
اللهم أغسلها بالماء والثلج والبرد

وألهم أهلها وذويها الصبر والسلوان ولإبنتها الصبر يا رب العالمين
أعدوا لها بالرحمة .

أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله
إنا لله وإنا إليه راجعون


#833507 [abu khaled]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2013 07:11 AM
كل من شاهد الراحلة يشعر بنفس شعورك أخت شمائل لها الرحمة والمعفرة ولابنتها واسرتها الصبر والسلوان



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة