الأخبار
أخبار إقليمية
تصريحات البشير الهوجاء حول عناصر الهوية
تصريحات البشير الهوجاء حول عناصر الهوية
تصريحات البشير الهوجاء حول عناصر الهوية


11-23-2013 09:51 AM

صلاح شعيب

في واحدة من تصريحاته الجوفاء التي تبين خلو ذهنه من المعرفة، وعدم صدقه، وقلة حيلته، خرج علينا الطاغية البشير بتصريح يحكي عن عمق محنته. إنه مؤخرا أشار إلى ان هناك استهدافا للإسلام، واللغة العربية، وكامل تراث الاستعراب السوداني. وإن كان ذلك التصريح هو تجديد لأحاديث أنفقها الرجل من قبل لإضفاء صبغة دينية وعرقية في موقفه، فهو بذلك لا يخدع إلا الذين يرون أن نظامه يمثل حائط الصد الأخير الذي تتكسر عنده مقاومة من يسميهم بالمتآمرين والمرتزقة. وما أسهل الارتزاق عند نظام المؤتمر الوطني الذي يوفر كل الاسباب للذين يسعون إلى تراكم الثروة، والإفساد بالمال العام، والخاص معا.

الحقيقة أن لا شئ قد عرض تياري الثقافة الإسلامية والاستعراب إلى الخطر - أثناء فترة ما بعد الاستقلال - أكثر من أفعال خدامهما أنفسهم، هؤلاء الذين سيطروا على السلطات السيادية، والقضائية، والعسكرية. ولعل هناك بعض فرق بين الذين يتمثلون القيم الإيجابية لهذين التيارين وبين الذين أرادوا تطويرهما والحفاظ عليهما بروافع الاستبداد، والقمع، والاستئثار الاقتصادي والتجاري. وهذا التفريق ضروري لإعادة البناء الوطني، وتصحيحه. وضروري، كذلك، في وقت يخلط فيه بعضنا بين رؤى الذين يتبنون هذه القيم الإنسانية سلميا وبين سياسات السلطة المركزية تاريخيا. فتراث اللغة العربية، ومجمل الاستعراب الثقافي المنبجس من الممارسة العامة، والإبداع السوداني، والشعور الفردي، من أهم المشتركات الثقافية التي تجمع بين السودانيين الآن. وكانت قبلا تجمعنا هذه المؤثرات الإنسانية، بمستوى من المستويات، مع شعب دولة جنوب السودان المستقلة حديثا. ولا نظن أن هناك إمكانية لنهوض البلاد معافاة، وموحدة، من دون هذه المشتركات الثقافية البارزة بمنتجاتها، وتأثيرها الضارب في كل مجال. وحتى إن لم تسعف البلاد بالوحدة فإن الذي سيربط بين سكان أي إقليم من الأقاليم السودانية هو ثقافة الاستعراب في تيارها الأقوى الذي أنجزته عوامل تاريخية، واقتصادية، وتجارية، ومصاهرات، وأنظمة ثقافة، وتعليم، ودعوة، وفن، إلخ. ومهما تعاظم الدور السلبي الذي وظفته الحكومات المركزية المتعاقبة في استغلال هذا التراث القيمي لتحقيق رغبات المسؤولين لديها، فإن من ضمن هذا التراث نفسه تنظمت مسيرات المقاومة بنماذج الثقافة العربية والاسلامية في السودان. الأكثر من ذلك أن ضحايا الدولة المركزية هم أنفسهم الذين طوروا هذا التراث في جوانبه الدينية، والصوفية، والإبداعية، والأكاديمية، والفنية، والفكرية، إلخ.

والملاحظة الأخرى أن أكثر المتشددين في الدفاع عن نماذج الإسلام والاستعراب في البلاد هم أكثر الفئات العاجزة عن تحديث البرامج السياسية، والمنتجات الفكرية، والابداعية. مثلما أن المؤسسات الجامعية مثل أمدرمان الإسلامية، وجامعة أفريقيا العالمية، وجامعة القرآن الكريم، وكل المراكز الثقافية، والموصلات الإعلامية، التي امتطت هذه الفئات المتشددة ظهرها لتعبر عن سلطة تمكين الاستعراب بالاستبداد، هي الأضعف في نواحي تطوير مواريث الإسلام، وتيار الثقافة العربية في السودان. بل إن الضعف يلازم أيضا إضافاتهم الفكرية والإبداعية. فكثيرون يعرفون أن هذه الجامعات والمراكز الانتاجية ليس لديها منشورات بحثية مؤثرة لتسهم في تجديد التفسير الديني، أو ترقية الأدب ، أو تطوير الإعلام، أو حتى انتاج فن إسلامي يلبي عموم رغبات الوجدان السوداني. والغريب أن كلية الصحافة والإعلام في أمدرمان الإسلامية لا أثر لها في سوق العمل الإعلامي يوازي تاريخها الذي قارب الأربعين عاما.

فأهل المهنة يعرفون أن "الإسلامية" لم تقدم رئيس تحرير ناجح يبني في تراث عبد الرحمن مختار، وبشير محمد سعيد، ومحجوب محمد صالح، أو تبرز كاتبا صحافيا متميزا، أو مخرجين للعمل الإعلامي بكافة ضروبه، أو مذيعين ينافسون نجوم الحقل الإعلامي. وصحيح أن هناك استثناءات هنا وهناك، ولا نتجاهل أن بعض خريجي هذه الجامعة نجحوا أيما نجاح. ولكن في المحصلة العامة فإن غالبية رؤساء التحرير، والصحافيين، والكتاب الصحافيين والاعلاميين، في الصحف، والمحطات الإذاعية، والفضائيات، لم يتخرجوا في جامعة أمدرمان الإسلامية. وإذا قارنا دورها في النشر الثقافي بجامعة الخرطوم، أو مركز الدراسات السودانية، أو دار عزة، أو دار مدارك، فإنها رغم قدمها لم تقدم إلا بعض منشورات ضعيفة في محتواها الفكري والثقافي. ولنا أن نقيس تأثير نخبة أمدرمان الإسلامية، في المشهد الثقافي الآن. فقليلون جدا من خريجيها يزاحمون في القمة. ولكن ظل اسهام خريجي الجامعات السودانية الأخرى، والخارجية، هو الأقوى في مجال الأدب، والشعر، وفن التشكيل، والنقد الأدبي، والرواية، والمسرح، والقصة، والصحافة الثقافية.

-2-

لقد ضلل البشير واركان نظامه بعض النخبة حول الموقف من الهوية الفكرية لأعدائه الذين انطلقوا لمحاربته في ميدان الفكر، والثقافة، والإعلام. كما ضلل بعضهم في ما يتعلق بهوية القوى السياسية التي تحمل السلاح لتكف شر حروب النظام في الأطراف. ولقد نجح النظام في الربط بين هذه النضالات المشروعة للدفاع أمام حملاته العسكرية التي يحاول بها قهر شعوب وبين ما يسميه باستهداف الإسلام والعروبة بواسطة الأطراف. وللأسف وقع بعض المعارضين في هذا الفخ العرقي، والثقافي، ليحققوا للنظام رغبته في تحويل الصراع السياسي إلى منصة لتصفيات عرقية بواسطة القدرات اللوجستية للدولة.

إن استهداف الإسلام بحسبه معتقد لغالبية السودانيين، ومتساوق مع تراث الاستعراب، مشقة لا حدود لها. كما أن تيار الثقافة العربية الذي تشكلت عبر قرون سيظل قاسما مشتركا في أوساط الشعوب السودانية لا قبل لأحد امتلاك القدرة اللوجستية لتعويقه. وفي الحقيقة ليس هذ التيار الثقافي قاصرا على الشمال النيلي وإنما يتنوع في كل الأمصار السودانية ضمن تياراتها الثقافية الأخرى. بل ونجد في مناطق خارج مركز السلطة والثروة في العاصمة، وحواضر الأقاليم، قيما إنسانية، وإبداعية، رفيعة، وهي أكثر قدرة على الإفصاح في التعبير. بل لدى هذه القيم ديناميات لصيانة الوجود هناك بشكل أفضل مما تفعله الدولة المركزية نحو بواديها التي تعاني التهميش. الأكثر من ذلك فإن المقامات العربية الموسيقية لا توجد في عموم الشمال، وإنما في غرب السودان، وأجزاء من شرقه. فكيف يمكن استهداف العروبة من الأطراف والتي تتفوق على المركز في قدرتها على المحافظة على السليقة العربية، والوجدان الغنائي العربي. كما لا ننسى أن أكثر السلطنات الإسلامية في الأطراف سابقة للدولة السنارية. وظلت تهتدي لقرون بالإسلام، وتلهج بالعربية. ولم يكن للمركز أي فضل في ذلك التأسيس الإسلامي. إذ أن الإسلام السوداني الصوفي الطابع لم يأت من السعودية، أو مصر. فمعظم الطرق الصوفية أتت بواسطة الحزام الأفريقي الذي يبدأ من السنغال وينتهي إلى شرق أفريقيا.

الرئيس البشير، في الحقيقة، لا يفهم في مسائل الهوية هذه وطوابقها المتراصة زمانيا، ومكانيا، وحساسيتها القصوى التي تتطلب حذرا عند التصريح بشأنها. ولعل نتيجة هذا الفهم المغلوط في تصريحات البشير حول ما خص الهوية وعموم الشأن السوداني ظاهر للعيان، ولا يحتاج إلى كثير بحث. فسياسات النظام التعليمية حطت بمستويات الطلاب في اللغة العربية، وأفقدتهم فرص تعلم اللغة الإنجليزية التي بواسطتها يكتسبون المعرفة، والقدرة على استنباط أساليب جديدة في التعبير. والأنظمة الثقافية للإنقاذ أخفقت في إتاحة الفرصة للمبدعين لتطوير تراث العربية في السودان، والذي أنشأه مبدعون أمثال محمد سعيد العباسي، والتيجاني يوسف بشير، ومعاوية محمد نور، وعبدالله الشيخ البشير، وجمال محمد أحمد، والطيب صالح، ومنصور خالد، وعبدالله الطيب، ومحمود محمد طه، ومحيي الدين صابر، ومحمد المدي المجذوب، ومحمد عبد الحي، وعبدالله علي إبراهيم، ومحمد المكي إبراهيم، وإبراهيم إسحق، وجيلي عبد الرحمن، وتاج السر الحسن، وصلاح أحمد إبراهيم، والنور عثمان أبكر، وعالم عباس، ومحيي الدين فارس، وأبو آمنة حامد، وصديق مدثر، وكمال الجزولي، ونخبة أخرى من السودانيين، غالبيتهم من غير المنتتمين للإسلام السياسي. ولعل رئيس البلاد المفروض عليها لو قرأ لهؤلاء الكتاب حقا لسأل نفسه عن دور نظامه في تشجيع الإبداع في مجال اللغة العربية. ولكن ليس في عقلية البشير فهما نيرا بتراث العربية في السودان، وإلا قرر إعادة طباعة ابداعات هؤلاء الرموز حتى تكون في متناول أيدي الباحثين، والطلاب، ومتلقي الإبداع.

-3-

ومن المؤسف حقا أن يتحدث البشير عن استهداف الإسلام والعروبة في السودان في تصريحاته بينما هو نفسه لم يقدم إلا الأسوأ من نموذجي الإسلام والعروبة. ولسنا هنا في حاجة لتبيان المسخ الفكري، والخيبة الفقهية في تفسير الإسلام المعتقد والتراث. فهناك العديد من الدراسات، والكتابات، التي تناولت دور نظام البشير في تشويه الإسلام، وتوظيف العروبة لإثارة الفتنة العرقية في أرجاء البلاد. والسؤال هو لماذا يستهدف تراث العربية في السودان، والذي يمثل هامش الثقافة العربية على المستوى الإقليمي بينما العلاقات بين المراكز الثقافية العربية والعالم الغربي تنبني على وشيجة قوية مؤسسة على تبادل المصالح. وإذا كان البشير واعيا بحجم احتفاء الغرب بآلاف المساجد، والمراكز الثقافية، والعربية الخاصة المقامة هناك لأدرك تناقض حديثه مع الواقع. إن حديث البشير لا يعدو، في الواقع، إلا أن يكون جزء من الاعتماد السهل على نظرية المؤامرة التي تستخدمها بعض الأنظمة العربية، والأفريقية للمحافظة على ذاتها. وهنا ندرك أن معظم هذه الأنظمة المتشددة ظاهريا تتعاون استخباراتيا مع الغرب، وتنقاد إليه في سبيل كف أذى بعضها. ونظام البشير كما هو موثق قد بلغ تعاونه الاستخباراتي مع الغرب مدى كان مثار دهشة بعض الأنظمة الغربية نفسها.

صحيح أن جانبا من مركبات الهوية يفرض قسرا على ذات الإنسان، وواقعه، ويتشكل إحساسه وفق ذلك. وتشكيل الهوية أمر بنائي. أي ينبني فترة إثر فترة، وأثر إثر أثر. ويتم وفق عوامل خارجية وداخلية. ولعلنا اكتسبنا هويتنا السودانية نفسها بالتقسيم الاستعماري الذي حدد لنا وضعنا الجغرافي ضمن أقطار افريقيا. وهذا أمر نحن غير مسؤولين عنه. ولكننا مسؤولين عن التخلي عن هويتنا الجغرافية، ومكوننا الإنساني الجنوبي، حين فشلنا في معالجة قضايا الحرب والسلام بالشكل الأمثل نتيجة للأنانية، والتطرف، والادعاء. وهنا تظل مسؤولية البشير، وقادة نظامه، في إدخال الهوية الإسلاموية في أتون الصراع الناشب بين طرفين سودانيين بسبب اختلاف في تسيير أمور الدولة، لا أكثر. وإذا جردنا الإخوان المسلمين من سلاح الدولة، والتأثير الاقتصادي، والإعلامي الذي يملكونه الآن، فإنهم سيظلون إخوانا برؤية أيدولوجية، إذ لا ميزة وطنية، أو أخلاقية أو تعبدية، أو إثنية، يتفوقون بها على الآخرين. فقط حين يدلي البشير بتصريحاته الفقيرة المحتوى عن الهوية والعروبة فإنه يستبطن وصاية استبدادية على الآخرين، واستعلاء أجوفا على فهومات من تحكم عليهم بالجهل.

ومن ناحية أخرى ليثير الفتنة بين الذين يتبنون قيم الثقافة الإسلامية والعربية بالتطرف، وبين هؤلاء الذي يريدون إصلاحها، والتعامل معها كتيار هوية يتكامل مع تيارات هوية أخرى. وهذه الفتنة التي حقق البشير جانبا منها هي التي ظلت تمدد فترة امتيازاته كرئيس يقود تيارا ايدلوجيا لا يملك فكرا متسامحا لتطوير الهوية الإسلامية، والعربية، والأفريقية للبلاد. بل إن كل ما فعله البشير هو أنه دمر تياره الإسلاموي بذاته، والذي هو الأكثر تشددا في سبل تطوير معطيات الإسلام والعروبة في البلاد. ومن ناحية ثانية قوض أثر القوى الحزبية التقليدية الرئيسية والتي لديها رؤى معتدلة - بالقياس إلى الإسلام السياسي - حول مسائل تطوير الهوية السودانية. وكذلك قوض قدرات النخبة الحداثية في الوسط النيلي والتي ظلت تاريخيا هي الصوت الأعلى عند الحديث عن الإصلاح السياسي القائم على شرط الديموقراطية، والحرية، والمساواة. وهكذا فإن البشير بحروبه الجهادية، وتعامله الاستعلائي، أعطى المبرر لشعب الجنوب للانفصال. وربما لو استمر قليلا في سلطته الاستبدادية فإنه سيعطي كامل التبرير لشعوب دارفور، وجنوب كردفان، والنيل الازرق، للتخلي عن الهوية الجمعية للمركزية السودانية، وتكوين أقطارها وفقا لقاعدة من التسامح الاجتماعي، والتراضي، وبعيدا عن الهوسين الديني، والعرقي، واللذين صبغا فترة حكمه الاستبدادي.

[email protected]


تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 12992

التعليقات
#837140 [مصطفى اندوشو]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2013 11:49 PM
اقتباس " ولعلنا اكتسبنا هويتنا السودانية نفسها بالتقسيم الاستعماري الذي حدد لنا وضعنا الجغرافي ضمن أقطار افريقيا. وهذا أمر نحن غير مسؤولين عنه".
يا استاذ شعيب ممكن تشرح هذه الفقرة عشان ما نلتبس


#836663 [المانجلوك]
5.00/5 (1 صوت)

11-24-2013 01:47 PM
ليست العروبة وليس الاسلام هى القضية فهى جزء من ثقافة وتاريخ السودان والامة السودانية هى امة متميزة وتجمع ثقافات مختلفة ولم نشعر قبل الانقاذ بتهديد قط على اسلامنا وعروبتنا.

لقد قطع السودان مشوار طويل فى مفهوم الدولة القومية الذى قدمته فرنسا للتاريخ الحديث ويعنى ذلك التجانس السكانى وتساوى حقوق المواطنة داخل الحدود السياسية للدولة. فتم رفع علم الاستقلال على اساس هذا المفهوم وقد كان جنوب السودان اول مشكلة تواجه البعد القومى حيث عجز المركذ عن حل هذه القضية التى كانت يمكن ان تعالج سلميا".

وعندما جاءت الانقاذ عملت على تغيير البعد الثقافى والقومى الى دولة اسلامية عربية وفشلت فى ذلك فكانت عقبات هذا الفشل وخيمة. وسؤال للبشير اين السودان وحقوق المواطنة واين العروبة واين الاسلام يعنى لا تمر الشام ولا بلح اليمن. ولسع انتا قاعد بتسوى فى شنو.


#836577 [حسين البلوي]
5.00/5 (1 صوت)

11-24-2013 12:20 PM
(نحنا امة مستهدفة لدينها وتكالبت علينا اعدا ء الاسلام من اليهود والنصارى) هذه هي نظيرية المؤامرة وهى نظريةعربية اسلامية خالصة يخفى بها القادة المسلون جرائمهم وفشلهم, واول عهد تم فيه استخدتم هذه النظرية فى ايام الصحابة حيث ظهرت الشخصية الهلامية لرجل اكزوبة غير مجود فى عالم الواقع يدعى عبد الله بن سبا ظهر فى ايام الخلاف بين على ومعاوية وكان سبب الخلاف والحروبات بينهما ثم ظهر فى عهد من خلفهم فى الحكم . فهو يظهر فى عهد ثم يختفى ليظهر مرة اخري كالبعاتى .


#836480 [ياسر]
5.00/5 (3 صوت)

11-24-2013 10:28 AM
اول مرة اقرأ مقال وأحس انه في ناس عندها شيء تقوله لكن ما ادوها فرصة .. بالله قارنوا هذا الفهم والتحليل العميق بهترشات جميع وزراء السخافة .. برضو طمنتونا شوية انه في ناس بتفهم وممكن يقدمو حاجة للبلد اذا اخدو فرصة .. مقال كامل الدسم فهل يقرؤه الرئيس الرقاص.


ردود على ياسر
European Union [شذازيزو] 11-24-2013 05:26 PM
كلام بسيط وجميل ويستبطن ردا على من ظل يردد ،، البديل منو ،،،
نشكرك على المشاركة البناءة.


#836416 [مدحت عروة]
5.00/5 (1 صوت)

11-24-2013 09:44 AM
فكر الاخوان المتاسلمين او الحركة الاسلاموية بذرة خبيثة وسرطانية دخلت ارض السودان ولا افادت دين ولا وطن بل مزقتهم شر ممزق وخدمت اعداء الدين والوطن بكل غباء وبلاهة او عمالة والله اعلم!!!!
الجنوب انفصل ونفد بجلده من نظام الكيزان ولقاها فرصة لكن ما بال حرب الكيزان فى دارفور الكلها مسلمين وما فيها مسيحى او لادينى واحد بالغلط ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هذا يدل على ان فكرهم بعيد عن الاسلام الصحيح والوطنية الحقة!!!!!!!!!!!!
اللهم خذهم اخذ عزيز مقتدر!!!!!!!!!!!!!!!


#836311 [كمال ابو القاسم محمد]
5.00/5 (1 صوت)

11-24-2013 08:05 AM
مقال منتج...ومثمر

أحيى الكاتب صلاح شعيب على هذا المقال المثير والرائع ....والخطير كذلك...كم تمنيت أن أكون أنا كاتب مثل هذا المقال...ولا حسد...!!أستطيع أن أتلمس الدافع الذى كاد أن يفجره من الغيظ...وأبكاه من بلاهة صاحب التصريح (ثالث العمرين...ياعمر)...كما صدح المقبور فراج الطيب في قاعة الصداقة ذات ضحى...ثم إنقبر بعدها بيومين غير مأسوف عليه!!
....لم يأت الأخ النابه صلاح بشيء أو أفكار جديدة غير مطروقة...الرائع في مقالته...طريقته المباشرة في الطرح...وصراحته التى تكاد تنقدح شرراً...وغضبه الذى لم يعميه عن قوة الشكيمة في جراءة المبادهة والمنازلة لكافة تيارات الإسلام السياسي...وفي إبراز عريها وخيبتها الفكرية والثقافية...الأمر الذى صرح به قياداتها المعتبرون...من أمثال (الفاجر...يس عمر الإمام)....حين صرح [انه يخجل أن يحدث أحفاده أو يدعوهم للإنخراط في الحركة الإسلامية...أنا أخجل من إرثها!!!)...ولم يمض طويل وقت على تصريحه الصخاب والعالي هذا ...حتى إنخرم وغادر دنيانا تلاحقه لعناتنا...وتصريح شقي آخر...(تظل الجبهة الثقافية والفكرية...هي أضعف جبهات العمل الحركي الإسلامي)كما قال المأفون أحمد عبد الرحمن...وهكذا بهذا الفقر المعرفي يعبر (العسكرى)...عمر البشير بهكذا تصريح متسقاً ومتماهياً مع جملة الحشو القادم من جبهة ما سمى بالحراك العروبي الإسلامى...والذى إدعى مروجوه بأنه سيسود العالم أجمع من (مكة السوداء المتأفرقة إنقلابياً)...خرطوم ترابي ونهازي الفرص من أمثال (سبدرات وأضرابه)...خرجوا لذلك الأحاديث..عن أنبياء سود...ومهديون مفطوسي الأنوف...شعر رأسهم يمور بطفولة شريرة... ولووا لتحقيق أغراضهم أعناق النصوص والوقائع والتواريخ ...نعم ياصلاح مقالك من أروع المقالات التى قرأتها مؤخراً....أدام الله غضبك على المتأسلمة...وكافة (مبشتنى حال الشعب السودانى الذي فضل...والذى نأمل أن يعود وكله عزة وفخار!!!)وفرج كربك وكربنا...آمين


#836260 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2013 07:04 AM
ي سبحان الله الاسلام والعروبة مستهدفة من قبل الاخوان والصفويين الذين دخلوا من اوسع ابوابها في السودان البلد خلاص على الهاوية


#836171 [mohager toume]
5.00/5 (1 صوت)

11-24-2013 12:28 AM
كل الناس لادم وادم من تراب

كل الناس سواسية غض النظر
على الالوان البداية قد تكون مختلفة

لكن النهاية واحدة القبر والدفن تحت الارض

والكفن لونوا واحد وكلنا ندفن تحت الارض

وكلنا رائحتنا بعد الموت نتنة العربى والزنجى

والابيض والاصفر


#836119 [ام عمرو]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2013 10:30 PM
يااهل الخير..هوية شنو ولا عروبة شنو؟
لقد جاءكم الطوفان جعنا في روحنا دي..بقينا نمشي نخدم في السعودية.
تاني فضل شنو؟
حربكم بقي بالكلام زي النسوان..وواحدين يقولوا مقال جيد وواحدين يقولوا ليهم يوم.. وواحدين يقولوا الطغاة لايقرأون..يقروا نوع كلامكم ده اللابودي ولايجيب..قالوا لفرعون ايه فرعنك؟ قال مالقتش حد ردني.
ردوا يارجال السودان..ردوا علي الخاينين لعهد الله الحاكمنكم...المتسيدنكم
القالعين كوب الحليب وشنطة المدرسة من اطفالكم...ووحارمين العلاج لسيد الكلي والسكر..وقاهرين نسوانكم حتي في لبسهم ...تاني الفضل شنو؟..

حي علي الفلاح....حي علي الجهاد


ردود على ام عمرو
United States [TIGER] 11-24-2013 04:40 PM
لك التحية أختي أم عمر لأن الناس ليس في حاجة للكلام عن النظام وفضحه فقد أستهلك هذا الأمر من قبل من يعلم ومن لايعلم وأصبحت منابر صحف المعارضة إستعراض بياني ولغوي ممل مع الإعتذار لكل أقلام يلادي الشرفاء ولكن يا إخوتي أكتبو لينا الحل أيه وكيف يتحرر الشعب السوداني وأرجو أن يكون لوالدتي التي لم تذهب للمدرسة رأي في ذلك عبر فضائية المعارضة المقترحة والتي لا نعلم أين ذهبت لا بد من فضائية لا بد من فضائية لأن أثر الإعلام التلفزيوني أبلغ ويشرك كل أهل بلادي في النضال ضد الظلم.


#835924 [ياسر عبد الوهاب]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2013 06:22 PM
المجنني

انو الترابي عارف انو اليشيؤ اهبل
انو علي عثمان عارف انو البشير اهبل
بكري عارف انو البشير اهبل

كل ناس القصر ليحد مجدي عارفين انو اليشير اهبل..
وداد و الوالي و اسامه ...عارفين انو البشلير اهبل..
الطيب مصطفي الما طيب عارف انو البشير اهبل..


يا اخوانا...

في طيبه اكتر من كدا..


ردود على ياسر عبد الوهاب
[ام عمرو] 11-23-2013 10:42 PM
وهو مادام اهبل...لييه ترضي بلدك يحكمها اهبل؟
رمز السيادة السودانية اهبل!....
البيتحكم في مستقبلنا...اهبل!
بندفع للاهبل عشان يدمر حياتنا!


#835876 [مسعدابي أصيل]
5.00/5 (3 صوت)

11-23-2013 04:54 PM
أعتقد ان الأشخاص الذين يتحدثون عن مسألة استهداف الاستعراب والثقافة العربية بالسودان يجب عليهم ان يتذكروا هنالك أشخاص او مجتمعات سودانية تنحدر من أصول وجذوز افريقية أتت الى السودان من غرب افريقيا وامكان أخرى ولا داعي للقفز فوق حقائق التاريخ والدوران السياسي حول معالجة مشاكل السودان السياسية والتنموية ، السودان هو السودان تصاهرت فيه أجناس كثيرة من شتى بقاع الأرض ونتج عن ذلك ما يعرف بالسودانيين ، واعلم ان بعض رجال الانقاذ الذين يدعوا انهم ينتموا الى الجعليين وهم ليس كذلك في الجذور القديمة ، واشكر الكاتب الذي اتحفنا بمقال أحتوى بداخله على معلومات مقدرة وكماأشار فيه الى تفاصيل أشياءدقيقة جدا ، واضيف اليه اذا كان من يعتقد في ذهنه ان مسألة العرب المستعربة ترتبط بجهة سودانية معينة بعينها وهو لا يدري حقائق التاريخ ومعرفة جغرافيا السودان وسكانه جيدا ، وهذا ما الاحظه واستمع اليه في اقوال بعض الناس ولكن اقول بالمعنى التاريخي الصحيح يتعدد مجتمع العرب المستعربة بمناطق سودانية عدة ولكن يتعدد بمناطق غرب السودان بصورة لا يمكن ان يتصورها أحد مثل مجموعات فزارة والمحاميد وكنانة وخزام واولاد عمران والزيوت والعرقيات والعطيفات والعطاوة وفزان والزيادية والغزايا وبنو بدر وبنو هلال والضباب وبنى مساعد وغيرهم هذه مجموعات عربية مستعربة أصيلة وكذلك أشير الى مسألة توافر السلم السباعي و الذوق الفنى الثقافي الممثل في ام كيكي والزمبارة واام سبيبة وغيرها وهناك مجتمع ربيعة وهوازن وبلي بشرق السودان ، لقد انصهرت المجتمعات المذكورة اعلاه مع مجتمعات سودانية أخرى ونتج عن ذلك مجتعمات سودانية أخرى ونحن نعلموا ان هنالك أشخاص عدة مع جماعة الانقاذ ينتموا الى جذور غير سودانية قديمة في الاصل ولكنهم اصبحوا سودانيين بالميلاد بعد ان استقروا اجدادهم بالمناطق السودانية وتداخلوا مع أهلها وانتسبوا الى قبائلها نجدهم في الشايقية او الجعليين او البديرية او الحوازمة او المسيرية او المجانين او الدناقلة او المحس وما شابه ذلك ولكن هذا لا ينفي عنهم صفة جنسيتهم السودانية ( يعتبر السودان الحديث بعد الاستقلال لكل السودانيين ولذا يجب عليهم ان يلزموا الصمت وعدم الدخول في بحور غريقة في مسائل الدم السوداني وجذوره والضرب السياسي كما يقول المثل العرق دساس ولا تود ان نغوص في أنساب وأصول الناس لأن الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم نهي ذلك الأمر في حديث


#835840 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2013 03:46 PM
الطغاة..لا يقرؤون..


#835776 [بوالمحضار]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2013 02:29 PM
اشاطر الراي من يقول بان الهويه العربيه السودانيه مستهدفه من قبل هوامش هكذا ترا نفسها بان الاسلاميه العربيه تحكمت في رقاب الاخريين مما دفعهم دفعا لان ياخذوا منها بكل ما اؤتوا من نبش وخدش


#835746 [بعشوم]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2013 01:57 PM
مقال رائع


#835733 [سوداني ضد الكيزان]
2.00/5 (3 صوت)

11-23-2013 01:39 PM
عمر البشير راجل شهم وزاهد بس المشكله في الناس التحتو.... ربنا يحفظ السودان


ردود على سوداني ضد الكيزان
European Union [حمدالنيل] 11-24-2013 07:18 AM
الهم امييييييييييييييييييين

United States [بعانخي] 11-23-2013 04:35 PM
ياكوز


#835727 [إعلام الدموستناره ( الديموقراطية- الاستنارة )]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2013 01:32 PM
مقال موضوعي ومتوازن يعري النظام ولكنه ايضا مفيد في تصحيح فهم بعض عناصر المعارضة المسلحة والسلمية. حبذا لو تطوع احد المشتركين في سودانيز اون لاين بنقله اليها والي سودان فور اول ايضا


#835648 [حديد]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2013 12:24 PM
مابفهم المكتوب البقرأ بالفلبه
مع التحيه للرائع محجوب شريف


#835634 [خالد بابكر أبوعاقلة]
4.00/5 (2 صوت)

11-23-2013 12:09 PM
(1) هذا المقال ينبغي أن يكتب بأحرف من نور أو على الأقل من ذهب وهو من أفضل ما قرأت منذ شهور ومن أفضل ما قرأت لهذا الكاتب .
(2) أقول هذا - والحق يقال - لأنني ما قرأت شيئا أعجبني وسكت عنه دون تنويه إلا وأحسست دائما أنني أقوم بخيانة ما وأنني مثل الشيطان الأخرس , يأخذ ولا يعطي , يقرأ ولا يقول , يستهلك ولا ينتج , فليس أقل من كلمة شكر نسديها أو كلمة مدح نلقيها من طرف اللسان كأرخص سعر لمقالة تكتب بماء الذهب أو تعلق على الأستار .
(3) أتمنى أن يقرأ الإسلامويون هذا , وأن يعرفوا قدرهم ومكانتهم, وقدر الهوية التي يتحدثون عنها ويستغلونها من أجل البقاء.


ردود على خالد بابكر أبوعاقلة
[ام عمرو] 11-23-2013 10:35 PM
ردك وتعبيرك بالكلام والشكر....
الكيزان قرأوا الكلام ده وبشروا بطول سلامة


#835602 [شمال و جنوب فى محنة]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2013 11:30 AM
للدين رب يحميه من البشكير و الكفيير


#835547 [خجاج الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2013 10:34 AM
لك الشكر اخ صلاح شعيب مقال رائع حقا لكن عارف اخ صلاح هذا البشير وزمردته لايستحقون الرد عليهم لانهم شرزمة .شوية عسكر ومتسلقين وحرامية . ليهم يوم انشاء الله. علينا بالصبر وكلها ابتلاءات من الله . ذى ما ابتلانا بيهم اخلصنا منهم


ردود على خجاج الكيزان
[محمد] 11-24-2013 12:03 AM
سوداني حيران

شهم وين يا اخ , هوا زول بيعرف الله يوقف بترول الجنوب واللا يمنع تطعيم الاطفال في جبال النوبة واللا يبيد في الشعوب في دارفور....الخ
يعني العربي بيدخل في فيلة في الجنة البقية لا? ياخي ربناكرم لعرب بنزول القران لغتهم مش كرم لقران بيهم الانهم كانوا اتفه الشعوب واجهلهم. ربنا قال ان الاعراب اشد كفرا ونفاقا . احناحقو نفتخر اننا سودانين افارقة.البشير السفاح حقو يتطبع اخلاق الرسول اللي لحد مامات ماقتل باسم الاسلام اكثر من الف وثلاثمئة شخص.و لو مثقف كان عرف انه اهل السودان ما اسلموا بالحروب والغزوات زي العرب
الله يحمي السودان واهله ويخلصنا من حكومة الكيزان. مصيرنا نتخلص من الاوباش



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة