الأخبار
منوعات
احتياطات خاصة لممارسة الأطفال والمراهقين الرياضة
احتياطات خاصة لممارسة الأطفال والمراهقين الرياضة
احتياطات خاصة لممارسة الأطفال والمراهقين الرياضة


11-24-2013 06:38 AM

القاهرة: د. هاني رمزي عوض*
لا شك أن ممارسة الرياضة تحمل العديد من الفوائد الصحية للجميع على اختلاف أعمارهم سواء على المستوى العضوي أو المستوى النفسي أو الاجتماعي؛ إذ تعتبر طريقة مرحة للتواصل مع الآخرين، وهي بذلك تكاد تكون ضرورة للمراهقين. ولكن على الرغم من هذا، فإن هناك العديد من الاحتياطات التي يجب وضعها في الاعتبار للعديد من المراهقين قبل ممارسة النشاط الرياضي، خاصة في الآونة الأخيرة التي أصبحت ممارسة الرياضات العنيفة محط أنظار العديد من المراهقين، التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث إصابات مختلفة تتطلب أن يتناول الرياضيون مسكنات قوية يمكن أن تتسبب في مخاطر صحية، وذلك حسب دراسة حديثة نشرت في مجلة «صحة المراهقين» Journal of Adolescent Health.

* إصابات رياضية

* الدراسة التي قام بها باحثون من جامعة ميتشغان أشارت إلى أن ما يقرب من مليوني مراهق من أصل سبعة ملايين يتعرضون للإصابات الخطيرة جراء ممارستهم الرياضة على مستوى المدارس الثانوية في الولايات المتحدة. وقام الباحثون بتتبع 1540 مراهقا. وتبين أن المراهقين الرياضيين قد قاموا باستخدام الأدوية المخدرة مرة واحدة على الأقل في العام الماضي مقارنة بأقرانهم من غير الرياضيين، وشمل ذلك الفتيات اللاتي يمارسن الرياضة، وذلك لأن هذه الأدوية يجري وصفها طبيا لهم نظرا لنتيجتها في تخفيف حدة الآلام، خاصة في الرياضات العنيفة مثل المصارعة أو الرياضات التي تكثر فيها الإصابات مثل كرة القدم.

ومن المعروف أن بعض الكسور يمكن أن تحتاج إلى مسكنات طبية قوية مثل المورفين، وعلى الرغم من أن الأطباء يقومون بوصف هذه الأدوية على سبيل الاستثناء وللضرورة القصوى، فإن المراهق في الأغلب يلجأ إلى استخدامها لمرات متعددة من تلقاء نفسه في الأوقات التي تحدث له فيها إصابات، وذلك لأثرها الفعال والسريع في تخفيف الألم. ويعتقد الباحثون أيضا أن سوء استخدام هذه المواد قد يكون ناتجا أيضا من التأثير النفسي والاجتماعي لممارسة هذه الرياضات التي تشعر المراهق بالتميز والقوة مما يجعله حريصا على معالجة إصابته بأسرع وقت ممكن حتى لو تعارض ذلك مستقبلا مع صحته.

وعلى الرغم من الأعراض الجانبية السيئة للمورفين واحتمالية سوء استخدامه من قبل المراهقين، فإنه لا يزال عقارا لا يمكن الاستغناء عنه خاصة في الإصابات العنيفة. ويعتقد الباحثون أن أفضل وسيلة هي أن يقوم الطبيب بتوعية المراهق وذويه بضرورة أن يلتزم الرياضي بالوقت المحدد للعلاج ولا يتناول العقار من تلقاء نفسه، لأعراضه الجانبية المتعددة. والمفروض ألا يلجأ الأطباء إلى الأدوية المخدرة إلا في الحالات شديدة الألم، وأن يقوموا بوصف الأدوية المسكنة العادية كلما أمكن.

* ممارسة الأطفال الرياضة

* وبعيدا عن تناول الأدوية المخدرة، فإن هناك العديد من الأطفال أو المراهقين الذين يجب أن يمارسوا الرياضة بحرص، مثل الأطفال المرضى بأمراض معينة مثل السكري أو الربو الشعبي. ويراعى في مثل هذه الحالات ألا تكون الرياضة من الرياضات الشديدة التنافسية بمعنى أن يمارس المراهق الرياضة لتحسن حالته النفسية والعضوية على حد سواء، ولكن يتجنب المجهود الشديد الذي يبذله الأبطال الرياضيون لتحقيق إنجازات معينة.

وعلى سبيل المثال، فإن الطفل المريض بالسكري إذا مارس الرياضة بشكل بسيط ودون إجهاد فإنها تقلل من احتياجه للحقن بالإنسولين؛ إذ أن الرياضة تقوم بحرق كميات الغلوكوز الزائدة بشكل طبيعي. ولكن إذا كانت هذه الرياضة مجهدة بدنيا أو تستغرق أوقاتا طويلة يمكن على العكس أن تدخل المراهق في حالة من نقص للغلوكوز في الجسم hypoglycemia وبالتالي مخاطر التعرض لغيبوبة، أو يمكن أن يزيد مستوى الغلوكوز أيضا في الدم وذلك لأن الجسم يقوم بإفراز هرمون الأدرينالين في الحالات التي يتعرض فيها الجسم لضغوط نفسية مثل التنافس والرغبة في الفوز، ويقوم بتحفيز طاقات الجسم ليتمكن الشخص من مواجهة المواقف التي يتعرض لها.

ولذلك ينصح الطفل أو المراهق المصاب بمرض السكري بممارسة رياضة خفيفة تحافظ على اتزانه النفسي والبدني بعيدا عن التنافس الرياضي المجهد. وكذلك يجب أن يقوم الطبيب أو مقدم الرعاية الطبية بالمدرسة أو النادي بحساب جرعة الإنسولين بدقة قبل ممارسة الرياضة والكمية التي يتناولها من الطعام أو المشروبات. وكذلك نصحه، في حالة ممارسة رياضة يمكن أن تكون لفترات طويلة، بتناول مشروبات أو عصائر طبيعية تبعا أيضا لحساب كمية السعرات الحرارية والاحتياج من الإنسولين حتى لا يتعرض لأزمة نقص الغلوكوز hypoglycemic attack.

المثال الآخر للأطفال الذين يجب أن يمارسوا الرياضة بحذر هم الأطفال الذين يعانون من حساسية الصدر، حيث يمكن أن تتسبب ممارسة الرياضة في تهيئة الطفل لحدوث الأزمة الربويةexercise induced asthma التي تحدث بعد نحو 20 دقيقة من ممارسة الرياضة. وبطبيعة الحال ليس معنى أن الرياضة يمكن أن تحدث الأزمة الربوية أن يجري تجنبها من قبل الأطفال، ولكن يمكن ممارستها بعد أخذ جرعات عبر الاستنشاق من البخاخات التي تستخدم في علاج الأزمة. وفي الأغلب يكون العقار المستنشق هو الكورتيزون الذي يقوم بدور فعال في توسيع الشعب الهوائية. وبجانب العلاج الدوائي يمكن اتباع إجراءات بسيطة مثل الوجود في جو دافئ قبل ممارسة الرياضة والوجود في جو بارد بعد ممارستها، وهو ما يمكّن من منع حدوث الأزمة حتى يجري تجنب التغيير السريع في درجة الحرارة المحيطة. وعلي سبيل المثال، في حالة ممارسة الرياضة في جو بارد وبعد أداء التمرينات المجهدة يشعر الجسم بالسخونة ثم يشعر فجأة بالبرودة من حرارة الجو. لذلك، فإن الاستعداد لذلك في منتهى الأهمية، وكذلك يفضل تجنب الرياضة في حالة إذا كان المصاب بالأزمة مريضا بأي عدوى ولو بسيطة مثل نزلة البرد؛ حيث إنها يمكن أن تسبب الأزمة أيضا. وفي النهاية يمكن للجميع التمتع بممارسة الرياضة مع القليل من الاحتياطات الطبية.

* اختصاصي طب الأطفال
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 516


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة