الأخبار
أخبار سياسية
المصريون يحتفلون بتصدر السيسي استفتاء مجلة «تايم» لشخصية العام
المصريون يحتفلون بتصدر السيسي استفتاء مجلة «تايم» لشخصية العام
المصريون يحتفلون بتصدر السيسي استفتاء مجلة «تايم» لشخصية العام


12-06-2013 08:13 AM

فرحة عارمة انتابت أغلب المصريين بتصدر النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع المصري، الفريق أول عبد الفتاح السيسي، استفتاء أجرته مجلة «تايم» الأميركية حول أكثر الشخصيات تأثيرا في العالم خلال هذا العام 2013. زاد من بهجة الفرحة أن المنافس المباشر له في الأشواط النهائية كان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، الذي غضب منه معظم المصريين بعد دفاعه المستميت عن الإخوان المسلمين ورئيسهم المعزول محمد مرسي.

ولا ينسى المصريون أن أردوغان هو صانع شعار «رابعة العدوية» (الكف ذو الأصابع الأربعة المفرودة والإبهام المطوي)، الذي أصبح تيمة لاحتجاجات ومظاهرات «الإخوان» وأنصارهم ضد خارطة المستقبل والنظام الجديد في البلاد.. الذين استقبلوا خبر تصدر السيسي للائحة تصويت القراء بالحسرة والمرارة، خاصة بعدما حشدوا كل طاقتهم لكي يفوز رمزهم التركي الملهم «أرودغان».

أحرز السيسي المركز الأول في تصويت قراء المجلة الشهيرة، الذي جرى إغلاقه في منتصف ليل الأربعاء، السابعة من صباح أمس الخميس بتوقيت القاهرة، بحصوله على نسبة 26.2 في المائة من أصوات القراء. وجاء في المركز الثاني رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بنسبة 20.8 في المائة، فيما جاءت المغنية الأميركية المثيرة للجدل ميلي سايروس في المركز الثالث بنسبة 16.3 في المائة، وحل رابعا ناريندا مودي، رئيس وزراء ولاية غوجارات شمال غربي الهند.

ومن المقرر أن تعلن مجلة «تايم» رسميا اسم الفائز بتصويت القراء يوم 11 ديسمبر (كانون أول) الحالي، ليتصدر غلاف المجلة.. وهو ما حدث العام الماضي مع الرئيس الأميركي باراك أوباما بوصفه أكثر الشخصيات المؤثرة لعام 2012، وجاءت الطفلة الباكستانية مالالا يوسفزاي وصيفة، وهي التي قامت حركة طالبان بإصابتها بطلقة رصاص في الرأس بسبب حملتها من أجل حق الإناث في التعليم. يذكر أن أحد المرشحين للحصول على اللقب العام الماضي أيضا كان الرئيس المصري السابق محمد مرسي، واتفقت نسبة 30.8 في المائة على استحقاقه الترشح، بينما عارض 69.92 في المائة ترشحه، بحسب موقع مجلة «تايم».

وتحول السيسي إلى بطل شعبي ورمز قومي منذ الإطاحة بالرئيس المصري السابق المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في 3 يوليو (تموز) الماضي، على أثر مظاهرات شعبية حاشدة ضد حكم «الإخوان» اندلعت في 30 يونيو (حزيران) الماضي، مشكلة الموجة الثانية لثورة 25 يناير (كانون الثاني) 2011. وأعلن الجيش تأييده لهذه الموجة بقيادة السيسي وانحاز لإرادتها الشعبية، مدشنا بالتوافق مع قوى مدنية وثورية وشيخ الأزهر وبابا الكنيسة خارطة طريق لتصحيح المسار الديمقراطي في البلاد، تضمنت إجراء انتخابات حرة عقب الاستفتاء على دستور جديد.

تبلور حب المصريين للسيسي في المظاهرات العارمة التي قدرتها بعض الإحصاءات بنحو 34 مليون نسمة، وعمت القاهرة والمحافظات، خلال أقل من 48 ساعة بعد طلب السيسي تفويضا من الشعب للجيش والشرطة لمحاربة الإرهاب، وقد عد كثير من المحللين هذه المظاهرات بمثابة استفتاء على شعبية السيسي، وأنه البطل المخلص الذي حمى البلاد من شرور «الإخوان» وفسادهم.

ومع الضربات المتلاحقة التي حققها الجيش في حربه مع قوى الإرهاب المسلح، خاصة في شبه جزيرة سيناء، والجهود التي يبذلها الجيش بالتنسيق مع الشرطة في ضبط إيقاع الدولة داخليا، أصبح ترشح السيسي ليتولى رئاسة البلاد مطلبا شعبيا، وهناك توافق واسع بين طوائف الشعب المصري ونخبه السياسية والثقافية على أنه الشخصية القوية القادرة على قيادة دفة البلاد في لحظة مفصلية.

وضمت قائمة مجلة «تايم» لهذا العام شخصيات أثرت في مجريات الأحداث عالميا، منها الرئيس الأميركي باراك أوباما، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس الإيراني حسن روحاني، والرئيس السوري بشار الأسد، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والممثلة الأميركية أنجلينا جولي، والناشطة الباكستانية مالالا يوسفزاي وإدوارد سنودن وغيرهم.

ورغم أن المصريين أصبحوا يتحسسون خطوات السيسي، ويتابعون بلهفة كل كلمة يتفوه بها، بل ويعدون الإساءة إليه إساءة للوطن وللثورة، كما أن قوى كثيرة بدأت في تدشين حملات مؤيده للسيسي رئيسا للجمهورية، عن طريق جمع توقيعات مؤيدة لذلك من المصريين، ومن أبرزها حملة «كمل جميلك».. فإن الرجل لم يحسم أمره، لكنه أمام هذا الرصيد الجارف من الحب لم يغلق الباب بل تركه مواربا، حتى لا يفقد محبوه الأمل ويصابوا بالإحباط، وهو ما تجسد جليا في قوله حين سئل عن ذلك خلال حوار أجري أخيرا معه: «لكل حادث حديث، والله غالب على أمره».

ويأمل كثير من الطامعين في كرسي الرئاسة ألا يترشح السيسي، حتى لا يقطع الطريق على الجميع، بل إن حمدين الصباحي زعيم التيار الشعبي، الذي شكل مفاجأة في الانتخابات الرئاسية السابقة، صرح بأنه في حالة ترشح السيسي لهذا المنصب فإنه سيؤيده، وسوف ينسحب من السباق، فيما ينتظر آخرون إعلان السيسي موقفه النهائي للإعلان عن موقفهم الشخصي من الترشح للرئاسة.

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 559

التعليقات
#848570 [abuyasir]
3.00/5 (2 صوت)

12-06-2013 02:54 PM
عدم الفهم مشكلة لانو التاثير بتاع السيسى تاثير سلبى لانه استولى على الحكم بانقلاب ضد حكم ديمقراطى وقيل الاف المصريين و و و



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة