الأخبار
أخبار سياسية
هولاند في افتتاح قمة باريس: أفريقيا يجب أن تضمن أمنها بنفسها لتتحكم في مصيرها
هولاند في افتتاح قمة باريس: أفريقيا يجب أن تضمن أمنها بنفسها لتتحكم في مصيرها
هولاند في افتتاح قمة باريس: أفريقيا يجب أن تضمن أمنها بنفسها لتتحكم في مصيرها
صورة تذكارية لقادة الدول الذين شاركوا في القمة الفرنسية ــ الأفريقية أمس


البشير يغيب عنها بسبب المحكمة الجنائية
12-07-2013 03:53 AM
افتتحت قمة «الإليزيه.. السلام والأمن في أفريقيا»، أمس في باريس، بدقيقة صمت حدادا على رئيس جنوب أفريقيا الأسبق نيلسون مانديلا، وذلك بعد كلمة أشاد فيها الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ببطل النضال ضد نظام الفصل العنصري، وأشار خلالها إلى أنه ينبغي على أفريقيا «ضمان أمنها بالكامل» لتتمكن من «التحكم في مصيرها».

وتعهد هولاند بتقديم مساعدة في شكل تأهيل وتدريب قوات، إذا شكلت القارة الأفريقية قوة للتدخل السريع. وقال إن «فرنسا مستعدة لتقديم كل مساعدة لهذه القوة»، وللمشاركة في «أعمال تشكيلها، ويمكنها أن تدرب حتى عشرين ألف جندي كل سنة».

وقبيل بدء أعمال القمة، قال محمد ايسوفو، رئيس النيجر، إن ليبيا المجاورة لدولته تواجه خطر التحول إلى «دولة فاشلة كالصومال، وذلك بعد أن قتل مسلحون مدرسا أميركيا في مدينة بنغازي بشرق ليبيا (أول من) أمس». وقال إيسوفو للصحافيين «نخشى أن تسقط ليبيا في أيدي إرهابيين سلفيين وتصبح كالصومال.. من المحزن أن نرى الإرهابيين هناك والميليشيات السلفية المسلحة في بنغازي، ويقتل الناس يوميا تقريبا. يجب أن نحقق الاستقرار لليبيا».

وفي بدء أعمال القمة، وقف ممثلو 53 دولة دعيت إلى قمة باريس، بينهم رؤساء ورؤساء حكومات أربعين منها، دقيقة صمتا، حدادا على رئيس جنوب أفريقيا الأسبق نيلسون مانديلا. ووسط تنكيس الأعلام ومراسم التكريم وسيل الردود، ألقت وفاة مانديلا بثقلها على القمة. وقال هولاند في افتتاح القمة «اليوم إنه نيلسون مانديلا الذي يترأس أعمال هذه القمة.. إنه رمز، وفي الوقت نفسه مسؤولية على عاتقنا».

وبالتزامن مع ذلك، مضت القوات الفرنسية في تحرك بعاصمة أفريقيا الوسطى «بانغي» لمحاولة استعادة النظام في أعقاب أشهر من هجمات الميليشيات والاشتباكات الطائفية التي شردت نحو 400 ألف شخص. وعن ذلك، قال هولاند «اليوم، يعاني الناس في قلب أفريقيا. وجمهورية أفريقيا الوسطى تنادينا». فيما قال وزير دفاعه جون إيف لودريان لقناة «فرنسا الدولية» إن «قوات فرنسية بدأت تسيير دوريات في المدينة الليلة (قبل) الماضية في غضون الساعات التي منح فيها مجلس الأمن الدولي القوات الأفريقية والفرنسية تفويضا لاستعادة الهدوء بالقوة إذا لزم الأمر». وأضاف لو دريان أن «الليل كان هادئا».

ولدى فرنسا بالفعل نحو 600 جندي في مدينة بانغي لتأمين المطار وتوفير الحماية للمواطنين الفرنسيين. ومن المقرر مضاعفة تلك القوات التي ستدعم قوة الاتحاد الأفريقي في حفظ النظام في البلاد، كما هبطت أربع طائرات تحمل تعزيزات من باريس ومن قاعدة فرنسية في الغابون أمس.

والتدخل هو الثاني من قبل فرنسا في إحدى المستعمرات الأفريقية السابقة هذا العام، بعد 11 شهرا من هجوم ضد الجهاديين في مالي. وتعهد هولاند مساء أول من أمس بأن ذلك التدخل «سيكون سريعا». وقال لودريان إن العملية ستستغرق فقط «فترة قصيرة من الوقت» تقدر بنحو ستة أشهر.

وكانت البلاد التي يبلغ عدد سكانها 4.5 مليون نسمة، والتي لديها تاريخ من عدم الاستقرار، هوت إلى الفوضى بعد أن أطاحت إحدى الميليشيات الإسلامية بالرئيس المسيحي فرنسوا بوزيزيه في مارس (آذار) الماضي، ثم بدأت في أعمال عنف وهاجمت القرى.

وأسفر العنف عن تشريد نحو 400 ألف شخص من منازلهم، وأدى إلى هجمات بين ميليشيا «سيليكا» وجماعات مسيحية، مما أسفر عن مقتل العشرات. وقتل نحو مائة شخص في تجدد لأعمال العنف مساء الخميس في مدينة بانغي، حيث بدا أنها تشهد صراعا من أجل السلطة قبل التدخل العسكري، طبقا لوسائل الإعلام الفرنسية.

وقال وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ، أمس، إن بلاده تعهدت بإرسال طائرة نقل عسكرية لمساعدة القوات الفرنسية في نقل معدات إلى جمهورية أفريقيا الوسطى، في إطار تدخل الأمم المتحدة لإنهاء أشهر من العنف في البلاد. وأضاف هيغ أن الطائرة، وهي من طراز «سي 17»، ستقوم بثلاث رحلات منفصلة هذا الشهر.

وبالنسبة إلى فرنسا، فإن تدخلها في أفريقيا الوسطى، وتدخلها قبلها في مالي، والباهظي الكلفة ماليا، يدلان على ضرورة أن تكون لدى الأفارقة قدرة دفاعية مشتركة. وأعرب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عن أسفه، وقال «يتعين على الأفارقة ضمان أمنهم. لكن عددا كبيرا من هذه الدول لا تملك للأسف القوات الضرورية ولم تتمكن القارة حتى الآن من تنظيم نفسها لكي تكون لديها قوة مشتركة».

وإنشاء قوة أفريقية للرد السريع الذي أعلن في مايو (أيار) أثناء قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا قد يطلق بمناسبة قمة باريس، بعدما كان موضع لقاءات سياسية وعسكرية في الأسابيع الأخيرة بين دول أفريقية مثل جنوب أفريقيا وتشاد وإثيوبيا وغانا أو السنغال.

وستكون فرنسا على استعداد «للمساهمة بما يسمح لمثل هذه القوة بأن تكون عملانية سريعا»، «إما مباشرة وإما بدفع آخرين، مثل الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، إلى القيام بذلك»، وفقا للمقربين من الرئيس الفرنسي. وبالنسبة إلى باريس، فإن الرهان الأمني يحتل المرتبة الأولى. وتكرر باريس القول إن «أمن أفريقيا هو أيضا أمن أوروبا»، مشددة على «القرب» الجغرافي وكذلك على التهديدات المشتركة.

الشرق الاوسط


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1326

التعليقات
#850035 [غ]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2013 10:22 PM
يلا ياريسنا فرنسا برضها تحت جزمتك مش كده هههههههههههههههههههههههههههههههههههها



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة