الأخبار
أخبار إقليمية
إحدي ضحايا عصابة البشير .. تحكي مأساتها..!!
إحدي ضحايا عصابة البشير .. تحكي مأساتها..!!



12-08-2013 06:35 AM

رصد : صلاح سليمان جاموس


فتاة في مقتبل العمر، وقفت أمام مبني مفوضية الامم المتحدة لشؤن اللاجئين بمدينة 6 أكتوبر بجمهورية مصر العربية حاملةً في يدها خطاب بعنوان : طلب حماية. تراها ترمقك بنظرات تتجسد فيها كل الأهوال التي زرعتها عصابة المؤتمر الوطني في أجساد الشعب السوداني لا سيما أهل الهامش منهم. نظرات إنكسار وحرمان ممزوجة بفقدان الأمل هذا الخليط الذي أصبحت تتشكل منه نفسيات كل سوداني لا يدعم العصابة الجاثمة علي صدر الشعب.
قالت الضحية : أنا (ف س ح) من بنات جبال النوبة قرية (كرنقو عبدالله) ريفي كادوقلي. بدأت مشكلتي بعد إندلاع الحرب التي أوجدتها الحكومة بجنوب كردفان ، ونتيجة لتعرض قريتنا للصواريخ وقذائف الطائرات إحترق منزلنا وكل منازل السكان بالقرية، وتم تشريد كل السكان ، وتفرقت أُسرتي بعد مقتل والدي. تمكنت من الهروب مع شقيقي الأكبر إلي الجبال الشرقية بتاريخ 10 يناير 2013م ، بينما لا تزال بقية أفراد أُسرتي محتجزة (أحياء أم أموات) في قِمم الجبال والكهوف والغابات ، أعرف شيئاً عن مصيرهم اليوم.
وصلت برفقة أخي الي الخرطوم في العاشر من يناير من هذا العام. بعد معاناة شديدة ونسبة للظروف المعيشية والأمنية الصعبة وعدم وجود فرص عمل ، استأجرت محلاً لبيع المأكولات الشعبية السودانية بسوق بحري . منذ بداية عملي بالمحل ظل أفراد الشرطة والأمن يستهدفونني كوني من جبال النوبة بغرض مضايقة سكان جبال النوبة للإضطرار للعودة قسراً للجبال. وتنفيذاً لهذا المخطط تم إعتقالي عِدة مرات وفي كل مرة يتم تغريمي وجلدي وتُصادر أواني المحل ثم أعود مرة أُخري لعملي ، بسبب الإعتقالات المستمرة والجلد والضرب المبرِّح حدثت لي جروح بالرأس والكتف والظهر ومازالت آثار الضرب تؤلِم جسدي حتي الآن ، والأسوأ من ذلك قيام بعض من أفراد الشرطة بالتحرش بي وتهديدي بالإغتصاب وضربي في أماكن حساسة من جسدي وكان ذلك أثناء إعتقالي وسجني في الفترة من 15 يونيو حتي 16 أغسطس من هذا العام . إضافة لتهديدي بالقتل أثناء الإستجواب بحجة أنني وكثير من سكان جبال النوبة نقوم بمد الحركة الشعبية بمعلومات عن تحركات جيش ومليشيات حكومة الخرطوم. كانوا يقولون لي : سنعدمكي إن لم تمدينا بمعلومات عن أماكن تواجد قوات الحركة الشعبية.
بعد إطلاق سراحي وخوفاً علي حياتي بسبب الموت المحقق الذي لقيته علي أيدي منسوبي قوات المؤتمر الوطني ، قررت الهروب مرة أُخري ولكن وجهتي هذه المرة لا بُد أن تكون خارج البلاد وخارج سلطة حكومة البشير. وبالفعل وبمساعدة أحد المعارف وبعد دفع رشاوي أكثر من 1800 جنيه سوداني إستخرجت الأوراق الثبوتية وغادرت إلي القاهرة التي وصلتها بتاريخ 1 سبتمبر الماضي.
وقفت الضحية المذكورة أمام موظف المفوضية السامية لشؤون اللاجئين (كما أسلفت) وبيدها الخطاب الذي يحكي مأساتها، ومعلوم أن هناك اللآلاف من السودانيين الفارين من جحيم عصابة المؤتمر الوطني إلي خارج البلاد. غيرالآلاف الذين قتلتهم مليشيات البشير والسؤال : هل توجد حكومة في هذا العالم تعامل شعبها كما تعامل حكومة البشير شعبها؟ من المضحكات المبكيات أن تجبر حكومة ما مجموعات من أفراد شعبها بينما تقوم حكومات دول أُخري لتوفير الأمن والحياة الكريمة لهم!!!!. هل بعد كل هذا الذي حدث ومازال يحدث الآن ، هل يوجد سبب واحد لبقاء هذه العصابة علي قيادة الدولة؟.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 7109

التعليقات
#850418 [عزالدين]
5.00/5 (3 صوت)

12-08-2013 10:06 AM
ارجع الى سودانيزاونلاين ستجد توثيقا بان بعض الذين عذبوا المعتقلين هم من ابناء جبال النوبة
هل معنى ذلك ان ابناء جبال النوبة يمارسون تعذيب غير ابناء الجبال!!! بعدين يا اخى الكريم الباحثون عن اللجوء السياسى بارعون جدا فى تاليف القصص وانا اعرف العشرات من الذين حصلوا على اللجو السياسى بقصص مختلقة وعارية من الصحة..حصر المعاناة فى ابناء وبنات جبال النوبة والنيل الازرق ودارفور هى العنصرية بعينها...وانتم تشكون من العنصرية...


ردود على عزالدين
European Union [عصمتووف] 12-08-2013 07:25 PM
من اراد ان يقاتل الحكومة علية ان يقاتلها بشرف بدون اتهامات السؤال لماذا هي شخصيا من دون النوبة ذكور واناث وهل النوبة في الجيش والشرطة وجهاز الامن اغاريق اعرف قصص عن شمالين عربا ادعوا بانهم ل و ا ي طة الحكومة لا تسمح لهم بممارسة افعالهم المرفوضة من قبل المجتمع قبل الحكومة كل هذا من اجل اللجوء او الادعاء بانهم من دارفور الواحد عديل يركب البحر ي غرق ي وصل نعم انا العدو رقم واحد لهذا النظام وتجدون كل تعليقاتي ضدهم 25 عام و ل200عام اخري اعارضهم لن انحي لهم امنييتي قبل الممات اراهم معذبين ميتين امهم طالع لكن لن انزل لمستوي التلفيق حتي لو كان ضد البشير المرعب يجب ان نكون كما ربونا اهلنا علي الصدق في المواقف مهما كان حجم خصمك في النهاية انت المنتصر لا نريد ان نكون مثلهم يتهموننا بالابشع ونحن منه براء فلندعهم يفعلوا ما يحلوا لهم مدام نحن شرفاء هم مساجين ونحن احرار

[ابوالقاسم] 12-08-2013 03:59 PM
وانت الحارقك شنو
وانت الحارقك شنو
وانت الحارقك شنو

United States [أحمد] 12-08-2013 02:17 PM
إيييي إيييي إيييييي أوهوهو.... بكيت ليها لاكين .... ما تقوموا تلفوا كده ولا كده.

United States [ابوريتاج] 12-08-2013 12:14 PM
من انتى حتى تمديهم بالمعلومات عن قوات الحركة ومن اين لكى معلومات عن تحركات الجيش السوداني وكاتب المقال ليس لديه أي فكر لذا ارجو من المسئولين عن الركوبة عدم تمكين مثل هؤلاء الكتاب من الكتابة حتى لا تفقد الصحيفة مصداقيتها



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة