الأخبار
أخبار إقليمية
مطالبات إتمام طلاق الرجل للمرأة في المحكمة
مطالبات إتمام طلاق الرجل للمرأة في المحكمة


12-10-2013 09:51 AM
الخرطوم: علي الدالي
طالبت قيادات نسوية مهتمة بحقوق المرأة الدولة بالمصادقة على البروتكول الأفريقي الخاص بحقوق المرأة ومناهضة العنف ضدها مع إبداء تحفظات على بعض المواد الواردة فيه والمتعلقة بالطلاق والانفصال وحرية التفكير والعقيدة وقالت المستشارة بوزارة العدل د. تهاني يحيى في تصريحات محدودة أثناء ورشة عمل حول الاتفاقيات والبروتكولات الإقليمية الخاصة بالمرأة في إطار حملة الـ61 يوم والتي أقامها المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان بالتعاون مع وحدة مكافحة العنف ضد المرأة بوزارة العدل أن الورشة تتعلق بدراسة البروتكول الأفريقي لحقوق المرأة في أفريقيا لحث الدولة على المصادقة عليه وكشفت عن دراسة لقوانين وطنية أوصت بتعديلها مثل القانون الجنائي وقانون الإثبات والأحوال الشخصية فيما دفعت الورشة بعدة توصيات من المنتظر رفعها إلى الجهات ذات الصلة أهمها إزالة العوائق التي تعترض المرأة وحرمانها من المشاركة في القضايا الساسية وإصدار قانون خاص بختان الإناث وتقنيين حق الرجل في الطلاق على أن يتم في المحكمة.

الجريدة


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3801

التعليقات
#854324 [معشر الرجال]
1.00/5 (1 صوت)

12-11-2013 03:42 PM
كلامو صاااااح


#853623 [دناءة]
3.00/5 (2 صوت)

12-11-2013 02:03 AM
أتعجب من أمر زوجة تؤذي زوجها ولا تؤدي واجبها نحوه ثم تأكل وتشرب وتنام في بيته ملء جفونها.. بالله عليك بايّ نفس تفعلين ذلك قاتلك الله
بس ..نار جهنم راجتكن ..خمو وصروا


ردود على دناءة
European Union [جاك سبارو] 12-11-2013 04:23 PM
أنت لديك مشكله تجاه النساء ودائما تكتب هذا التعليق في أي موضوع يتعلق بالنساء ...
وما دمت تتحدث بالدين , فدعنا نتناقش ...

أولا انت دايما تتحدث بنبره تدل علي ان الزوج وكأنما يتفضل أو يمن بالنفقه علي زوجته ... لعلمك... الإنفاق علي الزوجة و أهل البيت واجب حدده الإسلام للرجل نسبه للمشقة التي تتكفل بها النساء من حمل و انجاب وخلافه !!!... و يسأل الرجل يوم الحساب عن نفقته لزوجته

قال النبي عليه الصلاة والسلام في بعض الأحاديث الشريفة أن أول حقٍّ للزوجة على زوجها أن يحسن إليها في كسوتها، وطعامها هذا الحق الأول.
وفي حديث آخر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:

(( أول ما يوضع في ميزان العبد نفقته على أهله ))...[ الجامع الصغير عن جابر ]

(( ليس منا من وسع الله عليه ثم قتر على عياله ))...[ الجامع الصغير عن جبير بن مطعم ]

﴿ لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا مَا آتَاهَا ﴾....
( سورة الطلاق: من الآية 7 )

الإمام مسلم في صحيحه روى حديثاً عَنْ ثَوْبَانَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(( أَفْضَلُ دِينَارٍ يُنْفِقُهُ الرَّجُلُ دِينَارٌ يُنْفِقُهُ عَلَى عِيَالِهِ... ))...[ مسلم ]


وازيدك من الشعر بيت ... والعلماء قالوا: إن الزوج يجب أن ينفق على زوجته الموسرة، هذا حق، وإنْ كانت موسرة غنية، أو فقيرة، هذا ليس من شأنك، وإذا طابت لك عن شيء فكُلْهُ هنيئاً مريئاً، والعلماء قالوا: يُسمح للزوجة أن تدفع زكاة مالها لزوجها الفقير، لكنَّ الزوج لا يحِقُّ له أن يدفع زكاة ماله لزوجته، لكنَّ الزوجة الموسِرة يُمكِن أن تدفع زكاة مالها لزوجها.

European Union [جاك سبارو] 12-11-2013 04:06 PM
ياخي ماتنوم كان نامت !!! ده واجب زوجها إنه يصرف عليها نسيت إنه الإسلام حدد انو الإنفاق علي الزوج .. أنت شكلك حاقد علي النسوان ..واييه رايك كمان في حديث واضح بيقول إنه الزوجه لحاجات معينة فقط لا داعي لذكرها ولا حتى تجب عليها الخدمه المنزلية !!!

European Union [معشر الرجال] 12-11-2013 03:45 PM
كلام صاح......نار جهنم راجتكن


#853620 [ناشز]
3.75/5 (4 صوت)

12-11-2013 02:00 AM
99٪ من نسوان السودان ماديات ولا عهد ولا شرف لهم أمام المال
والله العظيم ندمان على أني تزوجت سودانيه ولولا اطفالي لفارقتها فراق الطريفي لجمله
السودانية تبتزك بحبك لاطفالك وتستغل شهامة الرجل السوداني وخوفه من تشتت أولاده رغم الأذى الذي يلاقيه من زوجته وتتمادى في الطلبات وإذا لم تستجب لطلب واحد من
إياهم فانت لست رجل ففلانه الفرطقانه راجلها جاب ليها وجاب ليها وهي ما أحسن مني
يا ويلكم يا حريم من عذاب الله ..فوالله النشوز على الزوج كعقوق الوالدين
والله قهر ...تنظر في عيون أطفالك فتعجز تماماً عن فعل أي شي قد يشتتهم وقد يضطرهم للعيش تحت رحمة زوجة اب او زوج أم لو وجدت هي انتحاري آخر ليتزوجها
وبعد ده كله تجئ واحده من النوع داك وتقطع ليك رقم من رأسها وتقول ليك الحريم مضطهده ..والله نحن المضطهدين
لعن الله كل ناشز على زوجها وعذبها دنيا وآخره وكل امرأة مؤذية لزوجها


ردود على ناشز
European Union [معشر الرجال] 12-11-2013 04:15 PM
كلامو صاااااح

United States [راجل] 12-11-2013 03:06 PM
[أنا] شكلك ناشز

European Union [راجل] 12-11-2013 03:04 PM
[أنا] شكلك ناشز

European Union [شكسبير] 12-11-2013 02:18 PM
والله يا المعلق [ناشز]

كرهتنابالكلام الحافظو ده وتكتبوا لينا في كل موضوع بيخص النساء !!! أي مشكله فيها مره سواء غلطانين عليها أم لا ,أنت بتكتب الكلام ده ومعاو كلام الكاتبة الكويتية !!!

United States [أنا] 12-11-2013 12:50 PM
سغيل جدا جدا


#853617 [البروتكول الاسلامي]
3.00/5 (2 صوت)

12-11-2013 01:55 AM
بقلم الكاتبة وسام الشناوى

عن مُعاذ بن جبلٍ رضى الله عنه، عن النبىِّ صلى الله عليه وسلم أنه قال: " لا تُؤذى امرأةٌ زَوجَها فى الدُّنيا إلا قالت زوجتُهُ مِنَ الحُورِ العِـيْن: لا تٌؤْذيهِ قاتَلَكِ اللهُ، فإنَّما هوَ عندَكِ دَخِيْلٌ يُوشِكُ أنْ يُفارِقَكِ ٌإلَيْـنَا " رواهُ الترمذى وقال حديثٌ حَسَن.




♥ كيف تُؤذى الزوجُ زوجَها؟ الإيذاء ليس بالضرورةِ هو الإيذاء البدنى. حيثُ يقولُ الله تعالى فيمن كانوا يستمتعون بصحبة النبىِّ صلى الله غليه وسلَم ويطيلون السَّهَرَ عندَهُ " إن ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِى النَّبِىَّ فَيَسْتَحْيِى مِنْكُمْ وَ اللهُ لا يَسْتَحْيِى مِنَ الحَقِّ " (الأحزاب 53). فمُجرَّد الإطالةِ فى السَّهر عند مُضيفِكَ يعدُّها الإسلامُ من قَبيلِ الأذى. وهكذا فالأذى يشمل كلَّ مُعاناةٍ نفسيَّةٍ تعَرِّض لها واحِدا منَ الناسِ دونَ مُبـَرِّرٍ مَقبول، كأن يكونَ إمتِحاناً أو تدْريباً عسكرِيَّا أو ما شابهَ ذلك، أو قصاصاً أو عِقاباً لمصلحةِ الفردِ أو جماعةِ المُسلِمين. ولا تشتمل مُعامَلَةُ الزوجِ لزوجِها على شىءٍ من ذلك.

♥ فالزوجُ قد تُؤذى زوجَها بما لا يَرضَى منَ القولِ، أو بالضجَرِ والتأَفـُّفِ، أو عدَمِ الرِّضا بالمَعيشةِ، والتمَـرُّدِ على ضيقِ الحالِ، والتلفُظِ بما قد يُعتَبرُه الزوجُ من قبيل الإهانة. فذلك أذىً قد يدفعُه إلى الدُّعاءِ عليها، فيحِلُّ عليها غضبٌ منَ الله. ومنَ الأذى أن تُعَجِّل الزوجُ لزوجِها بالأخبارِ السَيِّئَةِ دون حاجَةٍ إلى ذلك، وتؤَخِّر عنهُ ما قد يسُرُّهُ من الأخبار دون مانعٍ من ذلك. بل إنَّه من قبيل الأذى أن تتفكَّه الزوجُ بما يسىءُ إلى زوجها، أو أن تبادرَهُ بالغثِّ من القولِ كنوعٍ من الهِزار فيلقى الشيطانُ فى صدرِه ما يشاءُ أن يُلقى، فتتغيرَ نفسُ الزَّوجِ، وربما وتَرتْه الكلماتُ فيثورَ أو يبغِض. وفى هذا يقولٌ مُقَلِّبَ القُلوبِ سُبحانهُ وتعالى مُخاطِباً نبيه، وواعظا المؤمنين : " قُلْ لِلَّذينَ آمَنُوا يَقُولُوا الَّتى هِىَ أَحسَن، إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ، إن الشيطانَ كانَ للإنسانِ عدُوَّاً مُبِيْناً" (الإسراء 53).

♥ وإنَّ من أدب الزوجِ المُسلمةِ مع زوجِها: ألا تسبقهُ فى حديثِهِ، وألا تقاطِعْهُ، وألا ترُدَ عليهِ الكلمَةَ بالكلِمةِ، وأنْ تُقَدِّمَهُ فى كُلِّ شىءٍ، إحتراماً وتقديراً لما يبذُلُ من جُهدٍ للسعى عليها وعلى عيالِها. وأن تَدعُوَ لهُ اللهَ على مسمعٍ منهُ، فإنَّ ذلك يسُرُّهُ ويَزيدُ فى حُبِّهِ لها. وإن الرجُلَ إذا عاد إلى بيتِه متعَباً فلا يجوزُ أن تُبادِرهُ زوجُهُ بما يزيدُ فى تَعَبِهِ، وإنَّما تُسَرِّى عنهُ وتُخَفِّفُ من تَعَبِهِ ما استطاعت، وإلا تركَتْهٌ ليستريح. ثم تعِدُّ له بعدَ ذلكَ ما يُرَفِّهُ عنهُ ويعيدُ إليهِ بشاشتِه. ولا بأسَ أن تحتالَ إلى ذلكَ ما لا يكونُ خُروجاً عنِ المألوفِ أو لا يٌحبِّذهُ الشَّرعُ، وإلا انقلبت العصا على الساحرِ وأدى الأمرُ إلى نقيضِه. فكلُّ ما يخالف الشرع هو خارجٌ عن "روشتة" الصحة التي وصفها الشرع للحياة السليمة، ولابد أن يؤدي إلى مضاعفات في العلاقة وآثارٍ سلبية يكون البيت المسلم في منأى عنه، وفي معية الله سبحانه وتعالى وطاعته، وليس فوق ذلك من فضل.

♥ كُلُّ إنسانٍ مهما تقدَّمَ به السِّنُّ يحملُ فى داخلهِ طفلاً صغِيراً، وربما أنَّه يحِنُّ إلى طفولتِه. والرجل على خشونتهِ مقارنةً بالمرأةِ، يجرى عليه نفسُ الأمر. ويقولون أن داخِلَ كُلِّ رجُلٍ طفلاً صغيراً. والمرأةُ هى أكفاُ المخلوقاتِ وأكثرها دِرايَةً بالطفل. ولا يعنى ذلك أن الزوجَ سوف تُعامِل زوجَها معاملَةَ الطِّفلِ، ولكنَّ ما يجبُ عليها هو أن تتحمَّل الطِّفل الذى فى داخلِهِ حين يَتَمَرَّد، وأن تتذَكَّرَ مفعولَ أمومَتِها على طفلها. فتلاطِفُهُ وتَتَودَّدُ إلَيهِ، وتُمازِحَهُ بحُلوِ الحَديثِ، حتَّى تستقِرَّ نفسُهُ، ويَستَعيدَ اتِسامَتَه، أو يزول كدره. وإنَّه ليحفظُ ذلكَ لها فى نفسِهِ، ويزداد بها شَغفاً ومنها قٌرباً ومودَّةً. وإنَّه لمِن أقسى الأمورِ على الزوجِ، أن تُسَفِّه الزوجُ أحلامَهُ، أوتسخرَ من احتياجاتِه وتصرُّفاتِهِ حينَ يُلِحُّ عليهِ إحساسُ الطِّفلِ الكامنِ بداخِلِه. وتكون ردَّة فعلِهِ عنيفةً وقاسيةً إذا ما هاجمت الزوجُ طفوليتهُ واستهجنتها، أو سخرت منها وسفَّهَت أحلامَه. فهو آنذاك يشرعُ فى الإنتقامِ لرجولتِه، والذود عن كيانِه وهَيبَتِهِ، مما يُنذرُ بعواقِبَ غيرِ حميدة.

♥ وهناك من الآداب الإسلامية، أدبُ الخلاف. وليس من المتوقع أن يمر العمر دون أن يَعرُض للزوجين أمرٌ يكون فيه خلافٌ بينهما. ووجود الخلاف فى حدِّ ذاتِهِ ليس عيباً فى العلاقةِ الزوجِيَّة، وإن كانت أسباب الخلاف تزولُ بالتدريج مع تنامى خبرة كل طرفٍ بالآخر. ودورٌ الزوج المسلمة فى إدارة الخلاف دقيقٌ وحَذِر. وعليها أن تكون مستعدَّةً للتنازل عن رأيها أحياناً وإن كانت تظنٌّه الصحيح، ما لم يكن الأمرُ شرعِيَّا، والحكمُ فيه واضِحٌ وقطعِىّ. والزوجُ المسلمةٌ قد وقَّعَت لزوجها عقد الوِلاية حين دخلت فى ذِمَّته، ولهُ عليها حقُّ الطاعة: " وأطيعوا اللهَ وأطيعوا الرَّسولَ وأولى الأمرِ مِنْكُمْ ". والزَّوجُ مسئولٌ عن قراره، وهو الأكثرُ دِرايةً بملابسات الأمور، لخروجه وتعرُّفِهِ على أشياء لا يتاح للزوج أن تعرِفَها وهى مقيمةٌ فى بيتِها. وليس لها غير النُّصحِ لزوجِها بالحُسنَى، وإلا فلتصبِر، على أنَّهُ لا طاعة لمخلوقٍ فى معصِيَةِ الخالق. فإن أصاب الخلافُ أمراً ينتج عن رأى الزوجِ فيه معصيةٌ لله عزَّ وجلَّ، جاز للزوج المسلمةِ ألا تتابعَ زوجَها على ذلك. وأن تلتزم آداب النُّصحِ والتذكير ما استطاعت، وأن تدعُو له بالهدايةِ والرَّشاد. وليس للزوج أن تتشبَّث رأيِها فى الأمور العادِيَّة، حيث يترتَّبُ على ذلك ضررٌ قد يكونُ أكبر من الضررِ الناتج عن عدم توفيق الزوج فى قراره.


ردود على البروتكول الاسلامي
European Union [الإسلام لا يجبر المرأه علي وضع سيء] 12-11-2013 04:40 PM
اخي المعلق :

الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم يقول في آيةٍ محكمةٍ واضحةٍ صريحةٍ لا تحتمل التأويل:

﴿ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً﴾... ( سورة النساء: من الآية 19)

إن الأصل في العلاقات الزوجية المودة والرحمة وليس تكريس الزوجة لراحة الزوج علي حساب نفسها وكرامتها



أن الأزواج دائماً يتحدثون عن حقوق الزوج على زوجاتهم، ولكن لكل حق واجب، فإذا كنت تعتز بما قاله النبي عليه الصلاة والسلام من حق على امرأتك، فيجب أيضاً أن تلقي أذناً صاغية، أن تصيغ السمع إلى الايات و الأحاديث الأخرى التي تتحدث عن حق الزوجة على زوجها

عَنْ الْأَسْوَدِ بْنِ يَزِيدَ سَأَلْتُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: مَا كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصْنَعُ فِي الْبَيْتِ ؟ قَالَتْ:

(( كَانَ يَكُونُ فِي مِهْنَةِ أَهْلِهِ، فَإِذَا سَمِعَ الْأَذَانَ خَرَجَ ))... [ البخاري ]
كان إذا فَرَغَ كان في خِدمة أهله - أي يُساعدهم في أعمال البيت - من دون أن يشعُر أنه مُهان، كان في مَهنة أهله، فكان يحلِبُ شاته، ويكنُسُ أرضه، ويخصِف نعله، وكان في مَهنة أهله.




من معاني: ﴿ وَ عَاشِرُوهُنَّ بِالمَعْرُوفِ ﴾

[1] العفو والمُسامحة، هناك زوجٌ لا يعفو، استُرضيَ ولم يرضَ، اعتذَرَتْ له، توسَّلتْ إليه، رَجَتْهُ، هو حقود، إن كنتَ حقوداً، إن لم تُسامح، إن لم تعف، فأنت عاصٍ لله عزَّ و جلّ في نصِّ هذه الآية.

[2] نسيان الهفوات، وترك تتبّع العثرات،

[3] أجمل تفسير لهذه الآية: ليست المُعاشرة بالمعروف كفُّ الأذى عنها، بل احتمال الأذى منها، لذلك تروي القصص أن رجلاً عنده زوجة سيئة جداً، فقيل له: طلِّقها يا أخي، قال: والله لا أُطلِّقها فأغُشَّ بها المسلمين، قد أُطلِّقها، ويأتي إنسان يتزوَّجها، إن فعلت هذا غششتُ بها المسلمين، فصبرُ الزوجة على زوجها أو صبر الزوج على زوجته بابٌ من أبواب الجنّة، هذه الدُّنيا دار ابتلاء لا دار استواء، منزِلُ تَرَحٍ لا منزل فرح، من عرفها لم يفرح لرخاء، ولم يحزن لشقاء، قد جعلها الله دار بلوى، وجعل الآخرة دار عُقبى، فجعل بلاء الدُّنيا لعطاء الآخرة سبباً، وجعل عطاء الآخرة من بلوى الدُّنيا عِوَضاً، فيأخُذُ ليُعطي، ويبتلي ليجزي. إذاً: ليست المعاشرة بالمعروف كفَّ الأذى عنها، بل احتمال الأذى منها، والحِلم عند طيشها وغضبها، في بعض الأيام يختلُّ توازن الزوجة، فتتكلَّم بكلامٍ منه ما يُسمَع، ومنه ما لا يُسمَع.

[4] من حُسن المُعاشرة التي أمر الله بها أن تنظر إلى مزاياها إذا نظرت إلى مساوئها، لا يوجد إنسان كامل، وهناك أزواج يركِّزون على المساوئ فقط، بعض العيوب في شكلها، بعض العيوب في أخلاقها، في طباعها، لكنها حَصَان، عفيفة، شريفة، نظيفة، مِطواعة، يتجاهل ميِّزاتها، ويُبرز أخطاءها، ليس هذا من حُسن المُعاشرة.

[5] من حُسن مُعاشرة الزوجة - هذه كُلُّها معاني حُسن المُعاشرة - أن لا تُسيء الظنَّ بها، هناك أزواج عندهم سوء ظنّ، طبعاً سوء الظنِّ ضروري و غير ضروري، ضروري إذا شككت بشيء، إنسان نبَّهك: انتبه، في منزلك حركة غير طبيعية، لا أنا حَسَن الظنِّ بزوجتي، فأنت إذا أجدب، إذا كان هناك ملاحظات، دلائل، ريب، فيجب أن تُسيء الظنّ و أن تبحث، لكن عندما لا يوجد أي دليل على وجود خطأ، ولا يوجد لفت نظر، عندها نهانا النبي عليه الصلاة والسلام عن أن لا نُسيء الظنّ بالزوجة، لأنّ إساءة الظنِّ بالزوجة يُحطِّمها، يُفقدها معنويَّاتها، فنهى النبي عليه الصلاة والسلام عن سوء الظنِّ بها، وأن يتَّبَّع زوجها عوراتها.
مثلاً: دخل إلى البيت فجأةً من دون أن يطرق الباب، جاء من سفر فداهم البيت مُداهمةً فجأةً، هذا يعني أنه يشُكُّ بها ؟
هذا يفعله من يُسيء الظنَّ بزوجته، فالنبي كان إذا قَدِمَ من سفر أعلم أهله قبل أن يدخُل البيت، هكذا علَّمنا النبي عليه الصلاة والسلام، الآن هناك هاتف، أخبرهم من المطار أنك وصلت، أمّا المُداهمة، والمُفاجأة فتعني أنَّك تشُكُّ بها، لذلك ورد في الحديث عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ:

(( نَهَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَطْرُقَ أَهْلَهُ لَيْلًا ))... [ البخاري ]

أن يطرُق أهله ليلاً يتخوَّنهم - كأنّه يتخوَّنهم - أو يطلب عثراتهم، لأن هذا يوَفِّر الأمن للزوجة والسلام، ويوَفِّر لها كرامتها ومودَّتها معك.

كلُّ هذه المعاني مُستنبطة من آيةٍ واحدة: ﴿ وَ عَاشِرُوهُنَّ بِالمَعْرُوفِ ﴾


#853361 [العريبية]
4.00/5 (3 صوت)

12-10-2013 06:32 PM
يابجم انتو افهمو الكلام كويس قبل ماتهاجمو وبطلو عقد الجندرة

الراجل يطلق زى ماهو عايز ده حقو بالشرع وحتى تكتمل الصورة الشرعية لآخرها لابدان يقوم بدفع النفقة للمطلقة ولعيالو لذا يتم الطلاق امام القاضى عشان مايزوغ لان معظم الرجال بطلقو وبفكو عيالهم عكس الهوا

يعنى ينطق بلفظ الطلاق قدام القاضى مش القاضى هو الذى يطلق ---فهمتو وللا ازيدكم


ردود على العريبية
European Union [أنا] 12-11-2013 12:52 PM
والله مافي زول بجم غيرك ،لكن نقول شنو فعلا عريبية
(رحم الله أمراءا عرف قدر نفسة)


#853329 [محمد]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2013 05:53 PM
منذ متي تتخذ المراة برتكولات افريقيا شرعاً لها .يا أمة الله لك في شرع الله تمام الحفظ لك


#853118 [كفاية]
3.00/5 (2 صوت)

12-10-2013 02:27 PM
(البروتكول الأفريقي الخاص بحقوق المرأة ) قانون الاحوال الشخصية الخاص بقضايا المرأة ينبع من الشريعة الاسلامية وليس البرتكول الافريقي وهذا القانون حتى في عهد الحكم الانجليزي للسودان لم يتغير شوفوا ليكم شغلة تانية


#853020 [عمر]
3.50/5 (3 صوت)

12-10-2013 01:18 PM
لو النسوان طلعوا عن الدين معشر الرجال عليهم بتفعيل المسيار لانوا الواحد يدفع قروش ويتعذب والمحكمه تطلق وده خساره للرجال فى ظل مزاج النسوان وتغليب القانون على الرجل وعلى الرجال العمل بنظام الزواج الهندى(المراه تدفع) عشان تعرف الزوجه واهلها الخساير والخروج عن الشرع والقبول ببعض وعدم الاعتراف ببعض الشرع


ردود على عمر
European Union [اصابت امرأة وأخطأ عمر] 12-10-2013 06:42 PM
وماتدفعو ---الرجال قوامون على النساء بما انفقوا--- وللا ده ماكلام الله

قال المره تدفع قال ---حسى منو طلع عن الدين انتو وللا نحنا

اصلكم الله خلقهم عشان تشتغلو وتصرفو على النسوان وفى ذلك عباده لله --ماسالت نفسك الله خلق ليك عضلات وماخلق للمرا عضلات زيك ليييييه--- وربنا وربك ليس بظلام للعبيد



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة