الأخبار
أخبار إقليمية
نافع : المعارضة مُحرَجة من التعديل الوزاري
نافع : المعارضة مُحرَجة من التعديل الوزاري


12-10-2013 10:34 PM
قال القيادي بحزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، د. نافع علي نافع، يوم الثلاثاء،إن المعارضة تشعر بالحرج إزاء التعديل الوزاري الذي أجراه حزبه في حصته، وابدي استغرابه من لانتقاد المعارضة لامر داخلي يخص الوطني .

وشدد نافع في تصريحات لـ"الشروق" بالعاصمة الباكستانية إسلام آباد، على أن التعديلات الأخيرة في الوزراء شأن يخص الحزب، وليس شأناً قومياً، حتى تنبري المعارضة وتبدي عدم ترحابها.

وطالب الأحزاب المعارضة تقديم نفسها والقرب من الشعب والاستعداد للانتخابات القادمة. وقال "نحن سنرتضي بما يختاره الشعب، وإن قدموهم باركنا لهم وإن قدمونا لن نتركها لهم".

ورأى نافع أن المعارضة لم ترحب بالتعديل لأن المؤتمر الوطني أقدم على التغيير، وقدم عقولاً شابة تقود العمل في المرحلة المقبلة، وأن المعارضة تشعر بالحرج جراء هذا التعديل.


حرية سياسية

وقال نافع إن رؤية المؤتمر الوطني للحل السياسي والاستقرار وتوطين الديمقراطية في السودان يكمن في إتاحة الحرية السياسية لكل كيان سياسي، وهذا ما يطرحه الحزب للوصول حول ما يرتضيه الشعب.

وذهب بعض المحللين والسياسيين إلى أن خطوة التعديل لا تعدو أن تكون تكتيكاً أراد به المؤتمر الوطني الاستعداد المبكر للانتخابات المقبل، بينما اعتبر آخرون الخطوة تعديلاً فعلياً يصب في الاتجاه الصحيح، وقد تمهد لوفاق وطني شامل.

ودعا نافع في مؤتمر البرلمانات الآسيوية، الذي شارك فيه بوصفه الأمين العام لمجلس الأحزاب الأفريقية للوقوف مع أفريقيا ومساعدتها في قضاياها التنموية وخلق شراكات اقتصادية، وأشار لأهمية التواصل والتعاون بين قارتي آسيا وافريقيا، وأضاف "علينا عدم السماح بالتدخل في شؤوننا الداخلية وصد الأجندات ومحاولات الاستلاب بجانب إعمال مبدأ الحوار لحل قضايانا كافة".


شبكة الشروق


تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 6853

التعليقات
#854707 [هزاع]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 02:07 AM
طردوك من القصر و برضو ملاحقنا في باكستان !!! ربنا يورينا فيك يوم .


#854633 [الفقير]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2013 10:56 PM
[وشدد نافع في تصريحات لـ"الشروق" بالعاصمة الباكستانية إسلام آباد، على أن التعديلات الأخيرة في الوزراء شأن يخص الحزب، وليس شأناً قومياً، حتى تنبري المعارضة وتبدي عدم ترحابها.]

هؤلاء المتأسلمين ليس لهم علاقة بالأوطان و يسئون للأسلام
و هذا إعتراف صريح من هذا المطموس . هل هؤلاء الوزراء معينيين في بنك فيصل الإسلام أو شركة دانفوديو أم معينيين في دولة السودان ؟
بعد ربع قرن من الحكم الغاشم الظالم إعتبروا دولة السودان ضيعة من ضيعاتهم .
برروا الإعتقالات الجائرة و التعذيب و الإغتصاب بإنهم يحمون النظام ، أي دين هذا .
مهما نكروا أو تملصوا أو خدعوا العالم فاين سيذهبون من حكم الله .
تربية و تنشئة جميع التنظيمات المتأسلمة تقوم على المكر و الخداع و الكذب و مهما تنطع من يدعون الإصلاح أو عدم معرفتهم بالفظائع التي تم أرتكابها فهذا لا يعفيهم ، فهذا الفكر يؤدي للنتائج الروعة التي حدثت في السودان و مصر و تاريخهم حافل بالمخازي و الجرائم .

هذا المطموس من غروره و جبروته و عمى بصيرته أعترف صراحة بأن تغيير وزراء دولة السودان شأن داخلي يخص حزبهم ، أي خمج هذا ؟

هذه رسالة واضحة للمتنطعين و و المتسيسين و "مدعي" الثقافة (و الثورية و النضال) الذين يحاولون فتح قنوات مع هذا النظام أو الجماعات المشابهة .

حسبنا الله و نعم الوكيل على كل ظالم غشوم .

ورد في صحيح الترمذي عن النبي صلى الله عليه واله وسلم قال "إن الناس إذا رأوا الظالم ولم يأخذوا على
يديه أوشك أن يعمهم الله بعقاب من عنده" .

و أيضاً قَالَ أَبُو بَكْرٍ بَعْدَ أَنْ حَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّكُمْ تَقْرَءُونَ هَذِهِ الآيَةَ وَتَضَعُونَهَا عَلَى غَيْرِ مَوَاضِعِهَا (عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ) قَالَ عَنْ خَالِدٍ وَإِنَّا سَمِعْنَا النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ إِنَّ النَّاسَ إِذَا رَأَوْا الظَّالِمَ فَلَمْ يَأْخُذُوا عَلَى يَدَيْهِ أَوْشَكَ أَنْ يَعُمَّهُمْ اللَّهُ بِعِقَابٍ و قَالَ عَمْرٌو عَنْ هُشَيْمٍ وَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَا مِنْ قَوْمٍ يُعْمَلُ فِيهِمْ بِالْمَعَاصِي ثُمَّ يَقْدِرُونَ عَلَى أَنْ يُغَيِّرُوا ثُمَّ لا يُغَيِّرُوا إِلا يُوشِكُ أَنْ يَعُمَّهُمْ اللَّهُ مِنْهُ بِعِقَابٍ" [سنن أبي داود ،كتاب الملاحم]


#854599 [abuadeela]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2013 09:52 PM
يا نافع , المعارضة محرجة أو مامحرجة ده شيئ مابيخصك , المهم فى الأمر أنت صرت فى مزبلة التاريخ .


#854342 [المقهور]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2013 03:55 PM
يا اخوانّا مشكلة البلد دى .. كل حكومة حزبية تمسك الحكم تجى بالدستور بتاع الحزب.. يعنى ماعندنا دستور دولة.. وكل حكومة تتحايل على الدستور بالمجالس التشريعية والاوامر المحلية.. يعنى الحكومة زى الرابطة.. تفصل الدستور على حسب هواها..

لذلك تشعر الحكومة بان هذه البلد ملك لهم .. ولا جهة يمكن ان تحاسب او تنتقد.. وهكذا نحن فى دوامة


#854103 [ودالشريف]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2013 12:32 PM
عجبا لاهولاء القوم يظنون ان هذا الوطن ملكية حصرية لهم ويكذبون ويصدقون كذبهم هم يعلمون ان جل اهل السودان ضدهم وانهم مزورين وهذا نهجهم وتربيتهم فهم لايعرفون الصدق وهم عار على ديننا كيف لا نعارض ولانقول راينا هل تظنوننا اجانب نحن سودانيون اصلاء ولنا الحق في ان نقول ما نشاء وليس المطلوب منا ارضاء غرور نافع او غيره نحن نقول مايرضينا ويرضى شعبنا تبا لكم ومن غروركم وتسلطكم هل تستطيعون ان تطلقو الحريا وتسمحو بالتظاهر السلمى هل تسمحو بصحافة حرة هل تسمحو بعقد ندوات في اماكن عامة هل وهل انتم لا تستطيعون لانكم تعلمون ان شعب السودان لايريدكم وانتم تفرضون نفسكم بالقوى الامنية وقوة السلاح والدليل ما حدث في سبتمبر الماضي قتلتم الشباب دون رحمة لاجل الكرسي الذى اهتز من تحتكم نقول لك انتم ليس خياركم الديمقراطية والتداول السلمى للسلطة انتم متسلطون ومغتصبون للسلطة فلا تتحدثون عن الانتخابات وفاقد الشي لايعطيه كفاية ادمان للفشل وتنازلو من اجل السودان والا لن تنعمو بالامان وللاسف لن ينعم كل السودان لاننا ذاهبون الى سيناريو الحرب الاهلية وهولاء لايهتمون للسودان همهم ان يبقو في السلطة او تخرب البلد فهم نسو الله فانساهم انفسهم


#853991 [AburishA]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2013 10:56 AM
نسأل الله سبحانه وتعالى ما تحضروا عام 2014م..الا وأنتم في مقبرة التاريخ..


#853894 [sudana]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2013 09:49 AM
ماهى الصفه التى يصرح بها ابوالعفين؟


#853763 [تينا]
5.00/5 (2 صوت)

12-11-2013 08:06 AM
ههههه شأن يخص الحزب يا نافع ؟؟ كلامك دا يعنى فاكرين السودان كله عبارة عن حزبكم فقط والباقى عبيدكم ينقادوا لكم ولا شنو ؟؟ . هوى يا نافع الفطامة حاااارة فوووق خلاص زمانكم فات وغنايكم مات .


ردود على تينا
United States [AburishA] 12-11-2013 03:12 PM
فوووق خلاص زمانكم فات
وغنايكم مات
والجبهة الثورية جات !!


#853753 [ابو الليل]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2013 07:58 AM
يا ما نافع قول العايز تقولو لأانو بإذن الله حسابك قرييييييييييييييييب


ردود على ابو الليل
European Union [الليل] 12-11-2013 09:25 PM
هؤلاء تفرعنوا بعد24سنه من الحكم ما اظنهم بفكروا في الحساب حتي بعد حين.


#853709 [الصلاحابي]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2013 07:05 AM
كل اناء بما فيه ينضح
نافع يوصف حاله ويسقط حاله على المعارضة
هو المحرج من ركل حزبه له


#853688 [abusafarouq]
5.00/5 (3 صوت)

12-11-2013 06:46 AM
هذا المسخ نافع يعلن بدأ الحملة الانتخابية للمؤتمر الوطنى بعد إقصائه من مكاتب رئاسة الجمهورية والتقرب عن طريق الحزب .نافع مافعل بالشعب وأمواله والمعارضة ليس بالهين فلذلك نافع لايهدأ له بالا من لدغ المعارضة والاستخفاف بها لعلمه الاكيد المحاسبة أول من يطاله هو قلق ومطرب والخوف الكبير أن يتخلى عنه الحزب كما تخخلى عنه الحكومة ويريد أن يجد لنفسه مكان أختباء أخر كى ينبح بصوته الجعور ضد المعارضة . هى مرحلة تقبل الصدمة الاحساس بالضعف والهوان والاقصاء القسرى من فرعون الى قوم فرعون التابيعن منفذى الاوامر من يوم الاقالة حتى الان يلغلغ مثل الغراب . على عثمان عملها إستقالة لكن نافع الغبى لن يستفد من المدة التى قضاها فى الانقاذ بإستقالة بل أقالوه وأستفذوه وأترمى الشارع سوف يزيد كرهه لعلى عثمان طه الذى تركه فى الوحل ليغرق فى الطمى ويلقى شر أعماله .الاقالة فى حد ذاتها أساءة وإذلال لشخية نافع اللئيم..


#853624 [انصاري]
4.00/5 (1 صوت)

12-11-2013 02:04 AM
مسألة رجولتك دي خليك منها.. حننتهي منها بعد شوية..المحاكمة..تفاصيل تعذيب واستجواب د.فاروق محمد ابراهيم من قبل نافع على نافع وآخرين ببيوت الاشباح.



أجرى الحوار د.بشرى الفاضل

المحاكمة
بروفيسور فاروق محمد إبراهيم
ضد
نافع علي نافع ونظام الإنقاذ
ضد
إدارة جامعة الخرطوم


اكتسب الدكتور فاروق محمد إبراهيم أستاذ علم النبات بكلية العلوم بجامعة الخرطوم شهرة أكاديمية واسعة داخل الجامعة وخارجها واحتراماً مماثلاً ؛ فضلاً عن عطائه في العمل العام.
ومعروف عن الأستاذ فاروق رصانته وحقانيته ولعله تأثر في ذلك بوالده مولانا محمد إبراهيم النور أحد رواد الحركة الوطنية والقضاء السوداني.

في مطلع الإنقاذ تحديداً في 30 نوفمبر1989م تعرض الدكتور وهو على مشارف الستين لعملية اعتقال وعنف مما سيرويه في هذا اللقاء الذي قمنا به لإحقاق الحق أولاً قبل الضرورات التوثيقية فإلى مضابطه:


س 1
ورد في الفقرة الثالثة من رسالتك للرئيس البشير عبر السفير السوداني بالقاهرة بتاريخ 13-11-2000 ما يلي:
"جابهني اللواء بكري شخصيا، وأخطرني بالأسباب التي تقرر بمقتضاها تعذيبي، ومن بينها قيامي بتدريس نظرية التطور في كلية العلوم بجامعة الخرطوم، كما قام حارسه بضربي في وجوده. ولم يتجشم الدكتور نافع، تلميذي الذي صار فيما بعد زميلي في هيئة التدريس في جامعة الخرطوم، عناء التخفي وإنما طفق يستجوبني عن الأفكار التي سبق أن طرحتها في الهيئة النقابية لأساتذة جامعة الخرطوم، وعن زمان ومكان انعقاد اللجنة التنفيذية للهيئة، ثم عن أماكن تواجد بعض الأشخاص - كما جاء في مذكرتي – وكل ذلك من خلال الضرب والركل والتهديد الفعلي بالقتل وبأفعال وأقوال أعف عن ذكرها. فعل الدكتور نافع ذلك بدرجة من البرود والهدوء وكأنما كنا نتناول فنجان قهوة في نادي الأساتذة".
ندرك مدى إيلام استعادة تلك الذكريات، لكن التوثيق مهم. نرجو سردها مدققا فيها إن أمكن، خصوصا الأفعال والأقوال التي قلت أنك تعف عن ذكرها.

ج 1
خالص الشكر يا أخي بشرى. إنني أتفق معك تماما على ضرورة التوثيق. كذلك فأنا متيقن أنك تنطلق من أن قضيتي هي قضيتك وقضية الإنسانية والحقوق المنتهكة لكل الناس. هذا ما جمعنا سويا في المقام الأول. وهذا هو موضوع كل عمل إبداعي قرأته لك، وسر انفعالي به. ولكي أضع الأسئلة والأجوبة في إطارها الصحيح فإنني أستعيد أولا وبالتفصيل أحداث اليوم الأول لاعتقالي، الخميس 30 نوفمبر 1989 دون إغفال شيء، خصوصا الذي كنت أنني أعف عن ذكره، وكنت مرجئا له لحين المواجهة والاعتذار، وقد طال أمدهما. أما أحداث الأيام التالية له فأكتفي بما جاء في مذكراتي السابقة التي نشرت كثيراً. فقط أضيف حوارا أجراه معي مسئول إنقاذي قبل نقلي من بيت الأشباح للسجن العمومي، في وجود بقية المعتقلين، له دلالته بالنسبة لتصريحات نافع اللندنية.
مدونة الخميس 30 نوفمبر 1989


الإضراب والاعتقال والاستقبال والثورة التعليمية في بيت الأشباح

وصلت لمكتبي بقسم النبات في تمام السابعة من صباح الخميس 30 نوفمبر 1989. برنامجي كان مزدحما: استكمال مقرر تصنيف الكائنات الحية لطلاب بكالوريوس العلوم المتوسط بمحاضرة (دوبل) عن الأساس التطوري (الدارويني) لذلك التصنيف، الشهير باسم تصنيف المملكات الخمس للكائنات الحية، من العاشرة حتى الثانية عشر. تطبيق مختبري للمحاضرة، من الثانية عشر حتى الثانية ظهرا. اجتماع طارئ وعاجل مع اللجنة التنفيذية للهيئة النقابية لأساتذة جامعة الخرطوم، في الساعة الثامنة والنصف صباحا بمكتب رئيس قسم الآثار بكلية الآداب، أبلغني به الأخ الدكتور سراج إبراهيم، رئيس القسم وعضو اللجنة التنفيذية. موضوع الاجتماع بالطبع الإضراب السياسي الذي راجت له الدعوة، وكنت أرى أن الظروف ليست مواتية له. على أي حال فأنا لم أكن عضوا باللجنة التنفيذية، فلماذا يا ترى دعوتي لاجتماعها؟ راجعت تحضير المواد المعملية للدرس التطبيقي مع مساعد التدريس والمساعد الفني، ثم ذهبت للاجتماع النقابي في الموعد المحدد. أخطرتنا اللجنة التنفيذية، التي كان رئيسها الدكتور علي عبدالله عباس معتقلا مع قادة نقابيين وحزبيين آخرين، بأنها تحسبا للاعتقالات التي قد تطال بقية أعضاء اللجنة التنفيذية، قررت تشكيل لجنة لقيادة الإضراب المزمع برئاسة الدكتور محمد الأمين التوم (كان حاضرا)، وأكون أنا نائبا له. كذلك تقرر التنسيق مع النقابات المهنية الأخرى، ثم اللقاء في الثامنة من صباح السبت في مكان يحدد لاحقا، لاتخاذ خطوات الإضراب النهائية. لزمت الصمت تماما إزاء عضوية هذه اللجنة الfate accompli التي لم يشاورني بشأنها أحد، و الإضراب الذي لم يدرس بجدية وكان يصب، في تقديري، في مصلحة نظام الإنقاذ. غادرت على عجل إلى الشق الأكاديمي من البرنامج، ومنه لبوابة الجامعة الشرقية في تمام الساعة الثانية بعد الظهر. وجدت ضابطا أمن واقفان أمام سيارتي. تم اعتقالي بعد إبراز البطاقات الأمنية، بلا مقاومة من ناحيتي، وترحيلي مخفورا بين الضابطين في سيارة اتجهت بنا لرئاسة الجهاز بالخرطوم.

وقد اشتبكت في إحدى القاعات بالأيدي مع مسئول كان يحمل كلاش تعامل معي بفظاظة. أومأ لي الأستاذ هاشم محمد أحمد، نقيب المهندسين الذي سبقني للجهاز مع آخرين، بعدم الاستجابة للاستفزاز. حدجني المسئول الأمني، مندهشا للتجرؤ على الاحتجاج والاشتباك، وكأنما يتفقد حشرة صغيرة. باب غرفة يفتح، يخرج منه الطيار جرجس الذي تم اعدامه مع الشاب مجدي محجوب لاحقاً، وتم زجي بداخلها. لم تكن تلك الزنزانة تتسع لأكثر من الجلوس أو الوقوف لشخص واحد، ولم يكن بها منفذ للضوء أو الهواء. ظلام أساسي دامس لم يسبق أن خبرت مثيله أبدا. أخرجت بعد حوالي ربع ساعة واقتدت للسطوح، حيث أجلست في مقعد وألبست قمعا تستحيل معه الحركة. صبية وقفوا حولي وهم يتلهون ويكيلون السباب. أجلست بعد قليل في صف مع آخرين على سور المبنى، بانتظار الدور للتحقيق. أقتدت بعد تسجيل المعلومات الأساسية (الاسم، السكن، العمل إلخ) لفناء المبنى، حيث عصبت عيناي وحشرت في سيارة انطلقت لما أدركت لاحقا في مساء نفس اليوم أنه المقر السابق للجنة الانتخابات، وأطلقنا عليه لقب بيت الأشباح رقم 1 فيما بعد. ثمة صبية آخرين يتلهون بعدما اقتدت من السيارة معصوب العينين: أقفز فوق هذه البئر. تشهد، أنت مقبل على الإعدام، وغير ذلك من الترهات والسباب.

ثم أجلست في بيت الأشباح على كنبة، وقام شخصان متمرسان بتسديد لكمات متلاحقة لي في الرأس والوجه وسائر أجزاء الجسم في صمت، وغادرا المكان. أشخاص يتبادلون الحديث يدخلون بعد فترة. خاطبني أحدهم قائلا: نحن خارجين الآن يا فاروق من اجتماع قررنا فيه ثورة تعليمية. سنقوم بتعريب كل العلوم ونضاعف القبول في جامعة الخرطوم وننشئ جامعات جديدة كثيرة، ما رأيك؟ قلت إنني لا أعارض التعريب، ورأيي في التجربة سأقوله بعد أن تتحقق. لا تعليق. وجبة أخرى من اللكم والركل من ذات الأشخاص المتمرسين. العصبة تفك من عيني بعد قليل. جندي لا يكاد يتجاوز سن العشرين هو الذي فعل ذلك. كنا وحدنا في صالون كبير. قال لي الجندي بتأثر: يا عم فاروق ديل ناس بطالين جدا. أنا ح أفك الربطة من رأسك وأعيدها بطريقة تخليك تشوف الناس ديل كويس وتعرفهم. هذا ما فعله، وبسرعة. قفزت لذهني أول الأمر صورة المحققين في أدبيات الجاسوسية والثورات الذين يناوبون التعامل "الساخن" ب "البارد" لإرباك وكسر المعتقلين.


الدكتور نافع والاستجواب والتهديد بالاغتصاب والقتل

فترة انتظار. يدخل الصالون حوالي 8 أشخاص. الجالس منهم قبالتي يتولى الاستجواب. عصبة العين فعلا شفيفة وخفيفة. الجندي الشاب وعد وفعل. السؤال الأول عن المكان المقرر لانعقاد لجنة النقابة التنفيذية. هذا الصوت لذات الشخص الذي تفضل بإبلاغي بقرارات الثورة التعليمية وأنا معصوب العينين، حارة وفي حينها. تركيز النظر من تحت العصبة، دون لفت الانتباه لحقيقة شفافيتها. إنه الدكتور نافع علي نافع. حقيقة لم تكن هنالك علاقة شخصية مباشرة بيننا. لكنه كان طالب برلوم سنة 1966، حينما كنت محاضرا بقسم النبات بكلية العلوم. لم أتذكره بالطبع، لكنني حسبت ذلك حسابا دقيقا حينما أبلغنا الدكتور فرح حسن أدم، عميد كلية الزراعة حين وقوع الانقلاب، أنه من خريجي العام 1971، وأنه انتدب بخطاب رسمي تمويهي للعمل "بالأمن الغذائي". كلنا كنا نعلم بالطبع أي أمن انتدب له. كنت أتردد على كلية الزراعة التي منها تخرجت كثيرا، وكان يتردد بنفس الوتيرة على قسم النبات الذي تولى فيه تدريس بعض المقررات التي خلت له بعد أن فصلت من الجامعة على عهد النميري. ونافع زميلي في الهيئة النقابية لأساتذة جامعة الخرطوم في حقبة الاستقطاب السياسي المحتدم .... فكيف تخطئه العين؟ وإليكم تفاصيل الاستجواب الذي يكشف بلا مواربة شخصية المستجوب:

نافع: اللجنة التنفيذية للهبئة النقابية للأساتذة ستجتمع في الساعة الثامنة من صباح السبت بعد غد لموضوع الإضراب. أين سيكون الاجتماع؟
قلت: أنا لست عضوا في اللجنة التنفيذية، فلم تسألني هذا السؤال، أنا طبعا لا أعرف.
نافع: محمد الأمين التوم يتردد عليك كثيرا. "ساكن" في مكتبك تقريبا.
قلت: محمد الأمين التوم أحيانا "يسكن" في بيتي، لأنه صديقي، ما الغرابة في ذلك؟
نافع: كان لك رأي غريب في الجمعية العمومية للهيئة النقابية عارضت فيه مطلب زيادة المرتبات للأساتذة، ماذا كنت تعني؟ (كانت اللجنة التنفيذية للهيئة النقابية طالبت قبيل انقلاب 30 يونيو برفع مرتب الأستاذ إلى 6 آلاف جنيه، ما يربو على ثلاثة أضعاف المرتب الذي كان يتناقص يوميا بفعل التضخم المفرط. وكان رأيي القبول بالتناسب السائد حينئذ للأجور والمرتبات، وعوضا عن الزيادة نطالب بربط الأجور والمرتبات مع مؤشر ارتفاع الأسعار للجميع، وذلك تفاديا لتضارب مطالب المهنيين الذين يتشكل منهم التجمع النقابي، ما يقود لإجهاض مكاسب انتفاضة أبريل السياسية).
قلت: وهل هذا هو المناخ والطريقة التي نناقش بها مثل هذه الإمور؟
نافع: تصلنا تقارير كثيرة عن نشاطك المعارض. هل لديك أعداء يفعلون ذلك؟
قلت: لي مخالفين في الرأي، أما الأعداء فلا علم لي بهم.
نافع: أين يختفي عبدالحميد علي (ذكر عددا من أسماء الشيوعيين المعروفين، من بينهم عبد الحميد علي، النقابي المتفرغ بالحزب الشيوعي).
قلت: أنا بالكاد أعرف عبدالحميد علي، فكيف أعرف المكان الذي يختفي فيه؟ وكذلك بالنسبة للآخرين.
نافع: ماذا كانت خلافاتكم، أنت وأحمد سليمان ومعاوية ايراهيم مع عبد الخالق محجوب؟
قلت: هل هذا هو مكان وطريقة مناقشة مثل هذه المواضيع؟ (همس وتساؤل إن كان حتميا تعرض نظامهم لمثل هذا الصراع لاحقاً، وكأنما ينتظرون الجواب مني. لا تعليق من جانبي. طمأن أحدهم الآخرين بمناعة الإسلاميين من مثل هذه الانشقاقات).
نافع: من هم الذين خرجوا معكم من الحزب الشيوعي؟
قلت: هذه أسماء معروفة، لكن رجولتي لا تسمح لي بالرد على هذا السؤال.
(صاح شخص من خلفي بالقاعة، أسميته حينها "المغتصب العام" وأرمز له هنا ب م.ع.
م.ع: "مسالة رجولتك دي خليك منها. حننتهي منها بعد شوية").
نافع، مواصلا ما سبق: كتبتم أنت وفاروق أبوعيسى وسمير جرجس للحزب الشيوعي، قلتم أنكم عايزين تناضلوا. خذ ناضلوا.
قلت: لم أقل ذلك.
نافع: ماذا قلت؟
قلت: كل ما في الأمر أنه كانت لي خلافات مع الحزب الشيوعي قمت بتسويتها .......
(شعرت خلال السجال مع نافع ب (م.ع.) يجلس بجانبي، ويده تندس تحت القميص وتتلمسني بطريقة أقنعتني أن التهديد بالاغتصاب تحول إلى شروع في الاغتصاب).
أردفت مواصلا الرد على نافع:
...... لكنني يمكن أن أعطيكم كل المعلومات التي تطلبونها، شريطة أن يكون معكم رئيس أركان الجيش، الفريق إسحق إبراهيم عمر.
نافع وآخرين، باستغراب، في وقت معا: ما دخل الفريق يهذا؟
قلت: إنه منكم، وأستطيع في نفس الوقت أن أتعامل معه بثقة، لأنه قريبي
(العصبة تسقط عن عيني تماما، ولا أحد يلاحظ أو يكترث. آمر شاب، فلنرمز له بالأحرف (أ.ش)، كان صامتا، يدخل في الخط ).
(أ.ش): ماهي قرابتك للفريق؟
قلت: خالي
(أ.ش)، بإنفعال: قلت لكم ألف مرة أن إسحق لا يصلح لهذا المنصب.
(م.ع)، بعد أن سحب يده من تحت قميصي، مغنياً بصوت خنثوي سخلي، أستطيع تمييزه في "طابور" صوتي مليوني: يا خالييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي. حنان بلوبلو. ألا تحبها؟
(أ.ش) موجها الكلام للحضور: قلت لكم أن إسحق لا يصلح لهذا المنصب.
ثم، موجهاً لي الكلام: وأنت لن تخرج من هنا حياً بعد كل الذي جرى.
نافع، مواصلاً الاستجواب، بهدوء: غدا الساعة 8 صباحا تفيدنا بمكان اجتماع اللجنة التنفيذية وأماكن تواجد الأشخاص المطلوبين.
قلت: لماذا غدا، فأنا أقول لك الآن أني لا أعرف.
(أ.ش) يخرج مغاضبا، يتبعه الآخرون.
نافع، وهو خارج أيضا، يتناول ورقة وقلم. يكتب المطلوب بخط يده ويمد لي الورقة. رددتها له، مكررا، "قلت لك أني لا أعرف". (م.ع) يمسك بالورقة ويضعها في يدي، ثم يضع يدي والورقة معا في جيب قميصي. ابتسمت ابتسامة عريضة برغم الوضع المزري. كان واضحا أن كرت الفريق إسحق، وليد اللحظة، أفلح في قلب المائدة عليهم. علاوة على ذلك، فكما يقول عنوان أحد أفلام إحسان عبدالقدوس عن حرب أكتوبر 73: الرصاصة لا زالت في جيبي.
أعاد الجندي ربط العصبة في رأسي وقام بتسليمي لجندي آخر في نفس المبنى. أدخلني هذا الآخر في الحمام الصغير القذر الشهير حيث قمت بفك العصبة عن عيني. لم يبد لي بسبب الهدوء أن هنالك نزلاء بالمبنى غيري. أدهشني هذا الجندي لأنه، كسابقه، كان إنسانيا رائعا. لم يبد تعاطفه معي بالكلمات، لكنه كان يغني ويدوبي طول الليل، ويعينني على معرفة المكان الذي كنت فيه بالأسئلة. في مرة من المرات مد لي بعض أوراق لجنة الانتخابات المشتتة على الأرض، وقال لي: خمن، أين أنت؟ شربت الماء الذي قدمه لي، لكنني امتنعت عن أكل ساندوتش الفول.

أما بقية أيام بيت الأشباح التي استمرت حتى فجر 12 ديسمبر الذي نقلنا فيه إلى السجن العمومي بكوبر، فلبس هنالك ما أرغب في إضافته لما جاء في مذكرتي للرئيس البشير سوى الطريقة التي أخطرت بها بقرار نقلي من بيت الأشباح إلى السجن العمومي (كوبر). فقد سمعنا عند منتصف تلك الليلة همهمة وحركة غير عادية، ومسئول تتبعه حاشية يسأل: أين فاروق؟ لم يفتح باب الحمام، لكن المسئول ناداني باسمي من خارجه، ودار الحوار التالي:
المسئول: ليس لنا شيء ضدك يا فاروق.
قلت: إذن لماذا هذه المعاملة؟
المسئول: إن لك مكانة في جامعة الخرطوم. أليس كذلك؟
قلت: آمل أن يكون ذلك كذلك.
المسئول: إن علينا اتخاذ الاحتياطات الكفيلة بحماية النظام.

قلت: ألا يكفي الاعتقال التحفظي؟
المسئول: (صمت).
قلت: هل يمكن أن يسمح لنا بالخروج للحمام؟
المسئول: رد بالإيجاب، وأمر بذلك، وبتوفير عشاء لنا.
سمح لنا فعلا بالخروج للحمام، واحدا بعد الآخر، وأولمنا بقدح فول كبير ساخن. بعد ذلك نودي باسمي، ضمن آخرين، للخروج إلى باحة البيت، ومن ثم نقلنا، تسعة عشر من القادة النقابيين، إلى كوبر، ولم يكن قد تبين الخيط الأسود من الخيط الأبيض من الفجر. أما بدرالدين، الذي ساءت حالته كثيرا، فقد نودي باسمه محولا للسلاح الطبي.


س2

جاء في مذكرتك للرئيس البشير عن مأساة المعتقل بدرالدين ما يلي:
"إنني أكتفي فيما يخص حالتي بهذه الأدلة الدامغة. ومع أن هذا الخطاب يقتصر، كما يدل عنوانه، على تجربتي كحالة اختبارية، إلا أن الواجب يقتضي أن أدرج معها حالة موظف وزارة الإسكان السابق المهندس بدرالدين إدريس التي كنت شاهدا عليها. وكما جاء في ردي على دعوة نائب رئيس المجلس الوطني المنحل الأستاذ عبدالعزيز شدو للمشاركة في حوار التوالي السياسي بتاريخ 18 أكتوبر 1998 (مرفق) فقد تعرض ذلك الشاب لتعذيب لا- أخلافي شديد البشاعة، ولم يطلق سراحه إلا بعد أن فقد عقله وقام بذبح زوجته ووالدها وآخرين من أسرته. كان في ثبات ذلك الشاب الهاش الباش الوسيم الأسمر الفارع الطول تجسيدا لكرامة وفحولة وعزة أهل السودان. وكان أحد الجنود الأشد قسوة – لا أدري إن كان اسم حماد الذي أطلق عليه حقيقيا – يدير كرباجه على رقبتينا وجسدينا في شبق. وفي إحدى المرات أخرج بدرالدين من بيننا ثم أعيد لنا بعد ساعات مذهولا أبكم مكتئبا محطما كسير القلب. ولم تتأكد لي المأساة التي حلت ببدرالدين منذ أن رأيته ببيت الأشباح عند مغادرتنا لبيت الأشباح منتصف ليلة 12 ديسمبر 1989 إلا عند إطلاعي على إحدى نشرات المجموعة السودانية لضحايا التعذيب هذا الأسبوع. ويقتضي الواجب أن أسرد تلك اللحظات من حياته وأنقلها لمن تبقى من أسرته. فكيف بالله نتداول حول الوفاق الوطني بينما تبقى هذه الأحداث معلقة هكذا، بلا مساءلة"
هل هنالك ما تود أن تضيفه لهذه الحالة؟

ج - 2: لا. وهل هنالك حاجة لأية إضافة؟


س 3
ورد في الصحف في مارس الماضي أن نيابة أمبدة فتحت بلاغا ضدك وآخرين بتهمة التحريض على الكراهية وإشانة سمعة جهاز الأمن لزيارتكم لأسرة صفية إسحق التي تعلقت بدعوى تعرضها للاغتصاب في الجهاز بواسطة منسوبيه بمكاتبهم بالخرطوم بحري. هل حقيقة تم اعتقالك والتحقيق معك؟ ما الذي جرى بالضبط؟

ج 3
ما جرى أنني علمت بقصة دعوى اغتصاب صفية إسحق من عاملين في مجال حقوق الإنسان كانوا على قناعة بتلك الدعوى، واستجبت للدعوة لزيارة تضامنية لأسرتها بغرض المؤازرة والمناصرة، خاصة وقد عجزت صفية عن إبلاغهم بحقيقة ما جرى لها، لأسباب مفهومة تماما. وقد نقلت المجموعة التي شاركت في الزيارة المشكلة من الدكتورة عشة الكارب، والأستاذة سارة نقدالله والدكتورة مريم الصادق المهدي والدكتورة إحسان فقيري والدكتور الباقر العفيف وشخصي للأسرة في الزيارة التي تمت عصر الجمعة 26 فبراير أن صفية كانت في حالة إنهيار وخوف على حياتها، وأنها سافرت إلى جوبا، بوصفها الملاذ الأكثر أمانا لها من سطوة أجهزة الأمن، ومن ثم أوصلوهم بها تلفونيا، عبر أقارب للأسرة يعملون بجوبا. وما قلته في تلك الزيارة التي أذيعت صوتيا عبر الإنترنت، أنني اصدق تلك الدعوى لتجربتي الشخصية. وقد سردت لهم مأساة المهندس بدرالدين وأشدت بشجاعة بنتهم التي تستدعي تضامنهم لكيلا تتكرر المأساة. كذلك ذكرت لهم أن المحكمة برأت بدرالدين في تلك القضية التي دافع عنه فيها المحامي مصطفى عبدالقادر وكتب عنها في الصحف. ذكرت لهم أن المتهم الحقيقي الذي ينبغي ألا يفلت من العقاب هم الذين عذبوه بالصورة التي أودت به للجنون.
وفد أبلغتني كل من الأستاذة سارة نقدالله والدكتورة مريم الصادق بتاريخ 4 و5 مارس الماضي على التوالي، والدكتور الباقر العفيف في تاريخ لاحق، أنهم مثلوا أمام وكيل نيابة أمبدة الذي أخطرهم ببلاغ ضدهم بناء على طلب جهاز الأمن، بتهمة استدراج صفية أو الحض على الكراهية أو إشانة سمعة الجهاز، لا أدري إن كان البلاغ بإحدى التهم أو بها كلها، وأنهم أفرج عنهم بضمانة شخصية، وأن وكيل النيابة يطلب حضوري لنفس الغرض. وقد امتنعت عن المثول أمام الشرطة بتلك الدعوة الشفاهية، وطلبت خطابا رسميا بالتهمة والأمر بالمثول، لو أن ثمة تهمة توجه لي. وها قد مضى قرابة نصف عام وما من ذكرللبلاغ. واضح إذن أن وكيل النيابة تغاضى تماما عن إصدار بلاغ لا تسنده بيّنة على الإطلاق. ولو أن ثمة بلاغ ينبغي صدوره، فالأحرى أن يكون بصدد مأساة بدرالدين التي لن يفلت مرتكبوها من العقاب، طال الزمن أم قصر.


س 4
ذكر الراحل الصادق الشامي المحامي الذي توفي في 8 يوليو 2011م أنه عندما كان المعتقل بدرالدين قد جاء ينزف ثم فقد الوعي طرق المعتقلون الباب فصرخ فيهم الحراس، وأنت كنت معهم، مالكم يا وهم؟ ونقل إليهم المعتقلون حال بدرالدين وجاء رد الحراس: ما معاكم دكتور فاروق محمد إبراهيم خلوه يعالجه فرد عليهم فاروق بأنه دكتور في الزراعة وكان ردهم العجيب، ما كلو واحد. نريد التأكيد على ما قاله الراحل الصادق الشامي وأن تعلق على الحادثة إن كنت تذكر.

ج 4
فعلا تنصت الأستاذ الصادق، عطر الله ثراه، لهذه المحادثة حينما كان مستضافا بحمام القاذورات ذي الأبعاد 100سم في 80 سم، مقامي الأول، وقام بسردها في سلسلة مقالات شهيرة بصحيفة الأيام. ولست أنت يا أخي بشرى أول من يطلب تأكيد ما قاله الراحل. فقد فتح الأمن إثر تلك المقالات بلاغا ضده بتهمة التشهير، فاستنجد الراحل بقائمة من الشهود كنت أولهم. استفسر وكيل النيابة، وهي تقع في ملتقى شارع السيد عبدالرحمن مع شارع الحرية، عن مدى علمي بما ورد في المقال، فأكدت له لا ما كتبه الصادق وحسب ولكن ما كتبته أنا أيضا. وكان هذا كافياً لأن تغلق القضية ويسدل عليها ستار النسيان، ولم يستدع شاهد آخر بعدي.

إن تذكر ما جرى لبدرالدين مؤلم ومقرف تماما. ولا أدري حتى الآن لماذا نكلوا به بهذا القدر. كان الأقوى والأطول والأشد حيوية والأصغر سنا بيننا (30 سنة حينها)، وربما ذلك كان السبب. ولم يكن الضرب والتعذيب الذي تعرض له سائر المعتقلين كافياً لكسر شوكته. لم يتم لهم ذلك إلا بعدما صاروا يأخذونه من بيننا لفترات طويلة، ليعود لنا أبكم كسير القلب كما ذكرت. وأذكر أن أحد الحراس صاح فينا مرة، وبدر الدين بيننا: "اللباس المشرور بره حق منو"؟ فلم يرد أحد، لأنه أصلا لم يسمح لنا بغيارات أو الخروج للغسيل أو غير ذلك. كرر الضابط نفس العبارة، ولما لم يرد أحد وجه الكلام لبدرالدين بخبث: "اللباس البره ده مش لباسك؟" أومأ بدر الدين في ذهول بالإيجاب، فقال له الضابط، "أمشي ألبسه وتعال". وحينما عاد بدر الدين أمره الضابط أن ينبطح، ثم تناول سوطا بيده وقال لنا: " ده انتهى خلاص. خذوا السوط واضربوه أنتو. إذا ضربته أنا ضربي شديد ما بيستحمله". أمسك أحدنا بالسوط الذي مد إليه، ونظر إليه وإلى الضابط، ثم رمى به في الأرض. بدرالدين كان جثة هامدة تماما، أشبه بدمية من الدلاقين، طوع إرادة الضابط، فاقدا كل إحساس. وكان ذلك لقائي الأخير به، إذ نودي بنا في منتصف الليل للإفراج النسبي بكوبر، ونودي به للسلاح الطبي العسكري.


س 5
هل تسلمت أي رد على أية مذكرة من المذكرات التي بعثت بها للنظام؟

ج – 5: لا


س 6
أوردت في مذكرتك خمسة أدلة على صدق ما جاء فيها،أولا، الإفراج عنك بعد تقديم المذكرة الأولى يعني قبول ما جاء فيها ُ، ثانيا، التقرير الطبي وشهادة إدارة السجن، ثالثا، الزملاء ببيت الأشباح وقادة المعارضة بكوبر شهود بما خبروا وشاهدوا وسمعوا منك، رابعا، شهادة الفريق إسحق رئيس الأركان بما شهده وما سمعه منك، خاصة عن التحقيق وخامسا، شهادة مراسل الفينانشيال تايمز، المستر أوزين في المقال الذي كتبه. هل تضيف شيئا جديدا؟


ج 6
الدليل الأهم هو صمت نافع وغيره من المسئولين عما يتعلق بهم مما جاء في المذكرات. لقد نشرت مذكراتي في وجودي داخل القطر وليس خارجه، وأعلنت ما جاء فيها في كل مناسبة وكل مكان، في وجود المسئولين، وأثرتها في المحافل والمحاكم الدولية. ولم ترفع قضايا ضدي لسببين، الأول أنهم يعترفون بحدوث كل ما جاء فيها، ويعتبرون أن التعذيب بلا ضوابط ولا حدود، بما في ذلك اغتصاب الرجال والنساء، حق مشروع للدفاع عن نظامهم السياسي. وفي رأيهم أن بلد فيها حرب أهلية ومعارضة تهدد بالإطاحة بالنظام لا يمكن أن تكون فيها حقوق إنسان "بهذا الشكل" على قول نافع. هذه عقيدتهم. والسبب الثاني أنهم يراوغون بشأن إعلان هذه العقيدة لمجافاتها لكل الشرائع الدينية والوضعية. كما أن اللجوء للمحاكم يضطرهم إما للتدخل الفاضح في مسيرة العدالة في الحالات الواضحة كحالتي، أو الكذب الفاضح لمسئولين كبار تحت القسم، أو التمادي في إصدار التشريعات التي تقنن تلك الممارسات، كقوانين الحصانة للمسئولين، وسقوط الدعوى الجنائية بالتقادم. وأقدم هنا ثلاثة شهادات جديدة.

الشهادة الأولى: نافع/المحبوب عبد السلام
نقل الدكتور المحبوب عبدالسلام في جريدة الصحافة بتاريخ 17 أغسطس 2008م (مرفق1)، على لسان كل من الدكتور نافع والشاعر صلاح أحمد إبراهيم، وذلك في سياق تجربه المحبوب لتوثيق صلة صلاح بالإنقاذ، حينما كان مسئولا للإعلام الخارجي، حوارا أقتبس منه ما يلي:
" قال لي (صلاح) أنه يريد أن يقابل مدير جهاز الأمن فأخبرت نافع علي نافع وكان يتقلّد هذا المنصب في ذلك الوقت فقال لي نافع أن صلاح إذا جاء في السودان سأقابله وإذا ذهبت إلى أوروبا سأغشى باريس بالتخصيص لمقابلته وفعلا أوفى د. نافع بوعده فعندما جاء صلاح ذهبنا أنا وهو إلى نافع وأثار معه صلاح موضوع فاروق محمد إبراهيم وقال لنافع، "أنا أسمع حديثا عن بيوت الأشباح وأسمع أنكم ترفضون هذا الحديث ولكن هنالك شخص واحد لا يمكن أن يكذب وهو فاروق محمد إبراهيم" وهذه شهادة أرويها من صلاح عن فاروق محمد إبراهيم فصلاح وصف فاروق بأنه لا يكذب ونافع نفسه كان يقول أن فاروق لا يكذب لأنه يعرفه شخصيا ولذلك إتفق نافع مع صلاح في هذا الطرح وقال نافع لصلاح "ينبغي أن تعذرنا فبلد فيها حروب لا يمكن أن يكون فيها حقوق إنسان بهذا الشكل".

الشهادة الثانية: الصحفي الأمريكي ادموند ساندرز

زارني السيد ادموند ساندرز بمنزلي بالخرطوم، ولم تكن لي به سابق معرفة. قال أنه اطلع على رسائلي للرئيس البشير، وأنه يزمع مقابلة د. نافع الذي أوكل له ملف دارفور، ويود أن يستوثق مني عن ما جاء عن الدكتور نافع في تلك الرسائل، ويستأذن أن ينقل عني للدكتور نافع ما أقوله بلساني، فأذنت له، وقلت كل الذي جرى بإشراف نافع، بلا رتوش. وأرفق لك هنا يا أخي بشرى المقال الذي كتبه المستر ساندرز في صحيفتي لوس أنجلوس تايمز الأمريكية والصنداي تايمز البريطانية (مرفق 2). وتلاحظ يا أخي بشرى أولا أن الدكتور نافع لا ينفي الوقائع المتعلقة بالتعذيب الذي ورد في رسائلي وتم تحت إشرافه المباشر، وثانيا، بكلمات ساندرز..." لم يعبر نافع، بطريقته المعهودة، عن أي أسف أو أسى، قائلا أن ناشطي المعارضة كانوا في ذلك الوقت يدبرون انقلابات مضادة وحربا أهلية. "لقد كنا هنالك لحماية أنفسنا"، قال هازا كتفيه. "نحن بالتأكيد لم نجيء لكي نلعب معهم الكوتشينة".

الشهادة الثالثة: رئيس الأركان الفريق أول إسحق إبراهيم عمر

أرفق لك يا أخي بشرى نص الحديث الذي أدلى به رئيس الأركان السابق للصحافة، عدد الخميس 6 ديسمبر 2007، تحت عنوان "د. فاروق هو الذي أرشدنا لأحد بيوت الأشباح" (مرفق3)، وأقتطف منه التالي:

"عندما قابلت د. فاروق حكى لي بالتفاصيل عملية التعذيب التي تمت له. بل ذهب أكثر من ذلك فوصف لي ذلك البيت. من سجن كوبر توجهت وبرفقتي الفريق علام إلى مكان ذلك البيت ووجدت هناك رائداً أسمه يوسف وقمنا بتفتيش المنزل ولم نجد معتقل من حسن حظهم. بعد رجوعنا للقيادة العامة قام المشير البشير باستدعائنا، وعندما ذهبنا إلى مكتبه وجدنا معه التجاني آدم الطاهر..... فسألني المشير، هل "مشيتو" لأحد البيوت التي يقال بأن بها معتقلين؟ فأجبته نعم، لقد "مشينا" لأن البلد تحكم بواسطة الجيش وأنا رئيس هيئة الأركان، فلا يمكن قبول مثل هذه التصرفات. والناس عندما استبشرت بالإنقاذ كانت صادقة معها بأن لا تتكرر أخطاء الماضي. فطلب مني المشير البشير عدم تكرار مثل تلك الزيارات فقلت له والله إذا نما إلى علمي أية معتقلات خارج السجون فسأقوم بزيارتها".
وشهادة الفريق إسحق واضحة تماما. وكما ذكرت سابقا فقد أطلعت الفريق إسحق عند زيارته لي بالسجن بأدق تفاصيل الاستجواب الذي أشرف عليه النافع، والفريق إسحق ليس الشخص الوحيد الذي قمت بإطلاعه على التفاصيل الدقيقة لهذا الاستجواب، في حينه. وكلهم يمكن أن يشهدوا على ذلك تحت القسم في محكمة.
ولا يفوتني أن أذكر هنا أن الأستاذ الجاني الطيب الذي أحيل معنا لزنازين البحريات أولا ثم الكرنتينة لاحقاً هو والأستاذ محمد إبراهيم نقد، وذلك فور وصولنا للسجن العمومي ، أن الأستاذ التجاني حرص على حفظ سجل لأقوال كل من جاء في دفعتنا والدفعات التالية من بيوت الأشباح، وأنه قام بالتصوير الفوتوغرافي بنفسه في الحالات التي استدعت ذلك (ويسأل الأستاذ التجاني إن كان استعان بجن شيوعي لتسريب الكاميرا). وقد كلف الأستاذ التجاني الدكتور حمودة فتح الرحمن، عطر الله ثراه، للقيام بتسجيل أقوالي بكل ما تعرضت له في بيت الأشباح رقم واحد.


س 7
لكن مع كل تلك الأدلة الدامغة، فقد قررت المحكمة الدستورية شطب قضيتك، وأصدر كل من الدكتور نافع والفريق قوش بيانات صحفية عقب صدور الحكم في مطلع العام قبل الماضي أعلنا فيهما ثبوت براءتهما وبراءة جهازهما من الاتهامات التي أثرتها، أليس كذلك؟

ج7
ليس بالضبط كذلك يا أخي بشرى. صحيح أن المحكمة الدستورية قررت شطب القضية التي رفعها نيابة عني تسعة من كبار المحامين، على رأسهم البروفيسور محمد إبراهيم خليل والمرحوم الصادق الشامي المحامي. لكن القضية التي تقدم بها المحامون المحترمون لم يكن موضوعها إدانة نافع أو قوش أو أي شخص آخر. فكما جاء في إحدى المذكرات التي قاموا برفعها للمحكمة الدستورية (مرفق4):
"أولا: تقدم الطاعن بضع مرات بالشكوى إلى المسئولين وعلى رأسهم السيد رئيس الجمهورية طالبا رفع الضرر الذي ألم بالطاعن عن طريق التحقيق وإتخاذ الإجراءات اللازمة الأخرى. ثانيا، وبما أن ثمة نصوصا تشريعية تقف حائلا بين الطاعن وبين محاكم العدل، (وعليه) فإن الطعن الذي تقدمنا به إلى المحكمة الدستورية لا يشمل طلبا لاتخاذ أي إجراء سوى إعلان يصدر من محكمتكم الموقرة بأن تلك النصوص التشريعية تنطوي على انتقاص فادح لحق التقاضي الذي يكفله الدستور".
فأين لهما هذه البراءة والمحكمة الدستورية التي ليس من اختصاصها ولم يطلب منها التحقيق أو النظر فيما ارتكبه أحدهم أو الجهاز الذي توليا تأسيسه وقيادته؟ ما طالب به السادة المحامون هو إلغاء المادة 32 ب من قانون قوات الأمن الوطني التي تضفي حصانة على منسوبي جهاز الأمن، والمادة 38 من قانون الإجراءات الجنائية التي تسقط الدعوى بالتقادم، وذلك لتعارضهما مع المادة 35 من الدستور التي تكفل حق التقاضي، والمادة 31 منه التي تكفل المساواة أمام القانون. وقد أبقت المحكمة الدستورية على هذه القوانين التي أرى أنها تنتقص من حقي الطبيعي في التقاضي والمساواة أمام القانون، وتحول بيني وبين مواجهة الدكتور نافع في المحاكم، لكنها لم تحكم لا ببراءة نافع ولا الجهاز عن الاتهامات التي جاءت في مذكراتي ضدهما.


س 8
هل المحكمة الدستورية آخر المطاف من حيث التقاضي؟

ج 8
في السودان، نعم. فليس بوسعي مقاضاة نافع أو جهاز الأمن في ظل الحصانة القانونية التي يتمتعون بها وفي ظل قانون التقادم. لكن الجريمة المتهم بها نافع بحقي هي جريمة ضد الإنسانية تخضع للتقاضي في أي بلد متحضر، ولا تسقط بالتقادم. وحكم المحكمة الدستورية في تقديري يسلب حقي في المساواة أمام القانون وفي التقاضي. هذا هو لب الدستور الذي ينبغي التوافق عليه بين السودانيين. وأيا كانت النصوص فلن يكون هنالك دستور ديمقراطي ما لم يكفل لي حق التقاضي ضد نافع وجهاز الأمن برغم مرور أكثر من عشرين عاما على الجريمة. وهذا ما عنيته من وصف قضيتي للرئيس البشير بأنها حالة إخبارية. إنها اختبار حقيقي للحقوق الدستورية. وقد لجأت للتقاضي ضد نافع في بريطانيا قبل أكثر من عشر سنوات لأن سبل التقاضي في المحاكم الوطنية سدت أمامي، لكن الخارجية البريطانية سربت خبر أمر الاعتقال لنافع تفاديا للحرج، ما اضطره للهروب منها عبر البحرين ودمشق في اقل من إثني عشر ساعة من تنفيذ الاعتقال. وقد توقفت عن المقاضاة في الخارج حينما أقيمت المحكمة الدستورية في السودان في العام 2006 وسمح لي بالتقاضي عن طريقها. وبعدما صدر الحكم بإسقاط الدعوى الذي أرفضه لجأت للمحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان التابعة للإتحاد الإفريقي،والقضية لا زالت قيد النظر. وإذا لم تتحقق لي العدالة عن طريقها فسألجأ إلى المقاضاة في هذه الدنيا بأية وسيلة أخرى متاحة. وآخر الأمر فالحكم لشعب السوداني بعد الله. والشعب السوداني قادر على إسقاط أي نظام فاسد ظالم كما خبرنا في أكتوبر وأبريل، وكما تشهد الشعوب العربية الآن.


س 9
لكن نافع ينفي معرفته بك؟

ج9
لو أن نافع يعني أنه ليست هنالك علاقة أو معرفة شخصية بيننا فهو محق. أما لو أنه يقول، أنا لا أعرف فاروق بصفة شخصية، إذن فاتهامه لي بتعذيبه باطل، فهذا كلام له خبئ، معناه ليست لنا عقول.الفريق بكري حسن صالح حاضرني في نظرية التطور التي علم بآخر درس ألقيته فيها، وعلم بموقفي السياسي المعارض لنظامه، كما قال لي حينما ضربني حارسه في وجوده، وأنا لا أعرفه شخصيا وهو لا يعرفني شخصيا. ما الغرابة في ذلك، وأي منطق هذا الذي يقول به نافع؟. فلندع حقيقة أنني كنت أستاذا في جامعة الخرطوم في كلية هو درس فيها، وحقيقة أن لي موقفا سياسيا واضحا اعتقلت وفصلت من الجامعة بسببه حينما كان هو من الطلاب النشطين سياسيا المعارضين لموقفي، كيف يقول أنه لا يعرفني وقد كنا عضوين منتخبين في نفس الجمعية العمومية المنتخبة لأساتذة جامعة الخرطوم. وكيف تسنى له أن يستجوبني عن أفكار طرحتها في الجمعية العمومية التي كان حاضرا اجتماعها بينما هو لا يعرفني. وهل تحول عدم معرفته بي دون معرفتي له، وقد كان يتردد كثيرا على قسم النبات الذي أعمل فيه، بينما كنت أتردد بنفس القدر على كلية الزراعة التي كان يعمل بها، خاصة وقد كنا نقوم بتدريس نفس الموضوعات؟


س 10
هل حدث أن التقيت بنافع أو جرى بينكما أي اتصال منذ خروجك من الاعتقال؟

ج 10
لا. لكن صديقا مشتركا من قدامى الزراعيين والإسلاميين هو الدكتور عثمان أبوزيد روى لي بالحرف، قبيل زيارة نافع الأخيرة لبريطانيا، دون أية مناسبة، ما يعني أنه أراد توصيل رسالة لي,,. "في لقاء قريب لي مع نافع سألني، كيف تقضون أوقاتكم هذه الأيام، فذكرت له ضمن أشياء أخرى أننا، مجموعة من الزملاء من قدامى الزراعيين، نلتقي مساء كل ثلاثاء بنادي الزراعيين. سألني من هم؟ ولما ذكرت اسمك قال لي: غريبة! شخص بهذا الاسم تماماً فتح بلاغ ضدي في لندن إدعى أنني عذبته، وهذا لم يحدث إطلاقا لأنني لا اعرف هذا الشخص". قلت له بلغ نافع أن الشخص الذي بهذا الاسم موجود في السودان، وما عليك إلا أن تفتح بلاغا ضده بتهمة إشانة السمعة. فضحك وقال: لن يفعل (أو ربما: لن أفعل).


س 11
وماذا ترى في ذلك؟

ج 11
أرى كما كتب صديقنا محمد إبراهيم الشوش رد الله شوشته، في مقال طريف في عموده الذي كان راتباً ومقروءا في الأهرام المصرية في تسعينات القرن الماضي، مقتبسا قول أستاذنا الكبير الدكتور عبدالله الطيب في مناسبة مماثلة:
وقال الجن رب رابو ترب رابو
ومعناها بلغة الإنس هذا المرء كذّابُ
لربما كان الدكتور يقوم ب بروفة للمشهد الذي توقعه في السفارة السودانية بلندن. لكن مهما يكن الأمر، فأنت يا أخي بشرى أدرى بهذه النوعية من البشر. إنه أقرب لشخوص قصصك القائمة على ال virtual reality. ولو أتيح لي إعادة تلك المحاضرة التي ألقيتها على طلاب البكالوريوس المتوسط في ذلك الخميس الذي وافق الثلاثين من نوفمبر 1989، فربما أضفت لتصنيف الممالك الخمسة للكائنات الحية مملكة سادسة هي مملكة الطفابيع، لأن هذا المخلوق ليس إلا طفبوعا من جنس الطفابيع. وربما يتيح لي هذا الاكتشاف أن أشاركك في براءة الاختراع، وربما جائزة نوبل أيضا.

س 12
كيف تسنى لنافع معرفة القرار السري للغاية للجنة النقابة التنفيذية وفي حينه، كما هو واضح من الاستجواب؟

ج 12
هذا السؤال مردود لك بصفتك عضوا في تلك اللجنة. إن ثقتي تامة في أعضاء اللجنة، وأستبعد تماما أن يلعب أي منهم دور ال agent-provocateur. ولا أقول أن نافع عنده علم الغيب، أو أنه ملك. لكن هؤلاء الكيزان ظلوا يوهمون الناس بقدرتهم على استخدام الجن بمناسبة وبدون مناسبة. ألا يجعلك ذلك تميل لتصديقهم، خاصة وأنه لم يعد ذلك الأمر محجورا لهم، بدليل الكاميرا التي قام الأستاذ التجاني الطيب بتصويرنا بها في كوبر.


س 12
(قبل السؤال اسمح لي الرد بهذا الاستطراد: ليس من الصعب أن يضعوا ليلاً أجهزة تنصت في جميع مكاتب أعضاء اللجنة التنفيذية. في تلك الأيام لاحظ أحد زملائنا في اللجنة شاباً إيرانياً يقال أنه كان طالب دراسات عليا يرابض أمام مكاتب بعينها ويفتح صفحة جريدة مشرعة أمام وجهه؛ بينما تتجول عيناه من أول الممر إلى آخره في إحدى الكليات حيث تلك المكاتب).
ذكرت في مذكرتك للرئيس البشير من السجن العمومي التي أرسلت منها نسخة لمدير جامعة الخرطوم، لعناية مجلس الأساتذة، بتاريخ 29 يناير 1990، فيما يتعلق بما أخطرك به الفريق بكري عن تعذيبك بسبب تدريس نظرية التطور الدارونية للطلاب:

"أما بالنسبة لمحتوى المواد التي أقوم بتدريسها، فلا يفوتني أن أؤكد أن مجلس أساتذة جامعة الخرطوم هو المرجع الوحيد المخول له قانونا تحديد المناهج الدراسية والفتوى بشأنها".

وقد كان تعذيبك لذلك السبب تعدياً على صلاحيات الجامعة ومجلس أساتذتها قبل أن يكون عدواناً شخصياً عليك، فما الذي فعلته الجامعة بهذا الصدد؟

ج 12 :
إدارة الجامعة لم تفعل شيئا قط. أما الطلاب، فقد أقامت رابطة العلوم احتفالا بالكلية بمناسبة خروجي من الاعتقال، حضره الطلاب والأساتذة من كل الاتجاهات وقدمت لي فيه الرابطة هدية قيمة، كما دعيت بهذه المناسبة كضيف شرف لليلة شعرية أقامتها الرابطة ألقيت فيها قصيدة صلاح أحمد إبراهيم، أحبك حبان، من الطبعة الثانية لغابة الأبنوس.


س13
متى فصلت من الجامعة؟

ج13
لم افصل من الجامعة، وإنما تم تجديد خدمتي لخمس سنوات وفق النظام المتبع حينها، وذلك حينما بلغت سن الستين في السادس من أبريل 1991، بعد عام ونصف من الاعتقال تقريبا. لكنني غادرت السودان وتركت العمل بالجامعة في يونيو 1991 احتجاجا على عجز إدارة الجامعة عن عرض الشكوى التي تقدمت بها لمجلس الأساتذة، عجزها عن حماية نفسها قبل حمايتي.


س 14
ماذا فعلت لاحقا لمتابعة هذا الشق الأكاديمي من الشكوى التي تقدمت بها؟

ج14
لقد أوليت هذا الأمر نفس الاهتمام الذي أوليته لقضية التعذيب. من ضمن ما فعلت بهذا الصدد إثارة الموضوع في مؤتمر التعليم العالي الذي أقمناه في القاهرة في أغسطس 1998. وأرفق لك المذكرة التي تقدمت بها للمؤتمر وقراره بشأنها.


الزملاء والزميلات رئيس وأعضاء مؤتمر التعليم العالي المحترمين،

الموضوع: ما جدوى قيم الحرية الأكاديمية والاستقلال الأكاديمي وقوانين كفالتها لو فقدنا الاستعداد للدفاع عنها عند الخطر؟

كما تعلمون فقد تعرضت للاعتقال والتعذيب في بيوت الأشباح في الفترة من 30 نوفمبر 1989 حتى فبراير 1990. وكان من بين الأسباب التي أدت لذلك كما ذكر لي العميد بكري حسن صالح رئيس جهاز الأمن وعضو مجلس قيادة الثورة وقتها، وكان من بين الحفنة من رصفائه الذين أشرفوا على تعذيبي، أن محتوى المقررات التي أقوم بتدريسها في كلية العلوم، وبالذات نظرية التطور، كان من بين الأسباب التي دعتهم لذلك.
وقد كتبت مذكرة كما تعلمون من داخل السجن لرئيس النظام (وراعي الجامعة) بتاريخ 29 يناير 1990 ، أرفق لكم صورة منها سردت فيها الوقائع وطالبت بالتحقيق ومحاكمة المسئولين، مع صورة منها للمختصين بالأمر، ومن بينهم العميد بكري، أكدت فيه على أنه:
"أما بالنسبة لمحتوى المقررات التي أقوم بتدريسها، فلا يفوتني أن أؤكد أن مجلس أساتذة جامعة الخرطوم هو المرجع الوحيد المخول له قانونا تحديد المناهج الدراسية والإفتاء بشأنها".
وبينما قامت وزارة الداخلية بتسليم المذكرة وصورها لكل الذين وجهت إليهم، كما أخطرني بذلك رسميا مدير السجن العمومي، ومن بينهم مدير جامعة الخرطوم، فقد قمت بتسريب المذكرة لزملائي الأساتذة الذين قاموا بتسريبها على نطاق واسع داخل الجامعة وخارجها. وكان نتيجة ذلك أن قامت حملة تضامن واسعة أدت لأن يعتقل محرر الفاينانشيال تايمز، بيتر أوزين الذي جابه العميد بكري وغيره من المسئولين بصورة المذكرة كما كتب في المقال الذي نشره بذلك الخصوص في صحيفته. ونشرت صحيفة New Scientist البريطانية مقالا افتتاحيا بهذا الخصوص أرفق لكم صورته. وكتب لفيف من العلماء رسالة في مجلة Science الأمريكية المرموقة يطلبون فيها تضامن المجتمع العلمي وكان لها مردودها. كما لعبت منظمتا Amnesty International و Africa Watch وغيرهما دورا مقدرا، كان من نتيجته أني بقيت خارج السجن لحين مغادرتي الخرطوم في يونيو 1990م.

ما أكتب بصدده أن الجهة الأولى التي انتهكت حريتها وحقوقها – إلى جانبي طبعا – وهي مجلس أساتذة جامعة الخرطوم، وهو نفس مجلس الأساتذة الذي كان قائما بمقتضى قانون 1986 لجامعة الخرطوم، لم يعرض عليه الأمر. ولم يعرض ذلك أولا لأن مدير جامعة الخرطوم المنتخب من الأساتذة بنفس قانون 1986م الدكتور يوسف فضل حسن، وهو بحكم منصبه رئيس مجلس الأساتذة عجز عن طرح رسالتي أمام مجلس الأساتذة الذي انعقد برئاسته ولم يتخذ أي إجراء بشأنها قبل أن يطيح به النظام. وثانياّ عجز مديرو جامعة الخرطوم الذين خلفوه عن طرح رسالتي أمام المجلس، من الواضح لأنهم جزء من النظام الحاكم وسياساته، وهم بذلك يتحملون مسئوليتهم. ومن المؤسف أن الدكتور نافع علي نافع، زميلي في هيئة التدريس الذي كان طالبا في الجامعة حينما كنت من أساتذتها في الستينات، هو الذي أشرف بنفسه على ممارسة التعذيب. بالمقابل فإنه لا يفوتني في هذا الصدد أن أشيد بدور جمعية العلوم من الطلاب الذين أقاموا لي احتفالا مفتوحا في الكلية، في تحد سافر للنظام وهو في أوجه، استنكارا لاعتقالي وتعذيبي.
لقد امتنعت عن ممارسة أي عمل في جامعة الخرطوم بعد خروجي من الاعتقال، دون أن أكتب رسالة إلى إدارتها التي عجزت عن التصدي لحماية نفسها قبل حمايتي، ففقدت بذلك احترامي لها. ولن تطأ قدماي قاعة من قاعات محاضراتها أو مختبرا من مختبراتها – لو مد الله في أيامي – إن لم يجتمع مجلس أساتذة جامعة الخرطوم للنظر في موضوع الشكوى التي تقدمت بها.
وأنهي رسالتي بالسؤال الذي بدأتها به:
ما جدوى قيم الحرية الأكاديمية والاستقلال الأكاديمي للجامعات وقوانين كفالتها لو أننا نفقد الشجاعة للتصدي لحمايتها ساعة الخطر؟
فاروق محمد إبراهيم
(وقد أصدر المؤتمر نداءا حول وقائع الاعتقال والتعذيب نبه فيه إلى أن مثل هذه الجرائم لا ينبغي أن تحدث دون أن يرتفع فيها الصوت الأكاديمي عاليا احتجاجا ومقاومة).


س 15
ماذا بوسع مجلس أساتذة جامعة الخرطوم فعله بهذا الصدد؟

ج 15
مجلس أساتذة الجامعة سلطة أكاديمية، وبهذا الصدد فهو أيضا سلطة لها وزنها فيما يتعلق بأخلاقيات العلم والمعرفة. المجلس يستطيع أولا رد الاعتبار لنفسه بالنظر في الرسالة التي وجهتها له واتخاذ قرار بشأنها. والمجلس يستطيع أيضا نزع درجة البكالوريوس التي منحها للدكتور نافع وأن يخطر الجامعات التي حصل منها نافع على درجتي الماجستير والدكتوراة بالقرار وحيثياته. وذلك ما كتبته من قبل في صحيفة الأيام ردا على التعقيبات التي نشرت، وما دعوت أساتذة وطلاب جامعة الخرطوم خاصة وأساتذة وطلاب الجامعات السودانية عامة المطالبة به. وذلك يفتح الباب واسعا أمام مجلس الأساتذة لإزالة كل التشوهات التي أدخلها نظام الإنقاذ على التعليم العالي في السودان.


س 16
أ ترى أنك جنحت للحقيقة والاعتذار والمعافاة من جانب واحد؟ لمَ لمْ تلجأ للقضاء، فمقامك كأستاذ جامعي يحظى باحترام كل من تعامل معه فضلا عن احترام وتقدير المئات من طلابك، ألا يستحق ذلك أن يوضع في الاعتبار؟

ج 16
نعم جنحت للحقيقة والاعتذار والمعافاة من جانب واحد. لكنني لم أتوقف قط عن المقاضاة، منذ الشكوى التي بعثت بها من السجن مطالبا بالتحقيق والمحاكمة. ولما استحالت المحاكمة بسبب قوانين الحصانة والتقادم التي حمى النظام نفسه بها، رفعت مع آخرين ومع المنظمات الحقوقية في لتدن القضية الشهيرة، بالطريقة التي وردت الإشارة إليها. ولما فتح باب التقاضي بشأن دستورية هذه القوانين عند قيام المحكمة الدستورية التي تأسست بمقتضى اتفاقية السلام للعام 2005، فقد عكف الفريق المتمبز من المحامين الذين كان من أبرزهم الأستاذين محمد إبراهيم خليل والصادق الشامي، على إعداد القضية حال إجازة قانون المحكمة الدستورية، وذلك باعتبار أنها قضيتهم مثل ما هي قضيتي. وحينما أفتت تلك المحكمة - العليا في البلاد – بدستورية تلك القوانين، لجأنا للمحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان، حيث لا زالت القضية قيد النظر في مقر المحكمة ببانقي، عاصمة القابون.أما بالنسبة للحقيقة والاعتذار والمعافاة، فإليك ما جاء في مذكرتي للرئيس البشير:

"إنني انطلاقا من نفس المفهوم (الحقيقة والاعتذار والمعافاة) أدعو السيدين بكري ونافع ألا تأخذهما العزة بالإثم، أن يعترفا ويعلنا حقيقة ما جرى بحقي وبحق المهندس بدرالدين إدريس في بيت الأشباح رقم واحد، وأن يبديا أسفا وندما حقيقيا، وأن يعتذرا اعتذارا بينا معلنا في أجهزة الإعلام، وأن يضربا المثل والقدوة لمن غررا بهم وشاركوهم ممارسة التعذيب وائتمروا بأمرهم. حينئذ فقط يتحقق التعافي وأتنازل عن كافة حقوقي. ولا يكون هنالك داعي للجوء للمحاكم ويصبح ملف التعذيب المتعلق بشخصي مغلقا تماما".
وأما فيما يتعلق بحقوق أسرة بدر الدين وغيره من ضحايا التعذيب، فالأمر متروك لهم، شريطة توفر القضاء العادل وحكم القانون بالطبع.


س 17
هل تقبل اعتذار نافع الآن، برغم كل ما حدث، وبرغم الصلف والكبرياء الزائف؟

ج17
نعم يا أخي بشرى. ذلك طبعا إذا ما كان الاعتذار حقيقياّ وصادقاّ. ومحك الصدق الإقرار بكل الجرائم وحقيقة ما جرى ودوره ودور كل من شاركوه وائتمروا بأمره، من جريمة شهداء رمضان وعلي فضل ومحمد عبدالسلام، والحقيقة كاملة فيما يتعلق بمأساة بدر الدين.


س 18
ألا ترى أنه لن يفعل ذلك. أنت تطلب المستحيل. هل تتوقف المطالبة بالمحاكمة والقصاص القانوني بناء ًعلى ذلك؟

ج 18
ليس هنالك مستحيل على الله. إن الله يهدي من يشاء وقتما يشاء. وأنا لا أطلب لنافع ورصفائه الإنقاذيين ولنفسي إلا الهداية والعدل وحكم القانون. نحن لا نحقد ولا نريد الانتقام، وبالطبع فإن المطالبة بالقصاص وبالمحاكمة العادلة لا ترجأ لليوم الذي يهتدي فيه نافع وغيره من مرتكبي هذه الانتهاكات. وإن القصاص والعفو وجهان لعملة واحدة. ومن صبر وغفر فإن ذلك من عزم الأمور.

- اسمح لي في الختام أستاذنا فاروق أن أشكرك كثيراً على كل هذه الإيضاحات والإفادات. أنت الآن في الثمانين من عمرك وتتمتع بذهن صاف ووقّاد ،وذاكرة حديدية. وإن لم يتم إنصافك فسينصفك شعبنا وأجياله الصاعدة.


ردود على انصاري
European Union [الفقير] 12-11-2013 09:06 PM
الله يباركك يالأنصاري . توثيق مهم .


معظم أقرباء الأستاذ فاروق مناضلين شرفاء و أغلبهم تم أعتقالهم و تعذيبهم ، و من نبل أخلاقهم و شهامتهم كانوا يخففون عن زملائهم المعتقلين (في بيوت الأشباح ، مباني جهاز الأمن ، و كوبر) مآسي الإعتقال و يرفعون من روحهم المعنوية . و أخص بالذكر المرحوم عاشق السودان البروفسير أسامة عبد الرحمن النور .
أيضاً منهم المناضل صديق يوسف الذي كان يتعرض للضرب و التعذيب اليومي (بيت الأشباح قرب سيتي بنك) ، و يذكر بعض من زاملوه في تلك الفترة : إن المناضل صديق كان لا يكترث للضرب و التعذيب و السباب اليومي الذي كان يتعرض له ، لكنهم فقط كانوا يسمعونه يطالب بإحضار ملح (طعام) له ، و كان هذا مثار إندهاش و حيرة للمعتقلين (لظروف الإعتقال لم يعرفوا إسم و شخصية الذي يتم تعذيبه) ، و عرف السبب لاحقاً ، حيث إنه تم نقل صديق يوسف من بيوت الأشباح إلى معتقل مباني جهاز الأمن (السطوح) لمدة يومين ثلاثة ، و لم يكن يعرف سبب النقل ، و عرف السبب لاحقاً حيث إنه تحت الضغوط طالب قريبهم (الفريق إسحق) أن يتأكد من أن صديق يوسف على قيد الحياة ، فتم إحضاره من بيوت الأشباح ليقابله الباطل ماسح الأحذية رئيس الأركان إسحق ، و بعد المقابلة تم إرجاع المناضل صديق لبيت الاشباح مرة أخرى ، و بعد ذلك بفترة لكوبر .
كان سبب مطالبة صديق يوسف لملح الطعام إنه كان يعاني من إنخفاض شديد في ضغط الدم ، و عندما كان معتقلاً بكوبر كان ذويه يرسلون له كميات من الخبيز المملح (المنيين) و كان يشاركه فيه المعتقلين بكوبر .
هذه الواقعة حدثت بعد واقعة الأستاذ فاروق بعدة أشهر (الشهود عليها عدد من أساتذة الجامعة المعتقلين و كذلك البروفسير أسامة و الأستاذ الصادق و أعتقد أيضا غاذي سليمان)، و موقف رئيس الأركان (حامي حمى السودان) مخذي و معيب خاصة و إنه ينتمي لهذه القبيلة المناضلة و نعتذر للأستاذ و لكافة أقربائه الأجلاء المناضلين لتناولنا سيرة الفريق إسحق (لأن هذا شأن عام دفع الشعب السوداني ثمنه) رغم قرابته لهم و لولا ذلك لكن ألحقناه ضمن الطفابيع !!

European Union [مستغرب] 12-11-2013 03:30 PM
- (ما ضاع حق وراءه مُطالب) فمهما طال الزمن ام قصر، فسوف يرجع الحق الى اصحابه،
- فالنسلك ما سلكه بروفيسور فاروق محمد إبراهيم، لمطالبة ومتابعة استرداد كل حقوق الذين استشهدوا، وعزبوا، وكل من انتزعت منه ممتلكاته عنوة واقتداراً، وكل من لحق به ظلم في حقه كإنسان ينشد العدل والحقوق الإنسانية وغيرها،، كل هؤلاء لابد وبكل السبل،،، أن تنتزع حقوقهم،، فالنطالب ذوي أسرهم ، والحقوقيين، والنشطاء في حقوق الإنسان والسياسيين المعارضيين وكل من يرمي بدلوه في هذه القضايا أن نبدأ وبإستمرار وبكل الوسائل الداخلية والخارجية،، اليوم قبل غد لتنظيم حملة مطالبات ورفع قضايا لكل من أجرم في حق هؤلاء.
- فالنبدأ بالقضاء السوداني حتي نضع ممثلية في مأزق إما حقا قضاة وإما أن يُكتبوا في صحيفة من خان مهنة كهذه،،، وبعدها نطرق كل الطرق لملاحقة هؤلاء الجلادين حتي لا تنم لهم عين.
- أن نعمل جاهدين لحث كافة المحافل العلمية والأكاديمية محليا وعالميا لفضح ممارسة هؤلاء الجلادين والذين يحملون درجات علمية ويمارسون مثل هذه المماراسات ألا أخلاقية ولا إنسانية وذلك بالعمل أن تسحب منهم هذه الدرجات العلمية التي لا تشبهم في شيء، بل شوهوا بها العلم والعلماء.

United States [AburishA] 12-11-2013 03:15 PM
توثيق مهم.. شكرا انصاري.. القصاص آت لامحالة


#853621 [خبير الاعواد]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2013 02:00 AM
البلد دى حقت ابوك ولا حقت ابو الحزب بتاعكم يا اخوانا الزول اللو ....ي ده ما عايز يخطانا


#853589 [هجام]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2013 12:31 AM
هوي يا ناس المؤتمر اللاوطني أكان دايرين تقنعوا الناس ديل إنه التغيير دا تغيير جد جد أقفلوا لينا خشم نافع المعفن دا ، لأنو لو طلقتوهو زي ما كان في الحكم حا يجيب عاليها واطيها دا لو فضل فيها باقي أصلاً


#853584 [رانيا]
5.00/5 (3 صوت)

12-11-2013 12:08 AM
شأن يخص الحزب وليس شأنا قوميا . . ده كلام يا راجل? هو المفروض كل شئ يحصل يكون من اجل الشعب وان تكونوا انتوا خدام للشعب وليس لانفسكم او حزبكم وإلا جيتوا ليه? لكن الظاهر خضرفتك حتزيد عن اول والفاضي يعمل قاضي.


#853559 [عاصم البشير]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2013 11:21 PM
المعارضة البحرجها شنو يا ابو العفين هل هى ساهمت فى اختيار المعولق خلفا للعولاق اختشى وامشى شوف مصالحك فى ماليزيا الفنادق والفلل المؤجرة وسمسرتك من البترول اما تاركو فالشعب السودانى كفيل بها ولا تشفق نعلم ان بها مصاريف الاولاد واحتياط مخارجة العصابة


#853557 [معاويـــــــــــــــــــــــــــــــة]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 11:20 PM
سفيه يحمل شهاده لا تشبه سلوكه كشخص مسئؤول على راس هرم الدوله
الان شعر بان سفينتهم على وشك الغرق وكمن يتخبطه الشيطان ويحاول
ان يماسك اعضاء جسده ولا يشعر بالحرج اما الشعب ويصرح بالانتخابات هى
هى الفيصل بينه وبقية القوى الاخرى وكان اتى من كوكب اخر انها قمة العهر
السياسى وكان الشعب السودانى الذى جرب الانتخابات فى بواكير ومنتصف القرن الماضى
وانا اعذره هذا النافع لانه كان وقتها يرعى الغنم مع اهله فى البوادى والوديان
انه الجهلول الكبير الذى بهرته السلطه والمينه وما راهو من بنايات حيث انه كان يعيش
فى الكهوف وزرائب الغنم انه شخص يعانى من اضطراب نفسى وعاهة اجتماعيه مزمنه تجعله
يقتل ويشتم ويضرب انه الجبن بعينه سياتى يوم الانتاقم يانافع انت تراهن على الشعب الذى جوعته وسرقت امواله ونصبت نفسك مسئؤولا عليه والايام بيننا دول ان شاء الله ايها الجهلول الغبى ..


#853545 [قانون مافي]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 11:06 PM
أليس من حقنا يا سيد نافع أن نعرف من اللصوص الجدد الذين ستوكلون لهم سرقتنا؟


#853536 [متسكع]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 10:54 PM
ما فضل ليك الا تجعر زي كمال عبد الطيف


#853532 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2013 10:45 PM
م سطول قال ﻷبليس تعال اعمل معاك
صفقه ،،
المسطول : انت مش شيطان وبتقدر
تعمل اي حاجه ؟؟
ابليس : اكيد عندك شك !
المسطول : جميل ي فرده انا بطلب
منك ثﻼثه طلبات لو انجزتها لي الثﻼثه انا
بخلي البنقو ده ولو ما انجزتها انت تخش
اﻷسﻼم
ابليس قال لي : موافق اطلب
طلباتك ؟؟
المسطول حلو جدا
طيب الطلب اﻷول *
عايزك تجيب لي عربية اخر موديل
وتكون مليانة دهب **
ابليس : ههههه بس كده بسيطه جدا
فووووو هاك امسك ده مفتاح العربية
والدهب بالداخل
المسطول : ممتاز ماشي كويس
طيب الطلب الثاني
عايز قبل ما تكمل سجارتي دي امشي
اشرب قهوة في برج إيفل بباريس واجي
اكمل سجارتي في محلي دي
ابليس : هههههه ياخ انت احﻼمك بسيطه
شديد أأأأف مشى باريس وجى كمل
سجارتو في محلو
المسطول : بالجد انت شيطان عجيب
وقوي شديد
طيب اخر طلب
عايزك بس تقنع لي ناس الاخوان وهم ناااااس المؤتمر
الوطني ديل يتنازلو عن الحكم بس ؟؟؟
ابليس قال لي : هه اووووفففففف
اقول ليك حاجه يزول

اشهد ان ﻻ اله الله واشهد ان محمد
رسول الله


ردود على عصمتووف
United States [سوداني ممكون] 12-11-2013 08:12 AM
ههههههههههههههههههه أبدعت يا عصمتووف



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة