تحذيرات من جرعات الإشعاعات الكونية على الطيارين


12-15-2013 07:02 AM

في المرة المقبلة التي تعتلي فيها متن طائرة للركاب، عليك أن تتساءل: في أي سنة من السنوات المقبلة سيتشبع جسد ربان طائرتك بالإشعاعات؟ كما لو أنه كان عاملا في محطة للطاقة النووية. وأنت.. ربما ستلحق به إلى أي وجهة قد يسير.

* إشعاعات ضارة

* تقوم وكالة الطيران الاتحادية (إف إيه إيه) في أميركا بتصنيف الطيارين كعمال يعملون في مهن عالية الإشعاع، فالتحليق في أعالي الجو، حيث لا توجد طبقات الجو الكثيفة التي تحميهم، تجعلهم يمتصون جرعات كبيرة من الإشعاعات الكونية والشمسية. وخلال رحلة عادية بين شيكاغو وبكين، يتعرض الطيار إلى ما يعادل جرعتين من الأشعة السينية الصدرية التي تتضاعف بتزايد عدد الرحلات، وهذا ما يسبب مشكلات تزايد خطر أمراض السرطان والساد العيني (إعتام عدسة العين).

وللركاب أيضا أسبابهم لكي يقلقوا، فالمسافر الكثير الرحلات، الذي يقطع مسافة 100 ألف ميل مثلا، يحصل على نحو 20 جرعة من الأشعة السينية، كما يشير كرس ميرتنس كبير الباحثين في مركز لانغلي للأبحاث التابع لوكالة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا)، وهذا بغض النظر عن البقعة الجغرافية التي يحلق فوقها. وتجدر الإشارة أيضا إلى أن الأشخاص على الأرض يمتصون بعض الإشعاعات أيضا، فالإشعاعات الكونية ومكوناتها الجانبية أيضا من القوة بحيث تصل إلى سطح الأرض لتعطي كل شخص على مستوى سطح البحر ما يعادل جرعة واحدة من الأشعة السينية كل عشرة أيام أو هكذا.

لكن على متن الطائرات تزداد هذه الجرعات بمقدار عشرة أضعاف أو أكثر. وهذا التعرض يعتمد على عوامل تراوح بين ارتفاع الطائرة ومسارها، لأن الطرق التي تمر فوق المناطق القطبية هي الأكثر تعرضا. ومن العوامل الأخرى أيضا البقع الشمسية والنشاط الشمسي. فالعاصفة الشمسية من شأنها رفع مستوى الإشعاعات مئات الأضعاف.

ولمساعدة شركات الطيران على حماية ركابها وموظفيها، تقوم ناسا بتطوير أداة اختبارية لتوقع نسب الإشعاعات في الزمن الحقيقي. ويسمي ميرتنس هذا النظام المشرف عليه «نياراس» NAIRAS، وهي اختصار لعبارة «الأحوال الحالية للإشعاعات الأيونية الجوية لأغراض السلامة الجوية».

* رحلات جوية قطبية

* يلاحظ ميرتنس أن عدد الرحلات الجوية فوق القطبين قد ارتفع في السنوات الأخيرة. فشركات الطيران تفضل مثل هذه المسارات لأغراض النقل الجوي العالمي لأنها أقصر، ولأنها لا تعاني كثيرا من التيارات والرياح الأمامية، مما يوفر في الوقود بمقدار عشرات الآلاف من الدولارات في الرحلة الواحدة. على أي حال، تعد المناطق القطبية هي الأكثر تعرضا للإشعاعات، فالحقول المغناطيسية للأرض تركز الإشعاعات الكونية والجسيمات الشمسية النشطة على المواقع ذاتها تماما التي ترغب الطائرات في التحليق فوقها. وفي أي يوم عادي، عندما تكون الشمس هادئة، تكون معدلات الإشعاع التي تتعرض لها الرحلات الدولية فوق القطبين مرتفعة بنسبة مرتين إلى ثلاث من الإشعاعات التي يتعرض لها ركاب الطائرات قرب خط الاستواء.

وإذا ما رغب مراقب للرحلات الجوية في معرفة الحالة الإشعاعية الآنية قرب القطبين، يمكن لـ«نياراس» تقديم المساعدة، فهي في الواقع خريطة عالمية على الإنترنت لمعدلات الجرعات الإشعاعية لمختلف المسارات والخطوط الجوية وارتفاعات تحليقها. ويجري إعداد هذه الخرائط في الزمن الحقيقي بواسطة كومبيوتر في لانغلي الذي يقوم بتوحيد الرموز الفيزيائية الحديثة مع قياسات الزمن الحقيقي للنشاط الشمسي والإشعاعات الكونية.

ويقول ميرتنس: «إننا ما زلنا في المرحلة التجريبية، إذ إن الهدف النهائي لـ(نياراس)، هو اعتماد نموذج مشابه للتنبؤ بالطقس الأرضي». وهذا أمر قيم بالنسبة إلى شركات الطيران، فإمكانية الطيران فوق القطبين يمكنها توفير ما بين 35 و40 ألفا من الدولارات بالوقود في الرحلة الواحدة. من جانب آخر فإن تغيير الاتجاه لتفادي عاصفة إشعاعية قطبية يمكنها أن تكلف نحو 100 ألف دولار. لذا فإن وجود أداة مثل «نياراس» يمكنها أن تساعد خطوط الطيران على اتخاذ القرار الصائب.

والمهم بالنسبة إلى ميرتنس هو العامل البشري. وهو يقول بهذا الصدد: «في عام 2004 ذهبت إلى ورشة عمل حول الطقس الفضائي والملاحة الجوية، فوقف طيار من أميركان إيرلاينز وخاطب الحاضرين قائلا: انظروا، لقد جرى تصنيفنا على أننا عمال يتعرضون للإشعاعات العالية، وأكثر من أي فئة أخرى، ومع ذلك فنحن الأقل فهما لهذا الأمر من الغير. وكانت هذه نقطة التحول بالنسبة إلي، فقد رغبت في القيام بشيء يساعد الطيارين لكي يستوعبوا أكثر الأماكن التي يحلقون فيها». وهكذا ولدت فكرة «نياراس»، كما نقلت عنه رسالة صحافية من وكالة ناسا.

وميرتنس وزملاؤه هم الآن على وشك نشر تقرير في مجلة «سيايس ويذر» حول مقارنة توقعات «نياراس» مع القياسات الفعلية للإشعاعات داخل الطائرات. ويتوقع أن تكون النتائج مشجعة، كما يقول، لأن هنالك المزيد من العمل بالانتظار.

الشرق الاوسط






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 854


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة