الأخبار
منوعات
ارشيف الرياضة، العلوم، التكنلولوجيا والصحة، والثقافة والفنون
أخبار رياضية
بطل أفريقيا ابتعد عن مستواه..وأبوتريكة يغادر للإصابة جوانزو الصيني ينهي أحلام الأهلي بفوز مستحق بهدفين في مونديال الأندية
بطل أفريقيا ابتعد عن مستواه..وأبوتريكة يغادر للإصابة جوانزو الصيني ينهي أحلام الأهلي بفوز مستحق بهدفين في مونديال الأندية


12-14-2013 09:38 PM

تلقى الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي هزيمة مريرة أمام نظيره جوانزو الصيني بطل آسيا بهدفين نظيفين في اللقاء الذي احتضنه ملعب أغادير في افتتاح الدور الثاني لبطولة كأس العالم للأندية التي تقام بالمغرب.

وينتظر الأهلي مواجهة الخاسر من لقاء الرجاء البيضاوي المغربي ومونتيري المكسيكي في مواجهة تحديد المركزين الخامس والسادس وتأهل جوانزو الصيني للمربع الذهبي في أول مشاركاته بالمونديال ليواجه بايرن ميونيخ الألماني يوم الأربعاء المقبل.

تقدم لبطل الصين المهاجم البرازيلي إيلكسون في الدقيقة 49 قبل أن ينهي الأرجنتيني داريو كونكا المغامرة الأهلاوية بهدف ثانٍ في الدقيقة 67 , وتعرض محمد أبوتريكة نجم الأهلي للإصابة وخرج بعد نهاية الشوط الأول ليحل مكانه الموريتاني دومينيك دا سيلفا في تبديل هز هجوم الأهلي بشكل كبير.

الأهلي قدم عرضاً باهتاً وأقل بكثير من الأداء الذي قدمه بدوري أبطال أفريقيا وكان التفوق واضحاً لصالح بطل آسيا بفضل سرعات ومهارات لاعبيه وبقيادة المدرب الإيطالي القدير مارسيلو ليبي.

يوسف بدأ المباراة بتشكيلة اعتمد خلالها على عناصر السرعة خاصة في قلب الدفاع لمجاراة لاعبي الفريق الصيني بالاعتماد على سعد الدين سمير وأيضاً رامي ربيعة كلاعب وسط مدافع , وبدأ اللقاء بحماس منذ اللحظات الأولى حيث كانت التسديدة من جانب إيلكسون البرازيلي ثم ضربة ركنية لبطل آسيا وتسلل ضد المهاجم جاول.

أبوتريكة أهدر فرصة سهلة للغاية في الدقيقة السادسة بعد أن تسلم كرة عرضية من عماد متعب سددها برأسه خارج المرمى في منطقة الست ياردات بغرابة ثم كان النشاط من جانب وليد سليمان بحصوله على خطأ ضد اللاعب زهانج , ولكن الدقائق الأولى كشفت المعركة التكتيكية بين يوسف ومارشيلو ليبي حيث حاول مدرب الأهلي إبطال مفعول الهجوم اللاتيني لبطل آسيا عن طريق الضغط المكثف وخاصة في وسط الملعب عن طريق حسام عاشور ورامي ربيعة ، وكانت الفرصة الأولى في اللقاء من نصيب النشيط إيلكسون الذي تسلم الكرة داخل منطقة الجزاء ليسددها قوية بجوار القائم.

الربع ساعة الأولى كانت السيطرة فيها من نصيب بطل الصين بتحركات نشيطة في وسط الملعب وفارق واضح في السرعات كان مشكلة للجهاز الفني للأهلي , وحاول الثنائي وليد وشديد تشكيل جبهة يسرى قوية ولكن الهجمات الحمراء ظلت غائبة وانطلق شديد في الدقيقة العشرين بلا خطورة بعد أن قطعها مدافع الفريق , وانحصر الربع الأول من عمر اللقاء في سلسلة من الأخطاء ضد لاعبي الفريقين إلى جانب الظاهرة اللافتة بلجوء دفاع الأهلي لمصيدة التسلل التي وقع بها لاعبو جوانجزو ثلاث مرات في 25 دقيقة.

ونشط الهجوم الأهلاوي بكثافة وأخطأ حارس جوانجزو في تقدير الكرة فسقطت من يده دون استغلالها من مهاجمي الأهلي بينما تسلم كونكا الكرة داخل منطقة الجزاء وحاول إرسال الكرة عرضية لينقض عليها شريف إكرامي حارس المرمى , وتغاضى الحكم عن خطأ لصالح محمد أبوتريكة على حدود منطقة الجزاء بعد عرقلته..وبدا الأهلي أكثر نشاطاً قبل نهاية الشوط الأول بهجمة منظمة بين الجبهة اليسرى النشيطة من شديد لوليد الذي مرر الكرة عرضية ليبعدها الدفاع الصيني قبل أن يحاول عبد الله السعيد التسديد من جديد ولكن بعيداً عن المرمى ويحصل لاعب جوانجزو صن جيانج على إنذار قبل أن يطلق الحم البرازيلي ريتشي صافرة نهاية الشوط الأول بتعادل سلبي بين الفريقين.

الشوط الثاني بدأ بتغيير غريب من جانب محمد يوسف بسحب النجم محمد أبوتريكة بدون مبرر والدفع بالموريتاني دومينيك دا سيلفا في تبديل فسره البعض إنه كان اضطرارياً , وكانت السيطرة من نصيب الفريق الصيني خاصة بعد خروج أبوتريكة الذي كان همزة الوصل بين دفاع وهجوم الأهلي.

الدقيقة 49 شهدت الهدف الصيني الأول عن طريق البرازيلي النشيط إيلكسون من هجمة رائعة تلقاها مواطنه موريكي الذي سدد في المرمى قبل أن ينقذها أحمد فتحي ببراعة بكعب قدمه على خط المرمى قبل أن يسدد إيلكسون الكرة داخل الشباك ليعلن التقدم لبطل آسيا.

وكاد موريكي أن يسجل الهدف الثاني من خطأ دفاعي ساذج للاعبي الأهلي الذين اعتمدوا على مصيدة التسلل ليكسرها المهاجم البرازيلي الذي تسلم الكرة ببراعة ولكنه سددها بجوار القائم , واهتزت ثقة لاعبي الأهلي عقب الهدف الأول لبطل الصين وكان أبناء المدرب مارشيلو ليبي الأكثر سيطرة وجرأة وتبادلاً للكرات بفضل التفوق البدني والفني خاصة بعد خروج أبوتريكة وضعف الهجمات الأهلاوية.

وحاول متعب أن يقود هجمة أهلاوية في الدقيقة 55 بتمريرة لزميله أحمد فتحي مررها عرضية للاعب دومينيك الذي سدد برأسه لتتحول لضربة ركنية ثم سدد حسام عاشور بكل قوة فوق العارضة وغاب التركيز عن مهاجمي الأهلي بشكل كبير واتسمت بالفردية الواضحة بدون الكرة الجماعية التي اعتاد عليها الفريق الأحمر , واختفى وليد سليمان صانع الألعاب السريع في ظل الصراع البدني بينه وبين جناح أيمن جوانجزو.

وحاول يوسف تنشيط هجوم الأهلي بالدفع بالسيد حمدي على حساب عماد متعب البعيد عن مستواه حيث لم يقدم شيئاً يذكر , وفي الدقيقة 67 أطلق الأرجنتيني داريو كونكا رصاصة الرحمة على الطموحات الأهلاوية بهدف ثانٍ بعد أن انطلق موريكي مستغلاً تمريرة سحرية رائعة ويصوب بقوة ولكن يتصدى لها شريف إكرامي حارس الأهلي ليكملها كونكا داخل المرمى ببراعة ويسجل الهدف الثاني لفريقه.

موريكي واصل محاولاته لهز شباك الأهلي بتسديدة قوية تصدى لها إكرامي ببراعة , وسيطر الهدوء على الهجمات الحمراء واتسمت من جانب عبد الله السعيد الذي تفرغ للتسديد الطائش بعيداً عن المرمى , وبذل السيد حمدي مجهوداً لإحداث الخطورة بعد مشاركته على حساب متعب ولكن دون خطورة حقيقية على مرمى بطل آسيا.

يوسف ألقى بآخر أوراقه في الدقيقة 78 بإشراك محمود حسن "تريزيجيه" لاعب الوسط الصاعد على حساب حسام عاشور قبل أن يشارك زهاو جي على حساب صن جيانج الذي أرهق لاعبي الأهلي بتحركاته السريعة , وحاول السيد حمدي تشكيل الخطورة بتسديدة على المرمى الصيني مرت بعيداً قبل أن يتصدى القائم لفرصة هدف ثالث لبطل الصين من المدافع زهانج الذي تسلم الكرة أقصى الجبهة اليسرى وسدد بقوة في الزاوية الضيقة لإكرامي ولكن القائم تدخل وأنقذ الأهلي من هزيمة قاسية لينتهي اللقاء بفوز مستحق لبطل الصين.
كووورة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 832


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة