لقد فاتكم..!!
لقد فاتكم..!!


12-15-2013 01:20 PM
شمائل النور

رئيس مجمع الفقه الإسلامي،والأمين العام السابق لمركز الوسطية عصام البشير يُحذر من ظهور مجموعة تسمي نفسها سودانيون لا دينيون،ثم يدعو بقوة إلى إطلاق مبادرة للحوار مع الشباب الذي أقام صومعة داخل مواقع التواصل الاجتماعي ليعيش فيها وفقاً لوصفه،وطالب ولاة الأمر بضرورة إيجاد خطاب يتناسب ومعارف الشباب ومتطلبات عصرهم وتحديات زمانهم،الشيخ الدكتور خلاصة قوله "يجب أن يكون الخطاب قريباً منهم حتى لا يفوتنا القطار ونجدهم صرعى" ثم ذهب الشيخ إلى أكثر من ذلك،وطالب الوزراء الجدد بالابتعاد عن استفزاز الشعب،وأظن الرسالة واضحة،التحول الكبير في خطاب الدكتور عصام البشير لا ينبغي أن يُقرأ بمفرده بعيداً عن التغييرات الخلافية التي تجري علناً وسراً،

هو ذات الشيخ الدكتور الذي طالب من على منبره هذا الحكومة بعدم الدخول في مفاوضات مع قطاع الشمال،قطاع الشمال الذي يُمثل عدم الحوار معه مهدد حقيقي لاستقرار السودان،دع عنك الشباب الذي يقيم صومعة بمواقع التواصل الاجتماعي،والذي بإمكان الحكومة أن تسفهه بكل بساطة،فما الذي تغيّر،القطار فاتكم أيها السادة،الشباب سيفرض حاجاته حتى لو يتم ذلك بدون حوار فواقع الحال يقول ذلك..قبل عامين عندما تفجرت ثورات المنطقة العربية وسخر كثيرون من انطلاق الشرارة بمواقع التواصل الاجتماعي كنت قد كتبت عن الفرق المترامي الأطراف بين الشباب والكهول الذين يحكمونهم،والفرق بين طرائق الشباب في التعامل مع متطلبات العصر الحديث وبين فكر حكوماتنا المُعمّرة وأساليبها ومسالكها في التعامل مع الشباب،هذا الفرق المترامي الأطراف سوف لن تُقربه (مقاربات) عصام البشير، ولا (فتاوي) الترابي ولا حتى (تقدمية) عمرو خالد.

المشكلة الحقيقية في هذه المسافة البعيدة بين الحكومات المُسنة والشباب وبين ما يريده شباب العصر الحالي وكيف يريده،لذلك تبقى الحاجة الشديدة لحكومات بفكر شبابي تفهم متطلبات العصر وتواكب تطور الوسائل وتستوعب حاجات الشباب العصرية حتى لا يشعر بالعزلة عن العالم كما يشعر بها الآن،هذه الحاجة الشديدة إن لم تتحقق،فلن يصمت الشباب ويستسلم بل سيواصل فرض حاجاته ولو يتم ذلك بعنف،حينها لن يُجد الحوار لأنها سوف تصبح فرضاً على ولاة الأمر..هل يا تُرى تعلم حكوماتنا حجم السخط الذي يسيطر على الشباب من فرط العزلة التي يعيشها بفضل الخطاب التقليدي اللاموضوعي المخادع،وهل يا تُرى يعلم رئيس مجمع الفقه أن الخطاب الديني المُنفر متعنف العبارات له نصيب وافر في تحول العشرات أو المئات إلى "لا دينيون"،ليت رئيس المجمع حذر بذات القدر من خطورة الخطاب الديني الملتهب ومئات الشيوخ الذين يفتون ويحرمون ويحللون وفق أهوائهم،ودون حتى مخاطبة القلب ولا العقل،الخطر أكثر يا دكتور،من خطبة جمعة واحدة كافية لإخراجك عن ملة المسلمين،حينما يُخبرك الخطيب أن الرحمة منزوعة منك وأبواب الغفران موصدة في وجهك وأن جهنم مصيرك لا محالة.
=
الجريدة
[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4980

التعليقات
#858771 [ابو الليل]
2.00/5 (3 صوت)

12-16-2013 01:59 PM
الرجاء من لإخوة المعلقين عدم الخلط بين الإسلام الدين القيم الذي جاء به الرسول محمد (ص) والذي ندين به لرب العالمين وبين الدين الذي يتبعه الكيزان والفرق بينهما شاسع لا يخطأه عقل طفل صغير
فإسلامنا يدعو إلى العدل وهم يقيمون دولة الظلم وإسلامنا يقول إن المسلم حرام على المسلم دمه وماله وعرضه وهم يستبيحون كل ذلك وإسلامنا يقول إن المسلم من سلم الناس من لسانه ويده وهم من لا يسلم منهم أحد
ونحن سمانا الله المسلمون وهم سموا أنفسهم الإسلاميون


#858639 [خالد عثمان]
1.00/5 (2 صوت)

12-16-2013 11:56 AM
يعرف الدكتور ان الفكر الحر لا يتماشي مع ما يدعو اليه......... الديمقراطية وحرية الفكر هما الطريق للخروج من هذه الأزمة


#858224 [ود أم مريوم]
1.00/5 (2 صوت)

12-16-2013 02:58 AM
وريتنا والله يا شيخ عصام !

سبحان الله ...شيخ "الدنيويون" (من دنيا) يتحدث عن "اللادينيون".

"بالبلدى, جماعتك يا شيخ طلعو مدينين , و لكن من البنوك !


#857827 [taluba]
1.00/5 (2 صوت)

12-15-2013 04:27 PM
ظللنا نعيش في وهم الشيوخ اربع عشر قرنا ووصلنا الي ما نحن فيه اليوم. ولكن بظهور عالم الانترنيت اصبح العالم قريه صغيره. مسؤليه الشيوخ هنا لقد إنتهت. وعلي جميع الشباب ان يشاهدوا قناه الحياه حتي تدركوا نوع الوهم الذي نعيش فيه.


ردود على taluba
United States [قناة الحياة مخصصة للإساءة للقرآن والرسول (ص)] 12-16-2013 01:47 PM
نحن مسلمين وبناقش مواضيع بتخص ديناونقوم بإنتقاد الذين يشوهون صورة ديننا العظيم إنت شنو الحشرك بينا وجاي تصتاد في الموية العكرة وكمان جاي تدعو شبابنا لمشاهد قناة الحياة بتاعتك دي،،،،، تفوووووو على كل من يسء للقرآن الكريم ورسولنا العظيم من خلال قناة الحياة وأمثالها

على قراء الراكوبة أن يحذرو من (الجداد )النصراني

United States [faisalmukhtar] 12-16-2013 01:02 PM
التحيه ارب بك ان تستنتج بان الذى انت فيه الان هو نتاج مابشرت به الانسانيه قبل اربعة عشر عاماولك ان ترجع الى القران وكتب السنه لتعرف انها تبشر بقيم الخير والفضيله والعفه والمساواه فى الحقوق والواجبات والزهد فى الدنياوللرسول الكريم اشارات لما سيحدث فى الازمنه التى تلى وهى ذات التى تحدث الان والتى دعت جماعات كثيره من الشباب باستقاء المعرفه من مصادر غير مامونه كالنت والقنوات الفضائيه والتى لاتخلو من غرض فى بعض الحالات وعليه ارجو مراجعة الفهم بان مسئوليه الشيوخ قد انتهت فالمجتمع لايصح الا بتضافر علم وخبرة الشيوخ مع رغبة الشباب فى التعلم والتطلع الى مستقبل افضل للجميع كل بحسب كده وجهده


#857787 [من المركز]
5.00/5 (1 صوت)

12-15-2013 03:38 PM
واسلاماه . حتي من كنا نظن انهم من العقلاء ذهبوا بعيدا عن المفروض ان يصير . يا عصام البشير اولا قبل كل شيء كان لك ان تكرس الاف الخطب لنصيحة اخوانك ليرفعوا الظلم عنا ثم بعد ذلك كان يمكن ان تتحدث عن ما سئت. لان الظلم الواقع علينا من الطغاه هو سبب اي مصيبه ومنها الكفر والله انكم لمسئولون


#857786 [بدرالنهار]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2013 03:37 PM
حتي تقلب مواقف ومواقع أمثال عصام البشير والكثيرون من أمثاله وفق المصالح الشخصية والمعينات المادية والدنيوية تطرح الكثير من التساؤلات حول مدي مصادقية أحاديثهم ونصائحهم التي يصدحون بها من علي منابر أفقدوها إحترام وتقدير الشباب والفئات العمرية الآخري نتيجة هذا التناقض بين القول والفعل بين صحيح الدين وحقائقه وزيف الممارسة والسلوك علي أرض الواقع .


#857704 [ashshafo khallo]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2013 01:54 PM
الکیزان هم المسولین من بعد الناس من الدین وبصراحه کرهوا الناس فی الدین وجوعوا الناس باسم الدین ونشروا الرزیله باسم الدین ونهبوا اموال الناس عینک یا تاجر وبدون حیا باسم الدین وفصلوا الجنوب وتسسببوا فی الحرب فی دارفور والنیل الازرق وجنوب کردفان باسم الدین ووووووو باسم الدین:
اها البیلوم الشباب الاعلنوا نفسهم لا دینییین منووووا؟؟
انا متاکد انوا یوم الزفت دیل یغوروا دینا السمح یرجعلنا واللدینیین یرجعوا لاسلامن السمح.
قال الشاعر العراقی مظفر النواب:
لا تلم الکافر فی هذا الزمن الکافر فالجوع ابوا الکفار


#857694 [كفاية]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2013 01:45 PM
الجيل الذي نشأ وولد في فترة الانقاذ عرف الدين الاسلامي وعايش الشريعة الاسلامية التي طبقتها الانقاذ ومن خلال معايشته للانقاذ اعتقد ان هذا هو الدين الاسلامي وهو يري ويعايش الكذب والتشريد والنهب والسرقة والاختلاس والاغتصاب والقتل فاعتقد ان هذا هو الاسلام وان هم هؤلاء رموز الاسلام فاختاروا ان يكونوا لا دينيين
ان الحوار الذي يدعو له الدكتور عصام هو ضرورة تغيير الصورة بعكس صورة الاسلام الحقيقية او ارجاع السودان لما كان عليه من اخلاق نابعة من الدين الاسلامي والتي يشهد لها القاصي والداني حتى ان العقيد القذافي استنكر في احدى زياراته ان تطبق الشريعة في السودان لان السودانيين لايحتاجون بحكم اخلاقهم ومعاملاتهم وهم من اكثر الشعوب التزاما



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
7.75/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة