الأخبار
أخبار السودان
لهذا يبكي السدنة



12-21-2013 08:26 AM

كمال كرار

قال وزير ذات مرة أن مرتبه يعادل 1200 دولار ، بالسوق الأسود 9600 جنيه ، ولو قالت تيسير الأحفاد كضباً كاضب لوقفت في المحكمة بتهمة إشانة سمعة صاحب منصب دستوري ، ولجلب محامي الحكومة دفتر المرتبات وفيه توقيع الوزير كيما يثبت أن الوزير ( تعبان) وربما جلب صاحب الدكان ليثبت أن الوزير مديون وأن فطوره جبنة وزيتون .

ولكنه ( أي الوزير ) بحكم منصبه رئيساً لمجلس إدارة شركة قابضة يستلم مكافآته بالدولار ، وعضو منتدب في شركة إستثمارية بمرتب خرافي ، وعضو لجان حكومية تجتمع 10 مرات في الشهر بكذا مليون في كل إجتماع .

والوزير يسافر في الشهر 5 مرات لخارج السودان ، ونثريات سفره الدولارية يجلبها له مدير الإدارة المالية في شنطة سامسونايت علي سلم الطيارة .

وفي كل شهر يستلم ( سيادتو ) الملايين التي توصف في السجلات علي أنها نثرية الضيافة الشهرية لمكتب الوزير .

وتدخل عليه الطلبات فيمررها ، ويأخذ مقابلها إكراميات نقداً أو عيناً فهذا زمان التسهيلات .

ويفتتح شركة لإستيراد العربات فيمنحونه عربة هدية وميدالية من الذهب الخالص وشيك معتمد علي بنك مضمون .

وفي عيد الضحية تنهال عليه الخرفان ، التي يجلبها له السدنة الذين يقدمون السبت ليجدون الأحد .

وإذا تزوجت إبنته تبرع له زيد بصالة الأفراح وعبيد بعشاء الضيوف والجنيد بنفقات شهر العسل وعبد المجيد بعداد الفنان .

وإذا ( جاتو ) نزلة سافر علي حساب الدولة لشم الهواء في اليونان ، وسيخلع ( ضرسو ) حتماً باليابان .

وإذا دخل عليه المستثمرون ، ثم خرجوا فتأكد أن مدير مكتبه لا زال يحسب رزم الفلوس التي وضعها الضيوف أمام عينيه وهو عامل ما شايف .

وإذا ماتت حبوبته في سقط لقط فالطائرة الهيلوكوبتر الحكومية جاهزة لتطير به إلي قريته النائية بعد أن سبقه التنابلة إلي هنالك بجوالات السكر والدقيق والعجول وصيوان العزاء من أجل ( تسمين ) المعزين .

وكل فاتورة مهرجان أو مؤتمر أو إحتفال تقسم بالمناصفة بين الوزير وصاحب الفاتورة طالما أنها مضروبة .

وبحكم قانون ( شيلني وأشيلك) فقد حصل الوزير علي مزرعة أبقار بضواحي سنار هدية من عبد الجبار .

وحصل عبد الجبار علي إعفاء جمركي بمقدار مليار دولار .

هل عرفتم الآن لماذا يبكي الوزير بعد أن يوضع في الرف ؟ ولماذا يبكي سدنته بالدمع السخين علي فراقه !!

أقلب الصفحة لتعرف لماذا يتبسم الوزراء الجدد ، وينصبون خيام الأفراح ، والحفلة للصباح

الميدان






تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2235

التعليقات
#863165 [زردية]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2013 06:01 PM
ما عافين ليهم لى يوم القيامة
ده غير الحوافز
الموظف الفقير يصرف له ملاليم
والمسعور الكبير ملايين


#862967 [أبوالكجص]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2013 01:12 PM
وقطعت الميدان قول كل خطيب بالمختصر المفيد. الوزراء واللاذي منهم يأخذون من الباطن بما وصفته الميدان أعلاه والمن الظاهر شويات (مرتبات الورق التمويهية) لزوم التلويح به أمام من يطعنون في ثرواتهم.


#862898 [جمال ابو نورة]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2013 12:14 PM
اقسم بالله العظيم دة الحاصل يا كمال واكتر. بقول الكلام دة وانا واحد من العاملين بمكتب واحد من الوزراء الذين غادروا بالتعديل الاخير. واتمنى يطلع واحد من الذين كانوا يعملون بمكتب احمد ابراهيم الطاهر عشان يوريكم البلاوي التي كان بياخدا الراجل!!


#862794 [karkaba]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2013 10:14 AM
وبعد دة هي للة اللة يعطس حجر اي كوز


#862707 [القعقاع الفي القاع]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2013 08:40 AM
أغرب ما جاء في فضائح تفاصيل مرتبات تنابلة السلطان -غير بدل اللبس بالمليارات و التذاكر السنوية لهم و أسرهم- أغرب ما جاء أنهم يصرفون لهم -بالمليارات طبعا- مرتين في السنة بدل "مــــراجع" يعنى أسع نافع و صاحبنا "البكاي" داك كانوا بيقروا شنو عشان لسانهم الزفر ينضح بكل تلك الألفاظ النابية؟؟ أكيد ما لسان العرب الذي يباع في الدار السودانية للكتب الكيزانية بمائة جنية!!؟؟ يجب ضبط الأسعار الفلكية لكتب الألفاظ النابية.



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة