الأخبار
أخبار السودان
شهود عيان : بانتيو عاصمة ولاية الوحدة الغنية بالنفط تسيطر عليها قوات منشقة موالية لريك مشار
شهود عيان : بانتيو عاصمة ولاية الوحدة الغنية بالنفط تسيطر عليها قوات منشقة موالية لريك مشار


فيليب أقوير : قوات الحكومة ما زالت تفرض سيطرتها على مناطق إنتاج النفط في حقلي «الوحدة، وثارجاث»،
12-22-2013 07:30 AM

لندن: مصطفى سري الخرطوم: أحمد يونس
أصيب ثلاثة جنود أميركيين جراح أحدهم خطيرة إثر تعرض الطائرة العسكرية التي كانت تقلهم إلى إطلاق نار خلال قرب مدينة بور التي سيطرت عليها قوات تابعة لنائب رئيس جنوب السودان السابق رياك مشار الخميس الماضي، والذي يقود حربا ضد حكومة الرئيس سلفا كير ميارديت، مع وصول المبعوث الأميركي الخاص إلى جنوب السودان السفير دونالد بوث إلى جوبا في محاولة أخيرة لتهدئة الأوضاع وإنهاء الأزمة، في وقت أكد فيه المتحدث باسم جيش الدولة انشقاق نائب قائد جيش البلاد في ولاية الوحدة وانضمامه إلى مشار، والذي أعلن سيطرته على الولاية الغنية بالنفط في شمال البلاد في الحدود مع السودان.

في غضون ذلك كشف شهود عن قصف بالطيران على مناطق في ولاية جونقلي ويعتقد أن الطائرات أوغندية، لكن المتحدث باسم جيش الجنوب نفى ذلك. وقال مصدر عسكري في جنوب السودان لـ«الشرق الأوسط» إن طائرة عسكرية أميركية كانت تقل جنودا أميركيين ومتجهة نحو مدينة بور عاصمة ولاية جونقلي شرقي البلاد تم إطلاق نار عليها من مجهولين ولا يعرف إن كان الذين أطلقوها من التابعين لقوات رياك مشار، وأضاف أن الطائرة كانت تتجه نحو بور لإجلاء رعايا أميركيين وأن النار أصابت 3 من الجنود الأميركيين إصابة أحدهم حرجة، وأضاف أن الطائرة عادت إلى أوغندا ثم اتجهت إلى نيروبي لعلاج المصابين، ويعتبر هذا ثاني استهداف لجنود أجانب في جنوب السودان في أقل من 72 ساعة في أحداث العنف التي دخلت أسبوعها الثاني حيث قتل ثلاثة جنود هنود تابعين لبعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في منطقة اكوبو في ولاية جونقلي، وقد وصلت قوات أوغندية إلى جانب الأميركية والكينية إلى جنوب السودان وجميعها لإجلاء رعايا بلادهم.

و مع تطورات هذه الأحداث التي أخذت طابعا أكثر تعقيدا وصل المبعوث الأميركي الخاص إلى جنوب السودان السفير دونالد بوث إلى جوبا في مهمة قد تبدو أخيرة من واشنطن لإجراء مباحثات مع الأطراف المتنازعة في الدولة التي استقلت قبل عامين، وهددت الإدارة الأميركية بوقف كافة المعونات إلى جوبا في حال استمرار العنف الذي أصبح يأخذ طابعا إثنيا بين أكبر قبائل الدولة الحديثة (النوير والدينكا)، وكان وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، قد أعلن أول من أمس، أن بلاده ستبعث موفدها الخاص إلى السودان وجنوب السودان.

إلى ذلك أبلغ شهود عيان من مدينة بانتيو عاصمة ولاية الوحدة الغنية بالنفط «الشرق الأوسط» عن سيطرة كاملة لقوات منشقة موالية لنائب الرئيس السابق الدكتور ريك مشار على المدينة، وقد أكد حاكم الولاية جوزيف منجتويل في زيارة خارجية لمقاطعة ميوم غربي بانتيو صحة ذلك، وقد أعلن نائب قائد الجيش بالمنطقة اللواء جيمس كون شول عن تنصيب نفسه حاكما عسكريا للولاية، معلنا عن خروج المنطقة عن سيطرة قوات الحكومة.

وأفادت مصادر من بانتيو لـ«الشرق الأوسط» أن قوات الحكومة في الفرقة الرابعة قد تمت محاصرتها في الوقت الذي لجأت فيه بعض تلك القوات لمقر الأمم المتحدة في المدينة، وقالت المصادر إن القوات المنشقة قد أرسلت تعزيزات للمناطق الحيوية داخل المدينة مثل الأسواق والبنوك والمواقع الاستراتيجية من أجل تأمينها، ولم ترد أنباء عن مدى سيطرة أي من القوات على حقول النفط، وقال شهود آخرون إن القوات التي انشقت توجهت إلى بلدة فاريانق شمال شرقي الولاية. من جانبه أكد العقيد فيليب أقوير الناطق الرسمي باسم جيش جنوب السودان لـ«الشرق الأوسط» صحة انشقاق نائب قائد الوحدة الرابعة العميد جيمس كون شول وانضمامه للتمرد الذي يقوده الدكتور ريك مشار تينج، وقال أقوير إن قوات الحكومة ما زالت تفرض سيطرتها على مناطق إنتاج النفط في حقلي «الوحدة، وثارجاث»، شمالي ولاية الوحدة، نافيا صحة الشائعات التي تتحدث عن قصف جوي قام به الطيران العسكري الأوغندي على المنشقين عن الحكومة في ولاية جونقلي شرقي البلاد الذين يسيطرون على الولاية بالكامل، وقال إن قوات التمرد قامت بضرب طائرة أميركية كانت متوجهة إلى جونقلي لإجلاء رعاياها، وقال إن ثلاثة من أفراد طاقم الطائرة قد أصيبوا بالطلق الناري دون أن تكون هناك وفيات.

من جهة أخرى أكد رئيس هيئة أركان جيش جنوب السودان الفريق جيمس هوث ماي في تصريحات له أمس أن الحياة عادت إلى طبيعتها في جوبا بعد الأحداث التي شهدتها طوال الأسبوع الماضي على خلفية ما تصفه الحكومة بالمحاولة الانقلابية الفاشلة من قبل نائب الرئيس رياك مشار، وقال إن الوحدات العسكرية في أنحاء دولته متماسكة وليس بها مشكلات فيما عدا بعض المواقع، وشدد على أن قواته ستفرض وجودها في ولاية جونقلي شرقي البلاد قريبا، دون تحديد موعد قاطع، وكانت قوات تابعة لمشار بقيادة بيتر قاديت قد فرضت سيطرتها على عاصمة الولاية بور وعدد من المواقع (أوكوبو، وبيبور، وميار)، وقال «المتمردون أصبحوا يعيثون فسادا بالنهب والقتل مما دفع إلى هروب أعداد كبيرة من المواطنين إلى خارج مدينة بور»، وأضاف «سنصل إلى بور قريبا».

وقال ماي وهو ينحدر من ذات قبيلة رياك مشار (النوير) إن جيش جنوب السودان ليس جيشا ينتمي إلى قبيلة أو حزب معين وإنما جيش قومي مهمته حماية أراضي ودستور البلاد وسيادتها. وكانت تقارير صحافية قد أشارت إلى دخول قوات موالية لمشار إلى مناطق النفط في ولاية الوحدة، وأنها أحكمت سيطرتها عليها، وقالت الأمم المتحدة إن أكثر من 200 من عمال حقول النفط فروا إلى مقر لبعثتها في بانتيو عاصمة الولاية.

الشرق الاوسط






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 6793

التعليقات
#864072 [موجوع وطن]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2013 03:10 PM
الرئيس سلفا و بغباء إنقاذي لا يحسده عليهاحتي من بلغت ريالته الزبا جعل من مشار بطلا تاريخيا يناهز قامته شموخ الأب الروحي للمهمشين الزعيم قرنق . كلنا نعرف كبوات مشار وخزيه للنضال في وقت زروته بواكر تسعينيات القرن الماضي وخيانته لرفاقه في جبهة جبال النوبة حتي بلغ الحال بهم لدرجة إقتناء رصاصة واحدة لكل خمسة جنود ولا حديث عن ضروريات النضال الأخري من مؤن. ويعرف لمشار إزدواجية المعايير بعد الإتفاقية واليد الخفية خلف المليشيات المشبوة لكننا الآن و أمام فظائع سلفا التي تقف كمبررات قوية لكل ماضي مشار و توجساتة و غافرة لها. بل أن هذه الفظائع جمعت مشار مع كل الأشراف من المناضلين وعلي قدم المساواة بل أنني و كثير ممن كانوا لهم رأي سالب عن مشار نقبل به بشده بأن يقود البلاد ويستطيع أن يكون حلقة وصل بين فرقاء البلاد بالديمفراطية والمؤسسية وحكم القانون وبمشاركة الجميع دون عزل... شروط مشار للتفاوض موضوعية و ذكية وواقعيةوهي بالطبع خيارات سئية لسلفا ونذز شئم لابد منها.



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة