الأخبار
أخبار إقليمية
بنك السودان يقر بغياب الآليات الواضحة لحماية عملاء التمويل الأصغر
بنك السودان يقر بغياب الآليات الواضحة لحماية عملاء التمويل الأصغر


12-22-2013 11:15 PM

الخرطوم: الطيب
أقر رئيس وحدة التمويل الأصغر بالبنك المركزي البروفيسور بدرالدين عبدالرحيم بعدم وجود آليات واضحة وشفافة لحماية الزبائن في مجال التمويل الأصغر بجانب غياب التشريعات ووجود نزاع بين عملاء التمويل الأصغر والمصارف والمؤسسات، مشيرا إلى أن السياسات المصرفية في كثير من الأحيان غير واضحة هذا فضلا عن عدم معرفة كثير من المتعاملين لحقوقهم وواجباتهم وغياب ثقافة التمويل الأصغر وعدم توضيح الحقائق ومتطلبات التمويل من قبل المصارف والمؤسسات، داعيا لوجود حماية كافية لزبائن التمويل الأصغر
وكشف خلال حديثه في الملتقى الأول حول حماية عملاء التمويل الأصغر عن اتجاه وحدته لإقامة جسم رقابي خاص للتمويل الأصغر، موضحاً جهودهم حول تقييم أداء المؤسسات والمصارف العاملة بالتمويل الأصغر داخلياً قبل الانتقال للعالمية فيما يتعلق بتطبيق المبادئ السبعة لحماية زبائن التمويل الأصغر وقال إن الكيان الرقابي هو مقترح في مرحلة الدراسة ويمكن أن تكون المبادئ العالمية السبعة كجزء من قياس البنك للتمويل بالجملة ووضعها ضمن الشروط اللازمة لمنح أي نوع من التمويل بالجملة لهذه المؤسسات، وأشار الى أن وكالة ضمان التمويل الأصغر التي ستنشأ قريباً في يناير تضمن أموال المصارف والمؤسسات كتمويلات بالجملة وأوضح بالقول: "نريد وضع الآلية الرقابية لتشجيع المؤسسات على المضي في هذا الاتجاه باعتبار أن حماية الزبون أولوية قصوى"، مضيفا أن كثيرا من الناس يتحدثون خارج إطار النظام المصرفي عن عدم تمكنهم من الحصول على التمويل الأصغر لعدة أسباب وهذه الحماية ستمكن أي شخص قادر على استيفاء شروط التمويل من منح تمويل وأن يكون هنالك دور للمؤسسات حسب المبادئ السبعة حماية لعملائها من بداية التمويل حتى نهايته، وأكد التزامهم بمبادئ منح التمويل.
وأكد عبد الرحيم أن الملتقى يهدف لتوعية المصارف والمؤسسات العاملة في مجال التمويل الأصغر وكل المهتمين والشركات بضرورة حماية زبائن التمويل الأصغر، معربا عن أمله في تطبيق المبادئ السبعة لحماية التمويل الأصغر التي أعلنتها المنظمة الأمريكية (أكسيم) في القريب العاجل بالسودان، مبيناً أن عدد المؤيدين للحماية بلغ 640 جهة و130 دولة وتضم حوالي 50 مليون زبون و125 جهة تمويلية، مبدياً التزامهم بتوعية المؤسسات بأهمية هذه المبادئ وكيفية تطبيقها، منوها إلى أن هذا الملتقى سيكون له مابعده من أجل التعريف أكثر بالتفاصيل الدقيقة وإجراءات منح الشهادة وكيفية استعداد المؤسسات لهذه الحماية حتى تكون حماية زبائن التمويل جزءا من أولويات التمويل في السودان وهذه خطوة دعا لها بنك السودان في سياسته التمويلية 13 – 14 القادمة وتضمنتها الإستراتيجية القومية الشاملة للتمويل الأصغر في السودان، مشيرا إلى أن الشكاوى التي وصلت الى الوحدة بسيطة ومقدور عليها، لافتا لالتماسهم من هذه الشكاوى عدم صبر العميل على إجراءات التمويل، وقال: "فتحنا الباب منذ حوالي عامين للرد على أي شكوى".
منوها للزيارة التى ستقوم بها مسئولة افريقيا في الحملة الذكية للسودان مطلع العام المقبل.

السوداني


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1686

التعليقات
#864640 [الكردفاني العدييييييييييييل]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2013 08:19 AM
التمويل الاكبر هو في عودة مشاريع الزراعة الالية.... والتي تساهم في استقرار القرى... وتنمية الريف......

عالم عجيب...... استحوذوا على آليات ومعدات ..... وامكانيات القطاع العام ....وباعوها لسماسرتهم والطفيليات.... الراسمالية.... والان يتحدثون عن دعم المنتجين...

في كثير من الدول توضع الخطط وتوضع ..... اليات ضمان نجاحها.... اما عند هؤلاء القوم.... فهي عملية امسك ...اقطع.... وبعدين ..... لكل حدث..... احاديث....وليست افعال....

اللهم عليك ..... بعصابة الرقاص....... اقطعهم ............ تك......
اللهم عليك ..... بعصابة الرقاص....... اقطعهم ............ تك......
اللهم عليك ..... بعصابة الرقاص....... اقطعهم ............ تك......
اللهم عليك ..... بعصابة الرقاص....... اقطعهم ............ تك......
اللهم عليك ..... بعصابة الرقاص....... اقطعهم ............ تك......
اللهم عليك ..... بعصابة الرقاص....... اقطعهم ............ تك......


#864593 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2013 07:27 AM
الآليات كلها في المعارك،، فأي آليات تقصد يا حماك الله من الجندب ،،،،



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة