الأخبار
أخبار إقليمية
الانقاذ ومشروعية الفساد
الانقاذ ومشروعية الفساد
الانقاذ ومشروعية الفساد


12-24-2013 06:27 AM

قال وزير الدولة بالمالية: ( إن التجنيب لايمثل فسادا) وحسب رأيه فأن بعض المؤسسات التي تمارس التجنيب يكون لديها مشروعات ترى أنها أكثر حرصاً عليها من وزارة المالية فتقوم بتجنيبها، وذلك حسب ماجاء في صحيفة (الخرطوم) الصادرة أمس.

ذلك هو رأي السيد وزير الدولة بالمالية الذي هدم أهم ركن في وزارته وهو ولايتها على المال العام، أما البرلمان ورغم اعتراضه على التجنيب إلا أنه تنصل عن دوره المنوط به والذي لأجله ينال اعضاؤه المرتبات والمخصصات، فأشار أحد الاعضاء إلى أن التجنيب محمي بقوانين أجازها البرلمان في دورات سابقة، كما أشار البرلمان صراحة إلى أن معظم أموال شركات الكهرباء والتعدين تدور خارج ولاية وزارة المالية! وهنا مصدر الدهشة.. اذا كان البرلمان نفسه شرَّع الفساد وحصَّنه ففيما الإعتراض؟ أم أن الأمر برمته لايعدو مسرحية سخيفة لتبادل الأدوار. ورغم محاولات الحكومة وبرلمانها الإلتفاف على الواقع ومحاولات تزييفه إلا أن الحقائق تكشف عن مراكز قوى بنت اقتصادياتها بأموال شعب السودان، وتأسست امبراطوريات سياسية ومالية أصبح لها القدرة على هزيمة أي محاولة للإحتكام للقانون أو أي محاولة للوقوف في وجه الفساد، لذلك يسرح ويمرح الفاسدون… ولم لا وهم في حماية القوانين وأصحاب النفوذ.

الفساد في دولة الانقاذ محمي بحزمة من السياسات والقرارات يأتي على رأسها تقييد حرية الصحافة وانتهاك استقلالية القضاء والعقوبات والحصار الفوري والقاسي لكل شخص أو مؤسسة تحاول التصدي لاخطبوط الفساد المنتشر في خلايا الحكومة كالمرض الخبيث.

ما يدور في أروقة البرلمان حول التجنيب والفساد لم يعد يثير اهتمام المواطنين الذين باتوا على علم بكل تفاصيل التجاوزات المالية والإدارية، وهو ليس علم العاجز لأن الشعب حلف أن لا يقبل شعار عفا الله عما سلف، تجربة الانقاذ بكل فظاعاتها خرج منها شعب السودان بدرس مفيد هو ضرورة العقاب الصارم لكل من مارس الفساد أو تستر عليه أو مهد له وأن أموال الشعب لابد أن تسترد طال الزمن أو قصر وأن غداً لناظره قريب.

الميدان


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2368

التعليقات
#866173 [سوداني موجوع على الوطن]
1.00/5 (1 صوت)

12-24-2013 01:00 PM
أين من دمروا البلد و اقتصادها مما قاله خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- في كلمته بمناسبة إعلان الميزانية العامة للدولة: "الحمد لله رب العالمين على هذه الساعة المباركة اللي اسمع فيها أن ما يصرف خدمة للدين والوطن والشعب وخدمة لأي انسان يطلب من المملكة مساعدة وخدمة الإسلام دائماً".



وأضاف: "أطلب من الوزراء أن يؤدوا واجبهم بإخلاص وأمانة ويضعوا الله عز وجل بين أعينهم".



وقال حفظه الله: "أرجوكم قابلوا شعبكم كبيرهم وصغيرهم كأنهم أنا، وأخص هنا وزير الخارجية سعود الفيصل خاصة السفراء لاستقبال المواطنين".



واختتم حفظه الله كلمته قائلاً: "ولله الحمد ما نقص يجيبه الله، أسأل الله التوفيق للجميع".



كما جاء في كلمة خادم الحرمين الشريفين التي قرأها أمين مجلس الوزراء عند إعلان الميزانية: "إخواني وأبنائي المواطنين، نعلن على بركة الله وبحمده وتوفيقه الميزانية الجديدة بإنفاق 855 مليار ريال ".







وفيما يلي نص الكلمة التي تشرف بإلقائها معالي الأمين العام لمجلس الوزراء الأستاذ عبدالرحمن بن محمد السدحان:



بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.



إخواني وأبنائي المواطنين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نعلن على بركة الله وبحمده وتوفيقه، ميزانية العام المالي القادم والتي تبلغ مصروفاتها (855) ثمان مئة وخمسة وخمسين مليار ريال، في استمرار للإنفاق على البرامج والمشاريع الداعمة لمسيرة التنمية المستدامة وتوفير مزيد من فرص العمل للمواطنين، وتحسين الخدمات المقدمة لهم، وشملت برامج ومشاريع في كافة قطاعات التنمية البشرية والبنية الأساسية والخدمات الاجتماعية، مع التركيز على التنمية البشرية في التعليم والتدريب والصحة، وتطوير وتحسين الخدمات الاجتماعية والبلدية والتجهيزات الأساسية، مع الحرص على التوازن بين المناطق وتعزيز دورها في التنمية.



إن هذه الميزانية التي نقرها اليوم دليل واضح على ما تشهده بلادنا الغالية - ولله الحمد والمنة - من نهضة اقتصادية كبرى، فما توفر لها من موارد تقدم فرصاً متعددة للتنمية، وهي امتداد لما تحقق من إنجازات وما يجري تنفيذه من برامج ومشاريع مما يدعو للتفاؤل بمستقبل أفضل، بحول الله، لكننا ندرك أنه أقل مما نطمح إليه أو يطمح إليه المواطن الغالي، لذا فإننا عاقدو العزم -بمشيئة الله- على مواصلة مسيرة التنمية المستدامة في بلادنا الغالية لتأمين العيش الكريم لمواطنيها جيلاً بعد جيل، وذلك باستمرار العمل على تعزيز التكامل بين القطاع العام والقطاع الخاص وتحقيق النمو في النشاط الاقتصادي، وتحسين أداء القطاع الحكومي، وتفعيل دور الإدارة العامة في التنمية، ومواصلة إصلاح التعليم باعتباره الأساس في التنمية البشرية، ومواصلة معالجة اختلال سوق العمل بهدف إيجاد فرص العمل للمواطنين، وتقوية الارتباط بين الميزانية السنوية والخطط التنموية، وتعزيز استدامة المالية العامة، وحسن سلامة تنفيذ المشاريع والبرامج الإنمائية، والموازنة بين احتياجات الجيل الحالي والأجيال المقبلة، والاستخدام الأمثل للموارد التي حبى الله بها وطننا الغالي. وتكريس سيادة النظام وتعزيز الأمن ومكافحة الإرهاب، وتعزيز روح المواطنة المسؤولة والانتماء الوطني بتبني استراتيجيات وسياسات إعلامية وتربوية وثقافية وفكرية واجتماعية واقتصادية، تشارك فيها جميع الجهات المعنية من القطاعين الحكومي والخاص.



وجاء أيضاً في الكلمة أن الميزانية تأتي لتوفير المزيد من فرص العمل للمواطنين وتحسين الخدمات المقدمة لهم، مع التركيز على التنمية البشرية والتدريب، إضافة للحرص على توزيع المشاريع في جميع المناطق.



وقال: "ندرك أنها أقل مما نطمح إليه ويطمح إليه المواطن الغالي، لذلك نحن عازمون على مواصلة الجهود لتأمين كل ما يحتاجه المواطن".



وأضاف: "العبرة ليست في الأرقام بل ما تجسده على أرض الواقع من خدمات ومشاريع، على الوزراء مسؤولية تنفيذ مشاريع وبرامج الميزانية وأداء الأعمال الموكلة إليهم بكل دقه دون تقصير".



وأكمل: "هم مسؤولون أمام الله وأمامنا، على الجهات الرقابية الرفع إلينا بكل ما يتم رصده من ملاحظات أو عقبات".​



وكانَ مجلس الوزراء قد أقر في جلسته التي عقدها برئاسة خادم الحرمين اليوم الإثنين في روضة خريم بمنطقة الرياض، الميزانية العامة للدولة للعام المالي الجديد 1435/ 1436هـ، حيث بلغت الإيرادات العامة في ميزانية العام الجديد 2014م: 855 مليار ريال، والمصروفات العامة: 855 مليار ريال.


#865982 [betar]
5.00/5 (1 صوت)

12-24-2013 10:10 AM
إن التجنيب لايمثل فسادا
اقتصاد جديد يتبناه الوزير الجديد - فاقد الشي لا يعطيه - الوزير عايز ليه 10 سنوات اخرى حتى يفهم كيف تسير وزارة المالية وثاني كم سنة حتى يخرج من الوزارة والحكومة كمستثمر .
الله يرحمك يا وطن


#865916 [عبدووووف]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2013 09:15 AM
أين الماليه يا وزير الماليه وماهو مقدر ميزانيه 2014 هل سوف تنقذ الانهيار الاقتصادي زي ما قال

الرئيس


#865812 [idriss]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2013 07:40 AM
تسترد كيف بعد هربت الي ماليزيا والامارات وغيرها من الدول


#865770 [ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2013 07:07 AM
هكذا هم الانقاذيون دائما وابدا يأطرون و يقننون للفساد والمفسدين قال ان هناك مشروعات اي مشروعات هذه اوليس ان جميع مشروعات الدلة مخطط لها في ميزانية المالية ام ان اي وزارة تضع مشروعاتها متى ما شاءت وكيف شاءت والان حصحص الحق وعلى الشعب السوداني ان يعرف لماذا هذا التدهور المريع للدولة وسببه الفساد وعدم التخطيط السليم مما ادى الي فشل المشاريع القائمة و طيلة ربع قرن لم يكن هناك مشروع زراعي واحد ناجح مع ان السودان بلد زراعي في المقام الاول بالله عليكم لو ان الدولة عملت على قيام مشاريع زراعية تقوم على الزراعة الحديثة وادخال الحيوان كم كان السودان سيكون بلدا غنيا وشعبا ينعم بالخيرات لكن هؤلاء الجهلاء الذين اهدروا موارد البلد في التجنيب والارصدة الخارجية والسلاح والفلل والابراج في دبي وغيرها والان الاقتصاد منهار نسال الله ان ينهار بكم جرف في جهنم كما جعلتم الشعب منهارا ذليلا يتكفف شعوب العالم 3000 طبيب يريدون الفرار من البلد لعنة الله عليكم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة