في



الأخبار
أخبار السياسة الدولية
شهود عيان في الفلوجة: كل شيء نفد حتى بطاقات الهاتف الجوال
شهود عيان في الفلوجة: كل شيء نفد حتى بطاقات الهاتف الجوال



01-05-2014 05:39 AM
لليوم الخامس على التوالي عاشت مدينة الفلوجة (50 كلم غربي بغداد)، أمس، وضعا إنسانيا صعبا بسبب الحصار الذي تعانيه جراء قيام مجاميع من المسلحين ممن ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) على مراكز الشرطة فيها وانسحاب منتسبيها منها.

ووجه أسامة النجيفي، رئيس البرلمان العراقي، كتابا رسميا إلى جمعية الهلال الأحمر العراقية يدعوها إلى تقديم الدعم والمستلزمات والمساعدات الضرورية والحيوية اللازمة التي يحتاجها المواطنون في محافظة الأنبار. وتأتي دعوة النجيفي متزامنة مع الأوضاع والظروف الاستثنائية التي تمر بها محافظة الأنبار بعد الانفلات الأمني الكبير الذي شهدته وتصاعد العمليات المسلحة فيها. وكان العشرات من الأحياء المتاخمة للطريق الدولي السريع قد نزحت خارج الفلوجة بعد استهدافها من قبل الجيش في حين نفى عضو بلجنة الأمن والدفاع البرلمانية عن ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي أن يكون الجيش قد قصف الأحياء السكنية في المدينة.

وفي حين أعلنت دائرة الطب العدلي في الأنبار أن حصيلة القصف الذي استهدف مدينة الفلوجة بلغت 93 قتيلا وجريحا بمن فيهم عشرات من المسلحين من تنظيم «داعش» بعد أن قصفت القوات الأمنية تجمعا لأكثر من 150 «إرهابيا» في منطقة عامرية الفلوجة فإن عضو البرلمان العراقي عن ائتلاف دولة القانون وعضو لجنة الأمن البرلمانية، عباس البياتي، نفى قصف الأحياء السكنية، وقال إن «معركة الجيش ضد الإرهاب في الأنبار مفتوحة، ولا نهاية لها إلى حين استتباب الأمن والقضاء على الجماعات المسلحة». وأضاف البياتي أن «الجيش دخل إلى الأنبار بطلب من العشائر ومجلس المحافظة لحمايتها من السقوط تحت سطوة القاعدة»، مشيرا إلى أنه «يقوم بواجباته في مطاردة (داعش) والقاعدة». ونفى البياتي «الاتهامات الموجهة للجيش بالوقوف وراء عمليات قصف المنازل في مدينة الفلوجة»، لافتا إلى أن «داعش والقاعدة يحتميان بالمدنيين والجيش يتجنب قصف تلك المدن وينتظر خروجهم إلى الشارع ومنازلتهم في أطراف المدينة».

غير أن شهود عيان من أهالي الفلوجة رووا لـ«الشرق الأوسط» جزءا من الحقيقة التي لا تزال مفقودة بسبب الحصار المفروض وتناقض الروايات بين الأطراف المختلفة داخل محافظة الأنبار وخارجها. وقالت الطبيبة «هـ» من مستشفى الفلوجة العام إن «مدينة الفلوجة تبدو الآن تحت سيطرة العشائر بشكل عام وإن من الصعب تحديد ما إذا كان هناك مسلحون من خارج المدينة سيطروا عليها باستثناء ما حصل أول الأمر عندما هوجمت مراكز الشرطة بسبب تخلي أفرادها عنها بسهولة لم تكن متوقعة». وأضافت «هـ» في روايتها لـ«الشرق الأوسط» أن «بعض الأحياء السكنية في الأطراف مثل الحي العسكري والضباط تتعرض بالفعل إلى قصف من قبل قوات الجيش من منطلق أن فيها مسلحي (داعش) وأن الجيش يريد أن يقتلهم حال خروجهم من هذه الأحياء دون أن نعرف على وجه الدقة حقيقة ذلك».

وبشأن ما إذا كان الحصار لا يزال قائما قالت الطبيبة المذكورة إن «الطريق فتح أمام العائلات للخروج وإن الجوامع بدأت تنادي الناس للحصول على قناني الغاز مجانا وبدأت الحركة تعود إلى طبيعتها تقريبا منذ اليوم (أمس)، إذ فتحت الكثير من الأسواق والدوائر بعد أن جرى نصب نقاط تفتيش من قبل أبناء العشائر لتسيير شؤون المدينة». وبشأن ما إذا كانت هناك سيطرة من قبل «القاعدة» و«داعش»، قالت «هـ» إن «هناك من يقول إن (داعش) يسيطر على وسط الفلوجة».

من جانبه، أكد المواطن محمود الشكر من أهالي الفلوجة في روايته لـ«الشرق الأوسط» أن «ما نعانيه هو سوء الوضع الإنساني بسبب الحصار المفروض على المدينة منذ نحو أسبوع حيث كل شيء نفد عندنا في البيوت وحتى في المحلات بما في ذلك الخضراوات». وبشأن حركة النزوح خارج المدينة يقول الشكر «نعم هناك حركة نزوح بسبب القصف الذي تتعرض له بعض الأحياء في المدينة إذ إن الجيش لم يدخل إلى المدينة بسبب رفض رجال العشائر لدخوله وهو ما يجعل الأمور تزداد تعقيدا بسبب هذه الخلافات». وأشار إلى أن «هناك اتفاقا بين شيوخ العشائر والسلطات المسؤولة بشأن عودة الشرطة المحلية لتمسك زمام الأمور داخل المدينة وهو ما ننتظره من أجل فك الحصار عنا، إذ إننا نعاني الكثير من الأزمات الإنسانية مثل انقطاع الماء في بعض الأحياء مع وجود الكهرباء وانقطاع الكهرباء في أحياء أخرى بوجود الماء وهكذا»، مشيرا إلى أن «الحصار المفروض على المدينة مبالغ فيه أصلا أتى حتى على بطاقات الهاتف الجوال التي نفدت تماما من الأسواق».

الشرق الاوسط






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 784


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة