الأخبار
أخبار السياسة الدولية
آلاف المهاجرين الأفارقة يحتجون على سياسة الاحتجاز الإسرائيلية
آلاف المهاجرين الأفارقة يحتجون على سياسة الاحتجاز الإسرائيلية


01-06-2014 08:57 AM

تل ابيب (رويترز) - تظاهر آلاف المهاجرين الأفارقة في احد ميادين تل أبيب باسرائيل يوم الاحد احتجاجا على قانون جديد يسمح باحتجازهم لأجل غير مسمي وبارسالهم الى سجن بالصحراء وقد رفع كثير منهم لافتات تطالب بالإفراج عن مواطنيهم الذين احتجزتهم إسرائيل.

وادت هذه الاحتجاجات الى اصدار المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين بيانا نادرا شديد اللهجة قائلة ان سجن المهاجرين تسبب في "صعوبات ومعاناة" كما انه "لا يتماشى مع" معاهدة عالمية ابرمت عام 1951 بشأن معاملة اللاجئين .

وتقول جماعات معنية بحقوق الإنسان إن ما يربو على 300 شخص اعتقلوا منذ موافقة البرلمان الإسرائيلي قبل ثلاثة أسابيع على القانون الذي يسمح للسلطات باحتجاز المهاجرين الذين لا يحملون تأشيرات سارية لأجل غير محدد.

وقال حقوقيون ومفوضية الامم المتحدة ان عشرات اخرين سيتم احتجازهم من بينهم رجال معهم زوجات واطفال.

وتقول السلطات الإسرائيلية إن حوالي 60 ألف مهاجر معظمهم من اريتريا والسودان دخلوا إسرائيل عبر الحدود مع مصر منذ عام 2006.

ويعيش كثير من هؤلاء المهاجرين في مناطق فقيرة في تل أبيب ويقولون إنهم يريدون اللجوء والملاذ الآمن. وكان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قال إنه يعتبر وجود كثير من الأفارقة تهديدا للنسيج الاجتماعي اليهودي في إسرائيل ولحكومته.

ووضع سياج أقامته إسرائيل بامتداد الحدود حدا لتدفق المهاجرين من مصر لكن القانون يسمح للسلطات باحتجاز المهاجرين الذي دخلوا إسرائيل بالفعل فيما تسميه الحكومة سجنا مفتوحا في الصحراء.

ويسمح للمحتجزين بمغادرة هذه المنشأة نهارا على أن يعودوا مع حلول الليل. ويمكن احتجاز المهاجرين هناك لأجل غير محدد انتظارا لعودتهم طواعية إلى بلدانهم أو تنفيذ أوامر الترحيل أو البت في طلبات لجوئهم.

وقالت فالبورجا انجلبريشت ممثلة المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين في اسرائيل انها "انزعجت بشكل خاص" من هذه المنشأة الاسرائيلية التي "ستعمل على يبدو كمركز اعتقال لا يوجد اطلاق سراح منه. هذا يعني بشكل فعلي اعتقالا لاجل غير مسمى."



وحثت اسرائيل على البحث عن حلول جديدة قائلة ان احتجاز اللاجئين "لا يتماشى مع اتفاقية اللاجئين لعام 1951."

وهاجمت انجلبريشت ايضا وصف اسرائيل لكثير من اللاجئين بانهم "متسللون." وقالت ان معظمهم لاجئون او يستحقون الحماية الدولية.

واضافت ان "وضع طالبي اللجوء رهن الاحتجاز الاجباري والذي قد يجبرهم على اختيار العودة دون ان يتم فحص طلباتهم للجوء قد يعادل خرقا" لاتفاقية اللاجئين.

وتتهم منظمة "الخط الساخن للعمال المهاجرين" التي تدافع عن الافارقة اسرائيل بالضغط على المئات في سجونها لقبول تعويض مالي والمغادرة. وغادر اكثر من 12 شخصا في وقت سابق من العام الجاري الى اريتريا من اجل الافراج عنهم






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1172


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة