في


الأخبار
أخبار السودان
جوبا : لا تنسيق مع الجيش السوداني.. بعض ضباط وجنود مشار سلموا أنفسهم إلى القوات السودانية في بلدة هجليج.
جوبا : لا تنسيق مع الجيش السوداني.. بعض ضباط وجنود مشار سلموا أنفسهم إلى القوات السودانية في بلدة هجليج.
جوبا : لا تنسيق مع الجيش السوداني.. بعض ضباط وجنود مشار سلموا أنفسهم إلى القوات السودانية في بلدة هجليج.


مشار : نراقب الحدود وسنعرف إن كان الجيش السوداني قد شارك مع قوات الجيش الشعبي أم لا
01-11-2014 05:33 AM

لندن: مصطفى سري
أعلنت دولة جنوب السودان إعادة سيطرة قواتها على مدينة بانتيو عاصمة ولاية الوحدة من قبل المتمردين بزعامة نائب الرئيس السابق رياك مشار، وكشفت عن استسلام عدد من جنود التمرد إلى القوات السودانية في بلدة هجليج المجاورة لحدود الجنوب، مع تأكيدها بعد وجود أي تنسيق عسكري مع الخرطوم، فيما أكد زعيم التمرد رياك مشار سيطرة القوات الحكومية على الولاية، وأن قواته انسحبت لإعادة تنظيم صفوفها، لكنه قال إن هدفه عاصمة البلاد جوبا وليس المدن الولائية، مشددا على مواصلة وفده عملية التفاوض، داعيا إلى ربط إطلاق سراح المعتقلين تزامنا مع وقف إطلاق النار.

وقال المتحدث الرسمي باسم جيش جنوب السودان فيليب اقوير لـ«الشرق الأوسط» إن قواته حسمت المعركة مع قوات التمرد بعد ساعتين من الاشتباكات في مداخل مدينة بانتيو عاصمة ولاية الوحدة الغنية بالنفط، وأضاف: «سيطرت قواتنا بشكل كامل بقيادة الفريق جوك رياك على مدينة بانتيو في الساعة الثانية والنصف بعد الأمس بالتوقيت المحلي لجنوب السودان». وقال إن قواته تقوم بعملية تمشيط واسعة لتأمين المدينة في مداخلها ومخارجها، مشيرا إلى أن قائد قوات التمرد التابعة لرياك مشار قد فر منها وأن بعضا من ضباط وجنود التمرد سلموا أنفسهم إلى القوات السودانية في بلدة هجليج المجاورة لحدود الجنوب، وتابع: «السيطرة على بانتيو تعني السيطرة على كل حقول النفط في ولاية الوحدة».

ونفى اقوير بشدة وجود أي تنسيق مع الجيش السوداني أو أي قوات أجنبية في الحرب التي تخوضها قوات الجيش الشعبي ضد المتمردين، وقال إن الجيش الحكومي لديه وحدة كاملة لسلاح الجو ومروحيات مقاتلة كانت تستخدمها ضد المتمردين، مؤكدا أن ضبط بعض الأسلحة والسيارات لم تكن موجودة في قيادة «الفرقة الرابعة» في ولاية الوحدة التي أعلن قائدها جيمس كوانق شول انضمامه إلى رياك مشار، لكنه قال إن التقييم الميداني من قبل الجيش الشعبي ما زال جاريا لمعرفة تفاصيل هذه الأسلحة، وأضاف: «لا علم لنا بوجود دولة تدعم المتمردين». وقال إن القيادة العامة للجيش الشعبي وجهت قواتها المتمركزة في المنطقة الواقعة بين منقلا وبور للتقدم إلى داخل مدينة بور عاصمة ولاية جونقلي لاستعادتها وتطهير المنطقة من التمرد.

من جانبه أكد نائب رئيس جنوب السودان السابق رياك مشار لـ«الشرق الأوسط» الذي يقود تمرد ضد حكومة سلفا كير منذ أكثر من ثلاثة أسابيع، انسحاب قواته «مرحليا» من مدينة بانتيو، وقال: «نعم جيش سلفا كير دخل بانتيو بعد انسحاب قواتنا مرحليا لإعادة تنظيم صفوفها لاستعادة المنطقة». وأضاف أن التوازن العسكري سيتغير على الأرض في وقت قريب جدا، وقال: «نحن ذاهبون إلى جوبا وهدفنا ليس مدن الولايات وإنما عاصمة البلاد لأنها مركز السلطة»، نافيا علمه بدخول القوات السودانية أو الجبهة الثورية إلى جانب جيش جنوب السودان، لكنه قال: «نحن نراقب الحدود ونقوم بعملية تقييم وسنعرف إن كان الجيش السوداني قد شارك مع قوات الجيش الشعبي أم لا».

وشدد مشار على أن وفده في المفاوضات سيواصل الحوار مع وفد الحكومة في أديس أبابا، وقال: «لن نسحب وفدنا من المفاوضات، وبعد أن قمنا بعملية تقويم كاملة أكدنا على مواصلة الحوار بقلب وعقل مفتوحين»، كاشفا عن اتصالات أجرتها جهات دولية وإقليمية معه أمس حول مواصلة التفاوض، وقال: «لقد كان هناك اتصال من رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي مريام ديسالين وتحدثنا طويلا حول سير عملية التفاوض وطلب منا وقف إطلاق النار». وأضاف: «لقد اقترحنا أن تجري العملية متزامنة، بأن يجري إطلاق سراح المعتقلين السياسيين تزامنا مع وقف إطلاق النار ونشر فريق المراقبة». وعد أن هذا المقترح هو الأخير من جانبه لإنجاح عملية التفاوض.

وقال مشار إن الوساطة والمجتمع الدولي فشلا في الضغط على سلفا كير للإفراج عن المعتقلين لتجري عملية وقف إطلاق النار، وأضاف: «مواقف المجتمع الدولي غير منطقية؛ لأن عملية وقف إطلاق النار تعني الدخول في أجندة سياسية، والمعتقلون في جوبا هم المعنيون بالقضايا السياسية». وتابع: «سلفا كير لا يريد إنهاء النزاع سلميا ويسعى لتحقيق انتصارات عسكرية على الأرض، ولكنه يعلم أن ذلك لا يدوم طويلا لأن هناك أزمة سياسية خطيرة في البلاد».

وقد رفض مشار الأربعاء مقترح جوبا لإنهاء الأزمة بشأن المعتقلين بأن يجري الإفراج عنهم على أن ينقل التفاوض إلى مقر الأمم المتحدة في جوبا.

وكان البيت الأبيض قد حث الجانبين في الصراع المميت في جنوب السودان على توقيع اتفاق لإنهاء المعارك على الفور، وقالت سوزان رايس مستشارة الرئيس باراك أوباما لشؤون الأمن القومي في بيان، إن على الزعيمين مسؤولية العمل للحيلولة دون أن تصاب بلادهما بمزيد من العنف، وأضافت: «يجب على السيد مشار على وجه الخصوص أن يلتزم بوقف الأعمال الحربية دون شروط مسبقة». وقالت: «واستمراره في الإصرار على الإفراج عن المعتقلين بوصفه شرطا مسبقا لإنهاء المعارك أمر غير مقبول ويتعارض مع إرادة المعتقلين».

وقالت رايس: «تشعر الولايات المتحدة بخيبة أمل لأن المعتقلين الذين تحتجزهم حكومة جنوب السودان لم يفرج عنهم بعد». وأضافت: «تكرر الولايات المتحدة دعوتها للرئيس سلفا كير للإفراج عن المعتقلين فورا وتسليمهم إلى منظمة الإيقاد حتى يمكنهم المشاركة في المفاوضات السياسية».

الشرق الاوسط


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 12016

التعليقات
#883337 [محمد احمد]
1.00/5 (1 صوت)

01-12-2014 01:40 AM
تعليق علي رد انسان بسيط، انا لا أدافع عن الكيزان وهم فعلاً لعبوا دور كبير في فصل الجنوب ولكن الضغوط الامريكيه أدت الي فصل الجنوب، وانا أتحدث عن فشل الاستراتيجيه الامريكيه في العراق وأفغانستان وجنوب السودان التي خلقت بؤر مشتعله في هذه المناطق. انا أخالفك الرأي في ان الكيزان مبيتين النيه لفصل الجنوب، الكيزان فشلوا في إدارة الدوله فشل زريع معلوم للجميع ادي الي تدمير الدوله السودانيه تدمير كامل في كل النواحي الاقتصاديه والاجتماعيه والسياسيه، يعني هم بأنفسهم اعترفوا بفساد الدولة.


#882990 [aahmed uu]
1.00/5 (1 صوت)

01-11-2014 02:05 PM
اللهم انصر المظلومين


#882847 [Ab ahmed]
1.00/5 (1 صوت)

01-11-2014 11:33 AM
من المعقول ان تطلب السيدة رايس سرعة تقديم المعتقلين لمحاكمة عادلة لكن مامعنى ان تطلب إطلاق سراحهم! وباى صفة تطلب هذا؟ هل يعنى الطلب انها على يقين من براءتهم ؟ ان كان الامر هكذا فلماذا لم تطلب إطلاق سراحهم قبل الحرب؟


ردود على Ab ahmed
European Union [الخفسو] 01-11-2014 02:40 PM
ياخي المعتقلين تم إعتقالهم بعد الحرب أو كما يقولون الانقلاب


#882793 [الاسمر]
3.00/5 (2 صوت)

01-11-2014 10:39 AM
لا فكر للجنوبيين بعد وفاة الدكتور جون قرنق


#882615 [محمد احمد]
3.50/5 (2 صوت)

01-11-2014 07:13 AM
الولايات المتحدة فاشله في معظم سياساتها وحروبها الخارجية. حرب العراق خلفت حرب اهليه، حرب افغانستان خلفت موت ودمار بدون اي حلول تذكر، ضغطت علي السودان بكل قوتها لفصل الجنوب والنتيجة حرب اهليه في الجنوب ما ليها نهاية. المحصلة فشل فشل فشل.


ردود على محمد احمد
United States [محمد احمد] 01-12-2014 12:52 AM
انا لا أدافع عن الاخوان المسلمين يا انسان بسيط وما فعله الجماعه ديل في السودان من دمار معروف للجميع. ولكن فكرة ان الاخوان اساساً مخططين لفصل الجنوب وتكوين دولة أسلاميه غير صحيح، حق تقرير المصير المعارضة أيضاً مسؤوله منه. الإنقاذ فشلت في إدارة الدوله تماماً بقرارات رعناء وبعقليه سطحيه. فصل الجنوب كان ضعفاً من الحكومه والمعارضة والمهاترات والتصرفات الطفوليه بينهما، لكن الولايات المتحده لعبت دورا كبيرا في فصل الجنوب بشهادة كل المراقبين الدوليين.

United States [انسان بسيط] 01-11-2014 09:57 PM
يا محمدأحمدكلام حسن على صح والحقيقة هى ان الأخوان ألمسلمين لما خططو للانقلاب كان تفكيرهم أساسا فصل الجنوب والانفراد بالشمال لاقانة(الدلة الاسلامية) ومنها ينطلقون لنشرها غى بقية انحاء أفريقيا والعالم العربى وأرجع لتصريحات وأحاديث الترابى وفتحنا على أنفسنا ابواب جهنم غما تلوم أمريكا ساكت.
جون قرنق رحمه الله قال للنقا(جيتو لفصل الجنوب ولكن ما حاخليكم تفصلوهو وحاحاربكم عشان ما تفصلة الجنوب) وقد شاء الله ان يموت جون قرنق .
ولكن تبقى حقيقة وهى ان نظام الأنقاذ هو من قجم فكرة(تقرير المصير)...وحقائق كتيرة تانية.
ما سمعت بمثلث حمدى؟؟؟

United States [حسن علي] 01-11-2014 05:16 PM
أميركا ضغطت علي السودان بالعافية كدا؟ ومال الجنوبيين ديل كان يخلوهم لجماعة الهوس الديني عشان يقتلوهم كلهم بإسم الجهاد؟. ماك شايف حرب السلامات، المسيرية، بني حسين، الفلاتة، الرزيقات، المعاليا، إلخ..؟

السياسات العرجاء هي ما فصلت الجنوب وذلك حينما يصر رئيس الدولة علي أن قطر متعدد الثقافات مثل السودان دولة عربية 100% وأن التعدد محض دغمسة.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
5.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة