الأخبار
أخبار إقليمية
الاتحادي الأصل : نتوقع أن تنزع مبادرة الميرغني فتيل الأزمات بالبلاد
 الاتحادي الأصل : نتوقع أن تنزع مبادرة الميرغني فتيل الأزمات بالبلاد


01-14-2014 10:32 PM

الخرطوم: عمار محجوب

انتقد القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل خضر فضل الله المحامي الأصوات التي هاجمت مبادرة الوفاق الشامل التي طرحها زعيم الحزب مولانا محمد عثمان الميرغني. وقال إن الذين انتقدوا المبادرة لم يطلعوا عليها مما يجعل حديثهم عنها سابقاً لأوانه. وتوقع فضل الله في تصريح لـ«آخر لحظة» أمس أن تسهم المبادرة في حل المشكلات الاقتصادية بالبلاد لرفع العبء عن المواطنين بجانب إيجاد حلول للحروب والنزاعات التي تشهدها عدد من المناطق، مشيراً إلى أن المبادرة تستهدف كافة أهل السودان والقوى السياسية والمجتمعية والفرقاء داخل وخارج السودان، مبيناً أنها تهتم بالمشروعية السياسية والإرادة الشعبية بما ينفع الوطن والمواطنين.
وانتقد خضر حديث عضو القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني دكتور ربيع عبد العاطي بشأن المبادرة، وقال إن ربيع لم يطلع عليها فكيف يتحدث عنها، مشيراً إلى أن المبادرة لم تطرح حتى الآن وتساءل لماذا يطلق عبد العاطي مثل هذه التصريحات بينما الاتحادي الأصل يسعى للوفاق ولم الشمل.

ولم يستبعد خضر أن تشمل المبادرة قضايا الدستور ومشاركة الجميع في إعداده دون إقصاء لأحد، كما ستتطرق كذلك لقضايا دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان وقضية أبيي. وزاد أنها لن تهمل سياسة البلاد الخارجية خاصة مع دول الجوار و العلاقة مع الدول العربية والإسلامية التي وصفها بالمتجزرة، وأشاد فضل الله بتصريحات مساعد رئيس الجمهورية برويفسور إبراهيم غندور في هذا الصدد والتي قال من خلالها إن مولانا الميرغني لا يأتي منه إلا الخير. وفي سياق منفصل أشاد الأستاذ خضر بالتصريحات التي أطلقها عمرو موسى بشأن العلاقات السودانية المصرية خلال مشاركته في احتفـالات الـسـفارة السودانية بالقاهرة بأعياد الاستقلال.

اخر لحظة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 888

التعليقات
#886432 [إبن السودان البار ***]
4.00/5 (1 صوت)

01-15-2014 01:32 PM
الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل ؟؟؟
الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل ؟؟؟ دعونا نحلل بعقل وواقعية هذا الأسم ؟؟؟
الحزب:- تعريف الحزب كما يعرفه المستنيرين هو تنظيم له توجه سياسي وأقتصادي مكتوب ومعلن عنه في شكل برنامج موضوع من خبراء وعلماء كل في تخصصه إقتصاديين قانونيين سياسيين الخ وهذا البرنامج يناقش وينقح ويتفق عليه من أعضاء الحزب لينشر حتي ينضم الي ذلك الحزب من يقتنعون بهذا البرنامج ؟؟؟ للأسف لم أري اي برنامج مكتوب لهذه الطائفة الدينية التي يسميها الجهلة بحزب وتركيبتها وتنظيمها لا يمت للحزب بصلة؟؟؟ والحزب له مجلس منتخب لتسيير أموره وهذا المجلس له رئيس ونائب رئيس لهم مدة رئاسة محددة وليس أبدية وقد لا تزيد عن 2 الي 4 سنوات ويمكن ان ينتقدوا او يوجهوا او يقالوا ؟؟؟ فهل يستطيع أحد ان ينتقد أو يوجه رئيس هذه الطائفة أو يقيله؟؟؟ لا وألف لا ؟؟ انه يامر بالأشارة لمن يركع ويبوس يده ليطاع ؟؟؟ وأي قليل أدب ينتقد سيده فمصيره اللعنة والإزاحة من الطائفة وحرمانه من الفتة الساخنة ؟؟؟ المتصفح لتاريخ هذه الطائفة لا يجد لها اي مواقف وطنية حقة ؟؟؟ ويكفي انه عندما إحتلت مصر حلايب لم يعترضوا ؟؟؟ كما لم يعترضوا علي اتفاقية بناء السد العالي المجحفة في حق السودان ؟؟؟ ولم يحتجوا علي قتل وإزلال عشرات السودانيين من قبل شرطة النظام المصري الفاشي بميدان مصطفي محمود بالقاهرة ؟؟؟ ان السودان بالنسبة لعائلة الميرغني حديقة غناء يقطفون ثمارها و يجمعون مايدره بنكهم وعقاراتهم ومشاريعهم وكذلك ما يجمعونه من الندور ومايتكرم به المغيبين دينياً من محاصيل حيث يهبون لهم ثلثها سنوياً ؟؟؟ وكل هذه الأموال تستثمر في مصر حيث إقامتهم الدائمة في قصورهم الفاخرة ويتعالجون بمستشفاهم الخاص بالإسكندرية تحت إدارة حسناوات من بولندا ؟؟ وعندهم أكبر مصنع أرياح في مصر ( الشبراويشي ) والذي ينتج ريحة السيد علي وريحة بنت السودان ؟؟؟ بالله عليكم واحد يدعي انه جده النبي ( صلعم ) يتاجر في ريحة ويضع صورته في فتيل الريحة وكذلك صورة بنت عارية تماماً ويستر عورتها الرحط فقط وثديها مكشوف ؟؟؟ وهذه الريحة ( بنت السودان ) صنفتها إحدي المجلات الأوروبية بأنها من العطور الأكثر إثارة جنسياً ؟؟؟ ومن تجلياتهم يقولون أنه في الإحتفال بالحضرة يزورهم النبي ( صلعم) ؟؟؟ آل جدو النبي آل ؟؟

الأتحادي :- هذه التسمية الأنبطاحية كانت لأن هذه الطائفة التي لها علاقة تاريخية وأقتصادية مع مصر حيث لهم هنالك استثمارات مهولة وكذلك علاقة نسب فلذلك يدعون للإتحاد مع مصر بشدة ؟؟؟ وأذا أجري استفتاء في السودان حول عمل اتحاد مع مصر ام لا ؟ فلن تجد من يقبل بهذا الأتحاد المطلوب بإلحاح من جانب واحد ؟؟؟

الديمقراطي :- لا يمكن ان يكون تنظيم مملوك لأسرة بعينها تفعل به ماتريد وتوجهه بالإشارة لأي وجهة تريد ان يكون ديمقراطي ؟؟؟ كما لا يمكن ان يتجرأ أحد أو يحلم بأن يكون رئيس لهذه الطائفة ان لم يكن من نفس العائلة المالكة الحصرية للطائفة وحتي ذلك يتم بالوراثة بعد موت كبير العائلة ؟؟؟ أذاً هذا التنظيم اكذوبة كبيرة ويدعي الديمقراطية التي لا يطبقها ومصلحته تكمن في بقاء الجهل متمكناً من أتباعه ليقودهم كالقطيع ويركعوا ليبوسوا يد سيدهم ويأتمروا بأمره ؟؟؟ وأعتقد أن شباب اليوم الواعي لن يقبل بتنظيم متخلف وكاذب مثل هذا تحت رعاية وتوجيه مصر ؟؟؟
الأصل :- أصلي لأنه في هذا القرن لا يوجد مثيل لهذه التنظيمات الأسرية المافياوية التي يبوس أياديهم المتعلم والجاهل الا في السودان المنكوب بالطائفية والكيزان اللصوص القتلة مغتصبي الرجال والنساء والأطفال قاتلهم الله جميعاً ؟؟؟


#886371 [مصطفى شفا]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2014 12:22 PM
ربيع الواطي مهرج في سيرك المؤتمر الوثني


#886298 [A. Rahman]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2014 11:18 AM
أرمة و حراسها


#885942 [Dawod]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2014 01:33 AM
الرد المناسب لما يدور من مهاترات صحفية وحكومية وشعبية مصرية تجاه السوان وحلايب.......

حلم اليوم سيتحقق آجلاً أم عاجلاً...
وحدة الشعب السوداني لتحقيق الآتي...
١/إسقاط نظام العار وإسقاط مؤسسات دولة الفساد...(جيش-شرطة-مخابرات-أمن وطني-القضاة)
٢/تنصيب محاكمات شعبية لكل من تلطخت يداه بدماء الشعب.وإرتكبو أو شاركو فى جرائم ضد الإنسانية وإبادات جماعية ضد الشعب السوداني. وإغتصاب الحراير والإغتيالات السياسية, وتعذيب وقهر الشعب السودانى..
بزج المناضليين فى السجون والمعتقلات وبييوت الأشباح وتعذيبهم وقهرهم...
وكل من أسهم وشارك سياسية أو عسكريا أو قانونياً أوثقافية أو فكريا, أياً كان, ساهم وشارك فى الإضرار بالمصالح القومية السودانية أو التفريط فى الأمن القومى السوداني وبيع أراضيه أو إهدائه لآخرين دون الرجوع إلى الشعب...
وسرقة أموال وثروات الدولة وإفقار الشعب....
٣/بالتزامن تبدأ إعادة بناء مؤسسات دولة سودانية قومية (جيش-شرطة وأمن-مخابرات- بعد وضع أسس جديدة تضمن قومية وحيادية لتلك القوات لتكون مهمتها الأساسية حماية الوطن والمواطن علي أن تكون تلك القوات لدرجة عالية من الجاهزية و لا بد من تطويرها.. على أن تكون قرار الحرب قرار سياسي بناءً على المواقف السياسية والدبلوماسية والأمنية والمخابراتية والعدلية والشعبية ..لحفظ التعاون السياسي العسكري الشعبي في الدولة...
٣/إعادة بناء مؤسسة قضائية مستقلة عن السلطة التنفيذية والتشريعية لضمان العدالة في دولة ديمقراطية تتوفر فيها تداول سلمي للسلطة..
٤/إعادة بناء السياسة الخارجية السودانية على أساس مصلحة الشعب السوداني أولاً وأخيراً.
من ليس لديه ماضي وتاريخ ليس لديه حاضر. ومن لا يستفيد ويفيد من ماضيه وتجاربه و تاريخه وحاضره لبناء مستقبل أفضل من الماضي وخلق تاريخ جديد لامع مستفيداً من تجارب التاريخ القديم, فلا مستقبل له!!
ومستقبل السودان يجب أن يرتقي إلي مصافي دول المنطقة والعالم والشعب السوداني الموصوف بجغرافيا, نعم السودان جغرافيا وتاريخ وإنسانية ولن يرضي السودانيين بأقل من قيادة منطقتي الشرق وأفريقيا في المستقبل القريب..
لا نزايد ولا عنجهية ولا قوة عسكرية... ولكن قوة سياسية ثقافية إقتصادية شعبية موحدة كفيلة بتغيير موازين القوي في فترة زمنية قياسية...
٥/أولويات السياسة الخارجية وضع جميع الملفات المهمة فى المقدمة الملفات الإقليمية وإتباع سياسة دبلوماسية رشيدة لمعالجة كل الملفات وخصوصا ملفات الحدود مع دول الجوار والأراضي المغتصبة من دول الجوار..
وإستعادت كل الأراضي السودانية المحتلة إلى حضن الوطن بالطرق الدبلوماسية الرشيدة مع وضع كل الخيارات على الطاولة...
مع مراعاة علاقات دول الجوار دون تعاطف وعلي أساس حل قضايا الملفات العالقة مع دول الجوار فى حدود يحفظ لكل دولة سايدتها على أراضيها في حدودها المعترفة بها دولياً وحسب الخرائط والمواثيق الدولية..
حل هذه القضايا وعلي رأسها قضية مياه النيل..لترجع الأمور لنصابها عبر إتفاقيات وتفاهمات مع كل دول حوض النيل للإقتسام العادل للثروة المائية لشعوب دول حوض النيل دون الإضرار بمصالح الشعوب الأخري...
٦/الموافقة الفورية والرسمية على سد النهضة وموافقة العرض الأثيوبي في المشاركة في بناء السد والمشاركة في الإدارة والتشغيل والإستفادة من الموارد.. لمصلحة الشعب السوداني والشعب الأثيوبي وشعوب دول حوض النيل.
نعم توقيع مثل هذه الإتفاقيات المهمة تصب في مصلحة شعوب المنطقة لما تحمله من مصالح مشتركة بين الشعوب وإمكانية العيش في سلام في إطار إتفاقيات تعطي كل ذي حق حقه...
٧/إلغاء إتفاقية الطرف الواحد الحريات الأربع وقفل الحدود مع مصر مؤقتاً مع الإبقاء علي معابر مفتوحة للتجارة وغيرها تحت رقابة المخابرات السودانية مباشرة....
إلى حين حل كل الملفات العالقة سياسياً..
حل القضايا العالقة مع دول الجوار سياسياً دون اللجوء إلى القوة الخشنة أو الإضرار بمصالح تلك الدول, يعنى إستقرار المنطقة...
٨/إعادة كل الخبراء السودانيين وبصفة خاصة خبراء المياه....
أولاً وضع برامج علمية وعملية وأولويات للإستفادة القصوي من كل قطرة ماء تمر بأرض السودان..
ثانياً إستعادة مليارات متر مكعب من مياه النيل و التي تذهب إلى مصر كسلفة من نصيب السودان منذ الإتفاقية المشؤومة عام ١٩٥٩م .
ووضع حلول علمية دقيقة للإستفادة من المياه المهدرة من الأمطار على المدي البعيد والتي تقدر بأكثر من ٤٠ مليار متر مكعب ما يعني أكثر من ضعف نصيب السودان من مياه النيل التي تقدر ب١٨ مليار .. لماذا؟
السودان في أمس الحوجه لمياه النيل من أي وقت مضي وإلى حين الإتفاق على القضايا العالقة ومنها إتفاقية مياه النيل..
إعادة بناء الدولة السودانية تحتاج إلى تلك المياه وبل أكثر لوجود مساحات شاسعة للزراعة..
ويمكن زراعة مساحات شاسعة بمحاصيل تسهم في إنتاج الطاقة للإستفادة القصوي من الموارد المتاحة في تحقيق إكتفاء ذاتي من الطاقة في إيطار بيئي سليم وتصديرفائض الطاقة إلي دول الجوار والدول الصديقة..
ثالثا البدء فوراً في إعادة توطين أهل حلفا علي أراضيهم التاريخية حول ضفاف النيل وبحيرة النوبة..
مع حفظ حقوق أهل حلفا بحلفا الجديدة كحقوق تاريخية ومكتسبة والتي كانت نتيجة كارثة إنسانية وتاريخية عندما فرض تهجير قسري من قبل حكومتي السودان ومصر على النوبيين..ولا بد من محاسبة مرتكبي تلك الجريمة.
وللإستفادة القصوى و الحقيقة من بحيرة النوبة من ثروة مائية وسمكية.
إضافة إلى ذلك. الفوائد الأمنية الضرورية للأمن القومي السوداني التي ستعود بمجرد بدء إعادة توطين فورية للنوبين إلي مناطقهم بالتزامن مع توفير ملتزمات الحياة من صحة وتعليم وكهرباء وسبل الحياة الكريمة بعد معانة دامت أكثر من ٦٠ عاماً فيجب أن تنتهي هذه المعاناة ..
وأما الحديث عن المياه الجوفية فى الأراضي السودانية وجزء من الأراضي الليبية والمصرية يجب أن يعقل الجميع ويستفيدوا من الموارد المتاحة فى إطار تعاون وإحترام الآخر دون التعرض إلى حقوق ا للآخرين..
مثلا سودان الجغرافيا شعبه يري حلول للمشاكل الآنية. ولا يريد التعرض للثروات التي يريدها لأجياله القادمة, وهي من أبسط حقوق الأجيال القادمة...
ولذا أي حديث عن مياه جوفية لا بد من تفاوض ووضع حلول علمية وعملية مرضية لكل الأطراف المعنية لتفادي أي إشكالات مستقبلية..
والتحقيق فيما ذهب إليه البعض من أن مياه النهر العظيم الليبي مياه سرقت من المياه الجوفية المشتركة دون علم دول الجوار..وإذا ثبت ذلك ستكون كارثة وجريمة سياسية وإقتصادية وبيئية ستدفع الدولة الليبية ثمنها.
وأعتقد أن الشعب يتأهب لشق مياه النيل إلى الأراضي السودانية إلى شرق السودان وغرب السودان حتي تشاد النيل أبونا وكلنا سودانيين...
وهذا لا يعني الإنتقاص من حقوق الآخرين أو الإضرار بمصالح دول أخرى إنما حقوق مكتسبة للشعب السوداني...
لن يتعامل الشعب السوداني بعواطف يضر بمصالحه.. وسيظل يتعامل بإنسانية وسياسة رشيدة وندية في إطار الإحترام المتبادل مع دول الجوار وبمجرد طى الملفات ستبدأ علاقات مبنية على إحترام و ثقة متبادلة وقد تتطور إلى إتحاد أفريقي حقيقي...
قفل الحدود مع مصر وإلغاء الحريات الأربع إلى حين حل القضايا العالقة بعد التغيير فوراً وفتح معابر للضروريات حسب إتفاقات جديدة تتحكم الدولة السوداننية على حدودها...وهذا يعني يعنى البدء فى تقليص الدور المخابراتي المصري في السودان... ومهما كان قوة مصر المخابراتية فلن تصمد أمام إجراءات سياسية ديمقراطية أمنية مخابراتية عدلية مدعومة شعبياً وهذا فقط قرص في أذن الدولة المصرية للإنتباه وتغيير سياساتهم المخابراتية وإتباع سياسات مسؤلة تحفظ لهم أمن شعبهم والإحترام المتبادل مع الآخر...
وستعود حلايب وتتحرر من الإحتلال المصري ودهنسة بعض السياسيين والصحفيين والإعلامين السودانيين وسيحاكم كل هؤلاء بالخيانة الوطنية للتفريط في الأراضي السودانية بعد إسترداد الشعب حلايب وشلاتين إلي حضن السودان بكل الطرق المتاحة في المستقبل القريب شاء من شاء وأبي من أبي....


#885896 [حسون]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2014 12:11 AM
وان شاء الله نتوقع الخير من مولانا السيد محمد عثمان وهو ليس جديد عليه ونتمني من الله القدير ان ينعمل بلادنا بالخير والسلام الدائم ؟؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة