الأخبار
منوعات سودانية
صورة الزوج المثالي في أغاني النساء.. تأطير مبدئي
صورة الزوج المثالي في أغاني النساء.. تأطير مبدئي
صورة الزوج المثالي في أغاني النساء.. تأطير مبدئي


01-15-2014 09:41 PM

الخرطوم: دُرّية مُنير
برع الرجال بصورة عامة، والسوداني (شاعراً وناثراً) بصورة خاصة، في وصف المرأة جسدياً وحسياً ورسم مفاتنها بشفافية وحرية كبيرتين، فلم يخف شيئاً مادياً إلاّ كشفه، ولا شيء روحي أو وجدني إلاّ وعرض له ثم صرح به، وكأنه يعتز به مع نفسه أو يفاخراً به أمام أصدقائه، ووصل الوصف حد المبالغة في بعض الأغنيات، كان وصف الرجل جسديا وقابلة وصف المرأة أحايين كثيرة، فعكفت (الذات السودانية الشاعرة) على قولبة الحسناوات في (الطول واللون والهيبة)، وأخذت تمنح من منحنى التفاصيل الجسدية فلا تترك عنقاً ولا خداً ولا شعراً ولا (مأكمة) ولا أخامص أقدام إلا وقتلتها قوافي، وهكذا ظلت مفاتن المرأة الحسية المهلم الأول للشعراء على مر العصور والأزمان.
فبقدر ما أرّقت الحسناوات ليل العاشقين فتغنوا فيهن بأجمل الأغنيات، وخلدوا أجمل المواقف والأسماء والذكريات، وقصص الحب النبيلة، فإن النساء السودانيات (الشاعرات) احتفين على طريقتهن بالرجل، ورددن له صاع شعر صاعين غناء، بأغنياتهن الحماسية والعاطفية في حقه، فلم يدخرن لوناً (أخضر) ولا قامة فارعة إلا واستدعينها لقوافيهن المترعة، فلنرى كيف غنَّت النساء الرجال عبر هذه المساحة:
الخُدرة الدقاقة والطول الفارع
ظلت المرأة السودانية – تلقيدياً - تبدي انبهاراً يكاد يصبح ذهولاً إذا ما رأت رجلاً بمواصفات محددة مثل (أسمر، فارع القامة)، (طويل كده أخدارني يايمة لو شفتي)، وتجدها تبتسم فرحة من وصفها، محتفية بـ(خضرة) فارس أحلامها التي لعبت بعقول الفتيات كاد (السمار) يصبيهن بالجنون، إن لم يكن أصاب بعضهن بالفعل (الخدار في أي شي سمح حتى الجرجير في الصينية)، بيد أن القامة الفارعة ظلت تشكل منافساً خطيراً لمواصفات (الرجل القيافة) حتى كادت تعضف بالخضرة الدقاقة، قامة (زي فريع البان)، تثير أعجاب المرأة وتخرجها من وقارها وربما حيائها أحياناً، بالطبع هذا لا ينقص من القدر الجمالي للرجال البيض، ولكن (السمرة) شكلت القالب الغنائي الغالب عند معظم النساء.
الفراسة والحماسة
جانب آخر مهم، أفردت له المرأة السودانية مساحة واسعة من غنائها للرجل، فاحتفت بصفاته مثل الرجولة والشجاعة والكرم والشهامة والبسالة (كان نطق يتخاف وكان وقف يتشاف)، وفي ذلك إشارة قوية إلى أن السودانية تحتفي بالرجل قوي الشكيمة والعزيمة وهذا يرضي أنوثتها، وعندما تضرب (الدلوكة) تتبارى كل واحدة على وصف (الذي في بالها) أي فارس أحلامها (بضرب دلوكتي وبنضما الليلة/ لفارس الحديد والحمى حميدة) فحميدة سيطر على دواخل تلك المرأة حتى جاشت بمشاعرها وتغنت له من شدة إعجابها به.
صورة باهرة
وشعر الحماسة عموما يهتم بالشجاعة والكرم والذود عن الحمى، فعندما يصف الرجل نفسه بـ(أنا التوب العشاري الباهي زيقو/ وانا الدابي إن كمن للزول يعيقو/ وأنا فراج الرجال وكتين يضيقو/ وأنا المأمون على بنوت فريقو)، فهناك تجد كل واحدة منهم تبتسم فرحاً على أن المعني بذلك زوجها أو أخوها فتطلق الزغاريد إلى عنان السماء، مثل هذه الأشعار تقدح خيالهن فيرسمن لفارس الأحلام تلك الصورة الباهرة.
حماسة وهاشمية
هكذا وصفت النساء الرجال، بعكس ما يفعلون بهن في أشعارهم، فالنساء أكثر إنصافاً وأخصب خيالاً – فيما يبدو – لأنهن رفعوا (فُرّاس أحلامهن) درجات قوف الوصف الحسي المباشر – وإن تطرقن له خطفاً – فأضفوا عليهم الكثير من صفات الكرم والهيبة والشجاعة والجسارة – متخيلة أم حقيقة- لكنهن في الماقبل لم يدخرن شعراً في التغزل بهم، فكانت الكلمات ممتعة والقوافي مترعة، وهكذا بدا لكثيرين أن غناء النساء كان الأكثر انتشاراً لما حوى من تلك التنويعات والبهاء، فهل حقيقة هو كذلك. هل أجادت النساء حلو الحديث أكثر من رصفائهن الرجال؟
على كل فإن لكل شخص تقديراته الخاصة – لكن يظل معيار تفضيل أحدهما عن الآخر هو مدى تطابق تلك المواصفات على الموصوف رجلاً كان أم امرأة؟ دون النظر إلى (تبشيرة الرجل) أو زغرودة المرأة حين (حماسة وهاشمية

اليوم التالي


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3009

التعليقات
#887667 [أم جودي]
1.00/5 (1 صوت)

01-16-2014 07:20 PM
السوداني أحسن رجل في الدنيا كان أصفر كان أخدر كان طويل وله قصير أنا سودانيه ومعرسه سوداني ود بلد ومغتربه وعاشرنا معظم الجنسيات العربيه وغير العربيه وأقدر أقول بكل ثقه أحسن راجل في العالم السوداني ضكران وحنون وكريم ومخلص وفارس الله يغتيك ياأبو جودي


#887460 [ياسر الملك]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2014 02:07 PM
يا يحي طالما يوجد رجال مثلك بسئون لرجال السودان فالنديا السلام مافي داعي تنتقض وتقلل من شأن ابناء السودان لانهم المعروفين بالرجالة والشهامة وحسن الاخلاق والمعشر نعم توجد حالات فردية لا توصف جيمع السودانيين اذهب الي اهلنا في اريف تجد البساطة والحفاوة والكرم الاصيل الذي ورثوه عن جدودهم الذين لم يفرطوا في حفة تراب ، المدن دايماً ذائفة وتاثرت بثقافات متعددة لا تشبه أهل السودان الطيبون الذين جار عليهم الزمن وتشبست بهم اشياء لاتشبههم بتمني انت تنظر الي نفسك واهلك وبتعرف معني السودانيين البشوشين الله مايجيب عقابكم نازلين اساءات تقول انتو هنود عليك وريني منو العاجبكم في الدنياء دي ، اسمح لي ان اقول عنك انت اناسان خاوي لاتعرف قيمة زاتك ولا ورث جدودك سرقتك المدن الزائفة ولن تحصد من هذه الدنياء غير النرجسية التي تعيش حالم فيها ونصيحة اخوية عيش الواقع والبساطة بدون اساءة الي بني جلدتكم وستري الحياة بمنظار اخر لا توشبه الكراهية والتنكر للنفس ، السادة القراء اسف لو توجد كلمات لا تليق بكم اقسم بالله اول مرة في حياتي اعلق علي موضوع للاسف استفزاني يحي وكنت علي عجلة من امري


#887270 [يحي]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2014 11:06 AM
لا ادري عن اي سوداني يتحدث ناس السودان؟؟؟؟؟ربما كان في السودان رجال!!!. يا اخواني من الذي باع عثمان دقنه ؟ اليس كان رجل وزعيم قبيلة كمان؟؟؟ من الذي وشي بعبد القادر ود حبوبة؟؟؟ من الذين تجسسوا وقادوا الانجليز والاتراك والمصريين؟؟؟؟. اليسوا بسودانيين وبل بعضهم ملوك ومكوك؟؟؟؟ للاسف بعضهم تولي مناصب حساسة وزادونا خبالا علي خبال. من خلال تعرفي ومواجهتي لعدد كبير من السودانيين السيئين فانني غير مؤمن اطلاقا بحسن اخلاق السودانيين .بعض السودانيون يظنون انهم من قبائل تعرف العيب ولكن ما وجدته من عناصر من تلك القبائل التي تتدعي وتتوهم الشرف الزائف جعلني اكثر قناعة بفرية حسن اخلاق السودانيين. في ليبيا ومصر وسوريا وجدت من يتاجر بفرج زوجته وهنا في جوبا وجدت حسناوات السودان النيلي يرقدن تحت رجال كانو يسمونهن بالعبيد وهن من قبائل تتوهم الشرف الزائف


ردود على يحي
United States [Hisham] 01-16-2014 07:47 PM
الحمدلله على نعمة انى سودانى من كتره ماعاشرنا من اجناس تانيه ويا سيد يحيى كل اناء بما فيه ينضح ويظهر انو ده مستوى معرفتك وعلاقاتك فلا تعمم على الكل

[سجمان] 01-16-2014 04:12 PM
كلامك مر مر مر ولكن للاسف هي الحقيقه

European Union [بت البلد] 01-16-2014 03:56 PM
يا يحي قول بسم الله ،مقال ظريف ودموا خفيف انت كعب ولا شنو جاري طوالي للكلام الشين ،الكاتبة مابتتكلم عن الحرامية والنصابين والمستهبلين والماعندهم اخلاق وديل كتار بالمناسبة ، بتتكلم عن الراجل الشهم الكريم الشجاع البيحترم المرأة وبيقدرها ،بتتكلم عن مواصفات فارس احلام البنات السودانيات وديل بالمناسبة أغلبية في السودان ،مما يؤسف له ان الظروف السالبة العشناها في السنوات الأخيرة ادت لتدني selfsteam او تقدير الذات عند كثير من السودانيين وانا بقول ليك انتو أجدع رجال العالم ونحن أفضل نساء العالم.حقوا تفتخر وتقول ذي ما قال العطبراوي انا سودذاني.


#887196 [غربة]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2014 10:09 AM
ماقصرتى الله يديكى العاففية اناجد فخور بأنى سودانى


#887018 [esan salih]
5.00/5 (1 صوت)

01-16-2014 07:58 AM
أنا نص سودانية و نص مصرية و لكن ما بعجبنى ألا الراجل السودانى بعجبنى و بملى عينى و يدفق و أنا عايشة فى أمريكا قابلت عشرات بل مئات الجنسيات من كل أنحاء العالم لكن الراجل السودانى مافى ليهو مثيل سيد الرجال لحدهم الله يحفظكم محل ما تقبلو آمين يا رب العالمين.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (1 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة