الأخبار
أخبار السودان
آراء المحللين بشأن الأزمة الحالية في جنوب السودان
آراء المحللين بشأن الأزمة الحالية في جنوب السودان


01-19-2014 06:08 PM

نيروبي, 19 يناير 2014 (إيرين)

أسفر الصراع في جنوب السودان منذ اندلاع العنف في 15 ديسمبر عن مقتل آلاف الأشخاص وتشريد مئات الآلاف غيرهم. وفي هذه الأثناء، يلتقي ممثلون عن كل من الرئيس سلفا كير ومنافسه نائب الرئيس السابق رياك مشار، في أديس أبابا في محاولة للتفاوض بشأن التوصل إلى تسوية ووقف إطلاق النار. وفي الوقت ذاته، تهرول المراكز البحثية والأكاديميون والخبراء لشرح أسباب حالة العداء الشديد وأعمال القتل التي تجتاح البلاد.

ما هو دور القوات المسلحة؟

تعليقاً على هذا الموضوع، كتب أليكس دي وال وعبده محمد تقريراً في مجلة فورين بوليسي Foreign Policy قالا فيه أن "الصراع الحالي له ثلاثة أبعاد رئيسية- نزاع سياسي داخل الحزب الحاكم وهو الحركة الشعبية لتحرير السودان، وحرب إقليمية وعرقية، وأزمة داخل الجيش نفسه".

وتشير مجموعة الأزمات الدولية إلى أن "ما كان لبعض الوقت أزمة سياسية داخل الحركة الشعبية لتحرير السودان قد امتد الآن إلى الجيش الذي لطالما مزقته المشاكل الداخلية، بما في ذلك الانقسامات العرقية والتوترات. كما أن عدم وجود خطوط فاصلة واضحة بين هذه المؤسسات، وكبار الشخصيات السياسية والمجتمعات العرقية- وكذلك انتشار الأسلحة على نطاق واسع- يجعل الحالة الراهنة متقلبة بشكل خاص".

ويرى دي وال ومحمد أن الجيش المختل وظيفياً يعود إلى فترة توقيع اتفاق السلام الشامل في عام 2005، "فعندما تم توقيع اتفاق السلام الشامل، كان الجيش الشعبي لتحرير السودان، في الواقع، مجرد مجموعة ضمن العديد من القوات العسكرية الموجودة في جنوب السودان. ويمكن القول بأن الجيش الشعبي لتحرير السودان كان قوياً مثل منافسته التي تعرف بقوات دفاع جنوب السودان، التي تُنظم وتُمول من قبل الخرطوم ولديها قاعدة إقليمية عرقية قوية. وقد خشي العديد من الأشخاص من نشوب حرب أهلية في الجنوب عقب السلام مع الشمال. لكن سلفا كير، الذي كان قد تولى منصب نائب رئيس حكومة جنوب السودان حديثاً في عام 2005، تواصل مع قيادة قوات دفاع جنوب السودان وسائر قادة الميليشيات وعرض عليهم العضوية في الجيش والحكومة على حد سواء".

وقد أنفقت الحكومة نحو 55 بالمائة من ميزانياتها على الدفاع، وذهب نحو أكثر من 80 بالمائة من ذلك على مرتبات أكثر من 200,000 شخص يعملون بالجيش الشعبي لتحرير السودان. وقال دي وال ومحمد: "لقد خلقت النفقات على مر الزمن عقبات لا يمكن التغلب عليها لإصلاح الجيش وتأهيله مهنياً. فقد كان الجيش مجرد ائتلاف من وحدات عرقية مرتبطة ببعضها البعض بالمدفوعات النقدية".

من جانبه، أشار جوك مادوت جوك، المدير التنفيذي لمعهد سود البحثي في جوبا، إلى الخلافات التي تراكمت أثناء النزاعات السابقة: "كان التنافس الشديد على السلطة السياسية داخل الحركة الشعبية لتحرير السودان سيؤدي حتماً إلى تفجُّر العنف، لأنه كان سيقود على الأرجح لنكء جراح الماضي الناجمة عن العقود الثلاثة الماضية من حروب التحرير، التي تحول خلالها أهالي جنوب السودان للاقتتال على زعامة الحركة الحاكمة".

وأضاف أن هذه الصراعات "كانت غالباً ما تُرمم أو تُخبأ بهدف التركيز على الهدف المشترك، ولكنها لم تُحل بشكل جذري، وتركت عدداً كبيراً جداً من المجتمعات المحلية دون عدالة".

ويلقي مادوت اللوم بشكل أساسي في اندلاع أعمال العنف على "فشل برامج التنمية في فترة ما بعد الحرب في تحقيق المكاسب التي كان يتوق إليها المواطنون عقب نيل الاستقلال". وهكذا، لم ير معظم سكان الدولة التنمية والثروة والمصالحة والأمن الذي كانوا ينتظرونه عندما يصبح جنوب السودان دولة مستقلة.

ماذا عن العرقية؟

من جهتها، ترى هانا برايس، خبيرة الأمن الدولي في معهد تشاتام هاوس، أن هذا الصراع هو بالأساس صراع عرقي، حيث قالت: "ديناميات الصراع على القيادة بين الرئيس سلفا كير، الذي ينتمي لقبائل الدينكا، ونائب الرئيس السابق رياك مشار، الذي ينتمي لقبائل النوير، تلقي بظلالها على السياسة في جميع أنحاء الدولة، ما يوضح مدى انتشار النزعة القبلية السياسية في أعلى منصب". وأشارت أيضاً إلى أن هناك إحساساً قوياً لدى المجموعات العرقية الأخرى أن قبائل الدينكا تهيمن على الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان.

ولكن أمير إدريس، أستاذ ورئيس قسم الدراسات الأفريقية الأمريكية في جامعة فوردهام، يختلف مع هذا الرأي بشدة، قائلاً أن "الكثير من الكتابات الاستعمارية حول الثقافات الاجتماعية والسياسية في جنوب السودان قد ركزت على مجموعتين: الدينكا والنوير. وركز عدد قليل جداً من الدراسات على المجموعات العرقية الأخرى. ولذلك، بات ينظر إلى السياسة ويجري تعريفها من خلال منظور هاتين المجموعتين فقط.

وأضاف أن "تفسير الأزمة السياسية الأخيرة كصراع عرقي بين الرئيس سلفا كير، الذي ينتمي لقبيلة الدينكا، ونائب الرئيس السابق، رياك مشار، الذي ينتمي لقبيلة النوير، أمر غير دقيق لأن ذلك يفترض أنه يمكن استعادة الاستقرار السياسي إذا توصلت هاتان المجموعتان العرقيتان إلى اتفاق لتقاسم السلطة السياسية".

وأشار إلى أن مشاركة جميع الفئات في اتفاقات السلام أمر حيوي لنجاح محادثات السلام، "فالصراع الدائر ليس عرقياً أو ثقافياً، بل خلاف سياسي. ثانياً، هذه الهويات العرقية المتعارضة، مثل النوير والدينكا، ليست ثابتة، بل يمكن أن تصبح هويات سلمية إذا تم إعادة تعريف الدولة وإعادة هيكلتها بطريقة تجعل إدارة الهويات المتداخلة والتعايش فيما بينها أمراً ممكناً في جنوب السودان في مرحلة ما بعد الاستعمار". ويعتقد أن تحقيق هذا يتطلب التوصل إلى حل سياسي.

هل فشل الإدارة هو السبب؟

قال ستيف ماكدونالد، مدير برنامج أفريقيا في مركز ويلسون، أن القادة الكبار قد فشلوا في أداء مهامهم: "فمنذ الاستقلال، تعاني حكومة جنوب السودان من عدم الكفاءة وسوء التصرف والفساد". وأضاف: "كانت النخب تكدّس الأموال، بينما تعاني الغالبية العظمى من الشعب من الجوع. وكان أمراء الحرب يعقدون صفقات مع رجال الأعمال الدوليين كل في قطاعه، فيما بدت الحكومة المركزية غير فعالة تماماً".

في السياق ذاته، كتب أليكس فاينز، من معهد تشاتام هاوس، مقالة في صحيفة الجارديان، جاء فيها: "يتعلق النزاع الحالي بضعف القيادة السياسية داخل بلد لا يزال يحتاج إلى بذل جهود ضخمة لبناء الدولة".

وأضاف: "يبدو أن صراع النخبة على السلطة داخل القيادة الصغيرة يجر البلاد بأسرها إلى حرب أهلية شاملة تتحول بسرعة إلى حرب ذات أبعاد عرقية".

ويرى جون كامبل، الباحث في قسم دراسات السياسات الأفريقية التابع لمجلس العلاقات الخارجية، أن ضعف القيادة قد أدى إلى مشاكل هيكلية: "فالجيش الشعبي كان عبارة عن حركة تحرير، وليس حزباً سياسياً. وفي فترة ما بعد الاستقلال و'التنمية'، لم يكن لديه برنامج سياسي متماسك".

وقالت جوزفين كيبي وموانجي إس. كيمينيي من مبادرة تنمية أفريقيا في مؤسسة بروكينجز: "عقب مرور عامين على استقلال جنوب السودان، من الواضح أنه لم يكتسب شرعيته بعد كدولة ذات حكومة فاعلة يمكنها الحفاظ على أمن شعبها وتوفير الخدمات لهم". ويتهم كيبي وكيمينيي كبار القادة بالفساد قائلين أن "شرعية الدولة لا تتحقق إلا إذا قامت بتوفير الخدمات الأساسية مثل التعليم والصحة والأمن للمواطنين".

ما هو الدور الذي لعبه المجتمع الدولي؟

قالت ساره بانتوليانو، رئيس الفريق المعني بالسياسة الإنسانية في معهد التنمية الخارجية أنه "في حين أن المعلقين قد يختلفون بشأن الأطراف التي ينبغي أن تتحمل أكبر قدر من اللوم فيما جرى أو تلك الأكثر عُرضة للتأثر بما يجري في هذا التحول الرهيب في الأحداث، إلا أن ثمة حقيقة واحدة واضحة وهي أن المجتمع الدولي- أي العديد من الأطراف الإقليمية والدولية التي تدعم العملية الانتقالية في جنوب السودان- هو من يتحمل بعض المسؤولية".

وأشارت إلى أن المجتمع الدولي كان يعلق "آمالاً كبيرة على السلام" بعد توقيع اتفاق السلام الشامل، ونظر إلى الصراع ما بين الشمال والجنوب على أنه عقبة رئيسية أمام تحقيق السلام، ومن ثم أخفق في التركيز على الانقسامات داخل الجنوب.
الصورة: لودوفيكو جاماريلي/الاتحاد الأوروبي/إيكو
يتواصل العنف ويتسبب في تشريد مئات آلاف الأشخاص عبر جنوب السودان

وترى بانتوليانو أن المجتمع الدولي قد ركز فقط على الإصلاحات "الفنية" المتعلقة بالتنمية، "وقد تم إلى حد كبير تجاهل المخاوف والتحذيرات حول الدور الذي تؤديه المحسوبية والانتماء العرقي في الحياة السياسية في جنوب السودان، فضلاً عن الدعوات إلى فهم أفضل لأسباب الضعف، وعلاقات السلطة ومسببات عدم الاستقرار".

وأضافت أن "العديد من الأطراف العاملة في قطاع المساعدات في جنوب السودان كانت تعمل على افتراض أن تحقيق المزيد من التنمية – أي تحسين الخدمات والبنية التحتية وفرص الحصول على الغذاء - سيؤدي إلى استقرار وسلام دائم"...لكن الإصلاحات الفنية فشلت في جنوب السودان: وأخيراً حان الوقت لوضع السياسة في قلب مشروع بناء الدولة".

كيفية تحقيق العدالة والمسائلة؟

وصف برنستون ليمان وجون تيمين وسوزان ستيجانت في مقالة نشرت على موقع معهد الولايات المتحدة للسلام، المحادثات التي تعقد في أديس أبابا بين كير ورياك مشار، التي تستضيفها الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد)، بأنها "أول خطوة إيجابية لوضع حد فوري للقتل والتدمير والتشريد".

مع ذلك، فقد أشاروا إلى أن "هذه هي مجرد الخطوة الأولى من بين خطوات عدة يتعين القيام بها. فعلى الرغم من تسبب الأزمة الحالية في أعمال عنف مرّوعة منذ منتصف ديسمبر، إلا أنها تُعد أيضاً فرصة لمعالجة المسائل التي لم تُحل بعد ووضع جنوب السودان مرة أخرى على مسار التحول الديمقراطي والحكم الرشيد والسلام – ذلك المسار الذي انحرف بعيداً عنه قبيل الأزمة الحالية".

من جهته، أشار ديفيد دينج، مدير الأبحاث في جمعية القانون في جنوب السودان، وإليزابيث دينج، محامي حقوق الإنسان في نيروبي إلى أن "لدى العمليات الرامية لتحقيق السلام في جنوب السودان سجل طويل من إعطاء الأولوية للمصالحة بأي تكلفة، والإخفاق في تأمين سُبل الإنصاف للأشخاص المتأثرين بالصراع...ولتجنب تكرار أخطاء الماضي، يجب أن يشمل أي اتفاق للوساطة بين سلفا كير ورياك مشار عملية متكاملة تشمل توضيح الحقيقة وإرساء العدالة وعقد المصالحة".

وفي هذا الصدد، اقترح المؤلفون إنشاء محكمة مختلطة، يديرها موظفون وطنيون ودوليون على حد سواء، على غرار تلك التي جرى تطبيقها في سيراليون وتيمور الشرقية وكوسوفو وكمبوديا "فمن الواضح أنه لا يمكن إجراء تحقيقات ومحاكمات قضائية نزيهة دون دعم دولي نظراً لعدم تمتع النظام القضائي بالقدرة والمصداقية والاستقلال".

وقال جوك، من معهد سود: "بغض النظر عن الحلول التي يتم التوصل إليها، يجب أن يشمل الاتفاق النهائي على آلية من آليات العدالة لضمان عدم إهمال ضحايا هذه الأعمال الوحشية أو اعتبارهم مجرد أضرار جانبية للصراع، كما تعاملت معهم اتفاقية السلام الشامل من قبل".

وفيما يتعلق بمرحلة ما بعد الأزمة الحالية، يوصي معهد الولايات المتحدة للسلام بأن يتم إعادة استئناف عملية كتابة الدستور إذ يرى أن "كتابة دستور دائم للبلاد سيكون بمثابة أداة لبناء الدولة وبدء الإصلاح في جنوب السودان".

ومن أجل أن تصبح هذه العملية ذات جدوى "يجب أن تتوفر لها الموارد الكافية والدعم". وأكد على أنه "يجب أن يكون هناك وعي بأن كتابة الدساتير ليست مجرد عملية فنية بحتة. بل ينبغي أن تكون كتابة الدستور أداة لتحديد رؤية وطنية، وتشكيل هوية وطنية، وإعادة بناء الثقة بين المواطنين والزعماء، وبين المواطنين والمجتمعات المحلية".

وختاماً، أفاد بيتر جريستي، صحفي في قناة الجزيرة: "في نهاية المطاف، أي حل يخفق في تغيير الطريقة الأساسية التي تُدار بها العملية السياسية في جنوب السودان لا يعتبر حلاً على الإطلاق...فإذا انتهينا إلى صفقة 'لتقاسم السلطة' تحاول إخفاء الخلافات الأساسية دون معالجة الثقافة السياسية السائدة، فسوف تدخل البلاد في حالة هدوء مشوب بالقلق، لكنها حتماً، سوف تنفجر مرة أخرى".






تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2944

التعليقات
#890755 [Dawod]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2014 02:54 PM
أستغرب من نظرة بعض الإخوة السودانيين إلي أن الجنوب كانت مشكلة للسودان وأنه سرطان وبمجرد فصله وبتره كافية لشفاء ما تبقي من السودان....!!!!
وما زالو يشهرون وهنالك جهلاء التاريخ والجغرافيا والسياسة يتباهون بأن الجنوب قد إنفصل عن السودان ويجب أن يحل الجنوبيين قضاياهم ولا نتدخل في شؤونهم الداخلية.....!!!
وكأن لنا شؤون داخلية خاصة لم تتدخل فيها أحد من مجتمع محلي وإقليمي ودولي....!!!
ونريد أن نمنع إخوة الوطن سواء في الجنوب أو الشرق أو الغرب أو حتي أقصي الشمال ونقصيهم من قضاياهم الأساسية لممارسة حقوقهم الدستورية......!!!!
وهل السودان فقط الخرطوم...!!!!
علي الإخوة في جنوب البلاد وخاصة قيادات الأطراف المتنازعة تحكيم صوت العقل..
التفكير جيداً ماذا هم يفعلون.....!!!
ونذكرهم أن المعركة الحقيقة التي قامت من أجلها الثورة في الجنوب لم تنتهي بعد.....!!!! وخاصةً فترة الحركة الشعبية بقيادة الشهيد المفكر, د.جون قرنق..
وتكوين الجيش الشعبي لتحرير السودان...!!!!!
ويجب أن يكون لكل الأطراف الجرءة والشجاعة... كما ألمح مبيور قرنق في الفترة الأخيرة بأن رسالة شهيد الوطن والفكر الدكتور جون قرنق لم تصل بعد إلي المعنيين فرسالته وفكره..تحرير السودان..
فالخلافات واضحة...!!!
إما خيانة فكر ورسالة البطل الشهيد د.قرنق ويتململ الرجل فى قبره من ما يدور حوله والتدخل السافر لدويلة يوغندا المستعمرة وتلك الدويلة تثبت وتأكد كل مرة وببجاحة الإتهامات التي توجه لها عن إغتيال البطل قرنق..
يجب أن يتوحد الشعب والقيادات في جنوب السودان والعودة إلي معركتهم الأصلية ضد نظام الفتنة والإستبداد والإستعباد فى الخرطوم....
بالتعاون مع قوات الجبهة الثورية وقوي الشباب المؤمنين بإسقاط نظام الخرطوم وبوقفة تاريخية من الشعب السوداني الواعي الذي يؤمن بسودان موحد يحدد فيها السودانيين كيفية الوحدة والحكم والإقتسام العادل للسلطة والثروة في ظل ديمقراطية وعدالة.
وإقصاء كل الأحزاب ذات الطابع الديني أوالطائفي...
ومحاكمة كل من تسبب في إراقة دماء السودانيين أياً كان....
وتعويض الضحايا وإعادة توطين كل المشردين والذيين تركو ديارهم بسبب الحروب مع توفير كل مقومات الحياة الكريمة لهؤلاء الضحايا من مياه نظيفة. وصحة وتعليم وطاقة كهربائية...
مع الإهتمام أكثر بالتعليم والبحث العلمي لأهمية التعليم القصوي في حياة الإنسان وتطويره...
والتعليم شرطي الدولة الحقيقية..
والبدء في الإستفادة فوراً من مياه النيل والأراضي الزاعية من أولويات الإقتصاد السوداني وذلك..
لتوفير الغذاء للشعب السوداني..
توفير فرص عمل بالإتجاه للزراعة فى الحقل الزراعي..
توفير فرص عمل نتيجة قيام مصانع تحتاج إلى إنتاج زراعي للإستمرارية..
زراعة مساحات شاسعة فى المناطق التي تصلح فيها المنتجات الزراعية التي تساعد في إنتاج الطاقة,,
و حسب تقارير ومراقبة الخبراء والمختصين..
بعد إعادة كل الخبراء والمختصيين السودانيين الوطنيين فى كل المجالات من الخارج إعادة طوعية....
هؤلاء هم ثروة ضخمة يمتلكهما الوطن والشعب.....
فقط علينا تهيئة الأوضاع بالوحدة وإسقاط النظام الرجعي في الخرطوم وبناء وخلق دولة سودانية تسعنا جميعاً تحت عدالة وديمقراطية..
بزراعة مساحات شاسعة لمنتجات تصلح في إنتاج الطاقة كما ذكرت يمكن توفير فرص عمل في مجال إنتاج الطاقة
السبب لزراعة مساحات شاسعة بمنتوجات الطاقة..
الطاقة هي أساس من أسس الإنتاج والتطور..
توفير طاقة نظيفة بكميات كافية, يعني الإستغناء عن الطاقات الملوثة للبيئة والإتجاه إلي ما تسمي بالثورة الخضراء بانتاج الطاقة النظيفة والصديقة للبيئة...
توفير إحتياجات الدولة من الطاقة مع توفير إحتياطات كافية للطوارئ...
تصدير فائض الطاقة لدول الجوار والدول الصديقة...
الدخول الفوري فى إتفاقيات وتفاهمات مع كافة دول حوض النيل على أساس إتفاقية عنتبي والتوقيع على الإتفاقيات حسب مصلحة الشعب السوداني ومصلحة شعوب دول حوض النيل..
الموافقة علي العرض الأثيوبي في المشاركة في بناء وتشييد سد النهضة والمشاركة فى الإدارة والتشغيل والإستفادة من الإنتاجية وذلك لمصلحة الشعب السوداني والشعب الإثيوبي وشعوب دول حوض النيل...,
لما تحملها مثل هذه الإتفاقيات من إمكانية العيش في سلام وإستقرار في إيطار قسمة عادلة للثروة المائية بين شعوب دول حوض النيل, وفي إيطار تعاون وود بين هذه الشعوب دون التعرض أو إنتهاك حقوق الآخريين. ..
إسترداد مليارات متر مكعب من نصيب السودان من مياه النيل والتي تذهب لمصر كسلفة منذ إتفاقية الخيانة الكبري عام ١٩٥٩م...
الإستفادة القصوي من مياه الأمطار علي المدي البعيد القريب وهي تشكل ثروة مائية ضخمة تقدر بأكثرمن ضعف نصيب السودان من مياه النيل وتسبب في كوارث ومستنقعات وأمراض. لعدم وجود إستغلال صحيح وعلمي لتلك المياه وعدم وجود بنية تحتية في الدولة تجعل من هذه المياه نقمة وكارثة للسودان.....
ولكن يمكننا تغيير هذه النقمة إلي نعمة بأيدينا وعقولنا وإرادتنا والإستفاده منها في دعم وطننا وإقتصاده....
إستعادة الأراضي السودانية المغتصبة من دول الجوار والتعامل بحسم مع هذه الملفات لحفظ إستقرار المنطقة مستقبلاً...
الإستفاده القصوي من ثروات النيل....
من ثروة مائية وسمكية....
يعني أيضاً توفير فرص عمل وسبل عيش كريم للموطن السوداني.. وأكبر دعم لإقتصاد الدولة وإذا توفرت شفافية وضمير تنعكس الضفرة الإقتصادية مباشرة علي المواطن وحياته..
ما يشجع المواطن في العطاء.....
طالما دخل الفرد يسيطر علي قوة السوق بسبب سياسات إقتصادية سليمة ورشيدة لا تطالها فساد ويكفي دخل الفرد أسرة كاملة وليست فرد واحد..
إلي حين دخول كل الأسر مستقبلاً في سوق العمل والعطاء من أجل الوطن والأجيال القادمة...

للتوضيح أنا مواطن سوداني بسيط ومشرد ولا أنتمي إلي أيٍ من الأحزاب السياسية والدينية والطائفية ولا الحركة الشعبية ولا الجبهة الثورية..
ولكن أنتمي إلى وطن أشك أن ينتمي إليه بعض الأحزاب السياسية والدينية والفكرية والطائفية وقادتها....
ولكن لا يمكن أن نتجاوز بعض القادة والمفكريين وللأسف فمن وجهة نظري هم إثنين وشهيدين.....
شهيد الفكر والوطن/ الأستاذ محمود محمد طه.....
وشهيد الفكر والوطن الدكتور جون قرنق د مبيور....
وهذا من وجهة نظر شخصيتي الضعيفة...
وأحترم وأقدر أراء الآخرين...
ولكن ربما نختلف.....
والسؤال ما ذال قائم...؟؟؟؟
ماذا قدمت قادتنا السياسية والفكرية والدينية والطائفية غير الوصول بالبلاد والعباد إلي هذه الكارثة الإنسانية والإقتصادية وشبه إنهيار كامل للدولة؟
أفيقو أيها الشعب والشباب السوداني جنوباً وشمالاً وغرباً وشرقاً.. أفيقو أيها الشعب وهِبو لنجدة وطنكم ومستقبلكم من تجار الدين وتجار الحروب من أجل سلطة هي في الأصل سلطة من المفترض تستمد شرعيتها من الشعب مباشرة بطرق ديمقراطية...
أتمني كمواطن سوداني عانا ويعاني كمثله من السودانيين الذين يعانون معاناة مختلفة حسب زمانهم ومكانهم....
والذي يعاني أقل معاناة من غيره ولديه ضمير وإنسانية لن يكتفي بمعاناته الأقل من غيره ولكن يزداد معاناة على معاناته لوجود ظلم عليه وأكثر أو أقل علي غيره فالظلم واحد والظلم لن ينتهي طالما هنالك ظالمون لا يعدلون..
فلا بد من وقف الحروب و إزالة الظالمين والفاسدين وإحقاق العدالة في ربوع السودان...
لينتهي معاناة ملايين السودانيين للأبد...
فهل من مستجيب......؟؟؟؟؟؟


#890639 [khalifa Omer]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2014 12:35 PM
أعتقد ان اول من كتب تحليلا واستبق به الأحداث كان هو الاستاذ خالد ابواحمد عن خليفة ما جرى في الجنوب وكل الحوادث التي تنبأ بها قد حدثت بحذافيرها والمتمثلة في امتداد الحرب لمناطق كثيرة، والتدخل الأممي ومحاولات ايقاف الحرب وتفشل في ذلك، والدمار الكبير الذي سيلحق بالجنوب والمآسي التي تحدث للمواطنين.
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-128596.htm
ومقال في وقته كان له قيمة كبيرة.


#890214 [Dawod]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2014 03:07 AM
.


#890043 [جمال الدين التجاني يوسف]
2.00/5 (1 صوت)

01-19-2014 08:22 PM
مقال في غاية الاهمية .. في مجمله عرّف مشكلة دولة جنوب السودان وشخصها واعطى الدواء الشافسي .. ويبقى السؤال قائما. هل من اذن صاغية للساسةالذين يهتمون لانسان هذا البلد الذي دمرته الحروب والامراض والجهل .. متى يتناسى ساستنا ومثقفونا همومهم واطماعهم وتطلعاتهم الشخصية التي تقوم على الانانية والنظرة الضيقة المحضة لينظروا بعين الحياد وهم الوطن الكبير ومصلحة المواطن بصرف النظر عن انتمائه الاثني او الديني .. كل الامنيات الصادقة ان يعم الامن والسلام والاستقرار دولة جنوب السودان الحبيبه ودولتنا دولة السودان ايضا


#890030 [د .اتاك كوات الجنوبي]
1.00/5 (1 صوت)

01-19-2014 08:02 PM
كلام صحيح ولكن اخطاء السابقة هو الجيش الشعبي نفسة كانت زعلان جدا من القادة وسبب يعود الي الفساد وسط الجيش الشعبي من قبل قادة وايضا ترقيات العشوائية هل تعلموا بان الاوفياء للسيادة الرئيس سلفا كير والذين كانوا وسط الاعراش الغابات حتي الان عدد كبيرة جدا لو ما كل بدون اي ترقيات ومميزات اخري في حين كل من يتمرد ويعود الي الجيش الشعبي ينال رتبة عاليا جدا نتيجة تلك ترضيات كانت تربة خصبة جدا لانقلابين ولكن مشار فشل في استغلال فرص الذي صناعة لذا
صراع الان اخذت محور القبلية اولا ولكن حكومة تمكنت من ازالة ذلك من عناصر من ابناء نوير في حكومة اصلاا يبقي السوال الان هل ممكن تتحول هذا صراع الي الحرب الاهلية وقبلي ؟ بكل تاكيد لا لعد اسباب ممكن اي باحث يدركوا
واهماسلفا لم يتجهة حتي الان باستعان باعيان قبائل دينكا علي اطلاق
قيادات الدينكا المؤثؤين لم يتدخلوا في شوؤن الدولة
ثانيا: حتي فبائل النوير لم يتنالوا الموضوع بنفس روئة رياك
ثالثا: تمدن الذي حدث خلال الفترة الاستقرار البسيط جعل اناس يخفون من مصالحهم ودا عنصر مهم جدا لذلك مشار اسقطاب مجموعة من اهل الريف بالعدد كبير جدا وهم عناصر مايسمي الجيش الابيض فهم مجموعة ليس لهم اصلاا ادني تفكير فيما يحدث وكيف يحدث او لا تخصع للقواعد المنطق
فقط لازم تعمل لهم ترهب وتخوف فقط وهذا ما حدث تماما الان في كل من بور وملكال والوحدة والايام سوف يثبت لنا ذلك
وشكرا



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة