الأخبار
أخبار سياسية
40 في المائة من السعوديين يفضلون العمل من المنزل
40 في المائة من السعوديين يفضلون العمل من المنزل
40 في المائة من السعوديين يفضلون العمل من المنزل


استغنوا عن عشرة في المائة من رواتبهم
01-25-2014 09:37 AM

أظهرت دراسة حديثة، أن نحو 40 في المائة من السعوديين يفضلون العمل من المنزل من يومين إلى ثلاثة أيام أسبوعيا على العمل لمدة أسبوع كامل في المكتب، وإن كان ذلك سيكبدهم نقصا بنحو عشرة في المائة من الراتب، بينما يرى 34 في المائة منهم أن فكرة دفع بدل استخدام للهواتف الذكية هو أمر أفضل من زيادة رواتبهم بنسبة خمسة في المائة.

وكشفت الدراسة عن بلوغ السعودية المرتبة الثانية عالميا، فيما يتعلق بملكية المنتجات النقالة بعد الإمارات، مقارنة بغيرها من المناطق في جميع أنحاء العالم؛ إذ يمتلك كل فرد من نسبة 82 في المائة من المشاركين من السعودية ثلاثة أجهزة وأكثر من الأجهزة النقالة المتصلة.

جاء ذلك، بحسب الدراسة التي أجرتها شركة «أوروبا نيتوركس»، واستغرقت نحو شهرين لإتمامها.

ويوضح أسامة الحاج عيسى، مدير الشركاء والتوزيع في الشرق الأوسط وتركيا لـ«الشرق الأوسط»، أن الدراسة أجرتها شركته على نحو خمسة آلاف شخص من السعودية والإمارات وفرنسا وألمانيا والدول الإسكندنافية وبريطانيا وأميركا، قائلا: «حاولنا أخذ الأسواق الرئيسية الكبيرة حول العالم التي تضم فيها نسبة عالية من تقنية الجوالات».

وبسؤاله عن نتائج الدراسة في تفضيل السعوديين للعمل من المنزل، يقول عيسى إن «الإنسان يحب أن ينظم وقته بنفسه، بدلا من أن يتحكم به الآخرون، والشخص المحترف الذي يعمل بشكل جاد يستطيع تنظيم وقته حسبما يناسبه، سواء كان يعمل من المنزل أو من المكتب أو أن عمله يتطلب كثرة السفر، بحيث يعمل في الطائرة أو الفندق.. وهذا يعني أن إنتاجيته ستصبح أكبر، خصوصا أن التقنية اليوم أصبحت تسمح بهذا».

وأكد عيسى أن هذا التوجه سيتزايد خلال السنوات المقبلة في الدول العربية بصورة كبيرة، وعن متطلبات ذلك قال: «الاتصال الآمن والسريع، فمن المهم أن تصل المعلومات إلى الجهة المطلوبة دون قلق من انتهاك خصوصيتها، وأن يتم ذلك بالسرعة المطلوبة، وهذا ما نراه اليوم مع تطور التقنية»، وأشار إلى أن هذا التوجه يتناسب مع البيئة العربية بشكل كبير، بالنظر إلى خصوصية بعض الفئات، وتحديدا بالنسبة لعمل المرأة. وعودة لنتائج الدراسة، فإنها أظهرت مفهوما جديدا ليوم العمل، إذ يعتقد نحو ستة من بين كل عشرة مشاركين (أي ما نسبته 59 في المائة) أنهم يعملون بأعلى درجة من الكفاءة في ساعات العمل ما قبل التاسعة صباحا أو ساعات العمل ما بعد السادسة مساء، وذلك بدلا من ساعات العمل التقليدية. وأفصح 48 في المائة منهم أنهم يعملون على نحو أكثر كفاءة حين يعملون من منازلهم.

ويعود أسامة الحاج عيسى للتعليق على ذلك بالقول: «نحن نرى أن الأنظمة التي تطبق في السعودية هي الأحدث عالميا، وهذا يساعد كثيرا في انتشار التقنية، ويساعد متخذي القرار أيضا على إتمام عملهم وفق أحدث الوسائل وبعد تأن ودراسة كافية». في حين اهتمت هذه الدراسة بشبكة الـ«واي فاي»، حيث أبدى 65 في المائة من المشاركين من السعودية أنهم يفضلون الـ«واي فاي» على غيره من الاتصالات الأخرى (الجيل الرابع والجيل الثالث والاتصالات اللاسلكية)، وأوضح 85 في المائة منهم أن الأجهزة النقالة تساعدهم على تسيير أمور حياتهم.

وأظهرت الدراسة أن ثلثي السعوديين المشاركين (66 في المائة) يريدون أن تكون سياراتهم متصلة بشبكة الإنترنت، ليس ذلك فقط، حيث أبدى 35 في المائة رغبتهم بأن تكون الملابس أو الأحذية أو أدوات المطبخ (مثل المواقد والثلاجات) هي الأخرى متصلة بالإنترنت خلال السنوات الخمس المقبلة، وهو ما يعكس حالة من الشغف الكبير التي أصبح يعيشها السعوديون تجاه تقنية الإنترنت. وكشفت الدراسة كذلك أن نصف المشاركين السعوديين (51 في المائة) يفضلون أن تتاح لهم القدرة على إحضار أجهزتهم الخاصة إلى مواقع العمل على أن تكون لديهم مكاتب ذات نوافذ، كما يفضل 62 في المائة منهم أن تدفع شركاتهم مقابل الأجهزة التي يختارونها للعمل بدلا من توفير وجبات الغذاء لهم. في حين يتوقع أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع (55 في المائة) أن يزيد عدد ساعات العمل عن بعد في الأشهر الـ12 القادمة.

وتشير الدراسة لهذا المفهوم تحت مسمى «الموظف المتحرك»، الذي يلتزم بمبادئ العمل المرن، وهي: «حرية المكان وحرية ساعات العمل»، على اعتبار أن ساعات العمل لم تعد مقيدة بمفهوم يوم العمل التقليدي، مفضلا أن يكون موقع العمل مرنا على أن يكون الراتب كبيرا، ويتطلب هذا المفهوم من أصحاب الأعمال أن يتيحوا له الاتصال بشبكة الإنترنت اتصالا قويا ومستمرا؛ وأن يكون باحثا عن أجهزة الـ«واي فاي» بدلا من أجهزة الجيلين الرابع والثالث والأجهزة السلكية. وبحسب الدراسة، فإن الغالبية العظمى من الموظفين المتحركين هم موظفون في بدايات حياتهم المهنية، يمتلك الواحد منهم ثلاثة أو أكثر من الأجهزة المتصلة بالإنترنت، ويشعر بأنه أكثر إنتاجا حين يعمل من المنزل، في حين يرتبط الموظف المتحرك ارتباطا وثيقا بأجهزته النقالة تلك، حتى إن احتمالية أن يقلع الموظف النقال عن شرب القهوة تزيد 15 مرة عن احتمال أن يترك أجهزته النقالة، وتزيد احتمالية أن يمتنع هذا الموظف المتحرك عن مشاهدة التلفاز سبع مرات عن إمكانية أن ينفصل عن هذه الأجهزة الجوالة التي يرتبط بها.

الشرق الاوسط


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1972

التعليقات
#895515 [خالد السلمي]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2014 01:33 PM
الشباب السعودي مكافح


#895238 [مازيمبى الشرس]
5.00/5 (1 صوت)

01-25-2014 10:02 AM
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه كلمة حق اريد بها باطل
والحق ان الشباب السعودى يحب النونان النوم والني... وليس توفيرا للوقت ومزيدا من الانتاج كما تقول الدراسة .. ماذا ينتج الشاب السعودى من بيته غير البنين والبنات ؟؟؟؟؟


ردود على مازيمبى الشرس
United States [asd] 01-25-2014 07:21 PM
عندهم البخليهم ينومو انا لو في محلهم اشبع نوم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة