الأخبار
أخبار إقليمية
المعارضة : النظام يستجدي ود وعطف الأمريكان



01-24-2014 11:07 PM


الخرطوم :أسامة حسن عبدالحي

وصف تحالف قوي الاجماع الوطني ،الحديث عن مبادرة يطلقها رئيس الجمهورية انها لا تعدو عن كونها (مناورة سياسية لكسب ود وعطف الامريكان ) وقال الناطق الرسمي باسم التحالف كمال عمر - إن المعارضة لا تري فيها الا ركوناً وخضوع للسيطرة الامريكية من جانب الحكومة وأردرف (هذا استنصار بالأجنبي ) مؤكدا قناعة المعارضة التامة بعجز الحكومة عن تقديم أي شئ يذهب بالبلاد خطوة للامام ،وقال : (في كل مرة نسمع مبادرات من الرئيس ويتمخض الجبل ليلد فأرا ) مستنكرا خضوع النظام للسيطرة الامريكية والدولية والتجني علي حقوق الاحزاب والمواطنين في الداخل ،قاطعا بعدم قبول المعارضة بأي مبادرة لا تفضي لذهاب هذا النظام ،مؤكدا ان حديث الحكومة جاء بعد هزيمتها في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق ،وبعد فشله في حل المشاكل الداخلية فيما يتعلق بازمة الاقتصاد خاصة بعد استفحال ازمات الجازوليين والخبز والغاز ،مشيرا الي ان الحكومة تقتل المواطنين وتصادر الصحف وتكمم الافواه وتضيق علي الاحزاب وفي الوقت نفسه تعلن عن مبادرات ،وتساءل قائلا (كيف يستقيم هذا ؟ ) مؤكدا عدم ثقة المعارضة في النظام وانها تري أن لا انتخابات نزيهة في ظله ولا حوار في وجوده ،مجددا التاكيد علي ان اسقاط النظام هو المدخل للحرية والديمقراطية والرفاهية للشعب السوداني .

الميدان


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2201

التعليقات
#895441 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2014 12:30 PM
تعلمنا من الايام ومن امريكا نفسها
حينما تكون لهجة امريكا ناعمة معك وعلاقتك معها كشأن السودان فتلك الجزرة التي تعقبها العصا الغليظة
ياجماعة امريكا تضع السودان في قائمة الارهاب ولا تنسى له موضوع ابن لادن وتتهمه بضلوعه في تفجيرات نيروبي ودارالسلام والمدمرة كول وتنظر اليه بعين الريب الشك لعلاقته بايران كما موقف السودان من حروبها مع صدام عاصفة الصحراء وغيرها
ومعلوم انه بعد انفصال جنوب السودان وبعد ان صار دولة جنوب السودان فان الملف السوداني اصبح شانا اسرائيليا خالصا وامريكا تلعب بولوتيكا مع السودان من تحت العباءة الاسرائيلية وبالتنسيق التام معها وليت الحكومة السودانية تدرك ان حرب سلفاكير ومشار انما هي اجندة صهيونية خالصة الغرض منها اعادة ترتيب دولة جنوب السودان على نحو ما .
على حكومة السودان الانكفاء على مشاكلها وحروبها الاهلية والاحتقان السياسي الراهن والانهيار الاقتصادي الراهن والبحث عن الاصلاح الداخلي سياسيا واقتصاديا الى كتابة الدستور والتوافق بقدر المستطاع مع المعارضة وقبل كل ذلك على الحكومة اجراء مصالحة عاجلة مع المواطن السوداني بتقديم التنازلات والتقشف باعادة هيكلة الحكومة الى اقل من 15 وزارة و5 اقاليم للحكم
وبذلك يكونو قد وضعوا امريكا وكل من يعادي السودان في اصعب موقف ولا يكادون يجدون منفذا لاذية السودان
ولكن اذا ظللنا متفرقين سيكسروننا قشة قشة


ردود على radona
[من البداوة إلى الحضور] 01-25-2014 06:11 PM
لك ألف تحيّة ... ؟؟؟


#895406 [دارفورحره مستقله]
4.50/5 (2 صوت)

01-25-2014 12:04 PM
اى تغيير لا تضمن الاعتراف بالحكم الذاتى وحق تقرير المصير لدارفور لن نقبل به بالنسبه لنا فى دارفور ليس هنالك اى فرق بين الانقاذ والترابي والاحزاب الطائفيه جميعها تنظيمات شماليه عنصريه فاشله..


#895021 [seems]
4.00/5 (1 صوت)

01-25-2014 01:15 AM
اي مبادرة لا تذهب بالبشير الى لاهاى مرفوضة عليه ان يلمم اطرافه ويذهب بمعية ودة حتى ترتطلب له شيخوخته فى صقيع لاهاي


#894987 [مافي داعي]
5.00/5 (1 صوت)

01-24-2014 11:59 PM
واللة انامنن اكثر الناس كرها للكيزان لكن المعارضة نفسها بتعارض من امريكا ;لاتنهي عن خلق وتاتي بمثله عار عليكة ان اتيت حرام؟ منتهي الافلاس ولا زال احباطي يزداد كل يوم


#894980 [AburishA]
5.00/5 (3 صوت)

01-24-2014 11:42 PM
مبادرات ومفآجات النظام المزعومة يا استاذ كمال لا يهمنا.. تخذيلات وافتراءات الامام الصادق للمناضلين ..وتغزلات الميرغني في النطام والانحناءات لايهمنا...وافتاءات الترابي وهترشات وتخاصمات قوى الاجماع الوطني المبتذلة فيما بينها لا يهمنا..
ما يهمنا هو انتصارات الاشاوس..الثورية الجبهة.. لتحقيق سودان العزة والكرامة.. دولة المواطنة والعدل والحرية.. دولة تسع الجميع حيث لا وصاية من أحد لأحد... السودان للسودانين ولو كره مرضى الهيمنة الاقصائيين!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة