في



الأخبار
منوعات سودانية
متعة في اسطنبول: قسمة ثقافية سودانية في "تقسيم" التركية
متعة في اسطنبول: قسمة ثقافية سودانية في "تقسيم" التركية
متعة في اسطنبول: قسمة ثقافية سودانية في


01-26-2014 11:09 PM

اسطنبول- علاء الدين أبوحربه

بالنسبة لي كان السفر إلى مدينة اسطنبول حلماً، إنها من المدن التي كانت في الخاطر، تمنيت زيارتها منذ الطفولة لأسباب كثيرة، مثل ارتباط السودان بتركيا تاريخاً وإلى أثر الدراما التركية الكبير على السودانيين في الآونة الأخيرة بداية من مسلسل مهند ونور وليس انتهاءً بكريم وغيرها، تلك الدراما التي يصفها البعض بأنها (استعمرت) السودان من جديد، هذه عدا الحلم الكبير بزيارة دولة عظيمة مثل تركيا يمنح الزائر طاقة فكرية وروحية لا نظير لها، تساؤلات كثيرة تدور في ذهنك، وأنت على عتبات اسطنبول الرائعة، أسئلة عن أسرار نهضتها وتقدمها، روعة حدائتها، وعبق تريخها، ولأن المدينة هذه لا مكان يشبهها في العالم جمالاً وطبيعة ورقي وتقدم وحضارة، وربما لم يكن الأمر يتحقق لي لولا تلك الرحلة الرائعة التي نظمتها الخطوط الجوية التركية لعدد من الأعلاميين السودانيين، وها هي تفاصيل ثلاثة أيام قضيناها باسطنبول، فاستمتعوا معنا:

سياحة بالدهشة

طائرة الخطوط الجوية التركية هبطت مطار اسطنبول قرابة السابعة صباح الثلاثاء، رحلة استغرقت أربع ساعات، كنا نأمل بعدها في نيل قسط من الراحة نخلد ولو ساعة إلى النوم، لكن روعة الترحاب والكرم اللذان قوبلنا بهما منذ أو وطأت أقدامنا صالة المطار الرائعة النظيفة والمذهلة بددت كل تلك الأحاسيس الناعسة. بعد أن تناول الوفد وجبة الإفطار داخل المطار، توجسنا خيفة من لحظة الخروج خشية مجابهة الطقس البارد في الخارج، فأسرع كل واحد منا إلى حقيبته يبحث عن ملابس، لكن في الخارج لم تتح الدهشة والروعة لنا من وقت نبدده في الارتجاف برداً، الكل كان مستعداً لمتعة الاكتشاف، وهكذا هي اسطنبول تدفئك بالدهشة، فتلقى بالسويترات وتتخلى.

*مدينة السلطان أحمد عبق التاريخ والحضارة

بصحبة أحد المرشدين السياحيين توجهنا إلى مدينة اسطنبول، إذ أتحفنا المرشد بشرح وافٍ عن تاريخ وحضارة تركيا والنهضة والطفرة الاقتصادية التي طرأت عليها في السنوات الأخيرة، وبينما نحن نتوجه إلى مدينة سلطان أحمد، حيث التاريخ والحضارة، لم يخل الطريق من الأماكن التاريخية مثل مدخل مدينة القسطنطينية، وبعد الوصول لاسطنبول القديمة ونحن على مدخل مدينة سلطان احمد التي تضج باعداد كبيرة من السياح من شتى بلدان العالم، كنا حصلنا على معلومات تفصيلية من لدن المرشد بداية من كنيسة أياصوفيا التي يرجع تاريخها لأكثر من 1500عام، ومن ثم زرنا مسجد سلطان أحمد على بعد مسافة قصيرة ويرجع تاريخه لنحو ألف وستمائة عام، وعقب الجولة في المدينة توجه الوفد لفندق رتاج هوتيل.

في يومنا التالي نوافيها

في اليوم الثاني استيقظ الجميع مبكراً حتى يسابق الزمن بغية الاستفادة والتعرف أكثر على هذه البلد الذي أدهشنا أيما دهشة، فتوجه الجميع إلى مباني الإدارة العامة للخطوط الجوية التركية لمقابلة المدير العام الذي أفادنا أن هذه الخطوط ظلت تقدم خدماتها لأكثر من 150 بلداً في مختلف قارات العالم، وتعد االتركية عضوا في تحالف ستار العالمي وهي الراعي الرسمي لعدد من الفرق الرياضية مثل مانشستر يونايتد البريطاني وبرشلونة الإسباني، وغيرها من الأندية الرياضية المحلية.

الشعب السوداني ممتاز جدا

المدير العام للخطوط الجوية التركية الدكتور تيميل كوتيل التقى وفدنا وأكرم وفادتنا، فوجئنا بتواضعه وأدبه الجم، كما فوجئنا بحبه للشعب السوداني الذي أكد عليه بمصافحته للوفد فرداً فردا، وتقديره واحترامه الكبير للسودانيين، وبحسب البرنامج كان يفترض أن يقضي مع الوفد وقتاً لا يتجاوز العشرين دقيقة، إلا أنه قضى - في الواقع - وقتا طويلا قدم خلاله شرحاً وافياً وتفصيلياً عن مسيرة الخطوط التركية مستعرضاً خططها المستقبلية، مشيراً إلى أنها لا تزال في بداياتها، واستعرض جانباً من أسباب التطور الاقتصادي، ومدى تأثيره ذلك في السفر والسياحية وترقية أداء الخطوط الجوية، ثم مضى إلى علاقاتهم مع السودان، فوصف السودانيين بأنهم شعب ممتاز جداً - بحسب تعبيره.

*مركز تدريب الطيارين وشركة صناعة الوجبات

وجهتنا الثانية كانت إلى مقر الشركة التي تتعاقد معها الخطوط التركية لصناعة وجبات الطعام، قضينا هناك وقتاً أطول نسبياً تجولنا داخل مصانع تحضير الوجبات، واطلعنا على مراحل صناعتها منذ الخطوة الأولى وحتى ترحليها غلى متون الطائرات، الكل أدهشته دقة العمل والنظافة.

بعدها توجهنا إلى مركز تدريب الطيارين الذي يستخدم أساليب حديثة ومتطورة، وكشفت لنا المرشدة السياحية المرافقة عن أن هذا المركز لا يضطلع فقط بتدرب الطيارين الأتراك، وإنما يقدم خدماته للطيارين كافة في العالم.

مطعم زيا وغروب مدهش

بعد يوم طويل وممتع وشاق من العمل والزيارات، وبينما الشمس تخلي فضائها للقمر، توجهنا صوب منطقة فلوريا لتناول وجبة العشاء بمطعم زيا، حينها كانت أشعة الشمس الآيلة للغروب لا تزال معكوسة على صفحة مياه البحر، كانت لوحة تشكيلية طبيعة قل نظيرها، هرول الجميع بكاميراتهم وعيونهم المجردة يتلقطون صوراً لهذا المشهد الرائع، قبل انزواء الشمس وغوص أشعتها في لجة البحر.

قسمة ثقافية (سودانية) في تقسيم التركية

وفي اليوم الأخير من الرحلة توجه الجميع إلى منطقة تقسيم، وهي سوق وشارع يسمى شارع الاستقلال، وتعد تقسيم تقع في منطقة (بيوغلو) في اسطنبول الأوروبية مقصداً مهماً للسياح الأجانب وسكان اسطنبول المحليين على حد سواء، ومن أشهر معالمها التاريخية ميدان تقسيم، نصب الجمهورية التذكاري، شارع الاستقلال، الترام القديم، حديقة جيزي، وبازار السمك، وغيرها من المعالم الرائعة.

قضى الجميع وقتا ممتعاً في جولة سوق تقسيم الذي يكتظ بالسياح والمتسوقين المحليين، واندهش كثيرون منهم لمنظر بعض زملائنا الذين كانوا في الجالبية السودانية، ما عرضهم لفلاشات كثيفة ومتتالية وخاطفة، إذ تسابق الجميع في التقاط صورا تذكارية معهم، فما أجمل أن نقتسم ثراث وثقافة وطننا مع شركائنا في العالم ونحن في (تقسيم

اليوم التالي






تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3101

التعليقات
#898077 [الصادق صديق الصادقين]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2014 07:15 PM
"تمنيت زيارتها منذ الطفولة لأسباب كثيرة، مثل ارتباط السودان بتركيا تاريخاً وإلى أثر الدراما التركية الكبير على السودانيين في الآونة الأخيرة بداية من مسلسل مهند ونور وليس انتهاءً بكريم وغيرها، تلك الدراما التي يصفها البعض بأنها (استعمرت) السودان من جديد،"
----
لا تعليق!!!!!


#897906 [شطة]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2014 03:49 PM
قال تمنيت زيارتها منذ الطفولة.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

كلام زى ده تكتبو فى دفترك اليومى وتختو تحت المخدة

زمن الطفولة انت تساسك مع الغنم من عد (بكسر العين) للحفير.

قول كلام غير ده هداك الله
شطة ابكر البرتاوى


#897753 [على الآمين أحمدانا]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2014 01:24 PM
انشاء الله حنزورها السنة القادمة أونهاية السنة 2014 , انشاء الله .. مدينة جميلة ...


على أحمد ... هولندا


#897629 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2014 11:37 AM
ارجعتنى الى 2011 حيث الرحلة الجميلة الى استانبول وشارع الاستقلال وجزيرة الاميرات والاثار الاسلامية بقصر سلطان احمدمدينة تستحق الزيارة ولن تنساها وتتمنى العودة اليها


#897375 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2014 08:31 AM
انطباعات شخصية ودعاية مجانية للعثمانيون اولي بها الدعاية لمناطق الاثار والشلالات وغيرهابدلا من هذا العبط نحن مالنا


#897355 [عماد عثمان - جدة]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2014 08:11 AM
استانبول أجمل مدينه فى العالم من حيث موقعها الرائع المطل على خليج البسفور و هى مدينه نظيفة و ملتقى لكل ثقافات العالم ... أنصحكم بزيارتها لأنها مدينة تشتم فيها رائحة التاريخ.



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة