الأخبار
أخبار إقليمية
مَتَاهَةُ الطّائِفِيّةِ ، مَا بَينَ الظّلمَةِ وَالإسْتِنَارَةِ وَنُضُوبِ المَوَاعِينِ ،، وَوَثبَةُ البَشِيْرِ !!!
مَتَاهَةُ الطّائِفِيّةِ ، مَا بَينَ الظّلمَةِ وَالإسْتِنَارَةِ وَنُضُوبِ المَوَاعِينِ ،، وَوَثبَةُ البَشِيْرِ !!!
مَتَاهَةُ الطّائِفِيّةِ ، مَا بَينَ الظّلمَةِ وَالإسْتِنَارَةِ وَنُضُوبِ المَوَاعِينِ ،، وَوَثبَةُ البَشِيْرِ !!!


01-28-2014 03:15 AM
أبكر يوسف آدم

على ضوء قرآءات علم الإجتماع ، فإن تراكم الإستبداد ، يفرز مجتمعاً متخلفاً ، وقادة متخلفون رغماً عن مظاهر الترف ، والرقى الظاهرى الزائف على كل من الهيئتة والسلوك ، وتعد المخاطبات الخداعية التخذيلية ، المجانبة لمكامن العلل ، من المؤشرات المؤكدة على رسوخ هذا التخلف ، كما أن العناصر القائدة الملازمة لهذه العمليات ، هى عناصر التخلف الحقيقية ، إذ لا يمكن للمجتمع أن يرتقي الا بتحرر وإرتقاء أكثر فئاته غُبنًا ،،، فإما ان يكون جماعيًا عاماً ، او هو مجرد مظاهر و أوهام ،،،

إذن ،، عندما ندرك ، أن هناك قادة وقيادة تقوده ، وترسخه ، وتحرص على ديمومته ، سيتعين علينا الكف عن إلقاء اللوم على عوامل المناخ والموارد ، والقسمة الغيبية وسوء الطالع ومؤامرات الغير ، فالترقية والتحضر ، هما من يطوعان الحياة لملاءمة المناخ ، وإستغلال الموارد ونشر العلم ،،، ولا يمكن لمتحضر أن يقود تخلفاً أبداً !!.

هذه القاعدة ، تنطبق تمام الإنطباق على كافة أوجه التيارات الإسلاموية من سلفية جهادية ، وطائفية سياسية ، وطفيلية إنتهازية ، فى الوقت الذى تقفز إلى أذهانكم ، المئات من الأمثلة والتجارب المتطابقة ، فى مجتمعكم الذى تعرفونه جيداً ، ولن تعوزكم الأدلة ولا الجرأة فى توجيه التهم ، إلى كل من الأفراد والفئات ، المتورطة فى هذه المأساة ،،،

يقول عالم الإجتماع مصطفى حجازى أن : ( أبرز مظاهر أجتياف التبخيس والعدوانية ، تُفرض على الإنسان المقهور من قبل المتسلط ، هو الإعجاب به ، والاستسلام له في حالة من التبعية الكلية ،،، وبمقدار ما ينهار إعتباره لذاته ، يتضخم تقديره للمتسلط ، ويرى فيه نوعاً من الإنسان الفائق ، الذي له حق شبه إلهي في السيادة ، والتمتع بكل الامتيازات , وتلك علاقة رضوخ " مازوشيه " من خلال الإعتراف بحق المتسلط بفرض سيادته ، ومن هنا تبرز حالات الإستزلام والتزلف والتقرب) .. !!

بنفس القدر الذى صودر فيه الدين الإسلامى ، بواسطة الإسلامويين ، بتزوير الحقائق أحياناً ، لتوظيفها فى خدمة المصالح الشخصية ، والوصول عبرها إلى القصور والخزائن ، فإن الأمر نفسه ينطبق على الطوائف المتصوفة ،،، فتعرضت هى الأخرى للإحتيال والإستغلال ، وتزوير الحقائق ،،،، على أيدى من يضعون رجلاً فى عالم الباطنية ،، وأخرى فى الأسواق وبلاط السلاطين ،،،
تنويه مهم : (فى هذا المقال ، لا نتناول ، إلا أمر الطائفيين الإسلامويين السياسيين ، ممن يستغلون طاقات وسمعة التصوف
الإسلامى ، للوصول بها إلى خزائن الأموال ، أو بيعها فى بلاط السلاطين ) ،،

للطائفية الإسلاموية ، القدح المعلى فى إفساد أجواء السياسة ، وتتحمل مع غيرها وزر إنحراف السودان عن مسار تطوره الطبيعى ، مما أدى إلى تبديد موارده الطبيعية ، تخذيل طاقاته البشرية ، بتخييرها ما بين الإتجاه بها نحو خدمة المصالح الشخصية و الفئوية ، أو توجيهها لتكريس المزيد من التبعية المنتهية إلى التخلف ،،

لقد إستعار المؤتمر الوطنى ، كل تقنيات هذه المدرسة الظلامية ، فوظفها فى إحكام العصابة حول أعين المسلمين ، من خلال تكبير وإعادة إنتاج تجاربها ، وإنجازاتها فى تطويع إرادة وتطلعات الجماهير المتصوفة، للتوافق مع المصالح الذاتية للقادة السياسيين ،،، تلكم الجماهير التى تتطلع إلى نيل البركات وأسرار الترقى من رجال دين ، يفترض أنهم زاهدون عن الدنيا ، ولا تبهرهم بريق السياسة وهيبة المجالس السلطانية ،،، فإنخدعت فيهم ، وتبعتهم ظناً أن فيهم خير وصلاح !! ، وفعل المؤتمر الوطنى الشيئ نفسه ، فأفلح فى صيد أحلام كل من الطائفيين ، والسلفيين الجهاديين ، والتكفيريين ،،،

إوهمت الطائفية السياسية قطاعات عريضة من الجماهير المتصوفة بصلاحها ، فورطتهم فى حبها ، فضربت العصاب حول أعينهم بعد أن كسبت تبعيتم ، فحولتهم إلى أصوات إنتخابية مضمونة ، وحشود لأغراض الوجاهة وإستعراض القوة ، ومصادر إدرار مؤكدة للأموال والنذور ، فتملكوا عقارات وحدائق ومزارع ، فأضحوا يتعلمون ويتسوقون ويسيحون فى كبريات مدن العالم ، ويتجولون فى مروج البولو والقولف ، وإذ يظهرون بذلك رقياً ، لم ينسوا الإحتفاظ ، بجدر الإنحطاط العازلة ، التى تفصل أبنائهم عن أبناء ذوى الوجوه المتربة ، فأطلقت إحدى الأميرات يوماً ، عبارة حازمة فى وجه إحدهم حاول التحدث إليها (We are the Royal Family of Sudan !!) ، فمن أنت ؟؟ ،، وفعل المؤتمر الوطنى الشيئ نفسه ، فأبدع فيه ، وأضاف عليه المزيد من البهارات والتوابل ، فإشترى من البسطاء دنياهم كاملة ، مقابل منحهم أفضل ما يمكن أن ينُال فى آخراهم ، فدفعهم إلى النيران ، وجعل من جيفهم ، طعاماً للطير والذئاب ،،،
صادروا دنيا البسطاء ،،، على أن تتحمل جهة غيبية ، سداد فواتير أرواحهم المزهقة ،،،

لقد ساهم الإسلام السياسى ، بشقيه الطائفى والسلفى ،، فى تكبير الهوة ، بينه وبين الجماهير الكادحة ، فأضحى القليل مما قدم ، طوال أكثر من مائة وعشرون عاماً ، من عرق وموارد الكادحين ، يصور على أنها أفضال ومنن ،، وبركات وهدايا ،، وليست إنجازات تحسب لهذه الفئات المطحونة ،،، وفى سبيل رد الجميل ، تحولت طوعاً وإختياراً ، إلى مجرد رقيق يسهرون على راحة وترف أسيادهم !!
الطائفية السياسية فاشلة ، وعاجزة عن تقديم أى شيئ ذو قيمة ، وهى تعرف ذلك ،، لكن صوناً لمجدها المجاني ، تحافظ على كافة أدوات الخديعة ، كإدعاءات الصلاح ، والوسيلة ، والبركات ، والأسرار الباطنية ،،، فتَقبَلُ بتقديسِ ، وتقبيلِ أيدي قادتها المنجسة ، بجراثيم العمالة للإمبريال والماسون تبركاً ،، فأنى للملوثين أن تكون لهم بركة أبداً ،،، !!

يؤكد علماء الإجتماع ،، إن إنسان العالم المتخلف ، بمن فيهم الزعيم ، وسيد القوم ،،، هو أسير المظاهر مهما كانت سطحيتها مادامت تخدم غرض التستر على عاره الذاتي ،، وفشله المتصل فى إصابة النجاحات التى تصب فى مصلحة الجماهير !!
يعجز الذهن المُتخلف ، إن كان قائداً ، أم مقوداً ، عن إدخال التنظيم على الواقع ، لأنه ذهن سلفى ويفتقر إلى التنظيم والمنهجية، ويعيش في التخبط والعشوائية ، فتأتى مخرجاتها ، دائماً ،، خارجة عن إطار الزمان والمكان ،، ، فبدلاً عن التصدي للحاضر ، والتطلع للمستقبلِ ، يظل دائم العودة إلى حضن الأجداد ، كثير التواجد فى الماضي ، كما أن تمسكه بالتقاليد والأعراف ، لا يتم إلا بالقدر الذى يحافظ على المكتسبات ،،، فالماضي الحقيقى ، أو المزيف ،، هو حصنه ،،، وحصن من لا حاضر لا مستقبل له ، ويكفى نقلهم من ماضيهم ووضعهم أمام تحديات الراهن ، لتنكتشفوا مدى زيفهم ،،،
الانسان المقهور المتخلف ،، يراهن على خلاصه على يد الزعيم المنقذ ، دون أن يعطي لنفسه دوراً في السعي لهذا الخلاص ، سوى دور التابع المعجب المؤيد دون تحفظ،،، والمنتظر لمعجزة زعيمه ،،، أو معجزات وثقتها الأساطير ،، كما قال حجازى!

لقد وضع مصير السودان ،، لفترات طويلة من التاريخ ، فى يد الزعماء الطائفيين الرجعيين ،، وهم من لم يبرحوا الماضى أبداً ،، ولن يبرحوه خشية الإحتراق وذهاب الإمتياز ، فأنتجوا تاريخاً محوراً حول الذات والقداسة الشخصية والغزوات والغنائم والهمبتة والإسترقاق ،،، أما العلم والفنون ، فهى مسائل دنيوية لا تنفع صاحبها يوم يُجمعون ،،،
تكمن الملامح المظهرية لسلفية الطائفية السياسية ، فى المحاولات الدائمة للإستيلاء على منجزات الأجداد ، وإنتقاء وتعلية شأن من يصلحون منهم لإستثمارات الحاضر ،،، وإخفاء ، أو تفادى الإشارة لمن يحتمل أن يكون مصدراً للعار ،، رغماً أن مخرجات تلك الحقب ، لم تسلم من التزييف ، والتضخيم الخرافى لمعجزات روجت أنها قد تحققت ،، واليوم ، فإن حضور ذلك الماضى ، المتبل بالخرافات ، والمعاد صقله بحناجر المدح ، ضرورى للتغطية على فشل الذات فى إثبات أهليتها ،، وفى ذلك سنظل نطرح عليهم السؤال الجوهرى ، أين هى منجزاتكم ومعجزاتكم وبركاتكم أنتم ، ومتى ستتدخل لإنقاذ الموقف؟؟

من ملامح تحضير أرواح الماضى ، التشبه بشخصياتها ، والتزين بأزيائها ، وإدعاء التواصل الباطنى بالقدماء ، ونقل رسائل زائفة ، تصب فى خانة تطويع الحاضر ، وإجهاض التمرد ، ومنع الإستقلال ،،،
تشارلز جورج غوردون (1833 – 1885) ، لم يعرف عنه طوال مائة وثلاثون عاماً ، أن له إبناً أو إبنة ،،، لكن ظهر له حفيد ، يحتفى به فى أمدرمان (2014) ،، وكل ذلك لا يأتى إلا فى إطار الإستدعاء المستمر للماضى ،، فى ظل الفشل فى الإيفاء بمستلزمات قيادة الحاضر ،،،
نرجسية مفرطة ،، وأعياد ميلاد ثمانينية ،، لا تعبر إلا عن سنين مديدة ، من الحياة الطفيلية على ظهر البسطاء ، ممن يبحثون عن الرحمة ،، فيمن لا رحمة فى قلبه ،،

مثل هذه الديناصورات ، التى إنقرضت فى كافة محيطات العالم المتحضر ، ولم تبق إلا فى البرك ، التى يتربع عليها الإسلام السياسى ، هى أسوأ إفرازات المجتمعات المتخلفة ، وتظل دائماً قلقة على حواضنها ، فتسعى وراء كل ما من شأنه ، المحافظة عليها ، وتدعم بكافة الطرق ، كل من يساهم فى توسعة حوضها ،، وخير شاهد على ما نقول ، هو التحالف الباطنى ، مع مرتكبى جرائم ضد الجنس البشرى ،،، وهم من يحرصون على هذه التوسعة ،،،
لم يأت التسامح مع منتهكى كرامة الإنسانية بالإبادة الجماعية من فراغ ،، لو علمتم أن المهدية أيضاً ، كانت متورطة فى إرتكاب جرائم إبادة جماعية وممارسة رق بدءاً بجبال النوبة ، وإنتهاءاً بنهر النيل !!

هم أعداء الإستنارة ،، لأنها دائمة الإقتحام لحصون التخلف ، والعبث بالمستنقعات ، وتشكل بذلك الآفة الكبرى لفكرة الديناصورات ،، لذلك تجهد نفسها ، وتحملها فوق ما تطيق بقصد الحد من أضرارها ،،، من خلال شن الحملات المضادة المستمرة عليها ،، وقد ظهرت فى السودان بأشكال وملامح متعددة ، منها محاربة الشيوعية رغم إنحسارها ،، ذلكم أنها دائمة الإثارة لمواضيع ، ينبغى عدم الترافع عنها ، كونها تتعلق بالثروة ومنع الإستغلال ، أو السكوت المعبر عن الرضا فى إغتيال بعض المفكرين التجديديين ، على شاكلة الأستاذ محمود محمد طه ، أو سرقة أفكار المستنيرين وإظهارها على أنها نتاج تأملات باطنية مقدسة ،،

وإذ الطيور على أشكالها تقع ، فقد جمعهم البشير أمسية 27 يناير ، إثر إعلانٍ عن مفاجأة وعدهم بها ، ليقرأ عليهم خطاباً يخفى فى طياته كل عناصر التخلف ، وبمضمون لا يعلن ، ولا يُقر إلا بفشل مشروعه ،،، الذى هو فشلهم جميعاً !! ، وليعطيهم درساً آخر فى كيفية إبتذال مفردات الإستنارة ، وإفراغها من مضامينها ، وليؤكد على الملأ أن الإسلام السياسى ، بكافة عناصرها من سلفية تكفيرية ، وجهادية ، وطائفية ، وطفيلية إقتصادية ، غير مؤهلة البتة ، لتلبية حاجات الحاضر الأولية ،، ناهيكم عن إدارة دولة ، وقيادة عجلة تطورها ،،
من ناحية أخرى ، فإن الرجعية تبذل جهداً كبيراً فى ملء الشاغر الفكرى ، بإصدار العواء الإستعراضى المستمر بقصد شغل الرأى العام داخل الطائفة ونيل الأضواء ، وإحداث الزغللة ، وتشتيت الأبصار، وإغراق العقول بالأحداث دون الأفكار ، وقد فعل البشير فيهم الشيئ نفسه ، وإستخدم نفس تقنياتهم ضدهم ، فألقى عليهم عظاماً ، تشغلهم وتزغلل أبصارهم ، لضمان وجودهم إلى الجوار ،،،

هم أعداء الشفافية والتدقيق ،، وأى محاولات لتحقيق ذلك ، تواجه بالإستنكار ، وتصد بدروع متداخلة ما بين القداسة والتقاليد وتهم التآمر على شق الصفوف، فتحيل محاولات المحاسبة ، إلى محاسبة مضادة ، مع تهديدات بالنفى والمقاطعة ، وهى إجراء ميؤوس منه على كل حال ،، إذ كيف يمكنكم التدقيق فى أداء ، من ينتظر منكم شرب ماء وضوءه ؟؟؟،،،
وكما أن المحافظة على المنهج المصلحى ، ضرورة حيوية فى ظل الإسلاموية الطائفية ، فإن التمرد عليه ، بالتوجه نحو الصلاح ، يعد من المخاطر التى يجب مجابهتها ، وخير دليل على ذلك ، العداوة الجنونية التى يواجهها المتصوفة الحقييقيون من نفس الطوائف ، ممن فضلوا سلك الطريق المؤدى إلى العدالة ، تحت تحالف الجبهة الثورية ، وهم من يعلمون ، أن نجاح ذلكم التحالف فى ترسيخ المفاهيم العدلية ، لا يعنى إلا سحب البساط من تحت أرجل النفعيين ..

نقول لشباب الأمة ،، أننا نتفهم معاناتكم ، تحت سقف آباء يحرفون طاقاتكم عن أهدافها ،، ونقدر مجهوداتكم الرامية إلى الإنعتاق وسلك دروب جديدة خاصة بكم ، فأنتم من تعرفون فيم يكمن مستقبلكم ، ومستقبل بلدكم ،، ومن حسن حظكم ، أن قادة منكم ، قد سلكوا طرقاً جديدةً ، مع أناس يتبادلون معهم التقدير ،، وبالقدر نفسه ، يمكنكم الإنطلاق بجهدكم المستقل أو مع آخرين إلى الوجهة التى ترون فيها الصلاح ،، وإعلموا أن بإمكانكم إحداث التغيير ، بإدارة مقود السفينة بأنفسكم ، إلى الإتجاه الذى يحقق نجاتنا جميعاً ، فلا تهونوا من قدر أنفسكم !!!

ولمن يستثمرون فى التخلف الإجتماعى ، ويعولون عليه ، نقول ،،، أنكم تعيشون أخريات أيامكم ،، وأنكم اليوم فى عصر التنوير ، وهو كفيل بتمزيق كافة السواتر التى تحجب عوراتكم ،،، وأن بالوعتكم التى توسعون فيها بأسنانكم وأناملكم قد شارفت على النضوب ، وأن إجتماعكم إنتظاراً لمفاجأة زائفة ، هو فى حقيقته معاودة لمريضكم المحتضر ، تمهيداً لإقامة مأتمكم الأكبر ، حينئذ ستفقدون الإمتياز ، وستعودون إلى الدنيا الحقيقية ، وستوضعون وجهاً لوجه ، أمام تحديات وإشتراطات الحياة ، فوق كوكب الأرض ،،،

[email protected]


تعليقات 17 | إهداء 2 | زيارات 4234

التعليقات
#900525 [حسكنيت]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2014 09:28 AM
وكما جاء فى مقالك الجميل ، فإننا نرى أبناء الأسياد ( الذين يخلطون بين النهر والجبل ) وقد أمن لهم المتأسلمون الوسائد الإستشارية للرئيس ..لأن الآباء مثلهم مثل ( أبو الدرداق ) يضع بيضه فى الفضلات التى كورها وقاتل من أجلها حتى تجد اليرقات بيئة غنية بالغذاء المناسب للنمو( دون أن تتأفف ) لتواصل نفس برنامج الآباء من أجل البقاء ، .. يتبعهم التهليل من منتفعين وجدوا حظهم من الفتات القذر وكثير من بسطاء حد جهلهم من مدى الرؤيا فرموا عوزهم على الله


#900094 [saifeldin]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 10:57 PM
بحبك أديني فترة تمهل
في الوثوب إلي غمار
هذة المرحلة الجديدة في حياتنا
بحبك رغم ان حالنا اليوم
يشهد بعض القضايا
العالقة بيننا
لابد من الإنتظار ياحبيبتي
مرة اخري علي هذا التغبض
يوشك أن يحيل طاقتي الكامنة
للوثوب إلي طاقة غير مسددة ياحبي
علي كريم صفاتك يكون التعويل
في إجتراح وثبة تضع
أهدافها عند منتهي نظرك
أنفضي الغبار عن معدنك
الإصيل لهو احد أهم
ركائز هذه الوثبة
فضلا عن كونه
ياحياتي معدنك هو
الضامن لتخفيف إنطلاق
حبنا الراشد
نفكر في حياتنا بفكر صادق
غير منتحل او مستوعب الاباعد
او موروث عن كلاله
او مستلهم من غير
ألولاء للحب
او مذعن لليأس المفضي
للتعلق بضعيفات العري
ألإستسلام ياحياة عمري
لليأس او لبطر الحق
وغمط الناس كل الناس
لن يغير شيئا في واقعنا بحبك0
إلي جميع الفنانين والفنانات حتي ندي القلعة مجان لله اطربوني ورقصوني


#899889 [alsadig]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 06:09 PM
متلازمة استكهولم هذا يحصل لنا (خوفنا من الجلاد والجلادين جعلنا نحبهم)


#899710 [krkasa]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 03:14 PM
ما قيمة هذه الطوائف والبيوتات مقارنة مع الممالك والامبراطوريات التي سادت في اوربا وتلك التي لا تغيب عنها الشمس ..؟؟..والتي اضحت اليوم تتبادل الاحترام والتقدير مع شعوبها لماضيها المشرف وذلك دون ان تتدخل فيما تختاره الشعوب من اساليب الديموقراطية والحياة .


#899632 [يحي]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 02:09 PM
شكرا اخي ابا بكر ولكن ارجو ان تكتب اسمك صحيحا ابو بكر وليس ابكر لان هذه باللهجة المحلية لكن عند ما نكتب بالفصحي: فاطنة / عشة/ اب عشة


ردود على يحي
United States [الحازمي] 01-29-2014 09:08 PM
اسمه أبكر و كان ها عجبك اشرب من البحر !!!!
لهجه محلية في عينك


#899614 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 02:01 PM
اخى ابكر ..الحفيد المحتفى به هو حفيد كتشنر .وليس غردون .وكتشنر مات بغرق سفينته فى الحرب العالميه الاولى سنة1916..لذا لزم التنويه ...احييك مرة اخرى ..


ردود على المشتهى السخينه
European Union [أبكر] 01-28-2014 05:58 PM
حفيد غردون باشا : سأعمل على تصحيح المعلومات الخاطئة عن السودان لدى الغرب
المستر كريستوفر غردون درس الطب في امريكا وتخصص في الجراحة العامة ثم تخصص في جراحة التجميل ومن ثم التشوهات الخلقية ، يعمل في مستشى"سنسايتي" بمقاطعة أوهايوالامريكية . التقيناه في هذا الحوار ليحدثنا عن انطباعه عن السودان وعن اللقاء الذي تم بينه وبين الصادق المهدي للوقوف على حقيقة مقتل غردون ..
(الإنتباهة ، ومعاد نشره فى الراكوبة)

وبغض النظر إن كان إبنا لغردون ، ام كتشنر ،، فهو على كل حال شخصية مغمورة فى بلده ،، ولكن زعماء الرجعية ، المنغلقون فى الماضى ، الفاشلون فى الإيفاء بإلتزامات الحاضر ،، يبحثون عن كل ما فى شأنه المساعدة فى تحضير أرواح الماضى ،،، لأسباب وردت فى المقال ،،،

أحييك ،، المشتهى السخينة ،،، ونتابع كتاباتك فى كل مكان ،،،


#899515 [سام]
4.00/5 (1 صوت)

01-28-2014 01:14 PM
في زمن الديقراطية كان الاسلاميون الاكثر عواء في محاربة الطائفية،اليوم نراهم سمن علي عسل،تحالف اموال السحت مع اموال النذور والاضرحة..ليس هناك حزب امة او حزب اتحادي..هم حزبين،حزب ال الميرغني وهوامه وحزب ال المهدي ودراويشهم ولقد توحدوا الان في مواجهة العدو الجديد..المصارعين القادمين من الارياف والذين تبولوا علي اي قدسية زائفة لفتح روما وسيفعلون،فبازنجر اهل السحت واهل الضرائح قد ملوا ان يكونوا قرابين السادة كل يوم


ردود على سام
European Union [إبن السودان البار ***] 01-29-2014 03:30 PM
الأخ المحترم سام أرجو أن تفرق بين الطائفة والحزب ؟؟؟ والحزب لا يمكن بأي حال يمكن أن يكون ملك خاص لأسرة محددة تفعل به ما تشاء ؟؟؟ فلا يوجد حزب أمة أو حزب إتحادي وإنما طائفة الأنصار وطائفة الختمية ؟؟؟ والحزب تعرف تنظيم ديمقراطي له برنامج وطني مدروس ومعلن ؟؟؟ أما إذا كنت تريد أن تلوي عنق الحقائق وتسمي الطوائف حزب كما درج الكثيرين فلك ما تريد ؟؟ ولك التحية والإحترام

United States [ود الاسكافي] 01-28-2014 03:10 PM
وغدا سوف يحاربون الاخوان المسلمين ويناصرون المستبد مهما كان توحهه اذا جفظ لهم اوثانهم ونذورهم كما فعل السلفيين في مصر


#899503 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 01:06 PM
هو أصلوا في عسكري عارف شيء ما البشير نفسه أستقبل احد الحكام وعند السلام البشير قال لضيفه الناس الوراكم كيف وفي أحد الزيارات سئل قال العسكري الرئيس زار الكويت وقابل حاكم دولة دبي وتناقشا في الامور المشتركة


#899455 [سرحان]
4.00/5 (1 صوت)

01-28-2014 12:47 PM
هكذا تكون الكتابة طعنا في الفيل و ليس في الظل ..ز كل طوائف الإسلاموية السلطوية في بلادنا هم ركام عفن سيزيحه التاريخ عندما ينضج الوعي ... سلمت يداك أستاذ ابكر يوسف آدم .


#899382 [كحل الشيخات]
4.00/5 (1 صوت)

01-28-2014 12:08 PM
لك التحية والتجلة الاخ ابكر وانت تحلل وتكتب بعمق ودراية وبصيرة وانت احد القلائل الذين يجيدون تشريح المواقف وتعريتها بالنظرة الصائبة والدقيقة بمنتهي الوعي والاستنارة حفظك الله والله مقالك هذا ثورة في التحرر والانتعتاق من الجهل الذي طالما كرس له علماء الجهالة


#899335 [البركان]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 11:35 AM
وثبة في الجحيم انشاء الله
انا شخصيا لم اتوقع خيرا من رئيس كذاب و مراوغ و سفاح
لعبة الملوص الان اشرك فيها الكيزان و الطائفية و العسكر ضد شعبنا و قواه الحية و الهدف
تخزيل الجماهير و المواطنين الذين يعانون المسغبة و المرض و الصوملة و ابطاء عملية التغيير و فرملة زخم الثورة التي توشك ان تندلع مرة اخري بعد ان رأوا بام اعينهم كيف خرجت جموع شعبنا ببسالة و ثبات فاق التصور و ازهل العصبة الحاكمة و حلفائها المأجورين في سبتمبر الماضي .
ماذا سوف يقول لنا زعماء الطوائف : المهدي و الميرغني و ماذا سيقول لنا عفريت الانقاذ الترابي
لا شئ , كلكم شركاء للبشير و ازلام نظامه و التغيير لا بد ان يطالكم اجمعين.


#899107 [عبدو]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 09:28 AM
الصورة دي قديمة ولا جديدة


#899063 [ماسورة]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 09:05 AM
الفاتحة
اللهم اجعلها وثبة
للناس
كل الناس


#898965 [عابر]
4.00/5 (1 صوت)

01-28-2014 08:29 AM
تحليل منطقي للواقع كل الشكر علي المقال الرائع


#898938 [karkaba]
4.00/5 (1 صوت)

01-28-2014 08:16 AM
نحليل واقعي وعلمي مشكور سيد ابكر ومذيد من الدرر


#898720 [عبد الفتاح فتحى]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2014 06:19 AM
انتو يا جماعة الفاتحة المرفوعة دى ياربى ربنا استجاب لها وله ربنا بيغطس من رفعها واحدا تلو الاخر ؟؟


ردود على عبد الفتاح فتحى
European Union [الفتيحابي] 01-28-2014 11:19 PM
ديل رافعين الفاتحة ( على) الشعب السوداني


#898644 [عمدة]
4.00/5 (1 صوت)

01-28-2014 03:56 AM
شكرا أبكر. لقد وضعت يدك على الجرح. ما الدواء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رسم ملامح الطريق ثم التوعية والتنوير تليها التعبئة ثم تحريك الشباب ليكون عماد العملية السياسية وتسليمه زمام القيادة ليخطو نحو مستقبله بدل الركون لديناصورات العصور المنقرضة وذريتها التى تقتات من فرقتنا وشتاتنا. فالتغيير العشوائى لن يكسر الحلقة اللعينة. لا مخرج الا من خلال حراك منظم مستمر يبدأ مشروعه بالتغيير ويتصاعد لبلوغ غاياته نحو الاستقرار والتنمية والعيش الكريم. حقوق اما أن ننتزعها أو نموت بشرف بدل الذل والانكسار والموت هوانا.


ردود على عمدة
[osama] 01-28-2014 08:17 AM
مسكين الشعب السوداني وسادتهم يملكون كل شي ويريدون منهم التضحية بانفسهم من اجلهم سبحان الله يعني ود المرغني ساكن في لندن بلاد الكفار علي قول الوطني وهو معاهم ومن يدافع عنه مسكين عايش في امبدة ويمسح برازة بالابريق .وابن الصادق يعمل عيد ميلاد في القصر الجمهوري مكان قتل غردون زمن جده يعني حقت اجداده عديل كدا والبدافع عنه مسكين لابس جلابية وسخانة ومشرطة وسكان دارفور واطراف العاصمةة وناس الوطني كلهم سمان من اكل الهوت دوق والبيتزا والبدافع عنهم مساكين وفقراء والمتخلفين دينيا امثال الشيخ المغتصب ... مسكين الشعب السوداني الله يكون في عونك الله ويحميك من ابناءه الاشرار



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
8.75/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة