الأخبار
أخبار سياسية
رئيس الحكومة الليبية يكشف تلقيه تهديدات بالاغتيال «إذا لم يترك منصبه»
رئيس الحكومة الليبية يكشف تلقيه تهديدات بالاغتيال «إذا لم يترك منصبه»



01-29-2014 04:12 AM

أعلن علي زيدان، رئيس الوزراء الليبي، عن تلقيه تهديدات باغتياله من جهات لم يحددها إذا لم يستقل طواعية من منصبه، بينما كشف أعضاء في المؤتمر الوطني العام (البرلمان) في ليبيا لـ«الشرق الأوسط» النقاب عن أن الانقسام ما زال سيد الموقف داخل المؤتمر بشأن مصير الحكومة، في وقت يتحدى فيه وزراء محسوبون على حزب العدالة والبناء الذراع لسياسية لجماعة الإخوان قرار الحزب بسحبهم من الحكومة ويواصلون مهام عملهم.

وعقد المؤتمر الوطني، الذي يعد أعلى سلطة دستورية وسياسية في البلاد، جلسة أمس بمقره الرئيس بالعاصمة الليبية طرابلس، خصصها لمناقشة التقرير النهائي الخاص بخارطة الطريق، وإصلاحات المؤتمر. وقالت وكالة الأنباء المحلية إن الجلسة رُفعت لإفساح المجال أمام ممثلي الكتل للتشاور حول النقاط المطروحة ضمن الخارطة، في ما يتعلق بالاستحقاق الدستوري وحكومة زيدان وإصلاحات المؤتمر وبرنامج الإنقاذ الوطني.

وبدا أمس أن وزراء إسلاميين، من بينهم وزير النفط الليبي عبد الباري العروسي، يتحدون قرار الحزب المعلن بشأن سحبهم من الحكومة احتجاجا على أدائها، حيث ترأس العروسي اجتماعا موسعا بطرابلس لمناقشة ميزانية الوزارة للعام الحالي. وأعلن زيدان أن الوزراء التابعين لحزب العدالة والبناء اختاروا البقاء في الحكومة، ولم يستقيلوا منها استجابة لطلب الحزب. وأضاف في مؤتمر صحافي عقده أول من أمس «وزراء العدالة والبناء كانوا معنا، ومنذ أعلنت الأحزاب تجميد عملها منذ أشهر كنت أعدهم وزراء مستقلين. وابتعدت عن التشاور مع الأحزاب لكونها لها وزراء في الحكومة، والآن الحزب اختار أن يسحب وزراءه، وخيرنا الوزراء بين أن يبقوا أو يلبوا طلب حزبهم؛ فإن قرروا البقاء فهم مرحب بهم وعلاقتنا بهم كانت جيدة».

وأوضح أن وزير الكهرباء طلب الاستقالة منذ فترة لظروف شخصية لأنه لا يريد الاستمرار، مضيفا «وطلبت منه البقاء لظروف البلاد، وقبل أن يبقى. وأكدت له مجددا أن يبقى حتى نصل إلى مرحلة نستطيع أن نعفيه فيها من المهمة، وقبل الأمر بعفوية وود، وما زال يمارس أعماله، وليست لدينا أي نية للاستغناء عنه».

يشار إلى أن حزب الإخوان أعلن عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» أنه منح مهلة أقصاها أسبوعان لزيدان لحين تكليف من يقوم مقام الوزراء حرصا على المصلحة الوطنية، مشيرا إلى أن الوزراء قبلوا ذلك؛ مما يفسر حضورهم أول من أمس لجلسة الحكومة الطارئة.

وأعرب زيدان عن انزعاجه من حملات التشويه التي يتعرض لها أخيرا، وقال «حاولت أن أنأى بنفسي عن المماحكات، ومن يتحدثون في وسائل الإعلام، وبعضهم يتحدث عن علي زيدان سواء بحق أو كذب أو تزييف، ووصل بهم الأمر لحد أنهم قالوا إن زيدان يحابي الأزلام (أنصار النظام السابق) وإنني زلم».

ومضى إلى القول «أنا عندما عارضت القذافي كنت شابا، وأمضيت 60 في المائة من عمري في معارضته علنا ولم أهتز ولم أتراجع ولم أتزعزع، رغم غياب أي إمكانيات لدي. ولم أساوم القذافي أو ادخل معه في صفقات». وتابع «جئنا لهذا الموقع لأجل الوطن، وإذا غادرناه فسنغادر من أجل الوطن.. ولم يكن هذا المكان أملا لي أو غاية»، مبديا استهجانه لتحول موقع رئيس وزراء ليبيا إلى سوق للمساومات يبحث عن أي من كان ليحل فيه. وزاد «نحن كحكومة خطتنا كانت لأربعة عشر شهرا وتنتهي يوم 20 أو 24 فبراير (شباط) المقبل، وقلت بأنني سأستقيل في حين وجود من يستطيع الاستلام مني، لكنني لن أترك الوطن في سبيل المساومات والمتنافسين من أجل الحكم بأي ثمن».

وأضاف «وإذا رأى أعضاء المؤتمر أن تغادر الحكومة دون عسف أو إجبار أو إرغام، فالحكومة ستسلم لمن يكلف بعدها.. ولكن أن يأتي أحد ويهدد بالاغتيال، وإن لم تجر إقالته في القاعة فسيجري اغتياله خارجها، فهذا مرفوض.. وهذا الكلام قيل في قاعة المؤتمر وقيل لعضوات وصرحن بذلك. نحن نريد للشعب الليبي أن يقول ما يريد دون عسف، ولكن أن يجري بطريقة ديمقراطية، وأن يتحقق مبدأ التداول السلمي للسلطة».

في غضون ذلك، وفيما يستعد الجيش الليبي لدخول مدينة سبها في الجنوب لمواجهات جماعات تابعة لنظام العقيد الراحل معمر القذافي، بحثت رئاسة المؤتمر الوطني مع خالد الشريف، وكيل وزارة الدفاع، الأوضاع التي يشهدها عدد من المدن الليبية، والقرارات اللازم اتخاذها بهذا الخصوص.

وقالت مصادر عسكرية إن الهدوء الحذر ما زال يسيطر على الأوضاع في مدينة سبها، وإن قوات من الجيش الوطني والثوار تتجه من عدة محاور نحو المدينة، مشيرة إلى أن وحدات من الجيش الليبي وصلت فعلا إلى مدينة سمنو (على بعد 80 كيلومترا من سبها)، وأن السلاح الجوي يقوم بتغطية تحرك هذه القوات ومراقبة الأوضاع على الأرض انطلاقا من قاعدة الجفرة.

ودارت اشتباكات عنيفة بين الجيش الليبي وجماعات مسلحة يعتقد أنها موالية لنظام القذافي، لكن لم ترد على الفور أي إحصائيات تفيد بسقوط قتلى أو جرحى. وقال مصدر إن قوات من الجيش والثوار توجهت ضمن محور آخر لمساندة هذه القوات، وإن الساعات المقبلة ستشهد تطورا في الوضع بعد أن بدأت قوات الجيش الوطني والثوار تقترب من قاعدة تمنهنت العسكرية.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 545


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة