في



الأخبار
أخبار السودان
الطامة الكبرى
الطامة الكبرى
الطامة الكبرى


01-30-2014 09:24 AM
أسامة الكاشف

خطاب الاثنين 27 يناير 2014 مؤشر جدي على ما ستؤل إليه الأحوال في هذا البلد المغلوب على أمره. نفس القوى التي جلست بليل لتحيك مؤامرة طرد نواب الحزب الشيوعي السوداني من برلمان 1965 ، نفس القوى صاحبة المصلحة في تسليم السلطة إلى عبود في نوفمبر 1958 نفس القوى التي دعمت جبهة الميثاق والجبهة القومية الإسلامية عادت إلى الواجهة من جديد وأزكت النيران لإحياء مشروعها البائس بتوارث الحكم في السودان بين بيوتات السادة والأحباب والأصهار. لم تدرك هذه القوى حجم التغيير الذي حدث في السودان خلال نصف القرن الماضي وشرعت خفافيشها في الاجتماع ليلاً لتخرج بصيغة ما لتحالف ما بين الأمة- الشعبي – الاتحادي والحركة الإسلامية المدجنة في المؤتمر الوطني. مهد لذلك خروج علي عثمان هضيم الجناح كشرط أساسي لدخول الترابي اللعبة مدعوماً بصهره العتيد. سهر الناس قاصيهم ودانيهم يختصمون في انتظار مفاجأة تذهب عنهم البلاء الذي عجزت المعارضة عن رفعه عن كواهلهم ، هذه المعارضة التي لا زالت تعول على حزب الأمة والمؤتمر الشعبي حتى أصبحت عاجزة عن تلمس نبض الناس. لكن هذه الطبخة الليلية لم يقدر لها أن ترى النور مساء الاثنين لضعف الإعداد لها وعجلة القائمين عليها في إخراجها استباقاً لاعتراضات من داخل المؤتمر الوطني ، إلا أن حركة الأجاويد لا تزال على قدم وساق أملاً في إتمامها غداة الثلاثاء الرابع من فبراير القادم. من كان يؤمل في انفراجه وقتية سيجد بغيته ومن كان أمله سودان يحتضن شعبه على أساس المواطنة الحقة فسيخيب أمله. ستخرج محاكم التفتيش والتكفير مرة أخرى للعلن مدعومة بقوة السلاح لتسد آخر بارقة أمل في لملمة الصفوف ودخول الجبهة الثورية في منظومة التسوية. أما قوى اليسار والقوى الليبرالية فعليها تجهيز نفسها للمنافي والسجون وما مشانق كوبر منهم ببعيد.

جلس الصهران مساء الاثنين في انتظار نصيبهما من كيكة السلطة التي أراد على عثمان ازدرادها لوحدة فأجبره الشعب السوداني في سبتمبر على تقيؤها. جلسا في حضرة الحاكم الذي اغتصب السلطة من أحدهما وفاصل الثاني وجرجره إلى بيوت الأشباح التي كان عرابها. أي أمل يرجوه الرجلان وأي أمل نرجوه في الرجلين. إن غابت هذه الحقيقة عن تحالف المعارضة فتلك مصيبة أما إذا كانوا على علم بها فالمصيبة أعظم وهي واضحة وضوح الشمس لا يعشى عنها إلا من بعينه رمد أو رغبة التعامي عنها ظناً أن بعضاً من نعيمها يصيبه.

لا مجال الآن للظنون فالأمور واضحة والصفقة باتت شبه معلنه يضمن بموجبها الإمام عدم ملاحقة الرئيس وجره إلى لاهاي ويعود العراب مكرماً إلى سدة الحكم بعد أن أقصى "الحوار الذي غلب شيخه" أما الميرغني فيكفيه الفتات الذي اعتاد عليه مؤخراً.

هذا فرز واضح للخنادق ولا يستطيع مراقب أن يمر مرور الكرام على وجود الصهرين في مقدمة صفوف الحضور فمنذ متى يحضر الترابي خطابات البشير.

هذا الحل الترقيعي أن قدر له الخروج لحيز الفعل فمصيره الفشل وستواصل النخب السودانية مسيرتها نحو مزيد من الفشل وتجر البلاد نحو مآلات لا يعلم مداها إلا الله. المخرج الموضوعي وليس الأمثل سيكون من خلال عقد مؤتمر دستوري جامع مسبقة لصياغة دستور دائم ووضع أطر مواطنة حقيقية تضمن تلاقح ثقافات الهامش مع المركز وعدم هيمنة أي قومية أو قبيلة أو حزب على السلطة ، مؤتمر يطرح ويناقش أسباب عدم اكتمال استقلال السودان

بعد مرور أكثر من ستين سنة على رفع العلم الوطني ، مؤتمر يحسم أمر أزمة نظام الحكم ويضمن استدامة الديمقراطية، مؤتمر يدخله الجميع دون أجندة مسبقة وبرغبة حقيقية في تقديم التنازلات حفاظاً على ما تبقى من الوطن ، مؤتمر يضع أسس محاسبة موضوعية عن أخطاء الماضي، مؤتمر يضمن القصاص العادل لشهداء الشعب السوداني، مؤتمر يعيد للشعب ما نهب من خزائنه من أموال. بهذا فقط يمكن الخروج من عنق الزجاجة فإما هذا الخيار أو تشظي الوطن.

alkashif1961@yahoo.com






تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3477

التعليقات
#902837 [حريكة]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2014 10:15 PM
خطاب الاثنين 27 يناير 2014 مؤشر جدي على ما ستؤل إليه الأحوال في هذا البلد المغلوب على أمره. نفس القوى التي جلست بليل لتحيك مؤامرة طرد نواب الحزب الشيوعي السوداني من برلمان 1965 ، نفس القوى صاحبة المصلحة في تسليم السلطة إلى عبود في نوفمبر 1958 نفس القوى التي دعمت جبهة الميثاق والجبهة القومية الإسلامية عادت إلى الواجهة من جديد وأزكت النيران لإحياء مشروعها البائس بتوارث الحكم في السودان بين بيوتات السادة والأحباب والأصهار.


كل هذه السنين والشعب لسة مافهم الصالح من الطالح ؟؟!!
الشارع بس لكنس هؤلاء الزبانية


#902828 [احمد الباقر]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2014 10:06 PM
خطاب الاثنين 27 يناير 2014 مؤشر جدي على ما ستؤل إليه الأحوال في هذا البلد المغلوب على أمره. نفس القوى التي جلست بليل لتحيك مؤامرة طرد نواب الحزب الشيوعي السوداني من برلمان 1965 ، نفس القوى صاحبة المصلحة في تسليم السلطة إلى عبود في نوفمبر 1958 نفس القوى التي دعمت جبهة الميثاق والجبهة القومية الإسلامية عادت إلى الواجهة من جديد وأزكت النيران لإحياء مشروعها البائس بتوارث الحكم في السودان بين بيوتات السادة والأحباب والأصهار



تسلم يا استاذ على هذا المقال
ياعااااااالم اصحوووا ركزوا في النقطة دي تحديدا ،واصحوا هؤلاء هم سبب البلاء وما آل اليه حال البلد ،!!!
آخ من الظلم وديل نوابهم لايطردون من البرلمان على الرغم العملوهو


#901759 [أبو حسين]
5.00/5 (1 صوت)

01-30-2014 12:05 PM
هم العدو أستاذ اسامة ويجب على الشعب السودان ان يحذرهم ويقضي عليهم قبل قوات الأوان ، عواجيز السياسة وزبانية المؤتمر اللاوطني هم سبب كل كوارث البلاد ..........


#901694 [فرح الأمين بخيت]
5.00/5 (1 صوت)

01-30-2014 11:14 AM
صح لسانك يا ابو راشد كلام موزون جدا وفي محله ونكون كأنك يا أبو زيد ما غزيت ونلف وندور في فلك السيدين والمفكر والكاتب السوداني الهندي عز الدين


#901582 [حسن]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2014 09:49 AM
حقيقة تغير خطاب البشيرصحيحة عقلا
ولكن هل تغير تحت الاكراه ام الاقتناع
اعتقدان هناك من اجبرالبشير على تغيير خطابه
لان هناك من افهمه بان أعلان هذاالخطاب سينهي حكمه والبشيرله ملفات كثيرة يمسك بها خصومه في الحزب الحاكم
يعني ان هناك من يمسك البشيرمن يده التي توجعه بالدارجي واجبره على تغييرخطابه وهذه الملفات هي ملفات فسادمالي وغيره هو واركان اصدقائه العسكريين بكري وعبدالرحيم وهي نفس الملفات التي قبض بسببها قوش قبل فترة من اجل استخلاصهامنه وفشلوا
والان هددو البشير باعلانها ونشرها ان اعلن انقلابه على الاسلاميين واجبرالبشير على تغييرخطابه على وقع هذه التهديدات مؤقتاريثمايجدحلا للمعضلة
ليس من السهل ان ينقلب البشيرعلى حلفائه لانهم يمسكوه من يده التي توجعه
فالبشيرغارق في ملفات الفسادحتى اذنيه هوواشقائه
فاما ان ينجو كلهم او يغرقو ويغرق معهم البشير
لكن لايمكن ان ينجو البشيروحده


ردود على حسن
European Union [فاربن جبل] 01-31-2014 05:31 PM
كلمات اغنية ما مشكلة
الروح تروح ما مشكلة
تزيد جروحى على جروح مامشكلة
ينسى الفراش عطر الربيع مامشكلة
ينى الوديع صوت الوديع مامشكلة
الشارى لو فكر يبيع ما مشكلة
لاتبين شمس لايهل قمر مامشكلة
يبقى السحاب من غير مطر مامشكلة
يرمونى فى نص البحر يجيبوا لى الناس خبر مامشكلة
لو هز صمت الليل بريق مامشكلة
والقاش رحل خلى الشرق ما مشكلة
لو عمرى بالشوق يحتريق لو رحت ما جبت الفريق مامشكلة
الدنيا تبقى بدون ونيس مامشكلة
تبقى الليالى بدون جليس مامشكلة
لو تنسى ليلةحبيبها قيس لو تنسى ليلى حبيبها قيس لو تنسى العروس اسم العريس مامشكلة
المشكلة .......المشكلة ريدك بقيت المشكلة

اًذا حكومة السجم هي هي المشكلة



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة