الأخبار
أخبار السودان
الخيبة و فقر المحتوى السياسي لخطاب رئيس الجمهورية
الخيبة و فقر المحتوى السياسي لخطاب رئيس الجمهورية


مشروع "الوثبة الوطنية الشاملة"
01-30-2014 11:20 AM
أحمد كمال الدين

السخرية من خطاب الرئيس السوداني عمر أحمد البشير الذي ألقاه بتاريخ بتاريخ 27 يناير 2014م صارت هي السمة الغالبة عبر وسائط الاتصال الالكترونية بأنواعها .. حيث وُصف الخطاب بأنه "كلام فارغ" و "تمخض الجبل فولد فأرا" وغير ذلك .. فضلا عن عشرات الرسوم الكارتونية والتعليقات .. إلا أن الوصف المتفق عليه هو الخيبة التي أصابت السواد الأعظم من الناس .. حيث توقعوا مفاجأة سياسية كبرى فلم يجدوها ..

لكن مصيبتنا أن خطاب الرئيس هذا صار "مقررا" علينا .. فلابد حينئذ من قراءته .. وفي حالة عدم فهمه علينا أن نقرأه عددا من المرات حتى نفهمه .. على الرغم من أن مشكلة الخطاب كما تبين ليست في (فهم) عباراته وألفاظه بقدر ما هي في فقر محتواه السياسي، إلا من النذر اليسير .. وقد هبط هذا المحتوى بتوقعات الكتاب والصحافيين وعامة الناس بعد (الهالة) الكبيرة التي أحاطت به .. مؤديا إلى إحباط العام .. لكن قدرنا يوجب علينا أن نطالع الخطاب، ونعلق عليه، لأنه من قبيل الشأن العام، و هو شأن خطير .. يهم أمة بحالها ..

الخطاب موجه إلى "جميع المواطنين والمواطنات".. كما جاء في نصه ("هو حوار وطني عريض بين كل السودانيين قوىً سياسية وأحزابا مجتمعا مدنيا ً وفئات ومنظمات حضراً وريفاً جهات وخصوصيات إقليمية مثقفين وغيرهم شباباً وكباراً رجالاً ونساءاً ولا يستنثي الحوار حتى الجماعات المسلحة")، لكن هذا هو شأن (جميع الخطابات العامة) التي يلقيها رئيس الجمهورية .. لهذا فالإشارة إلى أن الخطاب موجه إلى الجميع مما أسهم في الحط من مستوى الخطاب، حتى باخ و أصاب الناس بالملل والاحباط .. فالشعب السوداني (في جماعه الكلي) شعب غاية في الذكاء السياسي، برغم وقوعه ضحية الساسة في كل عهد وجيل .. هو شعب يفهم .. و إن قال أنه لا يفهم خطابا ما، فعلى صاحب ذلك الخطاب أن يراجع نفسه ..

محاولة لقراءة الخطاب:

(1)
وصف الخطاب بأنه استشراف مرحلة جديدة استدعت تجميع القوى أو (التهيؤ) لما أسماه الخطاب بـ "الوثبة الوطنية الشاملة" التي بدأت تباشيرها "منذ توقيع إتفاق السلام الشامل عام 2005م"، وتحدد عام 2006م عاما للوثوب، ثم جرى "التمهل" خلال سنوات الفترة الإنتقالية الست، ثم تمديد هذا "التمهل" في أعقاب انفصال الجنوب لثلاثة أعوام أخرى، ليكون الانطلاق في عام 2010م، و لم يذكر الخطاب سببا للتأخر من 2010م حتى عام 2014م، وهو الوقت الذي تحدد أخيرا لهذه "الوثبة الوطنية الشاملة" .. ويصور الخطاب لهذه الوثبة تصويرا فسيولوجيا دراميا، في محاكاة لحركة الوحوش وهي تتأهب للانطلاق، فيقول: "ولكن بسبب ماسبق التلميح إليه، إستمر تقبض أعضاء الجسم الوطني، إنتظاراً وترقباً" لهذا الوثوب ..!!

(2)
يستجدي الخطاب "كريم صفات السودانيين" و يقول أن على هذه الصفات "يكون التعويل، في إجتراح وثبة تضع أهدافها عند منتهى نظرها، لا تحت الأقدام" .. و يعبر هذا عن بلوغ النظام القائم منتهاه التاريخي، و مداه الأقصى في استجداء الحيل، ليعلن مضطرا أن "التعويل" إنما يكون على الشعب .. هذا السطر المشهور في دساتير الدنيا عن سلطان الشعوب، استغرق ربع قرن من الزمان لنسمعه على الملأ من المؤتمر الوطني لأول مرة، بعد بلوغ الحزب سن اليأس السلوكي.


(3)
يدعو الخطاب لعدم الاستخفاف بالمؤتمر الوطني وإن جاءت الدعوة شاملة متبادلة .. إذ يقول: "ونتوجه لأنفسنا، وللذين يستخفون بمنافسيهم وخصومهم، أن بعض هذا الإستخفاف، موجه إلى الشخصية السودانية في الحقيقة، تقليلاً من شأنها، ودافعاً بها إلى شئ من التردد بدأت مظاهرهُ تغزو عقول أجيالنا". ولعل من أسباب هذه الدعوة أن رسالة الشعب السوداني الناقدة، عبر وسائط التواصل الالكتروني العديدة، قد وصلت كاملة، بما في ذلك رفضه لنظام الانقاذ الوطني، بكل السبل، حربا وسلما و تهكما و سخرية لاذعة لا ينكر وجودها الواسع عاقل .. وبهذا التصور فالدعوة لعدم الاستخفاف ولعدم السخرية تأتي تعبيرا عن الحالة التي وصل إليها النظام الحاكم ..
(4)
يشير الخطاب إلى أن دعوته شاملة للجميع .. "هذه الوثبة، ليست ولاينبغي لها أن تكون حزبية محضة، لكن الحزب يرى أن الوقت قد نضج لوثبة سودانية، وطنية، شاملة، طموحة ولكنها ممكنة .." لكن الخطاب - في ذات الوقت - يضع حزب المؤتمر الوطني في مقام رأس الرمح من الجميع .. مما يدل على أنه نظام أبعد ما يكون من التوبة والأوبة إلى الله وإلى الشعب .. مضيعا بذلك الفرصة تلو الأخرى .. يقول الخطاب: " المؤتمر الوطني إذ يتحدى نفسه أولاً ، ان يصدر عن فهم سليم لهذا الواقع، ومن ثم إستفراغ الطاقة، في جعله منصة للوثوب يدعو السودانيين للتهيؤ، بعد إستكمال الجهد والإسهام في تعّرف هذا الواقع لهذا الوثوب" .. هل هذا هو حصاد ربع القرن؟ الوصول إلى منصة ينطلق منها الشعب؟ إلى أين؟ وكم عدد هذه المنصات يا ترى؟ من يضمن للشعب أن هذا لن يتحول إلى سباق حواجز وعقبات و منصات لا تقطع أرضا ولا تبقي ظهرا؟ واستخدم الخطاب عبارات جميلة مثل "إن التحدي الماثل أمام الطبقة السياسية والأحزاب، هو أن يعلو الولاء الوطني المستنير على الولاء الحزبي الضيق"، ولكن بعد أن امتلأت الجيوب والبطون والضياع في الداخل والخارج بأموال الشعب في الأيدي الخاصة المنتمية للحزب الحاكم، بغض النظر عن التفاصيل ..
(5)
يكابر الخطاب للهروب من واقع إفقار معظم المواطنين، ومن وجود فقر عام، وغنى خاص، بين أوساط الشعب السوداني .. مؤديا إلى طبقية اقتصادية اجتماعية مهلكة .. وأن حال الناس الاقتصادي اليوم أفضل من حالهم في الماضي .. يقول الخطاب: "أن فقر المجتمع السوداني بالمقياس المطلق، ليس أشد من فقر الماضي، ولكنه بمقياس مستوى المعيشة الراهن والمأمول أظهر". لكن المستور ما يفتأ أن يظهر، من داخل سطور الخطاب، ليكشف الاعتراف بوجود هذا الانقسام الطبقي، متخفيا وراء الحروف والألفاظ، و ذلك عند الحديث عن "فرصة أمام السودان المجتمع يهزم الفقر جماعياً، أما خروج الأفراد من دائرته أفذاذاً، فلن يغيره أبداً" .. فالعبارة الملطفة عن خروج بعض (الأفراد) من دائرة الفقرة (أو في الحقيقة دخولهم دائرة الغنى الفاحش) لن يغير حال الفقر الجماعي للمجتمع السوداني .. هذا الهروب من المعاني والتستر وراء الكلمات هو بعض مما أسهم في غموض الخطاب وترديه ..

(6)
عبر الخطاب عن شعبين: شعب يمثله ما أسماه الخطاب بـ "بناء الطبقة السياسية الفوقي"، و الشعب الثاني هو "الأساسات الوطنية"، ولا بأس، فبناء العمارات الشخصية ومتابعتها ربما أثر في صياغة الخطاب .. لكن المهم هو هذا التقسيم، حتى يمضي الخطاب فيقول: "والإحتقان السياسي الذي يعاني منه بناء الطبقة السياسية الفوقيَ مشكلة، ولكن كونه لا يعكس حال الأساسات الوطنية العريضة مشكلة أكبر" !! أو بكلمات أخرى .. أيها المعارضون للحكم، أنتم بناء سياسي فوقي لا علاقة له بالقواعد الشعبية .. تعانون من احتقان سياسي، وهو احتقان لا يعكس حال سواد الناس في السودان .. والمؤتمر الوطني إذ يقول ذلك فهو يعلم كيف تمكن من اختطاف الفئات الأقل وعيا وعزلها وإلهائها بالنفاق السياسي و مسارح الشارع وبرامج اللهو وألفاظ التدين الخالية من سمح المعاني و الوعود التي تصنع الأوهام بدلا من الآمال القاصدة .. فهي عمل منظم لامتصاص الثورات المرتقبة، و لتشويه صورة الفئات السياسية الواعية .. بل إن بعض أفراد هذه الفئات ذاتها صارت أداة من أدوات هذا الاختطاف .. يستخدمها النظام لضرب الفئات الواعية .. وتشويه سمعتها .. بعد أن تملكت أجهزة الأمن الجزء الأكبر من الآلة الاعلامية (الورقية) في السودان، لتضيف ذلك إلى الآلة الاعلامية المرئية والمسموعة (الاذاعة والتلفزيون)، المملوكة أصلا للدولة، مع استثناءات قليلة .. حتى برزت ظاهرة "الأقلام الداجنة" المطيعة، التي تعتاش على أموال الشعب تقدمها أجهزة الدولة لهؤلاء بطريق غير مباشر .. فصارت هذه الأقلام الأجيرة لا تحطب إلا في حبل السلطان .. ولا تهاجم إلا من يهاجمه السلطان .. ودونكم صفحات الرأي .. برغم وجود أقلام قليلة تمكنت من التحرر لكنها تعاني من التضييق والكبت و المصادرة و الملاحقة الأمنية و الحظر من النشر .. وبينما تكسب الأقلام الداجنة الدنيا يكسب هؤلاء الشرفاء الآخرة و يكسبون الوطن .. فطوبى لهم. إلا أن الخطاب يعترف حول الانتخابات على استحياء بـ "ان الثقة في حرية التسابق للمقعد الدستوري ليست تامة بعد، والقبول بهذا الإستباق ليس كاملاً بعد".

(7)

الركائز الأربع: لعل الجزء المحوري من الخطاب يكمن في هذا (الكلام) عن "الغرض من هذا التهيؤ"، وأن هذا الغرض "هو وثبة وطنية شاملة". يقول الخطاب: "ماهي الضرورات التي يجب أن يتوجه نحوها الإنشغال، وبها الإهتمام، حتى تصير الوثبة الوطنية ممكنة وبالغة مقاصدها؟" .. ثم يجيب بالتعبير عن "أربع ركائز"، كما أسماها، يصفها كالتالي: "إن هذه الركائز الاربع الجامعة لجوهر نداء الوثبة هي أهم مجالات الاصلاح الجذري الذي يضع السودان في بداية سكة الانطلاق". أما الركيزة الأولى فهي (السلام)، إذ يقول "وقف الحرب الأهلية خطوة نحو سلام المجتمع، خطوة ضرورية لا غني عنها ولا يمكن إسقاطها أو إعتسافها إذا كان للسودان أن ينهض حقا"؛ و الركيزة الثانية ("المجتمع السياسي الحر") .. و لا أدري لماذا لا يكون الحديث عن "الحرية" هكذا .. بدلا عن "المجتمع السياسي الحر" .. فالمجتمع السياسي موجود لكنه مكبل و مستبد عليه .. والغائب هو التحرر من قيود العمل السياسي والتعبير العام .. ويأبى الخطاب إلا أن يمعن في الغموض فيقول في هذا السياق يصف المجتمع السياسي الحر بأنه "الذي يحتكم لحكم المشروطية" .. وهذه استعصت علي في الفهم، ولا بأس، ربما قصدوا بكلمة "المشروطية" الدستور .. فلنمضي لسائر الخطاب .. "متصرفاً في شأنه الوطني بالحرية" .. حسنا .. "ومشاورة الناس كافلاً لحقهم في إدارة هذا الشأن" .. حسنا أيضا .. "نابذاً لحسم الخلاف إلا بهذه الوسيلة، راعياً لحقوق الجميع بالسوية، غير متولٍ إزاء ممارسة السيادة غير الجماعة السودانية" .. ممتاز، إلا أن عبارة "الشعب السوداني" كانت أفضل من "الجماعة السودانية"!! .. لكن إذا تم هذا فلن تقوم للمؤتمر الوطني قائمة .. و إذا اعتقد محرر الخطاب غير ذلك فهو بغير شك واهم .. الحرية والمؤتمر الوطني لا يجتمعان البتة، لأن الشعب في ظل الحرية لن يقبل بهذا النظام .. أما الركيزة الثالثة فهي "الخروج بالمجتمع السوداني من ضعف الفقر إلى أفُق إعداد القوة المستطاعة".. ونتجاوز مسألة محاربة الفقر هذه لأن هذا الشعب الكريم هو أعرف الناس بالفقر .. ولم يتطرق الخطاب لكيفية محاربة الفقر، بل لم يعترف بأن حال الشعب السوداني اليوم أسوأ من حاله في الماضي كما تقدم .. الركيزة الرابعة "إنعاش الهوية السودانية التاريخية" .. بالنسبة لي لم أفهم كلمة التاريخية في هذا السياق، ولا سببا (لانعاش) الهوية، لكن لا بأس .. فما جاء في الخطاب عن الهوية من (كلام) يمكن الاتفاق معه .. يقول الخطاب في شأن الهوية: "وجودنا في أفريقيا جزءا اصيلا منها لا ينافي وجودنا في كلّ عربيّ أفريقيّ وغير أفريقيّ، والإقبال على أحدهما بإستثناء الآخر عقوق، والزهو بأحدهما دون الآخر غرور، والانتفاع بأحدهما دون الاخر حماقة .. لقد صارت بعض جوانب هذه المعادلة شعارات حروب في مجتمعنا آن أوان دمغها ودمغ مروجيها من هذا الجانب أو ذاك .. كلهم مخطئ، وكلهم قليل العناية بالانصاف والعدل وغير مدرك لسير التاريخ، ولا مُتَمَسَّك له في العياذ بدروع عرقية لا يشهد لها دين ولا عرف ولا مصلحة ولا مذهب فكري" .. ويقول أيضا بشأنها: " إن المؤتمر الوطني يري أن وثبة السودانيين غير ممكنة إذا إستثنت أحدا قوماً أو قبيلة أو لونا أو لسانا أو كيانا وقوة السودان الكامنة هي في هذا التفرد الذي لم يمكن إلا بالأندغام المتسامح الواعي الذي يربط مصائرنا معا لايجب أن نحترب على الهوية" .. و هذا قطعا (كلام) جميل ..

(8)

يدعو الخطاب إلى "مناظرة" .. وفي تقديري يتعارض هذا مع الدعوة إلى "وثبة" وطنية شاملة .. ولعل المراد بهذه "المناظرة" إلهاء الناس بمسلسلات سياسية تكسب المؤتمر الوطني الوقت .. فشراء الوقت والفرص الملهية صار ديدنا لاستدامة الحكم والخروج من المآزق السياسية .. لكن لنحسن الظن، فالخطاب يجعل غاية هذه المناظرة تحقيق (الاجماع) الوطني حول القضايا، إذ يقول: "إن هذه المناظرة المفضية، إن شاء الله، إلى إجماع على أمهات القضايا لايستثنى منها أحد، حتى الحركات المسلحة شريطةَ أن تُقبِل عليها عالمةً أنها تُولّى ظهرها أسلوب العنف" .. وكان الأفضل الاكتفاء بحديث عن (الحوار) بدلا من حشر "المناظرة" حشرا إلا لما تقدم من سبب محتمل وهو إلهاء الناس بالمناظرات الكلامية الفارغة ..

(9)

شرط الحوار مع الحركات المسلحة: ومن جهة أخرى فإن توجيه الدعوة إلى "الحركات المسلحة" وعدم استثنائها من الحوار إنما هي في تقديرنا دعوة فارغة بغير محتوى .. يقول الخطاب، كما تقدم، "إن هذه المناظرة ... لايستثنى منها أحد، حتى الحركات المسلحة شريطةَ أن تُقبِل عليها عالمةً أنها تُولّى ظهرها أسلوب العنف" .. لكن كيف تقول أنك تقبل التحاور مع الحركات (المسلحة) و تريدها أن تلقي بسلاحها وتأتيك هكذا (أم طلوق) كما يقول أهلنا في دارفور لمن يمشي بغير سلاح أو عصا؟ ومنطقيا .. كيف تحاور "حركة مسلحة" بعد إلقائها السلاح؟ وهل ستظل تسميها "حركة مسلحة"؟ أم أنها مجرد مغالطات؟ .. إن الاختلاف الوحيد بين الحركات المسلحة و المعارضة السياسية غير المسلحة هو هذا السلاح .. فإما تحاورها بسلاحها أو لا تحاورها .. بعيدا عن اللعب بالألفاظ .. ونحن ندعو للسلام كغاية، و نعلم أن الوصول إلى السلام يكون عبر الحوار السياسي السلمي .. وهذا الحوار هو الذي ينهي حالة الحرب، و يجب أن يتم التراضي بين الناس وإقناعهم و تطمينهم على حقوقهم وعندها سيلقون بسلاح لم يحملوه إلا اضطرارا .. فالقتال ليس هواية لأحد كما يعلم الرئيس و هو عسكري .. إن أول أبواب الانطلاقة التي تدعون إليها هو الصدق والصراحة والوضوح .. و عدم تمويه الخطاب بواسطة الأصابع التي خرجت من الحكومة واستظلت بسقف الحزب الحاكم لتحكم من لدنه من خلف الكواليس ..

الخلاصة:

أولا: إن سبب عيوب الصياغة و عيوب المحتوى، كما تقول المجالس، هو التنازع الداخلي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم، المكون من مجموعتين، إحداهما تريد أن "تثب" وثبة وطنية، استعارة للغة الخطاب، و الأخرى لا تريد ذلك، لأنه يتعارض مع مصالحها الخاصة، وقد يؤدي إلى فوات هذه المصالح، بل إلى ملاحقة شعبية وطنية في الدنيا قبل ملاحقة الآخرة .. لهذا جاء الخطاب مضطربا .. ينقب فيه القارئ تنقيبا حتى يجد الكلمات والألفاظ ذات المعاني المعقولة ..

ثانيا: رسالة الخطاب قصيرة و واضحة، و إن كانت مدفونة بين الفقرات و مشوه عليها بالتعابير الجالبة للسخرية، و هذه الرسالة هي: يا أهل السودان، بما فيكم من طيبة صبرتم بها علينا كل هذه السنوات، نحن نترجاكم أن تقبلوا دعوتنا هذه الجديدة، وهي دعوة إلى "وثبة وطنية شاملة"، تبدأ بالتناظر والحوار حول القضايا الوطنية الكبرى، وصولا لاجماع حولها، ننطلق بعدها لحل المشاكل الأربع الكبرى المذكورة في الخطاب (السلام – الحرية – محاربة الفقر – الهوية) ..

ثالثا: أعتقد أن أفشل ما في الخطاب هو دعوته الضمنية إلى حوار (بقيادة) المؤتمر الوطني .. دون أن يصرح بأي استقالات لعناصر القيادة التنفيذية والسياسية، ودون حل للحزب الحاكم، ودون إعلان لبسط الحريات السياسية التي هي (ضرورة) قصوى من ضرورات الحوار السياسي .. وتأتي هذه الدعوة بعد أن جرب المؤتمر الوطني في الشعب ما شاء له التجريب ... لخمس وعشرين سنة .. منتهيا إلى فشل كامل في تحقيق وفاق وطني .. دعك من إرساء قيم الدين السمحة .. فهو الذي زاد اشتعال الحروب ووسع نطاقها، و أجهض الحريات، و أفقر الناس في أغنى البلاد بالموارد، واستخدم الهوية أداة لتفريق أهل السودان .. فكيف يمكن لهذا الحزب الفاشل الراسب أن (يقود) حوارا يؤدي به إلى نجاح أو "مرور" في ملاحقه الأربعة (السلام والحرية ومحاربة الفقر و الهوية)؟!

[email protected]






تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3536

التعليقات
#902701 [ما عندكم موضوع]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2014 05:13 PM
كان يطلع واحد قنعان من نفسو يقول ليهو كسم البطن الجابتك يا مخصي
دينكم واحد ورا التاني


#902064 [هانى]
5.00/5 (1 صوت)

01-30-2014 04:16 PM
أحمد كمال الدين
هلى العشرة الأولى من الأنقاذ هى الأفضل أم باقى السنوات التالية؟
ليست لديك الشجاعة لتجيب بصدق. لأنك كنت من طلائع الأنقاذ العشرية الأولى ولعلنا نتوجس خيفة على أنفسنا لو رجع بنا الزمن إلى تلك الأيام ووجدناك فجأة أمامنا تخبىْ مسدس الأمن فى جوف عباءة المحاماة.
بالعربى البسيط ألم تكن ممن يسير فى قلب المظاهرات ضد الأنقاذ ويستل مسدسه لتلاميذ المدارس المتظاهرين؟؟
يا رااجل إختشى؟ يا بتاع الأمن؟؟
قال حل حزب المؤتمر الوطنى قال؟؟ يعنى عامل فيها ذكى يا كادر أمن الأنقاذ الأولى ؟؟ كيف عاوزهـ يلقى خطاب ليحل نفسه؟؟ عاوز أنت تجى مكانو ولا شنو.
بالمناسبة أهلك الكراسى فى دارفور أتمردوا ولا لسع؟؟


#902027 [المجافي ضجيعو]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2014 03:28 PM
أولاً الخطاب الخرمجة من سيد الخطيب المعلول وياسر يوسف المسطول وكفى؟
حمدا لله على السلامة بظهورك يا أستاذ بعد غيبة طويلة لطالما بحثنا عن اسمك في الصحف السودانية الإلكترونية ولم نجد للأسف.


#901995 [نصر الله]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2014 02:43 PM
هذا الخطاب اكاد اجزم انه مترجما من اصل كتب بلغةاخرى غير العربيةوارجح الانجليزية , وهو مترجما ترجمة سيئة مما ادى الى خلل واضح في ترابط افكاره وسلاسة لغته --- لغة شبيهة بلغة الترجمة التي كنا نقرأ بها عن كيم ايل سوغ وافكار ماو تسي تونج -- وهو شبيه ايضا بما جاء في محاضرات التعبئة العسكرية المترجمة عن المنهج الانجليزى ---- ومما يزيد هذا الشك عندى خلو هذا الخطاب من اي آية أو حديث أو مقولة أو اثر اسلامي او سوداني وقد تعودت هذه العصابة حشد الايات والاحاديث لاقناع الناس كل الناس هي لله هي لله ---- وهناك ورود كلمات ما كان يستخدمها هذا النظام في تاريخه الطيل الذ اناخ بكلكله على الوطن مثل ايدلوجيا وغيرها--- هذا الخطاب ربما تأثر ناقله بالقادة الامريكان في وقت ما أو في زمان ما وسرق لسان احدهم في مخاطبة موقف مشابهة في امريكا أو كلف احد المسشارين الاجانب الكثر الذين يستخدمهم هذا النظام ويدفع لهم من دم قلب الشعب المغلوب على امره --- قد يكون كلامي هذا غريبا -- لكن غرابة هذا الخطاب على الشعب السوداني قد يؤكد او يعضد ما ذهبت اليه --


#901919 [altayeb]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2014 01:33 PM
يا دو كمال الدين والله مقالك عايز له عشرةايام حتي يتمكن القارئ من قرأته بمعني انه وثبة أخري
خير الكلام ما قل ودل


#901917 [ابو مروة]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2014 01:32 PM
احسنت قراءة وتحليل الخطاب استاذنا كمال الدين ونتفق معك في كل ما وصلت اليه من نتائج ونزيد عليها ان هذا الخطاب الكارثة قد عقد الوضع السياسي باكثر مما عالجه ذلك ان الذين نجحو في افشال هذه الوثبة من داخل البيت قد تمنعوا بهذا الانجاز وجعلوا من اعادة الوثبة امرا مستحيلا الا في حالة لجوء اهل الوثبة الى وسيلة الانقلاب الداخلي لكبت اهل المصلحة وقطع دابرهم وهو امر له مخاطره التي لن تنحصر في هذا الحزب المترهل والمتمدد في مفاصل الدولة وانسجتها وهذا بيت الداء ومكمن الشقاء ولكن قد يكون الخطاب سببا لوعي ذوي الالباب من قادة المعارضة الفكرية والسياسية للاعداد لما ينبغي ان يأتي ولكن هل يعلمون وهل يعملون وهل يخلصون ...؟



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة