الأخبار
أخبار إقليمية
وثبة في المجهول..تميز خطاب البشير بكونه إعلان رسمي ومباشر بالموت السريري لنظام الإنقاذ.!!
وثبة في المجهول..تميز خطاب البشير بكونه إعلان رسمي ومباشر بالموت السريري لنظام الإنقاذ.!!
وثبة في المجهول..تميز خطاب البشير بكونه إعلان رسمي ومباشر بالموت السريري لنظام الإنقاذ.!!


الخطاب أعلن الموت الحقيقي الفكري للإسلامويين
02-03-2014 12:39 AM
حيدر إبراهيم علي

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ) (سورة الصّف:2،3).

تميز خطاب الرئيس(عمر البشير)الأخير بكونه أول إعلان رسمي ومباشر بالموت السريري لنظام الإنقاذ الإسلاموي.والموت السريري السياسي يعني أن النظام سيظل "موجودا" ولكن ليس حيا ونشطا وفعّالا، وبالتالي لن يحكم فعليا،ولن يدير شيئا،ولن يجدد،ولن يقدم مبادرات.ويعيد التاريخ علي السودانيين قصة سيدنا سليمان عليه السلام،ونتعلم منها التأويل: "فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلا دَابَّةُ الأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتْ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِين". (سبأ: 14)وستكون عصا النظام أو منسأته هي الأمن والإعلام الكاذب والإفساد. وكانت المحمدة الوحيدة ،في حادثة الخطاب،هي أن النظام هيأ الأجواء، وأثار الاهتمام،ليعلن أن ليس لديه ما يقوله أو يقدمه.وحين وقعت الفضيحة ،توالت التبريرات:هذا ليس هو الخطاب الأصلي لقد تم تغييره(وكأن هذا الرئيس المبروك ليس لديه الوقت لبروفة أو قراءة الخطاب لنفسه بقصد الفهم).ومن هناك من وعد بأن الرئيس سيقوم برقع يوم الثلاثاء،ولكنهم نفوا ذلك لعدم وجود بديل.وهكذا ظهر (الفرعون) عاريا تماما ولكنه وجد من يمدح ثيابه حتي بين المعارضين.فهم يناقشون شيئا غير موجود،وهم الذين جروا وراء خدعة "المفاجأة".

تساءلت هل لتقارب التواريخ دلالات ورمزية معينة؟ هل هي المصادفة وحدها أن يعلن الرئيس (عمر البشير) مقتل الدولة السودانية في نفس أجواء ذكري مقتل (غردون باشا) 26 يناير1885؟ فالخطاب سقوط جديد لخرطوم(غردون) وكنا نتوقع تحريرها علي يديّ من أحتلوها.وهذا وهم كبير،و(البشير) الذي تحدث عن إضاعة الفرص التاريخية،قد جاءته الفرصة تتهادي ثم اضاعها بعبثية واستخفاف لا يحسد عليه.ولو أسعفت العقلانية والرشد الرئيس،لأعلنها مناسبة لتحرير ثان للخرطوم من استعمار محلي ومن ظلم ذوي القربي.وكان هذا يعني،مناسبة للنقد الذاتي والاعتذار للشعب السوداني،ولكنه فضّل خطاب التأبين ونسي أنها الكذبة والخدعة الأخيرة مهما كانت غفلة المغفلين.


صار السودان مسرحا للكوميديا السوداء، والسيريالية،والخيال مع امتزاج التاريخ والاسطورة.وأصبح فهم الواقع يستدعي - بالضررورة- تعطيل العقل، وإزاحة المنطق،والتخلي عن الحكمة.وقد أثبت هذا اللقاء والخطاب أن الدولة الفاشلة قد ذهبت خطوات بعيدة في مشروع إعادة صياغة "المجتمع الفاشل".إذ يستحيل علي مجتمع ان يعيش خمسا وعشرين عاما تحت هذا القدر من النفاق،والقمع،والإنحطاط الخلقي بكل أشكاله،ثم يظل متماسكا ومتعافيا مهما كانت أصالته وصلابته.وقد ضاق المصريون من آثار عام واحد، و الآن يجندون كل طاقاتهم لمحو تداعيات ذلك العدوان عليهم.ففي خلال عام واحد من الأخونة تكثقت عمليات التخريب بالذات في مجالات الثقافة،والتعليم،والإعلام وبالتأكيد الإقتصاد.وهذه هي في مخططهم،وسائل الإمساك بمفاصل الدولة والمجتمع.فقد مارس الإسلامويون في السودان،سياسة"الاستباحة"في نظام شمولي لا يوقفه ردع، ولا ورع عن فعل ما يريد.وكان في مقدمة استراتيجية إعاد الصياغة المزعومة:" قتل روح الأمة"حتي انطبق علينا وصف(التيجاني يوسف بشير):

ونفوس سجي الكري في حواشيها ودب الفتور في الأرواح
خلال سنوات الاستباحة الإسلاموية،لم يعد فتورا،فلو تحدث(الحكيم)عن (عودة الروح)يمكن لنا الحديث عن(موت الروح)في بلادنا حيث تساوت لدينا الأضواء والظلم.وقد كان أهم هدف في الاستراتيجية الاجتماعية الشاملة،وغاية خطة إعادة صياغة الإنسان السوداني،هو تحويل السودانيين إلي: أمة غير جادة،عبثية وهزلية.واخيرا، كانت كل مسرحية خطاب الرئيس،بقائدها،وساستها،وجمهورها،وإعلاميّها،ومحلليها،ومنظريها؛تجسيدا لعدم الجدية والعبث والهزل.ولقد نجح الإسلامويون خاصة وأن الهدف نشر الانصرافية عن القضايا الجوهرية كسلوك وطريقة حياة.أمّا عقليا فهدف عدم الجدية والعبثية،تشجيع العقل الكسول ونشر اللاعقلانية بداية من التدليس والقياس الفاسد، وحتي نشر ثقافة (بلة الغائب) و(شيخ الامين).ومن خصائص عقل اللاجدية والهزلية التي سادت بيننا،هي اختلال الاولويات، ويتبع ذلك سوء التقدير للأمور.إذ علينا أن نسأل دائما:هل هذا الأمر يمثل أولوية في حياتنا؟وهل يستحق هذا الاهتمام والحماس؟

كان(البشير) يقدم باستمرار القدوة في عدم الجدية.لنا أن نتصور أن أيّ رئيس في الدنيا بعد أن يلقي خطابا يدافع فيه عن نفسه، وتبرئتها من التطهير العرقي في دارفور،وأنه لم يقتل غير10 ألف فقط.وقبل أن يكمل حديثه المباشر،تعزف الموسيقي،فيتوقف عن الحديث المهم ويشرع الرئيس في الرقص أو العرضة،فرحا وعلي فمه ابتسامة عريضة،مستخفا بمآسي السودانيين.هل يوجد مثل هذا الهزل في العالم في أيّ بلد غير السودان ؟لذلك، في هذا البلد الهازل من الممكن أن يجلس الصادق المهدي،والترابي،منصور خالد،وغازي الإصلاحي،وعلي عثمان المعزول وغيرهم(تتحدث مصادر الحكومة عن حضور76 حزبا!)، مثل تلاميذ مطيعين أمام الرئيس لينهلوا من فضل حكمته، وتعاليمه،وفائض أدبه السياسي.وفيهم من سجنه(البشير)لأعوام،ومن أجلسه علي كرسي بثلاثة أرجل،ومن فصله من حزبه،ومن أعفاه من سلطة دبّر هو إنقلابها.لا أدعو للحقد واللاتسامح وعدم الحوار،ولكن لابد من الجدية والتعقل وأن يعرف المرء ماهو الموضوع سبب الدعوة؟ثم يقرر هل يستحق تعب الذهاب للقاعة أم لا؟وكانت قمة العبثية وعدم الجدية-كما اسلفت-قصة تبديل الخطاب!
من سمات العقل الهازل والعبثي،الخلط المتعمد للمفاهيم بقصد التشويش وتغييب الاهداف.لذلك خلط(البشير) أوكاتب خطابه،بين المناظرة والحوار.فدعوة المناظرة فيها المواجهة،وأن يأتي كل طرف بحججه لكي يدحض حجج الآخر ويثبت أنها خاطئة.وفي المنا ظرة لابد من هزيمة طرف و"أن يلقمه حجرا".

أما الحوار فيعني التداخل والتعدد وامكانية الالتقاء في نقاط وسط الطريق.ومن الواضح ،أن الخطاب دعوة صريحة للمبارزة وليس حتي للمناظرة،ولكن لمن يعي مقاصد الإسلامويين.ولو كان(البشير)يريد الحوار بصدق،لجاء الخطاب حاملا قرارات تحقق شروط الحوار.ولكنه لعب بفجاجة دور المحلل السياسي أو استاذ العلوم السياسية،عند عرض الأزمة.فالمرتكزات الأربعة لا تحتاج لوصف وتفسير،فقد صارت من البدهيات.ولكن الرئيس صاحب السلطة التنفيذية لو كان جادا وبعيدا عن لعبة الهزل،لأعلن في الخطاب، مستخدما سلطاته في إصدار قرارات نافذة فورا. فعندما يقول السلام،يفترض أن يقرر وقف إطلاق النار من جانب واحد والجلوس للتفاوض في مقر الاتحاد الافريقي،مثلا.وعندما يقول"المجتمع السياسي الحر" يعقبه بالقول:قررنا رفع كل القوانين المقيدة للحريات، وأن يقتصر دور جهاز الأمن في المهام المعروفة دستوريا في كل دول العالم المتحضر.وحين يتحدث عن الفقر أن يقرر تشكيل لجنة لإعادة أموال الشعب المنهوبة،ومحاربة الفساد رسميا بعد إبعاد(دوسة)،ومحاسبة المسؤوليين عن فشل النفرة الزراعية ثم النهضة الزراعية،ومشروع الجزير،الخطوط الجوية السودانية،شركة الأقطان،شركة سكر كنانة..الخ.يعلن عن حملة حكومية لاسترداد أموال الشعب السوداني،لأن أي خطة تنمية مع هذا الفساد المستشري،محكوم عليها مقدما بالفشل.أما موضوع الهوية،فسوف أفرد له مقالا،ولكن النفاق واضح في الخطاب .فالإسلامويون والمؤتمر الوطني،استحقوا عار فصل الجنوب،ووضعوا حاجزا جغرافيا، وحضاريا،ونفسيا بين أفريقيا شمال الصحراء وجنوبها.وهذا مخطط استعماري قديم فشل الاستعمار،وحققه له المؤتمر الوطني والطيب مصطفي.

يتسم العقل السوداني الهزلي وغير الجاد،بالأحكام المجانية والكلام الكثير ولكنه خاوي من المعاني.تابعت تعليقات بعض المهتمين سياسيا،فأكدت لي تغلغل الهزل في ذلك العقل.إذ قال القيادي بالمؤتمر الشعبي( محمد الأمين خليفة)، في منتدى سياسي حول الوثيقة الإصلاحية بالخرطوم:" إن ما جاء في وثيقة الإصلاح السياسي الشامل يحوي عدة مؤشرات إيجابية، تتمثل في خمسة محاور أساسية تصلح مرتكزات للانطلاق منها لإصلاح شامل".ومن ناحية أخري،اشاد الاتحاد العام لاصحاب العمل السوداني بالموجهات التي وردت في خطاب السيد رئيس الجمهورية ،وقال رئيس الاتحاد (سعود مامون البرير) فى تصريح لـ "سونا" ان ما تضمنه الخطاب من اساسيات فى المجال الاقتصادي تعتبر منهجاً جيداً لاحداث تحول وتطور اقتصادي حقيقي.


السؤال المحوري :هل المسرحية بهذه السذاجة أم كان هناك وجه آخر للعبث وعدم الجدية تم التخلي عنه في اللحظات الأخيرة؟نعم،كان هناك عبث أكثر خطورة يتمثل في إحلال مشروع تحالف"أهل القبلة" الإسلاموي محل المشروع الميت الحالي.وكان اللقاء مناسبة لدفن شرعي تقوم به ترويكا:الصادق-الترابي-غازي.واعتقد ان تسريبات رئاسة(الصادق المهدي)للجنة وضع الدستور،كانت صحيحة.وذلك،لأن هدف حلف أهل القبلة هو وضع دستور إسلامي، خاصة وأنهم جميعا خاضوا انتخابات عام1986م تحت برامج إسلاموية،مثل:نهج الصحوة،الجمهورية الإسلامية،وتطبيق الشريعة،والمشروع الحضاري اخيرا.وكان من المتوقع أن يكون مبرر تكرار تجربة الدولة الدينية،أن ما طٌبّق منذ 30يونيو1989 حتي الآن ليس هو الإسلام الصحيح.وهم بحكم أنهم مفكرون وليس عسكر،لديهم الطبعة المعتمدة للإسلام الصحيح.ولكن الطبقة الجديدة التي تكونت خلال الانقاذ من طفيليين، وسماسرة، وأمنيين، وعسكريين ،وجرنالجية؛صارت مركز قوة لا يستسلم،فحوّل "المفاجأة" إلي مسخرة.والمتابع للقاءات الصادق وغازي،أو غازي والترابي،الاخيرة،يتأكد له استمرار العبث ولكن خارج القصر والدوائر الرسمية.لذلك،الساحة السياسية موعودة بتصفيات جديدة لن تقل عن التعديلات السابقة التي قطفت رؤوسا ضخمة.وكل هذا يسرّع من تحويل الموت السريري الي موت حقيقي كامل.

أعلن الخطاب الموت الحقيقي الفكري ايضا للإسلامويين.فمن الواضح أنه تمت تصفية الحركة الاسلامية،وكان البديل عسكرة وأمننة السلطة بعد التعديل الاخير.فالوزراء الجدد متوسطو القدرات،وغير مشغولين بالفكر،لم أقرأ لأحدهم مقالا في صحيفة،ولم أسمع بمشاركة أحدهم في مؤتمر فكري.فقد نختلف مع غازي أو امين حسن عمر،ولكن لديهم ما يقولون رغم ثقوبه.وقد يكون(علي عثمان)شموليا كاملا،ولكنه خطيب فصيح يمكن أن تسمعه. ولكن هذا الفريق الغريب المكلف بتحقيق الوثبة،عقيم.وعلمت بتنوع اهتمامات بعضهم فقدتزوج أحدهم وهو علي قمة جهاز دستوري، سبع نساء،أربع في الخدمة وثلاث في الاستيداع.أظنه فهم التعددية،بأنها تعدد الزوجات.هذا هزل حتي في الرباط المقدس – الزواج،ومع ذلك يتولون أمر البلاد والعباد.ويكتمل الموت الفكري بالدور الذي انيط به للإعلام في ترسيخ عدم الجدية والعبث واللهو غير البرئ الذي يلوث الروح والعقل.هل يمكن أن يدلني أي شخص عن تلفزيون في الدنيا يجلس شخص كل يوم ساعة يحكي حكاياته الخاصة ونكاته السمجة،ويتحول إلي أكثر البرامج مشاهدة؟هل توجد عدم جدية أشد من هذه حيث يجلس الالآف يضحكون ويتسلون وسط حرائق بلادهم اليومية؟وإمعانا في الانصرافية وعدم الجدية،تنشغل الناس ب"الشاب وحفرة الدخان" دون التساؤل عن حافر الحفرة وجالب الطلح؟الفاعل هو المؤتمر الوطني والبشير وسدنته.فقد حفروا حفرة الدخان حين حرموا الشباب من حق العمل،إلا إذا كان حزبيا.وحفروا الحفرة حين تسببوا في اغتراب الشباب روحيا يتعميم تعليم التجهيل وبنشر الثقافة الهابطة التي يجدونها كل يوم في الإعلام.فقد فرض الإسلامويون الفقر المادي والثقافي فكان لابد أن نجد ظاهرة هذا الشاب.

كل هذه التطورات لم تمنع استمرار النظام بكل طاقاته،في سعيه إلي تحويلنا لأمة غير جادة وعبثية وهازلة،وبالتالي يسهل قيادنا.ومن الواضح أن كل الظروف تعمل علي تحقق ذلك الغرض،ونحن نساعدهم في تآمرهم.لأننا لا نعارض ونقاوم بالجدية اللازمة نظاما بمثل هذا اللؤم والخسة، جعل التعذيب والإذلال ممارسة عادية. وهذا الخطاب تحفيز واستفزاز لاستنهاض الجدية في المواجهة.لذلك،أتمني ألا ننجرف في السخرية والتنكيت علي هذا الخطاب الهزيل الهزلي بل أن نحوّل وثبته في المجهول إلي وثبة عليه تسرّع من خطي دفن هذا النظام الميت سريريا.وهذا لا يكون بدغدغة عواطف الشعب وإضفاء صفات التمجيد والتعظيم،بل بالاندماج فيه،ووعينته أي زيادة وعيه،وتنظيمه وتوحيده.ومن هنا تأتي فضيلة النقد الذاتي والا نتخندق خلف التبريرات الواهية،مثل:عدم جلد الذات أو ضرورة التفاؤل.كل هذه الترسانة من الرطانة آليات باهتة لتجنب مواجهة الذات ونقدها بكل جدية وصدق.والنقد الذاتي ليس غاية في حد ذاته،ولكنه ضمانة لإنجاح وحدة قوى المعارضة ثم تغيير وسائل المقاومة الحالية التي أثبتت اخفاقها.وهذه بداية إحياء روح الأمة التي يريد الإسلامويون وأدها.

hayder.ibrahim.ali@gmail.com


تعليقات 48 | إهداء 1 | زيارات 15599

التعليقات
#907287 [عمار سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

02-05-2014 06:20 PM
الاخ الحقيقة الغائبة لم افهم ماترمي اليه .. الاخ ابو الكجس . الفرق ان كلمتي "عندالله " لم تكن مكتوبة ) والدكتور حيدر جزاه الله خيرا قام بالتعديل المطلوب .


#906418 [زنجرابي]
0.00/5 (0 صوت)

02-05-2014 12:07 AM
الإخوان الأمريكان ؟.. الإخوان (حركة سياسية تخدم مصالح الدول الكبري) وهم بالقطع جزء من المشروع الأمريكى الذى ساندهم تماما، كما ساندتهم السفارة البريطانية منذ نشأتهم فى عام 1927 ..والأمريكان يدعمون الإخوان لسببين: أولهما أن الإسلام الرجعى الذى يمثلونه سيضمن عدم النهضة في العالم ا لعربي، والثانى أن آراءهم المعادية للحريات الدينية والحريات الشخصية ستعزز “الإسلاموفوبيا” فى العالم والذي دخل مرحلة جديدة هي مرحلة تتم بتجاوز الأوطان المعروفة الآن .. ليتم تحطيمها وتقسيمها وتجزأتها ... ولا يووجد أفضل من التحالف بين الإسلاميين والشركات المتعددة الجنسيات والعابرة للقوميات (حيث تعاون تنظيم القاعدة والناتو في ليبيا وربما سوريا) لتنفيذ هذا المخطط الجديد في المنطقة. ان مبدأ (الدولة القومية) في بلد يتكون من جماعات عرقية ودينية مختلفة كان خاطئا، ولابد من أن يتحول إلي كانتونات طائفية يجمعها إطار إقليمي (كونفيدرالي) “.. إن هذا الوضع يسمح للكانتون الإسرائيلي أن يعيش بسلام في المنطقة بعد أن تصفي ” الفكرة القومية ” والدول القائمة عليها.
صار السودان (وطن عميل) تحكمه عصابة من (العملاء العالميين) مدعومين من الصين وقطر وإيران ودول أخرى تعلب دورها ضمن (تفتيت السودان) وفقاً لما ترغب به القوى العظمى في العالم ...الدليل الأول هو الحروب المتزايدة الآن داخل السودان والمنتشرة على أرضه هي ذريعة لتقسيم ما تبقى من السودان .. غرب السودان وشرقه ووسطه وحتى شماله :: والدليل الآخر هو تفريغ هذا (الوطن العميل) من مواطنيه وإجبارهم على الهجرة إلى خارجه والإبقاء على الذين يدورون في فلك هذه (العملية العالمية) من المنتفعين والانتهازين وتجار الدين.


#906180 [العبيدى]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2014 06:17 PM
يا دكتور حيدر والله ما قصرت تب. تشخيص واقعى حقيقى، اجعص طبيب إخصائي فى "الزيتونة" لا يقدر عليه،
ناهيك عن "أطباء" السياسة والبروفات المدلسين.
كتر الف خيرك ... ونسأل الله العافية


#905593 [الكردفاني العدييييييييييييل]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2014 09:44 AM
الى الامام ...... الى الامام...... لابد من نقد الذات..... والتبعية العمياء.... والانقياد.... الساذج....... والرقص على انغام الشعارات والعواطف الجياشة..... ما اتى الاسلام.... ليجعل الناس عبيدا ..... لذواتهم او لغيرهم من البشر...... لقد استغلوا المواطن المسكين الطيب ايما استغلال......... وما زال عدد غير قليل مصدق وثبات..... ومسرحيات النظام وعصاباته.... خارج وداخل السلطة.....

يا مواطن........ يامواطن......

البلد ....... بلدك............ لا ترضى بالهوان ....... فان الارجاس لامحالة الى زوال.....
البلد ....... بلدك............ لا ترضى بالهوان ....... فان الارجاس لامحالة الى زوال.....
البلد ....... بلدك............ لا ترضى بالهوان ....... فان الارجاس لامحالة الى زوال.....
البلد ....... بلدك............ لا ترضى بالهوان ....... فان الارجاس لامحالة الى زوال.....
البلد ....... بلدك............ لا ترضى بالهوان ....... فان الارجاس لامحالة الى زوال.....
البلد ....... بلدك............ لا ترضى بالهوان ....... فان الارجاس لامحالة الى زوال.....
البلد ....... بلدك............ لا ترضى بالهوان ....... فان الارجاس لامحالة الى زوال.....
البلد ....... بلدك............ لا ترضى بالهوان ....... فان الارجاس لامحالة الى زوال.....
البلد ....... بلدك............ لا ترضى بالهوان ....... فان الارجاس لامحالة الى زوال.....


#905401 [مسمار]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2014 04:25 AM
يا جماعة في واحد شكلو عبيط عديل كدة في الصورة دي عرفتوا دة منو


#905343 [زول بسيط]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2014 12:27 AM
تيسير العسير لفهم خطاب البشير فيديو جميل


http://www.youtube.com/watch?v=jBnbEkeEA1s


#905315 [ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

02-03-2014 11:29 PM
حمدلله على السلامة,دكتورناوشيخنا:حيدرابراهيم علي,لقدكفيت ووفيت(اخر مرة قرات عن الدكتور كانت مقتطفات من حوار له بزاويةالاستاذةالمتميزة:امال عباس عقب مصادرةالسلطات السودانية(الفاشلين,تجارالدين ومستثمري الجهل)..مركزالدراسات السودانية ..الذي بناه الدكتور بجهده وفكره وشبابه يومها قال:الدكتور انه اعتزل الكتابة السياسية وانه رشدا"اتى متاخرا".
يومئذاعتقدت اننا لن ننهل من افكاره وعلومه لكن الحمدلله عاد مرة اخرى والعود احمد(مرحبا" بك في رحاب التسامح والوعي والانسانية السمحاء)..
لاشي يمكنني ان اضيفه غير التاكيد علي ما كتبته جملة وتفصيلا وان يرتقي المعارضين والشعب ل مستوى الحدث والقضية....
شكرا" لك ومرحبا" بك..
ملحوظة:ربما يك الدكتور قد كتب بعد ذلك التاريخ ولكنني منذ ذلك اليوم لم اقرأ له...


#905268 [الفريد]
5.00/5 (4 صوت)

02-03-2014 10:05 PM
لو أن لنا من أمثالك عشرة خُلص من ذوي البصيرة والفكر الثاقب لاستنار الشعب وشبابه بفكركم وعملنا بمبدأ نشاط العقل والفكر والجسد وانتفضت الأمة من ثباتها وإزالة طغمة الإنقاذ ومن حالفهم في إسبوع واحد.


ردود على الفريد
[عوف] 02-03-2014 11:35 PM
دا كلام 100% غير مركز ....خطاب البشير اوضح منو....ليس به جديد...البشير قال للاحزاب تعالوا نجلس سويا ونضع اجندة ونتفاكر...البشير اعترف باخطاء واعترف ان المؤتمر الوطني وحده لن يستطيع الحكم....
اما المقال فيحوي افتراضات واستنتاجات غير مؤسسة علي وقائع
كلام اكتر من عشرين سطر ما عندنا ليهو وقت


#905264 [د/ نادر]
3.25/5 (3 صوت)

02-03-2014 10:03 PM
والله من اجمل المقالات التي قراتها في الراكوبة وغيرها من الصحف الالكترونية وسوف انشرها علي الفيس بوك رغم طول المقال
وعندي تحفظ في حتة الانتقام المفروض ما نخجل منها ولا بد من الانتقام وحتي امريكا والغرب التي جاءت منها ثقافة عدم الانتقام انتقمت ل 11 سمبتمبر وقلبت الواطة


#905097 [saifeldin]
3.88/5 (4 صوت)

02-03-2014 06:16 PM
مجهر الة بصرية تكبر الأجسام فيرى بها منها ما لا يرى بالعين المجردة .ولكن مجهر الهندي عكس ذلك لشئ في نفس يعقوب وزن الذبابة في السودان بياخد حجم أكبر من وزن الديك الهندي بدا يكتب عن انحطاط الراكوبة.. مسلسل الإساءة للرئيس (3) بلمناسبة هذا الصرصور مع هؤلاء المساطيل يمكن يعمل حاجة وتقيف الركوبة المنفس للجميع فلذلك وجب علينا أن نقف مع بعض وإيد في إيد تجدع بعيد ياشباب وخطاب الوثبة المحرك ألأساسي قبل ان يجتمع خائب الرجاء علي المتعوس الشعبي والوطني وألإصلاحي غازي والترابي ونعيش فترة ثانية مع التافهين


#905075 [زاهر المنصورى]
4.94/5 (5 صوت)

02-03-2014 05:47 PM
لك التحية أستاذنا دكتور حيدر، وهذا الكلام " ما بنعقب " ،،، سلام تعظبم لك و لكل المهمومين بقضايا التغيير في السودان


#905060 [kori ackongue]
4.50/5 (2 صوت)

02-03-2014 05:32 PM
You are one of the very frank and one of the best Sudanese writers and intellectuals, your efforts and that of others similar to you will definately help to get rid of this dictator.


#905028 [AburishA]
5.00/5 (7 صوت)

02-03-2014 05:08 PM
لك التحية اخ حيدر...رأي وفكر سديد..لقد حزمنا امرنا على اسقاط النظام مهما كلفنا من ثمن وأيدينا على الزناد هذه هي اللغ التي يفهما النظام.. لايهمنا ولانبالي عن خطاب..مفاجا’..وثبة..معلقة..انشاء..جغرافيا,,كومبوسيشن...لقد مللنا مثالب النظام..اكتبوا لنا عن ادبيات اسقاط النظام..اعطونا امثلة لشحذ الهمم لاسقاط النظام..اكتبوا لنا رؤية وافكارا لما بعد اسقاط النظام..ان النظام ساقط ساقط لامحالة باذن الله بتصميم المناضلين الشرفاء على النصر ولا شيئ غير النصر المؤزر...لك الود دكتور.


#905014 [شيخ تُلب]
5.00/5 (3 صوت)

02-03-2014 04:58 PM
عشان (تثب/تقفز) لازم تكون واقف في وش الواطه ، ولكننا يا سعادة العميد ، منذ ان ادخلتمونا في تلك (الحفرة)
لازلنا هناك ، طلعّنا هسّي من (الحفرة) بعد داك نشوف لو بنقدر (ننطّ) ولاّ نقع في حفرتنا تاني ؟؟؟


#904972 [صلاح علي الشيخ]
5.00/5 (3 صوت)

02-03-2014 04:36 PM
لو في زول بيفهم ،، انت مفروض تكون رئيس أول حكومة إنتقالية بعد نهاية الطغيان


#904970 [ابن البادية 2]
3.00/5 (2 صوت)

02-03-2014 04:35 PM
خطاب البشير هدفه جمع الكيزان من جديد بعد ما تفرقتهم النزعات حول السلطة والمال والجاه وحب النساء وهاهم يعودوا من جديد بعرابهم الترابي كلها كانت مسرحيات بما فيها حركات العدل والمساواة جناح الكيزان


#904944 [مستغرب]
5.00/5 (1 صوت)

02-03-2014 03:56 PM
- لم أرى ولم أسمع بأُناسٍ يتنافسون في الشر، غير هؤلاء البشر الذين استوطنوا سياسيا في السودان عبر الدين وباسم الدين والدين منهم براء،
ولكن التاريخ في جانب آخر حيث يذهب الزبد جفاء ويمكث في الأرض ما ينفع الناس ينبغي أن نفهم اتجاه رياح التاريخ فإذا عرفنا ذلك أمكننا أن نقلل زمن المعاناة، حتي لا يطول،، لأن وجهتهم الآن أن تطول معاناة الشعب السوداني، بالتركيز على خداع الشعب باساليب مخادعة ومضللة، لتدوير مشروعهم الذي فشل داخليا وخارجيا والذي كان يقوم على نظام القسوة والبطش والكيد والغدر والتسلط على ممتلكات الغير والقتل والتعذيب والغزو والقرصنة بكافة أشكالها البحرية والبرية والإلكترونية. ليتجدد مرة أخري بمسمٍ جديدٍ، وجزرة أخري تعلق امام حمار الغافلين والانتهازيين، وذوي المصالح الاقتصادية الواحدة والذين فاتتهم الجولة الأولى ليقينهم أن لهم الأغلبية من الناس، وسوف يقتلعون ما كان لهم بالأمس بهذه الاغلبية (المفترى عليها). ولكن هيهات لأن البديل يبدأ بالبحث عن الحلول الأخري التي تقطع تسلسل الخطأ وتوقف إعادة إنتاجه. وأولها إعادة الثقة الي الناس الذين هم يثقون بالتغير، فالذين لا يثقون بإمكانية التغير في الرؤي والأفكار والنفوس لا يمكنهم بذل أي جهد،
- من كتاب «مقالة العبودية المختارة» والذي كُتب في منتصف القرن 16 الميلادي، لمؤلفه (أتين دي لابويسيه)، اقتطع منه هذه المقاطع المفيدة:
(فأما الآن فلست أبتغي شيئاً إلا أن أفهم كيف أمكن هذا العدد من الناس، من البلدان، من المدن، من الأمم أن يحتملوا أحياناً طاغية واحداً لا يملك من السلطان إلا ما أعطوه ولا من القدرة على الأذى إلا بقدر احتمالهم الأذى منه، ولا كان يستطيع إنزال الشر بهم لولا إيثارهم الصبر عليه بدل مواجهته.إنه لأمر جلل حقاً وإن انتشر انتشاراً أدعى إلى الألم منه إلى العجب أن نرى الملايين من البشر يخدمون في بؤس، وقد غُلّت أعناقهم دون أن ترغمهم على ذلك قوة أكبر بل هم(فيما يبدو) قد سحرهم وأخذ بألبابهم مجرد الاسم الذي ينفرد به البعض، كان أولى بهم ألا يخشوا جبروته، فليس معه غيره، ولا أن يعشقوا صفاته فما يرون منه إلا خلوه من الإنسانية ووحشيته.إن ضعفنا نحن البشر كثيراً ما يفرض علينا طاعة القوة ونحن محتاجون إلى وضع الرجاء في الارجاء ما دمنا لا نملك دائماً أن نكون الأقوى) ...... ويقول ايضا:. (إنّا ندهش إذ نسمع قصص الشجاعة التي تملأ بها الحرية قلوب المدافعين عنها.أما ما يقع في كل بلد لكل الناس كل يوم: أن يقهر واحد الألوف المؤلفة ويحرمها حريتها، فمن ذا الذي كان يسعه تصديقه لو وقف عند سماعه دون معاينته؟ ........ ومع هذا فهذا الطاغية لا يحتاج الأمر إلى محاربته وهزيمته، فهو مهزوم خلقة، بل يكفي ألا يستكين البلد لاستعباده.ولا الأمر يحتاج إلى انتزاع شيء منه بل يكفي الامتناع عن عطائه.فللبلد إذا أراد ألا يتحمل مشقة السعي وراء ما فيه منفعته، كل ما يقتضيه الأمر هو الإمساك عما يجلب ضرره.الشعوب إذاً هي التي تترك القيود تكبلها أو قل إنها تكبل أنفسها بأنفسها ما دام خلاصها مرهوناً بالكف عن خدمته.الشعب هو الذي يقهر نفسه بنفسه ويشق حلقه بيده.هو الذي ملك الخيار بين الرق والعتق فترك الخلاص وأخذ الغل.هو المنصاع لمصابه أو بالأصدق يسعى إليه.فلو أن الظفر بحريته كان يكلفه شيئاً لوقفت عن حثه: أليس أوجب الأمور على الإنسان أن يحرص أكبر الحرص على حقه الطبيعي وأن يرتد عن الحيوانية ليصبح إنساناً؟ ولكنني لا أطمع منه في هذه الجرأة، ولا أنا أنكر عليه تفضيله نوعاً آمناً من أنواع الحياة التعسة على أمل غير محقق في حياة كريمة.ولكن ! ولكن إذا كان نوال الحرية لايقتضي إلا أن نرغب فيها، وكان يكفي فيه أن نريد، أكنا نرى على وجه الأرض شعباً يستفدح ثمناً لا يعدو تمنيها، أو يقبض إرادته عن استرداد خير ينبغي شراؤه بالدم، ويستوجب فقدُه على الشرفاء أن تصبح الحياة مرة عندهم والموت خلاصاً؟ إن الشرارة تستفحل نارها وتعظم، كلما وجدت حطباً زادت اشتعالاً ثم تخبو وحدها دون أن نصب ماء عليها، يكفي ألا نلقي إليها بالحطب كأنها إذا عدمت ما تُهلك، تُهلك نفسها وتُمسي بلا قوة وليست ناراً.كذلك الطغاة كلما نهبوا طمعوا , كلما دمروا وهدموا، كلما موّناهم وخدمناهم زادوا جرأة واستقووا وزادوا إقبالاً على الفناء والدمار.فإن أمسكنا عن تموينهم ورجعنا عن طاعتهم صاروا، بلا حرب ولا ضرب، عرايا مكسورين لا شبيه لهم بشيء إلا أن يكون فرعاً عدمت جذوره الماء والغذاء فجف وذوى.
إن الشهام لا يخشون الخطر من أجل الظفر بمطلبهم، كما أن الأذكياء لا يحجمون عن المشقة.أما الجبناء والمغفلون فلا يعرفون احتمال الضرر ولا تحصيل الخير، وإنما يقفون عند تمنيه، يسلبهم الجبنُ قوة العمل عليه، فالرغبة في امتلاكه إنما تلصق بهم بحكم الطبيعة.هذه الرغبة، هذه الإرادة الفطرية أمر يشترك فيه الحكيم والملتاث، ويشترك فيه الشجاع والجبان، به يودون تلك الأشياء التي يجلب اكتسابها السعادة والرضى.شيء واحد لا أدري كيف تركت الطبيعة الناس بلا قوة على الرغبة فيه: الحرية التي هي مع ذلك الخير الأعظم والأطيب، حتى أن ضياعها لا يلبث أن تتبعه النواكب تترى وما يبقى بعده تفسده العبودية وتفقده رونقه وطعمه.الحرية وحدها هي ما لا يرغب الناس فيه لا لسبب فيما يبدو إلا لأنهم لو رغبوا لنالوها، حتى لكأنهم إنما يرفضون هذا الكسب الجميل لفرط سهولته.
يا لذل شعوب فقدت العقل ويا لبؤسها، يا لأمم أمعنت في آذاها وعميت عن منفعتها، تُسلبون أجمل مواردكم وأنتم على السلب عيان، تتركون حقولكم تُنهب ومنازلكم تُسرق وتُجرّد من متاعها القديم المورث عن آبائكم ! تحيون نوعاً من الحياة لا تملكون فيه الفخر بمِلْك ما، حتى لكأنها نعمة كبرى في ناظركم لو بقى لكم ولو النصف من أملاككم وأسركم وأعماركم، وكل هذاالخراب، هذا البؤس وهذا الدمار يأتيكم لا على يد أعدائكم بل يأتيكم يقيناً على يد العدو الذي صنعتم أنتم كبره، والذي تمشون إلى الحرب بلا وجل من أجله ولا تنفرون من مواجهة الموت بأشخاصكم في سبيل مجده.هذا العدو الذي يسودكم إلى هذا المدى ليس له إلا عينان ويدان وجسد واحد، ولا يملك شيئاً فوق ما يملكه أقلكم على كثرة مدنكم، التي لا يحصرها العد إلا ما أسبغتموه عليه من القدرة على تدميركم.فأنّى له بالعيون التي يتبصص بها عليكم إن لم تقرضوه إياها؟ وكيف له بالأكف التي بها يصفعكم إن لم يستمدها منكم؟ أنّى له بالأقدام التي يدوسكم بها إن لم تكن من أقدامكم؟ كيف يقوى عليكم إن لم يقوا بكم؟ كيف يجرؤ على مهاجمتكم لولا تواطؤكم معه؟ أي قدرة له عليكم إن لم تكونوا حماة للصّ الذي ينهبكم، شركاء للقاتل الذي يصرعكم، خونة لأنفسكم؟ تبذرون الحب ليُذْريه.تؤثثون بيوتكم وتملأونها حتى تعظم سرقاته.تربون بناتكم كيما يجد ما يشبع شهواته.تنشئون أولادكم حتى يكون أحسن ما يصيبهم منه جرهم إلى حروبه وسوقهم إلى المجزرة، ولكي يصنع منهم وزراء مطامعه ومنفذي رغباته الانتقامية.تتمرسون بالألم كيما يترفه في مسراته ويتمرغ في ملذاته القذرة، وتزيدون وهناً ليزيد قوة وشراسة ويَسِمَكم بلجامه.كل هذه الألوان من المهانة التي إما البهائم لا تشعر بها، أو ما كانت تحتملها، يسعكم الخلاص منها لو حاولتم لا أقول العمل عليه بل محض الرغبة فيه، اعقدوا العزم ألا تخدموا تصبحوا أحراراً.فما أسألكم مصادمته أو دفعه بل محض الامتناع عن مساندته.فترونه كتمثال هائل سُحبت قاعدتُه فهوى على الأرض بقوةٍ وزنهٍ وحدها وانكسر.) انتهى


#904878 [عبد الحي]
5.00/5 (1 صوت)

02-03-2014 02:36 PM
كلام جميل يا دكتور.
لكن الشعب الطيب دا بنخدع بالدين.
فتوحيد أهل القبلة خديعة أخرى.
مع أن أهل القبلة ، بفهم اليوم، على باطل.
فلم يبقى غير الفهم الديني الصحيح وهو ما قدمه الأستاذ محمود تنظيرا وفعلا.


#904862 [هاشم العطا]
5.00/5 (1 صوت)

02-03-2014 02:22 PM
الحالة ديل المعارضين بيضحكو المواليين يكونو كيف ..؟؟!


#904812 [salah El hassan]
4.94/5 (5 صوت)

02-03-2014 12:56 PM
لك الشكر د.حيدر كما عودتنا دايما تطرق قلب الحقيقة .
ما يريده الشعب السودانى وطن يسع الجميع دون متاجرة بالدين والشريعة !!!
الدين لى الله والوطن للجميع و عدم خلط الدين بالسياسة !!!!


#904799 [كوشن تود]
4.94/5 (6 صوت)

02-03-2014 12:46 PM
أخى وزميلى دكتور حيدر أبراهيم لك ولأهلك منى ألف تحية .


عرفتك أخى حيدر فى الثانوية تلميذا نجيبا متفوقاواليوم لم أندهش عندما وجدتك كاتبا وناقدا


ووطنيا.


مصيبتنا الكبرى فى السودان هم الكيزان ( تجار دين -مصلحجية - فاقد تربوى ) .


البشكير والكيزان دمروا البلد وعملو فينا الكان حيغلب أبليس .


البلد محتاج رجال .

يجب علينا الوقوف بجانب الجبهة الثورية .


ردود على كوشن تود
[AburishA] 02-04-2014 04:06 PM
لك التحية.. لقد تمايزت الصفوف والحمد لله.


#904794 [العمده]
4.94/5 (5 صوت)

02-03-2014 12:40 PM
اجمل وأروع ما قرأت خلال هذا اليوم .. نعم متأكدين من زوال هذه الطغمة الفاسدة طالما هناك اناس يتمتعون بهذا الكم من الفهم الراقي .. يديك العافية ..*


#904695 [ود السجانه]
5.00/5 (3 صوت)

02-03-2014 10:56 AM
الموضوع جميل وهذا الخطاب والضجة والإعلام على هذا الخطاب ما هو إلا دعاية للمؤتمر الوطني وحتى اليافطة خلف الرئيس كان مكتوب عليها المؤتمر الوطني وليس السودان والقصد من الخطاب هو دعاية إعلامية بأن المعارضة الداخلية إرتضت بالتعايش مع النظام وأولهم الصادق المهدي والذي هو منقذ الإنقاذ والساتر الحديدي بين الشعب والنظام وحتى ثورة سبتمبر وهبة الشعب لم يستفيد منها الصادق المهدي ماذا يريد من الشعب السوداني حكومته هي السبب في قيام الإنقاذ ومعه اللواء عبدالرحمن فرح مدير الأمن في عهده والذين ساهموا في نجاح الإنقلاب ما هو رأي الدكتور حيدر ابراهيم في مواقف هذا الرجل ؟؟؟


#904669 [سالم عبد الله]
4.88/5 (4 صوت)

02-03-2014 10:22 AM
أحيييك على المقال و أشهد إن كل ما قرأته من قبل عن خطاب البشير - وهو كثير - لم يتناول موضوع

نهاية النظام المرتكزة على فكرتك وأسانيدك الواردة بالمقال .

كل الود ومزيد من التوفيق


#904649 [طائر السمندل]
5.00/5 (5 صوت)

02-03-2014 10:06 AM
تحياتى الى الاستاذ حيدر ابراهيم على .على هذه الاطلاله الجميله والمقاله الجيده التى وصفت الداء ووضعت الدواء ...نعلم تمام العلم بان السيد الصادق المهدى ودكتور الترابى والميرغنى لاهم لهم سوى تسلق السلطة وليس من اهتماماتهم معاناة الشعب السودانى ..عندما قامت المظاهرات في سبتمبر/2013 لماذا لم يخرج السيد الصادق والترابى الى الشارع مشاركين الشعب همومه واحزانه واوجاعه ..ولماذا اكتفوا بالبنات والشجب ؟؟؟ لانهم يدركون بان الحكومة لوسقطت بالثورة فلن يحكم الصادق ولا الترابى السودان اطلاقا ولن يرفعوا شعار الحكم الاسلامى او الدستور الاسلامى ..وان الحكومه سوف تتفاوض مع الجبهة الثورية والحركة الشعبية قطاع الشمال لانهم يحملون السلاح في وجهها وبالتالى هم العناصر الاهم في معادلة السلام اما بقية الاحزاب هم مجرد ديكور لا اكثر .....


#904627 [مدحت عروة]
5.00/5 (3 صوت)

02-03-2014 09:43 AM
اتفق مع اى حرف خطه براعك والله يديك العافية !
الانقاذ او الحركة الاسلاموية اقسم بالله العظيم وكتابه الكريم انهم عار على الوطنية السودانية والدين!!
لا يستقيم امر الوطن الا بابعاد الدين الحنيف عن الصراع السياسى وليس ابعاده عن المجتمع اللى هو الدولة!!!
ولا قداسة فى السياسة!!!


#904616 [OMER]
5.00/5 (2 صوت)

02-03-2014 09:37 AM
انا المحيرنى الراجل ابو دقن بيضاء الاسمو غازى خاتى يده فى يد البشير يكون رضو عنه خلاص ولا شنو وشيخ الترابى سنونه ظاهرة ابتسامة المكر لسه معاه ربنا يستر على الامه السودانية


#904609 [عبدالله قسم السيد]
1.00/5 (1 صوت)

02-03-2014 09:29 AM
دكتور؟ بالله ده كلام بتاع دكاترة


ردود على عبدالله قسم السيد
United States [الفهم اقسام يا ودقسم السيد] 02-03-2014 04:21 PM
ياعرة ياعواليق انت كلام السفاح ابوجاعورة ورجلين مكعوجة من كبر الكرش والجعبات فهمتو
ده غلبك ؟ لكن نقول شنو ماتعودت على ساقط الكلام من نوع :" تحت جزمتى والحسو كوعكم ونحن ياجماعة جينا عشان... والزارعنا غير ....

European Union [العاليابي] 02-03-2014 02:54 PM
ياود قسم الله أقسم بالله العلي العظيم أنك جبهجي وطفيلي ومنتفع من هذه الوثبة ... دكتور حيدر دكتور بحق وحقيقة مش ذي الدكاترة بتاعين الشهادات الفخريه ... وحتي دكاترة الانقاذ أخير منهم ناس الدكتوراة الفخرية وفي كل شر ... أحسن تتحترم نفسك ولا تسئ لمن هم أعلم منك بمراحل... سؤال إذا مافهمت كلام دكتور حيدر أكيــــد فهمت خطاب الوثبة ( 4WD) ( البشير الدفع الرباعي ) حتي تفهم ماجاء باللغة الانجيليزيه بين قوسين

European Union [عمر أحمد] 02-03-2014 12:37 PM
إذا ما قادر تفهم إحترم نفسك وأسكت .

United States [الممكون] 02-03-2014 12:33 PM
كررررررر ياجدادة الكترونية خائسة..دى ما كوشة.

تربت يداك ..كل سطر هو بمثابة شهادة دكتوراة.

United States [الزنداني] 02-03-2014 11:53 AM
ده كلام أكبر منك لشرح ما عصي فهمه من مشروطية الكلام و فك طلاسم أحابيل سيرورة الأندغام .


#904606 [ابوضياء]
5.00/5 (3 صوت)

02-03-2014 09:25 AM
شكرا دكتور حيدر, ولكن فات عليك ذكر رياحين الحفل عمالقةالصحافة السودانية, حسين خوجلي ’ البلال الطيب, الكرنكي,كانوا يجلسون في الصفوف الامامية ووجناتهم تكاد تتفجر من الراحات, وقديما قال الشاعر" هان من بالت عليه الثعالب"


#904598 [من بلدنا]
5.00/5 (2 صوت)

02-03-2014 09:21 AM
لك التحية يا أبا مظفر ..
لو ان النخبة السودانية والتي تملك المنهج لتحليل الواقع والمقدرة على فضح المشروع الفكري الاسلاموي .. تمتعت بجسارة تقول مثلما دوما تكتب يا دكتور لصادمنا المشروع الظلامي بالتنوير ولأبيقينا تحت هذا الرماد وميض إنتصار للتنوير ولكن ..
ما لنا سوى نقول
أطبع .. أنسخ .. وزع

نريد توزيع هذا المقال على كل الذين يصعب عليهم الوصول الي الانترنت كأضاءه يسترشد بها


#904554 [عثمان حسن]
1.00/5 (3 صوت)

02-03-2014 08:42 AM
الاخ / حيدر احترس اذا كنت غير متأكد من كتابة ايه من ايات الله فلا تقحم القران في موضوعك وتقدمه مشوها ومحرفا . ومن قدرة الله ان جعل استشهادك بموت سيدنا سليمان بان وضعت نفسك ومعارضة الهوان بمثابة الجن . اطمئنك وانقل عني بان المعارضه ليلها طويل مع المؤتمر الوطني وسبق وان ذهبت المعارضه في بداية الانقاذ وعلي ما اذكر في عام 1990م ذهبت الي احدي العرافات والعياذة بالله وقالوا لها اخبرينا كم سوف تبقي هذه الحكومه فقالت لهم :( والله انا شايفه رقم 6 ده ثابت لكن في صفر الصفر ده متحرك مره يجي يمين السته ومره يجي شمالها ) . نعود للاخ حيدر يجب ان يكون الناس اكثر مصداقيه السياسيون المعارضون لا يمكن ان يقنعوا احدا بان نضالهم ومكوثهم في القاهره ولندن وبرلين وغيرها هو بسبب وطنيتهم وخوفهم علي السودان وهم طوق نجاة السودان ، ياخي كم من معارض كنا نشاهده علي الفضائيات يرغي ويزبد ويهيج ويمور وما ان يوقع حزبه اتفاقية سلام ويأمروا حملة السلاح من اتباعهم الذين غرر بهم حتي نجد هؤلاء الابطال داخل القصر الجمهوري ولا نسمع لهم حسا . اذا كنتم تتهمون قيادات المؤتمر الوطني بحب المناصب فما ببالكم اخوكم في المعارضه مبارك الفاضل طلبها ونزل الي مستوي ان قام بارشاد القوات الامريكيه بان تواصل ضرب المناطق الصناعيه الاخري وهذا الحديث مثبت بالدليل وهذا الامر لا يخص حكومه بعينها يخصنا نحن شعب السودان لان البنيات التحتيه هي ملك الشعب السوداني والخيانه للوطن لاتسقط بالتقادم . اعلمت اخي بان سيدنا سليمان فكره لا يمت الي يوم يبعثون وسوف يمكث شياطين الانس والجن في العذاب الي يوم يبعثون وذلك يتم علي ايدي المجاهدين والذين هم علي اهبة الاستعداد .


ردود على عثمان حسن
United States [انين الصمت] 02-03-2014 02:26 PM
يا مجيب دعوة المضطر اذا دعاه ..زارنا عجائب قدرتك في الانقاذ وكل مؤيدلها ومتبجح تظلمون الناس وتتطاولون عليهم ربنا ياخدك والله انتم اكتر شر علي الانسانية والوطن والدين هي لله ما تخجل متين كانت هي لله مابقت هي للسلطة هي للجاه ...وصاحبة الودع انتو البتمشو ليها يا دجالين

United States [حماد] 02-03-2014 01:54 PM
عقليتك يا من تسمي نفسك باسم فنانا الرائع ، و عقلية من ذهبوا للوداعية هي العقلية الغيبية الغبية السحرية التي لا تستخدم العقل لحل مشاكلها إنما ترهن عقلها للدجل و الخرافة و هذا ما حاول نشره النظام عن طريق الاعلام و مناهج التعليم و لكن غدا سيتم اقتلاعه من البلد اقتلاعا. سأعيد عليك كتابة بعض أفكارك مع تغيير طفيف : ( ياخي كم من كوز كنا نشاهده علي الفضائيات يرغي ويزبد ويهيج ويمور وما انجلس على كرسي السلطة حتى رأينا كرشه تبرز و تتمدد مؤخرته و تزداد علامة الصلاة على الجبهة تمددا لإخفاء عورات اللغف و النهب و القصور و الجواري من أربع لسبع لعشر و نجد أتباعهم أمثالك الذين غرر بهم يزعقون : هي لله هي لله ، و ذلك لقاء بعض الفضلات التي ينفحهم بها أهل المؤخرات الكبيرة ولا نسمع لهم حسا و لا رأيا في مواجهة الظلم ... عندما يكتب الجداد الالكتروني نشم روائح عفنة تنطلق من مؤخرات بطونها مليئة بالسحت و أياديها ملطخة بالدماء ... خسئتم و خسأ كل اللصوص الكذابين السراق القتلة ، تفو .

[صبري فخري] 02-03-2014 01:02 PM
التعريف الحديث للجهاد هو بذل الجهد لنهب أموال المساكين واليتامى إلى ماليزيا وما شابهها

[الله جابو] 02-03-2014 11:55 AM
عن اي جهاد تتكلم , بالله في جهاد اكبر من جهاد النفس والوقوف مع الحق ونصرة المظلومخاصة امام سلطان جائر ( يتساوي في ذلك المسلم والكافر ) فوالله والله اذا لم يقدم جهاد النفس علي جهاد السيف الذي اضحي كل من هب ودب يتشدق به فلا ناصر للمسلمين اليان تقوم الساعة

[ود الريس] 02-03-2014 11:44 AM
إنت يا أُسمان لسه ماسهيت

ما قلنالك القتر وسل المحتة

أنا ما عارف أي مجاهدين تقصد؟

الذين قال عرابكم سابقاً أن من مات منهم مات فطيس

أم اللذين تجاهلهم رئيسكم صاحب الوثبات

يا خي ما عزبتنا يا أسمان

European Union [الزغلبان] 02-03-2014 11:07 AM
أولا يا اخ عثمان لم يخطئ دكتور حيدر في أي من الآيات التي ذكرها .. وأنت تعلم ذلك ولكن يأتي حديثك له محاولة لأرهابه هو وكل من تسول له نفسه قراءة القرآن الكريم بتبصر واللإستدلال به ...
ثانيا لم تتعرض لما قاله الدكتور في مقاله الرصين وحديثك عن المعارضين من القاهرة ولندن ...إلخ مجرد هروب من مواجهة الأفكار والحقائق التي أوردها الدكتور والتي كانت موجعة ... و كل التقدير والأحترام لدكتور حيدر .

[الصادق] 02-03-2014 11:07 AM
المعارضة ليلها طويل مع المؤتمر الوطني ... لم تقل لنا رأيك في حكومة الانقاذ ،،، وما فعلته لاهلك في السودان ... واين موقعك مصالحك من الانقاذ .. قبل ان تحدثنا عن المعارضة

United States [fato] 02-03-2014 10:58 AM
أية مجاهدين هل أولئك الذين ماتوا فطائس أيام حربكم المقدسة فى الجنوب.لا تتطاول على د.حيدرﻷنه قامه بكل عقول مؤتمريك.


#904553 [ابو الليل]
5.00/5 (1 صوت)

02-03-2014 08:42 AM
(كل هذه التطورات لم تمنع استمرار النظام بكل طاقاته،في سعيه إلي تحويلنا لأمة غير جادة وعبثية وهازلة،وبالتالي يسهل قيادنا.ومن الواضح أن كل الظروف تعمل علي تحقق ذلك الغرض،ونحن نساعدهم في تآمرهم.لأننا لا نعارض ونقاوم بالجدية اللازمة نظاما بمثل هذا اللؤم والخسة، جعل التعذيب والإذلال ممارسة عادية. وهذا الخطاب تحفيز واستفزاز لاستنهاض الجدية في المواجهة.لذلك،أتمني ألا ننجرف في السخرية والتنكيت علي هذا الخطاب الهزيل الهزلي بل أن نحوّل وثبته في المجهول إلي وثبة عليه تسرّع من خطي دفن هذا النظام الميت سريريا.)
.........................................................................................

العصيان المدني متين ؟؟؟


#904549 [عمار سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2014 08:40 AM
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ
كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ .
أرجو التدقيق في الآيات ومراجعتها قبل الكتابة حتي لا يكون هنالك خطأ. والأفضل عمل نسخ ومن ثم لزق للىية المطلوبة لنتجنب الخطأ والله من وراء القصد.


ردود على عمار سليمان
European Union [الحقيقة الغائبة] 02-03-2014 07:17 PM
لو تدرون حقيقة مثل هذه الأشياء ، لما خضتم فى مثل هذه المسائل ،،، لكن الجهلاء الذين يكتفون بهضم ما يقدم لهم دون تفحص الأصول والمكونات هم من يسقطون فى هذه الأفخاخ ،،، أعطف عليكم وعلى عقولكم حقاً،،،

United States [أبوالكجص] 02-03-2014 10:51 AM
لا أدري ما الفرق بين كتابة الآيتين الأولى والثانية من سورة الصف في مقال الدكتور وكتابتها في مداخلتك حتى ترجو التدقيق والمراجعة، إنني لا أرى فرق وهما مكتوبتان بطريقة صحيحة سواءً في المقال أو في مداخلتك كما أن أحد المعلقين (الأخ عثمان حسن) طلب من الدكتور حيدر أن يحترس في كتابة آيات القرآن. أربكتونا يا جماعة ورونا الخطأ وين يمكن برضو أعيننا مطششة.


#904545 [محمد خليل]
3.50/5 (2 صوت)

02-03-2014 08:37 AM
بس ابتسامة الترابى الصفراء الماكرة بتقول أنو رأي فى خطاب البشير ما لم نراه نحن، و لعله أي الترابى قد أدرك ان حلمه فى العودة الى السلطة قد قارب التحقيق.


#904533 [ابو دينا]
4.75/5 (4 صوت)

02-03-2014 08:25 AM
يا سلام عليك يا دكتور حيدر مقال يدرس في الجامعات بل مشروع دراسات عليا جاهز


يا لبأسنا وبؤسنا ويأسنا


#904530 [ود المهدي]
5.00/5 (2 صوت)

02-03-2014 08:24 AM
شكرا دكتور حيدر إبراهيم
هذا من أقوي الكتابات التي شخصت الوضع الراهن من خلال هذا الخطاب المهزلة.


#904528 [الخمجان]
5.00/5 (2 صوت)

02-03-2014 08:23 AM
الحمدلله على تجربة اهل الاسلام السياسي....سوف تكون هناك ردة فعل للمجتمع السوداني عجيبة جدا....الان المجتمع السوداني يمارس ردة الفعل بطريقة الانتحار....انصرافية وهزلية وغياب عن الوعي والحس الانساني والفطرة السليمة.....السوداني الان كائن بائس ومحتار وبلع طعم العنصرية ووهم ما يسمى بالعروبة....


#904521 [كاجا]
5.00/5 (1 صوت)

02-03-2014 08:13 AM
نعم القول
ويجب الاستعداد لما هو قادم


#904517 [معمر حسن محمد نور]
5.00/5 (2 صوت)

02-03-2014 08:09 AM
سلمت يا صوت الضمير والفكر السوداني .. ومشروع تحالف أهل القبلة ليس بجديد .. طرحه الترابي بعد انتخابات ما بعد الانتفاضة .. بعد ان عملوا ما عملوا للفوز بدوائر الخريجين فاصبحوا الكتلة الثالثة في البرلمان .. ولان اهداف الانتفاضة كانت ضدهم وقوانين سبتمبر الشوهاء .. خرج علينا الترابي بان الفائز في الانتخابات هو الاسلام . وكادت الكارثة ان تقع لولا رفض كبار ساسة حزب الامة وقتها ..
وهاهم يعيدون الكرة من جديد .. بالتمهيد له جماعياً قبل الخطاب ..والتزاور بينهم والاشادات الخجولة بخطاب الخيبة ..لكن هنالك حقيقة غائبة عنهم .. الجيل الذي خرج في سبتمبر ووصفناه:
وصحتم ايها المشروع
تباً لست والدنا
وما نحن بابنائك
راينا نحن كيف دماؤكم سالت
علي الطرقات والاسفلت
وا وجعاه انا قد قتلناكم
هؤلاء يا عزيزنا الدكتور العلامة هم من لا قداسةعندهم للميرغي والصادق ومن باب اولي الترابي ..والذين عناهم الطيب صالح في رائعته دومة ود حامد .. الذين لا يحلمون بالدومة ويقيمون مرسي البابور ومضرب المياة حتي قرب الدومة
وفي انتظار مقال الهوية باذن الله علي احر من الجمر


#904509 [العاليابي]
5.00/5 (2 صوت)

02-03-2014 07:56 AM
الصورة تكفي ولا تحتاج إلي تعليق أنظر بالله عليك إلي تلك الايادي بالاخص يد غازي في يد البشير هل تظنون أنهم إصلاحيون كما يدعون ؟؟؟؟؟؟ كان الله في عونك أيها الشعب المنكوب بهولاء الاوغاد ... ثم أنظر بالله عليك إلي تلك الابتسامات في تلك الصورة القبيحة بعد الخطاب مباشرة ؟؟؟؟؟ فعلا أنها وثبـــــــــــــــــــه لاضفاء مزيدا من السخرية علي هذا الشعب الأبي ..... أنها فعلا مسرحية ( النظام يريـــد ) وكفي !!!!!


#904496 [نبض التعب]
5.00/5 (3 صوت)

02-03-2014 07:42 AM
صح لسانك وسلمت يداك د. حيدر .. تحليل عميق ورؤية غاصت في بحر الخطاب الهزلي والأستخفافي لتخرج علينا بلؤلؤة تشع بثناء المخرج الواضح من مياه الإسلامويين ومنْ والاهم الآسنة والمتعفنة ، ومنظومة الأنجاس القابضة على مفاصل دولاب تسيير الدولة ماتت أكلينيكياً وماتت كافة أعضاء جسدها الهزيل ولم يتبقْ سوى قلبها النابض بدماء القهر والكيت العسكري والأمني والشرطي والتي متى ما زارتها جلطة التململ والإنهيار أمام جحافل الجبهة الثورية فإن القلب الذي بلا رحمة سيتوقف عن النبض الفاسد ومن ثمّ الإعلان رسمياً عن وفاة (المخلوق) الشائه وبعدها لا تعلم أي المدافن ساقبل بإحتضان الجسد الملئ بجراثيم الدنيا كلها!.

لقد وضح جلياً أن المراهنة بواسطة النظام الفاسد على ورقة الزمن بات هو (الجوكر) الأخير لهم للعزف على وتره ، فهم باتوا ــ أي كيزان الغفلة ــ جسداً عارياً لا تستره ولو ورقة توت ، وحتى الكذب الذي لم يخذلوا الشعب فيه ولم يتزحزحوا عنه قيد أنملة يبدو أنه ملّهم وسئمهم وصار لا يحتملهم ولا يطيقهم بعد إفراغهم لكل مافي قواميسه ، هذا الكذب بات الآن يتخلّى عنهم وسارت خطاه على دربٍ مُغاير لأقدامهم الغائصة في تراب الفساد والإفساد ، لذا فإن البشير الحقير وزبانيته المفسدين سيتمترسون خلف تلال العنف والقهر للمحافظة علي ما تبقى من أعمار حياتهم الموحشة والكئيبة ، ولكنهم لن يستطيعوا الهرب من الموت الذي أين ما هرب منهم فإنه حتماً ملاقيهم!!.


#904494 [الخفسو]
5.00/5 (2 صوت)

02-03-2014 07:40 AM
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ)


ردود على الخفسو
United States [المشتهي الكمونية] 02-03-2014 09:07 AM
بارك الله فيك للتصحيح ، والمؤكد أنه مجرد خطأ طباعي


#904489 [صبري فخري]
5.00/5 (2 صوت)

02-03-2014 07:36 AM
الحل سارع بالانضمام إلى حركة تغيير السودان من اجل إسقاط النظام و من اجل سودان حضاري


ردود على صبري فخري
[صبري فخري] 02-03-2014 03:35 PM
الشعب هو الذي يمنع الحاكم من الانحراف. المعتقلات والتعذيب والقتل لا تخيف الشجعان. التغيير يبدأ بصناعة شعب لا يهاب وهو صمام الأمان

European Union [ماجد] 02-03-2014 02:05 PM
أكيد حركة تغيير السودان عندها النسخة الأصلية من الإسلام أو النسخة المخبأة من الشريعة .. ارنا إياها يا صبري و بارك الله فيك ... إذا كانت نسخة فيها قانون النظام العام أو شيئا يشبهه فبالله عليك اتركها مخبأة أو إذا كان فيها اقتصاد إسلامي أيضا دعها في مخبئها أو كان فيها : نظام حضاري ، اجماع سكوتي ، هي لله ، لا لدنيا قد عملنا ... و هكذا شعارات فرجاء دعها مستورة حتى لا يزداد البعاد عن الله .. قرون و يتكلم الموهومون عن نسخة أصلية و لكن كل مرة يطلع الكلام فشوش و لكن يقولوا لنا : العيب في التطبيق و حين نأتي نحن سنأتيكم بالنسخة الأصلية و يتكرر الفشل ... فترنا يا صبري .


#904448 [مجمد أحمد الأغبش]
5.00/5 (2 صوت)

02-03-2014 03:46 AM
شكرآ د. حيدر فقد أوفيت و لم تدع لنا مجالآ للتعليق سوي أن نسأل الله أن يحسن خلاصنا من الطاغوت .


#904443 [AbuAhmed]
4.50/5 (2 صوت)

02-03-2014 02:48 AM
الحمد لله الشعب ما مات سريريا وفى أمل ! !


#904428 [tata]
5.00/5 (1 صوت)

02-03-2014 01:23 AM
ﻻحظ لغة الجسد....غازى يلمس السفاح والترابي يبتسم للجميع .ﻻحظ اﻻنحناء .دليل عمق العﻻقه بين الجميع..كلهم واحد..


#904425 [الراكب الماسورة]
4.25/5 (3 صوت)

02-03-2014 01:12 AM
لا يوجد حديث بعد ذلك معاً لكنس الكيزان من السودان وتحيق دولة المواطنة والرفاهية وحقوق الإنسان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (13 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة