الأخبار
منوعات
خطر الأدوية المسكنة * ألم الظهر عند الأطفال
خطر الأدوية المسكنة * ألم الظهر عند الأطفال


بين الخطأ والصواب
02-06-2014 08:59 AM

د. عبد الحفيظ خوجة


* من الأخطاء الشائعة استخدام الأدوية المسكنة للألم بطريقة عشوائية، وبشكل مفرط، ومن دون استشارة الطبيب، حيث ثبت أن لهذا السلوك نتائج خطيرة قد تصل إلى الإدمان والوفاة.

إن الإدمان على الأدوية المشروعة (القانونية) مشكلة صعبة ومحيرة لأنها غالبا ما تبدأ بالحصول عليها مباشرة من الصيدليات أو بوصفة طبية من أحد الأطباء. وكثير من الناس يجدون أنفسهم مدمنين على المسكنات قبل أن يدركوا ما حدث وكيف حدث، ويكون في كثير من الأحيان بعد تناول الأدوية المسكنة بإفراط بغرض التعافي من عملية جراحية أو علاج ألم الظهر المزمن مثلا، أو غيرها.

إن الحرب ضد تعاطي المخدرات غير المشروعة معروفة ومعهودة ومستمرة منذ عقود من الزمن، ولكن الآن يبدو أن هناك حربا أخرى تستهدف الإدمان على الأدوية المشروعة التي تصرف قانونيا بعد أن أصبحت أعدادها كبيرة في معظم مجتمعات العالم، ففي المملكة المتحدة، هناك مليون شخص مدمن على الأدوية التي تقتنى من دون وصفة طبية أو تلك التي توصف من قبل الأطباء مثل المسكنات والمهدئات، وهي تشكل في مجموعها أعدادا هي أكثر بكثير من أعداد المدمنين على المواد المحرمة قانونيا، وفقا لمجلة طب الألم Pain Medicine عدد أكتوبر (تشرين الأول) 2013. ولا تختلف هذه المشكلة عن مثيلتها في الولايات المتحدة، حيث سجلت الإحصاءات زيادة عدد الوفيات بين النساء اللاتي تعاطين جرعات زائدة من الأدوية المسكنة عن الوفيات جراء تعاطي الكوكايين والهيروين مجتمعة في عام 2010 بأكثر من أربعة أضعاف، وفقا لبيان مراكز مكافحة الأمراض CDC في الثاني من يوليو (تموز) 2013.

وإذا عرفنا أن المسكنات تعمل من خلال تفاعلها مع مستقبلات خاصة في الدماغ يؤدي إلى خفض في الإحساس بالألم، سوف ندرك أنه نوع من الإدمان، إذ إن هذه الأدوية المسكنة هي أيضا تخلق شعورا من النشوة المؤقتة، يليها انزعاج، وهو ما يؤدي إلى الاعتماد الجسدي بسهولة ومن ثم يحدث الإدمان.

مجموعة من الباحثين من جامعة ديربي Derby أجروا دراسة لتحديد ما الذي يمكن أن يؤثر على إدمان الأدوية المسكنة والاعتماد عليها من خلال إجراء مسح على أناس كانوا يعانون من الألم واستخدموا مسكنات لعلاجه لمدة شهر واحد.

وقد توصل الباحثون إلى ثلاثة مؤشرات يمكن بواسطتها التنبؤ بالأشخاص الذين هم أكثر عرضة لخطر الاعتماد والإدمان على الأدوية المسكنة، وهي:

* استخدام المسكنات الموصوفة بوصفة طبية قانونية بدرجة مفرطة.

* وجود تاريخ سابق لتعاطي المخدرات ليس له علاقة بتخفيف الألم، في كثير من الأحيان.

* عدم تقبل أقل درجات الألم أو عدم القدرة على التعامل مع الألم.

وعليه يجب عدم تناول الأدوية المسكنة لفترات طويلة ومتواصلة إلا باستشارة الطبيب أو زيارة عيادة علاج الألم لمنع الاعتماد والإدمان عليها.

* ألم الظهر عند الأطفال

* يعتقد الكثيرون، خطأ، أن ألم الظهر هو من أمراض الشيخوخة وكبار السن، ولا يلتفتون لما يشكو منه الأطفال من آلام، خاصة بعد العودة من المدارس.

إن ألم الظهر عرض شائع بين مختلف فئات العمر، فحتى الأطفال يتألمون في أغلب الأحيان بعد العودة من المدارس بسبب حملهم لكتب ثقيلة جدا واستخدام الحقائب التي تحمل على الظهر. كما أن متوسطي العمر يشكون من نفس الألم الذي يحدث بسبب نوعية العمل الذي يمارسونه مثل الوقوف لفترة طويلة أو الجلوس لفترة طويلة أو حمل أثقال بأوضاع جسدية خاطئة. ولا يقتصر ألم الظهر أيضا على الرجال فقط وإنما تشكو النساء منه، خاصة، بعد سن الأربعين والولادات المتكررة، وبسبب نقص فيتامين «دي». وإحصائيا، فقد وجد أن 70 في المائة من مراجعي عيادات العمود الفقري هم ممن يعانون من آلام الظهر.

إن الخطوة الأولى في تشخيص ألم الظهر تعتمد على أخذ التاريخ المرضي جيدا، ثم عمل الفحوصات المساعدة ومنها فحص مخبري للفيتامين «دي» والكالسيوم وحمض اليوريك حيث إنه لوحظ أن نسبة عالية من آلام الظهر يكون سببها اختلال أحد هذه العناصر. والخطوة الأولى في العلاج عادة ما تبدأ بإعطاء أدوية مثبطة للألم ومرخية للعضلات ومراهم موضعية، وقد وجد أن ثلثي الحالات تتماثل للشفاء خلال 4 - 6 أسابيع بهذه العلاجات البسيطة. أما بقية الحالات التي تستمر رغم العلاج الأولي فتستجيب نسبة منها للعلاج الطبيعي، ومجموعة أخرى تتطلب إجراءات علاجية أخرى كحقن الظهر موضعيا إما حول المفاصل أو حول كيس أم السحايا أو حول العصب، والتي يتطلب إجراؤها تحت الأشعة الموجهة. أما ما تبقى من الحالات، وهي نسبة ضئيلة، فإن علاجها يتطلب إجراء جراحيا، وفي معظم الحالات التي تشخص بانزلاق الغضروف تفيد معهم عمليات إزالة الغضاريف التي أصبحت تجرى، مع تطور العلم، بفتحات صغيرة وتستخدم فيها جراحة المناظير وجراحة الكي وسحب الغضروف بواسطة الإبرة.

ولتفادي آلام الظهر، ننصح بالآتي:

* تقليل الجلوس لفترات طويلة خاصة أمام شاشات الكومبيوتر.

* تقليل الوزن لذوي الأوزان الزائدة والمفرطة.

* استخدام مراتب طبية للنوم.

* عدم النهوض من السرير مسرعا.

* عدم حمل الأوزان الثقيلة بطرق خاطئة.

* الامتناع عن التدخين.

استشاري في طب المجتمع مدير مركز المساعدية التخصصي ـ مستشفى الملك فهد بجدة
[email protected]
الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1390

التعليقات
#908037 [بكرى عبدالماجد]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2014 12:43 PM
تحياتى عبرك للدكتور احمد خضر العدار



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة