الأخبار
أخبار السودان
هل يمكن أن يحدث هذا السيناريو وتتم التسوية الأمريكية المقترحة ؟
هل يمكن أن يحدث هذا السيناريو وتتم التسوية الأمريكية المقترحة ؟
هل يمكن أن يحدث هذا السيناريو وتتم التسوية الأمريكية المقترحة ؟


02-07-2014 07:19 AM
وليد عثمان مصطفى النقر

مع إستصطحاب مقال عارف الصاوى ( المنطق الذي كسر ظهر الحقيقة ) الذى تحدث أن ما يقوم به نظام الإنقاذ هو محاولة منه لتحقيق شروط البنك الدولى بإجراءات سياسية حتى يقوم البنك الدولى بدعم النظام مالياً وإعفاءه من ديونه ، يمكن لنا أن نقرأ ماهى اشتراطات قوى الإجماع للدخول فى حوار مع نظام الإنقاذ وهى :

1- ايقاف الحرب ، فعليا ستبدأ مفاوضات مع الجبهة الثورية فى الايام القادمة فى أديس ابابا ( يوم 17 فبراير القادم ) .
2 - إطلاق سراح المعتقلين السياسيين ، يمكن للانقاذ تنفذه ولو جزئيا مع الإحتفاظ ببعض المعتقلين وإبداء اسباب منها أن الباقين ستتم محاكامت لهم .
3- تكوين لجنة تحقيق فى أحداث سبتمبر ، يمكن تنفيذه لأنه لا يعنى أن تتم محاكمة أى شخص إلا بعد تقرير اللجنة بإنه متهم .
4 - ألغاء القوانين المقيدة للحريات ، هذا الشرط هو المعضلة بالنسبة للإنقاذ و لكن غير واضح بالنسبة لى رأى قوى الإجماع فيه بشكل دقيق ، هل لو تكونت لجنة لمراجعة القوانين معناه أن الشرط قد تحقق ؟ أم أنه من المفترض أن تلغى القوانين المعنية بجرة قلم قبل بدء الحوار ؟

إن قبلت أحزاب قوى الإجماع بتكوين لجنة لمراجعة القوانين هذا يعنى أن الحوار سيبتدئ ، وباستصحاب مقال عارف ، يمكن للنظام أن يقوم بعملية كسب الوقت أثناء نقاشاته مع احزاب قوى الاجماع فى الشرطين 3 و4 ، يمكن أن تستمر اللجان لشهور وقد تصل لسنة ، فى هذه السنة سيقوم النظام بالترويج داخليا وخارجيا بأنه قد فى طريقه بإجراء تغييرات حقيقية فى نظامه السياسى دون تنفيذ ذلك فعليا على أرض الواقع ، ويمكن للنظام ألا يصل مع الأحزاب لشئ فى اللجنتين وفى النهاية تصل أحزاب قوى الإجماع أن النظام قد راغب فى التغييرات المطلوبة ، عندها يمكن أن يحصل تمايز حقيقى فى صفوف أحزاب قوى المعارضة ، لان لانهم حزبى الامة والشعبى لم يحددوا الشروط الاربعة المقررة من قوى الاجماع ، وصرح المؤتمر الشعبى أنه سيدخل فى الحكومة فى الحوار بدون أى شروط ، وحزب الامة لم يطرح أى شروط وإنما إشراك الجميع بدون أستثناء فى الحوار .

إن حدث هذا ستضطر الاحزاب الرافضة للإستمرار فى الحوار لعدم تحقق الشرطين 3 و4 ، تضطر للرجوع مرة ثانية لمربع إسقاط النظام ، بينما تقوم بقية الأحزاب الموافقة فى إكمال تنفيذ بقية الحل الأمريكى المقترح ( وهو تشكيل حكومة قومية وكتابة دستور ومن ثم إجراء الانتخابات فى سنة 2017 ) .
المكاسب التى سيحققها النظام هى فك ضائقته المالية واعطى فرصة لاخذ ( نفس )ومن ثم الرجوع مرة أخرى للمربع القديم وربما تجدد الحرب مرة أخرى مع الجبهة الثورية ، وأيضا يكون قد قام إضعاف قوى الإجماع بشكل كبير .

طبعا لا أتمنى أن يحدث هذا السيناريو ، وأن تتمسك قوى الإجماع مجتمعة بتحقق الشروط الاربعة دفعة واحدة قبل بدء أى حوار ، هذا ما أتمناه لإعتقادى أن الشرط الخاص بالغاء القوانين المقيدة للحريات هو أهم شرط فى الشروط المذكورة ، وبهذه القوانين يقوم النظام يالإستمرار فى أغلب سياساته .
sudanihur4@gmail.com






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3524

التعليقات
#909226 [الفصل الأخير في المسرحية...]
3.29/5 (6 صوت)

02-08-2014 12:00 AM
خلاصة ما ذكره الصاوي في مقاله:

المؤتمر الوطني.... يحاول خداع صندوق النقد... والجهات المانحة.... باعفاء الديون...

هذا الخداع يتمثل في فصل مسرحي جديد عنوانه... حكومة قومية بالاتفاق مع القوى الحزبية الموجودة في الساحة.

الواقع أن الكيزان.... يحاولون بكل السبل.... رفع العقوبات.... وليس اعفاء الديون..!

والهذف واضح جداً.... لكي يتمكنوا من ادخال ملياراتهم الدولارية.... إلى أميركا ومن شايعها...!

يعني السودان.... والسودانيين.... وديونهم..... آخر اهتماماتهم...!!

في سبيل ذلك.... قدم الفصل الأخير .... في مسرحية الانقاذ.... المتمثل في ادعاء إقالة الكبار...!

والحقيقة هي إنهم انسحبوا.... تكتيكياً... حتى رفع العقوبات.... وللاستعداد للوثبة الكبرى..في الانتخابات القادمة..!!

ومفاجأة البشير.... كان مفروض تكون.... دعوة الجميع....لحوار أو لحكومة قومية....

حتى الجبهة الثورية...وده بحسب شروط... الأميركان..... بس الجماعة وقفوا دد...

وستبدي لكم الأيام ما كان خافياً....



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة