الأخبار
أخبار السودان
حسن مكي: رئيس الجمهورية اختار دائرة قديمة صنعت أكتوبر قبل "50" عاماً



إذا كان هذا البلد عزيزا على من يقودونه فلابد أن يدخلوا في حوار مع الكافة
02-07-2014 11:22 PM


الخرطوم - أحمد عمر خوجلي

عتبة أولى

البروفيسور حسن مكي من أوائل دعاة الإصلاح الذين خرجوا في وقت باكر من دائرة الحزب والحركة ومناصب الدولة، فخلال أكثر من عقدين من الكتابة والحديث الصريح بدأت الثمار التي وقف يرميها بأدواته المحدودة في السقوط.. وبرغم ذلك يقول إن تحرك آلة الإصلاح هو عمل لكثيرين في أوقات ومناسبات عديدة.. في هذه المقابلة العجلى تحدث البروفيسور مكي عن خطاب الرئيس وعن مستقبل الإصلاح وضمانات النجاح وإن كان بروز جيل الترابي ممن أطلق عليهم صناع أكتوبر يشعره بأن الإصلاح سيكون في حدود ما قبل نصف قرن لكنه في ذات الوقت طالب بتمليك الشباب مفاتيح المستقبل.


* لاشك أنك تتابع ما يدور في الساحة من نداءات وخطابات وإجراءات إصلاحية في الحزب الحاكم وحكومته.. من الذي يضع أجندة ذلك ومن يحدد أماكن تلكم الخطوات؟
مطلوبات الأجندة معروفة وواضحة منذ وقت طويل وهي تعني الإصلاح بمعناه السياسي وهذا بدوره يعني أن مشروع الإسلام السياسي أصبح شيئا مبهما فضلا عن وجود جمود وتكلس وتوتر وأن جهاز الدولة وصل إلى درجة التحلل مما أدى إلى انتشار المحسوبية والفساد والترهل الذي طال حتى الأجهزة النظامية، ولابد من الإشارة إلى التحلل الاجتماعي وانتشار العطالة والمخدرات وتهميش التعليم بعد أن صارت ثورة التعليم العالي كما دون جودة ونوع وهذا الواقع عجل بالبحث عن مخرج بدءا
بسؤال: من هو الذي أوصل البلاد إلى هذا التحلل الذي تسبب في هجرة الكوادر بعد أن علمت أن البلاد لم تعد ارضا للمستقبل؟.
وهذا ما جعل الإصلاح هو القضية الملحة خصوصا بعد فشل انقلاب المجموعة الإسلامية بقيادة ود ابراهيم ثم مذكرة الألف أخ والأخيرة التي مهرها عدد من قيادات النظام.


ما هو التيار الذي ينفذ رؤية الإصلاح ويبني الحلول؟
الرؤية لتنفيذ مطلوبات الإصلاح أصبحت ملكا لكل الناس حتى الذين خرجوا على الإنقاذ بسبب دعوتهم إلى الإصلاح وحتى من يحملون السلاح وهم الذين دعوا الرئيس للتخفيف من سلطاته بأن يأتي برئيس وزراء ويُعين حكومة كفاءات.


ما هو مدى الجدية وحجمها الذي تراه في ما يجري الآن؟
للأسف رئيس الجمهورية اختار الدائرة القديمة التي صنعت ثورة أكتوبر قبل خمسين عاما وهم الذين كانوا حضورا أساسيا في خطاب الرئيس..


من هم الأوْلى بالخطاب وتنفيذ وتحديد مطلوبات الإصلاح؟
هم صناع المستقبل من الشباب والجماعات التي كانت تتحدث عن الإصلاح منذ سنوات بداية الإنقاذ التي كانت تشتكي من السرية وانعدام المؤسسية.


ربما يأتي هؤلاء - صناع أكتوبر- بما تنتظره الشرائح التي ذكرتها؟
نعم. من المأمول أن يقوم قادة أكتوبر بعمل ليس فيه للشيطان مكان ولا للعمل من أجل الذات حظ، بأن يمثلوا تطلعات وآمال الشباب من أجل سودان المستقبل لا تحقيق آمال ذواتهم.


هل وجدت مفاجأة في خطاب السيد الرئيس؟
لم أفاجأ.. كنت على علم بمضمون الخطاب من التسريبات التي تناولته لذلك لم أنتظر أي مفاجأة بدليل أنني أثناء الخطاب كنت في بيت عزاء.. وصدق ظني بأن الرئيس سيتناول الخطوط العريضة للإصلاحات السياسية حتى يكون ثمن الخطوات التفصيلية هو جلوس المعارضة للحوار.


هل من ملاحظة حول الخطاب؟
ملاحظتي حول الخطاب أنه كان طويلا جدا فبعد أن رجعت من العزاء وسمعت بعضه من خلال راديو السيارة رجعت ووجدته لم ينته بعد وتابعت آخره على شاشة التلفاز.


هل قدمت لك دعوة لحضوره؟
لا لم تقدم لي دعوة.. فأنا لست جزءا من أي هيئة أو حزب وأحاول دائما أن أطبِّع علاقاتي مع الجميع وأنا مجرد فرد أو صوت وقلم.


هل ترى أن الطاقم الجديد قادر على العبور بالبلاد إلى بر الأمان؟
في عام 1989م ما هي الخبرات التي كان الرئيس عمر البشير يتمتع بها؟ أفراد الطاقم الجديد سيتعلمون مثلما تعلم خصوصا وأن معظمهم كان في وزارات وأعمارهم أكبر من أعمار من قادوا الإنقاذ في أيامها الأولى وما يشفع لهم ايضا أنهم ورثوا هذا الواقع ولم يصنعوه.


هل ستقدم الإنقاذ لإنفاذ الحزم الإصلاحية ما يكفي من تنازلات؟
المسألة أكبر من التنازلات فالتنازل يكون من الملك ومن حر المال، وهنا المسألة هي مستقبل البلد وإذا كان هذا البلد عزيزا على من يقودونه فلابد أن يدخلوا في حوار مع الكافة خصوصا بعد أن تأكدوا أن مآلات الأمور والعواقب ليست كما يشتهون.
فالمغترب لا يستطيع أن يحول لأهله الأموال والمستثمر الأجنبي لا يستطيع أن يستثمر في السودان نتيجة الحصار والعزلة وتقلبات الدولار وصعوبة إخراج أرباح المستثمرين. فالشعب صبر كثيرا ومن الظلم أن يعاقب بسبب وجود نظام أو أشخاص لذلك المسألة صارت هي كيفية الحفاظ على البلد ودوره التاريخي وأكبر من مجرد تنازلات.


تحدث البعض عن نشوء كتلة بدت من حضور قيادات مثل الترابي وغازي والمهدي ومندوب للميرغني الخطاب تتكون في مقابل أحزاب اليسار؟
ينبغي أن يكون الشعار المرفوع هو الحرية لنا ولسوانا لكل الأحزاب والحركات المسلحة.
أقصد الذين لبوا الدعوة والذين لم يلبوها؟
الحركات المسلحة لم تأت لعدم وجود ضمانات لهذا الحوار أما اليسار فهو اليسار الذي جاء بأكتوبر وله إشكالياته فهو يحتاج لأن يخرج من حالة التكلس القديم وأعتقد أن أكبر حائط صد يواجهه هو رؤيته للدين، والدين يعتبر من أدوات التفاعل الحضاري في المجتمع السوداني والراحل عبد الخالق محجوب قد سبق بالبحث حول هذا الأمر والآن على قيادة الحزب أن تطور هذه المجهودات حتى يستطيع الحزب الجمع بين الأصالة والحداثة وما بين أشواق الروح ومطلوبات العدالة الاجتماعية.


هل أنت متفائل بوصول قاطرة الإصلاح إلى محطتها الأخيرة بنجاح؟
أقول دائما إن حواء ولادة.. لكن عندما أرى من هم في عجلة القيادة أجد أن مفاتيح الأحلام كأنها مركوزة في مسارات وحدود وضعت قبل خمسين عاما، وهذا يشعرني أن هذا الاجتهاد اجتهاد محدود لابد له من أن يتوسع حتى لا تكون هنالك فجوة أجيال، ذلك لأن الوصفة التي يؤتى بها لمعالجة القضايا والإشكالات تختلف لمن من هم فوق الستين عمن هم تحت الخمسين مثلا.
لكن يمكن أن تكون لبعض الشباب أفكار أقدم من أفكار ذوي الستين (السلفية)؟
لا مقارنة بين تلك وبين السلفية، لأن الظاهرة السلفية تحاول استنساخ الماضي هذا أمر غير ممكن.. أما المطلوب من الكبار فأن يمكنوا الشباب من مفاتيح المستقبل وإذا فعلو ذلك يكونون قد نجحوا في المهمة

اليوم التالي






تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3410

التعليقات
#909835 [شمال و جنوب فى محنة]
2.88/5 (4 صوت)

02-08-2014 07:11 PM
انتلسع بتفكر في الدين الطلع د.. ده يا اخينا فكر في الوطن لو كان فيك ذرة نخوة او بقية جزوة تنفع بيها وطنك الهلكو الدين و التاسلم دين تاااانى


#909387 [ابو حمدي]
2.38/5 (6 صوت)

02-08-2014 08:39 AM
الجالية السودانية هي الوحيدة في الخليج التي لاتحول دولار واحد الي وطنه والسبب هو خروج وطنهم عن منطق الاقتصاد العالمي وجزء كبير من اموالهم تذهب الي الصين وماليزيا ودبي لتعود الي وطنهم في شكل بضائع لاتفيد الدولة مثقال ذرة


#909339 [مظلوم مهاجــر]
3.38/5 (6 صوت)

02-08-2014 07:13 AM
قال هذا الدكتور

((( ينبغي أن يكون الشعار المرفوع هو الحرية لنا ولسوانا لكل الأحزاب والحركات المسلحة.)))

هذا ما قالــه المرحوم محمود محمد طه قبل اربعين عاما

شــوف كم ســنه ضاعــت من عمرنا.


#909304 [Shah]
3.32/5 (6 صوت)

02-08-2014 04:58 AM
كلام هذا الرجل كالهواء ... لا يسمن ولا يغنى من جوع.


#909297 [حسن سليمان]
3.02/5 (8 صوت)

02-08-2014 04:16 AM
كنت اتمنى ان اسمع سؤال : لماذا يكره ويبغض دكتور الترابي البروف حسن مكي وكان يحاول أن يقلل من قيمه الرجل في غيابه امام الشباب الاسلامي وكان يقول للقيادات الوسيطة بأن حديث حسن مكي لايعتد به وكان يضحك باستهزاء عندما يسترشد احد بحديث حسن مكي .. ذلك كان يحدث والترابي في اوج عظمته بالسلطة بالرغم من ان حسن مكي رجل يفكر ويبحث ويحلل ويقول بما يعتقد دون تعصب ولم يمارس التأمر على الترابي في يوم من الايام بينما الترابي ليس لديه مانع من رجوع الكثير من المتأمرين ؟؟؟؟



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة