الأخبار
أخبار إقليمية
نظرية ‘قطع الطريق من وإلى ميناء بورتسودان
نظرية ‘قطع الطريق من وإلى ميناء بورتسودان


02-10-2014 06:51 AM
- إشكالية الإطاحة بالنظام السياسي الحاكم لم تعد مسألة رغبات ذاتية لتيارات حركية ثورية أو جماعات سياسية رافضة لحكم البشير، بل تعدت ذلك لتصبح إرادة وطنية جامعة.

- النظام لم يبن حكما مثاليا ولا أخلاقيا ولا إنسانيا، بقدر ما سيطر على نظريته في الحكم منهج الكراهية والحقد ضد الشعب السوداني وتاريخه وجغرافيته، حيث يرى في الشرعية الوطنية القائمة للإطاحة به عمل الضالين والشياطين، في حين أن السودانيين يريدون أن يتحرروا من انتهازية السلطان ‘الضال’.


محجوب حسين

بعد عقدين ونصف العقد من سيطرة البشير على السلطة في السودان ظل السؤال المركزي الذي يلح ويؤرق فكر السواد الأعظم من المجموع السوداني في الداخل والخارج، وخلال هذه المرحلة الحرجة من تاريخه الوطني، هو كيفية التخلص منه أو قل هو ونظامه، لذا نجد أن المجهودات الوطنية السياسية والشعبية الجماهيرية والعسكرية السودانية كلها تعمل في دينامكية عنيفة أو مرنة، وفي أحايين أخرى تسير وتمضي بهما معا في عمل منتظم، أولى انعكاساتها المتفق عليها أنها أضعفت كثيرا من مراكز قوى نظامه، وقللت من وحشيتها، وفي ذات الوقت أخلت بالجهاز العصبي المتحكم في صناعة قراراته وإدارته للدولة التي أصبحت عبارة عن فجوات لا رابط بينها.

وضمن هذا السياق، أي مراجعة سريعة لترمومتر نظام البشير، يتبين بالقطع أن واقعه بالأمس ليس كاليوم، والمؤكد أن يوم غد ليس كسابقه وهو اليوم الموعود الذي من المفترض أن تتحق فيه الإرادة الجمعية للشعب السوداني، رغم حالة الاستثناء الذاتية الدائمة التي علق بها الرئيس نفسه ومعه كل الوطن لرفع سقف تحوطاته من أي عمل جماهيري ‘عدائي’- بالضرورة- للإطاحة به ونظامه بعد خمس وعشرين سنة كاملة، تمكن خلالها من تشييد أكبر إمبراطورية له في أفريقيا عبر ثالوث ‘العصبية والمال والسلاح’. والمتفق، على نطاق واسع، أنه لم يبن حكما مثاليا ولا أخلاقيا ولا إنسانيا، بقدر ما سيطر على نظريته في الحكم منهج الكراهية والحقد ضد الشعب السوداني وتاريخه وجغرافيته، حيث يرى في الشرعية الوطنية القائمة للإطاحة به عمل الضالين والشياطين، في حين أن السودانيين يريدون أن يتحرروا من انتهازية السلطان ‘الضال’، كما يقول شاعر سوداني ساخر يعيش في المهجر.

إشكالية الإطاحة بالنظام السياسي الحاكم لم تعد مسألة رغبات ذاتية لتيارات حركية ثورية أو جماعات سياسية رافضة لحكم البشير، بل تعدت ذلك لتصبح إرادة وطنية جامعة، تحولت معها إلى احد أهم المفاتيح الوطنية لغاية الترتيب السوداني الجديد القائم على معايير عقلانية واقعية وليست طوباوية، كلها أهداف وقيم إنسانية عليا أضفت مشروعية خاصة للإطاحة بالجنرال’الضال’، والأمر هنا ليس في تلك المشروعية فقط، وإنما في الكيفية، هذا ‘الكيف’ هو الشغل الشاغل لجمهور الناس السوداني، بل المعضلة الحياتية التي يطرحونها في استعجال وتكرار، حيث لا تخلو أي محادثة أو مؤانسة أو تجمع سوداني، من الإشارة إلى سؤال الهم العام وهو كيف يمكن الإطاحة بالبشير؟ هذا التخلص شكل ‘ظاهرة’ شعبية في الذهنية الجمعية للشعب، وبمرتكز أكثر أهمية منه وهو الوعي العميق بهذا المدخل لأجل تسوية أوضاعه الحياتية المستقبلية، وأولها تحرير ذاته من هجوم تاريخي ‘وقح’ وقع عليه ليعيق سيرورة حراك تقدمه ونهضته التي وضعت فيها طبقة البرجوازية العسكرية الإسلاموية فيتو ‘قف’ تجاه أي منحى لخلاص الوطن منهم .

هذه الظاهرة الشعبية يفسرها موقف شعبي إبان صدور قرار محكمة الجنايات الدولية وخروج البشير في سيارته الرئاسية إلى القصر الرئاسي، وما يتبع الزفة الرئاسية من إغلاق لكل الشوارع المؤدية من وإلى الشوارع التي يمر بها الموكب، عندها عرف الجمهور السائر على جنبات الطريق أن هذه ‘الجوطة’ (الإزعاج) هو موكب الرئيس، فرفع المارة أياديهم مع تحريكها شمالا ويمنة ففسرها الرئيس سريعا وهو في عمق ورطته وقتئذ بأنه تأييد جماهيري واسع له، ليصرح بهذا الموقف لقناة عربية مرموقة، فإذا بأحد المارة وكان حاضرا هذا الحدث، فقام مصححا للرئيس قائلا له إن شعبك وأنا أحدهم وقتها ‘كنا نودعك ولا حسرة بل فرحا إلى الجنائية فتشابهت عليك البقر بين الوداع للخلاص والتأييد’ إنها الديكتاتوريات حتى المجرمة منها تزعم أن لها تأييدا في إجرامها وهو ما لا يقبله العقل السوي.

نعود إلى سؤال الكيفية، أي الإطاحة بالاستبداد السياسي والثقافي والإجتماعي والاقتصادي والايديولوجي، حيث يتراءى واضحا أن الإطاحة بالبشير على المستوى النظري ليس محل اختلاف بين القوى السياسية المتنافسة أو حتى تلك التي لا تتوفر على وثوقية من الدرجة العالية فيما بينها، وإلى المتحالفة عبر تعاقد ضمني لحماية التمركز أو لتبادل العطايا مع البشير، الذي وصفه أحد زعماء التقليد السياسي الديني بأنه ‘رجل طيب وقلبه كبير’، وهو نفسه رفع راية ‘سلم تسلم ولا تفاوض’ في إطار معادلة الثنائية القديمة المتمثلة في العسكر أو ديمقراطية ‘الحيشان’، وذلك قبل بروز قوى حراك التاريخ السوداني الذي أخل من وجهة نظرهم بالتراتبية السائدة في الماضي، هذا المستوى النظري يتسم في كونه فضفاضا، مما دفع ببعض هذه القوى المصنفة في التاريخ السوداني بأنها القوى التاريخية الوطنية الديمقراطية، صاحبة التفسير والتفصيل المطلق لهذا ‘التاريخ’ و’الوطن’ و’الديمقراطية’، استطاعت أن تحول، بل تفرغ الإطاحة من شكلها المفاهيمي وسياقها المعرفي الذي يؤطر فعلها التطبيقي، فعمدت الى امتهانها كخطاب سياسي نفعي أكثر من كونه فعلا مطلوبا ومعبرا عن إرادة وطنية، وذلك لغاية تحقيق مكتسبات أو رفع درجة سقف رأسمالها السياسي والتجاري، مع الحكم صاحب الثروة والمال، فأخلت باستحقاق الإطاحة كفعل جماهيري عام له مغزى ودلالات وأسس ومكونات، وله أيضا ما بعده، وهذا هو بيت القصيد، بل مصدر التخوفات والترددات لهذه القوى التي ترى أن أي فعل انتقالي لا يؤهلها لاسترداد زمام المبادرة والتموقع من جديد للتقرير والتغرير في شأن عامة الشعب السوداني لا معني له، وليس هناك ما يستدعي العمل من أجله ما دامت موجهات الخارطة السياسية والاجتماعية اختلفت وتريد أن تسحب من الرصيد التاريخي لتلكم القوى، وفي ظل وجود قوى أخرى نتجت جراء الخلل الوظيفي لسلطة التمركز الضالعة في كل إثم سوداني.

هذه الاندفاعات الجديدة قد تمثلها الجبهة الثورية السودانية وآخريات في عمق المجتمع السوداني العريض، فكانت الهوة والاستقطابات والإقصاءات مستعملة كل المناهج والمدارس، بما فيها مدرسة الإبادة خصوصا، وفي مجموعها ترى أن دولة البشير أفضل وأرحم من الجبهة الثورية التي اشتغل عقل التمركز في إقصائها بخطابات سياسية ذات حمولات مختلفة ومؤثرة ضمن منظومة الوعي القبائلي والجهوي والإثني للسودان، كشأن أغلب الدول الأفريقية والعربية، لتضع مسألة الإطاحة بالبشير رغم اكتمال كل الشروط في محط إشكالية إلتفافية، بل وضعتها في تساو ممنهج مع الوطن السوداني وديمومة استمراره كخطاب فاضح ومكشوف ونمطي تجاوزته الأحداث. والغريب أن عقل التمركز لا يريد عنوة مجاراة تطور مجتمعه، بل يجره إلى الخلف وباستمرار، لأن هذه القوى التي تمثل أعمدة البرجوازية السياسية والطائفية، وجدت نفسها بل مصالحها في الظرفية السياسية الحالية مع الطائفية الإسلاموية الجديدة، وألا مانع لديها من ‘إعدام’ كل القيم السياسية والقانونية، التي نادت بها في السابق من ديمقراطية وحريات وحقوق إنسان ودولة الحق والقانون والمواطنة والدولة المدنية، والتي طالما تاجرت وتتاجر فيها، وبالتالي فلتذهب هذه القيم إلى مزبلة التاريخ ما دام المرتقب هو إطاحة بنيوية كبرى وتاريخية بكل ماضي التمركز السعيد، إنها مجموعة جدليات لحظية تصب في صالح الديكتاتورية ومنظومة التمركز الراعية لها، وتخصم من رصيد الثورة الشعبية المنتشرة، لذا نجد هنا من الطبيعي أن تتلاعب هذه القوى بمفهوم الإطاحة وفعلها التطبيقي، وفي أحسن الأحوال تؤجله أو تأخره باعتباره مسألة تجارية بحتة تخضع لقوانين العرض والطلب وكلاهما يحدده الحكم لصالحه.

هذا التشعب النظري كانت له تداعياته على المستوى التطبيقي، وفيها برزت مواقف لقوى تتحدث عن ضرورة حتمية لإسقاط نظام البشير عبر كل الوسائل، بما فيها السلاح، هذا الموقف تمثله وتعمل له ميدانيا الجبهة الثورية السودانية التي لا تزعم يوما أنها الممثل الشرعي والوحيد للشعب السوداني، ولكنها قوى دينامكية لها حاضنتها الوطنية والفكرية والسياسية الجماهيرية، ولا يمكن أن تكون محلا للامتصاص والاستيعاب، بقدر أن أرضيتها السياسية تقودها للقيادة مباشرة وجادة عمليا للإطاحة بالحكم والتأسيس لنظام سياسي ديمقراطي، فيما هناك قوى مدنية وسياسية مشار إليها سابقا مختلفة من حيث التطبيق مع الأولى وتؤمن بفكرة الاستيعاب والامتصاص لفائدة ماهيتها كشأن الحكم عوض شراكتها، لذلك نجدها غير عابئة وما زالت لم تحسم خياراتها ولا تريد حسمها، واكتفت بالعبث بكم المصطلحات النظرية في براغماتيتها المعهودة لتحقيق مكاسب غير إستراتيجية مع قوى مجتمع الريف العريض القادم للدولة وإداراتها وتعلم هي علم اليقين أن الإطاحة بالبشير لا يتم شعبيا بقدر ما هي مزاوجة جادة وعملية بين السلاح والشعب.

في سياق هذه المزاوجة للإطاحة بالنظام السوداني، جاءت أفكار لقيادات عسكرية سبق أن تمت إحالتها للصالح العام على إثر صعود البشير للسلطة، وهي خطوة الغرض منها وقتها تطهير الجيش السوداني من أي قوى قد تنقلب على الانقلاب، هذه القيادات المحترفة وفي مجالات مختلفة تقول وبنظرة عسكرية حرفية ـ رغم انني لا أفهم شيئا في التخطيط العسكري- ان الإطاحة بالبشير تقوم على نظرية ‘ قطع الطريق من وإلى ميناء بورتسودان ليومين تحسم عملية فتح الخرطوم في اليوم الثالث’، أي هي نظرية الثلاثة أيام حربية وعسكرية قد تغير التاريخ السوداني. ويبقى في الأخير كيفية فك شفرات هذه النظرية لتحويلها إلى واقع، ومعنية بها الجبهة الثورية السودانية أكثر من غيرها.

‘ كاتب سوداني مقيم في لندن
القدس العربي


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 10518

التعليقات
#912167 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2014 08:20 AM
لو انقطع الطريق من والي بورتسودان حا يحصل شنو

المواد البترولية مع مصفي الجيلي ما بتوقف الحركة في الخرطوم
الحكومة هسي راسها ضارب ما عندها التستورد بيهو
عشان كدة حكاية قطع الطريق دي تخدم الحكومة اكتر
تلقي ليها سبب تغلق بيهو فشلها في الغلاء وعدم توفر الدقيق للخبز
فكرتك دة بتفكر فيها الحكومة وحا تعملها
اما ناس شطار اوي


#911903 [محمدعبدالله محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2014 09:44 PM
والله الكلام عين العقل تغير النظام الحاكم النظام الجائر النظام الفاسد ومحاكمتهم جميعا حتى البشير وعلى ونافع ومحمدالمرضى التجانى وبعدين داء اكبر حرامى وسارق مرتبات العاملين بالشركة هل تعلمون يومية العامل من الساعةالسابعة صباحا حتى الساعة السادسة مساء تساوى عشرة جنبهات وهذا المبلغ من شركة الهدف وهى شركة بين العامل وكنانة وهى شركة مأكلة تأكل حق وتعب وعرق هذا العامل البسيط وهى من اللعيب هذا الحرامى والسارق ونناشد النائب الاول لرئيس الجمهورية بمحاسبة هذا المفسد المالى بشركة كنانة ونرجو مراجعة كل عقودات العاملين بالخدمة المستديمة بداخل مقر الشركة بكنانة ومقارنتها بالعقودات عند مجلس الادارة ولماذا جمدة حقوق كل العاملين بالخدمة المستديمة واين استثمرة هذه الاموال من عام 2007حتى عام 2014والى من ذهبت ارباح هذه الاموال لانه يقال ان هذه الاموال مستثمرة فى شركة شهامة ومراجعة مرتبات والحوافز بين الشركة فى كنانة ومجلس الادارة بالخارج ومراجعة مرتبات العمالة الموسمية7


#911523 [AburishA]
5.00/5 (5 صوت)

02-10-2014 01:41 PM
لك التحية اخ حسين...لقد عشنا هذا النظام الذي اقتطع نصف اعمارنا والكل (غضبان أسفا) كما عشنا الانظمة المتعاقبة منذ الاستقلال.. وعلى تباين درجاتها من حيث ادمان الفشل..الا ان غالبية الشعب السوداني الان وصل الى قناعة.. اذ لا بد من التغيير الجذري الشامل.. نعم.. الان قد تمايزت السفوف وهذه محمدة..ان النظام يريد تدوير اولئك الاسكراب ومن ثم اعادة انتاج الازمة السودانية المزمنة.. فأي فساد سياسي..واقتصادي..واجتماعي..وأمني.. واخلاقي وصلنا اليه.. قد تتعدد طرق وآليات اسقاط هذا النظام البائس.. وان قطع الطريق المشار اليه هو احدى الاليات الفعالة لمن يفهم مغزاها ومضمون محتواها.. بالاضافة لذكر احد المعلقين بفاعلية العصيان المدني..
نعم.. دعونا نتمسك باهدافنا.. ونسلك لها جميع الدروب المؤدية للوصول الى محطتها الكبيرة النهائية التي تتمثل في:
تحرير الشعب السوداني من الظلم والاضطهاد والكراهية، وضرورة تبنِّي هَوِّية حقيقية تُعبِّر عن جميع مكونات الشعب السوداني، تحقيقاً لقيم الحُرِّية والعدالة والديمقراطية والسلام ، تتمثل في إيجاد وطن ديمقراطي لا مركزي فدرالي لببرالي مُوحَّد. تتمثل في تجاوزر اخفاقات الأنظمة التي تعاقبت علي حكم السودان منذ الاستقلال، وصون كرامة الإنسان السوداني ومحاربة الفساد ، وإيجاد معايير عادلة لإقتسام الثروة والسلطة..ووقف انتهاكات حقوق الإنسان المتمثلة في الإبادة الجماعية والتطهير العِرقِي وغيرها، تتمثل في القصاص بتوقيف الجُناة وسوقِهم لمؤسسات العدالة الوطنية والدولية.
لك الود.


#911290 [تنين]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2014 10:28 AM
مكتوب بشكل جيد جدا. image


#911250 [موجووووووووووووووووع]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2014 09:59 AM
والله ياجماعة نحن ما عايزين مشاكل وحرب وأولادنا يموتو كفاية الفقدناهم في الحروب اللسة شغالة وعشان ما تفهموني غلط ...... أحسن وسيلة من وجهة رأي العصيان المدني ......... بدون تخريب بدون كسير بدون ما الناس تشتبك مع كلاب البشير ....... ولا رياكم شنو كان غلطان قول لي


ردود على موجووووووووووووووووع
European Union [ودالباشا] 02-10-2014 12:20 PM
انت موجوع بالعقل وليس العواطف رايك سمح العصيان المدنى وهو الانسب للشعب لانه اهابه بطش الاسلامويين ولكن سيكون حل ناجع ويخلصنا ام هؤلاء الابالسه سيأتون بالرد الانجع ويفركشونه تفركشاً خبرة طويلة فى الدهاء والخبث وفن البقاء


#911238 [خالد السوداني]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2014 09:48 AM
الستاذ الكريم و جمع الراكوبة
انن الاطاحة لهذا النظام الفاسد هو اولوية قصوى و اولى و لكن حى لا تكرر تجربة الاستقلال و التي هي في تقديري ولادة قبل الاوان فكانت كل المشاكل الماثلة اليوم و لكن يجب على القوى السياسية و الثورية ممثلة في الجبهة الثورية ان يكون مع سعيها لاسقاط النظام برنامج يستصحب كل مشاكل السودان الماثلة اليوم و الموروثة تاريخيا و و ضع استراتيجية واضحة للمائة عام القادمة في كيفية معالجة هذه القضايا العالقة و في تقديري الشخصي ان التعليم يجب ام يكون المحور الاساسي لتنمية الشعب فكرا و ثقافة و لنا في كوريا خير مثال حيث انهم بعد الحرب العالمية الثانية اعطو التعليم الاولوية الاولى لتطوير بلادهم و وضع دستور و قانون يتساوا امامه الغني و الفقير, الرئيس و الغفير, دولة دستورها شفاف ظاهره كباطنة يراعى فيه تباين الثقافات و الاديان و تنبذ فيه القبلية و تكون حقوق المواطنة السودانية مكفولة للكل, يراعى فيه امكانات السودان الطبيعية من اراضي صالحة للزراعة و ثروات حيوانية و معادن طبيعية و استقطاب العقول من ذوي الاحساس الوطني الخالص لوضع استراتيجيات اقتصادية طويلة المدى و اسعاف الوضع المتردي الحالي, ايضا دولة تحترم جميع الدول حتى اسرائيل فهي دولة معترف بها عالميا و كفانا تشدقا بالكفاح العربي او الاسلامي الاسرائيلي ففي الظاهر العداء و في الباطن كل الود و التعاون فماذا استفاد الشعب السوداني من الشعارات الجوفاء غير تاخر تقدمه و تتطوره فيكون تعريف الحلفاء بانهم كل دولة تساعد في تقدم السودان و ازدهاره و العدو هو كل دولة او جهة تساعد في تاخره يستوي في ذلك العرب و العجم المسلم و غير المسلم فان لنا يا سادتي ان ننهض و ان نزيح عن صدورونا هؤلاء المرتزقة اللصوص و ذلك يتطلب اولا تضحية الجيل الحالي من تحمل مشاق البناء و الفداء حتى تنعم الاجيال القادمة بالرفاهية فان كل جيل سوداني بقى على مقولة نفسي نفسي فلن تقوم لنا قائمة الى يوم الدين.


#911235 [abu waraga]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2014 09:48 AM
اهو تنظير وخلاص .


#911212 [naji Ali]
4.00/5 (2 صوت)

02-10-2014 09:31 AM
قليل ادب مغفل ما تجي انت من لندن بتاعتك دي و تقفل الطريق ولا دايرها باااااااردة يقوم بيها غيرك و تقطف الثمار؟ ههههههههههههههههه


#911209 [abo qusi]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2014 09:30 AM
كلام لا يصدق نحن ضد الجبهة الثورية نحن مع مبادرة للجميع علي الاتفاق علي كلمة لتخرجنا جميعا مما فيه وطننا الحبيب بدون دماء بالاتفاق وتوزيع الكيكه علي جميع اهل السودان بدون خيارعلي احد ورنا يصلح الحال وينقذنا من الانقاذ


#911173 [abu ali]
2.00/5 (1 صوت)

02-10-2014 09:05 AM
(((هذه الظاهرة الشعبية يفسرها موقف شعبي إبان صدور قرار محكمة الجنايات الدولية وخروج البشير في سيارته الرئاسية إلى القصر الرئاسي، وما يتبع الزفة الرئاسية من إغلاق لكل الشوارع المؤدية من وإلى الشوارع التي يمر بها الموكب، عندها عرف الجمهور السائر على جنبات الطريق أن هذه ‘الجوطة’ (الإزعاج) هو موكب الرئيس، فرفع المارة أياديهم مع تحريكها شمالا ويمنة ففسرها الرئيس سريعا وهو في عمق ورطته وقتئذ بأنه تأييد جماهيري واسع له، ليصرح بهذا الموقف لقناة عربية مرموقة، فإذا بأحد المارة وكان حاضرا هذا الحدث، فقام مصححا للرئيس قائلا له إن شعبك وأنا أحدهم وقتها ‘كنا نودعك ولا حسرة بل فرحا إلى الجنائية فتشابهت عليك البقر بين الوداع للخلاص والتأييد’ إنها الديكتاتوريات حتى المجرمة منها تزعم أن لها تأييدا في إجرامها وهو ما لا يقبله العقل السوي.)))

يا محجوب وين كنت لمن طلع القرار المزعوم ...كنت نائم ... الرئيس كان في تخريج في كرري ... بعد انتهاء الاحتفال وعودته بشارع الوادي خرج الناس عفويا من غير دعوه ... ظاهره شعبيه لا ينكرها احد .. ولا يفسرها الا من بقلبه شئ


ردود على abu ali
European Union [Abu Rana] 02-10-2014 02:03 PM
والله إلا كان في قلبك أنت !!!!


#911167 [المشتهي الكمونية]
4.88/5 (4 صوت)

02-10-2014 09:03 AM
شكرا يا أستاذ محجوب على هذا التحليل لوضعنا البائس
ولكننا نحن ببساطة نفهم واقعنا كالتالي :
أولا - قوى الوسط ويمين الوسط باعتنا للسلطة الغاشمة ، الصادق والميرغني باعا نفسيهما للشيطان وتخلا عن واجباتهما الوطنية لدعم إرادة الجماهير ، والمؤتمر الشعبي لا نثق فيه حتى لو وعدنا بالجنات التي تجري من تحتها الأنهار
ثانيا- قوى اليسار هرمت وشاخت وأصبحت غير قادرة على حشد عشرة أنفار في الشارع
ثالثا - الحركات الثورية وبرغم شعاراتها الوطنية الرنانة إلا أن قواها وتأثيرهاعلى الأرض لم يتعد أقاصي بعض الأرياف وليس جميعها
وما لم يتغير هذا الواقع البئيس فسوف نظل نرزح تحت إستعمار عصابة الإسلامويين إلى حين لا يعلم مداه إلا الله


#911153 [الجايطة]
4.50/5 (2 صوت)

02-10-2014 08:54 AM
يا شعب السودان اختشو شوية :

النظام هو اصلا سقط بس كيف انتو تتنظمو عشان تستلموا وما تسقطو تانى ؟؟؟؟


#911126 [mansour]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2014 08:41 AM
يلا بسرعه اقطع الطريق


#911114 [Abdo]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2014 08:36 AM
كلامك فيه شبه لخطاب البشير الأخير و إن إختلف الموضوع


#911085 [دفاع بالنظر]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2014 08:08 AM
والله يا جنا خطاب الوثبة كان اوضح !

(( في سياق هذه المزاوجة للإطاحة بالنظام السوداني، جاءت أفكار لقيادات عسكرية سبق أن تمت إحالتها للصالح العام على إثر صعود البشير للسلطة، وهي خطوة الغرض منها وقتها تطهير الجيش السوداني من أي قوى قد تنقلب على الانقلاب، هذه القيادات المحترفة وفي مجالات مختلفة تقول وبنظرة عسكرية حرفية ـ رغم انني لا أفهم شيئا في التخطيط العسكري- ان الإطاحة بالبشير تقوم على نظرية ‘ قطع الطريق من وإلى ميناء بورتسودان ليومين تحسم عملية فتح الخرطوم في اليوم الثالث’، أي هي نظرية الثلاثة أيام حربية وعسكرية قد تغير التاريخ السوداني. ويبقى في الأخير كيفية فك شفرات هذه النظرية لتحويلها إلى واقع، ومعنية بها الجبهة الثورية السودانية أكثر من غيرها.))
يعني دا العايز تقولو ؟
ها ها القبلكم كانو اشطر الخطة البتقول بيها دي مكشوفة بتاعة ناس البعث من زمن المرحوم الشهيد حاكم الشرق شوف غيرا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (4 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة