الأخبار
أخبار إقليمية
سوار الذهب: قانون المناطق المقفولة حرمنا من نشر الإسلام في جنوب السودان
سوار الذهب: قانون المناطق المقفولة حرمنا من نشر الإسلام في جنوب السودان
سوار الذهب: قانون المناطق المقفولة حرمنا من نشر الإسلام في جنوب السودان


02-11-2014 10:38 PM

الخرطوم- حيدر عبد الحفيظ

كشف عبدالرحمن سوار الذهب رئيس مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية عن وجود العديد من العراقيل والعقبات التي وضعتها الدول الاستعمارية والغربية باكراً للحيلولة دون انتشار الإسلام في أفريقيا وفسح المجال واسعاً أمام الديانة المسيحية.

وقال سوار الذهب في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة بتدشين دورة الانعقاد الـ(25) لمجلس أمناء المنظمة، إن الإسلام دخل القارة الأفريقية قبيل الاستعمار غير أن الأخير قفل الطريق أمام الشعوب الأفريقية لاعتناق الإسلام مشككاً فيه وطرح المسيحية كدين بديل مع حرمان المسلمين من التعليم كما في دولة تنزانيا، وأضاف: "في السودان البريطانيون وضعوا قانون المناطق المقفولة لجنوب السودان وكردفان والنيل الأزرق للحد من الإسلام".

وأعلن في المؤتمر الصحفي انطلاق فعالية مجلس الأمناء للمنظمة بحضور (70) مشاركاً من السودان والسعودية واليمن وقطر ومصر وجنوب السودان خلال يومي 12-13 فبراير بفندق كورنثيا

اليوم التالي


تعليقات 41 | إهداء 0 | زيارات 2124

التعليقات
#914066 [Abu]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 11:08 PM
[ساب البلد] ردود على
Dear [ساب البلد], Humble gratified, and no doubted flattered with your kind comments. Unfortunately I am just a layman with a very limited education, but maybe was lucky enough to attend our public schools when we had a “sort” of education on that ill-fated country. At any rate much obliged……
and thanks


#914055 [asim]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 10:49 PM
يا سوار الدهب انتوا اصلا عملتوا للاسلام شنو يا رجل يادجال يا كوز كلكم يا ما تسمون انفسكم حركة اسلامية غير الاساءة للاسلام ماذا فعلتم الله لايسامحكم ولا يسامحك لانك السبب كنت قائد للجيش ولكن جبان جبنك لايوجد في طالب كلية حربية


#913998 [بدرنورالدائم]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 09:11 PM
السيد المشير بالله عليك سيب تنطيرك اولا انت السبب فى ضياع السودان والله يسامحك شوف ليك خلوه درس فيه باقى عمرك كان ربنا يغفر لك


#913997 [قوز دونقو]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2014 09:09 PM
المشكلة فيكم إنتو يا أصحاب المشروع الحضاري؟ لو تركتكم السودان علي ما هو عليه قبل 1989 لكانت كل أفريقيا اليوم دخلت الآسلام لكن بتصرفكم الغوغائ و عنصريتكم الجائرة هي التي أدت إلي تدهور أوضاع المسلمين في القارة و أبسط مثال لذلك دارفور التي وضعتم أهلها في معسكرات إعتقال كبيرة و منعتم عنهم الإشتغال بالزراعة أو الرعي تكديسهم بعد حرق قراهم و نهب ممتلكاتهم و أجبرتموهم إلي الدخول في المعسكرات كالبهائم و تركتموهم تحت رعاية الأمم المتحدة تشحد لهم من فتات موائد الغرب و هم الذين كرمهم الله في الأرض و دونكم مسلمي أفريقيا الوسطي يقتلون و يذبحون كما النعاج و لا من يحرك ساكنا اللهم إلا بعض الأصوات الخافتة هنا و هناك من بعض الدول الغربية ؟؟؟
فاقد الشئ لا يعطيه و الذي فشل في سد رمق شعبه لا يمكن أن يركن إليه في شئ؟؟
حسبنا الله و نعم الوكيل


#913920 [حسن سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 06:31 PM
ياخي انتو قصرت ما قتلتوا 2 مليون نفس في الجنوب باسم الله ... هذا دينكم يا اخوان الشياطين القتل والاغتصاب والتعذيب والنهب وقد حققتوه بامتياز بالجنوب ولا زلتم تجاهدون في النيل الازرق ودارفور وجنوب كردفان ولا نعرف متى ينتهي نشركم للدين (الدم) في هذه المناطق


#913833 [بت قضيم]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 04:25 PM
اسلامكم الكلو بلع ولهط ولقف وفساد واضطهاد لبني السحنة السوداء يا ضلالي يا انقاذي انت سبب ما اسباب انفصال الجنوب والتاريخ يسجل


#913782 [موسى محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 03:18 PM
الناس في شنو والحسانية في شنو يا مولانا؟؟؟؟
الإسلام تجاوز رأس الرجاء الصالح.


#913756 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 02:39 PM
الكلام زمانه قد فات ولكن قانون المناطق المقفولة كان الهدف منه حماية اولاد الناس من الحرامية تجار الرقيق وعلى رأسهم الزبير باشا ومعاونية الذين تركوا مناطقهم وسافروا واسسوا ديم الزبير بمعاونة الاتراك الذين ساعدوهم في بناء الزرائب وزودوهم بالقيود والاغلال والبنادق والزخيرة حتى يصطادوا لهم اكبر عدد من سكان تلك المناطق بغرض تجنيدهم في جيوش دولة الخلافة الاسلامية ومن لم يصلح للجندية يتم بيعه لجلب المال لتوفير حاجة الجيوش الغازية للتمويل في حروب البلقان واسيا الصغرى وشمال افريقيا والامر كان مسكوت عنه لأنه كان يتعلق بنشر الاسلام وتوسيع الدولة الاسلامية ولو على حساب الشعوب البائسة....

لقد فات زمن الببغاوات والأمعان في إلقاء الكلام على عوانه...ادخلوا النت وأقرأوا الويكيبيديا لتعرفوا الحقائق المفزعة في تجارة الرقيق التي جرت في افريقيا وفي بلاد اخرى من العالم وكانت ارض السودان من اكبر مسارح العمليات....

قول الحقيقة في الحين قد يكون مفزعا ولكن كتمها دائما مؤلم ويؤدي الى ما لا تحمد عقباه في المستقبل......


ردود على SESE
European Union [كازم] 02-13-2014 06:55 AM
ردا على المدعو مواطن _ الافارقة لم يماسوا الرق بل كانوا من ضحيا الرق
ممارسة الرق فى السودان كانت مقصورة على الجلابة اى التجار الشمالين الذين كانوا يجلبون الرقيق من المناطق المقفولة

United States [مواطن] 02-13-2014 12:29 AM
تجارة الرقيق مارسها الجميع منذ القرن الثامن عشر ..الامريكان والاوربيون ليسوا استثناءا من هذه التجارة ... فهي افة جاهلية ..


#913753 [Abu Kandaka]
4.00/5 (1 صوت)

02-12-2014 02:32 PM
انت فاكر نفسك نشرتوا الاسلام في باقي المناطق الفلاتا والفلانيون هم من ساهموا في نشر الاسلام في السودان.


#913711 [انين الصمت]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2014 02:00 PM
الحمد لله بقينا مسلمين قبال ما تجو ...انتو اسو نموزج يمن ان يمثله الدين منافق تجار دين قتلة


#913661 [سالم]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 01:22 PM
بعد 50 سنة من الاستقلال نكرر نفس الاسطوانة لكن جماعتك فصلوا الجنوب مرة واحدة بالسياسات الخرقاء وتتحملوا المسؤلية التاريخية اين كنت عندما انفصل الجنوب


#913628 [ودالباشا]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 12:52 PM
الكلام دا ذكرنى نكتة الضحك فيها الحمار بعد سنه كاااااااامله


#913595 [kandimr]
5.00/5 (5 صوت)

02-12-2014 12:28 PM
لعنة الله على هذا المسيلمة..المنتفع من منظمات الدعوة ..وقابض رواتبها (بالدولار) نقتبس تعليق سابق عنه: (سوار التبن). محولجى السياسة..الكوز المستتر..حامل رتبة (الحقير) كسلفه وخلفه..والمعروف بشخصيته (الباهتة) لدى العسكرين..ألآن يبدى (النصيحة)..أين كانت؟ عندما جاب الخليج مبشرا وقائدا لحملة (أنتخاب) البشير ..بعدأكثر من عشرون عاما من (أغتصاب) السلطة..أمكن الأسلمة تتطلب (تزويجه) السلطة الحاملة سفاحا بأخوان الانقاذ..خاصة بعد نكران أبوتها شيخهم (الترابى)..ألم يكن الأجدر به وهو الذى بنى سمعة (زائفة) بتسليمه الحكم خلال (عام)..نصح (مرؤوسه) حامل رتبة (الحقير) البشبر..بل و(تجضيمه)لتسليم السلطة وأعادة الديمقراطية خلال (ستة أشهر)..ليبز تجربة الزهد (الزائف لديه)..أم أنه كان سيستمر مكنكشا بالسلطة.. لوأستطاع سبيلا..يا للأسلام والنصيحة. والاستخفاف بعقول السودانيين!!.فقد أدى دوره كرقم فى الولادة السرية للأنقاذ بلعبة الإنتخابات..وتصفية مساندى إنتفاضة أبريل من الجيش.وأجهض الحساب العسير لمايو وهو أحد سدنتها..بل توسطه ووعده الكاذب وهو صائم للشهيد اللواء(الكدرو)بمحاكمة عادلة لتسليمه المدرعات تفاديا لوقوع مجازر (الوعد) الذى توج بأعدامهم بدون محاكمة! وفى (رمضان شهر الغفران!).يا للإسلام..هذا الباهت (سوار التبن)..(والذى يخجل معظم أفراد أسرته الكريمة ذات التاريخ الناصع من إنتماؤه لها وأنتماءته (المستترة)..ننصحه بأعلانها حتى يحترمه أهلها وأهله وأعداءوه..فهو (مهذب) الشخصية..ونصائحة الأخيرة لن توقف (المحاسبة)للإنقاذ.. كما قطع طريقها لسدنة (مايو) وزكها الأنقاذ بعودة المقبور سئ الذكر (نميرى)للبلاد.ومخالفة سنة الإسلام بعدم القصاص منه (كفارة) له. ورد حق الدم السودانى المسفوح فى شموليته..فالقصاص من (الهؤلاء)و(السدنة) وكل (المتأسلمين).آت لا محالة..ولا ريب .و(الجقلبة) وكترت (البتابت) عيب ! وثورة حتى النصر لتمحو بصمة الاحزان التى خلفها سوار التبن والترابى والامام..نحن رفاق الشهداء ..الصابرون نحن..


#913592 [ابو السيد]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 12:25 PM
يا سوار الدهب المقال أدناه هو ما حرمتم منه عندما شرع قانون المناطق المقفولة!!!

ماذا خسر المسلمون بإلغاء الرق؟
بقلم سيد أحمد مهدي



هذه الشريعة "عدل كلها ورحمة كلها ومصالح كلها وحكمة كلها"[1] ، هكذا دون تردد سطر ابن القيم رحمه الله تعالى هذه الكلمات بثقة العالم الرباني الموقن بحكمة الله تعالى وكمال دين الإسلام ، قد يقولها سواه كثير، لكن ما إن تتعارض الشريعة مع القضايا التي صارت مسلمة في الثقافة الغربية ومؤسساتها التي فُرضَت على العالم ، حتى يصبح الإسلام في قفص الاتهام ، يحتاج إلى من يدافع عنه ويؤول نصوصه وتاريخه لتتلاءم مع ميثاق حقوق الإنسان،وميثاق الأمم المتحدة، ومبادئ الثورة الفرنسية....
قال أحدهم: "إذا أردت أن تُصدَّق كذبتك فأكثر تردادها"، لقد انبهرنا بالثقافة الغربية وهيمنتها إلى حد صدقنا فيه بعض الكذبات من كثرة ما رددت علينا، وصرنا نتصور بعض القضايا بمفاهيم غير إسلامية، ثم نناقشها على ذلك الأساس.
ابتدع الكفار لحماية ثقافتهم وأفكارهم أنبازا يقذفون بها من حاد عن صفهم، صار بعضنا اليوم في البلاد الإسلامية يخشى أن يقذف بها إذا تكلم بالحق : معاد للسامية (لمن يعادي اليهود)،كاره للمثليين (لمن يتبرأ من عمل قوم لوط)،جنسي(لمن يرى قوامة الرجل على امرأة)، عنصري واستعبادي (لمن يسلّم بمشروعية الاسترقاق).
أثار أعداء ديننا شبهة إقرار شريعتنا للرق للطعن في الإسلام، فانبرى العلماء والمفكرون للرد على شبهات المبطلين، وإن كان معظمهم أفلح في إظهار الفارق بين "رقنا" و"رقهم"،فإن جمهور من تكلم في قضية الرق خلص إلى أن الإسلام عمل على إلغاء الرق وإعدامه، وأن ما نعيشه في العصور المتأخرة من منع الاسترقاق إنما هو من بركة الإسلام وأن تلك نعمة ينبغي أن نشكرها.
والحق أن إلغاء الرق من المصائب العظيمة التي مني بها المسلمون بسبب ابتعادهم عن شريعة ربهم و تقاعسهم عن نصرة دينه سبحانه وتعالى، وانقطع بانقطاع الرق سبل كثيرة من سبل الخير في الدنيا والآخرة على المسلمين، نعم... لقد خسر المسلمون بإلغاء الرق نعما كثيرة اقتضتها حكمة الله تعالى في تشريع هذا النظام المحكم العادل.
ولك أن تسأل-أيها القارئ الكريم-:ماذا خسر المسلمون بإلغاء الرق؟ اذكر لنا شيئا من ذلك مصداقا لدعواك!
سأعدد لك -أيها القارئ الكريم- في هذا المقال -إن شاء الله تعالى- شيئا مما وقفتُ عليه من النعم التي حُرمتها أنا وأنت وكل مسلم بسبب إلغاء الرق، هذه المصيبة التي ينبغي أن نحتسب أجرها عند الله تعالى، فأقول:
خسر المسلمون بإلغاء الرق ...
....سبيلا من سبل الدعوة إلى الله تعالى
خير لك من حمر النعم ...من الدنيا وما فيها ..أن يهدي الله تعالى بك رجلا ...أن يعتقه من الخلود في النار بسببك، هذا هو حلم كل مسلم.
كان استرقاق المسلمين الكفار من أعظم سبل الدعوة إلى الإسلام وإنقاذ الناس من الكفر، ذلك أن الكافر إذا أُسر وعاش بين ظهراني المسلمين ورأى حسن معاملتهم فإنه لا يلبث أن يقتنع بهذا الدين العظيم فيسلم، وإن لم يسلم هو أسلمت ذريته التي تنشأ في بيئة إسلامية، وهذه حقيقة لا يمكن إنكارها، فإن عددا لا يحصيهم إلا الله تعالى من الرقيق دخلوا في الإسلام ثم صاروا أو صار أبناؤهم وأحفادهم علماء وملوكا ومجاهدين يدافعون عن الإسلام وينصرونه، فسبحان مقلب القلوب، وسبحان من يخرج الحي من الميت، قال الشنقيطي :"ومن المعلوم أن كثيرا من أجلاء علماء المسلمين ومحدثيهم الكبار كانوا أرقاء مملوكين، أو أبناء أرقاء مملوكين،فهذا محمد بن سيرين كان أبوه سيرين عبدا لأنس بن مالك،وهذا مكحول كان عبدا لامرأة من هذيل فأعتقته،ومثل هذا أكثر من أن يحصى كما هو معلوم"[2]
وهذا الجيش الإنكشاري سيف الدولة العثمانية المسلط على أعداء الدين،كان أصله من سبي النصارى من الغلمان الذين أنشئوا على حب الإسلام والجهاد في سبيل الله سبحانه[3]،وقامت دولة المماليك في مصر والشام التي دفع الله بها كيد المغول والصليبيين، وكان أسلافهم من الرقيق والسبي. [4]
...سبيلا من سبل الأجر
عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قال النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:" أَيُّمَا رَجُلٍ أَعْتَقَ امْرَأً مُسْلِمًا اسْتَنْقَذَ اللَّهُ بِكُلِّ عُضْوٍ مِنْهُ عُضْوًا مِنْهُ مِنْ النَّارِ"[5] ، لقد كان إعتاق الرقيق مكرمة في الجاهلية والإسلام، وكان المسلمون يهرعون إلى الإعتاق إذا ألمت بهم المصائب وحلت بهم النوائب ورأوا آيات العذاب، فعَنْ أَسْمَاءَ رضي الله عنها قَالَتْ:" لَقَدْ أَمَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْعَتَاقَةِ فِي كُسُوفِ الشَّمْسِ"[6]، وكثيرا ما نقرأ في كتب التاريخ أن فلانا من الملوك أو الأغنياء ألم به مرض أو مصاب فأعتق جميع غلمانه، أما في مواسم الخير فكان سلفنا يتسارعون إلى إعتاق العبيد في العشر الأواخر من رمضان وفي يوم عرفة عند الموقف عسى أن يعتق الكريم جل جلاله رقابهم من النار.
كأني بك أيها القارئ الكريم الراغب في رحمة الله تحترق شوقا لأن تعتق نسمة مؤمنة، وترى الفرح والسرور على وجه ذلك العتيق،وتسمعه يلهج لك بالدعاء أن:"أَعتَقَ الله من أعتقني!" لكن أنّا لنا ذلك،فقد ألغي الرق فإنا لله وإنا إليه راجعون، إن الأجر الذي حرمناه بانقطاع هذا السبيل من سبل الخير لمن أعظم المصائب المترتبة على إلغاء الرق.
...سبيلا من سبل الاستعفاف والإعفاف
صار الزواج معضلة من معضلات العصر بين شباب المسلمين، لأن قسمة قضاء الوطر في عصرنا ثنائية : زواج أو زنا ! وكانت قسمة أسلافنا ثلاثية : زواج أو زنا أو...تسري! قال تعالى مبينا صفات المؤمنين:وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6)(المؤمنون 5-6)،َوقال تعالى: وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ (النساء 25).
والكلفة في الحالتين: التسري بملك اليمين أو نكاح الأمة، أقل وأيسر من نكاح الحرة، فلعلك ترث أمة أو تُوهبها أو تدخر لتشتريها كما تدخر لشراء الثلاجة والسيارة! بخلاف الحرة التي لا يُتوصل إليها إلا بالوسائل العظيمة والأموال الجزيلة ثم تشترط عليك الشروط الكثيرة ..أما الأمة فأنت سيدها تأتمر بأمرك وتنتهي بنهيك...
تخيل أيها القارئ الكريم أننا لا نزال ننعم بنعمة الرق، أليس في ذلك سبيل إحصان لجحافل العزاب في مجتمعاتنا؟ أليس نكون كُفينا آفات العزوبة من تهتك أخلاقي وأمراض نفسية، بل... وعمليات انتحارية! لكن كان أمر الله قدرا مقدورا وما أصابنا فبما كسبت أيدينا.
ثم لعلك تقول :هاهي ذي فائدة الرق في إحصان الرجل، فما فائدته في إحصان المرأة؟
فأقول :هب أن المسلمين استعادوا قوتهم وغزوا أقواما من الكفار وسجنوا رجالهم أو قتلوهم، فما يُفعل بنسائهم من ينفق عليهن... من يحميهن... من يحصنهن ويعفهن؟ قال صاحب الظلال:"على أنه يحسن ألا ننسى أن هؤلاء الأسيرات المسترقات لهن مطالب فطرية لا بد أن يحسب حسابها في حياتهن ولا يمكن إغفالها في نظام واقعي يراعي فطرة الإنسان وواقعه، فإما أن تتم تلبية هذه المطالب عن طريق الزواج وإما أن تتم عن طريق تسري السيد ما دام نظام الاسترقاق قائماً كي لا ينشرن في المجتمع حالة من الانحلال الخلقي والفوضى الجنسية لا ضابط لها حين يلبين حاجتهن الفطرية عن طريق البغاء أو المخادنة كما كانت الحال في الجاهلية ."[7]
تالله إن السبي رحمة للبشر -كفارا ومسلمين- لو كانوا يعلمون، فتأمل كيف تكون المرأة امرأة كافر محارب للإسلام، ثم يقتل زوجها في الحرب فتقع في سهم رجل من المسلمين، فيتسراها، فتصير من حريمه يصونها ويحصنها ويحفظها ويحرم ديننا -الذي ذم الدياثة- عليه أن يفرط في عرضها. قال الشيخ الطاهر ابن عاشور:" وألحق التسري بالنكاح في صحة النسب الناشئ عنه لأن السيد إذا اتخذ أمته سرية له حاطها من حراسته بأقوى مما يحوط به إماء الخدمة بدافع مركب من الجبلة والعادة، فإذا صارت أم ولد له صارت لها أحكام خاصة "[8]
...سبيلا من سبل التفرغ للعبادة
عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:" الْعَبْدُ إِذَا نَصَحَ سَيِّدَهُ وَأَحْسَنَ عِبَادَةَ رَبِّهِ كَانَ لَهُ أَجْرُهُ مَرَّتَيْنِ"[9] ،في هذا الحديث وفي نظائره حِكَم لمن تأمل، فإن الله تعالى خلقنا في هذه الدنيا لعبادته، والعزيمة شغل كل وقت الحياة بعبادته تعالى، لكن من رحمته سبحانه رخص لنا وخفف علينا ووضع عنا الآصار والأغلال ، ثم مع ذلك جعل الأجر العميم في أمور نفعلها لمعاشنا كالأكل والنوم وقضاء الوطر من الأزواج والفرح بالذرية إذا نوينا بها طاعة الله، وجعل تعالى لمن بلي بنوع شغل زائدٍ أجرُه في ذلك الشغل إن أحسن فيه، أليس جعل جنة المرأة في طاعة زوجها لما كانت وظيفتها الاشتغال بطاعته وخدمته، وجعل سبحانه مضاعفة الأجر للعبد في حسن خدمة سيده لما كانت تلك وظيفته، فهذا العبد المشغول صباحا ومساء بخدمة سيده لو لم يُجعل ثوابه في ذلك عظيما لأرهق ولشق عليه أن يؤدي وظيفة العبد ثم يعبد عبادة السيد، لذلك فُرِّغ لعبادته وهي حسن الخدمة للسيد، فسبحان من أعطى كل شيء خلقه ثم هدى!
لكن همة ساداتنا من السلف الذي ابتلوا بالرق تفوق الجبال، قال سيدنا أبو العالية : "كنا عبيدا مملوكين، منا من يؤدي الضرائب، ومنا من يخدم أهله، فكنا نختم كل ليلة، فشق علينا حتى شكا بعضنا إلى بعض،فلقينا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعلمونا أن نختم كل جمعة، فصلينا ونمنا ولم يشق علينا".[10]
ثم إنك قد تعجب من كثرة صلاة سلفنا وكثرة صيامهم وتفرغهم للعبادة والتلاوة والذكر والتسبيح بما لا نستطيع معشار عشره، فنحن يلزمنا الذهاب صباحا إلى الدوام، فنكدح ثمانية ساعات ثم نعود مرهقين إلى بيوتنا فنرتمي على فرشنا صرعى أخي الموت!نعم... قد بورك لسلفنا في أوقاتهم، ومن هذه البركة أن سخر الله تعالى لهم الغلمان والعبيد الذين يكفونهم المهنة وأشغال البيت، فاعجب من حكمة الله في تشريع الرق ...ثم اعجب ...ثم اعجب ...
وإليك هذه القصة عن أسماء رضي الله عنه لترى كيف يعتق العبد حرا لمّا يكفيه مؤنة الشغل، عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ قَالَتْ:" تَزَوَّجَنِي الزُّبَيْرُ وَمَا لَهُ فِي الْأَرْضِ مِنْ مَالٍ وَلَا مَمْلُوكٍ وَلَا شَيْءٍ غَيْرَ فَرَسِهِ، قَالَتْ فَكُنْتُ أَعْلِفُ فَرَسَهُ وَأَكْفِيهِ مَئُونَتَهُ وَأَسُوسُهُ وَأَدُقُّ النَّوَى لِنَاضِحِهِ وَأَعْلِفُهُ وَأَسْتَقِي الْمَاءَ وَأَخْرُزُ غَرْبَهُ وَأَعْجِنُ .....وَكُنْتُ أَنْقُلُ النَّوَى مِنْ أَرْضِ الزُّبَيْرِ الَّتِي أَقْطَعَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى رَأْسِي وَهِيَ عَلَى ثُلُثَيْ فَرْسَخٍ .....حَتَّى أَرْسَلَ إِلَيَّ أَبُو بَكْرٍ بَعْدَ ذَلِكَ بِخَادِمٍ فَكَفَتْنِي سِيَاسَةَ الْفَرَسِ فَكَأَنَّمَا أَعْتَقَتْنِي".[11]
...سبيلا من سبل الرزق
رأينا قبلُ أن الله تعالى سخر لسلفنا العبيد والغلمان والإماء يكفونهم أمر المهنة وكثير من أمور الاسترزاق، فهذا سبيل رزق حرمناه بإلغاء الرق، بل كانت تجارة الرقيق النافقة يوم كانت سوق الجهاد قائمة من أعظم دعائم الاقتصاد الإسلامي، فهذه مدينة الجزائر -حرسها الله- أيام الجهاد في أوائل العهد العثماني كان قائمةُ اقتصادها على الغنائم والسبي مما يناله المجاهدون في غزوهم البحري.
ثم إن شرعنا أوجب الإنفاق على الرقيق وإطعامهم وكسوتهم، لا يُطعمون فضلة الطعام ولا يُكسون بالي الثياب، بل تطعمه مما تطعم وتكسوه مما تلبس، قال النبي صلى الله عليه وسلم:"إِخْوَانُكُمْ خَوَلُكُمْ جَعَلَهُمْ اللَّهُ تَحْتَ أَيْدِيكُمْ فَمَنْ كَانَ أَخُوهُ تَحْتَ يَدِهِ فَلْيُطْعِمْهُ مِمَّا يَأْكُلُ وَلْيُلْبِسْهُ مِمَّا يَلْبَسُ وَلَا تُكَلِّفُوهُمْ مَا يَغْلِبُهُمْ فَإِنْ كَلَّفْتُمُوهُمْ فَأَعِينُوهُمْ".[12]
فكون العبد رقيقا باب من أبواب الرزق لطائفة من الناس خرقى أو سذج لا يحسنون الاسترزاق، أو لا تتاح لهم فرص العمل، فالعبد في الغالب غريب عن أهل البلد،وكان هو أو آباؤه كفارا محاربين للإسلام ،فمن كان ليوظفه لو كان حرا؟ لذلك نص بعض العلماء على رجحان عدم إجزاء عتق من لا يقوم على نفسه في الكفارات، قال الشيخ السعدي: " الحكمة تقتضي أن لا يجزئ عتق المعيب في الكفارة؛ لأن المقصود بالعتق نفع العتيق، وملكه منافع نفسه، فإذا كان يضيع بعتقه، وبقاؤه في الرق أنفع له فإنه لا يجزئ عتقه، مع أن في قوله: ( تحرير رقبة ) ما يدل على ذلك؛ فإن التحرير: تخليص من استحقت منافعه لغيره أن تكون له، فإذا لم يكن فيه منافع لم يتصور وجود التحرير. فتأمل ذلك فإنه واضح."[13]
...سبيلا من سبل إكرام المسلمين ومعاقبة الكافرين
قال الشنقيطي رحمه الله :" وسبب الملك بالرق: هو الكُفر، ومحاربة الله ورسوله، فإذا أقدر الله المسلمين المجاهدين الباذلين مهجهم وأموالهم، وجميع قواهم، وما أعطاهم الله لِتكون كلمة الله هي العليا على الكفار ـ جعلهم ملكاً لهم بالسبي. إلا إذا اختار الإمام المن أو الفداء. لما في ذلك من المصلحة على المسلمين، وهذا الحكم من أعدل الأحكام وأوضحها وأظهرها حكمة، وذلك أن الله جلَّ وعلا خلق الخلق ليعبدوه ويوحدوه، ويمتثلوا أوامره ويجتنبوا نواهيه......وأسبغ عليهم نعمه ظاهرة وباطنة......وجعل لهم السمع والأبصار والأفئدة ليشكروه, .... فتمرد الكفار على ربهم وطغوا وعتوا، وأعلنوا الحرب على رسله لئلا تكون كلمته هي العليا، واستعملوا جميع المواهب التي أنعم عليهم بها في محاربته، وارتكاب ما يسخطه، ومعاداته ومعاداة أوليائه القائمين بأمره. وهذا أكبر جريمة يتصورها الإنسان.
فعاقبهم الحكم العدل اللطيف الخبير جلَّ وعلا ـ عقوبة شديدة تُناسب جريمتهم. فسلبهم التصرف، ووضعهم من مقام الإنسانية إلى مقام أسفل منه كمقام الحيوانات، فأجاز بيعهم وشِراءهم، وغير ذلك من التصرفات المالية، مع أنه لم يسلبهم حقوق الإنسانية سلباً كلياً. فأوجب على مالكيهم الرفق والإحسان إليهم، وأن يطعموهم مما يطعمون، ويكسوهم مما يلبسون، ولا يكلفوهم من العمل ما لا يطيقون، وإن كلفوهم أعانوهم."[14]
...سبيلا من سبل علو الهمة في المروءة
لو تساوى الناس في الغنى والفقر، والرفعة والوضاعة، والصحة والمرض، لاختل ناموس الحياة ولما احتاج بعضهم إلى بعض، ولما ميزوا بين الحسن والقبيح، فإن الضد يظهر حسنه الضد، لذلك رفع الله سبحانه وتعالى عباده بعضهم فوق بعض درجات ليفتن بعضهم ببعض، وليتخذ بعضهم بعضا سخريا،ومن ذلك أن خلق تعالى أناسا وسخرهم ليكونوا عبيدا وخلق أناسا وسخرهم ليكونوا أحرارا وفرق الله سبحانه وتعالى بينهم كونا وشرعا، قال ابن قيم رحمه الله تعالى:" أما جلد قاذف الحر دون العبد فتفريق لشرعه بين ما فرق الله بينهما بقدره ، فما جعل الله سبحانه العبد كالحر من كل وجه لا قدرا ولا شرعا ، وقد ضرب الله سبحانه لعباده الأمثال التي أخبر فيها بالتفاوت بين الحر والعبد ، وأنهم لا يرضون أن تساويهم عبيدهم في أرزاقهم ، فالله سبحانه وتعالى فضل بعض خلقه على بعض، وفضل الأحرار على العبيد في الملك وأسبابه والقدرة على التصرف ، وجعل العبد مملوكا والحر مالكا، ولا يستوي المالك والمملوك، وأما التسوية بينهما على أحكام الثواب والعقاب فذلك موجب العدل والإحسان ، فإنه يوم الجزاء لا يبقى هناك عبد ولا حر ولا مالك ولا مملوك" [15]
وقال الشيخ الطاهر ابن عاشور رحمه الله :" لفظ الحرية في اللغة العربية كان يطلق على السلامة من النقائص التي كانوا يعتبرونها من صفات العبيد"[16] لذلك جاء في كلام العرب وأشعارهم وأمثالهم ما يدل على هذا المعنى كقولهم: وعد الحر دين عليه، وتجوع الحرة ولا تأكل بثدييها.
فهذه الحقيقة الواقعة كانت حافزا للأحرار أن يُعلُوا همتهم في المروءة فلا يشابهوا الأخلاق التي تفشو في العبيد فيُعيَّروا بذلك ، وكانت حافزا للعبيد أيضا أن يسموا إلى الحرية بالمكاتبة فجاء ديننا بالحث عليها، قال الله تعالى: وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا(النور 33).
ثم ألغي الرق ، وحرر العبيد من الاسترقاق وبعضهم لـمّا يحرر بعد من مساوئ الأخلاق التي كانت مستساغة في حقهم أو متجاوز عنها أيام كونهم رقيقا، ثم اختلط الأحرار والمحررون وامتزجت أخلاقهم فضاعت الكثير من خصال المروءة لانعدام الحافز لتحصيلها.
...سبيلا من سبل التخفيف في التكاليف
كما فضل الله تعالى الناس بعضهم على بعض في المروءة ، فقد جعلهم سبحانه درجات في منازل العبادة والتكليف كل حسب مقدرته، لذلك سلط الله تعالى برحمته البلاء على عباده بقدر إيمانهم، ونحن نعلم أن الرق سببه الكفر، فالمسلم من الرقيق إما أن يكون حديثا عهد به أو منحدرا من أسرة قريبة عهد به ترسخت فيها بعض العادات، ثم إن العبد في مشغلة غالبا عن تعلم أمور الدين، وذلك من أسباب التجاوز والتخفيف، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتجاوز عن كثير من أفاعيل الأعراب التي لو فعلها حر لاستحق عليها العقوبة الموجعة.
من أجل ذلك خفف الله سبحانه وتعالى برحمته على الرقيق في تنصيف الحد وسقوط الجمعة والزكاة ...، وتنصيف العدة على الإماء، وخُفف على الإماء في أمور الحجاب والستر.
قال ابن القيم في بيان حكمةجعل حد الرقيق على النصف من حد الحر : "فلا ريب أن الشارع فرق بين الحر والعبد في أحكام وسوى بينهما في أحكام فسوى بينهما في الإيمان والإسلام ووجوب العبادات البدنية كالطهارة والصلاة والصوم لاستوائهما في سببهما، وفرق بينهما في العبادات المالية كالحج والزكاة والتكفير بالمال لافتراقهما في سببهما، وأما الحدود فلما كان وقوع المعصية من الحر أقبح من وقوعها من العبد من جهة كمال نعمة الله تعالى عليه بالحرية، وأن جعله مالكا لا مملوكا ولم يجعله تحت قهر غيره وتصرفه فيه، ومن جهة تمكنه بأسباب القدرة من الاستغناء عن المعصية بما عوض الله عنها من المباحات، فقابل النعمة التامة بضدها واستعمل القدرة في المعصية فاستحق من العقوبة أكثر مما يستحقه من هو أخفض منه رتبة وأنقص منزلة، فإن الرجل كلما كانت نعمة الله عليه أتم كانت عقوبته إذا ارتكب الجرائم أتم ...... فإن العبد كلما كملت نعمة الله عليه ينبغي له أن تكون طاعته له أكمل وشكره له أتم ومعصيته له أقبح وشدة العقوبة تابعة لقبح المعصية، ولهذا كان أشد الناس عذابا يوم القيامة عالما لم ينفعه الله بعلمه، فإن نعمة الله عليه بالعلم أعظم من نعمته على الجاهل، وصدور المعصية منه أقبح من صدورها من الجاهل، ولا يستوي عند الملوك والرؤساء من عصاهم من خواصهم وحشمهم ومن هو قريب منهم ومن عصاهم من الأطراف والبعداء، فجعل حد العبد أخف من حد الحر جمعا بين حكمة الزجر وحكمة نقصه، ولهذا كان على النصف منه في النكاح والطلاق والعدة، إظهارا لشرف الحرية وخطرها وإعطاء لكل مرتبة حقها من الأمر كما أعطاها حقها من القدر، ولا تنتقض هذه الحكمة بإعطاء العبد في الآخرة أجرين بل هذا محض الحكمة، فإن العبد كان عليه في الدنيا حقان حق لله وحق لسيده، فأعطي بإزاء قيامه بكل حق أجرا، فاتفقت حكمة الشرع والقدر والجزاء والحمد لله رب العالمين ."[17]
خاتمة
إن من تمعن في نصوص الكتاب والسنة ونظر في كتب الفقه و التاريخ والأدب ليستخلص أضعاف ما ذكرته من حِكم الرق ومنافعه التي حرمناها في زماننا هذا، وكان القصد من هذا المقال أولا أن نصحح مفاهيمنا على ضوء النصوص الشرعية، ولا نبالي إن نخر الكفار ،فإن الكافر مهما عظم شأنه عند قومه أقل وأذل من أن يعبأ برأيه ويسمع لقوله في مثل هذه القضايا التي كفانا ديننا العظيم معالجتها، ثم أن نسعى إلى تحصيل نعم الله تعالى التي حرمناها بشؤم ذنوبنا بالعودة إلى تطبيق شرعه واتباع سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ،عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ :سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :"إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ "[18].
نسأل الله تعالى الهداية والسداد.


ردود على ابو السيد
European Union [الكنانى] 02-13-2014 06:48 AM
وماذا لو ان العالم المتقدم اصدر تشريعا باسترقاق كل المسلمين حيث ان المسلمين فى ضعف وتخلف

European Union [الهادى] 02-13-2014 06:43 AM
( لقد كرمنا بنى ادم ) لا يستوى التكريم مع العبودية


#913578 [طارق الباز]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2014 12:13 PM
ياخى انت مستعجل للجنوب مالك انشر الاسلام فى المؤتمر الوطنى فى الاول وبعدين امشى لقدام


#913540 [كيموني]
5.00/5 (2 صوت)

02-12-2014 11:49 AM
اللة يغفلك في جهنم انت المنطق المغفولة دا في وقت المستعمر ما بعد خروج المستعمراللة يخرجكم انتوا ويجيب المستعمر


#913499 [كفاية]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 11:22 AM
زي اسلامكم دا فاقد الشيئ لا يعطيه


#913496 [محمد حسن أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 11:19 AM
حرمك من نشر النفاق يا منافق أنت أحد الذين ساهموا في ضياع السودان وقبضت الثمن من خنازير وكلاب الإسلام السياسي


#913481 [محي الدين المسبعاتي]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 11:11 AM
هرطقة......زيهايمر....تخريف...تهريج...دجل...كجور...عوارة...مساخه...همبته....تدليس...روؤس في الرمال...بائعين هواء...فرفره...


#913442 [ابوهاني]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 10:53 AM
وطرح المسيحية كدين بديل مع حرمان المسلمين من التعليم كما في دولة تنزانيا، وأضاف: "في السودان البريطانيون وضعوا قانون المناطق المقفولة لجنوب السودان وكردفان والنيل الأزرق للحد من الإسلام"انتم الان ما ذا عملتوا لشمال السودان هذا هو السؤال كلكم مافي اسلام في نفاق ونصابين وتلهثون وراء جمع المال فقط نحن نسمع شعارات دينيه ولكن لم نرى أفعالاً اسلامية .


#913362 [الكجور]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2014 10:12 AM
و ل سوار الدهب اقول;
اراك تغرد خارج السرب دائمأ يا سيادة المشير.
ولا احسبك تجهل ان ديانة الممالك في السودان كانت المسيحية قبل دخول الاسلام. الاسلام الذي دخل السودان بابغض اتفاق في التاريخ الانساني وهو اتفاقية البغط او البكد بنوبية الاجانق.منذ اتفاقية شرحبيل اوعبدالله بن سعيد بن ابي سرح الاسترقاقية والذى تحول فيه الاسلام في السودان الي مشروع استعماري بغيض.مرورأ بحكومة المهدية الفوضوية والانقاذ الاسلامية العروبية فهما اسوأ حكومتين في التاريخ السوداني.
اما قانون المناطق المقفولة لجنوب السودان وكردفان والنيل الأزرق لم تكن للحد من الإسلام
انما كانت لحماية اصلاء السودان من الإسترقاق الذي يمارسه عليهم المستعربون٠ .
ثم أنت أول من قنن مشروع تسليح القبائل العربية فى السودان . بأنهم حمآة الإسلام وحملة شعلة النور الوضاء و الذي تحول إلى الدفاع الشعبي وجيش الإسلام والمجاهدين الفطآئس. واليوم المليشيات الإسلامية التي تعيث فسادآ في كردفان و دار فور هي من زراعاتك الأولي فمنظمة الدعوة لها دور كبير في تجنيد و تجميع شذاذ الإسلام وتسفيرهم إلي السودان.
ولنا عوده أخري.


#913191 [أبوقرجة]
2.00/5 (1 صوت)

02-12-2014 08:28 AM
مين دا ..


#913187 [Abu]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2014 08:25 AM
Poor ugly guy, already punished enough by his apparent absence of intellect and ethics. All this hogwash which he is telling is just a blatant disrespected lie. Executing him even will never be enough to all his crimes??? Shut-Up for god sake???????????


ردود على Abu
United States [ساب البلد] 02-12-2014 09:52 PM
******* Mr. Abu I like your style and the way of selecting your words carefully ****really you have beautiful language


#913183 [ربش]
3.00/5 (1 صوت)

02-12-2014 08:21 AM
بسياستكم الخرقاء و تحويل خلافاتكم السياسية مع الخصوم الي دينيه قدر الكانو مسلمين تنصروا إنت و جماعتك السبب .


#913155 [bullet ant]
4.50/5 (2 صوت)

02-12-2014 08:07 AM
سوار الدهب يا حمار
واجب الدولة احتواء الجميع و ليس التمييز
كوز مدهن بطعم النفاق و الفشل و كنز الاموال
سوار الدهب هو سوار الكيزان و لا يستوى الدهب و الكيزان فى الميزان قصة فشل يا سوار الالم


ردود على bullet ant
[بدرنورالدائم] 02-12-2014 09:23 PM
اخى الكريم ربنا كرم ابن ادم قال تعالى ( لثد خلقنا الانسان فى احسن تقويم) اتمنى ان تدلى برايك مافى داعى للاساء ولك الشكر


#913145 [الغاضبة]
5.00/5 (3 صوت)

02-12-2014 07:59 AM
قرابة الستين عاما وما قدرتوا تعملوا مجاري في العاصمة بس، عاوزين تنشروا الاسلام وتلقوا اللوم على الاستعمار، الاسلام ينشره أمثال الراعي الزاهد التقي الذي شاهده الملايين وهو يصر على مبادئه وقيمه الاسلامية التي تربى عليها ورضعها من أم كريمة وعزيزة النفس وليس انت يا سوار الذهب والحرامية الذين تناصرهم وتؤيدهم...


#913128 [zozo]
4.00/5 (2 صوت)

02-12-2014 07:42 AM
سوار الذهب: قانون المناطق المقفولة حرمنا من نشر الإسلام في جنوب السودان



الله يقفل بصيرتك
بنظامكم المأفون و ممارساته الموغلة فى الفحشاء
نفرتم الشمال المسلم من الإسلام و شرعه بل الأنكى من ذلك الردة عن الإسلام و المجاهرة بالإلحاد أصبح أمراً عادياً بين السودانين يا كيزان يا سفلة ياوسخين


#913116 [أســامة]
3.00/5 (1 صوت)

02-12-2014 07:30 AM
الناس جيعانة ومريضة عايزة تأكل وتتعالج وتتعلم .
والله فعلا زي ما قال أخونا قنديل كلامك مسيخ يا سوار الهب .


#913097 [Addy]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 06:54 AM
يا شيخنا .. حتى أنت يا شيخنا ما قادر تتكلم الحقيقة في مشاكل السودانيين ؟؟ طيب .. وماذا بعد خروج المستعمر وإلغاء قانون المناطق المقفولة وبداية الحكم الوطني في 1956 ؟؟ ما عدد من أدخلتموهم الإسلام بعد الإستقلال .. نعلم أن زيادة عدد المسلمين في الجنوب يعود الفضل فيه بعد الله إلى جهود المرحوم السفير د. عبدالله السريع (عبدالله جوبا) في عهد نميري ، فما الجهود التي بذلها السودانيين الشمالية لنشر الإسلام في الجنوب بعد الإستقلال ؟؟ بل ماذا فعلوا غير القتل والتدمير والتشريد في حالة من عدم الإحساس بالإنسان في الجنوب أو المسئولية .. في حالة من الطمع والرغبة في قمع الناس وبسط السيطرة عليهم كما يحدث الآن في هوامش السودان .. إما أن تعودون صاغرين أو لكم الموت والإبادة فقط .. يا شيخنا أمثالك كان يجب أن يتكلموا عن هذا النوع من المواقف المدفوعة بالكراهية للآخر وليس في غيره ..

إسترقاق الناس وتجارة الرقيق هي التي أفقدت الجنوبيين والنوبة وجميع السكان الأصليين الثقة في الشمال ولا أظنك لا تعرف هذا الإرث .. ولا شك أنك عالم بأن إنكاره أو غض الطرف عنه لا يفيد .. بل يعقد قضية السودان ..

حقو الشمالية يكون عندهم شئ من الحساسية تجاه الآخرين .. فهم بشر ويتشاركون الوطن معهم بل هم أصل البلد .. كما يتشاركون معهم الدماء نفسها .. دماء النوبة ..


#913088 [محمد فريد عوض]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 06:30 AM
الاستعمار خرج من السودان قبل اكثر من 50 عام لا ترموا كل شئ على شماعة المستعمر - حكام السودان الاوائل قصروا فى حق الدوه ولم يهتموا بالجنوب ابدا - لا تنميه ولا اى إهتمام- الجنوب بالنسبه لهم كان ممفى للموظفين المتمردين


#913081 [AL KIRAN]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 05:52 AM
an old .. guy still talking..!!.. get to your bed man .. and just keep sleeping, and lock your mouth ,, its nothing to do right now. it was you to blame ,, and sorry to disturb you


#913056 [ساب البلد]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2014 03:42 AM
******* انتو ما عندكم علاقة بالاسلام غير شوهتوا صورتوا ****** قال دعوة قال ***** هو المسلمين انتو طلعتوا ..... **********


#913048 [abdo ali]
5.00/5 (3 صوت)

02-12-2014 03:22 AM
اي اسلام الذي تنشره انت يا سوار الحديد المصدي وانت قايد لحمله البشير الظالمفي ترشحه للرياسه ياراجل بذل نفاق واختشي علي شيبتك كيف تنشر الاسلام وانت داعم لقاتل وظالم هو الاسلام لعبه وخم قروش من دول الخليج0 ماشفتا الراعي البسيذ قال شنو في الفديو خاف الله ياخي


#913047 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2014 03:21 AM
اتقصد الدعوة ام التجارة - تجارة التي اشنهرت بها حتى افتضح امرك بسببها في الصحف وكادت ان تعصف بك في غياهب السجون لولا تدخل السيد رئيس الجمهورية بحجة انك رمز وطني هل سددت لك حكومة الجنوب مطالباتك ام لم تستلم بعد المليارات العالقة والتي كادت ان تؤدي بحياتك واضافبتك بداء القلب - هل فتح المعابر بنية الاستثمار وتنشيط شركتك التجارية ام بنية الدعوة - لكنني اعتقد انها بنية التجارة فكل من يدعي الدعوة في الجنوب اتضح انه له مارب اخرى الا من رحم ربي - الدعوة تحتاج لها الخرطوم قبل جوبا -


#913035 [قنديل]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 02:39 AM
يا موهوم انت البلد دي كانت في إيدك كم سنه ؟ هسي جاي تقول في كلامك المسيخ ده.!


#913024 [هنويه]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 01:41 AM
وبعد غادر الاستعمار كان عندنا 55 سنه لنشر الاسلام وبرضو ما حصل ارموا اللوم على نفسكم


#913020 [الجميعابى]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2014 01:22 AM
الهدف من المناطق المقفولة كان لمنع صيد الرقيق


#912987 [عدلان]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2014 11:53 PM
يا سوار الدهب كفى بكاء على اللبن المسكوب .. بعد إستقلال السودان إنتهى العمل بقانون المناطق المغلقة ... إذن من عام 1956م وحتى تاريخه لماذا لم تستغلوا الفرصة لنشر الإسلام في الجنوب؟ إستغفر الله يا زول ورحم الله إمريء عرف قدر نفسه وبلاش إستعباط لخلق الله.


#912984 [jas]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2014 11:51 PM
الناس في شنو وسوار الذهب في شنو ياخوي انت حساني مالك ياخي


ردود على jas
[بدرنورالدائم] 02-12-2014 09:17 PM
اخى الكريم تعلم ان الحسانيه من اكرم واشجع الناس لك التحيه ولوكان سوار الذ هب حسانى كان السودان طار السماء ولكن للا سف

[abood] 02-12-2014 08:25 AM
هسع وقت الجرى للمتمة تانى ولا شنو



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة