في



الأخبار
منوعات
هل من أضرار لاستخدام الهاتف الجوال؟***السمع والتقدم في العمر*** ارتفاع ضغط الدم
هل من أضرار لاستخدام الهاتف الجوال؟***السمع والتقدم في العمر*** ارتفاع ضغط الدم
هل من أضرار لاستخدام الهاتف الجوال؟***السمع والتقدم في العمر*** ارتفاع ضغط الدم


استشارات
02-13-2014 08:09 AM




الرياض: د. حسن محمد صندقجي

* المخاطر الصحية للهاتف الجوال

* هل من أضرار لاستخدام الهاتف الجوال؟

أم فيصل - الكويت.

- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك، وخاصة عن تأثيرات الهاتف الجوال، أو المحمول، على الأطفال والمراهقين، والهيئات الطبية العالمية تهتم لهذا الأمر نظرا للاستفادة العالية من توفر وسيلة تواصل سهلة للإنسان يستخدمها في أي مكان ونظرا بالمقابل لاحتمالات أن يتسبب ذلك الاستخدام بأي أضرار صحية. وتركزت البحوث العلمية حول احتمالات التسبب بالسرطان وباضطرابات صحية أخرى وتأثيرات التداخل الكهرومغناطيسي وحوادث السير. وبالنسبة للسرطان، وخاصة أورام الأعصاب الدماغية أو أورام الدماغ، فإنه لم يثبت أن هناك علاقة من نوع السبب والنتيجة بين استخدام الهواتف الجوالة وأي نوع من الإصابات السرطانية.

وتصنف الهيئات المعنية بالأمراض السرطانية مجالات ترددات الراديو ضمن المواد المحتملة للتسبب بالأورام السرطانية، بخلاف مواد وعناصر أخرى من الثابت أنها متسببة بالأورام السرطانية. أما التأثيرات الصحية الأخرى فلا تزال محل دراسة ومن غير الثابت وجودها، مثل اضطرابات النوم وتغيير أنماط نشاط الدماغ وغيره. ولذا لا يقال إن استخدام الهاتف الجوال سبب في أي من تلك الاضطرابات. وبالنسبة لتأثيرات الهاتف الجوال على الأجهزة الكهربائية التي تزرع في الجسم فإن الإجابة تكون على حسب نوع الجهاز، وهو ما يسأل الشخص الذي لديه منظم لضربات القلب وغيره للطبيب حول نوع الجهاز المزروع ومدى تأثيرات التداخل الكهرومغناطيسي عليه.

أما حوادث السير وزيادة نسبتها باستخدام الهاتف الجوال فهذه حقيقة لا تحتاج إلى مزيد إثبات، وما لاحظته الدراسات هو ارتفاع نسبة الحوادث بنسبة أربعة أضعاف نتيجة استخدام الهاتف الجوال حال قيادة السيارة.

ومع كل هذا، فإن لمنظمة الصحة العالمية عبارات دقيقة تقول إنه رغم عدم ثبوت زيادة خطر الإصابة بأورام الدماغ بسبب استخدام الهواتف الجوالة، فإن الاستخدام المتزايد للهواتف الجوالة وعدم وجود بيانات عن استخدام الهاتف الجوال لفترات زمنية أطول من 15 سنة يبرر إجراء المزيد من البحوث حول استخدام الهاتف الجوال وخطر الإصابة بسرطان الدماغ، وبالأخص مع وجود شعبية في الآونة الأخيرة لاستخدام الهاتف الجوال بين الشباب، وبالتالي زيادة التعرض طوال الحياة، ولذلك تشجع منظمة الصحة العالمية على إجراء المزيد من البحوث على هذه الفئة، وهي تجري حاليا تقييما للأثر الصحي لمجالات ترددات الراديو على كل النقاط النهائية التي شملتها الدراسة. وعليه، يظل من الأفضل صحيا تقليل استخدام الأطفال والمراهقين لتلك الهواتف الجوالة.

* ارتفاع ضغط الدم

* لاحظ الطبيب حديثا ارتفاعا في ضغط الدم لدي، بم تنصح؟

عبد الرحمن غ. - السعودية.

- هذا ملخص رسالتك حول ملاحظة الطبيب أن لديك قراءات مرتفعة في ضغط الدم، وما عليك فعله. وبداية فإن القراءات التي ذكرتها مرتفعة بدرجة متوسطة، ولكنها تظل غير طبيعية ويجدر أن تنخفض إلى المعدلات الطبيعية. ويعرف ضغط الدم الطبيعي للإنسان البالغ بأنه ضغط الدم الذي يبلغ 120 مليمترا زئبقا عند ضخ القلب للدم، وهو ما يسمى ضغط الدم الانقباضي. و80 مليمترا زئبقا مع توقف القلب عن ضخ الدم، وهو ما يسمى ضغط الدم الانبساطي. أي أن الطبيعي لضغط الدم يعبر عنه بـ120-80 ويقال مائة وعشرون على ثمانين. وعندما يبلغ ضغط الدم الانقباضي 140 مليمترا زئبقا أو أكثر أو يبلغ ضغط الدم الانبساطي 90 مليمترا زئبقا أو أكثر يكون هذا ارتفاعا في ضغط الدم. ورغم شكوى البعض من صداع حال ارتفاع ضغط الدم لديهم فإنه لا تظهر أي أعراض على معظم المصابين بارتفاع ضغط الدم، وفي كثير جدا من الأحيان قد لا يشكو الشخص الذي لديه ارتفاع في ضغط الدم من أي أعراض.

إن ملاحظة وجود ارتفاع في ضغط الدم والعمل على معالجة ذلك أمر مهم؛ لأنه كلما ارتفع ضغط الدم زادت مخاطر الإصابة بأضرار في القلب وفي الأوعية الدموية الموجودة في أعضاء مهمة مثل الدماغ والكلى. ولذا إذا ترك ارتفاع ضغط الدم دون خفضه إلى المعدلات الطبيعية فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بنوبة قلبية، وتضخم القلب، وعجز القلب لاحقا، وهذا من الحقائق التي تقال صراحة ودون مجاملة؛ لأن من الضروري التنبه لها. وأيضا من الممكن أن يتسبب ارتفاع ضغط الدم داخل الأوعية الدموية الدماغية في تسرب الدم إلى الدماغ، وبالتالي حصول السكتة الدماغية. وارتفاع ضغط الدم يمكن أن يتسبب بالفشل الكلوي وضعف الإبصار والعمى وتدني القدرات الذهنية.

المطلوب هو الاهتمام بالأمر، ومتابعة إرشادات الطبيب في علاجه، والمتابعة بقياس قراءات ضغط الدم لدى الطبيب. وفي كثير من الأحوال يكفي لعودة الأمور إلى طبيعتها أن ينقص الإنسان من وزن جسمه الزائد ويبدأ في ممارسة رياضة المشي اليومي أو الهرولة ويقلل من تناول الصوديوم الموجود في ملح الطعام وفي أنواع من المنتجات الغذائية الأخرى. وأيضا يمتنع عن تناول المشروبات الكحولية وعن التدخين، ويحرص على تناول الخضار والفواكه الطازجة. وإذا ما وصف الطبيب له دواء لخفض ضغط الدم، فإن من الضروري تناوله بانتظام وفق توجيه الطبيب.

إن ارتفاع ضغط الدم من الأمراض الشائعة، ومن الممكن جدا ضبط الارتفاع فيه، ولا جدوى من القلق، بل الخطوة الأولى والأخيرة هي الاهتمام بالموضوع والحرص على المتابعة لدى الطبيب.

* السمع والتقدم في العمر

* تشكو والدتي من ضعف السمع، فبم تنصح؟

إيمان - السعودية.

- هذا ملخص رسالتك حول ملاحظتك تدنيا تدريجيا لدى والدتك في السمع خلال السنوات الماضية، وشعورك بأنك أهملت الاهتمام بها في هذا الأمر، والملامة ربما لا جدوى منها، بل إن العمل على تحسين قدرات السمع لديها هو المهم، كما أن من المهم ملاحظة العلامات المبكرة لتدني قدرات السمع كي يبدأ الإنسان في الاهتمام بالمشكلة. وعادة تبدأ أعراض مشكلة تدني السمع بملاحظة أن الشخص يشكو عدم فهم كلام الآخرين، وخاصة عند وجود ضجيج مرافق، أو أنه يبدأ برفع صوته بالكلام لأنه لا يسمع درجة علو صوته، أو ربما يبدأ المرء بالشكوى من طنين أو تشويش في الأذن. وعلى أي إنسان إجراء فحص السمع إذا بدأ بشكل متكرر يطلب من الشخص الذي يتحدث إليه أن يكرر كلامه، أو لاحظ من حوله أنه يرفع صوت التلفزيون أو الراديو إلى مستوى غير معتاد، أو بدأ الشكوى من طنين في الأذن، أو بدأ من حوله ينبهونه إلى أنه يتحدث بصوت مرتفع دونما حاجة.

علاج المشكلة يكون لدى طبيب الأذن، واتباع توجيهاته في استخدام السماعة أو أي تدخل علاجي آخر. ومع ذلك على المرء أن يحمي سمعه وأذنيه، بتقليل التعرض للضوضاء ومعالجة أي أمراض قد تصيب الأذن وعدم إدخال أي شيء لتنظيف الأذن ومعالجة أي أمراض مزمنة قد يشكو منها واستشارة الطبيب قبل تناول أي أدوية وغيرها من التدابير التي تحمي الأذن وقدرات السمع فيها. وعندما تتحدثين إلى والدتك فعليك أن تتحدثي إليها وجها لوجه، وتجنبي أن تتحدثي إليها في الظلام أو عندما يكون وجهك غائبا عنها، وأن لا تتحدثي إليها وأنت تأكلين أو غير قادرة على نطق الكلمات بوضوح، واحرصي على رفع صوتك بالحديث إليها دون صراخ، وبذا ربما تساعدين في فهمها للكلام الذي يقال لها.

الشرق الاوسط






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1363


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة