الأخبار
أخبار إقليمية
الحزب في جيب الرئيس..!!
الحزب في جيب الرئيس..!!



02-14-2014 09:30 PM
عبدالباقي الظافر

فوجيء قيادي بارز ونافذ في الإنقاذ (وقتها) بطلب عاجل من مكتب مولانا الميرغني.. فحوى الطلب اجتماع طارئ لم تحدد أجندته ..القيادي الانقاذي كان يتوقع اي شيء من الاجتماع المباغت ..شيء على شاكلة مبادرة صلح .. او عرض مشاركة في الحكم.. مولانا فاجأ الرجل بطلب تعويضات عن الاموال المصادرة بعد انقلاب الإنقاذ.. وقبل ان يرد الانقاذي أنكم أخذتم كل التعويضات كان الميرغني يرد " كانت بعض الخزن تحوي مجوهرات وصور نادرة ومقتنيات شخصية لا تقدر بثمن".. في ذاك الاجتماع كانت الإنقاذ تستجيب للابتزاز وتفتح ملفا جديدا للتعويضات تحت بند مقتنيات شخصية ضائعة.

في اجتماع مضي الى ما بعد منتصف الليل كان حزب المؤتمر الوطني يوزع مناصب على الاعضاء الكرام.. جعل الحزب أمانة لشئون امريكا وأخري تختص بالشأن الآسيوي.. ومن بين الامانانات الجديدة أمانة للعمل الطوعي وأخرى للمنظمات وثالثة لتزكية المجتمع..أمانة واحدة كانت غائبة او مغيبة.. تلك أمانة شئون المال والاستثمار..الحزب الحاكم مترف وغارق في المال يرضع من حيثما تيسر.. استثماراته تغطي عين الشمس.. رغم ذلك لا توجد أمانة مالية ولا حساب مصرفي يطلع عليه المراجع العام او حتى مسجل الاحزاب.

في لقاء مع الراي العام قبل ايام تحدث الامام الصادق المهدي بصراحة انه شايل حزب الامة.. والصراحة تقتضي ان يقول الامام ورئيس الحزب "الحزب في جيبي"..هل تصدقون ان دار حزب الامة التي تملا وتفيض بجموع الأنصار ملك شخصي للإمام الصادق..بل ان المكتب السياسي للحزب يحتشد بأبناء وإصهار الامام.. الوضع ليس غريبا وشاذا لرجل جلس على عرش الحزب نحو نصف قرن من الزمان.. لا احد يستطيع ان يسال الامام عن الأموال التي وصلته ذات ليل من دار الحزب الحاكم تحت بند تعويضات ومحفزات لخوض الانتخابات.

حسنا.. هنالك اخبار جيدة ..اسماعيل حسين رئيس كتلة نواب المؤتمر الشعبي في البرلمان اكد ان الترابي سيتنحى من منصب الأمين العام حال حدوث انفراج في الساحة السياسية..الامام الصادق بعد ان شتم من يطالبونه بالاعتزال والانصراف واصفا إياهم ب( الحاسدين وأصحاب المصلحة) .. عاد الامام بعد ان لعن شيطان السلطة وقال انه نصح الرئيس البشير بضرورة تنحي القيادات الحالية بعد الوثبة القادمة،

حتى الحزب الشيوعي ما كان للتغيير ان يتخذ اليه سبيلا لو وفاة الاستاذ محمد ابراهيم نقد.. قيادات المؤتمر الوطني التي شملها كشف الصالح العام مؤخرا مازالت كامنة في انتظار الفرصة التاريخية للعودة للمناصب العامة..لم نسمع بالاستاذ علي عثمان يعود لسوق المحاماة.. ولا دكتور نافع ينفض الغبار عن مكتبه القديم بكلية الزراعة بجامعة الخرطوم..مولانا الميرغني زهد في كل الشهوات الا السلطة التي مازال يحيطها بعنايته الشخصية.

(الكنكشة) افرزت مؤسسات حزبية ضعيفة..بات الحزب في جيب الرئيس.. من يرفض ذاك الواقع ليس له الا ان يشق عصا الطاعة وينشيء حزبا جديدا..النتيجة تتكاثر الاحزاب والكيانات حتى يحتاج المراقب ان ينسب كل كيان لمؤسسه حتى لا يتشابه عليه البقر.

بصراحة الشعب يريد رحيل كل الجيل القابض على مفاصل الحياة السياسية منذ الستينات ويشمل ذلك محسوبي الخدمة السياسية المتواصلة في عهد الإنقاذ.

الأهرام اليوم
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 5546

التعليقات
#916449 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2014 07:40 PM
بصراحة الشعب يريد رحيل كل الجيل القابض على مفاصل الحياة السياسية منذ الستينات ويشمل ذلك محسوبي الخدمة السياسية المتواصلة في عهد الإنقاذ.

اوكد لك لو ترك الخيار للشعب سوف ينادي بالحكم العثماني او البريطاني وفي الغالب سوف يختار الاخير الاول شبية للانقاذ والاخر يكفي ما تركة لنا من مشاريع بالرغم من انها كانت في صالحة لو كانوا باقين لكنا كجنوب افريقيا وكنا نكون افضل العرب والافارقة لعنة الله علي المستعمر الوطني وعاش المستعمر الاجنبي جدودنا استعجلوا غفرالله لهم
بالمناسبة رئاسة حزب او نادي شغل بتاع وجاهة سااااااااي تتقمصهم شخصية الابوية السلطوية المسيطره في البيت مركب نقص من قادة الحزب الام او المستنسخ فهم لاقيمة ولا وزن لهم شخصياتهم مهزوزة الواحد فيهم فشل في ادارة حزب كيف نسلمة وطن حجمة اكبر منهم هل يجوز


#916079 [Amin]
3.00/5 (1 صوت)

02-15-2014 10:38 AM
لا إعتراض أن يرأس أحدهم حزباً طالما أن مؤتمر الحزب وأجهزته قد إنتخبته .. وهو قادر على العطاء
فهذا شأن داخلي بالحزب

الإعتراض على أن يحكم السودان أحدهم -أي كان ''ومهما كانت إنجازاته- لأكثر من دورتين إنتخابيتين حسب الدستور

وأن لا يُعدل الدستور من أجله.


علينا أن نفرق بين الحزب و الوطن


#915889 [الدنقلاوي]
5.00/5 (1 صوت)

02-15-2014 03:48 AM
الخالدون

1. مولانا الميرغني رئيساً لحزبه منذ 1968 = 46 سنة
لم يمارس أي مهنة في حياته
2. الصادق المهدي رئيساً لحزبه منذ 1964 = 50 سنة
عمل بوزارة المالية لمدة عام واحد.
3. الترابي أمين عام جبهة الميثاق (ثم تغيرت المسميات وظل رئيس كل اسم جديد) 1964= 50 سنة
عمل فترة محدودة استاذا بجامعة الخرطوم وعميدا لكلية القانون
4. محمد إبراهيم نقد سكرتير عام حزبه منذ 1971= 41
لم يمارس أي مهنة سوى السياسة
5. البشير رئيسا لحزبه وللسودان "للأسف" منذ انقلابه 1989 = 25 سنة
تخرج من الثانوي وعمل عسكري
6. كل رؤوساء الأحزاب الصغيرة والحركات المسلحة رؤساء لها منذ قيامها أو إلى وفاتهم أو أصبح لها أكثر من رئيس أثر الإنشقاقات.







6


#915881 [alayam]
5.00/5 (2 صوت)

02-15-2014 02:42 AM
مصائبنا كلها جاي من مواليد الثلاثينات الاربعينات والخمسينات الزين تربوا وتعلموا باموال الشعب ,,, لا بموتوا ولا دايرين يفوتوا ... كرهونا الحياه !!!


#915817 [saifeldin]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2014 10:48 PM
يعني انت جبت الديب من ديله الصادق والمرغني والترابي ديل مثلث داخل في اي عملية تجارية سياسية حربية عرس طهور سماية خطوبة يعني في افراحنا واتراحنا والقريبة المثلث بتاع الحقيبة بتاع سرور وكرومه إنتهي جاءت الات موسيقي حديثة في كل العالم واخدة مكانته ماعدا نحن لسع بنعزف المثلث والقريب في الامر ربنا مطول في عمرهم انت عارف لية الله قال إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ


#915803 [من المركز]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2014 10:13 PM
لو فهموا انها ما بتدوم كان صلحوا عملهم ولو عرفوا انها لو بتدوم ما تركها فرعون ليهم بل كان لاغية اسع مكنكش فيها . ديل ما بيتذكروا الموت الذي هو ملاقيهم وقريبا. العالم تطور والشباب احلامه وافكاره متقدمه وعصريه وديل بلغوا من العمر ارذله وليس لهم هم الا جيوبهم وبطونهم وما عندهم علم بالتطورات والتغيرات الاقليميه والعالميه بل هم دايرين يرجعوا البلد للعصور الوسطي البقاء لله علي السودان . والله جاييكم يوم ما حا تقدورا تجاوبوا فيه ولا تتخلصوا من العذاب البعده الله اكبر عليكم. ولعنة الله علي الظالمين


#915802 [ودعمر]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2014 10:12 PM
حلوة "محسوبي الخدمة السياسية المتواصلة في عهد الإنقاذ"يادود الظافر الان التغيير اصلاُ حصل والريس جاب ليهو موظفين جداد لنج!!! لكن الريس ذاتو ماشايفك هبشتو!!! ولا ده البيدي التعليمات لناس الرقابة كلاب الامن!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (5 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة