الأخبار
أخبار إقليمية
تاريخ كتابة تاريخ السودان الحديث: ماذا كُتِبْ ومَنْ كَتَبه؟ وما لم يُكْتبْ؟ ..
تاريخ كتابة تاريخ السودان الحديث: ماذا كُتِبْ ومَنْ كَتَبه؟ وما لم يُكْتبْ؟ ..



02-24-2014 01:31 AM
بقلم: د. حسن عابدين

تقديم:

تتردد من حين لآخر ومنذ فجر الاستقلال الدعوة لإعادة كتابة تاريخ السودان الحديث والمعاصر بأقلام سودانية لتصحيح وتصويب ما كتبه المستعمرون الأوربيون والرحالة والمستشرقون والأكاديميون الاجانب.

روى عن الدكتاتور النازي أدولف هتلر أنه قال: " كلما سمعت كلمة "مثقف" تحسست مسدسي...!" وهذا كناية عن مقته واستهزائه بالمثقفين!

وإني لأرتاب وأتوجس خيفة كلما نادى منادي بإعادة كتابة التاريخ خشية تزوير حقائق الماضي وطمس معالمه من أجل تضخيم الذات الوطنية واصطناع البطولة والأبطال. ولكن إنْ أُريد بالنداء إعادة قراءة وتفسير التاريخ- وليس إعادة تأليفه وكتابته- فهي دعوة حق يراد بها استجلاء الحقيقة وإعادة تفسيرها في ضوء فرضيات جديدة ووثائق جديدة وسياقات جديدة وهذا من أركان وأصول المنهج العلمي. فالتاريخ سجل للماضي والمؤرخ يسجل ما حدث ويفسره فلا يصنعه ولا يضيف إليه ما لم يحدث!
اخترت لهذه الخواطر والآراء حول كتابة تاريخ السودان إطاراً عاماً يتصل بالتاريخ الافريقي وما لحق به من نواقص وشوائب وتشويه لا تبرأ منها الكتابة التاريخية في السودان سيما وأن تاريخ السودان جزء أصيل من تاريخ القارة بل فصل من فصوله من حيث علاقة المجتمعات الافريقية ببعضها البعض وعلاقة افريقيا بالعالم الخارجي. ولئنْ اتصلت بعض حقب تاريخ السودان اتصالاً حضارياً وثيقاً بمنابع الثقافة العربية الإسلامية فهو أثر انعقدت له أسباب الغلبة والسيادة في أنحاء اخرى من القارة وبدرجات متفاوتة..
لقد بدأ الاهتمام بإعادة قراءة التاريخ الافريقي منذ السنوات الأولى التي أعقبت انتصار الحركات الوطنية في افريقيا وتصفية الاحتلال والوجود الاجنبي في دولها قبل اكثر من خمسين عاماً.

والدعوة لإعادة قراءة التاريخ كانت ومازالت جزءاً من دعوة سياسية وثقافية أشمل تهدف إلى تحرير مجتمعات افريقيا الجديدة من رواسب الغزو الحضاري الاوربي وآثاره والتي طمست معالم التراث الوطني والثقافات الوطنية..

ووقع العبء الأكبر في إعادة القراءة على الجامعات الافريقية ومراكز البحث في العلوم الانسانية فضلاً عن الجهود الفردية للمؤرخين الوطنيين وغيرهم ولكني أشير هنا إلى حملة أكثر تنظيماً وأقرب إلى أسباب النجاح والتي تتمثل في مشروع كتابة تاريخ افريقيا الذي دعت له ومولته وأشرفت عليه منظمة اليونسكو العالمية بمساعدة نخبة ممتازة من أبرز المؤرخين المختصين بأفريقيا. ولتاريخ السودان فصول في هذا السفر ولمؤرخيه سهم مقدر في كتابتها. والموسوعة عنوانها تاريخ افريقيا العام GENERAL HISTORY OF AFRICA
3 أجيال من مؤرخي السودان وأفريقيا


• الجيل الأول:

لقد تعرض التاريخ الأفريقي - قدره وشأنه شأن تاريخ الشعوب والمجتمعات التي أخضعت للسيطرة والحكم الاستعماري – إلى ألوان من التشويه بعضها تم نتيجة لتفسيرات خاطئة افتقرت إلى الأسانيد والوقائع وإنْ كان بعض هذا التشويه متصلاً بمنهج كتابة التاريخ أكثر من اتصاله بنوايا المؤرخ ومقاصده..

واللون الآخر من التشويه قائم على تفسير التاريخ في ضوء نظريات وفرضيات عنصرية واجتماعية عن المجتمعات الافريقية وعن إنسان افريقيا نفسه: تكوينه النفسي ومزاجه، معتقداته وسلوكه التي اعتبرها الرعيل الأول من المؤرخين والرحالة الاوربيين في مطلع القرن العشرين – مجافية لطبائع الإنسان المتحضر ولصفاته وقيمه، ومجافية لأصول الحضارة وتقدم الحياة بل ولطبيعة البشر. ولئن وصفت افريقيا في كتابات هؤلاء – وفي مقدمتهم الرحالة وعلماء الاجتماع والانثربولوجيا الأوائل – بأنها القارة المظلمة فلم يكن هذا الوصف يعبر عن جهل الاوربيين بالقارة وشعوبها بقدر ما كان تعبيراً عن ظلام حضاري مزعوم انعدم بسببه أي دور أو إسهام يذكر لأفريقيا في صناعة الحضارة الانسانية والتاريخ الانساني. لقد كانت نظرة محكومة بنظرية جوهرها الاستعلاء الحضاري التي جعلت من قيم الرجل الأبيض الدينية (المسيحية) والاجتماعية والثقافية المعيار والمعيار الوحيد للحكم على الشعوب والمجتمعات غير الاوربية. ويجوز التعميم هنا من غير تردد أن هذه النظرة وهذه النظرية قد حكمت الرؤيا الأوربية لكل المجتمعات ذات الأصول العرقية غير الأوربية.. فتاريخ شعوب الآسيتين – الصغرى والكبرى وأمريكا الجنوبية (اللاتينية) واستراليا قبل ان تصبح جزءاً من "العالم الجديد". بعد هجرة الأوربيين إليها قد طُمست معالم اصالته.

ولا يتسع المجال هنا للمزيد من التفصيل فالمكتبة الأفريقية تذخر اليوم بعشرات المجلدات والكتب التي لا تعرف لأفريقيا حضارة او تاريخاً يستحق الوقوف عنده إلا بعد اتصال القارة عبر قنوات التجارة والتنصير والاستعمار والاحتلال بمنابع الحضارة الغربية.
هذه كانت نظرة ونظرية الرعيل الاول من علماء الاجتماع والرحالة والمؤرخين الأوربيين لأفريقيا ولتاريخها.

ولنذكر هنا أن معظم هؤلاء قدم لأفريقيا إما غازياً فاتحاً ضمن كتائب الغزو الأوربي وأما داعياً للمسيحية او رحالة سائحاً او مستوطناً مغتصباً للأرض أو حاكماً مبشراً بمسؤلية وبرسالة للرجل الابيض في افريقيا تنشر عدل وسلام الحضارة الأوربية بين ربوع قارة جبل أهلها على "اعراف الهمجية والتوحش والحياة البدائية".

وكان للسودان نصيب وحظ عاثر من هؤلاء الرجال الذين حكموا وكتبوا وأرخوا لإفريقيا نذكر منهم المشاهير في كتابة تاريخ السودان الحديث على سبيل المثال : سلاطين باشا، الاب اوهاردلدر، اللورد كرومر، ورونالد ونجت، سبنسر ترمنقهام. ولكن لكل كتاب تاريخ قيمة ما ولكل مؤرخ مهما أخطأ او اشتط او جنح.. فضل ما وفضل هؤلاء يتمثل في أمرين أولهما:

أنهم تركوا لنا ثروة من الحقائق والمعلومات استقوا طائفة منها من مصادرها الأولية ومثل هذه المصادر كانت وما تزال عصب كتابة التاريخ وزاد المؤرخ في رحلة البحث عن حقائق الماضي وعن أصول الاشياء ودوافع الناس وأسباب التغيير والمتغيرات وظواهر القديم ومظاهر التجديد. فبرغم ما قال سلاطين عن المهدي والمهدية وكيفما كتب ونجت حولها فلا غنى لمؤرخي المهدية المحدثين عن الرجوع إلى ما قال هؤلاء لأن ما كتبوا- من ناحية أخرى – قد استنفر أذهان المحدثين من المؤرخين أبناء مدرسة المنهج العلمي وشحذ همم التقصي والبحث الموصول بأسباب التدقيق والتمحيص واستقاء المعلومات من كل مصدر متاح من المصادر الأولية والثانوية والمتنوعة وكل هذا من صلب المنهج العلمي.

وربما يقول قائل: ما لنا وهذا الرعيل الأول من الذين كتبوا عن تاريخ أفريقيا فهم ليسوا مؤرخين. إن لكتابة التاريخ أصول ومواصفات والمؤرخون سيماهم على رؤوس أقلامهم. وهذا عين ما رميت إليه ولكني أردت أيضاً القول بأنهم أُخِذوا من بعض مثقفينا بل ومن قبل طائفة من هواة قراءة التاريخ وكتابته مأخذ الجد فنقلوا عنهم واقتفوا دروب تفسيراتهم وتقبلوا آرائهم فطمست بعض معالم التاريخ الوطني وشاهت صوره وبدا تاريخنا الحديث وكأنما هو حلقة من حلقات تاريخ العثمانيين والمصريين والبريطانيين في السودان أكثر منه تاريخ السودانيين في السودان، متصلة فيه حلقات حضارات كوش، ومروي القديمة، وعلوة والمقرة والمسيحية بحلقات العروبة والإسلام والفونج والفور والمسبعات. فأشدّ ما أضرّ بكتابة التاريخ- كل التاريخ- الإمعان والمغالاة في تقسيمه إلى حقب وعهود انحطاط وازدهار وعصر ذهبي وآخر مظلم يوحي بأن حركة المجتمع تقف لتنحط ثم تندفع لتزدهر...فيما للتاريخ صيرورة وسريان لا يجف ولا ينقطع.

ومرد حماسة هذا النفر من رواد كتابة التاريخ الافريقي لرسالة أروبا الحضارية أنهم كتبوا بعد انتصارات حاسمة حققتها جيوش الاحتلال الأوربية في شمال القارة وجنوبها وفي مغاربها و مشارقها، وبعد معارك دامية في السواحل والثغور والأواسط استشهد فيها آلاف الأفريقيين، تلك المعارك التي ارتفعت بعدها أعلام الامبراطورية الأوربية- الفرنسية والبلجيكية والبرتقالية والبريطانية والاسبانية – في كافة أرجاء وأركان افريقيا من القاهرة إلى رأس الرجاء ومن مقديشو في الصومال إلى داكار في السنغال.


• الجيل الثاني من المؤرخين:

ثم جاء من بعد الرعيل الاول من مؤرخي افريقيا جيل من الكتاب الأوربيين اكثر وعياً وأرهف حساً وأنضج وعياً وأكثر دربة وتعاطفاً مع تراث أفريقيا توفر على دراسة هذا التراث ووقف على جذور وأصول الحضارات الافريقية وتطور مجتمعات القارة. وامتازت هذه النخبة من المؤرخين وعلماء الاجتماع على السابقين بالمنهجية العلمية في كتابة التاريخ التي ترفض تفسير الأحداث والتطورات في ضوء نظريات عرقية أو فلسفية أو اجتماعية مسبقة تجعل من التاريخ أداة وأدلة وبراهين تؤكد سيادة ذلك الفكر وتلك المعتقدات والقيم الأوربية.. تبرر الغزو والاحتلال والهيمنة.

لقد أولت هذه النخبة من المؤرخين اهتماماً متزايداً بتاريخ شعوب افريقيا قبل الغزو والفتوحات الأوربية عند نهاية القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين فذاع عبر كتاباتهم ومؤلفاتهم – سيط الممالك والدويلات الافريقية القديمة في وادي النيل والزامبيزي وحوض النيجر والكنغو وممالك بلاد السودان الممتدة غرباً من السنغال إلى الهضبة الاثيوبية فوقف المهتمون بتاريخ الشعوب والحضارات لأول مرة على تفاصيل نمو وتطور الحضارة الأفريقية: نظام الدولة والحكم والتجارة والحياة الاجتماعية والروحية واتصالات وعلاقات افريقيا بالعالم الخارجي.. وينبغي أن نذكر هنا أن مؤلفات الرحالة والمؤرخين والجغرافيين العرب الذين زاروا بعض أنحاء القارة وخاصة شمالها الغربي وسواحلها الشرقية كانت من أهم المصادر الأولية التي اعتمد عليها هذا الجيل من المؤرخين الأوربيين ونكتفي هنا بالإشارة إلى مؤلفات المسعودي والإدريسي وابن بطوطة وابن خلدون ومحمد بن عمر التونسي.
وكان لهذا الجيل أثر واضح على كتابة تاريخ السودان من ناحيتين:

أولهما الاهتمام بتاريخ السودان قبل القرن التاسع عشر، أي قبل النفوذ والسيطرة الاجنبية عليه ثم – من الناحية الاخرى – إبراز اتصال هذا التاريخ بمنابع الحضارة العربية والإسلامية وصلته ببعض الحضارات والمجتمعات الافريقية. ولنكتفي هنا بذكر نفر من أعلام هذه النخبة ومؤلفاتهم مثل كتابات آركيل عن تاريخ السودان القديم والآثاري أستاذ التاريخ القديم شيني عن حضارة النوبة ونبته ومروي، والدكتور براين هيكوك عن مروي القديمة وهارولد ماكمايكل عن القبائل العربية في السودان وكرافورد عن الفونج، وثيوبولد عن المهدية ونعوم شقير عن تاريخ وجغرافيا السودان.

واشتهرت بالنسبة لتاريخ السودان الحديث كتابات رتشارد هيل المتوازنة عن الحكم التركي المصري وكتابه عن الكتيبة السودانية في المكسيك وجورج ساندرسون عن الصراع الأوربي على منابع النيل وكتاب بيتر هولت عن الدولة المهدية ومقدمته في تاريخ السودان الحديث وكتابيْ ريتشارد قريي وروبرت كولنز عن تاريخ جنوب السودان – وغيرها من كتب تاريخ السودان الحديث التي يعلمها المتخصصون.

ويمكن القول أنه بالرغم من بعض المآخذ على معالجة هذه النخبة من المؤرخين الأوربيين لتاريخ السودان الحديث فيرجع لهم فضل التناول الموضوعي الذي يعطي دارس التاريخ والقارئ غير المتخصص صورة أدق وأصدق عن تطور المجتمع السوداني وتفاعله مع معطيات الاحتلال والحكم الاجنبي من تلك الصورة التي أبرزها كتابات الرعيل الاول الذي كان قدره – بل وقدر تاريخ السودان – صناعة التاريخ وكتابته في آن واحد حتى لا يكاد القارئ يفرق بين الحاكم والمؤرخ!!


• الجيل الثالث من المؤرخين

كان لانتشار الوعي القومي واضطراد نمو الحركة الوطنية في افريقيا وما تبعها من استقلال شعوبها بعد الحرب العالمية الثانية، اثراً غير مباشر على ميلاد جيل ثالث من المؤرخين الافارقة الذين اتجهوا بكتابة التاريخ من حيث المنهج والموضوعات اتجاهاً جديداً. تمثل هذا الاتجاه في الاهتمام بالموضوعات التي أهملها أو اغفلها مؤرخو الرعيلين الأول والثاني وانصب اهتمام هذه الصفوة من ناحية المنهج على استنزاف المصادر الأولية المطروقة والبحث عن مصادر جديدة والاستعانة بمصادر لم تكن مألوفة في كتابة التاريخ مثل علوم الأجناس واللغات والاجتماع وشتى ضروب التراث والأدب الشعبي المستقى من ألسنة الرواة المعاصرين لأحداث التاريخ وحوادثه.

إن الإسهام الحقيقي لهذه المجموعة في إعادة قراءة التاريخ الافريقي يكمن في أنها منحت هذا التاريخ قيمة ذاتية حررته من عبوديته وتبعيته للتاريخ الأوربي فما عاد تاريخ افريقيا والسودان مجرد فصل أو باب في كتاب تاريخ اروبا. ولكن يجب أن نستعجل القول هنا بأن من بين الدواعي الهامة التي هيأت أسباب النجاح لهذه الصفوة من المؤرخين في تناول الموضوعات الجديدة وتنقيح وتجويد المنهج العلمي في كتابة التاريخ، الثورة التي حدثت – وهي ثورة بالفعل – في الكشف عن مصادر أولية جديدة أضافت حصيلة وافرة من الحقائق والمعلومات الهامة عن العديد من الموضوعات. وأشير هنا بصفة خاصة إلى علم الآثار وحصيلة ونتائج الحفريات الأثرية وإلى مئات بل آلاف الوثائق والمخطوطات التي أصبحت اليوم في متناول المؤرخين بفضل التطورات العظيمة التي طرأت على علم الوثائق، ونُظُم جمع الوثائق وحفظها وتيسير سبل وسرعة الاطلاع عليها في صفحات الانترنيت والمكتبة الالكترونية.

وهناك عشرات بل مئات الموضوعات في التاريخ القديم والوسيط والحديث لم يكن من الميسور تناولها في غياب هذه الحصيلة من المعرفة التاريخية الجديدة المتجددة قبل خمسين أو عشرين سنة مضت أو حتى قبل عقد أو بضع سنوات.

وأوجز الإشارة هنا ونحن نتنزل من كتابة تاريخ افريقيا إلى كتابة تاريخ السودان بأقلام سودانية إلى مجموعة الأساتذة الذين عملوا ويعملون في شُعب التاريخ والعلوم السياسية والدراسات الانسانية عامة بالجامعات السودانية ومراكز البحث وتحفظ لهم المكتبة السودانية والأفريقية والعربية إثرائها ليس فقط من ناحية الإضافة العددية ولكن من ناحية تنوع موضوعات البحث التي أعادت عنصر التوازن والشمول لكتابة تاريخ السودان فضلاً عن إبراز هذه المؤلفات لجوانب الأصالة في التراث الشعبي. وبهذا يتبلور دور الكتابة التاريخية في تأصيل الثقافة الوطنية ورفع الاغتراب عنها.. ونشير على سبيل المثال أكثر من الحصر الدقيق إلى أمهات كتب التاريخ السوداني وركائز المعرفة التاريخية بدءاً بأقلام الاعلام من المؤرخين السودانيين بدءاً بشيخهم البروفسور مكي شبيكة ودراسته الموسوعية عن تاريخ شعوب وادي النيل والأخرى بعنوان السودان عبر قرون والثالثة بعنوان السودان والثورة المهدية والبروفسور يوسف فضل حسن عن دخول العرب والاستعراب في السودان وتحقيقه كتابي طبقات ود ضيف الله وكاتب الشونة، ثم تاريخ السودان لضرار صالح ضرار ومؤلفات محمد سعيد القدال عن الثورة المهدية وتاريخ السودان الحديث وما كتب سلفه الصالح وأستاذه محمد إبراهيم أبو سليم عن منشورات المهدية وعن الحركة الفكرية في المهدية، وكتاب عبد الله علي إبراهيم عن الصراع بين المهدي والعلماء، وكتاب حسن أحمد إبراهيم عن غزو واحتلال السودان وإدارته على عهد محمد علي باشا وأبنائه، ودراسة أحمد أبراهيم ابوشوك عن مذكرات يوسف ميخائيل كاتب الخليفة عبد الله وصفيه. وكتاب ميمونه ميرغني حمزة عن فتح الخرطوم ومقتل غردون باشا وموسوعة الدكتور عون الشريف قاسم عن الأنساب والقبائل السودانية.
وأرخت للسودان الحديث المعاصر كوكبة من المؤرخين السودانيين ونظرائهم من أساتذة العلوم السياسية نذكر منهم موسى المبارك الحسن وكتابه بعنوان تاريخ دارفور السياسي وصنوه كتاب تاريخ كردفان السياسي لعوض عبد الهادي، وعمر عبد الرازق النقر الذي كتب عن رحلة الحج والحجيج من غرب افريقيا عبر السودان إلى الأراضي المقدسة، والمؤلفات العديدة عن الحركة الوطنية السودانية للأساتذة مدثر عبد الرحيم ومحمد عمر بشير ومحمد نوري الامين عن جذور الحركة الشيوعية في السودان. وفدوى عبد الرحمن علي طه وفيصل عبد الرحمن علي طه عن الحركة الاستقلالية وجعفر محمد علي بخيت وكتابه الحركة الوطنية والإدارة البريطانية في السودان والدكتورة محاسن حاج الصافي وفرانسيس دينق وتاج السر العراقي وأحمد إبراهيم دياب وحسن عابدين عن فجر الحركة الوطنية السودانية، وحسن مكي وعلي صالح كرار الوثائقي وكتاب وثائق مؤتمر الخريجين ومحاضرة للدكتور معتصم أحمد الحاج. أما تاريخ السودان القديم فقد تناوله بالرصد والتمحيص الآثاريون السودانيون ومنهم الرواد نجم الدين محمد شريف وأحمد علي الحاكم وعلي محمد عثمان، وعبد القادر محمود رائد دراسة تاريخ السودان القديم اللغة المروية القديمة ويوسف مختار الامين وخضر عبد الكريم وعلي التجاني الماحي وحسن حسين وآخرون كثر من الباحثين وناشئة المؤرخين غفلت عنهم الذاكرة ممن تناولوا الكتابة عن العصور التاريخية قديمها ووسيطها والحديث والمعاصر منها وهذا فضلاً عن مئات المقالات والدراسات في الدوريات المتخصصة وعشرات رسائل الماجستير والدكتوراه التي لم تنشر بعد حول شتى موضوعات تاريخ السودان.


• الاتجاهات المستقبلية لكتابة التاريخ:

كان التاريخ ومازال أداة من ادوات صناعة الوعي القومي وتنمية مشاعر الانتماء الوطني في جميع الامم التي سعت وتسعى إلى الاخذ بأسباب الانصهار والتوحد. وليس في هذا ما يتعارض – كما يظن البعض – مع المنهج العلمي في كتابة التاريخ والذي يبني على تقصي حقائق الماضي بأحداثه وتطوراته واتجاهاته وإيراد التفسيرات لأسباب ونتائج ما حدث. وعلى هذا يمكن – ولا أقول يلزم – قياس اتجاهات الحاضر وربما إمعان النظر في المستقبل ولا أراني بحاجة إلى استطراد هذا المعنى في كتابة التاريخ بل أخلص إلى تأكيد ضرورة البحث في جميع الموضوعات المتصلة بتاريخ السودان من هذه الناحية وفي مقدمتها السير الذاتية لأعلام التاريخ السوداني من السودانيين: قادة الفكر والسياسة والاقتصاد ورواد حركات المقاومة السياسية للاستعمار والاحتلال ودعاة التغيير والإصلاح الاجتماعي والمبدعين في ميادين الشعر والأدب والفنون والتكنولوجيا التقليدية و....الخ
ومن ناحية أخرى فقد آن اوان الاهتمام بتاريخ الحياة الثقافية والاجتماعية في السودان: روادها ومؤسساتها وقيمها والمؤثرات الوافدة عليها لأن في كل ذلك استظهار لحياة الفرد "العادي" – رجل الشارع – ودوره في حركة المجتمع نحو التطور والتقدم وهذا الدور للإنسان "العادي" قد طغى عليه وطمسه في كتابة التاريخ دور الزعماء والحكام والقادة واستأثر التاريخ السياسي – تاريخ مؤسسات الحكم والإدارة والديبلوماسية والحروب والمعارك – بالقدر الأكبر من اهتمام المؤرخين مقابل ما يشبه الإغفال التام للحياة الاجتماعية والثقافية في تفصيلاتها وتعقيداتها. وقد كان كتاب الدكتور عبد المجيد عابدين عن تاريخ الثقافة العربية في السودان خير إسهام ومقدمه في هذا الموضوع الحيوي – الذي يمهد الطريق أمام نمط من الدراسات التاريخية المتكاملة المتداخلة التي تجند لها معلومات ومناهج الدراسات الإنسانية الأخرى والتي أشرنا إليها.

وللكتابة التاريخية في السودان أن تتجه صوب ميدان ثالث لحقه إغفال نسبي وهو تاريخ أقاليم السودان وأمصاره النائية ومدنه القديمة التي كانت مراكز للتجارة وملتقى طرق ومراكز للعلم والاستنارة مثل حلفا وبربر ودنقلا وسواكن وكوستي وأم درمان والأبيض والفاشر والجنينة ونيالا وكسلا والقضارف وسنجة ومدني ورفاعة...الخ.


• خاتمة حول المصادر
لقد اضطلعت مؤسساتنا العلمية الوطنية المعنية بشئون ومشكلات البحث العلمي وخاصة في مجال التاريخ بدور رائد في تجميع المصادر وحفظها وإدارتها ومنها دار الوثائق المركزية وجامعة الخرطوم ومصلحة الآثار ونخص بالذكر هنا شعبة أبحاث السودان التي أنشئت بالجامعة في مطلع عقد الستينيات ثم معهد الدراسات الافريقية والآسيوية من بعد لاهتمامها بمصدر من مصادر التاريخ تتعاظم أهميته يوماً بعد يوم وهو الروايات الشفاهية التي تنقل وتسجل من ألسنة حفظة التاريخ والتراث الشعبي ومن ألسنة المشاركين في صنع الأحداث والمعاصرين لها..
إن أهمية هذا المصدر تكمن في أنه يسد نقصاً وثغرات في المعرفة التاريخية لا سبيل إلى سدها من الوثائق المدونة أو في غياب هذه الوثائق.

ولقد صار لهذا النوع من مصادر كتابة التاريخ – الروايات الشفاهية – منهج علمي تحقق عبره الوقائع ويستوثق من صحتها من خلال التحليل والمقارنة وقرائن الأحوال والسير الذاتية للرواة وهو منهج في واقع الأمر مستمد من منهج البحث التاريخي ولكنه يختلف عنه لاختلاف طبيعة المصدر وخصائصه المميزة.
ولا غنى للباحثين في تاريخ المجتمعات السودانية التي لم تعرف الكتابة إلا في العصر الحديث عن الاعتماد على رواة الآداب الشعبية والتاريخ الشفاهي للوصول إلى بعض حقائق التاريخ.
==
د.حسن عابدين

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 8855

التعليقات
#925525 [Dawod]
3.00/5 (1 صوت)

02-25-2014 04:24 AM
1/ إزالة النظام العروبوإسلاموي الدموي الدكتاتوري الفاشستي الغير شرعي وأركانه أولاً من جذوره....
2/ إزالة كل هذه الأوساخ, إزالة مؤسسات الدولة المركزية العميقة العروبوإسلاموية الآحادية الهوية الفاسدة المفسدة الفاشلة التي أوصلتنا إلي حد التصادم مع الصومال وأفغانستان والعراق للحصول علي مؤخرة الدول من الخلف والتخلف إزالة هذه الدولة المتخلفة من جذورها....
3/ تشكيل حكومة كفاءات وطنية غير حزبية لفترة إنتقالية ٣-٦ سنوات لإعادة بناء مؤسسات دولة سودانية قومية ديمقراطية فدرالية....
4/ إعادة بناء مؤسسة قضائية مستقلة وتقديم الدعم اللوجستي والفني لتأهيل المؤسسة العدلية لتوفير محاكمات عادلة ومستقلة لكل المجرمين الفاسدين والمتهمين سياسيا أو أمنياً أو عسكرياً أو عدلياً أو مدنياً... والذين أجرموا أو أخطأوا أو شاركوا في جريمة ضد الوطن والمواطن وضد مصالح الوطن والمواطن منذ (إستغلال) السودان...
أ/ إبتداءً من حرب الجنوب والتي حصدت أرواح ما لا يقل عن ٣ ملايين إنسان سوداني ونزوح مئات الآلاف إلي دول الجوار ولجوء الآلاف إلي دول أخري ودمار شامل طالت إحراق منازل مدنيين عزّل ونفوق بعض الحيوانات وإفراغ الجنوب من حيوانات الغابات التي هربت إلي دول الجوار بسبب الحروب حتي إنفصاله...

ب/ إغراق مدينة حلفا ومعها ٢٧ قرية شمال وجنوب وادي حلفا ما لا يقل عن مليون شجرة نخيل وحوامض في قمة عطائها وما لا يقل عن ٢٠٠ ألف فدان أراضي صالحة للزراعة وأثارات لا تثمن دفنت تحت البحيرة كما دفنت مقابر أهلنا الحلفاويين ودفنت تراث وحضارة كاملة تحت البحيرة وما نجي سرق من قبل المصريين وإغراق شلالات دال وسمنة التي كانت يمكن أت تولد ٦٥٠ ميقواط من الكهرباء والتي كانت كفيلة بتغطية كل المنطقة النوبية وتصدير الباقي إلي المناطق المجاورة وهذه كلها مقابل لا شئ...
وتهجير قسري لأكثر من ٥٠ ألف من النوبيين السودانيين من أراضيهم التاريخية وترحيلهم إلي حلفا الجديدة حيث المنازل ومواسير المياه الأستبوسية للقضاء علي المهجرين قسرياً من ديارهم والتي ثبت علمياً وعملياً إنها مسبب رئيسي للسرطان والتي حصدت أرواح نوبية سودانية بريئة دون ذنب جنوه بعد هذه التضحية الكبيرة,....
وتعطيل كل سبل التنمية في الإقليم النوبي وتهميشها كمثيلاتها من أقاليم الهامش والتي أدت إلي هجرة الآلاف من أبناء الإقليم إلي خارج الوطن ونزوح الكثير إلي العاصمة وأغلب الأعباء و الخدمات تتحملها أبناء الإقليم في ظل غياب نظام المركز في نكوص واضح للمهماته تجاه الوطن والمواطن....
ت/ وأد الديمقراطية أكثر من مرة في وجهة الشعب فشل الأحزاب في حماية الديموقراطية وتدخل المؤسسة العسكرية في العمل السياسي وإنقلابهم علي سلطة الشعب بزريعة أمن الوطن لمحاربة السودانيين وفرض قادة من المؤسسة العسكرية لقهر وإذلال الشعب ومشاركة الأحزاب والمدنيين السياسيين والمثقفيين والصحفيين والناشطين الأنظمة الدكتاتورية البوليسية لقهر الشعب و إستخدام هؤلاء المؤسسة العسكرية للوصول إلي السلطة بإنقلاب أو محاولة إنقلاب أو أعمال تخريبية من أجل الوصول إلي السلطة أو التشبث بها...

ث/ المسؤليين من كل القادة السياسيين والعدليين والتشريعيين والعسكريين والأمنيين والمدنيين في الحرب و الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية وإغتصاب الحراير وحرق منازل المدنيين العزل وطرد السكان الأصليين من حواكيرهم الحرة في قراهم ومدنهم ما نتجت عنها نزوح ملايين السودانين إلي دول الجوار ولجوء الآلاف إلي دول أخري في إقليم دارفور بعد تهميش ومعاناة لأهل الإقليم كنظيراتها من الأقاليم المهمشة وكما ذكرت نفس الأسباب التي أدت إلي الحرب في الجنوب وفصله بعد دمار طالت كل شئ....
ج/ والمسؤليين عن الحروب في جنوب كردفان والنيل الأزرق والقصف الجوي للمدنيين العٌزّل ببراميل عويرة لا تعرف إنسان مدني عسكري شجر حيوان مزارعين زراعة أدت إلي مقتل الآلاف ونزوح مئات الآلاف ومنع المواد الضرورية المنقذة لحياة مئات الآلاف من المحتاجين للغذاء والدواء وحليب الأطفال....
ح/ المسؤليين عن تفكيك السكة حديد وتشريد عمالها وموظفيها وقطع أحد روافد الإقتصاد السوداني بذلك...
المسؤليين عن تفكيك القطاعات المدنية والنقابات.......
المسؤليين عن تفكيك وبيع الناقل الجوي السوداني الخطوط الجوية السودانية....
المسؤليين عن تدمير النقل النهري والبحري السوداني....
والمسؤليين عن بناء سد مروي وتهجير أهلنا المناصير السودانيين من أراضيهم التاريخية والفساد التي طالت بناء السد...
والمسؤليين عن إطلاق الرصاص للمتظاهريين السلميين النوبيين الرافضين لإقامة سدود في مناطقهم إيذاء خطوات المسؤليين عن إطلاق الرصاص لإستفزاز المواطنين وفي تحدي واضح لإرادة أبناء النوبة لبدأ العمل في تنفيذ مشروع دون موافقة المعنيين ما أدي إلي إستشهاد شهداء كدنتكار....
المسؤليين عن الحروب في شرق السودان والتي نتجت أيضاً نسبة للتهميش...
المسؤليين عن مجزرة ظباط رمضان...
المسؤليين عن حوادث الطيران المدني والعسكري والإغتيالات السياسية....
والمسؤليين عن تدمير مشروع الجزيرة التي تسكنها البوم بعد أن تحاجج المسؤلين في زمن غابر عن إغراق حلفا أن إغراق حلفا كانت مقابل إنشاء مشروع الجزيرة المقبورة...!!!!!
والمسؤليين عن تدمير التعليم وتعريب التعليم العالي وتخريج آلاف الطلاب دون تعليم حقيقي ودون تأهيل أو توفير فرص عمل للشباب إلا من صلي في إتجاههم قبلتهم....!!!!
والمسؤليين عن تدمير الصحة وتشريد الكوادر الطبية ما تسبب عن موت آلاف السودانيين اللذين يعانون من أمراض مختلفة لعدم حصولهم علي الرعاية الصحية اللازمة من كوادر طبية مؤهلة ومستشفيات مؤهلة وأدوية منقذة للحياة ....
المسؤليين عن تدمير المؤسسة العسكرية...
المسؤليين عن تدمير وإنحطاط السلطة القضائية....
المسؤلين عن قتل شهداء هبة سبتمبر وقتل الشباب العٌزّل في مدينة نيالا وشهداء أمري ومدن أخري...
والمسؤليين عن الفساد المالي وسرقة ونهب أموال وثروات الشعب وإفقار وتجويع الشعب وقهره وإذلاله....

4/ إعادة بناء المؤسسات المدنية النقابات وكل المؤسسات المدنية وإستعادة كل المفصولين تعسفياً و من أحيلوا من قيادات وموظفين وعمال إلي الصالح العام تعسفياً وتعويض كل المتضررين من جراء ذلك...
5/ إعادة بناء قوات مسلحة وقوات شرطة ومخابرات وأمن علي أساس قومي وإستعادة المفصولين تعسفياً أو من أحيلوا للصالح العام تعسفيا من تلك القوات وتعويض كل التمضررين وتأهيل كل القوات النظامية لحماية أمن الوطن والمواطن وحماية الأمن القومي السوداني وحماية الأراضي والمياه والأجواء السودانية وإحترام الدستور....
وللإستعداد لإستعادة الأراضي السودانية المغتصبة من بعض دول الجوار في حال فشل الطرق السياسية الدبلوماسية والقانونية....
علي أن تكون قرار الحرب قرار سيساسي مدعوم عدلياً وشعبياً...
6/ لجنة قضائية عدلية ومستقلين وحكماء وعلماء ومثقفين وبمشاركة ممثلين شعبيين ممثليين للنقابات والمزارعيين والطلاب والشباب والمرأة بشرط من كل الأطراف السودانية غير حزبية لوضع دستور سوداني جامع تعالج مشكلة الهوية وكيفية الحكم وكيفية الإقتسام العادل للسلطة والثروة للأقاليم في دولة ديمقراطية فدرالية مصدر السلطات فيها الشعب تتم فيها التداول السلمي للسلطة عبر إنتخابات تحدد مدة سنوات المنافسة علي المستوي الرئاسي والبرلماني والإقليمي وتحديد مهام كلُ من الرئيس إذا كان نظام رئاسي برلماني وهو الأفض كدولة فدرالية ديموقراطية كبيرة بحجم السودان وتحديد مهام السلطات التنفيذية والتشريعية وفصل السلطات التنفيذية والتشرعية عن السلطة القضائية لضمان إستقلالية قضاء شامخ كشموخ السودان والسودانيين في النزاهة والعدالة لإقامة العدالة في أرض الشموخ...
وتحديد معالم اللعبة الديموقراطية الأساسية للديموقرطية في الدستور...
وتحديد قوانين واضحة لتكوين الأحزاب السياسية التي يفترض أن تتماشي برامجها وقوانينها مع الدستور السوداني وإرادة الشعب مصدر السلطات.....
7/ إجراء إستفتاء شعبي علي الدستور يتفق علي النسبة المؤيدة التي يمكن إعتماده وغالباً أكثر من 60% علي أن يشارك في التصويت غالبية سودانية لا تقل عن 70-80% من الداخل والخارج....
تسبق إجراء الإستفتاء بعد الإنتهاء من كتابة الدستور توعية إعلامية وإجتماعية مكثفة للشعب وتوزيع نسخ مجانية للدستور وشرح الدستور للشعب بند بند وفقرة فقرة و كل صغيرة وكبيرة في الدستور وثم التصويت....
وإحترام نتيجة التصويت وفي حال إجازة الدستور بالأغلبية الشعبية يجب علي الجميع إحترام الدستور وقبوله والعمل به وحماية الدستور من كل الأطراف وأي خرق للدستور من أياً كان تعتبر جريمة وطنية تتحدي إرادة الشعب والوطن ويجب معاقبته بقوانين رادعة لزرع بذور إحترام الدستور والقانون والإرادة الشعبية فوق كل شئ...

8/ تكوين أحزاب سودانية علي موجب الدستور السوداني...
9/ إجراء إنتخابات إقليمية وبرلمانية قومية سودانية وثم إنتخابات رئاسية سودانية علي موجب الدستور السوداني...
فهذه العصابات الحاكمة والمعارضة البيوتاتية الطائيفية الدينية والماركسية والأيدولوجية الفكرية الوهمية الغريبة المستوردة والمركبة في الخارج في الدول الإستعمارية صناعة أمريكية إمبريالية أو صينية شيوعية مش عارف إشتراكية و روسية شيوعية ماركسية و أوروبية إستعمارية و عربية عنصرية....
هؤلاء نقول لهم زمن إستيراد الأيدوليجيات والأفكار من خارج السودان لحكم السودان قد إنتهت والسودان وشعب وتاريخ وحضارة السودان أكبر من أن تٌحكم بأيدوليجيات وأفكار وسياسات مستوردة من خارج السودان ونقول لهؤلاء الواهمون أن السودان بتاريخه وحضارته وشعبه يمكن أن يصنع العالم دعكم من أيدولوجيات وأفكار سياسية وتصديرها إلي الخارج وإتباع سياسة الآخرين لنكون تابعين للآخرين والسودان بإمكانه أن يتبع إليه دول دعك من تدخل دويلات لا تسوي مساحاتها دارفور من بعض الدول الكبار وبعض الدول التابعة للكبار الحمائم أو قل الدجاج مساحة دولتهم وعدد سكانهم لا تتعدي مساحة وعدد سكان أبو كرشولا...!!!!!!
نقول لهؤلاء إلي مزبلة التاريخ وبئس المصير وسيكتب هذا التاريخ الأسود في السودان مع إعادة كتابة تاريخ السودان الحقيقى...
بعد أكثر من ٥٨ عاماً منذ (الإستغلال) في تدمير السودان وتعذيب وقهر وإفقار وقتل الشعب وسرقة ثروات البلاد وإستباحة البلاد للتدخلات الخارجية!!!!!
صحيح الإختشو ماتو بلا مؤاخذة حرقاً داخل الحمام الجماعي عشان مايكشفوا عوراتهم للناس خارج الحمام والهرب من الحريق فلم يختشوا خوفاً من الحريق لأن البختشي بيموت في الحريق أو هكذا قالوا!!!!!

!!!!!
كان حٌكم السودان بسياسات وأيدولوجيات وأفكار سودانية خالصة لا تنظر إلا للمصلحة الوطنية ولا تتنافس إلا من أجل مصلحة الوطن والمواطن أولاً ولتقديم الأفضل للوطن والمواطن في منافسة ديمقرطية شفافة والإعتماد الكلي علي التنمية البشرية منذ (إستغلال) السودان ٥٨ عاماً!!!!...
السودان اليوم من المفترض ضمن الدول الكٌبري في أي جن أحمر...!!!
فإذاً نحن لم نستقل بعد!!!!
و٥٨ سنة تحت الإستغلال الداخلي بإستخدام أفكار وأيدولوجيات وسياسات مستوردة...
وما ننسي تاريخ ما قبل ١٧٠٠ وقبلها آلاف السنين قبل ميلاد المسيح عليه السلام زوِرت وذوبت وكأن تاريخ السودان بدأت منذ محاولة غزو عبدالله بن أبي سرح بلاد السودان بإسم الدين من البوابة الشمالية للسودان حيث تصدي له النوبيين ببسالة لحماية أراضيهم من الغزو والإستباحة حتي تم توقيع إتفاقية البقط الشهيرة....
وثم ظهور المهدي في القرن الثامن عشر وهلمو جرا...
أين ذهبت تاريخ السودان ما قبل ذلك ولماذا لا يدرس تاريخ السودان الحقيقي وتتسلو بينا بتاريخ الإمام المهدي وعبدالله التعايشى وإسماعيل الأزهري لا نرفض كتابة كل التاريخ دون خيار وفقوس وإستعباط وإستهتار بعقول الآخرين...!!!!!!
لأن ربنا زيما إداكم أنتم العاملين فيها السودان دة حقتكم براكم وملك حر وأنتم الأولي والأوصياء علي الآخرين زيما ربنا إداكم العقول إداهم للناس دة كلها...
وسنتحرر من العقول المدجنة بأيدولوجيات وأفكار مستوردة ومتطرفة وخائنة.....
وما بٌني علي باطل فهو باطل...
(وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا)
دولة الباطل ساعة ودولة الحق إلي قيام الساعة....
يلا كلنا نقيف مع بعض علي قلب رجل واحد لإزالة دولة الباطل بأركانها....
وإقامة دولة الحق بأركان العدالة والمواطنة المتساوية والشفافية والديموقراطية....

وثم إعلان إستقلال السودان لكي لا نشارك في الإستغلال ونقدم علي الأقل وطن مستقل للأجيال القادمة بدلاً عن نرتكب جريمة في حق الأجيال القادمة ونترك لهم دولة مٌستغلة....
ولا عفا الله عن ما سلف!!!!
والحقوق تنتزع ولا تأتي هبة من أحد...
وكلنا سودانيين وما في حد أحسن من حد كلنا متساوين بالمواطنة وكلنا بندفع ضريبة للوطن والشعب كلو بقول كدة...!!!!
وزمن البلطجة السياسية والفكرية والأيدولوجية قد إنتهت!!
وإلي مزبلة التاريخ....
ولكم جميعا ودي وإحترامي....


#925369 [سيف]
1.00/5 (1 صوت)

02-24-2014 10:18 PM
أتفق مع "الكوتش" أن من ينادي بإعادة كتابة التاريخ فإنه سيلغي ما لا يتفق مع الروح العامة القائمة الآن .. ولا ضمان في الكتابة عندما تكون من منصة سلطة ما... يُكتب التاريخ أو ينكتب عندما يكون هناك وعي تاريخي فهلاً فعلاً تحركنا من الوعي التراثي المضطرب حتى ندخل مجال التاريخ؟ المطلوب ليس إعادة كتابة التاريخ وإنما المطلوب نقد وتحليل وتفسير الوقائع التاريخية بمناهج تسمح أن يكون التاريخ خبرة قادمة من الماضي ومُشكلة للحاضر ومن خلال المكتسب يمكن رسم صورة للمستقبل....


#925112 [الكوتش]
1.50/5 (2 صوت)

02-24-2014 04:43 PM
(((وإني لأرتاب وأتوجس خيفة كلما نادى منادي بإعادة كتابة التاريخ خشية تزوير حقائق الماضي وطمس معالمه من أجل تضخيم الذات الوطنية واصطناع البطولة والأبطال. ولكن إنْ أُريد بالنداء إعادة قراءة وتفسير التاريخ- وليس إعادة تأليفه وكتابته)))

نعم،، هذا هو المنهج الصحيح،، لكن البعض يحاول إعادة كتابة التاريخ،، أمثال هؤلاء ما زالوا يستحون مما فعله أجدادهم فيريدون تبديل تلك الممارسات المخزية إلى بطولات مثل تحويل نخاس رقيق إلى داعية إسلامى، زعيم هارب إلى بطل ومناضل،، وما عارفين حا يقولوا إيه عن السفاح بعد موته،،


#925053 [داوودي]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2014 03:31 PM
تاريخ السودأن غير دقيق والعلم عند الله ..


#924940 [بت قضيم]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2014 01:23 PM
نحن العامة يهمنا من خلاصة تاريخ السودان جذورنا ولغتنا التي كنا نتخاطب بها للتفاهم نريد جذورنا حتى لا نذكر قبائلنا نريد الاصل ولا نريد الفرع ساعدونا فيه حتى تنمو شجرتنا ليستظل فيها الجميع



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة