الأخبار
أخبار إقليمية
خبراء إعلاميون يطالبون بإجراء إصلاحات قانونية وتوفير الحريات ودعم الدولة للإعلام
خبراء إعلاميون يطالبون بإجراء إصلاحات قانونية وتوفير الحريات ودعم الدولة للإعلام
خبراء إعلاميون يطالبون بإجراء إصلاحات قانونية وتوفير الحريات ودعم الدولة للإعلام


الإعلام وقع أسيراً لسيطرة الدولة
02-26-2014 10:36 AM
الخرطوم: فاطمة غزالي
طالب خبراء إعلاميون بإجراء إصلاحات قانونية وتوفير الحريات ودعم الدولة للإعلام حتى يتمكن من أداء رسالته بمهنية وإرساء ثقافة السلام، وقال الكاتب الصحفي والخبير الإعلامي الأستاذ فيصل محمد صالح في مؤتمر إدماج دراسات السلام في مؤسسات التعليم العالي بمركز تنمية المجتمع أمس: لابد من إجراء إصلاحات قانونية وتوفير الحريات للإعلام حتى يستطيع أن يلعب دوره بوضوح وشفافية كما طالب ببناء قدراتهم المهنية، وأوضح فيصل أن مجتمع النزاعات والسودان واحد من تلك الدول التي تشهد نزاعات جعلت مؤسساته تتصف بالهشاشة كما أنها تفتقد لثقة المجتمع فيها موضحاً أن هذه المؤسسات ممارستها مزدوجة بين الشمولية والديمقرطية فضلاً عن افتقادها لآليات الحوار وشدد: (نحن محتاجين الآن لإصلاحات سياسية وقانونية وتوفير الإرادة السياسية)، أردف قائلاً: حتى يستطيع الإعلام نشر ثقافة السلام الذي قال عنه إنه ساعد على تشويه صورة الآخر وتقديمه بصورة سلبية وإعطاء شرعية للحرب

وقال فيصل إن الإعلام وقع أسيراً لسيطرة الدولة وقال صالح إن الإعلام ممكن يلعب دوراً كبيراً في إرساء ثقافة السلام وذلك عن طريق تقديم المعلومات بمهنية وشفافية وتقديم التنوع الثقافي من غير تزيف له تغير صورة الآخر من السلبية إلى الإيجابية وتشجيع الحوار بين المكونات السياسية المختلفة كما طالبه باحترام معتقدات الآخر وثقافته وعدم السخرية منها مشيراً إلى النكات والكوميديا وقال: لابد من التعامل مع الأخبار والمعلومات بروح المسؤولية الإعلامية مؤكداً أن كل ذلك يجعل الإعلام يقدم رسالته بمهنية ويساهم في نشر ثقافة السلام.

ومن جهته طالب الخبير الإعلامي بروفيسور عوض إبراهيم عوض الدولة بدعم الإعلام كما تدعم الجيش قالاً: (اعطي الإعلام يعطيك أمة) كما طالب بأن تكون في المؤسسات الإعلامية من ذوي الخبرة والكفاءة لا أهل الولاء والطاعة على حد قوله

الجريدة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1309

التعليقات
#927007 [ابوهاني]
1.00/5 (1 صوت)

02-26-2014 01:00 PM
لو لم تكن عضو في المؤتمر الوطني لم تكن اعلامياً وهذه مصيبتنا .


#926999 [ابو النيل]
1.00/5 (1 صوت)

02-26-2014 12:54 PM
قبل يومين شاهدت حلقة ممتعة حول الأعلام ودوره فى الحوارات الوطنية الذى بثته قناة النيل الأزرق فى برنامج (حتى تكتمل الصوره) وكان من أبرز المتحدثين د.الطيب حاج عطيه (الخبير الأعلامى)وكذلك الصحفى البارز فيصل محمد صالح ..أكثر ما بهرنى هى المحاضرة المجانية التى قدمها د.الطيب عن ماهية الأعلام وأنواعه والتعريف الدقيق بتفاصيله ومراميه وركائزه وأدواته ..كما تحدث أيضا عن مهنة الصحافة وقدم شرحا دقيقا عن معنى كلمة (مهنة) ..وضرب أروع الأمثلة بمهنة الطب وما تضمه من مختلف التخصصات وكيف يتدرج الطبيب من طبيب إمتياز مرورا بشغله وظيفة (نائب أخصائى ) ثم أخصائى ثم إستشارى ..وكذا يجب أن يكون الحال فى كل المهن المختلفة ..ولما جاء الحديث عن (من هو الصحفى ؟..ومن هو كاتب العمود ؟..وكيف يمكن أن يصل الصحفى إلى (رئيس تحرير )..وكيف أن فى كل بلاد العالم هناك معايير وتطبيقات صارمه لكى تمسك بقلمك لتخط حرفا وكم تحتاج من السنين حتي يتسنى لك إمتلاك عمود بعد أن تكون قد إستغرقت أكثر من عشر سنوات ..أما ما نشاهده هنا فحدث ولا حرج .. أنظر إلى هذا وتلك كيف أصبحوا فى غمضة عين صحافيين وكتاب أعمده بل ورؤساء تحرير بل ويتنقلون من صحيفة إلى أخرى بكل سهولة ويسر ..ثم تحدث عن معنى (حرية الصحافة) وما تعنيه من حرية امتلاك المطابع والأدوات المصاحبة وحرية الحبر والقلم واليد التى تكتب .. تحدث د.الطيب عن غياب الفرص لكل الأحزاب (عدا المؤتمر الوطنى )فى بث أفكارها ورؤاها للجماهير ..وهذه ملاحظة جديرة بالأهتمام حيث أن الحزب الحاكم هو الذى يهيمن على كل الأجهزة الأعلامية والتى يفترض فيها أن تكون حيادية ..وهل كانت كذلك ؟؟!!كم كنت أتمنى أن تتاح فرص أوسع ومساحات أرحب لهذا الخبير الأعلامى (د.الطيب حاج عطيه ) حتى يعرف ما يسمون أنفسهم بأعلاميين وصحفيين أين مكانتهم من تلكم المواصفات ..وهل هنالك حرية فيما يكتبون ؟؟؟!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة