الأخبار
منوعات
هل هناك نوعان من سينما العرب.. واحد لهوليوود والآخر لـ«كان»؟
هل هناك نوعان من سينما العرب.. واحد لهوليوود والآخر لـ«كان»؟


02-28-2014 09:06 AM

سواء أنجز الفيلم الفلسطيني «عمر» وعوده وحقق للسينما العربية أول فوز بالأوسكار في تاريخ الجائزة الذي يعود إلى عام 1928، أو اكتفى بالوصول إلى الترشيحات الرسمية بعد يومين، وسواء أنجز «الميدان» المتسابق في قسم الأفلام التسجيلية الوعد ذاته أو لم ينجز، فإن الاشتراكات العربية في سباق الأوسكار باتت منذ سنوات ليست بعيدة أكثر حضوراً مما كانت عليه من قبل.

السينما الفلسطينية وحدها وصلت إلى مستوى الترشيحات الرسمية مرّتين. الأولى سنة 2005 عندما قام المخرج هاني أبو أسعد بتقديم فيلمه السابق «الجنّة الآن»، والثانية عبر فيلمه الحالي «عمر». لكن عدد المرّات التي تقدّمت فيها السينما الفلسطينية بأفلام لكي تدخل الترشيحات المذكورة هي ست مرّات بما فيها هذان الفيلمان. المرّات الأربع الأخرى تبلورت عن محاولات قادها المخرج إيليا سليمان عندما بعث بفيلمه «يد إلهية» إلى سباق الأوسكار لعام 2003. في العام التالي حاول المخرج حنا إلياس دخول ذلك المحراب بفيلم «موسم الزيتون». وبعد نجاح هاني أبو أسعد في الوصول إلى الترشيحات الرسمية بفيلمه «الجنّة الآن»، قامت آن ماري جاسر بمسعى تقديم فيلمها «ملح هذا البحر» سنة 2008، ثم قامت سنة 2012 بالمحاولة الثانية لها فقدّمت «لما شفتك»، وهذا قبل نجاح أبو أسعد للمرّة الثانية في الوصول إلى الترشيحات الرسمية التي يجري الاقتراع عليها واختيار الفائز من بينها.

* حدود ضيّقة وحتى وإن لم يفُز فيلم أبو أسعد إلا بحدود الوجود في هذا النطاق، يبقى الأمر مدعاة غبطة شخصية من ناحية وإعلامية للسينما الفلسطينية، وبل لقضية ما زالت الشاغل الأكبر حول العالم، خصوصاً وسط الظروف والمتغيّرات السائدة في هذه المنطقة ودرب الوصول إلى حل سلمي التي يجري حالياً تعبيدها بصعوبة.

لكن البون شاسع بين معظم ما يخرج من أعمال تحمل الراية الفلسطينية وبين المستوى الفني الذي على الفيلم التحلّي به لتحقيق نوعية لا يمكن رفضها. السينما الفلسطينية التي بدأ نوع من تاريخها في مخيّمات بيروت في مطلع السبعينات عبر أفلام وثائقية ذات نبرة خطابية ودعائية مباشرة غير فاعلة، ما زالت تعاني من خفوت مستوى معظم ما تقدّمه من أعمال روائية أو تسجيلية. النبرة تغيّرت والأولوية أصبحت لمنح الفيلم شخصية فنيّة في المقام الأول، لكن تنفيذ هذه الملامح على نحو فاعل وحيوي ما زال قيد البداية باستثناء ما قام به المخرجان أبو أسعد وإيليا سليمان.

والملاحظ أن الأول عمد إلى تجاوز الحدود الضيّقة للطرح الفلسطيني عبر حكايتين مسرودتين بأسلوب تشويقي قائم على سرد الحدث ومعالجة طروحاته انطلاقاً من ذلك السرد، في حين عمد إيليا سليمان إلى تأخير السرد التقليدي إلى أبعد نقطة ممكنة من العرض وتقديم أسلوبه الذاتي الخاص به مثل بصمة لا يمكن نكرانها.

«يد إلهية» نموذجي في هذا الصدد. الفيلم الذي تطرّق فيه سليمان إلى الوضع برمّته من دون خطابات جاهزة، والذي ميّزه برؤيته الشخصية من دون أن يدير ظهره إلى القضية المطروحة في الوقت ذاته لم يخفق، سنة 2002، من نيل جوائز قيّمة أعلاها شأناً جائزة لجنة التحكيم في مهرجان «كان» السينمائي في العام ذاته.

حقيقة أن «كان» منحه جائزة رئيسة من جوائزه الرسمية وأنكرت عليه أكاديمية العلوم والفنون السينمائية موزّعة «الأوسكار»، مجرد الترشيح يكشف عن نظرتين مختلفتين. «كان» اهتم بالتعبير الفني والإبداع الذاتي، الأكاديمية رغبت في فيلم مفتوح على منوال قصصي... أو ربما هذا يكون افتراضنا كوننا لا نعلم تأكيداً السبب الذي من أجله لم يجري ترشيحه للأوسكار رسمياً.

* حكاية زرافة العام الفائت شهد خروج ثلاثة أفلام فلسطينية روائية كان «عُمر» أحدها. إلى جانبها فيلم تسجيلي للأردنية ميس دروزة حمل تمويلاً أردنياً - ألمانياً - قطرياً مشتركاً بعنوان «حبيبي بيستناني عند البحر». فيلم رائع يتعامل والموضوع الفلسطيني من خلال مقابلات وذكريات وأشعار للراحل حسن حوراني.

روائياً، لم يستطع «زرافاضة» (جمع بين كلمتي «زرافة» و«انتفاضة» حسب رغبة المخرج راني مصالحة، إحداث أي اهتزاز على سطح البركة الراكدة. عمل كوميدي متواضع خال من أسلوب فني مميّز ويعتمد على السرد والطرح وحديهما وليس على الكيفية التي بإمكانها صنع فيلم أكثر تأثيراً وتنفيذاً. حكايته تدور حول طبيب بيطري في حديقة الحيوان داخل فلسطين لديه ابن يعشق الزرافتين اللتين تعيشان في تلك الحديقة. عندما تقتل الغارة الإسرائيلية إحدى هاتين الزرافتين، وتجنباً لموت الأخرى حزناً، يصير لزاماً على الطبيب (وصحافية أجنبية حشرت نفسها في الموضوع)، جلب زرافة أخرى ولو من حديقة حيوان إسرائيلية.

الفكرة ليست قابلة للتصديق وإن كانت إنسانية الوقع والنبرة. لكن الأكثر من ذلك أن المعالجة توفر فيلماً خفيف السياق وميلودرامي الوقع حتى نهايته.

* جيد للداخل كان ذلك أول فيلم للسينمائي مصالحة، لكن الفيلم الثالث بين تلك الإنتاجات التي جرت باسم السينما الفلسطينية في العام الماضي، ينتمي إلى مخرج له حضوره الدائم في المهرجانات العربية (وبعض الدولية) هو رشيد مشهراوي. الفيلم الذي حققه حمل عنوان «فلسطين ستيريو» والاسم وحده يشي بفكرة تقليدية تقوم على منح شخصية من الشخصيات اسماً غريباً لتمييزها. ما يتحدّث عنه الفيلم هو موضوع حول شقيقين فقد أحدهما النطق والسمع، خلال غارة إسرائيلية على البناية التي يقطنها مع شقيقه، واعتبر الآخر نفسه مسؤولاً عن ذلك إذ هو الذي بعث بأخيه إلى تلك الشقّة قبيل حدوث الغارة. هما الآن يحاولان الهجرة إلى كندا ويخوضان معترك استصدار التأشيرة وما تتطلّبه من تجاوز شروط ومتطلّبات. رشيد مشهراوي يعيش في باريس وهو بلا ريب شاهد الكثير من الأفلام وأساليب التعبير لكنه يعمد هنا إلى الحفر في المكان نفسه موفراً تركيبة نمطية تخلو من التوتر والحدّة إلا في النهايات.

«زرافاضة» و«فلسطين ستيريو» عرضا في مهرجانات عربية، لكن عرضهما - وعرض معظم ما يجري تصنيعه عربياً - يكشف عن ثغرة كبيرة: ما يصلح للعرض في مهرجانات السينما العربية لا يصلح بالضرورة (وعلى نحو غالب) للعرض في مهرجانات دولية. ما يراه الناقد العربي عادة جيّد ويستحق الفوز قد لا يراه الأجنبي من الزاوية ذاتها، ولا يمكن لومه في ذلك فالكثير من هذه الأفلام لا تكتنز ما يكفي للانتقال من شاشة مهرجان مثل دبي أو أبوظبي أو مراكش أو سواها إلى شاشات برلين أو كان أو لوكارنو أو غيرها. لكن الحال اليوم أفضل مما كان عليه قبل عشر سنوات، ووصول بعض أفلام العالم العربي إلى الأوسكار أو إلى «كان» و«فينسيا» كما حدث في العامين الماضي والحالي دليل على أن شيئاً إيجابياً يقع في مضمار هذه الصناعة.

* جوائز «عُمر» حتى الآن

* إذا فاز «عُمر» بعد يومين بأوسكار أفضل فيلم أجنبي، فسيكون ذلك سادس فوز له. الجوائز التي حصدها حتى الآن هي: جائزة «آسيا باسيفيك» كأفضل فيلم، جائزة قسم «نظرة ما» الخاصة (مهرجان «كان»)، جائزتا أفضل فيلم وأفضل مخرج (مهرجان دبي)، وجائزة لجنة التحكيم لفيلم شبابي (مهرجان غنت، بلجيكا).

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 577


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة