الأخبار
منوعات سودانية
عثمان خالد شاعر الزمن الجميل
عثمان خالد شاعر الزمن الجميل



02-27-2014 10:25 PM

عادل عثمان عوض جبريل
لندن ايسلنجتون



إلى عثمان خالد
في ذكرى رحيله العشرين

قام المركز الثقافي التنموي الهولندي بالخرطوم في العام الماضي بتكريم بعض المبدعين من شخصيات و مؤسسات لدورها المجتمعي المتميز في مجالات مختلفة. شمل التكريم مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي لدوره الرائد في إثراء الحركة الثقافية في السودان و الاستاذ الفنان عثمان مصطفي لدوره الكبير في مجال تطوير الموسيقي و الشاعر المرهف عثمان خالد للنقلة الكبيرة التي أحدثها في الاغنية السودانية. و إحتفي المركز بمقره المؤقت بالمنشيةبمنظمة سلامات الطبية الخيرية و هي تتكون من أطباء يعملون ببريطانياأشادت بها الجامعة العربية و الاتحاد الافريقي كنموذج لنقل الخبرات و المعرفة. سيرت أكثر من عشرين قافلة طبية لكل أقاليم السودان و شارك معها المركز الهولندى في قافلتي الابيض و دنقلا
أقيمت ليلة الوفاء للشاعر عثمان خالد في مايو الماضي بودنوباوي بالتضامن مع منتدي الطابية. شارك فيها الكثيرون منهم الاستاذ كمال حسن بخيت و الشاعر ابوقرون و الشاعر عبد العزيز جمال الدين د. بخاري الجعلي و د. مصطفي الصاوي و د. سمية البشير و الاستاذ عادل عثمان و تم تكريم أسرة الراحل و حضرها جمهور غفير

(1)
لمحته صدفة
في شارع ضيق بود نوباوي
إرتعشت لمقدمة مصابيح المدينة
وزغردت فنارات البحار
تبخرت جدران الصمت .....
إنزوت في تجاويف الكلام
وهرعت نحوه قامات الجبال
باسمة ضاحكة تسأله:
وينك يا عثمان
تساقطت الرؤيا على ارصفة الشوارع
والأرصفة المرمرية تعطرت
وتلفحت بسر الغنا
وتزينت بزنارها الذهبي وماساتها القرمزية
أحلى البنات المذهلة

-------------------------------------------------------
تتفتح كالأزهار أبواب الموانئ
وتلوح تبلدية بمنديلها .... تبكي ....
أرهقها الحنين
وتلبس بارا سروج النصر ....
ينبجس من رمالها رحيقك يا عثمان
والمواويل تضحك تتزين بتاج وعاج ... قرط وزمام
وتقطف في ثبح الاصيل من سمبريات مسافرة
بقايا دندنات
وضفائر أحلى البنات
تتطاير
تعانق أغصان المردوم
ورزاز القمــر
.... دقر يا عين.... دقر يا عين....
" عثمان سرب سربه ...... خلي الجبال غربه " ....
عثمان اليوم فارس القبيلة
نورس جميل ...
فوق ضحكات الطنابير وأغنيات السواقي يطير ...
يقرأ شعره
ويرش علينا كولونيا وريف دور

ود نوباوي 6/5/2013م

(2)
كيف ننساك يا عثمان خالد انت...انت بتتنسي...لقد سكرنا بخمر حروفك الانيقة حتي عانق الليل نسمات الفجر الاولي و اصبحنا نردد كالدراويش اغانيك في طفولتنا الباكرة مثل الاناشيد المدرسية....و كان حلمنا ذات يوم أن تهجرنا حبيبة لكي نعيش ذلك الجنون الذي كتبت به الي مسافرة

يا قلبي يا مكتول كمد .. أعصر دموع .. هات غنوه .. لي سيد البلد ..
يا حليله .. قال سايب البلد .. يا حليله .. كيفن يبتعد .. وكيفن نسيبه يروح بعيد..
في رحله مجهول الأمد .. .. كل العمرِ كان لحظه واحده .. نشوفه والشوق يتّقد..
نسكر .. نغيب .. من لطفه .. من دله الحبيب .. من لونه .. من كرز المغيب ..
الرامي محلوّ الثمر .. في شفايفه زي ياقوت ندر .. في شكله زي نص القمر ..
مُبتَل .. مثير .. مخلوق عشان أحلى الثغور .. وأشواقنا تتعطر .. تتطير ..
من نفحه .. من مجرى العبير .. من لفته من جيده النضير ..
من لفظه .. من ثغره المثير .. الفيه ريّان الثمر .. شوفوا القلوب كيف تأتمر ..
لو مره سيد الناس أمر .. في نظره بتذوّب بحر .. بي بسمه بتطول عمر

و عندما إبتلعتنا المهاجر و المنافي البعيدة كنت يا عثمان تتوسد بهدوء كما عهدناك مخيلتنا .... وفي شتاء قارص في أمستردام سنة 1996غني لنا الكروان عبد العزيز المبارك أغنية أبكتني بحرقة كما أبكت الكثيرين .....كأننا نسمعها للمرة الاولي

بتقولى لا لقليب عليك يقطر حنان ويذوب وله
بتقولى لا لقليب رهيف ماظنو لالالا بيحمله
بتقولى لا ياغاليه ياست القلوب يامذهله
وحياة شبابك ذبت في عينيك حنان ومغازله
سافرت فى رحلة مشاعر ملهمه ومتامله
شفت الورود من وجنتيك غيرانه جات متوسله
حتى القمر غار من صفاك واصبح يردد فى الصلاه
جاك المساء ادى الفروض داعب شفايفك وغازله
شال لون جميل من وجنتيك مسح خدودك وبلله
اصبح يلملم فى النجوم وينظم عقوده ويغزله
طرز لى جيدك بالحرير وبتقولى لا
انا بيك بدغدغ فى القلوب ياحلوه احرف واشكله
املاها رقه ودندنة وعناق حنان ومبادله
اسقيك حنان ماظنو كان فى الدنيا او كانت صله
انا بيك لو قلبك يحن عالم يجن من الوله
اسقيك حنان ما اظنوا كان دى الدنيا او كانت صله
وازرع هواك بين النجوم روضة حنان وادللة
واحكيك لحون يا غالية لو سالت والعود غازله
واخلى كل الكون اقول فنان ادوب و اغزله
بتقولى لا يا لهفة المشتاق وطعم الحلا

(3)
و عندما يأتي موعد اللقيا في ذلك الزمن نصاب بهستريا و شعور يصعب وصفه

الساعه سته .. الساعه سته ... الساعه سته”
الساعه سته .. الساعه سته السمحه جايا
وزرعت ما بين النجوم .. يا حلوة العينين منايا
هومت قبل الموعد المزعوم وعشت هناك برايا
أتأملك موكب جمال و أشوف أناقة الدنيا جايا
زفة عطورغامره المسا دفاقه من كل الزوايا
أنغام خطاوي هناك بعيد الليله وأفرحة لقايا
خطوات تموسق كل لحظاتي و تراقص لي مسايا
و سرحت في الموعد بعيد .. طرزت ليك أحلي الحكايا”
و من منا لم يحب و يعشق بطهر بنت الجيران ؟
و عندما تتدلل يغني لها

أحلي جارة يا أحلي جاره
عطرتي كل الدنيا وإنت ماره
وحياة حرير خديك وحياة نضاره
سالمينا لو بالعين أو بالإشاره
الدنيا أمست فرحة و ليلنا نور
كل الوجود أصفى في أحلي منظر
نقاء ورقة خطوة و الكون تعطر

اليست هي سلافة الفن ؟

يا سلافة الفن و لهفة البتمنا
يا هدية من الله , والله بدي الجنه
فرحه البتأمل في لهب إستنا
ورعشة المتشوق وخبة البتهنا
يا فرح يا رقة بيك عمرنا غنا
يا هدية من الله , والله بدي الجنه

و الله اعترف أمام العالم كله إنها أحلي البنات و سر الغنا

والله يا احلى البنات
لو كان لقيت سر الغنا
كان طرت عانقت الخيال
حلقت عبر الأزمنة
وقلت الخيال يصبح حقيقة
ونهدي ليك خاتم المنى
شان تسرحي وتتخيلي
وتتوهي في بحور الخيال
تتمني فيها وتسألي
ويتم ليك كل المنى

(4)
سيدي عثمان خالد الشاعر المرهف الانسان في حضرتك تهرب الحروف و تنزوي كل العبارات.....فقط نترحم عليك بقدر ما أسعدتنا و لن ننسي طلتك البهية و ضحكتك البرىئة و هي تزين شوارع حي القلعة كل صباح .... لن ننساك ألم نغني سويا

ننساك انت انت بتتنسي
ما انت روحنا وحبنا
سافرنا في عينيك ولسه
قلوبنا بيك ... متجننه
يا اغلى من نور العيون
يا احلي من النور غنا
كون من رشاقة وامسيات
باقات انيقة ملونه
الحان طروبه ووشوشات
انهر .. موسيقى .. ودندنه
ذابت قلوبنا عليك حنان
وانت بعيون ذوبتنا

لقد تعلمنا منك منذ ذمن بعيد أن الحبيبة هي الوطن و الوطن هو الحبيبة .....أتذكر ما قلته بصدق ذات يوم
أو ذنبي أن أخذتني خاطرة .. فحلقت ناشراً أشرعتي على أفق رحابتك .. أم ذنبي أنني هومت لحظة صفاء .. اعترتني فيها رعشة مجذوب ، طاف فيها وجهك البهي فملأ اتساع نظراتي .. فتداعبت منساقاً لمشاعري حتى جئتك نازفاً تحملني تعرجات خطوطي روحاً من (ألفها) إلى (بائها) .. ؟ فأنت الري والارتواء.. وأنت الحلم والقصيدة .. وأنت الدهشة والطمأنينة ..

أنا يا بلد
مديت حبل الذكرى
فوق غيمات كتاف اتمددت
راودني منك ومن هواك
صوراً يبكن ويبهجن
أنا يا بلد
أنا ما بحبك انت جد

كولون 26.2.2014


[email protected]



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3057

التعليقات
#928829 [jo]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2014 11:21 AM
رحم الله ابن بارا الجميلة


#928786 [جمال فضل الله]
5.00/5 (1 صوت)

02-28-2014 09:45 AM
يا اييه على الى مسافره !!!! ما زلت اّذكر ونحن في ميعة الصبا وطلاب في المعاهد العليا كنا تفطر ونتغدا ونتعشلى ب الى مسافره. رحم الله الشاعر الراقي عثمان خالد الذي امتعنا وعطر لياليتا في منتصف ستينات من القرن الماضي.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة