في



الأخبار
أخبار السودان
الصادق المهدي: الحوار ضرورة..والرافضون يحلمون بالثورية..مبارك الفاضل لايتقن شيئاً سوى الاغتيال السياسي وجمع المال
الصادق المهدي: الحوار ضرورة..والرافضون يحلمون بالثورية..مبارك الفاضل لايتقن شيئاً سوى الاغتيال السياسي وجمع المال
 الصادق المهدي: الحوار ضرورة..والرافضون يحلمون بالثورية..مبارك الفاضل لايتقن شيئاً سوى الاغتيال السياسي وجمع المال


(الحرس القديم) بالشيوعي مازال (نائماً) في سبعينات القرن الماضي..
02-28-2014 01:11 AM
= سنتحالف مع الجبهة الثورية...في هذه الحالة...
= بعض قوى الاجماع تنتظر قرار الثورية و(بعدين يجوا يباركوها)..
= لامكان بيننا لمبارك... ولم افتح ملفه حتى الان!!

الامام الصادق المهدي من اكثر الزعامات السياسية المثيرة للجدل في البلاد...انتقل الى عالم السياسة (عنوة) واقتداراً واقتلاعاً.. ومنذ دخوله الى البرلمان بتنازل نائب دائرة الجبلين واعتلاءه صهوة جواد رئاسة الوزراء وبعد مفاصلته مع عمه الامام الهادي اصبح الشخصية الاولى...
اعطى الامام جل وقته واثرى الساحة السياسية والدينية بمؤلفات كثيرة ومتنوعة ...(الصحافة) التقته في حوار مطول حول مبادرة رئيس الجمهورية للحوار الوطني...فقد كان صاحب المبادرة الاولى عندما قدم برنامج الوثبة...
قال الامام (لايعقل ان يقال لك تعال نعطيك حقك فتأبى الحوار)..مشيراً الى الاحزاب الرافضة للحوار ...مضيفاً انها تراهن على الجبهة الثورية ومايمكن ان تفرزه المفاوضات ومنحهم مصيب من (الكيكة)!! مؤكداً ان الرهان على قوى الاجماع رهان خاسر....ماهو رأي حزب الامة في اتهام المعارضة بتنصله من اتفاقهم الخاص بتغيير النظام ورغبتهم بالمشاركة في السلطة؟...اسئلة واستفهامات عديدة في الشأن الداخلي والعام...الى مضابط الحوار..

حوار:نفيسة محمد الحسن



*ماهي اهمية الحوار الوطني وضرورته في المرحلة الحالية في تقديركم؟
يواجه السودان بمشاكل كثيرة جداً استعصى حلها في الاطار الحزبي،بداية بالمشكلة الاقتصادية ومحاولات الحكومة لحلها اوجد احداث سبتمبر،ثم الوضع الامني بفتح خمسة جبهات لقتال مستمر استنزفت طاقات البلاد، اضافة الى العلاقات الخارجية، فسياسات المؤتمر الوطني جعلت السودان شبه معزول،اضافة الى عوامل جديدة وضاغطة مثل التطلع للتغيير من داخل الحزب الحاكم(المؤتمر الوطني) ومشاكل دول الجوارالتي ستعبر الحدود الى السودان وخير مثال على ذلك مشكلة الجنوب التي تحتاج الى رؤية قومية حول حلها بحكم مصالح السودان في استقراردولة الجنوب،والاستقطاب الذي يحدث بمصر.
اذاً توجد عوامل كثيرة وضاغطة لضرورة الحوار لايجاد حل قومي يستبدل دولة الحزب بدولة الوطن،مماجعلنا نخرج نحن مشروع اسميناه (مشروع نظام جديد) ... وبدأناه بليلة سياسية في مسجد الخليفة حضره عشرات الالاف من الناس، وذكرنا ان مشروعنا يتطلب تحقيق عدة اشياء عبر مائدة مستديرة او ملتقى جامع، وان لم يتم ذلك ندعو كل الناس لاعتصامات في الميادين العامة واستخدام كل وسائل الجهاد المدني عدا العنف.
* متى كان ذلك؟
في 26 يونيو 2012م ،نعتقد الان انه نسبة لتلك الضغوط ادرك النظام الحاكم ضرورة الوفاق الوطني، بطرحه لخطاب الرئيس في 17 يناير الماضي.
* لكنكم وصفتم خطاب الرئيس ب(منزوع الدسم)...سابقاً ..كيف يتفق ذلك مع ماذكرت؟
صحيح....لان حديثهم كان عام دون تحديد، وقلنا لهم ماطرحتموه هو خط حزب الامة القومي لذلك من الضروري ان نراعى اقصى درجة من الاستجابة لهذا الحديث، وقمنا بعمل (بوصلة المستقبل) وهي عملية تنظيم الحوار.
* وماالذي دار خلال الدعوة التي قدمها المؤتمر الوطني لحزبكم في بيت الضيافة مؤخراً؟
كان المؤتمر الوطني حاضراً بكل قياداته، وكذلك نحن ذهبنا بقيادات اجهزتنا، وعرضنا عليهم افكارنا الموجودة في (البوصلة) وتتمثل في ضرورة وضع حدود للحوار وان لايكون مفتوح دون حدود وآلية،اضافة الى القيد الزمني، واقترحنا ان تتم دعوة الى مؤتمر تحضيري مهمته التحضير الى مؤتمر قومي دستوري او اي مسمى يتم اقتراحه بشرط ان يكون جامع،وكان اقتراحنا ان تدعى للمؤتمر التحضيري 10 من الاحزاب وان يكون رئيسه ومقرره مستقلين حتى لاتتم عليه اي هيمنه من اي حزب ، وان تتم اجراءات بناء ثقة.
*في ماذا تتمثل هذه الاجراءات لبناء الثقة حسب تقديركم؟
اقترحنا عليهم 10 من الاجراءات لبناء الثقة تتعلق بكفالة الحريات واطلاق سراح المعتقلين ورد المصادرات من الاحزاب وحرية الصحافة واجراءات تتعلق بمعتقلي سبتمبر،هذه بعض منها.
* وماهو رد المؤتمر الوطني على ذلك؟
وافقوا علي المؤتمر التحضيري واجراءات بناء الثقة وان يكون العدد محدود للتحضير، لكنهم قالوا نريد الاتفاق على المقاييس التي بموجبها ندعو العدد المحدود للتحضير، بالتالي الان توجد ضرورة لمناقشة هذه المقاييس ،ووافقوا على ان تكون الرئاسة محايدة، والمؤتمر الوطني قال سيقوم بلقاءات مع كل الاحزاب السياسية للتوصل الى اتفاق شامل خلال الفترة القادمة.
*وهل يقتصر المؤتمر الجامع على الاحزاب السياسية فقط؟
لا...سيشمل القوى الشبابية والمدنية والسياسية،فالمؤتمر التحضيري مهمته الاساسية الوصول الى تسمية للمؤتمر الجامع هل مائدة مستديرة ام مؤتمر قومي دستوري ام مؤتمر جامع، واين ومتى سيعقد ،اضافة الى من الذي سيُدعى له وماهي اجندته، وقدمنا لهم قائمة بعدد من الشخصيات المحايدة لينظروا فيها.
* ذهبتم للقاء المؤتمر الوطني بجاهزية كاملة... متى تمت كل هذه الاطروحات ؟
نحن في حزب الامة منذ بداية احتمالية الحوار رتبنا لورشة تجمع اكبر عدد من الاحزاب ومنظمات المجتمع المدني والشباب للاتفاق حول ورقة واحدة وتعتبر هي راي المعارضة ،والحكومة بدورها تحدد رأيها، اما الاحزاب المشاركة في الحكومة قلنا لهم ان يتفقوا مع بعض لعمل ورقة خاصة بهم وكذلك الحركات الموقعة على اتفاقيات سلام، ثم الحوار عبر المؤتمر التحضيري.
*و هل هناك سقف او مدى زمني؟
اقترحنا (شهرين)وقابلة لتعديل الاخرين، وهذا هو تخطيطنا الاصلي فى الامة القومي،وهو اجراء حوار لاجل شئ محدد ،مستنسخ من عملية المائدة المستديرة بجنوب افريقيا الذى افرز بها بالنظام الجديد لان خط حزب الامة القومي هو تجنب العنف.
*لكن هنالك احزاب معارضة رافضة للحوار مع الوطني...ماهو رأيك؟
في تقديري ان هذه الاحزاب الرافضة تنتظر نتائج حوار الجبهة الثورية،ولايمكن لحزب ليس له سلاح او طاقة شعبية رفض الحوار ان لم يكن ينتظر شئ ما، واذا نظرنا الى المبدأ من نظرة اخرى (اذا انسان شايل حقك وقال ليك بردوا ليك تقول ليهو مابتكلم معاك)!!
في السابق كان لدينا التجمع الوطني الديمقراطي مع الحركة الشعبية وكانت بعض الاحزاب رافضة للحوار لكن الحركة الشعبية لانها(واطية الجمر) قبلت بالحوار ، نحن في حزب الامة كنا من مؤيدي الحوار لكن قلنا للحركة الشعبية يجب ان تلتزم بدخول البعض من احزاب التجمع ليكونوا ممثلين له او تحاور وحدها دون توقيع الا بعد مشاورة التجمع،لكن الحركة الشعبية رفضت ووصفت المقترح بالمقيد، وكان ردنا عدم قبول الحوار مع الشعبية ورأينا فتح مساحة حوار ،لكنهم قالوا ان حزب الامة يحاور للمشاركة، وبعد اتفاقية نيفاشا في 2005م قبلت بها كل احزاب التجمع وشاركوا في الحكومة سواء في المجلس الوطني او مؤسسات الحكم الاخرى عدا حزب الامة القومي، واخرجنا دراسة حول هذه الاتفاقية التي ذكر فيها ان الوحدة جاذبة والسلام والتحول اليمقراطي وانتقدناها في نفس الوقت وذكرنا ان الثلاثة بنود التي ذكرت لن تحققها هذه الاتفاقية .
*لماذا؟
لان نيفاشا قسمت السودان على اساس ديني ،بالتالي يعتبر هذا اساس للانفصال، اما فيما يخص الثروة قالوا ان الجنوب يأخذ 50% من بتروله قلنا كان الافضل اخذ اي نسبة من ثروة السودان ، لان هذا يعزز موقف الجنوبيين واعتبرنا ذلك جائزة للانفصال وسيحدث الانفصال ولن تكون الوحدة جاذ بة،اضافة الى ذلك وضع 20 نقطة (حمالة اوجه ) مثل قضية ابيي والنيل الازرق وجنوب كردفان والغزالة جاوزت، قلنا اذا لم يتم الاتفاق عليها قبل تقرير المصير ستكون هذه المناطق سبباً للحرب،وقلنا لهم ذكرتم التحول الديمقراطي في ظل بقاء القوانين المقيدة للحريات الى ان يأتي بديلاً لها وسلمتم الامر لاغلبية المؤتمر الوطني بالمجلس الوطني ، والمؤتمر الوطني بأغلبيته سيدافع عن القوانين المقيدة للحريات لذلك لن يتم تحول ديمقراطي، وهذا ماحدث... حزب الامة القومي وحده لم يشارك لكن بقية الاحزاب اما كانوا مشاركون خلال العشر سنوات الاولى او انضموا بعد 2005م بالوزارات او البرلمان.
*مازال الاتهام حاضرا الان، كانكم الان تعدون للمشاركة ما هو ردك؟
في تقديرنا ان مايتم الان هو نفس الموقف القديم، يتهمونا بالمشاركة وسيأتوا هم ويشاركوا.
* ما هو موقفكم الان من التحالف خاصة مع وجود تباين وتقاطعات معلنه؟
موقفنا من التحالف اسبابه واضحة جدا ، فالتحالف نشأ في دارنا وبرعايتنا ونحن من اقترحنا ان يكون فاروق ابوعيسى رئيساً له، وبعد تقديمنا لمشروع النظام الجديد اختلفنا معهم في بعض النقاط، منها انهم رأوا ان يكون النظام الجديد برلماني في الفترة الانتقالية و قلنا لهم يجب ان يكون نظام رئاسي لانه سنعطي الاقاليم صلاحيات لامركزية قوية ليست كالحالية وستكون محمية بالدستور، ورأينا انه لابد ان يراعي الدستور في الفترة الانتقالية تطلعات المسلمين في اطار المساواة بالمواطنة لكنهم قالوا يجب ان لايذكر الاسلام بإعتبار ان يكون النهج علماني، واختلفنا معهم في مدة الفترة الانتقالية ،حيث رأينا ان تكون قصيرة لكنهم رأوا ان تكون اطول، اضافة الى رؤيتنا للاجماع وقلنا لهم ان الاجماع بشكله الحالي مترهل ،يجب وضع هيكل له يحتوى على مجلس رئاسة وجهاز تنفيذي وقاعدة شعبية واقليمية وخارجية، وقلنا ان الاجماع لم يعد يمثل الحقيقة لان تسميتنا له في السابق بسبب ضمه كل الاحزاب المعارضة بمافيها الحركة الشعبية، وبعد انفصال الجنوب والتطورات التي حدثت مؤخراً اصبحت كلمة اجماع لاتمثل الحقيقة بالتالي اقترحنا ان يسمى جبهة النظام الجديد، وكانوا يرددون شعار الشعب يريد اسقاط النظام قلنا لهم ان هذا من شعارات الربيع العربي وبعد تغيير الحاكم في تلك البلدان وجدوا انفسهم في حيرة لذلك علينا ان نتفق على النظام الجديد بدلاً من رفع الشعارات ، فطالبنا بعقد ورشة لمناقشة كل النقاط المختلف حولها واجمعوا على هذا الحديث لكنهم استمروا دون تنفيذ لاتفاق الورشة ولذلك اصبح موقف حزب الامة ان لم نتفق على هذه الاشياء عبر الورشة لن نشارك معكم في قراراتكم خاصة وان القرارات اصبحت تأخذ نهج (ارتجالي) منها اجتماعهم لاسقاط النظام في 100 يوم دون عمل اي شئ وفي تقديري ان هذا عبث، وكذلك ذهب وفد لمؤتمر كمبالا دون مشاورة وبعد الاتفاق والتوقيع تبرأوا من مناديبهم،هذا كله يؤكد حديثنا، ولم يعقدوا الورشة لاعتقادهم ان حزب الامة يريد السيطرة على الاجماع.
*هل وجد رأيكم هذا قبولا من بعض احزاب التجمع ام اقتصر على حزبكم فقط؟
انحاز عدد من الاحزاب لرأينا حول الاجماع، ونحن نعتقد ان من يسمون انفسهم قوى الاجماع حلقة انتقائية محدودة اقل من الاخرين ، وهم مختطفون اسم الاجماع لإخراج تصريحاتهم.
• ذكرت سابقاً ان بعض قوى الاجماع تنتظر خطوة الجبهة الثورية ماذا تعنى بذلك؟
نعم... منهم (اناس) لايريدون الحديث عن حوار ويريدون ان يكون القرار للجبهة الثورية (وبعدين يجوا يباركوا) مثلما فعلوا مع قرنق، من هنا نحن نقول للجبهة الثورية ان لديهم حق وقضية والحكومة قدمت لهم برتكولات لم تنفذها.
* هل يعنى حديثك هذا تعاطف مع الثورية ، فى الواقع هل يمكن ان يتحالف حزبكم مع الثورية؟
نحن نطلب من الجبهة الثورية اعلان امرين يمكن ان نعترف بهم بعد اعلانهم ويمكن ان نتحالف معهم اولاً:التخلي عن الاطاحة للنظام بالقوة لان من يطيح بالقوة يتمسك اكثر (يحافظ على وضعه بالقوة)ويجب كذلك التخلي عن اي تقرير مصير لاي بقعة في السودان ،ان قبلت الجبهة الثورية بذلك واعلنته سيوافق حزب الامة على الاعتراف بهم والتحالف معهم.
* قبلت الجبهة بالقرار 2046الذي يتضمن هاتين النقطتين ،اذاً حققت الثورية الشروط التى اشرت اليها ما هو رايك؟
هذا صحيح...التخلي عن العمل لتحقيق الاهداف العسكرية والحفاظ على وحدة السودان، لكن هذا اتفاق مع الامم المتحدة ويجب اعلان قبولهم لهاتين النقطتين من الداخل.
* كيف تنظر تحديدا لموقف قوى الاجماع من القضايا القومية؟
قوى الاجماع الحالية مواقفهم غير جادة لانهم يقولون لا للحوار بينما الجهة التي يعتمدون عليها بدأت في الحوار.وهذا وضع ضعيف.
* هذا الاتجاه نحو الحوار جعل السكرتير العام للحزب الشيوعى ان يصفكم بالرأس مالية والطفيلية ما هو ردك؟
البعض بالحزب الشيوعي للاسف الشديد مازال في نظام الاتحاد السوفيتي السابق ويستخدمون لغة السبعينات والثمانينات ،هؤلاء اناس غير مواكبون للتطور في الفكر الشيوعي حيث اصبح الشيوعيين (الواعين) لايستخدمون هذه الالفاظ بل النائمون في السبعينات، وان جئنا نتحدث بالحقائق نحن اكثر حزب تمت مصادرة امواله ونحنا وحدنا المستمرون في معارضة الحكم الحالي ، لاتوجد جهة عارضت النظام من زاوية اسلامية نحن من عارضناهم ، واعتقد ان من يقول ذلك من عناصر الشيوعيين الذين لم يفتحوا اعينهم من نومهم، هذه عناصر ليس لديها ادنى وعي، فعندما سقط حائط برلين كنا في السجن وبعد سقوط حائط برلين دعوت نقد وزملائه الذين كانوا معنا في السجن وقلت لهم ان اليسار في السودان لديه دور والوضع الذي يحدث في روسيا الان سيؤدي الى سقوط الاتحاد السوفيتي فأستبقوا بعمل مراجعات في عدة اشياء منها الموقف من الدين الذي يمكن ان يكون تقدمي او رجعي فافتحوا المجال ان يكون اليسار متدين وتقدمي وليس تلقائياً ان يكون رجعي كونه متدين واعطيتهم مثال لذلك بان المهدي افكاره الاقتصادية ثورية فيما يتعلق بالمساواة بين الناس وهذا من منطلق ديني، اضافة الى مراجعة الموقف من الديمقراطية فادبيات الماركسية ان الديمقراطية الليبرالية زائفة وتمكن الرأسمالية فقط، بينما الديمقراطية في تجاربها قدمت فرصة لانتعاش وقوة الطبقة العاملة بحيث ان هنالك احزاب بإسم الطبقة العاملة استولت على الحكومة في بريطانيا، اذاً الديمقراطية ليست لصالح طبقة واحدة تلقائياً، ولابد من مراجعة الموقف من الانتاج الرأسمالي باعتبار ان الرأسمالية كإنتاج افضل من اي نظام اخر لكن الرأسمالية كتوزيع خطأ لانها تقدم انتاج غزير وتوزيع غير عادل، (برناردشو كانت لديه صلعة كبيرة وذقن كبير فضحك عليه احد الاشخاص فقال له هذا هو النظام الرأسمالي انتاج غزير وتوزيع غير عادل)..وقلت لهم يجب مراجعة انفسكم من الوطنية لان الشيوعية بشكلها التقليدي ترى ان الوطنية زائفة بينما الواضح ان الوطنية تلعب دور مهم ضمن تحالفات من القوى المختلفة،فطلبت منهم عقد مؤتمر لمناقشة هذه الاشياء لاستخلاص اشتراكية سودانية تلعب دورها في تطور الوطن، لكنهم رفضوا حديثي باعتبار ان حديثي عن الاتحاد السوفيتي بمعلومات مضللة لذلك لم يقبلوا بنصيحتي ، قلت لهم لان هذا الحديث تأريخي ساكتب لكم حديثي هذا وارجوا ان تردوا لي بمكتوب وهذا ماحدث واحتفظ حتى الان بمكتوبهم.
*في اي عام كان ذلك؟
نوفمبر 89،عندما كنت معتقلا مع السكرتير السابق محمد ابراهيم نقد ، وبعد اطلاق سراحنا وفي عام 1992م قابلت نقد في عزاء (بالخرطوم 2 )فقال لي نقد (انا جاييك اعتذر ليك عن عدم قبولنا لنصيحتك لانك نبهتنا في وقت مهم) قلت لهم الوقت مافات انشاء الله تقدروا تعملوا مراجعات الان، وفي عام 1998م جاءني الشفيع خضر في القاهرة وقال عقدنا مؤتمر تداولي في لندن ومراجعات في موقف الشيوعية حتى تغيير الاسم وفي اتجاه لعقد مؤتمر لتبني هذه الافكار،قلت لهم هذا حديث جيد ويجب ان تعقد ندوة في دار الامة بالقاهرة وتمت الندوة بشرح مفصل من الشفيع خضر،لكن عندما جاء هنا (الحرس القديم) رفض ذلك وقالوا لن نغير شئ لذلك اقول انا (الحرس القديم) (ساعتهم واقفة في سبعينات القرن الماضي) ،نحن قابلنا الحزب الشيوعي الايطالي والبريطاني والفرنسي وشعرنا ان هذه الاحزاب الشيوعية في اوروبا الغربية تتحدث بلغة مختلفة لكن اخواننا هنا مازالوا يتحدثون عن الطفيلية.
* هل بامكان بعض قوى التحالف احداث تغيير فى المرحلة الحالية تحديدا هل تستطيع احزاب .. الشيوعى .. البعث .. الناصريين احدث حراك سياسي وجماهيرى لتغيير النظام ؟
طبعاً لايستطيعون فعل شئ ..، السودان به 5 قوميات(عربية وزنجية بجاوية ونوبية ونوباوية) ولايتحمل طرح من زاوية منكفية ، ففي عام 1988م قابلت ميشيل عفلق كان وقتها تم نفيه الى بغداد كنت حينها رئيس وزراء وقلت له ارغب في اجراء حوار معك، انتم قلتم امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة هل هنالك رسالة غير الاسلام؟ قال لا...، انتم تقولون وحدة وحرية وشتراكية ففرطتم في الحرية راحت منكم الوحدة والاشتراكية اذاً الاولوية كانت الحرية ، يوج كاتب بعثي يدعى منيف الرزاز لديه كتاب اسماه ب(التجربة المره) قال نحن لتحقيق اهداف البعث استعنا بالجيش وبعد ضرب خصومنا ضربنا نحن،انتم في المشرق تجمع كلمة عربي بينكم وبين المسلمين العرب لكن في السودان كلمة عربي منفردة لوجو د قوميات اخرى ،وبعد اتفاقه معي على هذه النقاط طلبت منها ان يكتب هذه النقاط ووعدني بكتابتها لكن بعد شهرين من لقائي به توفي،لذلك اقول الان لاتوجد فرصة لحزب ينطلق من فهم قومي يريد ان يتناول الناس التكوين السوداني بصورة تعطي منطق للنظرة الجامعة،فالتيار الغالب في السودان يجب ان يبحث عن حلول ومخرج للانطلاق ،مثلاً الجبهة الثورية يجب ان يبحثوا عن مخرج لان(الجمرة بتحرق الواطيها) فأهلهم في حالة شقاء قاسي،ونحن في حزب الامة لدينا علاقات شعبية مع قواعدهم ونتحدث عن اوضاعهم الانسانية القاسية، لكن( الايديهم في الموية بالخرطوم ) ينظروا فقط ويراهنوا على ان الجبهة الثورية تضرب الخرطوم ويأتون هم كوزراء، لكن في تقديري ان الجبهة الثورية ستدخل في حوار جاد وسيحدث تغيير لصالح الاستجابة لمطالبهم المشروعة والجماعة الافندية سيجدوا ا نفسهم لوحدهم كما حدث في السابق مع قرنق.
* في سياق الحوار ولم الشمل الوطنى هل يمكن رجوع مبارك الفاضل لحزبكم؟
لا...مبارك الفاضل ذهب وتآمر ضدنا...وكون حزب وتم حله ورغب في الرجوع الى القومي، فقال انني عرضت عليه نائب رئيس ، قال ذلك لانه لايعلم اننا نعمل بمؤسسية ، وبعد رغبتهم في الرجوع كونا لجنة مشتركة من جانبنا برئاسة صديق محمد اسماعيل ويونس مختار من جانبهم، عملنا لهم اساس لانضمامهم وتركنا القرار لهذه اللجنة بالرغم من تحفظي على مبارك نفسه لانه لايحترم المؤسسية ولايصلح للانضمام لاي جماعة وقلت (هو +يساوي– )فهو كان منضم معنا لكنه يعمل لاجندته ، لكن كان قرار اللجنة اعطاء نائب رئيس ومساعدين ومستشارين وادخالهم في الامانة العامة وعرضنا هذا القرار للمكتب السياسي على مضض وافق.
*لماذا على مضض؟
لان هؤلاء يجب ان يحاسبوا ويعتذروا وتتم معاقبتهم للخطأ الذي اقترفوه، لكن للظروف تجاوز الناس هذه التفاصيل والاجراءات والاغلبية رأت قبول توصية اللجنة وبدأنا في تنفيذ هذا القرار، كان وقتها مبارك خارج البلاد وبعد عودته رفض هذا القرار وطلب عقد مؤتمر استثنائي لتعديل الدستور ليأتوا هم بموجبه لكن الناس رفضوا هذا الحديث واعتبروا ذلك بداية لشغبه داخل الحزب ،ومنذ ذلك الوقت مبارك خرج ولم يعد، ومازال يتآمر ضد حزب الامة ويقوم بعمل تخريب في كيان الحزب ،ولاتوجد الان له فرصة داخل حزب الامة ثانية، لدينا احصاء لاعماله التخريبية واعادة لتآمره القديم،فهو ذهنية تآمرية وانفرادية فعليه ان يكون له حزب آخر لوحده ان رأى ذلك.
*هو يتهمكم بالسعى لاغتياله سياسياً؟
الغريب في الامر انه هو من يسعى لاغتيال الناس (الف كتب في شخصي) وهو (شغلته) الحقيقية هي اغتيال الشخصيات، هذه هي طبيعته تجميع معلومات عن الشخصيات لاغتيالها، ولااتحدث عنه الا في اطار رد لمايقوله هو واقولها حقيقة انني حتى الان لم افتح ملف مبارك الفاضل واتمنى ان لايأتي هذا اليوم لعدة اعتبارات اسرية.
* ولكنه اشار الى امكانية دعم الحزب للانتخابات القادمة ما هو تعلبقك؟
منذ ايامه معنا بالحزب ...السياسة بالنسبه له هي جمع المال واغتيال الشخصيات .
*لكن هل حزب الامة لقومي جاهز للانتخابات القادمة من حيث التمويل والجمهور؟
الناس تأتي بالمال وليس المال من يأتي بالناس،نحن لن ندخل في انتخابات ان لم تكن نزيهة وان كانت نزيهة سيكون حزب الامة الاكبر.
* اذاً ماهي ملامح برنامجكم ؟
نحن نراجع برنامجنا عبر مؤتمرنا وسندعو الهيئة المركزية يوم 1 مايو لمناقشة مكان وزمان الدعوة للمؤتمر العام الذي سيناقش البرنامج ودستور الحزب.
* بعد التقارب مع الوطني هل هنالك فرصة لتقارب احزاب الامة المنشقة؟
نحن تحدثنا بصورة واضحة ان اي جزء مشترك في الحكومة لايأتينا، بعد خروجهم من الحكومة نكون لهم لجنة لمناقشة امرهم كما حدث لمبارك ومجموعته.
*تسرب حديث عن بيع سراية الامام عبدالرحمن بشارع الجمهورية ما هى التفاصيل؟
لم تباع كلها...هي وزعت بعض منهم باع لكن الجزء الاكبر لدي محتفظ به حتى الان.
* كيف تنظر الى جولات تفاوض مع قطاع الشمال؟
كما ذكرت سابقاً، ان الجبهة الثورية ان اعلنت انها لاتريد اطاحة النظام بالقوة يجب ان تنظر في حقوقهم ينبغي ان تؤمن لهم وكذلك يجب ان لاينفرد المؤتمر الوطني بالحوار ويجب ان يكون الحوار عبر مجلس قومي للسلام ، نحن الان بصدد الكتابة الى امبيكي والطرفين لتوضيح نقدنا للحوار الثنائي والتصحيح الذي يجب ان يتم.
* هل يمكن اعتبار قبول الوطنى بحكومة قومية خطوة اولى لحل ازمات السودان والتوافق الوطنى؟
كان رأينا ان لايتم حديث عن رأي مسبق ،ولندع اي حديث يخرج من المؤتمر التحضيري والمؤتمر العام ،لكن اي حديث آخر سيضر بالقضية والمبدأ.


الصحافة

[email protected]








تعليقات 23 | إهداء 0 | زيارات 5342

التعليقات
#929332 [برعي]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2014 08:13 AM
قال الامام (لايعقل ان يقال لك تعال نعطيك حقك فتأبى الحوار)..انتهي الاقتباس
اين حق الشعب المسكين ، الصادق اختزل الشعب في نفسه ، الخطا الاساسي ان السياسيين السودانيون يعتبرون انفسهم هم الشعب وبدلا ان يأتوا للشعب بحقه يبحثون عن حقهم
هؤلاء ساسة يجب ان يذهبوا لمذبلة التاريخ ، والشيوعيون هم من يبحثون عن حق الشعب ، اختلفنا او اتفقنا معهم ده موضوع ثاني ، اما الصادق ومن شاكله فهؤلاء هم الوباء الذي تمكن منذ الاستقلال من مفاصل هذا المجتمع المسكين واشعلوا فيه الفساد السياسي والشوفينية والمصالح الضيقة وقصروا الممارسة الحزبية في هياكل واشخاص بعينها دون ترك المجال للمواهب التي تذخر بها الامة السودانية ، للظهور.
فالصادق المهدي من الاسباب الرئيسة لتخلف وتراجع الحاله السودانية هو قريبه الترابي ويجب ان يحاكما ألان قبل موتهما ، ولو محاكمة صوريه صحافية فقط ، لاظهار العفن والعطن الذي شوها به جسد الامه الحزين.


#929301 [ودعمر]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2014 06:45 AM
والله العظيم انا لست بانصاري ولاعلاقة لي بحزب الامة لكنني اقول:
لله درك يا امام فعلاُ انت حكيم وافهم رجل علي ساحة السياسة السودانية بلامنازع لذا اتمني ان تخرج من عباءة التحزب هذه وتتفرغ للكتابة كمفكر حتي تستفيد منك اجيال السودان المتعاقبة!!!
اتمني من الجميع قراءة هذا الحوار بتمعن للاستفادة من هذا الفكر النافذ
متعك الله بالصحة والعافية واطال الله عمرك يارب


#929232 [السنوسي عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2014 12:58 AM
يبدو ان الرجل قد وصل مرحلة الخرف بدليل تناقض تصريحاته في اليوم الواحد


#929183 [ود عمَّك]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2014 11:22 PM
و أنت ماذا تتقن أيها السيد !!! الخيبة .. التآمر علي الوطن و أهله .. النرجسية .. المضارفة علي النفس و الأبناء .. ماذا تتقن؟ ماذا؟ قل لنا .. ماذا؟ ....إنها الخيبة، الخيبة، الخيبة ....

ألا أيها المعتوه يا من تدعو نفسك "إماماً" .. فلتعرف أن نجمك قد أفل و أنت في أرذل العمر .. و أن شباب الحزب و أنصاره قد اختاروا مواجهة "المؤتمر الوطني" .. و سيتركونك وحدك، أنت و جوقة أبنائك و بناتك، علي شاطئ خيانة الشعب و الوطن، مذرواً برماد خيبتك العطنة!!


#929172 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2014 11:10 PM
ي الدلاي لاما امام الانصار لو عرفنا بن عمك من هواة جمع المال هل انت من هواة جمع الطوابع راعي الضان في السعودية يعلم حالة بيوت الاقطاعيين الرجعيين كلكم امة واتحادي ماشاء الله تملكون المال والاطيان غير ناقصكم الوجاهة السياسية والاغرب فاشون في الدين والسياسة ساقطون بامتياز


#929027 [IHassan Alamin]
5.00/5 (2 صوت)

02-28-2014 06:17 PM
لا أعتقد ان واحداً من المعلقين كتب شيء له علاقه بما قاله السيد ريس (على نبره) الوزراء ، اعتقد انه سرد تاريخي فيه إصلاح و نصائح قيمه للحزب الشيوعى ، البعثى ، الناصري. المهم اهميه الاتفاق بين جميع القوة السياسيه على الاستعداد للاتفاق على برنامج موحد يعيد أعمال الدستور لسنه 1956 معدل لآخر جمعيه تأسيسية وعلى النظام الغير دستورى ان يبين بقرارات صدقهم فى دعوتهم بإطلاق الحريات و الحقوق الاساسيه التى كفلها الدستور ، فك ارتباط حزب المؤتمر عن السلطه ، إطلاق سراح سجناء الضمير والحريه ، إذا لم يقم الظام بذلك ، على القوى السياسيه القيام بالخطوة التأليه كل حسب برنامجه لأعمال الدستور.


#929011 [ZA HAGAN]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2014 05:46 PM
This is a tipical Mr. Sadig , you give him a centimeter he gives a meter he talks for hours without getting to the subject , let us ask ourselves an honest question . What did we gain from Mr Sadig as a prime minster in his two terms and what are we gaining from him now as a party leader ? He does not seems to understand that his credebility as a politican was over long time ago, believe me all what he wants is to have a status and recocnition no matter what the sitiuation is , he wants to attract the media by his actions when he escapes , when he returns , when he join the government , when he joins the opposition , when he leaves the oppostion , when he agrres with the govenment , when he disagree with his party members and so on so on . Sudan will never politically free unless these old generation of politician disapear from the face of this universe and these so called political parties be dimanteled from it's core .


#928937 [ام مريم]
5.00/5 (1 صوت)

02-28-2014 03:51 PM
انا يا جماعة حزينة جدا إنه الزول دة لسه موجود وقااااعد يتكلم ويتكلم .. ينافح ويجادل .. يحلل وينقد ويقاطع ويحاور ... ويؤيد ويعارض كلو دة وبإسم الشعب السوداني كأنه فاكر نفسه رئيس وزراء لسه !! مرة رئيس وزراء حكومة بمزاجه !! ومرة رئيس وزراء معارض بأختياره !! وغايتو نقول شنوووو..!! قايل المسألة سمسرة ويطلع بحقه بين الشاري والبايع ... لالالا ما كدة يا السيد الصادق يفتح الله أطلع منها انت بس قبل ما تطلع روحك مع الجماعة وتجيك الديمقراطية الكنت انت رئيس وزراءها وما عرفت قيمتها لحدي ما ضاعت وبتكوس فيها ليوم الليلة ...!!!


ردود على ام مريم
European Union [عمدة] 02-28-2014 11:33 PM
كنت أظن(وبعض الظن إثم)أن الوهابيةوحدهم المبرمجون علي رفض ما عند الغير ولوكان محض خير.مجهزون لكيلا يقتنعوا أويفهموا ماعند الآخرين.قال الإمام الشافعي(رحمه الله):رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب.هذا في الدين الثابت فمابالك بالسياسة؟حيث لاعداء دائم ولا وئام دائم ولكن مصالح مشتركة.والإمام كان دائما واضحا في كل ماكتب وما تنشره وسائل الإعلام.وعلمه وفكره وجد التكريم عالميا وقبلها كان من ضمن كتاب المائة عظماء القرن.ولكن أشك في أن ذلك من إهتماماتك أو انك فهمتي مايقول،وأشك انك قد قرأت كل اللقاء وإلي لقاء.


#928922 ['طائر الفينيق]
5.00/5 (2 صوت)

02-28-2014 03:08 PM
لاقتصاد الطفيلي:

+ مصطلح الطفيلية( parasitism)أو رأس المال الطفيلي أو الريعي أو الايجاريparasitic-rentier capitalism, لم يسكه الحزب الشيوعي السوداني, وانما هو موجود في الأدبيات ,ويستخدمه اليسار الأوربي ولعل أول من سكه هو لينين ..ولكن الحزب الشيوعي روج له في الداخل.. وأعتقد أنه من مآثر الشيوعيين السودانيين ادخال التحليل الاقتصادي في التحليل السياسي ورفع الوعي به.. ولكن من السلبيات غالبا ما يتم ذلك في اطار المزايدة والهتر السياسي.. وليس في اطار التحليل الاقتصادي العميق ولا توجد دراسات اقتصادية جادة وعميقة كافية, للأسف, حتى الآن عن الطفيلية والاقتصاد الطفيلي سواء من الشيوعيين أو غيرهم!!

+ أعتقد أن الاقتصاد الطفيلي موجود بالفعل وله دور في السياسة خاصة في زمن الانقاذ هذا .. لكن التحليل السياسي للوضع المعقد في السودان يجب أن يكون شاملا أيضا فلا يركز على العامل الاقتصادي فقط بل يعمل على تكامل العوامل كلها !!

+ لكن نقد المهدي الفكري للحزب الشيوعي السوداني صائب فهناك تكلس فكري لدى الشيوعيين وكثير منهم لم يخرج من الستيينات والسبعينات.. وكان من الممكن للشيوعيين السودانيين أن يقودوا التغيير الفكري للشيوعيين في المنطقة والعالم لو أنهم سمعوا نصيحة المهدي أو ملاحظاته الفكرية في وقت مبكر وقبل انهيار الاتحاد السوفيتي.

+ أرجو أن تتم دراسات ورسائل علمية على مستوى الماجسنير والدكتوراه عن الاقتصاد الطفيلي في السودان في فترة العقدين الماضيين واثره السياسي !!


ردود على 'طائر الفينيق
United States [Dr. Martin] 03-01-2014 01:34 AM
الأأستاذ طائر الفينيق لك التحية .. أحب أن أشير لك إلى أن الحزب الشيوعي بصفته الرسمية بالإضافة لإقتصاديين شيوعيين سودانيين بصفتهم الشخصية قد قدموا دراسات جادة و عميقة لعرض و تحليل الطفيلية الرأسمالية نظرياً و كذلك تطبيقياً على الواقع السوداني و كمثال على دراسة جادة و قيمة في هذا المجال توجد دراسة نشرت في كتيب تتحدث عن البنوك الإسلامية و نشاطها الطفيلي خلال فترة مايو و ما أعقبها و قد اتخذت بنك فيصل كنموذج .. كذلك كمثال لإقتصادي شيوعي أسهم في هذا المجال هناك د. صدقي كبلو و الراحل بروف كدودة.. لك الشكر


#928915 [الكنزي]
5.00/5 (2 صوت)

02-28-2014 02:48 PM
كفالة الحريات واطلاق سراح المعتقلين ورد المصادرات من الاحزاب وحرية الصحافة واجراءات تتعلق بمعتقلي سبتمبر،هذه بعض منها.

هو انت لسه مااستلمت تعويضاتك طيب ماتقول كده من الاول علشان كده واضع التعويض كاول بند كفايه هرويه من اجل السلطه . ماسلموك ليها 3 مرات وقلعوا السلطه منك قلع في موفمبر 57 ( عبدالله خليل ) وفي مايو 69 وفي 89 الانقاذ حقو تنزل المعاش وكفايه خطرفه


#928842 [طائر الهوى]
5.00/5 (1 صوت)

02-28-2014 12:42 PM
مبارك الفاضل هو الاجدر بقياده حزب الامه وكيان الانصار .
تخيلوا معى لو تم الانقلاب على الجسور مبارك الفاضل ؟؟؟
هل سيكون مهادننا كحال القواصه الصادق المهدى ؟ اكيد لا .
مبارك الفاضل يملك الكاريزما التى تخيف المفلسين وتجعلهم (ان صدق الصحفى )
يوجهون إنتقادات فجه لم نسمع بها في الخصومات السياسيه .


#928835 [Dr. Martin]
5.00/5 (3 صوت)

02-28-2014 12:33 PM
هذا الرجل المسكين مصاب بنوع صعب من جنون العظمة و النرجسية و لا يمكن شفاؤه بالتأكيد فالعمر قد تقدم به و حيرانه و من يقدسونه يحيطون به و يصورون له باستمرار أنه على صواب
ما يغيظ و يبعث على الاستغراب إطلاق الجميع صفة المفكر على هذا الانتهازي البائس و منافقته حتى من قبل أشخاص من اليسار بل و التحالف معه .. حزب الأمة نفسه إنتهى إلا من مجموعة قليلة من المنتفعين و مجموعة مثلها من الموهومين المنومين بعوامل الوراثة و اتباع الآباء


#928818 [كلو دايرحقو!!!]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2014 11:42 AM
نذ ايامه معنا بالحزب ...السياسة بالنسبه له هي جمع المال واغتيال الشخصيات يعني مانحنه!! القلنا!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


#928756 [salah El hassan]
5.00/5 (3 صوت)

02-28-2014 09:49 AM
الصادق المهدى عرف عنه خلال نصف قرن من العمل السياسى الاتى :
دكتاورية الرجل الواحد سوى كان داخل الحزب او فى رئاسة الوزراء .!!!
كل من اختلف معه فى الرأى فهو ضده ..!!
يقول ما لايفعل ويفعل ما لايقول ...يعنى صفات المنافق ..!!!!
احسن من يتلاعب بالكلمات و الالفاظ ..(السندكالية .تهتدون ..الجهاد المدنى ).!!
الفشل المتواصل فى الحكومة الاولى 1965 الى 1969 انقلاب نميرى ..!!!
الحكومة الثانية 1986 وحتى انقلاب الأنقاذ 1989 ..!!!
ألأفضل لهذا الرجل ان يبعد عن السياسة وبل عن الظهور لأن الشخص مجرد ان يراهو يصاب بنوع من الأحباط و الأحساس بالفشل ..!!!!!


ردود على salah El hassan
United States [جنرال زمان] 02-28-2014 10:17 AM
اﻷفضل لهذا الرجل أن يبتعد عن السياسة ويعتزل الدنيا في مدينة الدامر حيث أفضل أنواع الحناء وهاك يا حنة للدقن والشنب ومكان ما عايز. من الستينيات ونحن في مسلسل الصادق التركي الما عايز ينتهي دا. يحلنا الحلا بلة!!


#928724 [أبو عبدالله]
4.88/5 (4 صوت)

02-28-2014 08:44 AM
السيد الامام الصادق المهدي :
الرئيس الابدي لحزب الامة ... و امام الانصار من المهد الى اللحد
نريدك ان تعرف بأنه ليست لنا علاقة بالحزب الشيوعي و لا الشيوعية و لا نعرفها ...
أهلها و من ابتدعوها تركوها و تخلو عنها ... و حتى قادتها في السودان الحقيقيون رغم سودنتهم لها ماتوا و تركوها , و نحن لا يهمنا البعث او البعثيون او من لف حولهم ... فهم قلة فليذهبوا و ليسألو ا عن ( عفلق و غيره ) ان و جدوا له اثرا في بغداد العراق او دمشق سوريا
و اذا ظننت اننا من اتباع غراب الشؤم الترابي و من لف حوله من عصابة النظام او من تستر عليهم او من يقبض منهم بالليل و يعارضهم نهارا و يستجديهم عصرا ... فالشعب السوداني المطحون ليس منهم و يريد محاكمتهم جميعا اليوم قبل الغد فالجرائم متعددة و كبيرة و اقلها خيانة الوطن و الشعب !
فلم يتبقى الا المرتشون و الحاسدون ... و قل لنا يحسدونك على ماذا و من ماذا ... وقل لنا يرتشون من من ! ! و ضد من !! ام على جوائزكم الداخلية بالحاق انجالكم معهم ام الخارجية بالضحك عليكم ! او كما ذكرت في تبريرك انه تكريم للسيدين !! و من الذي سيدكم ... الصادق ... او المرغني فهل هنالك امر رباني ام سيدتم نفسكم و الشعب لا يعلم ؟؟؟
لقد تعريتم اما الشعب و كشف حقيقتكم ... انت لا تؤمن بالديمقراطية و لا تعرف معناها بالرغم من تشدقك بها ليل نهار و حتى في نطاق عائلة المهدي فأنت ديكتاتور و متسلط على الحزب و العائلة فأين هي هذه الديمقراطية ؟؟ تقرب من تشاء .. و تبعد من تشاء ... و تمنح صكوك العفو و الغفران لمن تشاء و ما تقوله فقط يعلو و لايعلى عليه ... فأين هي هذه الديمقراطية .
و ان كنت تعتقد انك الان تفوز بالجبلين او اي مكان في غرب السودان و تأتينا متأبطا يد غراب الشؤم الترابي مدمر السودان و قاتل الشعب و سارق ماله و نظريات التنظيم العالمي لأخوان الشيطان ... مرة ثالثة ... فانك نائم في الوهم ... فشعب السودان قد تخطى هذه المرحلة بمراحل فثورة 23 سبتمبر و التي تسميها انت احداث ... انها ثورة جديدة في مفهومها و فكرها و هي التي هزت النظام و ليست معارضتكم او تحالفاتكم او المتساقطون و المهرولون ... و خلخلت النظام و جعلت العصابة و قادتها يرتبكون وهم الان محاصرون من كل الجبهات و تخلى عنهم كل الاصدقاء و الحصار الاقتصادي قادم في الطريق و سيتهاوى النظام و الثورة مستمرة . و انت مازلت تتحفنا كل يوم بالسندكالية تارة ثم تتركها ... و تارة اخرى بالصحوة الاسلامية و تردفها بتجمع اهل القبلة او اي من ابداعتك و التي لاتشبع الجوعى في السودان او تنقذ المرضى و تعالجهم كما كان قبلا في السودان و حتى انك لم تتكرم بزيارة مستشفى امدرمان و الذي على بعد خطوات من منزلك و تعرف كيف حال اهل السودان . و لم تقم بزيارة لسوق امدرمان و يمكنك مشاهدته من سطوح منزلك لتتعرف كيف حال التجارة في امدرمان و لاتدري كم سعر البصل اليوم او ان كان توجد ذرة في السودان تكفي لاطعام الشعب ؟
لن تضيع ارواح الشهداء الابرار هدرا و لن تضيع تضحيات كل شعب السودان من اجلكم ... فالثورة مستمرة ... حتى يتم كنس و محاكمة كل سارقي قوت الشعب و مدمري الوطن ... ترونها بعيدة و نراها قريبة
ثورة جديدة في مفهومها و سودانيتنا هي التي تجمعنا و توحدنا

التحية لكل الشهداء الابرار
التحية لكل المعتقلين و المعتقلات الابطال
التحية لشعبنا العظيم في كل مدن السودان و قراه
و النصر لنا و الثورة مستمرة و حاش كفاح الشعب السوداني


#928707 [kandimr]
5.00/5 (9 صوت)

02-28-2014 08:10 AM
(دجال) زمننا .أصبح يشبه..الناعم أبوجضوم مقنطر العمامةأبو دلامة.(حسين خوجلى)..آه نسيت أن (النرجسية) تجمعهم والأمام..يستحق لقب (الأمام) لانه (أمام) النرجسية..(مارأى الأعلامى فى هذاالتشبيه أو الجناس اللغوى؟..كما *عيون النيل حاكن عيونى!.)وآه يازمن!.. فيا (أمام!) متى نصبت! (كرسى الإعتراف للإستماع الى (النقدالذاتى) من زعماء الشيوعين!بالداخل والبعثين فى الخارج!.فالسودان (ضاق!) بقامتكم!...هذاالإمام الضليل يتوهم أنهأصبح يمتلك الطريق ويوجه النضال والفكر!..والافضل له أن (ينزوى) مع الطرق الصوفيةوراتب المهدى..أكرم له..فسبق أن ذكرنا أن نار (الثائر) محمد أحمد بن عبد الله الملقب بالمهدى ولدت (رمادا) وأن (الرماد) لم ولن يلد (نارا)..بل تراكم وأولد (سجم الرماد). الذى آذانا بالتنظير بدء من *سندكالى ..وعقد فريد. وتهدون..وتنقذون.ومؤتمر جامع الى أخر (الهرطقات!)..وومالك وأنت إبن (الإقطاع) الدينى و(أدينى!) من أفكار.. *شيوعية.. وديمقراطية..ونرد لك (النصيحة)..يا (ناصح) الشعوب بل الكون!. بان تجمع أبناء عمومتك على ما تيسر من (خمش) من (خراج )الوطن..وأستثمروه (بالطريقة!)الرأسمالية التى تفهمونها!..عسى أن تتبدل .وتخلق مظلة عمالة(كما شبيهك فى (الكنكشة) فى السلطة (توشكين) التايلندى فهو يوفر عمالة للألف من أبناء وطنه)..أستثمر تحت مظلة (الرأسمالية) فهى خطوة متطورة تبز (الإقطاع) المسجى (بمزبلة) التاريخ (الأعتذارللمجكمة الدستورية).. أستنكحوا من فضل (الامة)وأستمتعوا..إلى أن تأخذكم (الضريبة) التى أخدت (التركية الأولى) وستأخذ (بالتركية الثانية)..وتعيد .الأموال..والأراضى والسراى(المنهوبة)..
ولن تأتى (بمهدية ثانية!) مظلمة كالأولى.. فإنتفاضة الشعب المستدامة التى شاركتم فى (وأدها) بأكتوبر وأبريل و(خذلان) سبتمبر ..آتية لاريب فيها. لتبنى سودان ديمقراطى (ملتئم) يجسد أرادة الإنسان الآبى الحر! ولن يوقف طريقها..(الهؤلاء!) من (المتأسلمين) و(العسكر) وسدنتهم من (الطائفيين) ونسلهم و(أجهزة) الجباية. والقمع .والتجسس ..ولنناضل لقبرهم وإرسالهم الى جهنم مثواهم..(كفارة) لهم !..بل نقتص منهم وليكون شعارنا (العقاب) أولا..والكنس ثانيا.وليس ما أسموه (الحوار!).وأسترداد الحق! أى حق تدعونه؟.فأيتها الجماهير لتستردى حقك فى الحياة الكريمة ..لنزحف.. إلى (القصر. والسراى. والجنينة .والمنشية!) حتى (النصر)..لنحقق شعار(زريبة) و(خيمة) و(بهائم) ..أو.. (حواشة) و(قطية) و(بقرة).. (حق) مجانى ومدعوم لكل راشد سودانى وسودانية فى موطنه..أنها أمانة فى أعناقنا فهيا (للكفاح)...وأشحذوا (السلاح)..أرفعوا الهتاف ..نحن رفاق الشهداء *.صدورنا سراقة الكفاح* عيوننا طلائع الصباح* اكفنا الراية البيضاء والسلاح* نبايع السودان سيدا* نبايع الثورة والداً وولدا*


#928676 [المنجلك]
5.00/5 (2 صوت)

02-28-2014 06:10 AM
كلام يا ابو كلام يعنى احنا ناقصين سياسة على شنو الكلام الكتير انقاذ او لا انقاذ الوضع الامنى تدهور بصورة كبيرة وفكر سلح انصارك ديل فلن يشهد السودان سلام قريب. بعد تفكك الانقاذ اصبحت المعادلة سلاح+جهوية= حروب فورية

المخيف حقيقة ان الطائفية والصوفية اصبحت خارج المعادلة وهى اساس النسيج الاجتماعى السودانى القومى وقد كانت المعادلة فى السابق حكومة+انظمة مدنية+صوفية+طائفية= سودان وهوية

فكان نتاج الانقاذ اختصار المعادلة لتصبح
جبهةاسلامية+حكومة ربانية= دولة شيطانية(حروب+مجاعة+جهوية+فساد)

الايام دى العاقل يسلح نفسو عسى الله ان يجعل لنا مخرجا


#928666 [الزين الزين]
5.00/5 (1 صوت)

02-28-2014 05:17 AM
انت ياصدوقه مع منو اصلا


#928655 [احمد البقاري]
5.00/5 (1 صوت)

02-28-2014 03:16 AM
هذا الحيزبون المدعو الصادق المهدي ستقتله الغيرة السياسية من النجاحات السياسية للجبهة الثورية المسنودة بأنتصارات عسكرية مجلجة على فلول نظام الأنقاذ المارق.

على الصادق المهدي الأستعداد وتجهيز نفسه لأن تحكمه الجبهة الثورية بعد أن تطرد المؤتمر الوطني شر طردة وتجرد أبناءه من مناصبهم ورتبهم العسكرية.


#928654 [ساب البلد]
5.00/5 (5 صوت)

02-28-2014 02:50 AM
*********** حتي تعم الفائدة ****** مقال رائع ******* بعنوان:الصادق المهدي زعيم الصفقات الخاسرة *******


د. عمر القراي
هذا المقال تم نشره من قبل في جريدة "الرأي الآخر" – أمريكا- ، العددالرابع المجلد الثالث يناير 1997، ولاهميته وارتباطه بهذا الخيط راينا ضرورة إعادة نشره. هنا

لقد فرح كثير من السودانيين في الداخل والخارج بنبأ خروج السيد الصادق المهدي ولحاقه بصفوف المعارضة السودانية بإرتريا، فالمؤيدون للسيد الصادق يرون في خروجه دعماً لحركة المعارضة وغير المؤيدين له يرون في خروجه ولحاقه بقوي التجمع الوطني وقفاً للقلق الذي كان يسببه بما يتردد عن المصالحة التي كان في أوقات مختلفة يسعى لعقدها مع النظام ومهما يكن من أمر فان خروجه قد قوبل بارتياح في كافة الأوساط باعتباره من أكبر الأدلة علي ضعف النظام وتعسر أجهزته الأمنية التي ظل طوال السنوات الماضية يعتمد عليها أولاً وأخيراً لبقأءه في الحكم بعد آن فشل في جميع المجالات وسقطت دعاويه الدينية الفارغة وشعاراته الصبيانية الممجوجة.

صفقة التحالف مع الجبهة

إن الدعاية الإعلامية التي تحاول آن تعلق أمالاً عراضاً علي خروج الصادق المهدي إنما تنطوي علي قدر كبير من السطحية وقصر النظر والعاطفة الفجة... ذلك أن الصادق المهدي في الحقيقة لا يمثل بديلاً عن نظام الجبهة الإسلامية الحاضر بل أنه عجز عبر تاريخه السياسي آن يقدم طرحاً يختلف جوهرياً عن رؤاهم وأطروحاتهم... ولقد كانت حكومته الأخيرة أوضح الأدلة علي ذلك. فقد كانت الحرب دائرة بين الشمال والجنوب وقوانين سبتمبر الإسلامية المزعومة قائمة ويجري العمل باستبدالها بقوانين إسلامية أسوأ منها والوضع الاقتصادي في تردٍ دفع بالنقابات للإضرابات وبالشعب للتظاهر في شوارع الخرطوم وحين رفع التجمع النقابي مذكرة في أغسطس 1987 جاء فيها (إن السودان يعيش نفس الأزمات التي دفعت الجماهير بالإطاحة بالنميري) جريدة السياسة 11/9/1987 وطالب فيها بإلغاء قوانين سبتمبر واعتبار اتفاقية كوكدام أساساً للتفاوض والحل السلمي لمشكلة الجنوب ، كان رد السيد الصادق غريباً إذ هاجم التجمع ووصفه بالعلمانية وأعتبر حركة قرنق خائنة وطالب التجمع بإدانتها!
إن أكبر إجهاض لثورة الشعب التي أطاحت بنظام نميري في أبريل وأدانت الجبهة القومية وطالبت بإلغاء قوانين سبتمبر وأكبر تنكر لمبادئها هو ما فعلة السيد الصادق بالإبقاء علي تلك القوانين ثم التحالف التام مع الجبهة الإسلامية في الحكومة الديمقراطية فيما سمي بحكومة الوفاق الوطني (مايو 1988) والتي عين الترابي وزيراً للعدل فيها!!
هذا بالرغم من أن السيد الصادق قد قال أثناء الحملة الانتخابية أنه (يحمل الترابي المسئولية عن كل تصرفات النميري باعتباره المسئول الأول عن قانونية تصرفات الحكومة في ذلك الوقت) وقال عن جماعة الجبهة الإسلامية أنهم خربوا الاقتصاد الوطني لمتاجرتهم في الدولار (منصور خالد النخبة السودانية صفحة 143-146) ولعل أسوأ ما في اتفاق الصادق مع الجبهة الإسلامية أنه عطل اتفاقية السلام بين الشمال والجنوب ، فحين وقع السيد محمد عثمان الميرغني ودكتور جون قرنق اتفاقية السلام في 18/11/1988 استقبل الشعب السوداني السيد محمد عثمان استقبالاً حافلاً تأييداً لمسيرة السلام ، تردد الصادق المهدي في قبول الاتفاقية استرضاء للجبهة الإسلامية التي كانت حليفته في الحكومة وقال عن الاتفاقية (أيدها حزب الأمة من حيث المبدأ وأصدر بياناً بذلك ولكن مع تأييدنا لها سعينا لسد الفجوة مع حليفنا) (الصادق المهدي - الديمقراطية عائدة وراجحة صفحة 27) فإذا علمنا آن حليفه - وهو الجبهة الإسلامية قد كان رافضاً للاتفاقية جملة وتفصيلاً أدركنا أن محاولة (سد الفجوة) مهمة عسيرة لا تعني في النهاية غير التذبذب وعدم الوضوح والمحاولة اليائسة للوقوف في منطقة وهمية بين التأييد وعدمه.... ولم يسعف التوفيق السيد الصادق بمبرر موضوعي لرفض الاتفاقية وجنح إلى التسويف وزعم بأنه يقبل الاتفاقية إذا وضحت له بعض البنود وركز كثيراً علي (توضيحاتها) ليخرج بها من مغبة رفض السلام ومن إحراج حلفائه وحين أصر الحزب الاتحادي علي الاتفاقية كما هي سقطت داخل الجمعية حين اتحد حزب الأمة والجبهة الإسلامية ضد السلام في 26/12/1988 ورغم هذا الولاء للجبهة الإسلامية الذي أضاع من الصادق فرصة السلام وتحمل به وزر الحرب وما نتج عنها من دماء ودموع وتشرد فان الجبهة لم تقدر له ذلك وانقضت علي السلطة بعد أشهر وأساءت معاملته هو شخصياً كما تحدث بذلك لاحقاً فلم يكن اتفاقه معهم إذاً إلا إحدى صفقاته الخاسرة ...

صفقة فرح وبقادي

في يونيو 1994 تم اعتقال ثلاث من قادة حزب الأمة هم السادة حماد بقادي وعبد الرحمن فرح وسيف الدين سعيد ووجهت لهم تهمة السعي إلي إحداث تفجيرات في إطار عمل منظم لإسقاط النظام .. وفي 20 يونيو من نفس العام تم اعتقال السيد الصادق المهدي باعتباره مشاركاً في هذا العمل حسب الاعترافات التي أدلي بها المتهمون الثلاث .. وبعد حوالي أسبوعين من الاعتقال فوجئ المواطنون بالسيد الصادق المهدي يلقي بياناً من أجهزة الإعلام الرسمية يدين فيها مخطط زملائه المزعوم وينفي علاقته به ويشجب أسلوب التفجيرات والاغتيالات ويصف ما جاء بأنه (منكر ومؤسف) ويؤكد أنهم أدلوا باعترافاتهم دون أن يخضعوا لأي تعذيب!! ومن ما جاء في ذلك البيان العجيب قوله (كنت أحسب أن السادة المعنيين خضعوا للتعذيب فقالوا ما قالوا نتيجة لذلك ولكن حسب ما اتيح لي من معلومات لم يحدث هذا وتقديراً لحالتهم الصحية نقلوا فوراً في نهاية التحقيق إلى المستشفي مما يدل علي تقدير أرجو أن يتبع في كل الحالات) (جريدة الحياة 5/7/1994). ولم يكتف الصادق المهدي بهذا بل طلب من الحكومة العفو عن زملائه وكأنهم فعلاً قد ارتكبوا ما اتهموا به فقال (ومراعاة لحالتهم الصحية أرجو أن يكتفي من مساءلة ولا شك أنهما سيبديان أسفهما لما حدث) (جريدة الحياة 5/7/1994) .. والصادق المهدي يريد للشعب السوداني أن يصدق أن رجلاً مثل بروفسير حماد بقادي والسيد عبد الرحمن فرح أفنوا أعمارهم في خدمة حزب الأمة حتى تصدروا قيادته قد اعترفوا علي أنفسهم بضلوعهم في مؤامرة لإسقاط النظام، يعلمون سلفاً أن عقوبتها الموت ، وادعوا زوراً أن زعيمهم معهم في هذه المؤامرة دون أن يخضعوا لأي تعذيب!! فهل يمكن لعاقل أن يصدق هذا؟ ألا يكفي أن الناطق الرسمي باسم حزب الأمة السيد مبارك المهدي لم يصدقه وأصدر بياناً جاء فيه (أن الاتهامات الموجهة إلى السيدين بقادي وفرح ما تزال اتهامات باطلة لأن الحكومة هي التي نسجت خيوط المؤامرة وحاولت من خلالها التخلص من السيد الصادق المهدي ) (الشرق الأوسط 5/7/1994) ثم ما هو مصدر المعلومات الذي إتيح للصادق المهدي وعلم منه أنه لم يتم تعذيب؟! إن مصدره هو رجال الأمن أنفسهم!! فان لم تصدقوا هذا فأقرءوا قوله (مستنداً إلى ما قاله لي مسئولو الأمن وأنا لست في موقف أستطيع معه الجزم بعدم حدوث التعذيب أو إثبات حدوثه فهذا أمر يقرره أصحاب الشأن ويثبته الطبيب) (الشرق الأوسط 10/7/1994) إن هذا الحديث علي ضعفه وإضطرابه يعتبر أفضل بكثير مما قيل في البيان الذي أذيع من وسائل الإعلام الحكومية وذلك لأنه هنا ينفي ما قاله هناك من عدم وجود تعذيب. من الذي دفع الصادق المهدي أصلاً إلى الإدلاء بذلك البيان المتهافت حتى يحتاج إلى التنازل عن بعض ما ورد فيه؟! دفعه إليه الصفقة التي عقدها مع حكومة الجبهة لأنها في مقابل هذا البيان التزمت بالعفو عن زملائه رغم اعترافهم والعفو عنه هو رغم شهادة زملائه ضده. فحين سأله محرر الشرق الأوسط (تتحدث بعض الأطراف من أن الصادق المهدي باع أعوانه من أجل إطلاق سراحه ما ردكم؟ ) قال: (إطلاق سراحي لم يكن جزأ من الصفقة لأني اعتقلت للتحري ولم يعد للمتحريين ضدي حجه بعد أن أوردت قرائن تثبت عدم معرفتي بالموضوع وأبديت استعدادي لمقابلة من زج اسمي في مواجهة. إذا كان هناك بيع فالصحيح أن يقال لقد حاول بعض زملائي بيعي بذكر اسمي في هذه القضية) (الشرق الأوسط 11/7/1994) والصادق المهدي يعلم كما يعلم كل السودانيين أن المتحريين من جماعة الجبهة لا يحتاجون إلى حجه حتى يلفقوا ضده ما شاءوا من الاتهامات ويمكنهم أن يرفضوا القرائن التي أشار اليها دون تردد إذا أرادوا بالفعل إدانته ولكنهم لم يفعلوا ذلك لأن هناك صفقة بينهم وبين السيد الصادق المهدي تقضي بأن يدين زملاءه علناً وينفي عن النظام تهمة التعذيب ويثبت له حسن معاملة الخصوم السياسيين … لقد كسبت الجبهة الإسلامية من هذه الصفقة بإظهارها حزب الأمة وكأنه يسعى إلى التفجيرات والتخريب حسب اعتراف قادته الذين حين انكشفت مؤامراتهم تبرأ منهم زعيم الحزب ثم طلب لهم السماح. ثم يقوم نظام الجبهة المتسامح ، الذي لم يعذب هؤلاء الساعيين للخراب، حسب بيان زعيمهم، بالعفو عنهم، رغم جرمهم الشنيع هذا هو مكسب الجبهة من الصفقة فماذا كسب السيد الصادق غير سلامته الشخصية؟

الشريعة والمصالحة

لقد كانت صفقة فرح وبقادي بداية لصفقات أخري كان من المنتظر أن تسوق إلى المصالحة لو أنها فشلت جميعاً جاء في جريدة الخرطوم (أدى الخطاب الذي ألقاه الصادق مساء الأحد الماضي إلى ردود فعل واسعة ومتباينة علي المستويين الرسمي والشعب داخل السودان وفي أوساط المعارضة خارج البلاد وكشف دكتور شريف التهامي رئيس لجنة الخدمات بالمجلس الوطني الانتقالي وأحد قادة حزب الأمة السابقين أن البيان جاء في إطار مصالحة سياسية بين حزب الأمة والحكومة وقال أن البيان له ما بعده من أشكال الوفاق وقال أن القوي المعارضة ليس لها خيار سوي اللحاق بركب المصالحة مستشهداً بمصالحة عام 1976 بين الأحزاب وسلطة نميري التي قادها حزب الأمة وباركتها الأحزاب الأخرى ) (الخرطوم 6/7/1994) وفي الحق أن مصالحة الأحزاب لنظام نميري والتي بادر بها السيد الصادق المهدي كانت كافية لتنبيه اتباع هذه الزعامات إلى عدم مصداقية قادتهم وتجردهم من الإيمان بأي مبدأ فقد قبلوا بمبدأ الحزب الواحد رغم دعاويهم العريضة عن الديمقراطية وقبلوا بدستور 1973 العلماني رغم رفعهم لشعارات الدستور الإسلامي وقبلوا أن يعينهم نميري (الدكتاتور الطاغية) فتم ذلك (بقرارات صدرت في 18/3/1978 بتعيين السيد الصادق المهدي والسيد أحمد الميرغني في المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي والسيد بكري عديل حاكماً لكردفان والسيد شريف التهامي وزيراً للطاقة) (منصور خالد النخبة السودانية صفحة553) ولم يسأل الأتباع عن دماء زملائهم من المقاتلين الذين قتلوا في "الغزو" الذي قادته الأحزاب ضد نظام نميري عام 1976 فقد ظلوا لسنوات يعاونهم ضد النظام علي أساس أنه نظام ظالم وفاسد وأن حربهم له تعتبر جهادات في سبيل الله والوطن فدخل البسطاء المضللون الحرب بحماسة ودحروا بسهولة بسبب ضعف الأداء وقلة خبرة القيادة. وإذا بهم يفاجئون بأن قادتهم يصالحون النظام الذي وصفوه بالكفر والفساد ويتقلدون أرفع المناصب في حزبه الواحد!! فهل يستبعد ممن صالح نميري حتى قبل أن يرفع شعاراته الإسلامية أن يصالح البشير الآن؟ لقد سئل البشير عن علاقة نظامه بالصادق المهدي بعد خروج الصادق فذكر أن لهم معه عدة حوارات لأن هناك ثوابت متفق عليها بينهما وحين سأله المحرر عن هذه الثوابت قال: (الثوابت وحدة السودان وتطبيق الشريعة وحل المسائل بالحوار السلمي) (الشرق الأوسط 16/12/1996) ونفس رأي الحكومة تحمله جماعة الأخوان المسلمين فقد صرح أبرز قادتهم الحبر نور الدائم (أن كثيراً من القواسم المشتركة بين الحكومة والمعارضة تبدو في الخط الذي يمثله الصادق بالذات .. فعلنا أشرنا إلى هذا من قبل في أن الصادق مع التداول السلمي للسلطة وأنه ضد التدخل الخارجي وأنه مع الشريعة وهذه هي الأمور الكبرى) (الشرق الأوسط 15/12/1996) فهل يستبعد من يعرف شخصية الصادق المهدي أنه يمكن أن يعقد مصالحه مع هذا النظام ويحاول بشتى الطرق والوسائل أن يسوق لها أطراف المعارضة الأخرى؟! إن الوضع المتردي والحصار الدولي المضروب علي نظام الجبهة قد لا يؤهله للمصالحة كتلك التي تمت مع نميري ولكن أفراده يمكن أن يحصلوا علي ضمانات لسلامتهم الشخصية وقد ألمح السيد الصادق المهدي إلى ذلك في خطاباته التي تركها للترابي والبشير قبل خروجه والتي أفتتحها بالأخ وختمها أخوكم الصادق‍‍‍‍!! فقد أشار إلى إمكانية أن لا تتم معركة أصلاً ولا يلحق بهم أي أذى إذا هم سلموا السلطة لحكومة قومية وذلك حيث يقول: (وإن كنت أنت ومن معك تضعون وزناً لعهد الدين والوطن الذي علي رقابنا جميعاً فانبذوا التعصب الحزبي القهري الذي تسوسون به البلاد وألزموا بحل قومي يحقق السلام والديمقراطية للسودان فإن فعلتم ذلك فسوف تجدونني مستجيباً لذلك الحل الأمثل بقوة وفعالية) (الشرق الأوسط 12/12/ 1996) أما الشعب السوداني الذي يظن الصادق واهماً أنه يتحدث باسمه فقد عاني التعذيب في بيوت الأشباح إلى حد الإعاقة وعاني القتل الجماعي والتشرد والجوع والقهر والإذلال وانتهاك الأعراض والحرمات والاعتداء الآثم من المليشيات المسلحة علي القرى الآمنة وإهدار كافة الحقوق والقيم وحط كرامة الشعب السوداني بين الشعوب وقد علمته هذه التجربة المريرة أن أتباع الجبهة الإسلامية الذين يحكمون السودان اليوم لا دين لهم ولا عهد ولا ذمه وإنهم مهما فعلوا لن ينجوا من القصاص العادل وإن مجرد التلويح بالمهادنة أو المساومة أو أي شئ أقل من العقاب الرادع لشياطين الجبهة الدموية الآثمة إنما هو في حد ذاته خيانة لهذا الشعب. وليس هناك دافع للصادق المهدي لأن يتولى كبر هذه الخيانة إلا طمعه المحموم في الوصول للسلطة بأي ثمن بعد أن فقدها عدة مرات لعدم كفاءته الشخصية وللنرجسية المفرطة التي يرزح تحتها هذا الزعيم المرفه المفتون الذي بدأ حياته العملية بوظيفة رئيس وزراء!ّ!

المهدية أم الجهاد المدني:

أن خسارة صفقة الجهاد المسلح عام 1976 هي التي دفعت السيد الصادق المهدي إلي تغيير مبدئه ، من الجهاد المسلح إلى الجهاد المدني ، و أخد أتباعه يرددون عبارته دون أن يسأله أحدهم عب التناقض بين حركة المهدية التي لا يزال يعتمد علي أنصارها وبين الجهاد المدني السلمي الذي يرفع شعاره الان .. فإذا كان الجهاد المسلح خطأ ، والجهاد المدني هو المطلوب حقاً فما هو موقف الأنصار الذين ضحوا بأنفسهم في الجزيرة أبا مع الإمام الهادي ، وفي ودنوباوي ، وفي أمد رمان إبان الغزو المسلح 76؟! أم أن الصادق يفرق بين باطل (النميري) وباطل (البشير) فيجاهد ذاك بالجهاد المسلح، ويجاهد هذا بالجهاد المدني؟! أم أن الموضوع كله موضوع تحوير للمواقف، وتلاعب بالألفاظ؟ ومهما يكن من أمر فإن الصادق قد خرج الآن إلى حيث القوة الوطنية التي لا زالت تؤمن بالجهاد المسلح فهل تكون محاولته هي إقناع التجمع بالتخلي عن التدريب والإعداد لمعركة مسلحة وإتباع طريق الجهاد المدني أم أن الصادق المهدي سيتخلى عن أطروحته هذه كما تخلي من قبل من عديد الاطروحات والآراء؟! وفي الحق أن الاتفاقيات التي تمت والسيد الصادق بالداخل تتطلب منه تغيراً كبيراً في أفكاره حتى يواكب ما أجمع عليه التجمع الوطني الديمقراطي فقد أكد اتفاق أسمرا الذي حضرته كل الأطراف فصل الدين عن الدولة فليس هناك فرصة لموضوع الشريعة الإسلامية بل أن اتفاقية أسمرا قررت رفض قيام أي حزب علي أساس ديني في السودان وقد وقع حزب الأمة علي ذلك، هذا مع أن الصادق المهدي لا يزال حتى الأن يردد موضوع الشريعة بل أن هذه المسألة بالذات هي نقطة اللقاء بينه وبين الجبهة الإسلامية كما هي نقطة الخلاف بينه وبين التجمع. والصادق المهدي لا يريد إعادة الشريعة فحسب بل أنه يريد إعادة المهدية نفسها!! فقد ذكر في كتابه (يسألونك عن المهدية) أن حركة المهدي حركة (قيادة ملهمة). وألمح إلى أننا الآن نحتاج إلى مثل هذه (القيادة الملهمة) التي تقود الناس إلى الخلاص وتستمد قوتها من الهام روحي غيبي .. وهو بذلك إنما يمهد الطريق لنفسه لادعاء مقام ديني ولما كانت هذه الدعاوى الدينية لا تتأتى إلا بالاعتقاد بأنه شخص غير عادي تتعلق به غيبيات وخوارق وأسرار غامضة ولشدة تأثير مثل هذا الدجل علي البسطاء فقد قال (فتحت عيني علي الحياة علي صدى بعض الأحاديث العارضة وكانت تصدر من ثلاثة أشخاص أولهما حديث قاله عمي: يحي عبد الرحمن وكان يكبرني بأربع سنوات وهو كطفل في الرابع من عمره كان يردد "مهاجر سيأتي من كبكابية" والمعني الذي يقصده أن شخصاً ما ذا دور ما سيأتي من كبكابية وهي مدينة معروفه في دار فور في -غرب السودان-، وكان بعض النساء في الأسرة من اللواتي كن علي وشك وضع حملهن المهدي هل (هذا مهاجر)؟ فيجيب بالنفي وذات يوم حكت لي والدتي أن يحي قال لها (مهاجر جايي الخميس) وبالفعل ولدت يوم الخميس وكانت هذه إشارة غيبية أولي غامضة وثانيهم آن جدي الإمام عبد الرحمن روي إنه عندما جاءه نبأ ولادتي كان يقرأ سورة إبراهيم وكان والدي يريد أن يسميني إبراهيم ولكن كان لدي جدي الأمام ضيف وبينما هما جالسان جاء طائر القمرية واستقر فوق عمامة جدي الذي أقر بأن هذا نبأ وخلال حديثه مع الضيف أخبر بمولدي ورد عليه الضيف لماذا لا تسميه بأحد اسميك؟ وكان اسم جدي الإمام عبد الرحمن الصادق… الحديث الثالث أن جدتي السيدة سلمي بنت المهدي رأت رؤية وحكت لبنتها بحضوري وقالت لها(إنها رأت في رؤياها إنني أقف علي مئذنة وأقول (وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلي كل ضامر يأتين من كل فج عميق) . وقالت لوالدتي ابنك هذا سيكون له شأن!! (مجلة الوسط العدد 126 بتاريخ 27/6/1994م). هذا المولود الذي بشر به الأطفال، ونبأ به الطير، وحلمت به النساء الصالحات، إنما هو الصادق المهدي الذي صاحبه الفشل في كل فترات حكمه وفي كافة الصفقات التي عقدها وهو خارج السلطة. حتى بلغ به التدهور الديني، والسياسي، والخلقي آن يأتلف مع الجبهة الإسلامية والذي يخرج الآن ليلحق بالمعارضة بغرض إسقاطها. !!


ردود على ساب البلد
[AL KIRAN] 02-28-2014 02:14 PM
Saab Alba. } you really crazy same like him ,, take your break !! MAN .. and don't kill your nice self for nothing. that's the Sudanese nations [ fault ] thy were having "SLEPT TIME LONG".. and just are waking up now. after anything is done ,, and gone ,, and finish, and nothing is [left] next time could wake up so earlier


#928637 [اسامة على]
5.00/5 (1 صوت)

02-28-2014 01:58 AM
من المؤسف حقا هذه اللغة التى يستخدمها السيد الصادق المهدى
اولا الاستشهاد باحاديث الموتى مطعون فيه لعدم امكانية الاثبات او النفى بواسطة الميت
ثانيا خصلة جمع المال التىدمغ بها السيد مبارك هل هى صفة جديدة ام انها من سابق خصاله؟
ماذا جرى لسبد قومه وامام الانصار السيد الصادق حتى يتحدث بهكذا احاديث ؟؟
نسال الله ان يكون ذلك عارض طارىء


#928635 [الصادق]
5.00/5 (2 صوت)

02-28-2014 01:52 AM
الصادق المهدي ينفي وجود ما يسمى "الطفيلية" اذن ماذا يمثل وجود ابنه عبدالرحمن في القصر، يرفض محاسبة المؤتمر الوطني على استيلائه على السلطة بالانقلاب وتعديه على الديمقراطية ويصر على محاسبةالذين خرجوا على حزبه من عضويته.


#928632 [محمد]
5.00/5 (3 صوت)

02-28-2014 01:48 AM
إقتباس (،نحن قابلنا الحزب الشيوعي الايطالي والبريطاني والفرنسي وشعرنا ان هذه الاحزاب الشيوعية في اوروبا الغربية تتحدث بلغة مختلفة لكن اخواننا هنا مازالوا يتحدثون عن الطفيلية.)

يا أيها الزعيم الإمام المفكِّر ، الطفيلية كنمط انتاج وبنيةاجتماعية سائدة ليست موجودة في هذه البلدان التى ذكرت ، هذه البلدان تجاوزت عهود الإقطاع (التي كنت تمثلها )و تسود فيها، الآن ، أنماط الانتاج الرأسمالية (سمِّها البرجوازية) في أعلى تجليِّاتها : الإمبريالية. وهي على ما فيها من سوءات فقد أنتجت حضارة نعيش اليوم على مكتسباتها ومنجزاتها الكبيرة . وهنا ، يا سيادة الإمام المفكِّر، لا تسود بنية إقتصادية منتجة وأنَّ السائد ، والذي أنت جزء منه ، هو نمط الإنتاج - أو اللا إنتاج الطفيلي . الذي ينخر في جسد البني الاقتصادية والإجتماعية حتى يهلكها فأنظر في البنية الاقتصادية الآن في السودان : زراعية وصناعية وتجارية ، وبعد ذلك انظر ماذا حدث في قيم المجتمع رغم شعار الاسلام .. تجد ، إن كنتَ أميناً، العجب ، فقل لي بربك وبحزبك ، مما تكوَّنت رؤوس الأموال المتراكمة في السودان ، هل هنالك بنيةانتاجية ساعدت في تطوّر المجتمع كما هو حاصل في البلدان التى ذكرت أم أنَّ السائد هو تحالف الإقطاع (الرّث)مع الطفيلية الأسلامية والذي يمثِّله تحالفكم (حزب الأمة-آل المهدي - والإتحادي ؛أل الميرغني) كتجار دين تقلديين مع الأخوان المسلمين كتجار دين محدثين .
فعلاً صفة الطفيليةمؤلمة وهي توصيف علمي ومناسب جداً لتعريف البنية الاقتصادية المسيطرة بل والبنية الإجتماعية كمان . فشكراً للحزب الشيوعي السوداني الذي سكَّ هذا المصطلح الصائب والدقيق .


ردود على محمد
United States ['طائر الفينيق] 02-28-2014 03:06 PM
الاقتصاد الطفيلي:

+ مصطلح الطفيلية( parasitism)أو رأس المال الطفيلي أو الريعي أو الايجاريparasitic-rentier capitalism, لم يسكه الحزب الشيوعي السوداني, وانما هو موجود في الأدبيات ,ويستخدمه اليسار الأوربي ولعل أول من سكه هو لينين ..ولكن الحزب الشيوعي روج له في الداخل.. وأعتقد أنه من مآثر الشيوعيين السودانيين ادخال التحليل الاقتصادي في التحليل السياسي ورفع الوعي به.. ولكن من السلبيات غالبا ما يتم ذلك في اطار المزايدة والهتر السياسي.. وليس في اطار التحليل الاقتصادي العميق ولا توجد دراسات اقتصادية جادة وعميقة كافية, للأسف, حتى الآن عن الطفيلية والاقتصاد الطفيلي سواء من الشيوعيين أو غيرهم!!

+ أعتقد أن الاقتصاد الطفيلي موجود بالفعل وله دور في السياسة خاصة في زمن الانقاذ هذا .. لكن التحليل السياسي للوضع المعقد في السودان يجب أن يكون شاملا أيضا فلا يركز على العامل الاقتصادي فقط بل يعمل على تكامل العوامل كلها !!

+ لكن نقد المهدي الفكري للحزب الشيوعي السوداني صائب فهناك تكلس فكري لدى الشيوعيين وكثير منهم لم يخرج من الستيينات والسبعينات.. وكان من الممكن للشيوعيين السودانيين أن يقودوا التغيير الفكري للشيوعيين في المنطقة والعالم لو أنهم سمعوا نصيحة المهدي أو ملاحظاته الفكرية في وقت مبكر وقبل انهيار الاتحاد السوفيتي.

+ أرجو أن تتم دراسات ورسائل علمية على مستوى الماجسنير والدكتوراه عن الاقتصاد الطفيلي في السودان في فترة العقدين الماضيين واثره السياسي !!



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة