صفقة نيمار .. ضرائب ميسي .. إستقالة روسيل .. فضائح تهدد عرش برشلونة


02-28-2014 08:48 PM


(أ ف ب)

لم يكن احد من مشجعي برشلونة الاسباني ولاعبيه وادارييه على حد سواء يتوقع في بداية الموسم بان يتحول تركيز النادي الكاتالوني من سعيه المتواصل للفوز بكل شيء ممكن الى محاولة تحجيم الاضرار المعنوية بعد الفضائح التي عصفت به وجعلته مهددا بفقدان هيبته ومكانته في قلوب عشاقه.

من اللعب الجميل الى روحية الشهامة و"الكتالونية"، كلها صفات قد تتأثر سلبا بالفضائح القضائية التي طالت النجم الارجنتيني ليونيل ميسي على صعيد فردي والنادي الكاتالوني باكمله على خلفية صفقة تعاقده مع نجمه الاخر البرازيلي نيمار.

هالة برشلونة قد تتأثر سلبا بسبب هذه الفضائح لكن ذلك لن يطال جمهوره المحلي بل العالمي فقط، وذلك بحسب بعض المراقبين الذين اعتبروا ان ال150 الف مشجع عضو في النادي الكاتالوني وملايين عشاقه الذين يطلق عليهم "افيثيونادوث"، لن يتأثروا بما يدور خارج الملعب وكل ما يهمهم النتائج والالقاب.

لكن مكانة هذه المؤسسة الرياضية التي تتغنى بشعارها "ميس كي ان كلوب"، اي برشلونة اكثر من ناد، وترعى الكثير من الاعمال الخيرية حول العالم، قد تتأثر خارج الحدود الاسبانية حيث التساهل غير مقبول في ما يخص مسألة التهرب من الضرائب.

"لقد تدنس برشلونة"، هذا ما قاله رامون ميرافيتلاس، الصحافي، الاكاديمي ومؤلف كتاب "الوظيفة السياسية لبرشلونة"، مضيفا "هذه الصورة عن برشلونة المثالي، المحب للخير والغير (...) تعرضت للتشويه منذ ان خضع ميسي وعائلته للتحقيق (بسبب اتهامه بالتهرب من الضرائب) واللغط الذي يحيط بقضية نيمار".

وتعرض بطل "الليجا" لثلاث هزات قضائية خلال الموسم الحالي، ففي سبتمبر الماضي اضطر ميسي للدفاع عن نفسه امام القضاء الاسباني الذي اتهمه ووالده بالتهرب من الضرائب بقيمة 4 ملايين يورو عن اعوام 2007 و2008 و2009، ثم في يناير الماضي اضطر رئيس النادي الكتالوني ساندرو روسيل الى الاستقالة من منصبه بسبب اعتباره المسؤول عن الشبهات في صفقة التعاقد مع نيمار من سانتوس، وهي القضية التي اخذت منحى اكثر خطورة الاسبوع الماضي عندما وجه قاضي المحكمة الوطنية في مدريد الى برشلونة تهمة ارتكاب "جريمة ضد الخزينة العامة" في صفقة تعاقده مع النجم البرازيلي.

وطالب القاضي سلطات الضرائب بتسليمه كشوفات عائدات الضرائب الخاصة ببرشلونة من 2011 الى 2013، وذلك بهدف معرفة اذا كان نيمار الذي انضم للنادي الكاتالوني في مايو 2013، يحتسب كدافع ضرائب في اسبانيا او في موطنه البرازيل خلال ذلك العام.

كما طالب القاضي سلطات الضرائب بتقديم معلومات حول الضرائب المفروضة على العقود المرتبطة بتوقيع نيمار وحول حجم الاموال التي يمكن اعتبارها "احتيالا".

وامر القاضي والد نيمار بتسليم العقود والوثائق العائدة الى عدة شركات مرتطبة بالتوقيع مع نجله.

ورأى القاضي ان هناك "اثباتات كافية للتحقيق بامكانية وجود جريمة ارتكبها نادي برشلونة لكرة القدم بحق الخزينة العامة".

ويرى الادعاء العام ان برشلونة مدين لسلطة الضرائب بمبلغ 1ر9 ملايين يورو في الاتفاقين اللذين عقدهما من اجل ضم نيمار من سانتوس، الاول في 2011 والثاني في 2013 حين تعاقد مع اللاعب وجاء به الى "كامب نو".

ودفع برشلونة مبلغ 10 ملايين يورو الى شركة "ان اند ان" التي يملكها والد نيمار في اتفاق اولي يقضي بانتقال الاخير الى النادي الكاتالوني في 2014، لكن بطل اسبانيا قرر ان يستعجل عملية التعاقد مع اللاعب وتقديمها لكي يتمكن من ضمه في مايو الماضي بعد سلسلة من العقود المعقدة.

ويرى الادعاء العام ان هناك "شبهات حول العقود التي تستحق على اقل التقدير ان يتم التحقيق فيها لاحتمال وجود جريمة ضرائبية ضد المال العام".

ورفض برشلونة التعليق على المسألة قبل ان يحصل على الاستشارة القانونية، ثم اكد لاحقا انه لم يخالف القانون في اي عمل قام به خلال اجراءات تعاقده مع نيمار، مؤكدا نيته تبرئة اسم النادي الذي "نصب" نفسه رافعا للراية الكتالونية، المقاطعة التي وقفت في وجه الدكتاتور فرانكو (1939-1975)رمزا، النادي الذي قدم مع مدربه السابق جوسيب جوارديولا (2008-2012) اسلوب "تيكي تاكا"، اي تناقل الكرة بشكل متواصل وسلس.

يحب برشلونة ان يقدم نفسه كيانا "شاملا وموحدا"، من خلال مشاركته في مشاريع خيرية، تربوية او ثقافية. لكن هذه الصورة تغيرت بعض الشيء في نظر مشجعيه حول العالم بعدما قرر في 2010 استبدال شعار اليونيسف الموجود على قميصه باعلان مربح خاص بمؤسسة قطر "قطر فاوندايشن".


هذه المسائل القضائية "تشوه هذه الصورة..."، هذا ما قاله الصحافي كيكي بينادو، مؤلف كتاب "اللاعبون اليساريون".

في ما يخص من هو متهم بتشويه هذه الصورة، فالرد كان نفسه من ميسي او نيمار وهو البراءة من التهم الذي تخلص منها برشلونة في ما يخص نجمه البرازيلي الجديد من خلال دفعه مبلغ 5ر13 مليون لسلطات الضرائب في البلاد يوم الاثنين الماضي، فيما خرج زميله الارجنتيني بريئا من التهم لانه كان في تلك الفترة في العشرين من العمره ولم يكن على دراية بما يقوم به مستشاروه الماليون في ما يخص عائدات حقوق نشر الصور.

لكن في بلاد طالت فيه فضائح التهرب من الضرائب العائلة المالكة بذاتها، فان المبلغ الذي اضطر برشلونة لدفعه الى خزينة الدولة في ما يخص قضية نيمار، يعتبر نقطة في محيط مقارنة مع الملايين ال700 المستحقة لخزينة الدولة من اندية كرة القدم في البلاد التي تعاني باكملها من ازمة اقتصادية.






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1083


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة