الأخبار
أخبار إقليمية
الجبهة الثورية تطالب الاتحاد الأفريقي بتوحيد منبر التفاوض للوصول إلى حل شامل
الجبهة الثورية تطالب الاتحاد الأفريقي بتوحيد منبر التفاوض للوصول إلى حل شامل
الجبهة الثورية تطالب الاتحاد الأفريقي بتوحيد منبر التفاوض للوصول إلى حل شامل


03-10-2014 07:14 AM
لندن: مصطفى سري
يعقد مجلس السلم والأمن الأفريقي اجتماعا اليوم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا مخصصا حول الأوضاع في السودان على ضوء تدهور الأوضاع في إقليم دارفور وفشل المفاوضات بين الخرطوم ومتمردي الحركة الشعبية في السودان الذين يقاتلون الحكومة في منطقتي جبال النوبة والنيل الأزرق منذ أكثر من عامين، في وقت يلتقي فيه رئيس الآلية رفيعة المستوى التابعة للاتحاد الأفريقي ثابو مبيكي اليوم مع عدد من قيادات الجبهة الثورية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا على هامش اجتماع مجلس السلم والأمن الأفريقي.

يتزامن ذلك مع إعلان الأمم المتحدة عن نزوح أكثر من 40 ألف مواطن بسبب أعمال العنف التي شهدتها مناطق في شمال وجنوب دارفور، الذي لقي بدوره إدانة دولية واسعة للخرطوم.

ويجتمع مجلس السلم والأمن الأفريقي اليوم في أديس أبابا لبحث آخر تطورات الأوضاع في السودان، على ضوء تقرير يدفع به رئيس الآلية رفيعة المستوى التابعة للاتحاد الأفريقي ثابو مبيكي، والذي يقود الوساطة بين دولتي السودان وجنوب السودان، كما يتوسط بين الخرطوم ومتمردي الحركة الشعبية في السودان، لكنه فشل في تحقيق أي تقدم بين حكومة البشير والمتمردين في آخر جولة عقدت بين الطرفين بداية مارس (آذار) الحالي، وأعلن عن تأجيل المفاوضات إلى أجل غير مسمى، وسيقدم مبيكي تقريرا كاملا إلى الاجتماع حول جولات التفاوض والمقترحات التي كان قدمها إلى الطرفين، ويتوقع أن يحيل مجلس السلم والأمن الأفريقي التقرير إلى مجلس الأمن الدولي الذي أصدر القرار 2046 في أبريل (نيسان) 2012 وضع خلالها خارطة طريق.

من جهة ثانية يعقد مبيكي اجتماعا مع قادة الجبهة الثورية على هامش اجتماعات مجلس السلم والأمن الأفريقي اليوم، ويعد لقاء مبيكي مع قيادات الجبهة الأول من نوعه منذ أن جرى تكليفه من قبل الاتحاد الأفريقي في عام 2011 مسؤولا عن ملف السودان، وأكد قادة الجبهة الثورية خلال لقاء ضمهم الجمعة الماضي مع رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي على الحل السياسي الشامل للأزمة السودانية من خلال منبر تفاوضي موحد.

وكانت قيادات من الجبهة الثورية ممثلة في رئيسي حركتي تحرير السودان مني أركو مناوي والعدل والمساواة الدكتور جبريل إبراهيم والقيادي في الحزب الاتحادي الديمقراطي التوم هجو قد عقدت سلسلة اجتماعات مع رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي الدكتورة انكوسازانا دلاميني زوما وآخرين في المنظمة الأيام الماضية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا لأول مرة منذ تشكيل تحالف الجبهة الثورية في عام 2012.

من جانبه قال نائب رئيس الجبهة الثورية رئيس حركة تحرير السودان مني اركو مناوي لـ«الشرق الأوسط» إن الجبهة أكدت التزامها بالتسوية الشاملة عبر الحوار مع الحكومة السودانية شريطة توفر المناخ الملائم له عبر مناقشة القضية الأمنية ودمج مسارات التفاوض وليس تعدد المنابر كما هو الحال، مشددا على أن المؤتمر الوطني الحاكم ليس مستعدا وغير جاد في إجراء الحوار حتى مع القوى السياسية التي وافقت للدخول معه في المبادرة التي أطلقها قبل شهر، وتابع: «مشروع الإخوان المسلمين في السودان قد فشل في تقديم نموذج جيد في الحكم، فقد كانوا وراء تقسيم البلاد وإشعال الحروب في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق»، وقال: «نحن في الجبهة الثورية أكثر جدية ولدينا مبادرة واضحة المعالم تتمثل في توحيد المنبر التفاوضي للقضية السودانية، ليقود إلى حوار شامل بين كل الأطراف».

وفي السياق ذاته، أعلنت الأمم المتحدة عن نزوح 40 ألف شخص بولايتي شمال دارفور وجنوب دارفور على خلفية توسع العمليات العسكرية في الإقليم، وأعربت عن قلقها من تزايد القتال خلال مطلع مارس بين المتمردين والقوات الحكومية، ولفت مكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في تقرير دوري أصدرته أمس (الأحد) إلى نزوح أكثر من 14 ألف شخص من مناطق أم حجير، وبركة تولي، وشمة ودونكي دريسة، والقرى المحيطة إلى جانب نزوح 20 ألفا آخرين من مناطق في شمال دارفور، وأشار التقرير إلى أن الاحتياجات الأولية تتمثل في الغذاء والمأوى والمياه، ونوه بمعاناة نازحي معسكر السلام بولاية شمال دارفور من شح المياه، لافتا إلى أن منظمات الإغاثة تحاول جاهدة لتوفير مياه الشرب.

وكانت الخارجية الأميركية جين بساكي أعربت عن قلق بلادها البالغ إزاء تصاعد حدة أعمال العنف في إقليم دارفور غرب السودان، خصوصا بعد الهجوم الذي شنته قوات موالية للحكومة حديثا، وقالت إن واشنطن تدين الهجمات على المدنيين وتدعو حكومة الخرطوم إلى وقف أعمال العنف وإنهاء حملتها العسكرية المصحوبة بالقصف الجوي على دارفور.

الشرق الاوسط


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4775

التعليقات
#938202 [ود سن]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 11:52 PM
اركو مزنوق زنقة كلب في زقاق


#938099 [ابن كاودا الحر]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 09:38 PM
الخوف من الخرطة التي وضعها مجلس الامن 2012


#938066 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2014 08:50 PM
الصورة :

كر علىىىىىىىىىىىىىىىىى يا ال من الشباك تعاين لى تتاوق لى
يا روح امه لما يفتح فمه ياكل وداد بعياله والسودان كلو
بلا يخموا ويثكل امه


#937730 [مدحت عروة]
3.00/5 (2 صوت)

03-10-2014 02:21 PM
مش قبل كده المؤتمر الواطى قال من الذى فوض الجبهة الثورية بالتحدث عن الحل الشامل؟؟؟
طيب ومنو الفوض المؤتمر الواطى بالتحدث باسم اهل السودان ؟؟؟

هسع اكان واحد فى الجيش عمل انقلاب ضد حكومة الانقاذ يكون متمرد وانقلابه غير شرعى ولا كيف؟؟؟
يعنى انقلاب الانقاذ(الخراب اللاوطنى) او الحركة الاسلاموية فى 30 يونيو 1989 هو الانقلاب الشرعى الوحيد واى انقلاب غيره يكون ما شرعى ولا كيف؟؟؟
هو العهر والدعارة السياسية دى تكون كيف ايها المؤتمر الواطى؟؟؟؟؟


#937619 [AburishA]
5.00/5 (2 صوت)

03-10-2014 12:36 PM
** نعم للتسوية الشاملة .. ولا لتجزئة الحلول..
** نعم لضرورة توفر المناخ الملائم له عبر مناقشة القضية الأمنية..و (الانسانية)..
** نعم لدمج مسارات التفاوض... ولا لتعدد المنابر كما هو الحال..
** نعم لدولة المواطنة والعدل.. ولا لدولة الهيمنة والوصاية..

***** لاهيمنة ولا اقصاء قسري.. لا عنصرية..ولاجهوية..ولا ايدلوجية متحكمة*****

******** السودان لكل السودانيين *******


#937586 [radona]
4.00/5 (1 صوت)

03-10-2014 12:06 PM
يجب ايقاف كل العبث الذي يحصل هذا وغلق كل منابر الحوار الثنائية فورا في اديس ابابا والدوحة وغيرها
وذلك تلبية لروح المبادرة التي اطلقها السيد رئيس الجمهورية للحوار الشامل بمحاوره الاربعة اذ لامعنى لاي مفاوضات اخرى
الا وانه يلاحظ انعدام الثقة تماما فيما بين النظام الحاكم والاحزاب والمتمردين فيما بينهم وكما انعدام الثقة من جانب الشعب السوداني فيهم جميعا
ولكي يكون الحوار مجديا ومفيدا يجب بث روح الثقة ولن يكون ذلك الا بتلبية الجميع للدعوة المقدمة من الاتحاد الاوربي بعقد هذا الحوار بهيدلبرج الالمانية حتى يكون هنالك اطمئنان لمشاركة كل الفرقاء وهذا عين الصواب على ايتها حال


ردود على radona
[ساب البلد] 03-10-2014 05:18 PM
******* ما تكون قاصد الوثبة ؟؟؟؟ ************


#937579 [ابولكيلك]
4.00/5 (1 صوت)

03-10-2014 11:58 AM
المشكلة واضحة فاليخرج نظام الخرطوم وطاقمه المفسد والفاسد من التفاوض فهو فقد شرعيته منذ انقلاب 89م وما جرى بعد ذلك ومازال يجرى من عبث ما هو الا صور لنظام انقلابى 89م وان اختلفت المسميات والصور فالحوار واجب وضرورى بين مكونات المجتمع السوداني لترتيب بيتهم من الداخل والتراضى على شكل من اشكال التداول الديموقراطى للسلطة لا دخل لسلطة الانقلابيين فيه بطريق مباشر ام غيره من الطرق و أهل السودان لا ولن بخوضوا حروب الانقاذ العنصرية والجهوية انتهى زمن الأدلجة والسمسرة بارواح الناس يا كل الناس و إلا ثورة المظلومين والجائعين والمقهورين تدق الابواب بقوة لن ينفع معها تدخل سريع ولا فرق خاصة فرائحة الموت تزكم الانوف وحريق السودان قريب ليس ببعيد .


#937459 [باسطة]
5.00/5 (1 صوت)

03-10-2014 10:18 AM
( نزوح 40 ألف شخص بولايتي شمال دارفور وجنوب دارفور على خلفية توسع العمليات العسكرية )

لك الله يا دارفور و أبناءك البررة و أثابك الله يا دارفور نصراً مؤزراً على عصابات البغي و العدوان القادمة من جنوب الصحراء بقيادة المجرم موسى هلال و القادمة إلى جنوب دارفور بقيادة حميدتي و آخرون

عازه قومي كفاك عازه غطي قفاك



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة