الأخبار
منوعات سودانية
منقة الحواتة: حلوة في الخلاطة.. تاكل حبة وتطلب تلاتة
منقة الحواتة: حلوة في الخلاطة.. تاكل حبة وتطلب تلاتة
منقة الحواتة: حلوة في الخلاطة.. تاكل حبة وتطلب تلاتة


03-12-2014 11:25 PM

الحوّاتة - حيدر عبد الحفيظ
قال أحد الحكماء (قلب المرأة كحبة المانجو لا يتسع إلا لبذرة واحدة)، وهكذا لم تستفد مدينة في البلاد من موقعها مثل ما استفادة الحواتة، فالمدينة التي يجري تحتها نهر الرهد أحد أهم الأنهار الموسمية في البلاد، جعل منها جنة كبيرة وارفة الظلال وباذخة الثمار، أكثر ما يميز المدينة هو العدد الهائل من البساتين (الجنائن) الوريفة التي تطوق جيدها فتبدو كحسناء تجرجر أذيالها وتمشي الهوينى ألقاً وبهاءً وتمختراً، وهكذا فإن المانجو هو أشهر منتوجاتها البستانية على الإطلاق وبسببها يقصدها تجار الفاكهة من أصقاع مختلفة في مواسم الإنتاج والتسويق في المدن الكبيرة، خاصة العاصمة (الخرطوم) التي تتخير (منقة الحواتة) البلدية، فريدة المذاق واللون والرائحة والشكل.
سيد الاسم
أحلاها: الفورسو، قلب التور والبلدية، هي بعض لأسماء (منقة الحواتة)، التي يقولون عنها تغزلاً: (حلوة في الخلاطة تأكل حبة وتطلب تلاتة)، فالمدينة الصغيرة، جنوبي غرب ولاية القضارف تبدو وسط بساتين المانجو وكأنها بقعة زاهية ترفل في غلالات خضراء وملونة بألوان المانجو والثمار الأخرى، ويقول عنها الخبراء: إن مناخها لا يشابهه مناخ وتربتها الخصبة لا تماثلها غير تربة منطقة كوينزلاند جنوب غرب أستراليا التي تشترك مع مدينة المناجو والثمار والحبوب والغابات (الحواتة) في المناح المداري وشبه المداري (ARID & SEMI ARID ZONE ) وهطول الأمطار الموسمية التي تبلغ أحياناً معدلات تفوق الـ 100 ملم، وتربة طينية داكنة وغطاء نباتي وبستاني كثيف وغابات متشابكة.
خصر النهر وحزام البساتين
ويلف الحواتة حزام أخضر من البساتين و(الجنائن) يشتبك مع خصرها المُتكئ على شاطئ النهر الموسمي في عناق بديع تموسقه أمواج النهر متسارع التيار، وتظلله أشجار المانجو الباسقة المتشابكة التي (تتشابى) عبثاً لتلاحق عنان السماء، لكنها تفشل في ذلك فرط ثقل جسدها بحبيبات (المانجو)، لكنها تعاود كرة أخرى بعد أن تلقى بما فيها على شريط الشاطئ الرملي الخصيب.
في مشهد يتكرر كل موسمين زراعيين تنتظر أسواق الخرطوم ومدن الجوار قبل (منقة الحواتة) بصبر ولهفة، إذ تضخ إليها كل سنة (موسمي إنتاج كاملين)؛ أولهما في لخريف بإنتاجية أقل، وثانيهما بإنتاجية عالية يبدأ من أبريل (شهر الذروة) حتى يبلغ يونيو حيث يفيض الإنتاج ويغرق الأسواق في العاصمة والولايات لدرجة تصير معها سعر الكرتونة الفارغة أغلى من عبوة المانجو نفسها.
لقطات أخيرة
إنها مدينة تشكو ثراءها من الفاكهة والغلال، مدينة من غرائب نهرها (الرهد) أن بعض سكان الأرياف التي تنام على شاطئيه (جنوب الحواتة وشمالها) يبنون مساكنهم داخل الجنائن، وإن أردت أن تتعرف على ذلك عن كثب وقربن فزُرْ(حلة علي، دورة، اسحق والشاقة) على سبيل المثال فقط
يفضل بعض تجار المانجو شراء ثمار البستان لموسم كامل بعد أن يحصلون على (حصدتين) أو ثلاثاً من ثمار المانجو ومفردها عند الأهالي (لقطة).
وتجد المانجو البلدية حلوة المذاق حمراء اللون، سوقاً رائجة محلياً ودولياً كما أنها تجد حظها من التهافت عليها في أسواق الشام وبعض الدول العربية، ويقول محمد عثمان تاجر فاكهة (إن المانجو البلدية لا تزرع في الشام لعدم مواءمة المناخ لزرعتها هنالك، لذلك تستورد من السودان)، وتزرع في الحواتة جميع أنواع المناجو: (البلدية، تيمو، هندية، مبروكة، فورسو، النوس، أبو سمكة، وقلب الثور).. وفي شوارع الخرطوم يبلغ الهيام بمنقة الحواتة في هذه الأيام عند الباعة الجائلين بحواري وشوارع وأحياء الخرطوم المختلفة حينما يجبون بها على متن (البكاسي) طالقين العنان لأصواتهم لحث الخرطوميين على الشراء

اليوم التالي


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2299

التعليقات
#941301 [عبدالرؤوف الشمباتى]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2014 01:23 PM
كل ما ذكر صحيح واكثر من ذلك لكن وبكل أسف هذه المدينه لم تجد حظها من التنميه والخدمات وتتجاهلها السلطات المتعاقبه بقصد وبدون قصد ويعيش اهلها التهميش بحق وحقيقه ونسأل الله أن تلتفت إليها السلطات فهى تعتبر أكبر مدينه مطله على نهر الرهد من منبعه إلى مصبه والمدينه الثانيه بعد القضارف فى الولايه


#941181 [freedomfighter]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2014 11:51 AM
(قلب المرأة كحبة المانجو لا يتسع إلا لبذرة واحدة)
والله فيه بنات فى الزمن دا قلوبت بقت مستودعات الواحدة بتحب كالاتى:
ود الحلة/الجيران
بتاع الركشة
بتاع الكوفير
واحد ضابط
واحد ماملة فيهو كعريس مرتقب و غالبا ما يكون مغترب او غنيان و مرطب
دا غير زميل الدراسة/العمل
المحيرنى انو ديل ما بتصادمو ودا بيرجع لقدرة البنت على التوزيع
مرات بكون فيه جوكى منقطا معاها لدرجة انو يبكيهاو دا بكون(ز..ط)


#941025 [haider]
0.00/5 (0 صوت)

03-13-2014 09:48 AM
فعلا منطقة الحواته منطقه منتجه للخضروات والفواكه لكن ياجماعه هل تعلمون ان منطقة الحواته بعد الخيرات الكثيره التي تمد بها العاصمه القوميه لا يوجد طريق مسفلت يربطها بالعاصمه والولايات الخري بل توجد بها ردميه وكلها مكسره وهذه الردميه غير صالحه للتنقل في موسم الامطار بل تكاد تنعقطع تماما


#940668 [ابراهيم الحسين]
5.00/5 (1 صوت)

03-13-2014 01:28 AM
شوقتونا للسودان آآآآآآآآآآه
ارسلوا لينا منقة الحواته ونرسل لكم الريال والدولار


ردود على ابراهيم الحسين
United States [محروق الحشا] 03-13-2014 02:24 PM
اين الريال والدولار ياابراهومة يابوبار



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة