الأخبار
أخبار إقليمية
حوار تحت زخات الرصاص : هل من روح تبصر في هذا الزمن الفاسد؟
حوار تحت زخات الرصاص : هل من روح تبصر في هذا الزمن الفاسد؟
حوار تحت زخات الرصاص : هل من روح تبصر في هذا الزمن الفاسد؟


03-17-2014 11:26 AM
عبد الفتاح عرمان

شهدت الفترة القليلة الماضية أربعة أحداث متلاحقة وشديدة الصلة ببعضها البعض، أكدت إن الحوار الشامل الذي دعا إليه رأس نظام المؤتمر الوطني في 27 يناير المنصرم، لم يكن سوى كابح لإنهاض عملية التغيير القادمة، والتي نراها قريبة ويراها جهابزة النظام بعيدة. المؤتمر الوطني مهر شيكاً في نهاية يناير الماضي يؤكد فيها رغبته في دفع المستحقات المتأخرة عليه على مدى 24 عاماً ونيف. ولكن عند ذهاب شبعنا السوداني- عبر أربعة نوافذ- لصرف شيك التغيير المستحق الدفع على المؤتمر الوطني، إرتد إليه الشيك في كل مرة مكتوب عليه: عفواً عزيزي العميل، لا يوجد رصيد كافٍ لصرف الشيك المستحق.

للتأكيد على تسويف وعدم كفاية رصيد المؤتمر الوطني لدفع شيك التغيير المستحق عليه، نسرد للقارىء الأربعة عملاء الذين ذهبوا إلى مصرف "التغيير" نيابة عن الشعب السوداني لصرف شيك المؤتمر الوطني، ولكنه إرتد اليهم- والينا ايضا- كشيك "طائر".

اولاً: ضربة البداية كانت في جولتي المفاوضات بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية-شمال في أديس ابابا في 26 فبراير الماضي و1 مارس الجارى. إذ طرح وفد الحركة الشعبية الحل الشامل لكافة القضايا العالقة، وبمشاركة كل الأحزاب والحركات السياسية المسلحة، ولكن الجانب الحكومي تمترس خلف الحلول الجزئية و البيع "بالقطاعي"، مما يؤكد أن الحزب الحاكم غير جاد في إيجاد حل للحروب التي أشعلها في الهامش، وليس لديه الرغبة والإستعداد لدفع شيك التغيير الذي مهره رأس نظامه في قاعة الصداقة بالخرطوم.

الغريب في الأمر أن قادة النظام تعللوا بأنه ليس للحركة الشعبية تفويض من الشعب السوداني لمناقشة قضايا الحل الشامل، وهو موقف عنصري بإمتياز. من الذي منح المؤتمر الوطني الحق للحوار في كافة القضايا السودانية؟ ولماذا يتفاوض على القضايا القومية مع الترابي والصادق المهدي والميرغني؟ أوليست هذه عنصرية لا تقل عن عنصرية حسين شريف- رئيس تحرير صحيفة حضارة السودان- ومذكرة "الأشراف" التي أستنكرت أن يعبر البطل علي عبد اللطيف عن رأى "الأمة"، نظراً لوضاعته- على حد زعمهم.

ثانياً: نظّم طلاب من دارفور الأربعاء المنصرم "ركن نقاش" داخل الحرم الجامعي لجامعة الخرطوم للحديث حول تدهور الوضع الأمني في الإقليم المضطرب، وقامت قوات أمن المؤتمر الوطني بإنتهاك الحرم الجامعي وإغتالت علي أبكر موسى إدريس، الطالب بجامعة الخرطوم. بالإضافة إلى جرح وإعتقال عشرات الطلاب. إن إغتيال الطالب علي إدريس يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن النظام غير جاد في عملية الحوار الذي أعلن عنه عبر أعلى مؤسساته. ومن يقوم بتكميم أفواه الطلاب داخل أسوار الجامعات لن يسمح لقادة أحزابهم السياسية بممارسة نفس الحق خارج أسوار الجامعات.

ثالثاً: أصدرت محكمة الجنايات الخاصة بمدينة سنجة، حاضرة ولاية سنار أحكاماً بإدانة 17 "متهماً" غيابياً و78 "متهماً" حضورياً من الحركة الشعبية، على خلفية ما أسمته المحكمة "أحداث النيل الأزرق". إذ تفاوتت أحكام القضاة الذين يتبعون لأجهزة أمن النظام بين الإعدام شنقاً والسجن المؤبد. كيف لنظام يدعي جلاوزته أنهم يسعون للتوصل لإتفاق سلام قبل 30 أبريل القادم- الموعد الذي حدده الإتحاد الإفريقي لتوصل طرفي النزاع إلى إتفاق سلام ينهي الحرب في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق- في الوقت الذي يصدرون فيه أحكاماً بالإعدام على قادة نفس الحزب الذي يريدون التوصل معه إلى إتفاق سلام؟ من المعلوم لأي مبتدئ في دراسة العلوم السياسية إن الحوار لكي يكون مثمراً بين أطراف على طرفي نقيض بحاجة إلى ما يعرف في العلوم السياسية بـ"إجراءات تهيئة المناخ" وهي إجراءات تسبق أي محادثات سلام يزمع عقدها، لضمان نجاحها. ومن بين تلك الإجراءات، وقف العدائيات في ميدان الحرب، وقف الحرب الإعلامية في ميدان الإعلام وإطلاق سراح الأسرى والمعتقلين السياسيين كبادرة حسن نية على جدية الطرف الآخر. ولكن المؤتمر الوطني يتحدث بأكثر من لسان؛ ففي أثناء الجولة الأولى من المفاوضات، وفي الوقت الذي يجتمع فيه وفدي الطرفين يطلق وزير دفاع النظام تصريحات نارية وبلهاء عن إمكانيه جلبه للسلام عبر فوهات البنادق! طيب في حد حايشك يا عم؟!! وفي الوقت الذي تستعد فيه الأطراف لجولة جديدة وأخيرة للتوصل لإتفاق سلام يحقن الدم السوداني، يخرج علينا ضباط الأمن في محكمة سنجة بأحكام إعدام جائرة في حق منسوبي الحركة، لتصب مزيداً من الزيت على المفاوضات المأزومة في أديس أبابا.

أخيرا: أعلنت أحزاب المعارضة عن تنظيم ندوة لها في ميدان (الرابطة) يوم السبت الماضي في شمبات بالخرطوم بحري، وأخذت كل التصديقات اللازمة لإجراء تلك الندوة. ولكن تفاجأ الجميع بإحتلال قوات الأمن للميدان عبر نشر مئان السيارات التي تتبع لمختلف الأجهزة الأمنية، مما حدا بالقائمين على أمر الندوة الإنتقال إلى دار حزب المؤتمر السوداني ببحري، ولكن أجهزة الأمن تصدت لحاضري الندوة بالغازات المسيلة للدموع ووضع المتاريس لمنع الجماهير الغفيرة من الوصول إلى مقر تلك الندوة. لو كنت في مكان قادة نظام الخرطوم لتركت أحزاب المعارضة تقيم ندوتها في ميدان الرابطة، ولقمت بتوزيع الورود على كل الحاضرين حتي أثبت للعالم أن أبواب الحوار والحرية مشرعة للجميع، وإن السودانيين يعيشون تحت ظلال شجرة وارفة من الديمقراطية للدرجة التي توزّع فيها أجهزة النظام الأمنية الورود و "الكنافة" على المعارضين في الميداين العامة! والناس "كل الناس" "تبلبط" في بحر الحرية!. و لكن كما يقال بأن الطبع يغلب التطبع؛ لا يستطيع النظام تغيير جلده الفاشي وهو في أرذل العمر، وكل ما قيل عن الحوار الشامل وأن المؤتمر الوطني أحس أن بلادنا باتت في مفترق الطرقات ويسعي لإنتشاله من الإنهيار التام ذهب أدراج الرياح. ويموت الديكتاتور وأصابعه ممسكه بزناد مسدسه!
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 9713

التعليقات
#946569 [سوداني غيور]
4.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 09:19 PM
الله يشتت شملكم ويفرق جمعكم ياكيزان يالماعندكم وظنيه وكل همكم جمع الفلوس


#946081 [قطع]
5.00/5 (3 صوت)

03-18-2014 12:18 PM
قيل لاحد الخبثاء ..كيف تخُرب البلاد..قال اٌخون الحكام و اسُب القضاء و اهين الحراس واٌجهل الأراء واُسفه العقلاء واُسرح السجناء واشجع الغوغاء وانصر الجهلاء ...
فقيل له .. اهناك قوم يقبلون ذلك فى بلادهم .. قال لهم نعم ..
فهى بلاد يكثر فيها المنافقين و الجهلاء وتنعدم فيها الثقة بين العباد .. وعندهم من الكتب الكثير ولا يعملوا بها بشروى نقير .. ولا يحترم فيها الصغير الكبير ..
فقيل له اوضح اكثر .. فقال اى بلاد .. الكلام فيها بلا علم سلعة رائجة .. و الاتجار فيها بالانسان و التاريخ مهنة شائعة ..
والعمل فيها بمسئولية للمستقبل حرفة نادرة ... والعدالة فيها سلعة و مهنة و حرفة و ليست صفة..
وما اكثر هؤلا الآن في بلادنا .


#946020 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2014 11:33 AM
وانت يالفالح تبع ياتو اقليم فيهم


#945842 [ابو لكيلك]
4.00/5 (3 صوت)

03-18-2014 09:29 AM
جنوب السودان تم اقتطاعه وفصله بعد حرب دامت عشرات السنين وقتل فيها اكثر من خمس ملايين شخص بطريقة مباشرة او غير مباشرة ..وربما العدد اكثر من ذلك ...
الصومال والعراق وافغانستان وسوريا وباكستان هم ضحايا صراع الدول العظمى والتنظيمات الارهابية ومن قبلهم كانت يوغوسلافيا السابقة وها قد اتى الدور علينا عبر دعم كل الاطراف المتحاربة واشاعةالتنافر و الجهوية والقبلية البغيضة وشحن كل طرف ضد الاخر لتهيئة المسرح للخراب والدمار والموت...والخاسر الوحيد هو افراد الشعب البسيط الاعزل
متى يدرك الناس ان ما تريده الدول العظمى هو تفتيت بلادهم واضعافهم حتى يتم اخضاعهم واستغلالهم ( الموارد الطبيعية ) فيما بعد ..مثل ما فعل جيش الاتراك ومن بعده جيش كتشنر قبل اجتياحهم للبلد ...وتجنيد الاحزاب والتنظيمات الارهابية كجماعة الاخوان المسلمين والتكفيريين وغيرهم فيما يخدم مصالحهم..
حكومات الخليج تعاملت بحكمة ( فيما يخدم شعوبهم ) فى التعامل مع الوضع العالمى السائد وظروف المسلمين الحالية البائسة..من انحطاط فى كل المجالات
الحكومة الحالية ذاهبة الى مزبلة التاريخ لا محالة....ولكن ماذا بعدها ؟؟؟؟فلنسرع بتقسيم السودان الى اقاليمه الخمس التى تأسس منها قبل مائة عام وخلونا واقعيين ..فقد وضح لناجليا اننا لايمكن ان نتعايش مع بعضنالاختلاف الثقافات والعادات ..


#945053 [وطنى وكفى]
4.00/5 (4 صوت)

03-17-2014 02:25 PM
هل تعلم ان الشعب السوداني اسقط الدكتور الترابي في انتخابات الديمقراطية الثالثة في العام 1986سقوط مدوى بعد ان تحالفت ضده قوى انتفاضة ابريل 85 المجيدة في دائرة الصحافة ولكن الصادق المهدي اتي به وزيرا للعدل ضاربا عرض الحائط برغبه جماهير شعبنا في عدم وصول الترابي للحكومة الديمقراطية؟

هل تعلم ان الصادق المهدي حمل السلاح ضد حكومة الانقاذ وكون جيش سمي بجيش الامة ولكنه الان يعارض الحركات المسلحه ويرفض حمل السلاح؟

هل تعلم ان الصادق الذي دعى الى اسقاط النظام بالتوقيع على مذكرة سماها مذكرة التحرير هو ذاته الصادق الذي صرح بعدم دعوة الشباب للتظاهرات وقال لايوجد بديل مناسب ووثب نحو الحوار مع القتلة؟

هل تعلم ان الصادق المهدي اكثر سياسي سوداني يسافر الى الخارح وتفوق في ذلك على ابن بطوطه وحطم الرقم القياسي لجعفر الميرغني ولكنه لم يقرب من جبال النوبة والنيل الازرق ودارفور والفشقة؟

هل تعلم ان الصادق يكنى ب " ابو كلام " فهو يتحدث في كل شئ من السياسة والاقتصاد والفتاوي الدينية والفلسفة والاداب والفنون والرياضة وليس انتهاء بالجرتق ،ولكنه لايتكلم عن معانأة اهلنا في النيل الازرق وجبال النوبة ومحن اللاجئيين في مخيمات تشاد.

هل تعلم ان الصادق يصرح بكراهيته للنظم العسكرية ولكنه لايعارض وجود ابنه العقيد عبدالرحمن بالقصر ولا يعارض دخول ابنه الاخر بشرى الى جهاز الأمن رغم كل الجرائم التى ارتكبها هذا الجهاز في حق شعبنا. اذا كان بعض ابناء شعبنا البسطاء اجبرتهم ظروف الحياة وعدم الوعى على العمل في هذا الجهاز البغيض امثال الجندي مبارك الباندير الذي هرب بعد ان حكم ضميره ورفض المشاركة في قتل شعبه السؤال ما الذي يجبر ابناء الصادق الى العمل مع هذا النظام المجرم.

هل يعلم مؤيدوا الصادق الاسباب التى دعتهم لذلك؟ وهل يعملوا ان الدماء حين تحضر تبطل الحوار وتجب ما سبقها من تسويات مع هذا النظام .

سيد الطيب


ردود على وطنى وكفى
United States [محب الأكواز ..!] 03-18-2014 08:14 PM
يا وطني و كفي .. إنت و نجاة أبو زيد قنا ليكم مية مرّة ما تتطاولوا علي الما قدركم و الما بشبهوكم .. و لو إنتو ما إنقاذيين ما تهاجموا أي جهة معارِضة .. و الواحد يفتش حولو و في بيتهم أول كان لقي زول في قامة الشخصية العايز يسيئ ليها بعدين ممكن يتجرأ .. لكن الزول ما يكون قاعد في الصقيعة و يتفاصح .. و بعدين ما تتعقّدو و تحقدو ساكت الوقت الكان فيهو أبهاتكم شغالين في أملاك الناس ديل ده وكت إنتهي بي زمانو و بي ظروفو و حسي هم ما مشغلين أي زول إلا بالماهية و البلد تطورت تطور طبيعي و حسي انشغلو بالراكبين الجداد .. ولا شنو ؟

United States [nagatabuzaid] 03-17-2014 11:44 PM
وهل تعلم ان اول غزو من الخارج كان يتدريب وقيادة الصادق من ليبيا ؟ فى عهد نميرى ؟

وهل تعلم ان الصادق اهمل اسرة محمد نور سعد قائد المرتزقة لغزو السودان مثلما فعل مع جيش الامة ؟ وهل تعلم ان الصادق يتخلص من اعضاء حزبه الاقوياء بتدبير حوادث مرور اذن الصادق دموى



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
8.50/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة